المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإنسان كان أصله طابوراً


محمد الهاشمي
15-08-2009, 09:10 PM
بقلم : محمد الهـاشمي

قد يبدأ الطابور عند الحمام الصباحي فحمامات المنزل مشغولة ....... و هناك طابور مشاهدة التلفاز ..... و يبدأ بعدها
أم الطوابير أو طابور الطوابير في الإزدحام المروري ...... و إذا كان حظك سيئاً فقد يبدأ الطابور في موقف
السيارات الخاصة بك لأن مكان سيارتك في الطابق الرابع من الموقف و الكل يذهب إلى عمله في نفس التوقيت .... و هناك الطابور على ساعة ضبط الوقت الخاصة بالحضور و الإنصراف
و طابور البنك و طابور ترخيص السيارات و طابور سداد قيمة المشتريات من المحال المختلفة .....
و إذا سردت لكم عدد الطوابير التي ننتظر بها قد لا يكفيني عشرات الصفحات لسرد تفاصيلها ....... و لأنني دائما حاضر
بالأفكار الميتافيزيقية و التي يتداخل فيها اللاوعي مع الانكشاح الداخلي في المعاميق المستبعدة داخل المخيخ المنبعج .... فقد فكرت مليا
في إنشاء علم جديد يتناسب مع عصرنا الحالي و هو علم الطابورولوجي و أن أكون أنا أول من ينظر إلى هذا العلم الجديد
و أضع قواعده التي تحكم عملية الطبورة – ( التي تحدد الإجراءات الخاصة بتحويل الشكل العشوائي إلى طابور ) – و هذا العلم
أيضاً سيدرس السعادة الشديدة التي تحل بالإنسان عند حلول دوره في الطابور و السعادة الأشد عندما يمارس
إحدى الصفات الأصيلة بالتحايل على الطابور إما باستخدام كارت التوصية أو بشغل الثلاثة ورقات ، و أنا أعتقد
بأن هذا العلم سيصل إلى نتيجة مذهلة – ( توصلت أنا إليها فعلياً و لكن أحتاج إلى البراهين العلمية ) – بأن
الإنسان كان أصله طابور... ولد طابوراً و عاش طابوراً ...... و سيموت أيضاً طابوراً و خلال كل تلك المراحل
تنقل و ترقى في الدرجات الطابورية من متطوبر ( أي واقف في الطابور ) إلى خبير طوابير ( المستمتع بالطابور )
إلى استشاري طوابير ( من يقدم النصح إلى أخوانه في الطابور ليرفع عنهم العبء ) إلى طوابرجي أول و هو المسؤول
عن نظام الطابور إلى أعلى درجات سلم الطابورولوجي و هو كبير الطابورجية و هو المصدر لأمر إنشاء الطوابير
و هي أعلى مرتبة في سلم درجات الطوابيرجية فهذا الشخص هو من يوجه بإنشاء الطابور و يحدد مواصفاته
و سماته و الهدف منه و لا يمنع أن هذا الشخص أيضاً يتعذب كثير العذاب في طوابير أخرى ....... و تحضرني
هنا نكتة مصرية قديمة سمعتها عندما كنت في المرحلة الثانوية من أحد المعلمين المصريين بالإمارات أن أحد
الأشخاص كان يمشي في الشارع فوجد طابوراً طويلاً فوقف فيه على الفور دون أن يعرف سبب الطابور ....
و مر الوقت طويلاً ... كئيباً و هو لا يعرف سبب الطابور فسأل الذي أمامه عن سبب الطابور فقال له لا أعرف
إنني رأيت طابوراً و وقفت و سأل الشخص الذي أمامه فأجاب بنفس الإجابة و أخذ كل شخص يسأل أمامه
و الكل لا يعرف حتى وصل السؤال إلى الشخص الأول في الطابور الذي دهش من السؤال و نظر ورائه
فرأى طابوراً عظيماً و أجاب إن قدمي آلمتني و وقفت أستريح فترة من الزمن فقالوا له يعني مفيش حاجة هنا فأجاب كلا
مجرد راحة فقالوا له إذن توكل على الله فرد بعصبية يعني أمشي و أسيب مكاني الأول في الطابور بعد الوقفة دي كلها
... مش ممكن طبعاً .... يتبقى لي طابور أخير مازلت واقفاً فيه منذ أكثر من ستة عشر عاماً ألا و هو طابور الدراسة
فأنا بدأت دراستي في المرحلة الروضة كباقي التلاميذ و أنا الآن على أبواب الجامعة و مازلت أقف في طابور الدراسة
و ما يحويه من طوابير فرعية ..... لا أعرف متى سأصل و كل مرة أعتقد أني وصلت فيه للنهاية أجد تحدي آخر
و منصب أرقى و طابور آخر .... كلنا يقف في هذا الطابور الطويل ... الذي قد يكون طابوراً ممتعاً أو مؤلماً
.... و الشاطر منا من يستمتع بهذا الطابور و يستعد لهذا الطابور بأدواته من قدرات تعلمية متميزية و علاقات
إنسانية طيبة مع الواقفين معه بنفس الطابور ..... إننا نمضي أكثر فترات عمرنا في هذا الطابور فلنحاول أن
نقضيها في إسعاد أنفسنا و تحقيق طموحاتنا و ألا نقضيها في إيذاء الآخرين و العمل على عرقلة مسيرتهم
و التنغيص عليهم كما نرى من حولنا ...... هذه دعوة للتعايش مع طابورنا الأطول ..... عفواً .. مع حياتنا العلمية
.... لنضع أيدينا معاً .... لنعمل معاً لنحب زملائنا لنوجههم إلى الصواب لنعلم الأصغر منا سنا ..... و خبرة ....
لنجعل هذا الطابور .. سبباً في سعادتنا و إعلاء قيمنا الأصيلة و لنجعله سبباً من أسباب نهوض بلداننا و ليكون طابورنا
الأول هو سبب رقينا و سبب إسعاد من حولنا و مصدر فخرنا بدلاً من أن يكون مصدر لإتعاسنا و حزننا و لنقف في هذا
الطابور جماعات جماعات و ليس فرادى فالجماعة المحبة المتعاونة ستقضي على كل سلبيات الطابور الفردي الممل الوحيد .

