المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ---{ كما تتداعى الاكلة إلى قصعتها ..}---


Mr_Misery
14-09-2007, 01:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




احيانا تكون من المؤمنين بأنه أفكارك هي ملك لك وحدك ، و بأن كل شخص له حرية الإحتفاظ بأفكاره لنفسه ، و ان هذا ما يجب عليك فعله ..


فأنت لست باعقل او اذكى من غيرك ، و بالطبع لست بأحكم او أكثر خبرة منه لتخبره بما عليه فعله في الحياة او ان تطلعه على ما تظن بانه هو أسرار الحياة من وجهة نظرك ..


هذه الفكرة تقيدك .. إلى ان تعتقد انك في المكان المناسب للحديث ، او مع الأشخاص المناسبين ..


هل هذه مجاملة لأعضاء المنتدى ؟؟

لا ..

ربما كنا من متابعي الرسوم المتحركة ، او الغاضبين على حال امتنا اليوم .. او كنا من المتابعين للاعمال الفنية اليابانية و الاسيوية المحبين لتلك الحضارات ...


لكن اعتقد انه هذه اسباب تشجع على طرح الموضوع و ليس العكس ..

فالتواجد في عالم الانترنت بعيدًا عن الواقع و المشاركة بالمنتديات تدل على عدم قبول للواقع او الظروف المحيطة و لو الى حد ما ..

و هذا يكون سببًا للتغيير ...

متابعة الاعمال الاسيوية و الانمي و غيره ..

هذا غالبًا هو الوجه اللاخر للباحثين عن "اهون الشرين" .. البحث عن التسلية بعيدًا عن الاعمال الامريكية السيئة السمعة ذات المشاهد المخلة ..

همممم .. طالت المقدمة و بدا الملل ...

الدنيا أقرب للعبة ...

لها قواعدها التي وضعها الله عز وجل ... من يسير على هذه القواعد ينتصر .. و من يبتعد عنها .. يعاني الامرين و (مثل حال العرب اليوم) ..

و الله سبحانه و تعالى عادل .. لن يتدخل لنصرة شخص على شخص بغير حق او لنصرة امة على امة بغير حق .. او لرفع حال امة اذا لم تكن هذه الأمة قد عملت و سعت لرفع نفسها بين الامم ...

و لهذا نجد ان بعض الامم التي قد تكون بعيدة الاسلام و عن شرع الله .. و بعض الدول مثل اليابان و امريكا و الدول الاوروبية وصلت للرقي و التقدم ..

و لكن نحن العرب ما زلنا في اخر القائمة ...

قبل ان امضي في الموضوع اكثر .. انبه الى ان ما اثار هذا الموضوع هو موضوع الأخت YANKUMI.. و اشكرها على هذا ...

عودة لموضوعنا .. هل بامكان العرب التقدم فعلاً ؟؟

و حالنا الآن ينطبق عليه تمام الإنطباق حديث النبي – صلى الله عليه و سلم – عندما قال للصحابة (( لياتين عليكم زمان تتداعى عليكم الاممم كما تتداعي الاكلة إلى قصعتها ، فسأله احد الصحابة : أمن قله نحن يا رسول الله !؟ اجاب الرسول : بل كثير و لكن كثرة كغثاء السيل )) ..

و حال علومنا و صناعاتنا .. بل و حتى اخلاقنا و معاملتنا لبعضنا كما نرى اليوم !!؟؟

الاجابة في حديث آخر للنبي صلى الله عليه وسلم : (( تقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم ثم يقول الحجر يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله ))

هذا معناه ان مجدنا سيعود .. و اننا سننتصر ، و هذا لا يكون و لا يحدث الا اذا تحسن وضع امتنا و ارتقى مستواها و تقدمت في علومها و صلحت اخلاق ابنائها ...

على من يقع الامل في التقدم و الرقي ؟؟

على و عليك ..

قد نعاني من الإحباط .. و اليأس ..

و لكن من أفضل لتغيير وضع كهذا من شخص طال عنائه و ملله و سقمه من هذا الوضع ؟؟

السنا نحن افضل من نصلح لهذا !؟؟

كيف ؟؟

(( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) ...

