المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يوم في بيت رسول الله


Mrs.Kudo
02-10-2006, 03:55 PM
أبدأ معكم اليوم أول حلقة من مسلسل "يوم في بيت الرسول صلى الله عليه و سلم" المقتبس من احدى الكتب
و قد قسمته لحلقات حتى لا يمل أحد من الكلام الطويل الكثير


الرحة إلى حيث بيت الرسول صلى الله عليه وسلم و رؤية دقائق حياته و أسلوب معاملته أمر مشوق للغاية ، كيف إذا احتسبنا فيه الأجر و المثوبة .. إنها عظة و عبرة ، وسيرة و قدوة ، و اتباع و اقتداء .. و هذه الرحلة رحلة بن الكتب و رواية على ألسنة الصحابة ، وإلا فلا يجوز شد الرحال إلى قبر ولا بيت الرسول صلى الله عليه و سلم ولا إلى غيره ، سوى لثلاث مساجد ذكرها الرسول عليه الصلاة و السلام بقوله http://www.jawany.com/vb/images/smail/no.gif( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ، ومسجدي هذا ، و المسجد الأقصى))

و يجب أن نمتثل أمر الرسول صلى الله عليه و سلم فلا نشد الرحال إلا لهذه المساجد الثلاثة والله عز وجل يقول :{ وما آتاكم الرسول فخذوه و ما نهاكم عنه فانتهوا}

و نحن لا نتتبع آثار النبي صلى الله عليه و سلم ، قال ابن وضاح: (( أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقطع شجرة التي بويع تحتها النبي صلى الله عليه و سلم فقطعها لأن الناس كانوا يذهبون فيصلون تحتها ، فخاف عليهم الفتنة ))

وقال ابن تيمية رحمه الله عن غار حراء: وكان النبي صلى الله عليه و سلم قبل النبوة يتحنث فيه ، وفيه نزل علي الوحي أولاً ، لكن من حين نزل عليه الحي ما صعد إليه بعد ذلك ، ولا قربه ، لا هو و لا أصحابه ، وقد أقام بمكة بعد النبوة بضع عشرةسنة لم يزره و لم يصعد إليه ، وكذلك المؤمنون معه بمكة ، وبعد الهجرة أتى مكة مرارًا في عمرة الحديبية ، وعام الفتح ، وأقام بها قريبًا من عشرين يومًا ، وفي عمرة الجعرانة ، ولم يأت غار حراء ، ولا زاره . . ))

ها نحن نطل على المدينة النبوية و هذا أكبر معالمها البارزة بدأ يظهر أمامنا ، إنه جبل أحد الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه و سلم : ((هذا جبل يحبنا و نحبه ))

وقبل أن نلج بيت الرسول صلى الله عليه و سلم و نرى بناءه و هيكله ..لا نتعجب إن رأينا المسكن الصغير و الفراش المتواضع فإن الرسول صلى الله عليه و سلم أزهد الناس في الدنيا و كان متقللاً منها ، لا ينظر إلى زخارفها و أموالها ((بل جُعلت قرة عينه في الصلاة))

وقد قال صلى الله عليه و سلم عن الدنيا : (( مالي وللدنيا ، ما مثلي و مثل الدنيا إلا كراكب سار في يوم صائف ، فاستظل تحت شجرة ساعة من نهار ، ثم راح و تركها ))

وقد أقبلنا على بيت الرسول صلى الله عليه و سلم ونحن نستحث الخطا سائرون في طرق المدينة .. هاهي قد بدت حجر أزواج رسول الله صلى الله عليه و سلم مبنية من جريد عليه طين ، بعضها من حجارة مرضومة "أي بعضها فوق بعض" و سقوفها كلها من جريد

و كان الحسن يقول: كنت أدخل بيوت أزواج النبي صلى الله عليه و سلم في خلافة عثمان بن عفان فأتناول سقفها بيدي

إنه بيت متواضع و حُجَر صغيرة .. لكنها عامرة بالإيمان و الطاعة ، وبالوحي و الرسالة !

