المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ++ رائعة لا تنسى ( ماجدولين ) ++ تحت ظلال الزيزفون


katren
03-05-2009, 02:12 AM
http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_lkRms5OQ9s.gif
من ماجدولين إلى إستيفن:

سافرت يا إستيفن وأصبحت بعيدا عني , وما أحسب أني أراك في عهد قريب , فما أعظم بؤسي وشقائي , وما أشد ظلمة الوحشة المحيطة بي . لقد خدعت نفسي يوم أشرت عليك بالسفر , فقد ظننت أن بين جنبي ذخيرة من الصبر والاحتمال , أقوى بها على تجرع كأس فراقك المريرة , فلما فقدت وجهك علمت أني فتاة ضعيفة بائسة , لا تقوى على احتمال أكثر مما تطيق من الآلام والأحزان , وإنني فيما أدليت به إليك من تلك النصيحة , إنما كنت أحدث عن خواطر عقلي , لا عن شعور نفسي . لقد كنت أرجو أن يكون آخر عهدي بك يوم رحيلك وقفة أقفها في نافذة غرفتي أحييك فيها تحية الوداع , وألقي عليك فيها آخر نظرة من نظرات الحب , لولا أنني خفت عليك الجزع أن تراني باكية , وعلى نفسي التلف أن أراك جازعا , فافتديتك وافتديت نفسي بهذه اللوعة التي تتأجج اليوم في صدري , فما أصعب الوداع , وما أصعب الفراق بلا وداع ! ... فمتى تعود يا إستيفن ؟ ومتى تعود بعودتك تلك الأيام ؟



http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_lkRms5OQ9s.gif


من إستيفن إلى ماجدولين

بالأمس كنا , وكان يجمعنا بيت واحد , لا يكدر صفاءنا فيه مكدر . واليوم نحن وبيني وبينك خمسون فرسخا , لا تمس يدي يدك , ولا تعبث أناملي بشعرك , ولا أستنشق عبير أنفاسك , ولا يرن صوتك العذب في جوانب قلبي , ولا تضيء ابتساماتك الجميلة ظلمات نفسي , ولا تلتقي أنظارنا في مكان واحد , ولا تمتزج أنفاسنا في جو واحد .. فلا السماء صافية كعهدي بها , ولا الجو باسم طلق كما أعرفه , ولا الماء صاف عذب , ولا الهواء رقراق عليل , ولا الروض متفتح عن أزهاره , ولا الزهر متنفس عن عبيره .. كأنما كنتِ سر الجمال الكامن في الأشياء , فلما خلت منك أقفرت واقشعرت ونبت عنها العيون والأنظار ... قد أحزنني كثيرا ما تكابدينه من الآلام والأحزان من أجلي , ولو كشف لك من أمر نفسك ما كشف لي منها , لعرفت أنك أسعد مني حظا , وأروح بالا , لأنك تعيشين في المواطن التي شهدت سعادتنا وهناءنا , والتي نبتت في تربتها آمالنا وأحلامنا , فكل ما حولك يذكرك بحبك وأيام سعادتك . أما أنا فكل ماحولي غريب عني , أنكره ولا أكاد أعرفه , كأنما هو مؤتمر بي أن ينتزع مني ذكرى تلك الأيام الجميلة التي قضيتها بجانبك , وهي كل ما أصبحت أملكه من بعدك . سأكون شجاعا كما أمرت يا مجدولين , وسأبذل جهدي في تذليل كل عقبة تقف في طريق سعادتي بك , فاكتبي إلي كثيرا , وحدثيني عن كل ما يحيط بك من الأشياء , وما يعرض لك من الشؤون , صغيرها وكبيرها , لأجد على البعد عنك لذة القرب منك , واجعلي حبك عونا لي في مقاصدي وآمالي , فحبك هو الذي يحييني , وهو الذي من أجله أعيش وأبقى .