نبدا بتغير انفسنا و نبدأ اللعب بقواعد اللعبة التي فهمها غيرنا قبلنا مع انها شرحت لنا في القرآن الكريمـ ( الذي سنختمه هذا الشهر بإذن الله .. و لكن هل سنرى ما كتب فيه من قواعد و نفهمها حقًا .. أم ان قرائتنا له ستكون مجرد قراءة !؟ ) ..

و قد يسأل سائل .. و ما الفائدة من تغيير انفسنا .. نحن ا نزيد عن الـ5000 أو الـ6000 عضو على اي حال بالمنتدى .. و لن نفعل هذا كلنا .. بل و لن يقرأ عُشر الاعضاء هذا الموضوع ..

الفائدة هو أن معظم الأعضاء يمتازون بميزة فريدة بالاضافة الى ما ذكرته اعلاه ، و هو مرحلتهم العمرية .. و بحساب بسيط يتضح لنا أن اصغر اعضاء او عضوات هذا المنتدى سيحمل اول ابنائه بين ذراعيه في غضون 15 او 20 سنة على الاكثر ( حظ سعيد في تربية اولادكمـ :D ) ..

و ستنعكس افكار الاعضاء و احلامهم و امالهم على ابنائهم و تربيتهم لهم ..

بالإضافة إلى أن معظم الأعضاء نشيطين .. و الحياة و النشاط داخل المنتدى يعكس نشاطًا خارجه او على الاقل يكون غالبًا بداية لنشاط خارج المنتدى ..

و هذا يعني ان سلوك العضو الجديد سيؤثر على مستقبله ، و على وظيفته و على مهنته ..

و من يعلم .. اذا بدانا الآن .. فقد نحصل على اعضاء مبدعين و علماء و أدباء و شخصيات بارزة في الامة مستقبلاً ...

احيانا يكون من الحكمة ان تعرف وجهة نظر عدوك و رايه فيك ، و رأي "مائيرا جولدمان" رئيسة وزراء سابقة لاسرائيل ( عاصرت حرب اكتوبر 1973 ) هو ان العرب ذوي ذاكرة قصيرة للغاية !!!

و للأسف رايها صحيح .. و أضيف ان تفكيرنا و تخطيطنا ضعيف للغاية .. و اننا لا نخطط الا لتحت اقدامنا ( يومنا و حاضرنا ) .. و ان اعدائنا .. و غيرنا من الامم يخططون لسنين قادمة .. لهذا هم ناجحون ...

الشيء الذي اعتقد اننا نفتقده .. ووجدته عند الاخرين ..

هو الاعتزاز بالاصل ..

هذا ما وجدته عند اليابانيين و الالمان كعامل مشترك ..

اليابان كانت تدور حول الامبراطور و التضحية للوطن حتى بعد الخسارة ، كان الطيارون يفجرون طائراتهم و انفسهم بحاملات الطائرات الامريكية رفضًا للهزيمة و للعودة الى الوطن خاسرين ( ما يشبه مبدا النصر او الاستشهاد عندنا .. و يا ليتهم كانو مسلمين !!) .. و انتم ادرى بحالهم اليوم ..

اما الالمان فكان شعارهم "ألمانيا فوق الجميع" ... و هكذا استطاع هتلر جمعهم .. و حتى بعد الهزيمة .. ظلت فكرة ان الجنس الآري (الالماني) هو افضل الاجناس مسيطرة عليهم .. و هي ما دفعتهم للعمل و عدم الاستسلام حتى وصلت المانيا لما هي عليه اليوم ..

نحن العرب .. فقدنا هذا الشعور ...

بدانا في الهروب من السفينة الغارقة التى ورثاناها من اسلافنا كالفئران تمامًا ..

و بدلاً من محاولة الاصلاح و العودة لايام المجد .. بدانا في التخلي عن تراثنا و امتنا و التمسك بقيم و عادات و اسماء امم اخرى .. رايناها افضل من امتنا – و للحق هي افضل حالا منها في يومنا الحاضر – و ربما كانت عودتنا للاعتزاز بقوميتنا العربية .. هي بداية المشوار لاستعادة ما فقدناه ..

و كما يقال "مشوار الالف ميل يبدا بخطوة" ..

