المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ¦ ¦ `•¸•`نَوازِعُ النَفْس`•¸•` ¦ ¦


صادق النية
17-09-2008, 07:10 AM
http://www.3rbe.com/vb/upload/2008/5/102336_11211355243.gif (http://www.3rbe.com/vb)



http://www.3rbe.com/vb/upload/2008/5/102336_11211355273.jpg (http://www.3rbe.com/vb)




يقول الله تعالى في محكم التنزيل ((وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا(7)َ فأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا(8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا(9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا(10)) ))

وقال عليه الصلاة والسلام : { مَا مِْنكُم مِنْ أَحِدْ , مَا مِنْ نَفَسٍ مَنفُوسةٌ إلآ وَقدْ كَتَبَ الله مَكَانُهُا مِنْ الجَنَة والَنار, و إلآ وَقدْ كُتِبَت شَقَية أو سَعِيدة }

أن النفس الإنسانية هي مرآة الروح وتعكس ما يمكن أن يكون عليه حال أبن آدم من خير أو شر و لعل النفس أمآرةٌ بسوء أكثر, ولكن لو طوع الإنسان المؤمن نفسه لتكون على الخير لانساقت له تتبعه ولكانت على السجية و انصاعت له و للفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها..
فكل منا تحرضه نفسه على على المعصيه ولربما أن ضعف الإنسان في بعض الأحيان يقوده للهلاك فهو إن كان مؤمناً يحاول في صراع مرير كبح جماح نفسه وإذلالها لتخضع عن ما يمكن أن يكدر علاقته بربه الذي خلقه ويجاهدها فيغلبها أحياناً وتغلبه أحياناً أخرى..


يقول ابو العتاهية:

يا نفس إن الحق ديني ******* فتذللي ثم استكيني
يا نفس إلى متى أنا غافلٌ ******* يا نفس ويحكِ حبريني

فالنفس مجبولة على الحركة وقد امرت بالسكون وهو ابتلاؤها..


أما تعريف معنى النفس فتأخذ في معاجم و قواميس اللغة العربية جانباً لا يستهان به و قد وردت هذه المادة مدعمة بما تعرفه العرب عنها فجاء في مختار الصحاح , النَّفْسُ الروح يقال خرجت نفسه والنَّفْسُ الدم يقال سآلت نفسه وفي الحديث ما ليس له نفس سآئلة فإنه لا ينجس الماء إذا مات فيه والنَّفْسُ الجسد ويقولون ثلاثة أَنْفُسٍ فيذكرونه لأنهم يريدون به الإنسان و نَفْسُ الشيء عينه..

و طبيعة النفس التي قدمها الفلاسفة والمتكلمون لتبيان حقيقتها كثيره نذكر بعضها:

فقد ذهب الكندي والفارابي وابن سينا والغزالي إلى القول: بأن النفس جوهر أو هي ذات روحية تفيض من العالم الأعلى على البدن فتكسبه الحياة والحركة والعلوم والمعارف حتى تستكمل.

أما ابن حزم فيقول: إن النفس جسم ذات طبيعة بلا شك وإنها عالمة فاعلة حساسة لا محسوسة ذاكرة مدبرة مميزة حية خفيفة غاية الخفة وإنها حاملة لصفاتها لا محمولة.

أما ابن باجة فقال: إن النفس جوهر وصورة في آن واحد فهي جوهر مفارق إذا نظرنا إليها في حد ذاتها وصورة إذا أخذنا في اعتبارنا صلتها بالجسم.

وبغض النظر عن هذه التعريفات الفلسفيه عن ما هية النفس وهل النفس هي الروح مما قد يشوش على البعض تبقى رغبة الإنسان و مشاعره هي الفيصل في تحديد طبيعة نفسه وما تؤول إليه..
فقد يعمل الإنسان عمل ترغب فيه نفسه وهو محرم فيعلم أنه إرتكب إثماً ولكن نفسه تزين له هذا العمل فتكون نفسه هي العدو له وهي بمثابة الشيطان الذي يوسوس له..


ولكن هل يستطيع الإنسان أن يطوع نفسه لما يرضي ربه؟

نعم إذا تسلح بالإرادة والعزيمة وتوكل على الله وطلب العون من الله على نفسه صادقاً وراجياً ذلك فعلاً وعودها على حب الطاعة لله و سلك بها مسلك الخير صارت نفسه مطيتاً له يسرح بها كيفما شاء دون ان يحيد عن امر الله..


