المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : *أب يحكي قصص عشق بناته ... *


Šəiļěηt
13-09-2008, 11:05 AM
الســــــــــــلام عليكم احبتي اعضاء منتدانا الغالي انيدرا
كيفكم؟؟
صياما مقبولا ان شاءالله ^^


هي ليست برواية أو قصه .. هي مجموعة مذكرات أو صفحات تحمل بطياتها عناء أب وصعوباته بتربية بناته بعدت مواقف .. جمعت لكم هذه الأوراق لأضعها بين أيديكم ...
مواقف وقصص تحدث لكل فتاه ولكن من منظار الأب كيف ستكون...

((سعود الأب والأم كتبها جميعا لتصل إليكم ))






الورقة الأولى ...





"بناتي جنتي وناري "




بالبداية إنا اسمي سعود ..
مادري ليه قررت إني افتح دفتر مذكراتي ومواقفي مع حبيباتي بناتي ...
يمكن لأني أبغى أقولك عن تجاربي مع تربيت ثلاث بنات وكيف كنت غلطان ببعض المواقف معهم وكيف تصرفت بحكمه بمواقف ثانيه.. مع غياب زوجتي الله يرحمها ..

.
.


رجعت مثل العادة من الدوام الساعة 11 ونص عشان اطبخ الغداء .. قبل لا يرجعوا البنات من دواماتهم .. ...
لأني الأم والأب في هذا البيت ....


دخلت البيت وكان فيه صوت من غرفة التلفزيون ..تذكرت مدى غيابه من الجامعه لان ماعندها محاضرات اليوم ... فتحت باب المجلس بهدوء إلا أشوفها جالسه قبال التلفزيون بالضبط وتناظر حفله للفنان راشد الماجد أنا عارف إنها تحب تسمع له بس مو كذا .. تقرب من التلفزيون وتبوس الشاشة وتقول : يا بعد قلبي والله هالخدود .. تسلمي غميزاتك ياشيخ ...

انهرت منها ومن تصرفاتها.... بنات أخر زمن تبوس الشاشة لان فيها فنان صنايع ضياع ..صرخت عشان تنتبه لوجودي: مدى..

لفت مستغربه وعيونها السوداء الصغيرة بتطلع من مكانها ووجهها احمر : يبه ..

مسكينة شكلها يضحك وهي تناظرني بس لازم أأدبها: وش جالسه تسوين وش هالهببال تبوسين الشاشه

وقفت وهي متلخبطه : لا أنا .. أنا

صرخت فيها وأنا ماسك ضحكتي : بدل ماتجلسي تبوسي بالرجاجيل ياقليلة الأدب طبختي الغداء

ناظرتني بتحدي : عادي صوته حلو وعاجبني قلة أبوسه من الشاشة مو أبوسه جد فيها شي

استغربت من وقاحتها : هذا وأنتي أولى جامعه تقولي كذا

جلست بالكرسي بعيد عن التلفزيون : أنا مو جامعه كليه .. شمايل بالجامعة....

عصبت منها جد : لاتضيعي الموضوع وبلا هالحركات الماصخه وروحي طلعي دجاجه من الثلاجة عشان تذوب لحد ماصحى

آنا عارف أنها اكسل بناتي واكره شي عندها تدخل المطبخ بس كنوع من العقاب عشان مره ثانيه ماتبوس بالشاشة اليوم بالشاشة بكره جد ..

مشت للمطبخ وهي تتحلطم ..حبيت اجننها أكثر : قلتي شي

لفت علي متأففة : وأنت احد يقدر يقولك شي ..

ابتسمت وطلعت لغرفتي لبست ثوب البيت ونزلت.. للمطبخ

وآنا معتمد أنها نفذت العقاب دورت على الدجاجة مافيه دجاجه بره ..: مدى مدى

جاءت بعد دقايق طويلة وهي تول لي بتأفف ..: نعم ماني قادرة أكمل الاغنيه

عصبت منها : وين الدجاجة ..؟

ناظرتني ببراءة : أي دجاجه

شكيت أني قلتها شي : اللي قلتلك طلعيها ..

تصنعت النسيان : يوووووه يبه تصدق عاد نسيت كنت بطلع الدجاجة بس نسيت ..

آنا عارف أنها كذابة لأنها دايم تسوي كذا إذا ماتبغى تنفذ طلباتي أو طلبات احد ... حاولت امتص غضبي : يبابا ياحبيبتي مايصير كذا بكره بتتزوجي وبيجوك عيال تنسينهم بعد ..

قالت بوقاحة : عيالي وزوجي غير

آه من هالزمن اللي جراء بناتي كذا : بابنتي عيب أكثر من مره قلتلك إذا حد حكى عن الزواج أو جاب طاريه استحي شوي
ناظرتني مستغربه: ليه استحي وهو حق شرعي لكل بنت

الكلام معها ضايع تنهدت : يله قطعي السلطة هاللحين عشان ماتنسي والا غايبه على الفاضي ..

تأففت وهي تفتح الثلاجة : أف أنا مو غيابه أنا اليوم أوف ماعندي محاضرات ..

ابتسمت لها : نسيت ..قطعيهم صغار أعرفك بتعمليهم كبار عشان ماطلب منك مرره ثانيه تسوي شي

حطت الخضار بالسلة تغسلهم وقالت بصوت واطي : متى الله يريحك من عقدك وتجيب لنا طباخ ..

ابتسمت على تذمرها طول حياتها متذمرة : اشتغلي وأنتي ساكتة ...