ما زال هناك الكثير من الكلام ليكتب .. و لكن التعب و الارهاق و اخيرًا انتظار ردودكم و ارائكم يدفعونني للتوقف حاليًا ...

اريد ان اسمع ارائكمــ ..

Natsumi
14-09-2007, 04:07 PM
لي عودة بعد قراءة موضوعك بتمعن

luchia
14-09-2007, 07:35 PM
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته^_^

أولاً أحب أقول لك يا مستر ميسري إنك اليوم فجرت قضية كبيرة ربما تكون أكبر واهم قضية

نعاصرها حالياً..

ثانياً:إذا كتبت فلن انتهي و لكنني سأوضح بعض الأمور وساعود مرة أخري لأكتب رداً آخر كتكملة لما سأبدأه الآن:

نحن وهم

للاسف إختفت المقارنة و الموزانة من حياتنا

لم نعد نفتح الكتاب وننظر في صفحات الماضي

ونحصي ما فعلناه

لم نعد نتعلم من تجاربنا و أخطائنا

بل نقع في الخطأ مرة و اثنين وثلاثة

لم نعد ندري أين نحن؟

لم نعد نعرف من نحن؟

لم نعد نعرف لماذا نحن؟

اسئلة كثيرة و عجيبة

اصبحنا نطرحها مؤخراً

نحن نعجب بالآخرين بينما نحقر من أنفسنا

نجعل من أنفسنا أضحوكة

لعبة

و دراما..

هذا هو الواقع

بالفعل
..

بعد القنبلة الذرية التي وقعت علي هيروشيما لتبيد الحياة فيها

بدأ الاهتمام بالطفولة و بدأ الاهتمام بالنفسية

بدأ كل واحد صفحة جديدة

بدأوا يكتبون في صفحات تاريخهم و في أذهانهم وفي عقول أطفالهم

ما حدث لهم

حتي الذين لم يعاشروا صدمة الحرب العالمية الثانية

كلما تذكر هذة الجمل أمامهم يتألمون وينزعجون

لقد صور الواقع القديم لهم بصورة أليمة

تحثهم علي التقدم

لكننا..

لكننا..

لم نعلم أطفالنا هذا

بل تركناهم يظنون اننا ننتصر دائماً

نكتب في صفحات الكتب اننا دائماً كنا المنتصرين

لم نقع أبداً ولن نقع من مكاننا ولم تسيل دمائنا مطلقاً

نظن أن هذة هي العقلية السليمة لبناء عقل برعمنا

لكنه عندما يكبر يري واقعاً مختلفاً

يظل متخلفاً ..

يظل ضائعاً..

كالنبتة التي رويناها فقط بالماء العذب ولم نضعها في الشمس

فعندما كبرت و ترعرت فوجئت بالشمس

فماتت وهي مازالت شابه

..

هذا يدعنا نفكر

لماذا نحن هكذا دائماً؟!

ولماذا هم دائماً؟!

....

ليــ عودهـ معـ البقيهــ

لكن أرجو الإهتمام أكثر بالموضوع

لأنه كتير مهم

تحياتي

http://www.an-dr.org/upload/uploads/1790b40371.jpg

ريتال
16-09-2007, 09:27 PM
اوووووووووووووووووووووو
موضوعك رائع ويدل على رقي في التفكير واسال الله ان يجعللك واعضاء هذا المنتدى من مصلحي الامه
موضوعك ماشاء الله يحتاج جلسه كامله للقراءة وجلسه اخرى للرد والله الموضوع حلو وباذن الله لي رجعه مع التعليق

knouh
16-09-2007, 10:46 PM
السلام عليك

أولا العذر لأني أطلت في الرد على الموضوع

ثانيا

تسلم الأيادي و العقووول للي عندك --<< ردك صاحب أكثر من عقل ههه

اح اح

كلامك كل صحيح
صحيح أن النصر قادم / صحيح أن الأرض يرثها عبد الرحمان / كيف لا يكون هذا صحيح و الله عز و الجل هو من بشر بهذا