و الحب أياً كان نوعه هو من رغبات النفس الجامحة والتي تفتقد إلى السكون وتتخلل من خلال مشاعرنا و أحاسيسنا
فحب الله حب فطري جُبلت عليه نفوسنا واسترضته و أدركته عقولنا وكذا حب الوالدين و الأقربون وحب الزوج لزوجته وحب الأبناء و حب الذكر للأنثى والعكس وحب المأكل والمشرب و الجنس والمال كل ذلك من رغبات النفس المربوطة بالفطرة
ولا يعني ذلك تناقضاً إذا قلنا أن النفس أماره بسوء لان ما كان محرماً عُلم بالضرورة و يدركه العقل ويفهمه القلب إن كان الشخص على دين الفطرة..

وكذا الفخر و الخُيلاء والتكبر كل ذلك من حظوة النفس و جشعها والتي تتجلى تأثيرها على شخصيتنا وسلوكنا
و يبقى أن نقول إن العاقل من روض نفسه لطاعة المولى عز وجل وسخرها لتكون عوناً له حتى لا تُردي به مسالكِ الظلال و العار حتى تكون نفسه متواضعة لله بعيده عن الشهوات المحرمة و الملذات المحسوسه والغير محسوسه فينجو و تنجو نفسه..



:: بقلمي المتواضع ::


دمتم على خير..



تحياتي

barooo
17-09-2008, 09:46 AM
أهلين أخوي : صادق النية ^__^
ماشاءالله موضوع حلو ومميز وشامل وكامل ... وعنوانه في صلب الموضوع ..
صراحة أعجبني الموضوع لاحتوائه على المعلومات الجميلة كتعريفات الفلاسفة ..
وأحببت أيضاً إستنادك على القرآن والسنه ...
و دعمك لموضوعك ببيتين من أقوال أبوالعتاهيه ...
أما السؤال عن إمكانيه تطويع النفس ... فعلاً لقد كان في الصميم
لان الله جعل للإنسان أموراً يكون فيها مخير وبعضها مسير
والنفس يمكن للإنسان أن يختار أحد صفاتها ..
فيعمل ويحاول الوصول إلى الصفة التي إختارها ...
وبالنهاية كل ذلك زيّن الموضوع وأعطاه رونقاً وتميزاً خاص
ذكرتني بما درسته عن أن الله سبحانه وتعالى وصف النفس الانسانية في القرآن بثلاث صفات :
وهي النفس المطمئنة والنفس اللوامة والنفس الأمارة بالسوء
فنفس الانسان واحدة ولكنها تملك ثلاث صفات ...
وأعلاها رتبة هي النفس المطمئنة .. التي ينبغى على الانسان كماقلت كبح شهواته وما إلى ذلك للوصول إليها ...
فهي النفس التي تكون مطمئنة بالقرب من الله عز وجلّ
وتأتي بعدها النفس اللوامة : وهي النفس التي تخطأ .. وتلوم نفسها وتحاول أن لاتقع في نفس الفعل ..
وأخيراً النفس الأمارة بالسوء :وهي النفس التي تجعل صاحبها يرتكب المعاصي والذنوب .. وهي نفس مذمومة بكل تأكيد ..
نسأل الله أن يجعل أنفسنا مطمئنة بذكره وشكره وحسن عبادته
أشكرك أخي الكريم على موضوعك الذي أسعدني كثيراً ..
لقد تذكرت بعض المعلومات التي طوتها صفحات ذكرياتي منذ بدأت العطلة..
أتمنى لك الافضل دوماااا
أختك:بارووو

katren
17-09-2008, 05:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي صادق النية ، موضوع رائع ، والتساؤلات حوله كثيرة ...

قد راودت نفسي بعض التساؤلات عنه .. النفس .. الروح

فنُصحت بالرجوع إلى كتاب (الروح ) لإبن القيم الجوزية

وأن فيه أجوبة لكل تساؤلاتي عن الروح .. وسمعت من آخرين أنه كتاب رائع ..

لهذا ينبغي أن أبحث عنه فشكراً لتذكيري به ..

ولكن هل يستطيع الإنسان أن يطوع نفسه لما يرضي ربه؟

نعم إذا تسلح بالإرادة والعزيمة وتوكل على الله وطلب العون من الله على نفسه صادقاً وراجياً ذلك فعلاً وعودها على حب الطاعة لله و سلك بها مسلك الخير صارت نفسه مطيتاً له يسرح بها كيفما شاء دون ان يحيد عن امر الله..