التفتت للباب اللي انفتح بقوه.. أكيد نجلاء هذا طريقتها بفتح الباب .. ناظرتها تدخل وهي معصبه وشعرها منكوش وخدها احمر ومسكره عبايتها : السلام

ومشت بتطلع فوق نادينها وأنا مستغرب : نجلاء نجلاء ..

وقفت من غير لاتلف علي ..: نعم يبه ,,

شكيت فيها مو من عوايدها تطلع على طول فوق بالعاده تجلس تحت وماتبدل المريول إلا بعد الغداء : تعالي تعالي انزلي ,,

حسيتها ارتبكت : لا بروح لـ

تأكدت إن فيها شي قاطعتها بحده : أقول انزلي

أنزلت ووقفت فبالي وكان وجهها من جهة اليمين احمر وشعرها منكوش تأكدت أنها متضاربة مع احد بالمدرسة : افتحي العبايه ..

فتحت عبايتها بترد من غير لاتناظرني ...ومثل ماتوقعت المريول مقطع : متهاو شه مثل كل مره ...

ركضت لها مدى وبيده السكينة والخيارة : وش مسويه بنفسك ...هههههههههههه..

التفت نجلاء على مدى معصبه : وخري عن وجهي أنتي الثانية ناقصتك أنا

رفعت حواجبي بتهديد : انطقي بسرعة متهاو شه صح ..؟

أرفعت أصبعها تحلف : والله مو أنا والله هي الكلبه اللي بدت ..

أنا عارف بنتي عربجيه وتتهاوش مع نفسها : كذابه.... انتي وبعدين معك كل يوم طالعه بقصه يا ضاربه احد يا فالعه احد وبعدين يعني متى بتتركي حركات الأولاد عنك

هزت رجلها مو عاجبها الكلام :..................

: انطقي وين لسانك ... أكيد راح صوتك من الهوشه

قالت مقهورة : مراح تصدقني ليه احكي ... أكيد بتقول البنت معها حق

قلت لها اذكرها : لأني عارفك إذا ما حصلتي حد تتهاو شي معه تهاو شتي مع نفسك

حطت أيدها على خصرها : لا والله شايفني هبله

راسي عورني وحسيت بان ضغطي بيرتفع تنهدت وأنا أقول بحده : خلاص روحي تروشي وبدلي ها للحين وبعد الغداء لي كلام ثاني معك

ناظرتني معصبه وطلعت لفوق بدون أي كلمه ... يارب ارحم هالبنت من المشاكل اللي تدخل نفسها فيها ..

لفيت علي مدى اللي قالت ببرود وهي تأكل ألخياره : ما يستاهل تصارخ عليها مو كافي أنها متهاو شه وتعبانه ههههههههه

دفيتها : احلفي أنت الثانية ادخلي قطعي السلطة وأنتي ساكتة ..

وقبل لاندخل المطبخ انفتح الباب ودخلت الشغالة وبعدها شمايل ..ودخلت معهم الشمس للبيت ...

شمايل وهي تفتح حجابها : هااااااي

كنت معصب دخلت المطبخ مالي خلق شي .. راجع من الدوام تعبان لا وبطبخ الغداء لبناتي الحلوين لأني اكره حركت الطباخ والمطاعم هذي .. راجع وأشوف وحده تبوس التلفزيون والثانية متهاو شه مع البنات كأنها ولد....

دخلت شمايل بكري كبيرتي .. المطبخ عشان تكمل مابدوه خواتها : يبه أنا لا تحسبني بالأكل

مالتفت لها : ليه ...؟

شمايل : بطلب من المطعم

لفيت عليها معصب وشوي انفجر : مافي مطاعم كم مره أعيد الكلام ..

شمايل: بصراحه يبه طبخك لك عليه

عصبت وثار دمي وقلت بتهديد وطريقه ما تستحمل نقاش : لك عليه أقول كلي من اللي بطبخه وإلا اجلسي جوعانة مافيه مطاعم

شمايل: يالله حتى المطاعم ممنوعة يارب أتزوج وارتاح من البيت

وطلعت وهي تكمل حلطمتها بنات أخر زمن يدعون لأنفسهم بالزواج من غير حياء ..

قربت مني مدى تتميلح : يبه قطعت السلطة ..

مدت لي صحن صغير مره يكفي لشخص واحد وفيه خس وطماطم من غير الخيار لأنها أكلته من شوي : شنو هذا ..؟

ابتسمت بغباء : السلطة

أخذت الصحن وحطيته على الطاولة ومسكتها من ظهرها وجريتها لبره المطبخ : انقلعي كملي حفلة راشد أحسن لك ولا أبغى أشوف وجهك جد بنات مامنكم فايده ..

مشت لفوق وهي تضحك كأنها سوت انجاز عظيم .. كل هذا عشان سلطه اجل لو طلبت منها الغداء...

ساعدتني الشغالة لحد ما خلصت طبخ الغداء... وطلعت فوق أناديهم يتغدون ... دقيت أول باب غرفة شمايل ماردت أكيد زعلانه تبغى تستخدم أسلوب التطنيش لحد مأرضى : تبغي تاكلي انزلي ولا بتقضيها سندوتشات ...

ردت من ورى الباب : مابغى غداء أجوع ولا أكل من غداك

زاد الم راسي : براحتك ..

مشيت لغرفه نجلاء ودقيت الباب

ردت وصوتها بعيد: مين ..؟!
فتحت الباب : يله الغداء

ناظرت بغرفتها .. كان المريول على الارض والشنطه جنبه والجزمه كل فرده بمكان والغرفه حايسه ...و نجلاء جالسه تحط كريم على خدها قدام المرايه : إن شاء الله بنزل

عصبت من منظر الغرفة غير الحضاري : وش ها لمزبلة اللي أنتي عايشه فيها ..