والله جعل لكل شيء سببا و أيضا أشياء بدون سبب و أشياء ضد السبب

ولكن النصر و الوراثة من الأشياء التي تلزمها أسباب

أجل أسباب لنهوض بالأمة إلى الأفق

يتسال الكثيرون ما هي الأسباب و كيف تكون أو على الأحرى كيف نوفر هته الأسباب

الأمر واااااااضح و لكن الإنسان ينسى

هذا الأمر أحسبه أهم شيء و ما غيره فيكون بعده

أول ما تصلح نفسك أصلح غيرك و لو بالتحية فإن من التحية ما يلين به صاحب الذي تتكلم إليه و إن من لين القلوب ما ينشأ محبة في الله و إن محبة الله لتولد الطاعة

أدخل إلى قلب الذي تنوي أن تتكلم إليه ثم كلمه .

هذا الأمر يمكن أن يكون مجرد كلام عند الغير أو بالحديد الدين يردون نتائج سريعة و لكنه في رأي المؤمن الصافي " نصيحة / أمر بالمعروف / نهي عن المنكر / محبة في الله و أخوة فيه / هذا إذا لم نقل عبادة وتقرب الى الله /

قد يظن البعض أني خرت من الموضوع و لكن أظن أنه بهذا الأمر"النصيحة" تطرح البركة و يرجع الدين فإذا رجع فأين الكفر و أين الملحدون منا / سنمثل حينها التطور كما مثله الذين من قبلنا " يوم أن عرفنا الساعة و المصباح " كانوا لا يعرفون الوقت و لا النور

هذا ما لدي لأقوله و إذا كان من كلام حسن قبتوفيق من الله و إذا فيه من زلل فمن الشيطان و من نفسي .

و تحية طيبة لصاحب الموضوع و لكل المشاركين فيه " طبعاأنا واحد منهم :d "

و السلام عليك

LELO
19-09-2007, 09:20 AM
محجوز

لي عودة مع الرد "الله يعينكم على ردي بيكون طويل حبتين"

ريتال
19-09-2007, 02:30 PM
السلام عليكم
لقد رجعت بعد كتابه ومسح وكتابه ومسح ووووووووووووووووووووو
لقد احترت في الكتابه الموضوع واسع جدا بالنسبه لي ومتشعب وكثرت الافكار علي لذلك احتاج الى وقت
لذلك قررت وضع خاطره لي الفتها بعد قرائتي للموضوع اتمنى تعجبكم وارجو انك تعتبرها ردي على الموضوع الرائع

انا اسير وحدي في عالمي
انظر واتالم وحدي
حاولت التفرجه عن الامي في طريق معوج لا يروقني
فاذا بي ارى ما اثار دهشتي
اشباهي في كل مكان
الحائرون
المتالمون
الباحثون عن ..........
كلنا سلكنا الطريق نفسه من غير ان نعلم
نبحث عن النجاه في عالم الغرق
ولدنا صغارا نعيش بهوى الزمان
نسمع عن ماضي مجيد ونسمي انفسنا بالقاب رنانه ولكن
نحن في الحضيض
نحن في اعماق الضياع
امامنا اوراق مبعثرة ومداد مثورة
ونحن امامها حيرى
انقرا مافيها ونتحسر ام ...
ام نكتب فوقها ونعيش بالامل
مسلم وعزة مسلم حياء مسلم اخلاق مسلم نجاح مسلم .................
اه اه يامسلم
نعم انجبوني مسلما ولكن اين الاسلام داخلي
اين موقعي من الاسلام وموقعه مني
الكل يعتز بماضيه ويفاخربه
الكل يعيش بحاضره ويعمل فيه
الكل فرح بكيانه
وانا اين كياني
اسلامي اصبح كلمات رنانه اسمعها كل يوم وكل ليله
اسير في عالم الظلام اريده ان يحتظنني بانواره
اريد ان اغوض في اعماقه
اريد ان ارى مكانتي عنده
هل انا جزء ام عبئ
اسلامي اغيورة انا
ارى غيري يعتز بدينه ويموت لاجله
ارى غيري يحب عقيدته ويعمل لها
وانا واقفه اتالم
اما ان الاوان للعمل
اما ان الاوان للرجوع
لقد اشتقت لايام المجد والعزة
لقد اشتقت لايام يحبها الله
لقد اشتقت لاحضان احبابي الذين يعينوني على الحياة
اسلامي وعد مني سابدا
نعم سابدا ولكن ,,,,,,,,,,,,,,
قد يطول الطريق الى ان اصل اليك
ولكن
سااحاول وساحاول وساحاول
الى ان اصل
الى ان اصل الى عتبات بابك
عندها
اجل عندها ساقف نعم ساقف واسلم روحي فداءا لك
وساقدم عندها حياتي ثمنا لرضاك وعودتك
ولكن هل ستعود لي
هل ساراك تعود
انا سابدا خطواتي للسعي لك
رغم الالام ورغم الصعاب ورغم الاعداء سابدا ولن يقف في طريقي احد
سابدا وكلي امل بانك ستنتظرني
فانتظرني
وان لم اصل فاعلم اني مت في طريقي اليك
ومت شهيده لحبك.............................................. .النهايه

