المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دعوة لمناقشة رواية "يوتوبيا" للدكتور أحمد خالد توفيق


Yankumi
14-10-2008, 03:45 PM
سلام


كيف حالكم جميعاً؟ عساكم بخير وبسعادة ^_^



وكيف الدراسة معاكم؟ أعتقد أغلب أعضاء المنتدى ما زالوا على مقاعد الدراسة، عسى الله يوفقكم جميعاً





:love_1:

******************************



كعضوة في "منتدى عشاق روايات مصرية للجيب" الذي أسسه العزيز "Mr Misery" أدعوكم هنا معي – كي تكتمل معاني الاستمتاع بقراءة رواية جديدة- أن نناقش رواية الدكتور أحمد خالد توفيق الجديدة – قد تكون قديمة ولكني قرأتها الأسبوع الماضي- تحت عنوان
.
.
.
"يوتوبيا"
..
..
..


*********************
أولاً، هذه الرواية ليست من إحدى سلاسله المعروفة، بل هي رواية منفصلة

وأعتقد أنها لم تطبع في دار طباعة الروايات المصرية للجيب
.
.
.
.

ثانياً، تستطيعون تنزيل وقراءة الرواية من الرابط التالي الذي أعطانيه إياه العزيز " Mr Misery " لا حرمنا الله منه

فيه نسختين من الرواية :
- الاولى هي حلقات الرواية التي تم نشرها في جريدة الدستور المصرية و هذه هي :

utopia-1 (http://www.zshare.net/download/utopia-1-rar.html)

utopia-2 (http://www.zshare.net/download/utopia-2-rar.html)

- الثانية هي الرواية بعد ان قام الدكتور احمد بزيادتها و التفصيل فيها و نشرها من دار نشر مستقلة :

هــنــــا (http://www.zshare.net/download/86516910ce5989/)



.
.
.
**************************

~
~

لن أدخل في تفاصيل الرواية حتى لا "أحرقها" عليكم

~
~

ولكن لن أخفي دهشتي وصدمتي من أحداث وقصة الرواية



الرواية تحوي حقائق مؤلمة من واقعنا المؤلم كمسلمين



الحقائق التي نحب التغافل عنها ولكنها موجودة وواقعية



ويوجد تشابه ما بين هذه الرواية وبين عدد "أرض العظايا" من وراء الطبيعة




ولكن اللغة التي استخدمها الدكتور كانت الصدمة الكبرى لي



لغة صريحة لا فيها مواراة ولا تلميح



هذه الصراحة، أحسست أنها جرحتني في بعض الأحيان



بل في كثير من الأحيان




في مواضع كثيرة وددت لو أن الدكتور اكتفى فيها بالتلميح فقط





النهاية أيضاً كانت صدمة لي



لم أفهمها جيداً ولست أدري لماذا اختارها!!



لم أعرف على من أشفق بالضبط؟



ولم أميز بين الضحية والجلاد؟!




هناك بالفعل الكثير ليقال عن هذه الرواية



وبالطبع لا أنكر أن لها قيمة أدبية ومعنوية واجتماعية




ولكن......hmmm !!!!!!!!






في انتظاركم بعد قراءة هذه الرواية

وليبدأ النقاش الآن


سلام

LELO
14-10-2008, 11:33 PM
تسجيل حجز ^^

قرات الرواية وبإذن الله

برجع قريباً لوضع رأيي ونقاشي حولها

تحيتي

Mr_Misery
15-10-2008, 04:24 AM
أفلت مني اول رد ، و لذلك سأحجز الثاني ^^

و سأعود غدا ان شاء الله للرد لان الساعة تجاوزت الثانية و بكرا دوام ^^

و الرواية اروع من ان يتم التعليق عليها في عدة سطور ^_^

في امان الله ^^

Yankumi
16-10-2008, 01:14 PM
في انتظاركما وفي انتظار الجميع



هنا بعض ما قرأته عن الرواية، يبدو أنها حققت نجاحاً هائلاً في مصر

.
.
.