رفعت يدينها الثنتين بطفش وطريقه ولاديه : يوووه يبه فاضيه أنا ارتب ...

نزلت يدينها وأنا مقهور منها : وش عندك ما ترتبي إن شاء الله من الفلاحة والمذاكرة اللي مقطعه نفسها ..

نفضت يدينها مني : ينه تراني مو رايقه لنصايحك حدي مو طايقه بجامتي اللي علي ..

قلت بأمر وأنا مصدع : ها للحين تتغدي وبعدين تطلعي ترتبيها وإذا قمت من النوم وشفـ

قاطعتني ومن صوتها تصرفني : خلاص خلاص حافظتهم برتبها ..

طلعت وأنا أقول: يله انزلي للغداء...

قالت لي ببرود : لا مشكور مالي نفس سديتوه علي

عصبت أنا طابخ لمين اجل .. التفت لها : مالك نفس انزلي وأنتي ساكتة

مشت لحد سريرها المعفوس : والله يبه دايخه وبنام ...

ناظرتها ترمي نفسها على السرير وتغمض عيونها .. مشيت لعندها معصب وسحبت الغطاء من تحتها: على الأقل تغطي..موكذا ..

رفعت نفسها بكسل عشان اسحب الغطاء من تحتها غطيتها وأنا معصب حدي..ونفسي اكسر اللي قدامي اطبخ لهم وما يبغوا...
لكن كل هذا طار وهي تتعلق برقبتي وتبوس خدي كأنها الطفلة اللي اخبرها : يبه روق الحياء ماتستاهل وطنش تعش تنتعش ..

ابتسمت بداخلي وكل تعبي ضاع من بوستها الغالية : نامي بس نامي على بالك كذا مراح أحاكيك عن هوشاتك الدايمه ..

تمددت وهي تبتسم ببراءة مصطنعه : قود نايت دادي ..

ما قدرت عليها ابتسمت لها وبست راسها : تصبحي على خير حبوبه ..

غمضت عيونها ونامت .. ابتسمت لها .. يمكن تحسوا إني أبالغ بمسامحتي لبناتي بس هم اللي طلعوا لي.. وافداهم بروحي .. أنا أمهم وأبوهم..

قبل ما طلع واسكر الباب سمعتها تقول بلسان ثقيل : طف النور ولا تصحيني أبدا ما علي صلاه ..

تأففت منها : عيب يبابا أنا أبوك لاتحكين قدامي كذا ..

ما سمعت رد لأنها نامـــت ..طفيت الأنوار وطلعت وأنا مبتسم ومعصب بنفس الوقت .. أحيانا أحس إن لي هيبة عندهم.. لكن اطنش لأني أشوف عشقهم لي بعيونهم ..


مشيت لغرفة مدى وأنا حاط أمل أنها الوحيدة اللي بتبرد صدري دخلت بعد ما طقيت الباب .... كانت تتوضاء بالحمام : وش جالسه تسوي

وهي طالعه: اتوضى عشان أصلي الظهر ..

ناظرت الساعة : وحده ونص وما صليتي وش كنتي جالسه تسوي وهو يأذن 11 ..

أفرشت السجادة ولفت علي : أنت اللي أخرتني من سلطتك

خلاص أعصابي ماعادت تتحمل : أنا يالكذابه من زمان طالعه فوق كان يمديك تصلي

لبست الجلال : كنت مشغولة

تذكرت الحفلة اللي تناظرها : أكيد مشغولة بتبويس الشاشات

حطت أيدها عند إذنها بتكبر : شفت ينه أنت اللي جالس تعطلني .. عن صلاتي

تنهدت بحلم : أقول صلي وانزلي انتظرك

نزلت وأنا اخذ نفس ...حطيت الغداء وجلست انتظرها انتظرت وانتظرت ايش هذا كل هذي صلاه ... ناديتها : مدددددددددددى مددددددى

ماردت علي غريبة بالعادة تسمع ..طلعت مره ثانيه فوق دقيت الباب ماردت ....
فتحته شفتها نايمه ومسكره الستاير ....
كنت بقطع ملابسي من هالبنات .. شوي وانجن ... لو أنها مو نايمه كان ضربها ...

دخلت غرفتي أنام ماعد لي نفس للأكل سدوه الله يهديهم ...




http://www.vip70.com/smiles/data/f5.gif




الورقه الثانيه ...






"الحيــره "







اليوم اخر يوم في شهر شعبان يعني بكره رمضان اتفقت انا والبنات ... نروح نقضي لرمضان ..ركبت السياره مع بنوتاتي الثلاثه لـ "تميمي "

وحنا بالسياره ..


مدى قالت لي بتهديد : يبه اسمع مو تفشلنا وترجع الاغراض ..


نجلاء تايدها بنفس وقاحتها : ايوه صح حنا برمضان وناخذ اللي نبغاه ..


ناظرتهم من مراية السياره وهم يتفلسفون : اقول انتي معها بلا بربره زايده واي اغراض مالها داعي برجعها ...اللي يسمعك انتي معها تدخلوا للمطبخ ..


وقفنا عند الاشاره ..

وناظرت بمدى تهمس باذن نجلاء بكلام ماقدرت اسمعه... بعد كذا ضحكت نجلاء : ههههههه اوكيه اوكيه ..