لاادري لماذا ولكني عبرت بهذه الكلمات عندما قرات موضوعك يااخي
انا معك يجب علينا البدء بالعمل لاجل الدين ونتوقف عن الاحلام والعيش في الماضي
ونبدا كما قلت بتغيير النفس ويكون بداية
بتسليحها بالعلم ((العلم الشرعي اولا لانه هو الخريطه التي تدلنا الى باقي الطرق ثم العلم الدنيوي بكافه انواعه ))
وجزيت خيرا يااخي على اثارة هذا الموضوع المفيد

Yankumi
19-09-2007, 07:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جميعاً

كالعادة أنا متاخرة في الرد فأعباء العمل لا تترك لي أي مجال لأي شيء آخر هذه الأيام

الأخ Mr Misery أقول في البداية أن موضوعك "قطعة أدبية" أخرى من قلمك المبدع - أقصد لوحة مفاتيحك المبدعة- فبارك الله فيك

وجميل أن يشاركنا الآخرون بنات أفكارهم فيثروها بالنقد البناء والملاحظات، وخاصة في عالم الشبكة العنكبوتية التي أصبحت متنفساً للكثير منا تشجع على طرح المواضيع ومناقشتها.
****************************
اليهود لم يقتحمونا في عقر دارنا، ولم تكن هناك معركة خسرناها أمامهم تلتها خسارة أرضنا وشرفنا، بل تسللوا إلينا عبر عيوبنا وتفرقنا وضعفنا وشقوقنا، ولم نع إلا عندما أصبحوا بين أظهرنا، كما يفعل النمل حين يتسلل إلى المطبخ أو البيت من خلال شقوقه التي لا يلقى لها أحد أي بال، تماماً كما قال نزار قباني :"لم يدخل اليهود من حدودنا، ولكن تسللوا كالنمل من عيوبنا"
نعم، ذاكرتنا قصيرة ولا نتعلم من الماضي، أذكر هنا ما قاله "هنري كسنجر" وزير الخارجية الأمريكي السابق عن مبدأي "الخيمة والسوق" الذي نصحه به أحد أساتذة الجامعات في التعامل مع العرب، وأعتقد أنهما ينطبقان على المسلمين عامة للأسف. لن أدخل في سرد تاريخي سياسي هنا، ولكنهما باختصار يشرحان ما تفضلت بشرحه أخي عن ذاكرتنا القصيرة وعدم اعتزازنا بالأصل والمبدأ وتقاعسنا عن العمل الجاد من أجل الربح السريع القصير المدى وعدم التخطيط للمستقبل.
هذا كلام تكرر كثيراً في الماضي ونسمعه ونقرأه في كل مكان، والسؤال هو الآن :هل ذاكرتكم ضعيفة وقصيرة؟ هل سوف تستفيدون من ما لم تستفد منه الاجيال القادمة؟ هل تريدون أن تصبغوا بنفس الصبغة التي صبغ بها الجيل الماضي أم حان أوان التغيير؟ رسالة إلى الجميع فهل من مصغٍ؟
***********************************
بدأ تعلقي باليابان منذ كنت طفلة صغيرة في حوالي الثامنة من عمري عندما اخبرني أبي عن "هيروشيما" وعن القنبلة الذرية
وعن دمار اليابان وخسارتها في الحرب
وعن قدرتهم على بناء اقتصادهم من جديد بدءاً من الصفر
وعن نظامهم الاقتصادي والصناعي والتكنولوجي المبهر
أعجبت باليابان وبحضارة اليابان وبدأت أقرأ بنهم عن اليابان وعن تاريخها وأزداد إعجاباً بها يوم بعد يوم
ولكنت كانت هناك مشكلة