" انتظرونا بالحلقة الثانية حيث سنرى رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام "


أختكم
مسز كودو

KAITO KED
02-10-2006, 06:34 PM
أبدأ معكم اليوم أول حلقة من مسلسل "يوم في بيت الرسول صلى الله عليه و سلم" المقتبس من احدى الكتب


و قد قسمته لحلقات حتى لا يمل أحد من الكلام الطويل الكثير




الرحة إلى حيث بيت الرسول صلى الله عليه وسلم و رؤية دقائق حياته و أسلوب معاملته أمر مشوق للغاية ، كيف إذا احتسبنا فيه الأجر و المثوبة .. إنها عظة و عبرة ، وسيرة و قدوة ، و اتباع و اقتداء .. و هذه الرحلة رحلة بن الكتب و رواية على ألسنة الصحابة ، وإلا فلا يجوز شد الرحال إلى قبر ولا بيت الرسول صلى الله عليه و سلم ولا إلى غيره ، سوى لثلاث مساجد ذكرها الرسول عليه الصلاة و السلام بقوله http://www.jawany.com/vb/images/smail/no.gif( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ، ومسجدي هذا ، و المسجد الأقصى))

و يجب أن نمتثل أمر الرسول صلى الله عليه و سلم فلا نشد الرحال إلا لهذه المساجد الثلاثة والله عز وجل يقول :{ وما آتاكم الرسول فخذوه و ما نهاكم عنه فانتهوا}

و نحن لا نتتبع آثار النبي صلى الله عليه و سلم ، قال ابن وضاح: (( أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقطع شجرة التي بويع تحتها النبي صلى الله عليه و سلم فقطعها لأن الناس كانوا يذهبون فيصلون تحتها ، فخاف عليهم الفتنة ))

وقال ابن تيمية رحمه الله عن غار حراء: وكان النبي صلى الله عليه و سلم قبل النبوة يتحنث فيه ، وفيه نزل علي الوحي أولاً ، لكن من حين نزل عليه الحي ما صعد إليه بعد ذلك ، ولا قربه ، لا هو و لا أصحابه ، وقد أقام بمكة بعد النبوة بضع عشرةسنة لم يزره و لم يصعد إليه ، وكذلك المؤمنون معه بمكة ، وبعد الهجرة أتى مكة مرارًا في عمرة الحديبية ، وعام الفتح ، وأقام بها قريبًا من عشرين يومًا ، وفي عمرة الجعرانة ، ولم يأت غار حراء ، ولا زاره . . ))

ها نحن نطل على المدينة النبوية و هذا أكبر معالمها البارزة بدأ يظهر أمامنا ، إنه جبل أحد الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه و سلم : ((هذا جبل يحبنا و نحبه ))

وقبل أن نلج بيت الرسول صلى الله عليه و سلم و نرى بناءه و هيكله ..لا نتعجب إن رأينا المسكن الصغير و الفراش المتواضع فإن الرسول صلى الله عليه و سلم أزهد الناس في الدنيا و كان متقللاً منها ، لا ينظر إلى زخارفها و أموالها ((بل جُعلت قرة عينه في الصلاة))

وقد قال صلى الله عليه و سلم عن الدنيا : (( مالي وللدنيا ، ما مثلي و مثل الدنيا إلا كراكب سار في يوم صائف ، فاستظل تحت شجرة ساعة من نهار ، ثم راح و تركها ))

وقد أقبلنا على بيت الرسول صلى الله عليه و سلم ونحن نستحث الخطا سائرون في طرق المدينة .. هاهي قد بدت حجر أزواج رسول الله صلى الله عليه و سلم مبنية من جريد عليه طين ، بعضها من حجارة مرضومة "أي بعضها فوق بعض" و سقوفها كلها من جريد

و كان الحسن يقول: كنت أدخل بيوت أزواج النبي صلى الله عليه و سلم في خلافة عثمان بن عفان فأتناول سقفها بيدي

إنه بيت متواضع و حُجَر صغيرة .. لكنها عامرة بالإيمان و الطاعة ، وبالوحي و الرسالة !

