المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ..~..ومآزآلت خطـآيـآنـآ تعبر البـحـآآر..~..


luchia
29-09-2008, 03:59 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مرحباً أعزائى

كيف حالكم؟

فى لحظة صمت..تذكرت بعض المواقف والأحداث...تذكرت كم مر على البشرية

من أزمنة حتى تدرك أن العلم لله وحده لاشريك له...تذكرت كم كان البشر أقوياء

متعصبون على غيرهم،رحماء بأنفسهم الضعيفة...لربما كتبت السطور

التالية..فقط...لكى أعبر عن حالتى النفسية الآن...!!

http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_MBj1DIdhT3.gif

سألت نفسى يوماً ،عما كانت عليه حالتى منذ سنوات؟

تذكرت تلك الحديقة الخضراء التى صنعناهـا داخل منزلنا الأليف الذى يجمعنى

بوالديّ،وتلك الدراجة الصغيرة ذات الوجه الكرتونى "ميكي ماوس" وأنا أقودها

بطريقة الدفع وليس عن طريق التبديل كالبشر...كان شعرى يتطاير بين الحين والآخر

بحثاً فى الهواء الطلق،عن سر جمال الطبيعة الساحرة وليتحرر من كتلة رأسى..

..كنت أجرى وألعب وأركض فى كل مكان...أشاغب و ألاعب و أضحك وأبكى عندما

أتعثر وأصرخ عندما أرى فأراً صغيراً...كنت طبيعية كباقى الأطفال الأبرياء..!!

جميلون هم الأطفال !

إنهم لا يدركون ماهية الدنيا...ويتصرفون على سجيتهم البريئة...

"إن الأطفال أحباب الله"

لطالما رددت هذه الجملة فى أوساط عائلاتنا..

..وأنا أدركت ..فقط..الآن...فى هذه اللحظة!!...

لماذا هم أحباب الله..

انهم لايعرفون الكذب والخداع والتملق..

..انهم أبرياء حقاً...لايدركون كم هى أحقاد البشر ثقيلة؟!

لايدركون..فقط...}

http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_MBj1DIdhT3.gif


قلبى ليس ملكاً لأحد...!!

لطالما كررت تلك الجملة مراراً وتكراراً..

..إنه إعلان ملكية لقلبى...لا أحد يملكه دوني ولا أحد سيتصرف به غيري..

..إنه لمن السخف أن نعتقد بإننا نملك أنفسنا فى هذا العالم!

ففى لحظة ، قد تضيع جهودنا سدى...ويصبح قلبنا فى مهب الريح..

..وبالعامية "كل من هب ودب يخشرم فيه براحته"..

..وفجأة...لم يعد قلبى ملكي كما كنت أردد دائماً...لقد أصبح ملكُ التوتر والأحزان..

..أصبح ملك من أحببته وأحبنى..أصبح كل شخص فى حياتي يتحكم به كيفما شاء

وأينما أراد..!!

كيف أمتلك قلباً يملكه غيري؟!

كيف ؟!

فقط لا أفهم..لماذا البشر هكذا..هل الألفة و الاجتماع بالناس،يمكن أن يصنع هكذا قلباً؟!

قلباً خائفاً على أحبابه...ومستعد للتضحية بأى شىء من أجلهم...حتى روحه !!

..سخيف..وأكثر من سخيف!!

لكنه...

...حقيقي!!

http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_MBj1DIdhT3.gif

تعبر خطايانا البحار عبراً،كل يوم،كل دقيقة،كل لحظة !

لماذا تعبر البحار ؟!

إنه لسؤال وجيه بالطبع..

..هذا لأن أخطاءنا تعدُ بالمئات،والتى تبدو كزبد البحر فى البحار..