مشكلة الدين والعقيدة
كنت صغيرة آنذاك لا أعلق على تلك المسألة أي اهتمام يذكر
ولكن الوضع اختلف فيما بعد، أصبحت اليابان بالنسبة لي البلد النموذجي الذي يجب أن تكون عليه بلادنا
البلد النموذجي والذي لا ينقصه سوى الإسلام
ولكني كنت دائماً وما زلت أود لو تصبح بلادنا الإسلامية مثل اليابان
ياباناً إسلامية، بكل ما في معاني الإسلام
ماليزيا كانت أقرب الأمثلة إلى تحقيق ذلك النموذج ولكن ما زال أمامها الكثير
ولكن الواقع الحقيقي في بقية الدول الإسلامية
هو واقع محبط وحزين يثير في النفس الكآبة ويفقدها الأمل
ولكني أقول
إن الله سبحانه وتعالى -بقدرته وحكمته- قدر الوضع الحالي لأمتنا
ولكنه بلطفه ورحمته لم يتركنا من غير دليل نجاة وهو القرآن الكريم
ولن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
الحديث الذي ذكرته للرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال :" لياتين عليكم زمان تتداعى عليكم الامم كما تتداعي الاكلة إلى قصعتها ، فسأله احد الصحابة : أمن قله نحن يا رسول الله !؟ اجاب الرسول : بل كثير و لكن كثرة كغثاء السيل" ينطبق على وضعنا الحالي فهو نبؤة من رسولنا الكريم الذي لا ينطق عن الهوى. ولكنه قال كذلك :" لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق" فهذه الطائفة موجودة وبها النصر إن شاء الله تعالى. فالأمل موجود فلا ييأس من روح الله المؤمنون.
صدقت أخي وأوفيت حين قلت :
نبدا بتغير انفسنا و نبدأ اللعب بقواعد اللعبة التي فهمها غيرنا قبلنا مع انها شرحت لنا في القرآن الكريمـ ( الذي سنختمه هذا الشهر بإذن الله .. و لكن هل سنرى ما كتب فيه من قواعد و نفهمها حقًا .. أم ان قرائتنا له ستكون مجرد قراءة !؟ ) ..

و قد يسأل سائل .. و ما الفائدة من تغيير انفسنا .. نحن ا نزيد عن الـ5000 أو الـ6000 عضو على اي حال بالمنتدى .. و لن نفعل هذا كلنا .. بل و لن يقرأ عُشر الاعضاء هذا الموضوع ..

الفائدة هو أن معظم الأعضاء يمتازون بميزة فريدة بالاضافة الى ما ذكرته اعلاه ، و هو مرحلتهم العمرية .. و بحساب بسيط يتضح لنا أن اصغر اعضاء او عضوات هذا المنتدى سيحمل اول ابنائه بين ذراعيه في غضون 15 او 20 سنة على الاكثر ( حظ سعيد في تربية اولادكمـ :D ) ..

و ستنعكس افكار الاعضاء و احلامهم و امالهم على ابنائهم و تربيتهم لهم ..

بالإضافة إلى أن معظم الأعضاء نشيطين .. و الحياة و النشاط داخل المنتدى يعكس نشاطًا خارجه او على الاقل يكون غالبًا بداية لنشاط خارج المنتدى .

و هذا يعني ان سلوك العضو الجديد سيؤثر على مستقبله ، و على وظيفته و على مهنته ..

و من يعلم .. اذا بدانا الآن .. فقد نحصل على اعضاء مبدعين و علماء و أدباء و شخصيات بارزة في الامة مستقبلاً ...