شمايل كانت ساكته على غير عادتها ... وتناظر السيارات من النافذه ...
ولا نها جالسه قدام بجنبي اضطريت اقدم لعند الدركسون والف راسي علشان اناظر وش تناظر ..
وكانت الطامه 3 شباب بسياره بي ام د سوداء ومرسمين ويناظرون لسيارتنا وهم مبتسمين عرفت هاللحين ليه ساكته
قلت بعصبيه : شمايل ...


قفزت ولفت علي : هلا يبه


عملت حالي مانتبهت بالشباب: غريبه ليه ساكته ..

شمايل: عادي ..

انفتحت الاشاره وناظرتها تلفت بسرعه وبوقاحه لعند سيارة الشباب ...
حاولت امسك اعصابي واخفف السرعه لانهم شباب يسوقون بسرعه ...
ودي اصرخ فيها واهاوشها هذا وانا موجود تناظر الشباب كذا كيف مع السواق ...


قاطعتني مدى وهي تناظر التميمي :يالله وش هالزحمه ...

نجلاء بخبث حسيته بصوتها : اذا ضعت لاتدوروني هههههه


قلت لهم وانا خايف عليهم : خلكم بجنبي ..اوكيه


البنات بطفش : اوكيه


شمايل التفتت من جهه النافذه على مدى اللي جالسه ورائها .. وقالت بصوت واطي على بالها ماسمعها : وناسه زحمه ..

مدى تهمس مثلها : يعني شباب كثير ...ههههه ..


شاب راسي اكثر وانا اسمع كلامهم ديورت بالسياره وانا اطلع من مواقف التميمي ...


مدى بسرعه : يبه ايش فيك ..؟!


تحججت : زحمه كثير نروح لبنده احسن


نجلاء بخيبة امل : ليه ...؟


قلت بعصبيه : مانتي شايفه الزحمه ..


نجلاء بصوت واطي تفكرني ماسمعها : خساره فاتونى المزايين ..


شمايل بنفس صوتها : صح بنده كلها هنود يلوعون الكبد ...


هذولا بناتي عرفتوهم فاصخات الحياء تصنعت البلاهه : انا ابغى اعرف ليه الناس يموتوا على التميمي مع ان مافيه زياده ..


شمايل : لا من قال التميمي يجنن فيه شغلات تخبل


كنت عارف انها تقصد رجال بالشغلات ..- : الا مصخره وقلة ادب ..


سكتوا البنات مو عاجبهم لكن مدى قالت بوقاحه : البنات يقولوا السكيورتيه اللي فيها كانهم ممثلين سينما يجننون ..


متعود على جراءت مدى اكثرهم مطيحه لميانه معي : لاتحاكي هالبنات اكيد اخلاقهم شينه ..



نزلنا لبنده وانا اسحب العربه فجاءه ماشفت احد حولي تلفت الا كل بنت بجهه شمايل لقسم الكريمات ومدى لشيبسات و نجلاء لـ لاكترونيات ...


رفعت جوالي ودقيت عليهم وحده وحده مثل كل مره اخذهم لسوبر ماركت ..: الو شمايل وينك ..؟


شمايل : بابا انا مشغوله هللحين حاكني بعدين باي



سكرت السماعه ...بوجهي .. كنت برجع ادق عليها بسقبل لادق .. ناظرت نجلاء تصارخ مع ولد صغير ..وهي تصفط اكمام عبايتها .. : الاي بود حقي انا ساحبته قبلك يابن الكلب اتركه ..


الولد يناظرها باستنكار: لااااا روحي بس يامرأه لزوجك ..



نجلاء وهي تشد بلوزه البزر : انا زوجي زوجي ها انت قدها ها ..افقع وجهك يالسلوقي ..



مشيت لها بسرعه هذي فضيحه وماتعرف تضبط اعصابها ...: نجلاء ..


بس شافت وجهي سكتت وتركت الولد بسرعه ولا كانها عامله شي ..قالت ببراءه : نعم يبه ..


سحبتها من ايدها لعندي وانا ابتسم لابو الولد واعتذر له واتمنى الارض تنشق وتبلعني : العذروالسموحه يالاخو .. البنت ماكانت تقصد ..


الحمدلله ان الرجال كان طيب وقال ببساطه : لااا عادي يالاخو ..


سحبتها سحب لعند عربتي وانا اقول بين اسناني : وش اعمل فيك هاللحين اقطعك هاا ..


اشر بغباء على ثلاجات السوبر ماركت وقالت وهي تستخف دمها : لااا ثلجني هنا هع هع هع ..


: تعالي بس تعالي وجيبي اشياء مثلجه ..من الثلاجه اللي نفسك تنامي فيها ..

ناظرت بنص عين : بايخه ماتضحك ..

طنشتها ودقيت على مدى ..: آلو بابا وينك ..

قالت لي ببرود : عند الشيبسات .. اسمع يبه مو تدق كل شوي تقلقني لاخلصت دقيت عليك اوكـي بابا يابطل يله حبيبي باي ..


سكرت السمــاعه ...لااا هذولاء زودوها اصغر عيالهم انا ..

: والله ان خواتك يبغالهم تربيه ..

قالت لي باستهزاء وهي تمسك بذراعي بطفش عارف انها تبغى تمشي براحتها مثل اخواتها لكن اعرفها ..بتروح تقتل هذاك الولد ..:مين رباهم غيرك ناظر حصاد تربيتك ..