"أعلنت دار ميريت للنشر أنه وبعد نفاذ الطبعة الأولى من رواية "يوتوبيا" للدكتور أحمد خالد توفيق ، وقدرها 3000 نسخة ، قررت نشر طبعة جديدة منها حيث سيكون حفل التوقيع ومناقشة الرواية أمس الأربعاء بمقر الدار الساعة الثامنة مساءاً ، علما بأن الرواية هي إحدى ثلاث روايات مرشحة من الدار لنيل جائزة بوكر للرواية العربية .

وحسب ما نشر عن الرواية بمدونة الدكتور أحمد خالد توفيق نعرف أن "يوتوبيا" رواية اجتماعية صدرت في عام 2008 وتعتبر هي الرواية الأولي له التي تصدر خارج المؤسسة العربية الحديثة, وقد جائت الرواية في المركز الثاني في قائمة أكثر الكتب مبيعاً في دار ميريت"

ويبدو أنني سأعيد قراءتها كذلك مرة أخرى

:)

Yankumi
16-10-2008, 05:05 PM
على فكرة نسيت أشكرك ليلو على وضع رابط تنزيل الرواية

شكرا لك

xxx

Mr_Misery
16-10-2008, 07:13 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




عدت و لو اني اكسل (و الخط أسوأ ) من أني اعدل الحجز و لذلك سأرد هنا ^_^

حاولت انزل الرواية و اعيد قرائتها لكن الخط تعبان بالذات مع التحميل من موقع زي شير لأنه ما يدعم الاستكمال حتى للملفات الصغيرة ^_^

و لذلك راح ارد من الذاكرة و بناء على قرائتي السابقة للرواية ^_^

اولا اتحدث عن العنوان :

يوتوبيا youtube او المدينة الفاضلة ، عنوان غريب بعض الشيء .. اعرف انه اسم منطقي لمدينة الاغنياء على الساحل الشمالي .. لكن كعنوان للرواية فاحس بانه فيه لمسة سخرية ما .. تسمية رواية عن عالممحطم باسم "المدينة الفاضلة" ^_^

ثانيا : عن المحتوى :

اكثر شيء احبه في اسلوب الدكتور احمد خالد هو منطقية القصة و سلامة خلفيتها في اي مكان كانت و عن اي موضوع كانت ^^

بخصوص هذه الرواية ، فبالفعل الازمة الاقتصادية في مصر خانقة بشكل فظيع و سعر الجنيه ينزل ، و تصرف شباب المدينة نفسهم "شباب يوتيوبيا" من حيث المخدرات و العلاقات يحدث حاليا بالفعل ، بل اني اذكر قراءة مدونة عن التشجيع على تعاطي المخدرات و الكيف كرد على حملة مضادة للمخدرات هناك ^^

(بجلب الروابط لاحقًا حتى لا يتأخر ردي اكثر من كدا ^^)

بخصوص .. احم .. اللغة فقد انتشرت بالفعل يا يان وتسمعينها بكثرة ، و بخصوص كون لغتع صريحة و جارحة بعض الشيء .. فاعترف اني انصدمت بعض الشيء .. لكن هو يعبر عن كل مسرح احداث بلغته ، هذا طبع الكاتب ..

