المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشجاعة~


amenoto
22-07-2009, 01:35 PM
تريد أن تعرف ما هي الشجاعة الحقيقية ؟ تفضل بالقراءة


ما مفهومنا عن الشجاعة ؟


عندما تسأل عن الشجاعة قد يتبادر إلى ذهنك عنترة بن شداد أو الاقدام والاحجام وعدم الخوف

ولكن حقيقةَ

أنا لا أنفي ذلك ولكن يجب أن تعلم أن الشجاعة لا تعمد على الاقدام والاحجام فحسب ولا على الخوف وعدمه وإنما تعتد على ضبط النفس وعمل ما ينبغي في الوقت الذي ينبغي.


فمن أضاع في موقفه رشده أو ترك موقفاَ يجب أن يقفه أو فرَ بجنده من خطر كان يجب أن يقفه فهو الجبان


و بالجملة فالشجاع ليس هو بالمتهور الطائش الذي لا يخاف مما ينبغي أن يخاف منه ولا الجبان الذي يخاف مما ينبغي ألا يخاف منه



والشجاعة ليست هي قوة البدن فقط و إنما هي قوة القلب وثباته

فقد يكون الرجل قوي البدن ضعيف القلب


ولهذا كان القوي الشديد الذي يمكلك نفسه عند الغضب هو الشجاع





فكيف نكتسب خلق الشجاعة إذاً؟


1. التدرب والمران والتعود، وليس المرء يولد عالماَ.

2. توطين النفس على احتمال المكروة.

3. الحذر من تضخيم النتائج. فعندما يخفق شخص في عمله ولم يجدي فانتقده الناس وقام بتصغَير النتيجة وقال كل ابن آدم خطاء لتشجع ولمن يجبن ثم مع التدرب والتعود يصبح إنساناَ قادراَ وفعَالاَ.

4. إطراح المبالاة بكلام الناس < فهو والله باب العقل والراحة كلها كما قال الامام ابن الحرم رحمه الله.

ولا يعني ذلك أن يتقصد الإنسان مخالفة الناس وأن يتعمد إلى مخاشنتهم لأن الحكمة تقتضي مدارات الناس ومعرفة حوالهم و إنزالهم منازلهم.

5. أن يستحضر الإنسان أن لا سلامة من الناس. خصوصاَ إذا كان ممن يتصدر ويقوم بجلائل الأعمال.

يقول ابن الحزم رحمه الله

من قدّر أن يسلم من طعن الناس وعيبهم فهو مجنون.

6. تذكر أن النقد الظالم (ليش النقد البناء) هو إعتراف ضمني بقدرتك ونجاحك.

7. أن يعرف المسم قدر نفسه فلا يقدم على عمل إلا وهو عارف بقدرته عليه.

قال ابن الجوزي رحمه الله

ينبغي للعاقل ألا يقدم على العزائم حتى يزن نفسه هل يطيقها؟ و يجرب نفسه في ركوب بعضها سراً من الخلق، فإنه لا يأمن أن يرى في حالة لا يصبر عليها، ثم يعود فيفتضح.

8. استحضر أن الاخفاق لا يضر.

توماس إديسون مخترع المصباح الكهربائي يقال أنه أخفق عشرة ألاف مرة قبل أن يصنع هذا المصباح وهو لا يرجو جنَة ولا يخاف ناراَ.

فلا نقلق إذا أخفقنا مرة أو مراراَ ونحن مأجورون بكل حال.

9. الإيمان بالقضاء والقدر والتسليم إلى الله في جميع الأمور، فهذا يساعد الإنسان أن يُقبل غير هيّاب ولا مبال لما سيناله.

كان معاوية -رضي الله عنه- يتمثل بهذين البيتين دائماَ:

أكــان الجبــان يـرى أنــه سيقتل قبـل انقضاء الأجـل
وقد تدرك الحادثات الجبان ويسلم منها الشجاع البطل

10. والتقوى هي أعظم باعث على الشجاعة. لأن من عرف ربه عز وجل وقدّره حق قدره وعظم وقاره وجلاله في قلبه هانت عليه الدنيا وزال من قلبه مهابة الخلق وأنقلبت في حقه

المخاوف أمناَ. ومن أراد أن يقوى قلبه وتطمئن نفسه فليكثر من ذكر الله عز وجل (أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)

فبذكر الله تقوى القلوب وتطمئن ويهزم العدو (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ)

قال ابن القيم عند هذه الكلمة العظيمة "لا حول ولا قوة إلا بالله" : هذه الكلمة لها تأثير عجيب في معاناة الأشغال والدخول على الملوك ومن يُخاف منه وفي ركوب الأهوال ولها أيضاً تأثير في دفع الفقر.




من محاضرة للشيخ محمود الدوسري.. بتصرف



الموضوع من تحريري .. ღ


وأتمنى لكم الاستفادة



لا أحلل من لا يذكر المصر إذا أراد النقل

المصدر,,

amenoto@blogger.com (amenoto@blogger.com)

Saad
23-07-2009, 12:26 AM
مشكوره اختي

موضوع اكثر من رائع

amenoto
23-07-2009, 01:54 AM
شكراَ أخوي على الرد