(تذكرت قصة قديمة،حكتها لى أمى،عن حورية بحر،أحبت بحاراً قد أنقذته من الغرق،وعندما أرادت الزواج به،رفض والدها، فقررت زيارة الساحرة،وأخبرتها انه عليها التخلى عن صوتها لكى تستطيع أن تقنع والدها بهذا الزواج،وبعدما تخلت الحورية "المسكينة" -كما وصفتها أمى-بينما وصفتها أنا "الغبية"- عن صوتها،فلم تستطع إخبار البحار عن حبها له،وتزوجته الساحرة الشريرة،و لتجعل الحورية تحزن على حبيبها المفقود،حولتها إلى زبد البحر -الذى نشاهده الآن على البحار،لكى تعيش وتندم وتشاهد أحفاد حبيبها يكبرون يوماً بعد يوم وهى معذبة بين بحار هذه الدنيا.
واختتمت أمى القصة بأن أتذكر دائماً أن التضحيات أحياناً تكون غبية بحيث ندفع ثمنها حتى بعد مماتنا.).

تسألونى ما علاقة القصة بأخطائنا ؟!

أخبركم أن القصة توضح أن بالفعل أخطاءنا قد تعبر البحار وتتخطاهـا

ما رأيكم الآن؟!

http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_MBj1DIdhT3.gif

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا********* كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا



أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي *********يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ********* علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ*********وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً ********* صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا

أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشد********* وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا

وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمّد********* فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا




كم أحببت هذا الجزء من قصيدة أحمد شوقى،أمير الشعراء !!

والآن وبعد أن قرأتم القصيدة وبالتأكيد فهمتم معناها..

..هل يظن أحدكم أنه مازال هناك ذلك المعلم الذى يستحق كل هذا التقدير والإحترام ؟!

لن أعمم وأقول:

-نعم ،فجميع المعلمون يقومون بعملهم على أكمل وجه وأفضل تقدير.

أو

-لا،الجميع اصبح يعتمد على "غول" الدروس الخصوصية،ولا أحد يستحق التقدير والاحترام.

لن أقول هذا ولا ذاك..

..فقط ،أتمنى أن يقرأ كلا من الطلبة والمعلمين هذه القصيدة جيداً...

...فربما...ربما...وهذا من ضرب خيالي...أن يصبح لدينا جيلاً قادراً...

...على التعامل بإحترام مع المعلم و تقديره...ومعلمون أوفياء لأبنائهم الطلبة!!
http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_LRV7JtmX9.gif

أفرغت مالدى..

..كل ما أتمناه الآن..أن يرتاح بالى بعد هذه الكتابات المستنكرة..

..ربما بدت لكم هلاوس مجنونة...لكنها بالنسبة لي...أكبر من مجرد هلوسة..

..أترك لكم التفسير الأمثل..:) ..!!

تحيتي

LuLu




http://www.elbaghdadi.net/uploads/images/elbaghadai-9ea930b3a3.jpg (http://www.elbaghdadi.net/)

katren
29-09-2008, 04:44 AM
أنفاس قلم رائعة بالفعل ^_^

قلبى ليس ملكاً لأحد...!!
وأكمل من البشر

وإنما هو ملك خالقي يقلبه كيفما يشاء

نسعى نحن البشر للبحث عن السعادة المنشودة في كل مكان

حتى أن البعض منا يغامر باحثاً عن السعادة والنعيم متناسياً قواعد وجوده في هذا الكون

أو غافلاً عنها .. ربما ولوهلة أصابنا مرض ما من نوع الغفلة

شيء ما يعمي البصيرة ويتركك متخبطاً في دهاليز الحياة

في كل مرة تعتقد أنها السعادة ويتضح لك أنها ليست السعادة الكاملة

أو أنها مؤقتة زائلة ...