و هذا ما فعله ، عبر عن الواقع بطريقة صريحة لاقصى حد .. لكن لم اشعر انه تعمد الابتذال او اضافة هذه الجوانب للرواج او غيره ، بل اعتقد انه وضعها لانها جزء من القصة بالفعل ^_^

و هو ذكر انه سبب نشرها من دار نشر مستقله كان هو اللغة و المحتوى ^_^

طبعا الجدير بالذكر ان الجمهور الاصلي للرواية لم يكن جمهور روايات مصرية للجيب المعتاد .. بل هو قراء احدى الصحف اليومية المصرية التابعة للمعارضة و هي جريدة الدستور ^^

عند قرائتي للموضوع اول مرة و بدأ كتاباتي لرد عليه ، كتبت هذا كمعلومات عن الرواية :


خلفية عن الرواية :

هي رواية اجتماعية سياسية كتبها الدكتور أحمد خالد توفيق على 6 حلقات في جريدة الدستور المصرية ، ثم بعد الانتهاء من نشرها هنا ، قام بالاضافة عليها و التوسع فيها ثم نشرها كرواية بكتاب مستقل من دار نشر ميرديث اعتقد ^^

ملخص القصة :

الأغنياء ازدادوا غنى و الفقراء ازدادو فقرًا ، و انعزل الاغنياء في مدينة خاصة بهم على الساحل الشمالي لمصر تدعى "يوتيوبيا" ، نشأت لدى أبناء الأغنياء هواية جديدة و قاتلة لمن هم خارج أسوار المدينة..

و يخرج فتى و فتاة من المدينة للخارج لتجربة حظهما في هذه الهواية الوحشية ..



قرات هذا في ردك :

"أعلنت دار ميريت للنشر أنه وبعد نفاذ الطبعة الأولى من رواية "يوتوبيا" للدكتور أحمد خالد توفيق ، وقدرها 3000 نسخة ، قررت نشر طبعة جديدة منها حيث سيكون حفل التوقيع ومناقشة الرواية أمس الأربعاء بمقر الدار الساعة الثامنة مساءاً ، علما بأن الرواية هي إحدى ثلاث روايات مرشحة من الدار لنيل جائزة بوكر للرواية العربية .

وحسب ما نشر عن الرواية بمدونة الدكتور أحمد خالد توفيق نعرف أن "يوتوبيا" رواية اجتماعية صدرت في عام 2008 وتعتبر هي الرواية الأولي له التي تصدر خارج المؤسسة العربية الحديثة, وقد جائت الرواية في المركز الثاني في قائمة أكثر الكتب مبيعاً في دار ميريت"

رائع جدا ^_________________________________________________ _^


بصراحة هذه اول رواية من فترة اتمى الحصول على نسخة ورقية منها باي شكل ^^

و اعتقد اني بحاول فعل هذا باي طريقة ^^

اما الجائزة ، فوالله سعيد بهذا جدا ، اخيرًا راح ينال الدكترو التقدير النقدي الذي يستحقه و اعترف انه تجاهل النقاد لموضوع ادب الشباب هذا مغيظ بحق .. رغم ان الدكتور احمد و الدكتور نبيل افضل من كثيرين من الكتاب العاديين الموجودين على الساحة حاليا ^^

بخصوص الجائزة نفسها .. ببحث عنها و اشوف ايش بيطلع معاي عن هذه الجائزة ^_^

لي عودة بالطبع لهذا الموضوع ^_^

و لك جزيل الشكر على طرحه يا يان ^_^

luchia
17-10-2008, 05:45 AM
^^"

وأنا التي أردت تأجيل قراءتها بعض الوقت

سيتم قراءتها قريباً

لذلك...

محجوز..

Yankumi
17-10-2008, 07:25 PM
أعتقد أني لا أستطيع إلا أن أوافق جميع من أقبلوا على شراء الرواية على أن هذا هو عمل روائي إبداعي من الدكتور


نعم مختلف، وفي داخلنا جميعاً تلك الرغبة الصماء المقاومة للتغيير والاختلاف


مما يولد رد فعل أولي لا يتقبل أو لا يفهم ما الذي حصل


ولكن مع ذلك، فأنا أِشهد أن هذه رواية متميزة تستحق القراءة والتعليق والتحليل والوقوف عندها