" انتظرونا بالحلقة الثانية حيث سنرى رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام "





أختكم
مسز كودو






أهلا أختي الكريمة ^^

ثانكس على الموضوع الرائع والمشوق :)

وأنا من أكثر المتابعين لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم :icon26:

وأرجوا منك الإستمرار ^^

وبالتوفيق

KAITO KED

القبطان
03-10-2006, 02:52 PM
موضوع مميز و ياليت تستمر ...
سيرة الرسول موضوع ما أمل منه

Mrs.Kudo
03-10-2006, 07:35 PM
ونحن نقترب من بيت النبوة و نطرق الباب استئذانا .. لندع الخيال يسير مع من رأى النبي صلى الله عليه و سلم .. يصفه لنا كأننا نراه .. لكي نتعرف على طلعته الشريفة و محياه الباسم !
نرى رجلا ظاهر الوضاءة ، ابلج الوجه "مشرق الوجه" ، لم تعبه نحلة "نحول الجسم" و لم تزر به صقلة "ليس بناحل و لا منتفخ" وسيم قسيم "حسن وضيء" ، في عينه دعج "سواد" ، وفي أشفاره وطف "طويل شعر العينين" ، و في صوته صهل "بحة و حَس" ، و في عنقه سطع "طول" وفي لحيته كثاثة "كثرة الشعر" ، أزج اقرن "حاجباه طويلان و مقوسان و متصلان" ، إن صمت ، فعليه الوقار ، وإن تكلم ، سما وعلاه البهاء ، أجمل الناس و أبهاهم من بعيد ، وأجلاهم و أحسنهم من قريب ، حلو المنطق ، فصل لا نزر و لا هذر "كلامه ليس بالقليل و لا بالكثير" ، كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن، ربعة لا ياس من طول ، و لا تقتحمه عين من قصر "ليس بالطويل البائن و ليس بالقصير " ، غصن بين غصنين ، فهو أنضر الثلاثة ، و أحسنهم قدرًا ، له رفقاء يحفون به ، إن قالوا أنصتوا لقوله ، وإن أمر تبادروا لأمره ، محشود محفود "عنده جماعة من أصحابه يطيعونه" ، لا عابس و لا منفد "غير عابس الوجه وكلامه خال من الخرافة ".
انه هكذا عليه الصلاة والسلام كما وصفته أم معبد

عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : (( كان النبي صلى الله عليه و سلم أحسن الناس ، وأحسنهم خلقا ، ليس بالطويل البائن ، و لا بالقصير ))

و عنه رضي الله عنه قال: (( كان النبي صلى الله عليه و سلم مربوعًا بعيد ما بين المنكبين ، له شعر يبلغ شحمة أذنيه ، رأيته في حلة حمراء لم أر شيئا قط أحسن منه ))

و عن بي اسحاق السبيعي قال : (( سأل رجل البراء بن عازب : أكان وجه الرسول صلى الله عليه و سلم مثل السيف؟ قال : لا بل مثل القمر ))

و عن أنس رضي الله عنه قال: (( ما مسست بيدي ديباجا و لا حريرا ، و لا شيئا ألين من كف رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ولا شممت رائحة أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه و سلم ))
و من صفاته عليه الصلاة و السلام الحياء حتى قال عنه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه: (( كان – صلى الله عليه و سلم – أشد حياء من العذراء في خدرها ، فإذا رأى شيئًا يكرهه عرفناه في وجهه))
إنها صفات موجزة في وصف خلقة الرسول صلى الله عليه و سلم و خلقه وقد أكمل له الله عز و جل الخَلق و الخُلق بأبي هو و أمي صلى الله عليه و سلم .

في الحلقة القادمة سنرى كيف هو كلامه عليه الصلاة و السلام و نرى كيف هو بته من الداخل
فانتظرونا^^

KAITO KED
03-10-2006, 09:18 PM
ما شاء الله :)

رسولنا الكريم بهذه الأخلاق وبهذا الشكل الذي أحسن الله خلقه ^^

سبحان الله :)

ثانكس أختي على الفقرة ^^

وبانتظار البقية ^_^

Kaito Ked

ShOoOg
03-10-2006, 10:24 PM
بارك الله فيك أختي مسز كودو

سيرة رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام من أعظم السير على وجة الأرض

أحسنتٍ إختيار الموضوع .. جعله الله في ميزان حسناتك...

بانتظار بيقية حلقات السيرة العطرة..

Mrs.Kudo
07-10-2006, 08:18 PM
في البدايه اعتذر على تاخيري ^^

أما و قد رأينا الرسول صلى الله عليه و سلم و بعض صفاته .. لنرى حديثه و كلامه ، وما هي صفته وكيف هي طريقته! لنستمع قبل أن يتحدث عليه الصلاة و السلام ..

عن عائشة رضي الله عنها قالت: (( ما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يسرد سردكم هذا ، و لكنه كان يتكلم بكلام بين ، فصل ، يحفظُهُ من جلس إليه ))

وكان هينا لينا يحب أن يفهم كلامه ومن حرصه على أمته كان يراعي الفوارق بين الناس ، ودرجات فهمهم و استيعابهم .. وهذا يستوجب أن يكون حليمًا صبورًا ..