نعم، مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، وهذه الخطوة قد تكون منا نحن ولم لا تكون منا نحن؟!!! وما ذلك على الله بعزيز
اعترافنا بضعفنا وحالنا ليس مدعاة للأسى والقنوط واليأس
بل هو دعوة لدراسة الأسباب واتخاذها والمضي قدماً لتحقيقها على أرض الواقع
جزاك الله كل خير
************************************
أجمل ما في موضوعك أخي أنه حمل وقدم لمحات مختلفة متباينة، لمحات دينية وسياسية وتاريخية واجتماعية وتربوية، من كل زهرة بستان (أو شوكة)
بارك الله فيك ولا تحرمنا المزيد من عطاءاتك
نعم ما زال هناك المزيد ليكتب، وأتمنى أن أقرأ لك المزيد دائماً
انتهى وقت الاستراحة وانتهت "خرابيشي" وأعتذر عن الإطالة وعن أي خطأ من نفسي المخطئة، علي العودة إلى العمل الآن
سلام

Colourful Hana
21-09-2007, 05:46 AM
مرحبا بالجميع

لنكون اكثر صراحةً لم يثير عنوان هذا الموضوع اهتمامي في بادئ الأمر ولكن شيئاً ما دفعني لأقراه:)

ورأيي إن أحببتم قرائته يتمثل في جزأين

الأول : أجدت في اختارك للموضوع لقدأجدت في اختيار الشواهد وفي تحفيز الهمم
كما انرت بعض الجوانب المعتمه في أنا اولاً و اظن ان كل من قرأ هذا الموضوع اكتملت لديه جداول المقارنة واتضحت له الصورة بشكل واضح جلي تشكر اخي للمبادرة في فتح المجال للنقاش في هكذا موضوعات وان لم اكن على ثقة من قبل عندما فكرت في طرح هكذا موضوع أن يشد اهتمامات هكذا منتديات:icon-mos: عذرا على هذا الظن ولكن أظن أن هنالك شيئا مثيراً للإهتمام يشدني نحو هذا المنتدى
أعتذر مرة اخرى لما تركت لمخيلتي لتسج ما تريد فكما تعلمون في كثير من الحيان نفسر المور كما نريد لا كما ينبغي أن تكون
ولك جزيل الشكر أخي .......

الرأي الثاني : قد يكون أقرب غلى نقد منه إلى رأي فلقد أحسست بان المقدمة بها بعض الخلط فالتبس علي المر في بادء المر ((احيانا تكون من المؤمنين بأنه أفكارك هي ملك لك وحدك ، و بأن كل شخص له حرية الإحتفاظ بأفكاره لنفسه ، و ان هذا ما يجب عليك فعله ..
فأنت لست باعقل او اذكى من غيرك ، و بالطبع لست بأحكم او أكثر خبرة منه لتخبره بما عليه فعله في الحياة او ان تطلعه على ما تظن بانه هو أسرار الحياة من وجهة نظرك ..
هذه الفكرة تقيدك .. إلى ان تعتقد انك في المكان المناسب للحديث ، او مع الأشخاص المناسبين ..))
هنا كانت تتكلم عن الجراة في طرح هذا النوع من المواضيع
((فالتواجد في عالم الانترنت بعيدًا عن الواقع و المشاركة بالمنتديات تدل على عدم قبول للواقع او الظروف المحيطة و لو الى حد ما ..)) أنا لا اتفق معك في هذه النقطة فبالنسبة لي المشاركة في المنتديات ليست بعداً عن الواقع ربما اقض الكثير من الساعات امام شاشة الحاسوب ولكن هذا اعطاني فكراً نيراً تقبلاً أكثر لمن يحيطون بي خاصتاً عندما اتحدث مع أخريات لا يستخدمن الإنتر نت أجد فجوة ربما ليست كبيرة ولكن يمكننا تسميه فارقاً في التفكير في الآراء وفي حتى التقبل للتغير والإستعداد للتغيير
لم آتي هنا لكي أناقش المقدمة طبعاً ولكن ربما لو كانت المقدمة اكثر تحديداً لما تتناوله لكان ذلك أبلغ في إيضال المعنى
لم اقصد بهذا أن المقدمة سيئة ولكن الموضوع قوي والطرح رائع فربما لو كانت المقدمة بها ترتيب أكثر لأدت مهمتها بشكل اروع في ايصالها للمعنى المنشود وطبعاص هذا لا يجحفك حقك في طرحك المميز واختيارك للموضوع الذي لطالما ادمى القلوب يكيفيك فخراً بجرئتك في طرحه :SnipeR (27):
--------------------------------------------
رأيي في الموضوع<<< عذراً الموضوع ضخم لذلك سأزعجكم قليلاً بكلام طويل