هل توافقونني الرأي؟؟!!


~~~~~~~~~~~~~~~


وبالفعل أراه واضحاً وجلياً الآن السبب الذي جعل الدكتور أحمد يختار دار طبع مختلفة



اللغة وأسلوب الكتابة مختلفان أشد الاختلاف، تماماً كما ذكرت أخي




ونعم أتفق معك، أن اللغة هذه هي تعبير شفاف عن الواقع


ولا وألف لا أن يتعمد الدكتور البذالة في اللفظ أو أن يكون ذلك هدفاً له



ولكن ربما كان بعض التورية والتلميح يصلحان كذلك؟!!!!



والدكتور يملك من أدوات اللغة ما يمكنه من ذلك



وخاصة عندما كان يتكلم عن العلاقات بين الشباب وعن الإجهاض وعن بائعات الهوى


ألا ترون ذلك معي؟؟!!!


~~~~~~~~~~~~~~~~~~



نقطة أخرى، جعلتني لا "أهضم" الرواية سريعاً



التيمة المكررة حول الفقراء سيئي الخلق، كثيري الأمراض، حاقدي القلوب، مدمني المخدرات، مرتكبو الفواحش


والأغنياء، الذين يرتكبون كل ما سبق ولكن بسبب بفرط غناهم



هل هذا دائماً صحيح؟؟!!



~~~~~~~~~~~~~



حقيقة: شريحة الفقراء في نمو مطرد وخاصة مع الأزمة المالية العالمية وأن الهوة بين الأغنياء والفقراء تزداد يوماً بعد يوم


حقيقة: الأوضاع السياسية والاجتماعية وحقوق الإنسان في دول عربية عدة في انحدار


حقيقة: الفضيلة والأخلاق في خطر دائم


حقيقة: الرواية احتوت على إحصائيات حقيقة عن واقع نسبة متعاطي المخدرات المهول وعن العنف والجرائم



ولكن هل المستقبل حقاً بهذه القتامة؟؟!!



لست ممن يؤمنون بأن "الدنيا لم تعد كما كانت" وأن "الناس كانوا أفضل أيام زمان"


وهو ما نسمع كل جيل يكرره عن الجيل الذي يليه


متأكدة أن جدتي كانت تقول ذلك ومن قبلها جدتها


ولكني لست كذلك ممن يفقدون الأمل كلية ويتشاءمون


ويرسمون صورة بهذا الشؤم



ما رأيكم في ذلك؟؟!! هل تحملون هذه الصورة القاتمة في قلوبكم تجاه المستقبل؟!!

؟
؟
؟

~~~~~~~~~~~~~



رجوعاً إلى الرواية


المقدمة كانت رائعة


وهي التي جعلتني أتحمس للقراءة


ولكن المقدمة هذه هي التي أوحت لي بخاتمة مختلفة تماماً



هل حدث هذا معكم؟؟!!


~~~~~~


تقسيم الرواية إلى فصول يرويها كل من: الصياد والضحية


أيضاً كان لمسة جميلة اعتدناها من الدكتور، وأنا أحبها


~~~~~~



الأشعار المتناثرة هنا وهناك


كان لها أثر جميل ولم تكن خارجة عن النص


~~~~~~~~~~

وأقتبس هنا فقرة رأيت فيها تلخيصاً لأهم دوافع "الشاب اليوتوبي" والتي كانت وراء أحداث القصة فيما بعد وأعجبني فيها المفردات المستخدمة
مفردات مترادفة ومتضادة في الوقت نفسه:


"الإثارة...

الإثم...

التعدي...

خرق القواعد...

التحدي.....

كسر التابو....

المشاغبة.....

المخالفة....

العدم....

التوتر....

الأدرينالين....

التغيير....

التمرد....

الانحلال....

الصدمة....

التميز.....

الدهشة....

..... هذا هو اسم اللعبة....."

Mr_Misery
18-10-2008, 04:02 PM
أعتقد أني لا أستطيع إلا أن أوافق جميع من أقبلوا على شراء الرواية على أن هذا هو عمل روائي إبداعي من الدكتور



نعم مختلف، وفي داخلنا جميعاً تلك الرغبة الصماء المقاومة للتغيير والاختلاف


مما يولد رد فعل أولي لا يتقبل أو لا يفهم ما الذي حصل


ولكن مع ذلك، فأنا أِشهد أن هذه رواية متميزة تستحق القراءة والتعليق والتحليل والوقوف عندها



هل توافقونني الرأي؟؟!!