طنشتها للمره الثانيه ... وكمل اشتري وهي ساكته وطفشانه ..
تحط الاغراض بالعربه بانصيــاع ..
رحمتها شكلها طفشانه مره .. غيرت طريقي لعند الاكترونيات وين ماتحب وابتسمت لها و انا اشرعلى تلفزيون بلازمـا : ايش رايك اخذ هذا للمجلس بدل القديم ..

تركت ايدي بحماس وتفاعلت وهي تاشر على احسن جهاز ..

كملت تسوق معها .. ماكذب عليكم انها اقرب بناتي لقلبي ..
كلهم احبهم اكثر من نفسي .. لكن نجلاء الصغيره غير .. شقاوتها ولعبها وضحكها وبوساتها غير ..

يمكن لانها احنهم علي .. حتى لو غلطت تعتذر بعكس مدى وشمايل اللي بعيدات عني شوي ..

وبالذات شمايل مرات كثيره ماحسها بنتي مثلهم ..تبعد عني كثيــر ..


دخلنا الاغراض لسياره ودخلت مع نجلاء اللي جلست وراي بالضبط : وينهم هذولاء اخواتك ...


نجلاء قالت لي وهي مشغوله بالاي بود اللي اشترته : مادري حاكهم .. يبه تصرف مره لوحدك بدون ماتشورني آآآف ..

ناظرتها مصدوم اللي يسمعها مادخل خيط بابره الا ماخذ رايها : بنــت ..

قالت بنفس طريقتها اذا بتصرفني : خلاااص خلاااص فهمت ..


انتظرت حولي نص ساعه لحد ماتشرفت شمايل ودخلت لسياره .. وهي تقول ببرود : هآآي ..


مارديت عليها ..ردت نجلاء : هآآآي ..

قلت معصب : وينك فيه ياآنسه ..لي ساعه انا واختك نحتريكم ..


شمايل بحده بسيطه بصوتها : وش عملت يعني هذا مدى ماشرفت ..

ماخلصت كلمتها الا الثانيه داخلها وبايدها دونات من دانتون :اووه انتم لهاللحين عايشين هههههههه ..

حركت السياره وانا معصب وهم يحكون عن اللي شافوه ببنده .. وطبعا بكل وقاحه عن الرجال اللي يشبهوا الفنانين ... مارديت عليهم ..

شغلت المسجله على دعاء لسديس بما ان بكره رمضــان ...


يتبعــ

Šəiļěηt
13-09-2008, 11:07 AM
http://www.vip70.com/smiles/data/f5.gif




الورقه الثالثه ...






" الخيانه "






قريب العصـر كنت طفشـــان تغديت مع البنات وكل وحده دخلت غرفتها ..

ماعجبني الوضــع طلعت لغرفه شمايل بحاول اتقرب منها واحكي معها .. دقيت الباب ثلاث مرات .. وماردت ..

فتحت الباب .. ناظرت بغرفتها البرتغاليه اللي دايم مرتبه مثل شخصيتها الهاديــه ..

قلت وانا عند الباب علشان ماحرجها : شمــايل ..

ماسمعت رد ولا في حد داخل حمامها .. وقبل لاسكــر الباب ناظرت بغرفتها مره ثانيه وانا مبتسم بفخر هذي بنتي شمايل اللي اعرفها نظيفه ومرتبه عكس الفوضويات الثانيات ..

لكن مخرب على تنظيم الغرفه سريرها المخربط شوي من النوم ..
رحمتها ورحت له برتبه ..

صفطت البطانيه .. ورفعت المخده بنفض السرير وانصدمت ..



فتحت عيوني على وسعهم ورفعت الصوره بسرعـه ..
قربتها من عيوني اتاكـــد هذي صورة راكان ولد اخــوي والا لا ..

لفيتها بلا شعور منـي وتاكد لي شكــي ... مكتوب رائهم بخط ولد اخوي اللي اعرفه كويس ..

((ليتك تحس بلهفتي ياضنيني ***** ليتك تحس بشوق مغليك ليتك ..
راكــان ..))

لهفتـــــــــي ..
شــــــــوق ..

رفعت الورده الجافه اللي كانت بجنب الصوره وفتفتتها بايدها ...

مشيت بدون شعور وانا اصرخ باسمهــا حسيت بنار في قلبي ...
بنتـــي ..
بنتــي الكبيـــره اللي بنيت عليها امال واحلام ...
تخــون ثقتي فيها ومع مين .. مع ولد عمهــــــــــا ..

: شمـــــــــــــــــــــــــــــــايل .. شمـــايل ياحيوانــه ...

طلعوا ثلاثتهم من غرفه مدى وناظروني مستغربين وبالذات شمايل لاني ماعصب الا نادر ..

ااول ماشفت وجهها تمنيت ادفنها بالارض او امسح فيه البلاط ..
بدون شعــور منــي ضربتها كف على وجهها .. لحقه ثلاث كفوف وانا اصرخ فيها : هذا جزاء من دلعك .. كذا تردي لي الديــــــن كذا ..

دفيت مدى ونجلاء بكل قوتي وهم يحاولوا يسحبوا شمايل من أيــدي ..: انقلعي انتي معها وكل وحده لغرفتها ..- رميت الصوره بوجهها - وانتي ياحيوانه من متى تحكين معــه ..

ناظرتني والدموع بعيونها وهي تقول بوقاحه : مين سمح لك تفتش اغراضي ..

يانــــــــــــاس ياخلق الله من الغلطان انا والا هــي ..
في بنت تحكي مع ابوهــــا كـذا ..