فسعادة النفس في أنها تعيش لهدف *_^

وما بالكم إن كانت تعيش للهدف الذي خلقت من أجله ( عبادة الله ) ^_^

إنهم هؤلاء يشعرون بنعيم وسعادة وراحة يجعلهم يتركون الدنيا ويتشبثون بالآخرة

قلوبهم نقية وعذبة ، وجوههم مشرقة ومطمئنة ،
أهدافهم تعالت إلى هامات السحاب و تركت العيش وسط الأوحال

حتى أبصرت قلوبهم ما هي السعادة وما هو الشقاء الحقان

فسلكوا سبيل السعادة في الدنيا بشكل مستقيم حتى أوصلهم لتمام السعادة في الآخرة والنعيم المقيم

حسناً قبل كل هذا وذاك أعود لأذكر

ثلاثة مشاعر إن لم توجه لله في المقام الأول أشقاه الله بها

ألا وهي ( الحب - الخوف - الرجاء )

ومعنا أشقاه تأملوا فيه قليلاً .. لتجدوا أنه ليس بالمعنى اليسير

ومعنا ألا توجه لله في المقام الأول
( أي يكون الشخص مثلاً يخاف من أحد أكثر من خوفه لله بأقواله وأفعاله وقلبه )

ولهذا ، كل من تختل لديه القاعدة يمكن أن يمر باكتئاب مزمن ، قلق ، ضيق

على العموم ، بترتيب الأولويات في هذه الحياه يصير الإنسان مرتاح

أتمنى للجميع كل التوفيق يارب

ودام نبض احساسك لوشي

مع تحيات كاترينووو ^.^

barooo
29-09-2008, 08:00 AM
أهلا أختي : لوتشيا^_^
لن تتخيلي مدى سعادتي بقراءة ماكتبتي
ولن أقول لكِ سوى أنني أشبهك إلى حدٍ كبير
أظن بأن أفكارك في هذه الحالة تكون متوافقة تماماً مع ماأشعربه تجاه بعض المواقف والاحداث والاشياء
أتعلمين ...
كل ما قلته صحيح ... صغتي الموضوع بطريقة رائعة ومميزة ... احببت موضوعك فعلاً
لقد ابدعتي ... وأظن بأن تفكيرك أصبح ناضجاً بالنسبة لعمرك الصغير
أهنئك عزيزتي .... وأتمنى أن ينضج أكثر وأكثر ... لكي تري مايزيدك نفعاً وعلماً ونظرة للحياة
فموضوعك يعبر عن ردة فعلك من مواقف عدة !!!!!
وهذا ماأعجبني ... وما سيعجبني دومااااااا
لن أكذب لو قلت لكِ بأن أكثر مايفرحني هو أن أقول وجهة نظري بموضوع ما بدون خجل .. أو بنظرتي الخاصة
وأنتِ أبدعتي في طرح وجهة نظرك وقناعاتك ووصف إحساسك في هذا الموضوع بدون أي مجاملات ....
لقد أحببت الموضوع كثيراً
وأحببت أفكارك المرتبه ... لم أشعر سوى بأنني أتسلسل بموضوعك من فكرة إلى اخرى .... بدون أن أشعر بأن هنالك حواجز بين الافكار .. والاهم أنك ربطتِ بين افكارك برونق جميل ... وإستعملتي أبيات أحمد شوقي ... وقصة أمك << الله يحفظها ^^>>
وقول أن الاطفال هم أحباب الله .... وذكريات طفولتك البيضاء .... يااااااااااااااااااااااااااه ماأجمل الحياة في حدود الفرح والسعادة ^^

كيف أمتلك قلباً يملكه غيري؟!

صدقتي في هذا .... فالقلب في زمننا أصبح مكاناً لجمع الأفراح والأحزان والأحقاد والهموم ...
أصبح كل من يهمنا أمره ... يتحكم به ويبحث عن نقطة ضعفة ليغلبنا فيه ...
تخلت الحورية "المسكينة" -كما وصفتها أمى-بينما وصفتها أنا "الغبية"- عن صوتها
يااااااااه لازلت أقول عنها مسكينة
مع أني وفي قرارة نفسي اعلن بأنها غبية
فالتضحية دوما أسمى ...لأنها أحياناً تكون بالكلمات أو العبارات
أو الافعال ... وأظن بأن الشجاع هو من يضحي
فهذا يزيده شرفاً إنسانياً سامياً
لاأعلم لما أقول ذلك ولكنني أعلم بأنني كنت أبكي على تلك النهاية
وأحزن كلما تذكرت القصة ...
أظن أنه من الغباء قول ذلك ... ففي زمننا فالتضحية أصبحت من أكبر الغباءات ... للآسف *__*

واختتمت أمى القصة بأن أتذكر دائماً أن التضحيات أحياناً تكون غبية بحيث ندفع ثمنها حتى بعد مماتنا.).