~~~~~~~~~~~~~~~


وبالفعل أراه واضحاً وجلياً الآن السبب الذي جعل الدكتور أحمد يختار دار طبع مختلفة



اللغة وأسلوب الكتابة مختلفان أشد الاختلاف، تماماً كما ذكرت أخي




ونعم أتفق معك، أن اللغة هذه هي تعبير شفاف عن الواقع


ولا وألف لا أن يتعمد الدكتور البذالة في اللفظ أو أن يكون ذلك هدفاً له



ولكن ربما كان بعض التورية والتلميح يصلحان كذلك؟!!!!



والدكتور يملك من أدوات اللغة ما يمكنه من ذلك



وخاصة عندما كان يتكلم عن العلاقات بين الشباب وعن الإجهاض وعن بائعات الهوى


ألا ترون ذلك معي؟؟!!!


~~~~~~~~~~~~~~~~~~



نقطة أخرى، جعلتني لا "أهضم" الرواية سريعاً



التيمة المكررة حول الفقراء سيئي الخلق، كثيري الأمراض، حاقدي القلوب، مدمني المخدرات، مرتكبو الفواحش


والأغنياء، الذين يرتكبون كل ما سبق ولكن بسبب بفرط غناهم



هل هذا دائماً صحيح؟؟!!




~~~~~~~~~~~~~




حقيقة: شريحة الفقراء في نمو مطرد وخاصة مع الأزمة المالية العالمية وأن الهوة بين الأغنياء والفقراء تزداد يوماً بعد يوم



حقيقة: الأوضاع السياسية والاجتماعية وحقوق الإنسان في دول عربية عدة في انحدار


حقيقة: الفضيلة والأخلاق في خطر دائم


حقيقة: الرواية احتوت على إحصائيات حقيقة عن واقع نسبة متعاطي المخدرات المهول وعن العنف والجرائم



ولكن هل المستقبل حقاً بهذه القتامة؟؟!!



لست ممن يؤمنون بأن "الدنيا لم تعد كما كانت" وأن "الناس كانوا أفضل أيام زمان"


وهو ما نسمع كل جيل يكرره عن الجيل الذي يليه


متأكدة أن جدتي كانت تقول ذلك ومن قبلها جدتها


ولكني لست كذلك ممن يفقدون الأمل كلية ويتشاءمون


ويرسمون صورة بهذا الشؤم



ما رأيكم في ذلك؟؟!! هل تحملون هذه الصورة القاتمة في قلوبكم تجاه المستقبل؟!!

؟
؟
؟

~~~~~~~~~~~~~



رجوعاً إلى الرواية


المقدمة كانت رائعة


وهي التي جعلتني أتحمس للقراءة


ولكن المقدمة هذه هي التي أوحت لي بخاتمة مختلفة تماماً



هل حدث هذا معكم؟؟!!


~~~~~~


تقسيم الرواية إلى فصول يرويها كل من: الصياد والضحية


أيضاً كان لمسة جميلة اعتدناها من الدكتور، وأنا أحبها


~~~~~~



الأشعار المتناثرة هنا وهناك


كان لها أثر جميل ولم تكن خارجة عن النص


~~~~~~~~~~

وأقتبس هنا فقرة رأيت فيها تلخيصاً لأهم دوافع "الشاب اليوتوبي" والتي كانت وراء أحداث القصة فيما بعد وأعجبني فيها المفردات المستخدمة
مفردات مترادفة ومتضادة في الوقت نفسه:


"الإثارة...