شديت شعرها وهذي اول مره اتعامل مع وحده منهم بهالاسلوب : نزل عيونك يابنت .. واحكي من متـــــى تعرفيه يا؟؟؟؟ لكـــن انا اعرف اربيك بعد ماتفهم مع هــذا الكلب ..

تركتها ومشيت بانزل الا مسكت أيدي وهي تقول بخوف ودموعها تزيــد :لاااا يبه الله يخليك لحضه ..

التفتت لها .. أي وقاحه هذي اللي خايفه عليه وماهي مستحيه تبين لي ..: شمايل ابعــد عن وجهي والله بقتلك هاللحين ..

بسرعه قالت وهي تشد عل ايدي وتبكي : لااا يبه تكفى لاتحكي مع راكان


ثار دمي واعصابي وانا اسمه اسم الواطي ولد اخوي من بنتــي ..عطيتها الكف الخامس وزاد من احمرار وجهها واذنها :وتنطقي اسمه قدامي تنطقــي اسمه .. اللي ماتربى ..


شهقت ببكيها اكثر وهي شاده ايدي : لاااا يبه تكفى لاتروح له ..انا الغلطانه .. انت اللي فاهم غلط .. انا قلت لسارا بنت عمــي تجيبها لي وهو مايدري ..


احتقرتها اول مره احس بكره لها : اللعبي غيرها ..


رفعت ايدها بجديه : والله العظيــم حتى احلف لك بالمصحف .. واسال سارا بعد ..


حسيت بدوخه من الضغط اللي ارتفع عندي مع الانفعال : طيب ليــه ..؟!


نزلت راسها وهي تقول ببطء وشهقاتها تسبق حكيها : لانــي احبــــــــه..


ناظرت بوقاحتها وقبل لانطــق او امد ايدي اضربها اكثر ..
رفعت رااسها وجهها احمر ودموعها مو راضيه تسكت : احبه وهو مايحس فيني ..- رفعت اصبعها المرتجف بتهديد – واذا مازوجتني اياه بانتحــر والله بانتحــــــــر ..


تركتني وركضت لغرفتها وقفلت الباب عليها ..

وقفت مصوم استوعب هذي بنتي الكبيره شمايل فرحتــي وبكــري واغلى ماعندي واالا انا اتوهم ..

هي نفسها الصغيره اللي كانت تنام بيني وبين امها .. هي نفسها اللي بكل وقاحه تقول تبغى تتزوجه وتحبه وبتنتحــر ..

ناظرت بمدى ونجلاء اللي واقفات بجنب بعض ويناظروني بنظره مافهمتها ..

صرخــت فيهم : ايش عندكم ..؟!


اختفوا من قدامي كل وحده دخلت غرفتهـــا ..


ايش البلاء اللي ابتليت فيه ..

.
.

مانتهيت من شمايل وحبها لراكــان ..

لان البنات املين اضراب ضدي ..

اسبـــــــــــــــوع كامل وهم مايحكون معي ولا ياكلون معــي وكاني قاتل لهم احد ..
ونظرات الحقد بعيونهم ...

احيانا اضحك عليهم هههههههه.. كل هذا تضامن مع شمايل هههههه ..
واحيانا احس اني غلطان تسرعت لانها مهما كان صغيره وبعمر الشباب اكيد عندها نزعات مراهقه اذا الكبار عندهم ..

محتــار ايش اعمل ..

بعد الاسبوع كانوا جالسات بالصاله وانا رجعت من الدوام اول مادخلت سكتت اصوات الضحك اللي من شوي ..

ناظرتهم وانا مبتسم : السلام عليكــم ..

ولا وحده منهم ناظرتني او ردت علي ..

الاضراب مستمــر شكله لااسبوع ثانـي ..


جلست قبالهم بالكنبه الللي بجنب التلفزيون : تغديتــــــــوا ..

ماسمعت رد ..

جسلت خمس دقايق يمكن وحده منهم تحن علي وترد .. قلت بطفش : ع العموم انا متغدي مع واحد بالعمل تغدوا بدوني ..

وطلعت لفوق متضايق .. الحكايه زادت عن حدها ..

بناتي يطنشوني ومايحكون معي هذا وانا بقوتي . كيف بكــره لو اطيح شايب ..


جسلت على سريري وانا لثاني مره احتاج لوجود زوجتي احلام بشده .. الله يرحمها .. رحت وتركت حمل ثقيـــل..

رميت شماغي بطفش وتمددت بعرض السرير .. تعبــان وجوعان ..

حطيت ذراعـي على عيوني اريحها ..

ثواني وحسيت ببوسه على راسي وشهقت صوت شمايل ..
رفعت ايدي عن عيوني وانا اعدل جلستي ..
ناظرت بشمايل وهي جالسه على طرف السرير ومغطي وجهها بيدها تبكي ..

مارديت عليها ..

فتحت قلاب ثوبي ومشيت للحمام اكيد جائيه تبغاني ازوجها راكان.. صرت ماطيق ولد اخوي بسببها ..

التفتت لها لما لفتني بايدها : يبـــه ..

ضمتني بقوه وهي تبكي : لاتقول تغدووا بدوني حنا مانقدر نعيش بدونــك .. يبه لاتقول كذا الله يخليك ..


ابتسمت لها وانا خانقتني االعبره .. يمكن فرحان ببنتي ومشاعرها .. او زعلان لان الحاجه هي اللي جابرتهم يحبوني ..

ضمتني اكثر وهي تغرس وجهها بصدري : يبه والله اسفه اسفــه .. انا غبيه كنت غبيه ..