فعلاً ... وهذا القول لاينطبق فقط على التضحية
بل ينطبق على الخيانه ... الكذب ... ال....
فإذا لم يعود الشخص إلى ربه ويستغفر ويتوب
فسيدفع ثمن كل أخطائه في القبر بعد مماته ...

..فقط ،أتمنى أن يقرأ كلا من الطلبة والمعلمين هذه القصيدة جيداً...

...فربما...ربما...وهذا من ضرب خيالي...أن يصبح لدينا جيلاً قادراً...

...على التعامل بإحترام مع المعلم و تقديره...ومعلمون أوفياء لأبنائهم الطلبة!!



ما أجمل أمنيتك ... وأناأيضاً أتمنى ذلك ^_^
فالمعلمون رفيعي المقام .... بالعلم والمعرفة
ولابد ان ينظر إليهم الطلاب بنظرة الاحترام الشديد
والتقدير

سلمتي لنا على ماخطه قلمك ....
أتمنى أن أرآك دوماً بأفضل حال
فأنا فعلاً أحيي فيكِ هذا التفكير
لأنه يدل على صلب تفكيرك ...
ويسعدني أن أرى تعبيرك عن وجهة نظرك بهذا الصدق والجمال
أتمنى لكِ الافضل دوماااااااااا وأبداااااااااا
وكل عام وأنتِ بألف خير بمناسبة قدوم العيد ^____^
أختك:بارووو

Matsuri San
29-09-2008, 11:41 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

Lulu عزيزتي ..

كلماتك الفريدة اتحفتـني .. وانت تتحدثين عن الطفولة .. الطفولة المليئة بالبراءة والذكريـاآت الجميـلة ..

حقا جميلون الاطفال .. فمن خلالهم نشعر بروعهـ الدنيا .. وجمـال الخلق ..


..إنه لمن السخف أن نعتقد بإننا نملك أنفسنا فى هذا العالم!


معكِ كلّ الحق فـي ذلك


..هذا لأن أخطاءنا تعدُ بالمئات،والتى تبدو كزبد البحر فى البحار


واعيبتـآه !!

هكذا نحن بني البشر .. فقط نبرع في ارتكاب الذنوب والاخطاء والزلات .. هكذا هي نفوسنـا.. ((أمّـارةٌ بالسُوءِ الاّ مَارَحِمَ رَبِي))


..هل يظن أحدكم أنه مازال هناك ذلك المعلم الذى يستحق كل هذا التقدير والإحترام ؟!


ربمـا نعم ! .. وبالرغم من ان حال الدنيا قد تغير ايضا .. الا ان احترام المعلم واجب ..

انـي لاحتقر الشخص الذي يسيء الادب مع معلمه


حقا اشكركِ على هذهِ الاسطر الرائعهـ .. امتعتني بقراءتها

بوركتِ .. وسلمت يمناكِ

ليــــــ لاينتهي ـــــل
06-10-2008, 02:48 AM
آهـ.. الواحد وش يملك أنه يقول ..؟؟
أشياء كثيرة تتردد على أذهاننا .. ومانلاقي لها التفسير الشافي.. إلا في أوقات غريبة<<<< موتقولي أهلوس..^^
على العموم ..^^ حلو أنش فرغتي اللي عندش.. كلنا نحتاج لأحضان بعضنا ^^
،،إلهي يعطيك العافية،،،،