نعم بالفعل ، والله سبحانه وتعالى أخبرنا أنه من تقرب إلي ذراعاً تقربت له باعاً ..

وأن الدين وحب العمل الصالح والخير فطرة مركوزة في النفس .. وهي تحتاج لمن يوليها اهتماماً ويبادر ويترك الكسل ..

وكل نفس بُعثت على وجه الأرض قدر لها ما كان وما سيكون وشقية هي أم سعيدة

فسبحان الله مجرد معرفة هذا الأمر نخاف ونعمل رجاء أن نكون من الأنفس السعيدة ..

أسأل الله سبحانه وتعالى أن نكون كذلك ^_^

أخي صادق النية .. طرحك هذه المرة مميز في انتقاء الموضوع ، ولكنك لم تسهب

حيث أن الحديث عن النفس والروح لا ندركه كاملاً نحن البشر ..
إذ هي في النهاية من الغيبيات التي لا نعلم ماهيتها بالضبط

ولكن كلماتك هذه مفاتيح لموضوع يستحق البحث فيه ^^

شكراً جزيلاً لك وبالتوفيق أخي
كاتي

dream power
18-09-2008, 04:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ياهلا وغلا بك اخت الفاضل المبدع صادق النية

مــــــــــــــــــــــــــــــشاء الله

بداية احييك اخي علي مواضيعك التي بشترنا بأناس ذوي
عقول منيه فعلا مواضيعك صرت انتظرها بفارغ الصببر
لأتعلم من تعابيرك الصادقة وشغفك الكبير بكل ماتكتبة وبكل كلمة
داعما كلامك بآيات من الذكر الحكيم وهذا
مايزيد روعة مواضيعك ..اعجبني ماطرحتة عن النفسة
وتقلباتها وكيفية اطفائها وتنويرها
وأكثر جزئية شددة نظري ..
ولكن هل يستطيع الإنسان أن يطوع نفسه لما يرضي ربه؟

نعم إذا تسلح بالإرادة والعزيمة وتوكل على الله وطلب العون من الله على نفسه صادقاً وراجياً ذلك فعلاً وعودها على حب الطاعة لله و سلك بها مسلك الخير صارت نفسه مطيتاً له يسرح بها كيفما شاء دون ان يحيد عن امر الله..

كلمات ذات رونق رائع اعجبني ماطرحت
احسست بكلماتك تتدفق الي عقلي دون ان تتردد حملت
بعضا من مشاعر السامية فعلا احييك اخي علي قلمك الذي خط
أجمل الأفكار ونسجها بحلة رائعة

تستحق الشكر والتقدير

واتمني لك كل التوفيق

دمت في حفظ الله ورعايته

صادق النية
22-09-2008, 07:58 PM
أهلين أخوي : صادق النية ^__^


ماشاءالله موضوع حلو ومميز وشامل وكامل ... وعنوانه في صلب الموضوع ..
صراحة أعجبني الموضوع لاحتوائه على المعلومات الجميلة كتعريفات الفلاسفة ..
وأحببت أيضاً إستنادك على القرآن والسنه ...
و دعمك لموضوعك ببيتين من أقوال أبوالعتاهيه ...
أما السؤال عن إمكانيه تطويع النفس ... فعلاً لقد كان في الصميم
لان الله جعل للإنسان أموراً يكون فيها مخير وبعضها مسير
والنفس يمكن للإنسان أن يختار أحد صفاتها ..
فيعمل ويحاول الوصول إلى الصفة التي إختارها ...
وبالنهاية كل ذلك زيّن الموضوع وأعطاه رونقاً وتميزاً خاص
ذكرتني بما درسته عن أن الله سبحانه وتعالى وصف النفس الانسانية في القرآن بثلاث صفات :
وهي النفس المطمئنة والنفس اللوامة والنفس الأمارة بالسوء
فنفس الانسان واحدة ولكنها تملك ثلاث صفات ...
وأعلاها رتبة هي النفس المطمئنة .. التي ينبغى على الانسان كماقلت كبح شهواته وما إلى ذلك للوصول إليها ...
فهي النفس التي تكون مطمئنة بالقرب من الله عز وجلّ
وتأتي بعدها النفس اللوامة : وهي النفس التي تخطأ .. وتلوم نفسها وتحاول أن لاتقع في نفس الفعل ..
وأخيراً النفس الأمارة بالسوء :وهي النفس التي تجعل صاحبها يرتكب المعاصي والذنوب .. وهي نفس مذمومة بكل تأكيد ..
نسأل الله أن يجعل أنفسنا مطمئنة بذكره وشكره وحسن عبادته
أشكرك أخي الكريم على موضوعك الذي أسعدني كثيراً ..
لقد تذكرت بعض المعلومات التي طوتها صفحات ذكرياتي منذ بدأت العطلة..
أتمنى لك الافضل دوماااا

أختك:بارووو



هلا عزيزتي الرائعة barooo

دائماً ما تنورين متصفحي باضافتكِ الرائعة والمميزة..