مسحت على شعرها وانا اطمنها : خلاااص يابابا لاتعتذري انا عارف انك مراح ترخصي بنفسك مره ثانيه وتعيديها .. – بعدتها عني واجبرتها تناظرني – انا ماضربتك الا لاني خايف عليك .. حطي نفسك بمكانـي ..

شمايل ابتسمت وحطت اييدها على خدها وهي تمد بوزها : لهاللحين يعورني ..

بست خدها وانا مقهور ليه ضربتها وكسرت اشياء بداخلها : العذر يابنتي واي شي بخاطرك امري عليه ..

ابتسمت لي بخبث : ابغى راكان

ناظرتها بصدمه وانا بعصب الا سمعت ضحكتها : ههههههههه امزح يبه هههههههههه ..

تنهدت وانا ابتسم بموت مجلوط منهــم ..









http://www.vip70.com/smiles/data/f5.gif






..الورقه الرابعه..والاخيــره ..





"الغيــره "








اليــوم زواج بنت اخوي سارا ..
وطوال الاسابيع بناتي مشغوليــن بهالحدث ..يا ببيت امي والا ببيت اخوي عند بنته ..

ماعادت اشوفهم نهايا من مشغل خياطه لمشغل ثانــي ..

ومن الصباح وهم بالمشغل ..
سبع ساعات بمشغل ايش يعملوا وامس بعد راحــوا للمشغل ..


افتر راسي لاني ..انتظرتهم بالسياره ورجعتهم للبيت .. وبرجع من جديد اوصلهم للقاعــه ..


انتظرتهم بغرفتي على مايلبسوا ونمشي للقاعه تاخرت على الرجال ..


دخلت علي مدى وهي تبكــي .. وتمسح دموعها بمنديل علشان مكياجها الاوفر مره .. موع اجبني مكياجها لكن سكت هم غير زمني ...


جلست بجنبي بالبيجامه وتسريحتها المرفوعه ..: يبــــه ..

عدلت جلستي وانا خايف : خير بابا ايش فيــه ..؟!

شهقت بالبكي وهي تقول :اليوم بتتزوج ساره


ابتسمت لها مسكينه بتقفد صديقه عمرها ساره .. ودايم معها ..ومن صغرهم مع بعض .. وبينهم حب اخوي ..
: ماعليش يابابا انا عارف وش تحسي فيه علشان بتتزوج ومـ..

قاطعتني باعتراض : لااا مو زعلانه عليها زعلانه على حالي انا احلى منها وتتتزوج قبلي ليـــــــه ..متى بتزوج انــا يعني ..

ناظرتها ماني مصدق اللي اسمعه هي غيرانه والا حاقده ..:ماتوقعتها منك يا مدى بدل ماتفرحي لها

قالت بطفش وهي تجمع قوتها : اقــــــــــــول بلا فرح بلا بطيخ ..هذي العصلا تعرس وانا لااا .. وووولااااا وش تقولي تصور يابابا من وقاحتها تقولي عقبالك .... انا فاهمه قصدها ..اني عانــس ..

عانس .. من جدها هذي ..
قلت بجديه : مدى يابابا كبري عقلك ..وين عانس وانتي لساتك بالعشرين ..

وقفت بحزن : انت ماتفهم يابابا هالايام 12 عانس ..

تركتني وطلعت ..

12 سنه عانس ..

من جد..؟!!

اول مره ادري ان البنت هالايام بالعشرين عانــس ..
انا اخبر على ايامنا لكن بهالزمــن ..
يمكن انا وش يدريني ..؟؟!!


طلعت وتركتني ..
مامداني اتمدد من جديد الا دخلت نجلاء وهي تلف على نفسها : أيــــش رايك


فتح عيوني على وسعهم .. ايش لابسه هذي ..

لفت مره ثانيه بثقه اكبــر : بابا قمر صــح ..

ماحس انها لابسه شي ملابس مقطعه ومخلعه ..: ايش هذا وين ملابسك ..

فتحت فمها على وسعه وقدرت اناظر باسنانها من وسع ضحكتها العربجيه : هــع هــع هــع ..ههههههههههه .. هذا الفستان ..



قبل مانطق وصرخ عليها دخلت الكبيره .. بكــري وهي لابسه فستان اقل حياء من اختها الصغيره : انااا وصلت ايش رايك دادي ..


وقفت معصــب : ايش هذي المصخره .. تسموا هذي فساتين .. وين باقي ملابسكم ..


سمعت نجلاء تتافف : بدت العقــد ..

انا والله استحي اناظرهم كيف عادي عندهم يطلعوا لناس كذا وهم بيسلموا على اخواني عمامهم ..: انقلعـــي انتي معها البسوا شي يستركم ..

رفعت لي شمايل حاجبها باعتراض : نعم نبدل ماعندنا فساتين ..

كملت عنها الصغيره وهي تبتسم باعرض ابتسامه : غيــرهم ..


قلت بلهجه ماتستحمل النقاش : مافيــه طلعه من هنا اذا مابدلتوهم .. مايكفي المكياج المصخره اللي بوجهكم وانا ساكت ..

ناظروا ببعض مو عاجبهم ...


ناظرتهم بجديه : سمعتــوا ..

شمايل بعناد : اجل محنا رايحين ..

نجلاء بانتصار : وتفشل عند اهلك ..

ناظرتهم نظره جاده قليل اطلعها لهم : بتمشي قدامي انتي معها وكل وحده منكم ماكله تبــ

: ايش رايك بابا بحطم سارونه والا لا ..