عن عائشة رضي الله عنها قالت: (( كان كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم كلامًا فصلاً يفهمه كل من يسمعه))

وتأمل رفق الرسول و سعة صدره و رحابته وهو يعيد كلامه ليُفهم ..

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قالك (( كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعيد الكلمة ثلاثًا لتُعقل عنه ))

و كان صلى الله عليه و سلم يلاطف الناس و يهدي من روعهم ، فالبعض تأخذه المهابة و الخوف !!

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: أتى النبي صلى الله عليه و سلم رجل فكلمه فجعل يرعد فرائصه فقال له صلى الله عليه و سلم: ((هوِّن عليك فإني لست بملك ، إنما ابن امرأة تأكل القديد ))


أذن لنا واستقر بنا المقام في وسط بيت نبي هذه الأمة عليه الصلاة و السلام ، لنُجيل النظر وينقل لنا الصحابة واقع هذا البيت من فرش و أثاث و أدوات و غيرها !

ونحن نعلم أن لا ينبغي إطلاق النظر في الحُجر و الدور ن و لكن للتأسي و القدوة نرى بعضا مما في هذا البيت الشريف! إنه بيت أساسه التواضع و رأس ماله الإيمان .. الا ترى جدرانه تخلو من صور ذوات الأرواح التي يعلقها كثير من الناس اليوم ! فقد قال عليه الصلاة و السلام: (( لا تدخل الملائكة بيتًا فيه كلب ولا تصاوير )) .
ثم أطلق بصرك لترى بعضًا مما كان الرسول صلى الله عليه و سلم يستعمله في حياته اليومية.

عن ثابت قال: اخرج إلينا أنس بن مالك قدح خشب ، غليظًا مضببًا بحديد "أي مشدودًا بضباب من حديد لكي لا يتفرق الخشب" ن فقال: يا ثابت ، هذا قدح رسول الله صلى الله عليه و سلم .
وكان صلى الله عليه و سلم يشرب فيه الماء و النبيذ "وهو تمرات نقعت في ماء لاستعذاب الماء" و لاعسل و اللبن.
و عن أنس رضي الله عنه: (( أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يتنفس في الشراب ثلاثًا))
يعني : يتنفس خارج الإناء
ونهى عليه الصلاة و السلام: (( أن يتنفس في الإناء ، أو ينفخ فيه )).

أما ذلك الدرع الذي كان يلبسه رسول الله صلى الله عليه و سلم في جهاده وفي معاركه الحربية وأيام البأس والشدة ، فلربما أنه غير موجود الآن في المنزل .. فقد رهنه الرسول صلى الله عليه و سلم عند يهودي في ثلاثين صاعًا من شعير اقترضها منه كما قالت ذلك عائشة و مات الرسول والدرع عند اليهودي.

ولم يكن صلى الله عليه و سلم ليفاجأ أهله بتخونهم ن ولكن كان يدخل على أهله على علم منهم بدخوله ، وكان يسلم عليهم.

و تأمل بعين فاحصة وقلب واع حديث الرسول صلى الله عليه و سلم: ((طوبى لمن هدي إلى الإسلام ، و كان عيشه كفافًا و قنع )) وألق بسمعك نحو الحديث الآخر العظيم ((من أصبح آمنًا في سربه "أي نفسه و قيل قومه" معافى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها))


" نلقاكم في الجزء التالي و مع أقارب رسولنا الكريم "

JuSt Me
07-10-2006, 08:32 PM
فعلا انه رجل ولا كل الرجال

موضووع رائع جدا

وفقتي الاختيار وبانتظار الجزء الثاني

KAITO KED
07-10-2006, 09:50 PM
سبحان الله :in_love:

هذا هو رسولنا عليه أفضل الصلوات والسلام ^^

ثانكس أختي وبانتظار الجزء القادم على أحر من الجمر busted_red

وبالتوفيق ^^

ِKAITO KED

المدمرة
12-10-2006, 11:19 PM
يسلموو مسز
بصراحه بالطريقه هذي تكسبين فينا اجر
لان في بعض الناس ما يعرفون كل شئ عن الرسول
وبصراحه انا وحده فيهم يسلموووو