أتمنى ان موضوعي المتواضع نال على رضاكِ واستحسانكِ..

دمتي بأفضل حال دوماً



تحياتي

صادق النية
22-09-2008, 08:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخي صادق النية ، موضوع رائع ، والتساؤلات حوله كثيرة ...

قد راودت نفسي بعض التساؤلات عنه .. النفس .. الروح

فنُصحت بالرجوع إلى كتاب (الروح ) لإبن القيم الجوزية

وأن فيه أجوبة لكل تساؤلاتي عن الروح .. وسمعت من آخرين أنه كتاب رائع ..

لهذا ينبغي أن أبحث عنه فشكراً لتذكيري به ..



نعم بالفعل ، والله سبحانه وتعالى أخبرنا أنه من تقرب إلي ذراعاً تقربت له باعاً ..

وأن الدين وحب العمل الصالح والخير فطرة مركوزة في النفس .. وهي تحتاج لمن يوليها اهتماماً ويبادر ويترك الكسل ..

وكل نفس بُعثت على وجه الأرض قدر لها ما كان وما سيكون وشقية هي أم سعيدة

فسبحان الله مجرد معرفة هذا الأمر نخاف ونعمل رجاء أن نكون من الأنفس السعيدة ..

أسأل الله سبحانه وتعالى أن نكون كذلك ^_^

أخي صادق النية .. طرحك هذه المرة مميز في انتقاء الموضوع ، ولكنك لم تسهب

حيث أن الحديث عن النفس والروح لا ندركه كاملاً نحن البشر ..
إذ هي في النهاية من الغيبيات التي لا نعلم ماهيتها بالضبط

ولكن كلماتك هذه مفاتيح لموضوع يستحق البحث فيه ^^

شكراً جزيلاً لك وبالتوفيق أخي
كاتي



وعليكم السلام

أهلين عزيزتي كاتي

المميز هو حضورك الرائع دائماً

أتمنى فعلا أن يكون موضوعي المتواضع هذا قد فتح الباب لكِ للبحث

ولكن تذكري عزيزتي ان الخوض في هذا الأمور بعمق يحدث أرباكِ شديد وربما يقود إلى التشكيك في العقيدة لا سمح الله ..

لهذا حاول اليهود عليهم لعنة الله ان يحرجوا الرسول صلى الله عليه وسلم عندما سألوه عن النفس ما هي؟

على العموم اشكرك لجمال مرورك الطيب

تحياتي

صادق النية
22-09-2008, 08:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ياهلا وغلا بك اخت الفاضل المبدع صادق النية

مــــــــــــــــــــــــــــــشاء الله

بداية احييك اخي علي مواضيعك التي بشترنا بأناس ذوي
عقول منيه فعلا مواضيعك صرت انتظرها بفارغ الصببر
لأتعلم من تعابيرك الصادقة وشغفك الكبير بكل ماتكتبة وبكل كلمة
داعما كلامك بآيات من الذكر الحكيم وهذا
مايزيد روعة مواضيعك ..اعجبني ماطرحتة عن النفسة
وتقلباتها وكيفية اطفائها وتنويرها
وأكثر جزئية شددة نظري ..

كلمات ذات رونق رائع اعجبني ماطرحت
احسست بكلماتك تتدفق الي عقلي دون ان تتردد حملت
بعضا من مشاعر السامية فعلا احييك اخي علي قلمك الذي خط
أجمل الأفكار ونسجها بحلة رائعة

تستحق الشكر والتقدير

واتمني لك كل التوفيق

دمت في حفظ الله ورعايته






يا هلا باخي الرائع والمبدع دريم..

اشكرك على كل كلمة قلتها في حثي ولا ادري ان كنت استحق أو تستحق مواضيعي كل هذا الإطراء..

اشكرك من قل قلبي على مرورك وتعليقك المميز والذي يعكس طيب اصلك ومعدنك الطيب

دمت بحفظ الرحمن..

تحياتي