Happy
15-08-2009, 10:18 PM
مقالة ممتعة جداً و صدقت في كل حرف منها !

الطوابير .. / .. من منا لم يقف عندها منتظراً ؟ و من منا لا ينتظر دوره فيها . !
و من منا لا يريد الانتظار عندها و يجبر مكرهاً آن يقف عندها .. خيـراً كانت آم شـر !
ليس هناك من عشوائية .. فقط الكل سـيأتيه دوره حتى و ان لم يعلم بـوقوفه بأي طابور ،
اعاننا الله و اياك عليهـا و سهل خطانا و دروبنا عندها ..

ملاحظة .. / هنا ايضاً في هذا الموضوع .. طابور !
ملاحظة آخرى .. / في هذا الموضوع كم مرة ورد ذكر كلمة " طـابور " :shiny:

كل الشكر آخوي " محمد "

LELO
16-08-2009, 04:34 PM
:laugh_1:

صراحة موضوعك راااق لي لأبعد حد

ومثل هابي اقتنعت بالنظرية وحقا جدير بك ان تعمل على اثبات صحته

والتوصيات الاخيره للرقي بطوابير حياتنا

لامستني ،، فبقليل من التفكير نجد كيف تلفت اتنباهنا

الى أن نجاح الطابور لا يتم الا بالتكاتف والعزيمة الصادقة والنيةالمخلصة

ربما سيكون كتاب ناجح لو كان بعنوان ( الوصايا * ضع عدد الوصايا * لنجاح الطابور ):evil_lol:

ننتظر جديدكـ تحيتي