http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_lkRms5OQ9s.gif

من ماجدولين إلى إستيفن

لم تكف الأربعون ساعة التي مرت بي لتخفيف شيء من همومي وأحزاني , فلقد قضيتها حائرة الذهن مشردة اللب , أقلب عيني في كل مكان فلا أجد في بارقة من بوارق الحقيقة ولا سانحة من سوانح الخيال عزاء ولا سلوى .. فصعدت إلى غرفتك المهجورة علني أجد في مقامي بها ساعة علاج ما أكابده من هموم وأحزان , فلما بلغتها ووضعت يدي على مفتاحها شعرت برعشة شديدة ملأت ما بين قمة رأسي إلى أخمص قدمي , فلقد خيل إلي أنني لو فتحت هذا الباب وجدتك وراءه واقفا تبتسم إلي وتفتح ذراعيك لاستقبالي , فلما فعلت لم أجد غير الوحشة السائدة والسكون المخيم , وغير سريرك المشعث وأوراقك المبعثرة في كل مكان والغبار المنتشر في أرضها وسمائها , فمهدت ما تشعث وجمعت ما تبعثر ومسحت الغبار عن المقاعد والنوافذ , وأعدت الغرفة إلى عهدها الأول أيام كنت تسكنها وتزينها , كأنما أبيت إلا أن تكون غرفتك المعدة لك المسماة باسمك , حاضرا كنت أو غائبا . ووجدت على بعض المقاعد بضعة دراهم في كيس صغير , فعلمت أنها أجرة الغرفة التي يتقاضاها أبي قد تركها له ليأخذها من حيث لا تراه , فأخذتها لأحملها إليه ثم أستوهبه إياها لأبتاع بها حلية أو ذخيرة أتقلدها , كأنها هدية منك إليّ . سأحمل نفسي يا إستيفن على الصبر عنك , حتى يطوي القدر مسافة البعد بيني وبينك , وستكون تعلتي التي أتعلل بها منذ الساعة كلما هاج بي هائج الشوق إليك , أنك ما بعدت عني إلا لتقترب مني , ولا فارقتني إلا لأنك آثرت اجتماعا آمنا طويلا على اجتماع مصرد غير مأمون , فامض في سبيلك أيها الصديق المحبوب , وذلل بهمتك جميع العقبات التي تعترض سبيل سعادتنا وهنائنا , حتى نلتقي بعد ذلك لقاء تنسينا حلاوته مرارة ذلك الماضي المحزن الوبيل .
http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_lkRms5OQ9s.gif

هذه كانت مقتطفات من الرواية النادرة والرائعة ( ماجدولين )
حيث ترجمها الكاتب المنفلوطي عن كاتبها ألفونس كار ..

وهي من أروع القصص في الحب .. وبعد قراءتي لها كنت قد كتبت بين تلال الريف
غير أن ماجدولين أكثر واقعية وروعة وكيف أن الصديق المخلص يمكن أن يتحول إلى أقوى الأنداد بسبب الحب ..
تستحق أن تخلد في ذاكرة كل من قرأها فأسلوبها نادر جداً .:icon26:.

حيث أنني أحببت أن أشارككم إياها ..

وهنا تجدون الرواية كاملة ^_^
http://www.syrianstory.com/pdf/amis-10-4.pdf

http://www.syrianstory.com/images/amis/amis-10-4.jpg


تقبلوا مودتي ~
:m!ss (49):
http://www.an-dr.com/vb/images/Pictures/U11P_httXpKTYQO.gif

S7oOorh
04-05-2009, 01:24 AM
يسعد صبآإحك & مسآإئك أختي

شدتني آلمقتطفآإت وأعجبتني كثير ..

وجآإري حقظ نسخه ..

تسلم آيدينك ..

katren
05-05-2009, 02:21 AM
ربي يسلمك على المرور الحلو عزيزتي ...

وتسلمي :icon26:..

والحمد لله لقيت مقاطع جاهزة على النيت ..

وما أخفيكم إنها من أروع المقاطع ..

خصوصاً إنها ما تبين أي شيء عن التفاصيل وموجز الأحداث فتخبو الإثارة !

ربي يسلمك نورتي موضوعي :heart:

بالتوفيق :m!ss (7):

moroj love tvxq
21-02-2010, 02:58 PM
وه خخ القصه روووعه تدرون انا اختي اسمها مجدولين يسلموو