الإثم...

التعدي...

خرق القواعد...

التحدي.....

كسر التابو....

المشاغبة.....

المخالفة....

العدم....

التوتر....

الأدرينالين....

التغيير....

التمرد....

الانحلال....

الصدمة....

التميز.....

الدهشة....

..... هذا هو اسم اللعبة....."






احتاج لقراءة النسخة التي حجمها 14 ميجا قبل الرد و التعليق ، لانه ردك شوقني لقرائتها ^^

برب ^_^

LELO
22-10-2008, 04:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عدت متأخرة

باليوم الذي طرحتي فيه هذا الموضوع قرأت النسخة المختصرة من الرواية

لكن حين قرات ردودك والأخ ميسري قررت أن أبدأ بالنسخة الكاملة قبل التعليق

غير اني لم أقرأ منها سوى فصلان للآن

وشيء ما أوقفني لمدة ربما الصدمة التي واجهتها من اللغة القوية

لا أدري لكن ربما لأني أميل للكلاسيكة وجدت صعوبة في إكمال النص

رغم أني لازلت أعتقد وأؤمن أن الكثير لابد ان يقرؤوها

لجانب واحد أن يخيفهم ذلك من أن يوقعوا أنفسهم يوماً بعالم يوتوبي واقع

لكنني أبداً لم أحبب قوله بأول الرواية يدرك يقيناً بأن هذا المكان سيكون موجوداً

عما قريب..،

والصراحة المفرطة فيها قد تدفع أحدآ متهور لتجربة كل ماذكره

والآخرى الممزوجة أحياناً بكلمات ><

خصوصاً عن وصفة لكيفية قضاء يومه بعد أن يصحو من النوم :SnipeR (58):

لي عودة إن شاء الله بعد إكمال الرواية

تحيتي

Yankumi
24-10-2008, 08:11 PM
أوافقك الرأي


وصف كيف كان يبدأ الشاب اليوتوبي يومه كان مثيراً للتقزز


وبالفعل ملاحظتي الأولى على القصة كانت اللغة المستخدمة


يعني إنتي فهمتيني بالضبط عزيزتي ليلو

تاكتوك
12-11-2008, 04:26 AM
سمعت عن تلك الرواية كثيرا وكم تمنيت ان اقراها وسعدت عندما وجدت رابط ها لديكم ولكنى وجدته لا يعمل هل من احد يمكنه ان يبعث لى برابط جديد يمكننى من تنزيل الروايه ولكم جزيل الشكر

Yankumi
14-11-2008, 02:26 PM
تاكتوك

جربت الآن الرابط وحصلته شغال ما فيه أي مشكلة

هل تستطيعين إعادة المحاولة ربما المرة الثانية تصيب؟؟!!! :)

katren
21-11-2008, 04:44 PM
هل تعلمون .. بداية قبل بدئ السميستر الحالي ..

كنت قد قرأت الإسم .. ولم أفهم المغزى منه .. " يوتويوبيا "

الآن .. درسنا في السياسة فلسفة اليونانيين .. وخصوصاً أفلاطون وفكرة المدينة الفاضلة ...

حقيقة أنا لا أؤمن بوجودها .. لأن في كل إنسان نزعة من الشر .. وبحسب حجمها يمكن أن تفسد المعنى العام " الفضيلة "

وبالتالي .. لن نحصل على " المدينة الفاضلة "

بالمعنى المثالي للفلاسفة ..

عندما كنت صغيرة .. كنت أحلم بوجود مدينة تحوي عدداً من الناس اللطفاء فائقي الجمال والمعرفة والأخلاق يرتدون البياض

وكانت كصورة مرادفة لمعنى " يوتيويبا "

ولهذا الآن لدي حماسة كبيرة لقراءة الرواية ^_^

أشكركم على هذا المجهود .. موضوع رائع ..