ناظرتها وانا اهز راسي .. مو هذولاء بناتي اللي ربيتهم ..
هذولاء رخيصات بغلاف مجله ..

يتبعوا الموضى بعماء ..



استمرت نقاشاتنا لمده ساعتين ..

ســاعتين بين شد ورخى ..


ياقنعهم ياجبرهم ...

لكن انا الحلقه الاضعف ..


انا واحد بين ثلاثه بنـــــــــات ... يعني ماقدر على شي ..


استسلمت للامر الواقع .. وصلتهم لزواج بالفساتين هذي وانا ساكت ..

مابيدي شي ..



//
.
//
.
//
.





طاحت الورقه من ايد سعود على هزات ايادي صغيره : جدو جدو ..


التفت وهو مبتسم وعيونه مغرقه :هلا حبية جدو ..


شدوه حفيداته : يلـــه جدو خذنا للبقــاله ..
:ايواااا جوعااانين ..

ابتسم لهم وهو يشوف بعيونهم نظرات بناته وهم صغار ...: ان شاء الله البسوا حذيانكم وع البقاله ..


وهو يسمع صرخاتهم المبسوطه ناظر بالاوراق .. مشاعره واحداثه مع بناته الاغلى من عيونه . ..
بناته الثلاثه اللي شافهم يكبروا قدام عيونه ..


رمى الاوراق بدفائيه النار...
وناظرها وهي تحترق ..

والابتسامه على وجهه .. احفاده وبناته حوله مو لازم هالاوراق ..

اتمنى ان تعجبكم مثلما اعجبتني ^^

لكم مني كل الود والاحترام

dream power
13-09-2008, 06:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ياهلا بك اختي Fdait some one

صراحة قرأت هذه السطور في تعمق واسي وتلمحت كل

هذه السطور بهدوء اعجبتني هذه القصة فأحسست معها بكل المشاعر الصادقة ..والرائع وكل الوان الحزن الدفينةالتي يخفيها الأنسان احسست انها تحصل امامي وكأنني اعيش معطيتها فعلا ابدعتي اختي ..
صراحة شدتني القصة جدا وكل عنوان من عناوينها ولكن هناك ملاحظة بسيطة طريقة سردك للقصة حيت احسست بتشتت الفكر وعدم توضيبها

ولكن روعة قصتك غطت كل تلك الجوانب احييك

اختي علي قصتك ..الرائعة

وأتمني لكي التوفيق والتقدم ..

وان اري المزيد من مواضيعك الرائعة ..:SnipeR (69):

ــدمتي في حفظ الله ورعايتهــ

Šəiļěηt
13-09-2008, 08:34 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا بك اخي dream light
اسعدني انها اعجبتك القصه فقد نالت ع اعجابي ايضا

ولكن روعة قصتك غطت كل تلك الجوانب احييك

اختي علي قصتك ..الرائعة



ولكن هذي مو انا الي كاتبتها^^
ان شاءالله قررريب رح انزل قصه من كتابتي ^^
اريغاااتوووو ع المرور الرائع لاعدمته
لك مني كل الود والاحتراااام

barooo
17-09-2008, 01:30 PM
أهلين أختي : فديت ^^
والله القصة روووووووووعة المواقف حقيقية ومن جيلنا ..
نفس الهبالة والجنااااان والصقعة والطفاسة وال...------<<الالفاظ راح تقلب
كوووووول >>
فعلا اتأثرت ... وعجبتني الورقات .. كلها مواقف تبين لنا سماحة الاب وحنانه ..
بأول ورقة ... بناتي جنتي وناري :
والله حزنت على مسعود ... مسكين برجع من الدوام ويطبخ ومحد يآكل معاه ..ولاحتى يجبروله خاطرة ...
مررررة حزني ... ياحياتي على الاب الحنون والسموح والطيوووووب ...
يحب بناته وقرر يعيش حياته في تربية بناته ... ونعم الاب
أما بالورقة الثانيه: الحيرة
بصراااااااحة هذا أغلب حال البنات ... الكل يطالع بأصحاب المحلات ...
ما أدري ليش يضيعوا وقتهم بأشياء من وجهة نظري تافهة ... بس يمكن هذه مرحلة طبيش وتعدّي ...
والورقة الثالثة:الخيانة
بصراااااااااحة بكيت ... وماقدرت اتحمل ...
ياحياتي أنا على الاب الي يخاف على بنته ...
وبينته لما باسته وقالتله لاتقول إتغدووا ترى مانقدر نعيش بدونك -------<<قسماً بالله أثرت فيني هالجملة بطريقة ماتتخيليها
والورقة الرابعة: والاخيرة ... الغيرة ...
فالله يهدي البنات ههههههه حلووووووووة عانس الي ب12 سنه ..
أجل أنا خلاص راح عليّ القطار هههههههههه وصرت عانس مثل مدى ههههههههههههه والله الحياة تعلم

الله يعطيكِ الف عافية على نقل القصة الرووووووووعة والله مرة عجبتني
حبيتها من قلبي ... وتأثرت بقووووووووووووووووة
أختك:بارووو

Šəiļěηt
20-09-2008, 08:32 PM
اهلييييين بارو
اسعدني ان القصه او الصفحااااات اعجبتك^^
شاكره لك المرور الراااائع
لك مني كل الود والاحترااااااااااام

*ANA PAPO*
29-09-2008, 04:32 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,

أختي ..

القصه جدا معبرة ورائعه .. تشعرين بالأحداث وكأنها أمامك ..

أسلوب في غاية الاتقان ..

يسلمووو قلبوووو ع القصة والله روووعه