بالتوفيق للجميع

engdolly
23-11-2008, 01:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله
صدمة مؤلمة وصفعة على وجه كل غافل..كل من استسلم لهذا الواقع الأليم
تخيل عبقري مستمد من دلائل واقعية..علامات موجودة بالفعل..لا يوجد لها نتيجة الا ماجاء في هذه الرواية

هذا هو الوصف المبدئي الذي استطيع ان اصف به رواية يوتوبيا
وكعادتي في اي شئ يكتبه د.احمد خالد توفيق لما استطيع التوقف عن القراءة الى ان انتهيت منها...وبعد انتهائي منها اصابنى الوجوم وفكرت في الاتي:

بالفعل تزداد الهوة بين طبقة الاغنياء والفقراء وبدأت الطبقة الوسطى في النصهار لأي منهما وفي الاغلب يكون التحامها بالطبقة الفقيرة نظراً لتردي الاحوال الاقتصادية الدائم
بالنظر للأوضاع الحالية لا نجد في الرواية مبالغة كبيرة من حيث:تفشي المخدرات..ارتفاع معدل الجريمة..اصبح وجود الدين في واقعنا بسبب..اما قناع نختبئ ورائه من سلبيتنا واما خوفا من ان نفقد من نحن عليه من نعم واما صورة نترائى بها امام الناس لنزين انفسنا بها (الا من رحم ربي)
ملحوظة لفتت انتباهي:علاء و جرمينال (المواطنين اليوتوبين) ينادين ابائهم وامهاتهم باسمائهم دلالة على فقدان وضع الابوين ووقارهم..وللأسف الشديد جداً هذا مايحدث بالفعل في بعض الاسر بغض النظر عن الطبقة التي تنتمي لها من باب (الروشنة)
نقطة تقبل الاسرائيلين في الرواية ايضاً ليس من فراغ فلقد بدأت مؤخراً حوارت الشباب تتكلم عن اسرائيل من ناحية تقدمها العلمي ومدى التطور في جميع المجالات (واستشهد بما قاله المهندس محمد صابر المهندس بهيئة الطاقة الذرية والمحكوم عليه بالمؤبد بتهمة التخابر مع اسرائيل..قال في محاكمته انه تمنى بالفعل ان يذهب اسرائل ليستفيد من تقدمها العلمياًhttp://www.al-akhbar.com/ar/node/37205)
الالفاظ الجريئة والاوصاف الصريحة للأسف لابد منها لتخدم فكرة الصدمة(هدف الرواية) وليس ابشع من مشهد اغتصاب صفية فانه يحمل من المعاني البشعة ما اعجز عن سرده...مالذي نتوقعه من كل هذه الدلائل والمؤشرات : انا شخصيا اتفق مع الكاتب في التخيل الكارثي للمستقبل مع بعض الاختلافات الطفيفة

لن يكون في المستقبل القريب 2023 كما في زمن الرواية(يمكن ابعد من كده شوية)
لن يكون مجتمع واحد بهذه الصفات ولكن ستكون عدة مجتمعات يوتوبية مستقلة بالنسبة لنهاية الرواية : اقنعني سبب الثورة ولكني تخيلت مابعدها بمعنى دخول دخول الفقراء يوتوبيا وتدمير كل شئ بدافع الغضب ثم تدخل اجنبي بتدمير الجميع وبذلك ينال شعب يوتوبيا جزائهم عن انانيتهم والفقراء جزائهم عن سلبيتهم

لقد قرأت من 3 ايام ومن وقتها وانا افكر فيها وفي تفاصيلها واعيد قراءة اجزاء منها
وليرحمنا الله من مثل هذا المصير

هذا لينك اخر لتنزيل الرواية وشكر
http://www.al-akhbar.com/ar/node/37205 (http://www.al-akhbar.com/ar/node/37205)