صدقت أخي في قضية تغيير أنفسنا لا يمكننا لوح احد على ما يجري علينا من كربات غير انفسنا وأنا أتمنى أن أبدا معكم في هذا المشوار العظيم وأبدأ بنفسي أولاً <<<< خطرت في بالي فكرة تنظيم شيء ما لتغير خطوة للأمام أكثر
فما رايكم لو قمنا بقراءة كتاب نتفق عليه شهرياً وفي نهاية الشهر يدل كل منا بدلوه بما استفاد منه ليعم الخير على الجميع>>> طبعاص لن يكون هذا في رمضانا المبارك لأن رمضان للذكر والقرآن فقد كان سلفنا الصالح يغلق حلقات العلم وهي حلثات العلم ليقوم كل واحد منهم بالتعبد وقراءة القرآن ....
هذا مجرد اقتراح

عندما ذكرت بان عدد الأعضاء 6000 أو يزيد نحن لا يهمنا عدد الأعذاء ولا عدد الردود حتى وغن تلقينا المعارضة من الـــ6000 عضو أمتنا قامت على يدي رجل وستقوم على أيدي الرجال إن أرادوا هم أن يحيوها
كل ما علينا هو التحلي بالإيمان وان نتذكر دائماً وأبداً أن الله معنا وسننتصر ما دمنا سائرين على طريقه ومنهجه

أظنني ساكتفي بهذا القدر لليوم ولي عودة لقراءة ردود البقية فانا في شوق وتوق لقراءتها ولكن الساعة الآن تشير إلى الرابعة فجراً وقد غلبني النعاس حتى لم اعد ارى سوى نصف الشاشة

لي عودة إن شاء الله فلا مناص مني :SnipeR (5): وجزاك الله ألف خير

Natsumi
21-09-2007, 07:55 PM
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته يا أخي ..
أولاً و كما يقولون " وضعت يدك على الجرح "


فالتواجد في عالم الانترنت بعيدًا عن الواقع و المشاركة بالمنتديات تدل على عدم قبول للواقع او الظروف المحيطة و لو الى حد ما ..
و هذا يكون سببًا للتغيير ...



أتفق معك في هذا الرأي ، لكن لكل شيء حسناته و سيئاته .. فقد يكون عالم الانترت طريقًا للنجاح ، و قد يكون طريقًا للهاوية .. لكننا لسنا بصدد التحدث في هذا الموضوع ..




متابعة الاعمال الاسيوية و الانمي و غيره ..
هذا غالبًا هو الوجه اللاخر للباحثين عن "اهون الشرين" .. البحث عن التسلية بعيدًا عن الاعمال الامريكية السيئة السمعة ذات المشاهد المخلة ..




و أزيد أيضًا .. للأسف أصبحت الدراما العربية و خصوصيًا الخليجية شرًا أيضًا ، حتى أننا قد نخجل في معظم الأحيان من مشاهدة الاعمال (( الهابطة )) و نشعر بالاحتقار و الازدراء لممثلي هذه المسلسلات الذين مثلوا شريحة صغيرة جدًا للمجتمع و عمموها عليه ، و قالوا " هذا هو مجتمعنا ، و كل من فيه بهذه الصفات و هذه الأخلاق إلخ ... " حتى إنهم صورا صورًا خاطئة لنا للمجتمعات الأخرى ..



الدنيا أقرب للعبة ...
لها قواعدها التي وضعها الله عز وجل ... من يسير على هذه القواعد ينتصر .. و من يبتعد عنها .. يعاني الامرين و (مثل حال العرب اليوم) ..


كان بإمكاننا التعاون و التعاضد لاتباع قواعد الله عز وجل ، و لكن قالها عضو عزيز في أحد المنتديات " اتفق العرب على ألا يتفقوا .. " !


عودة لموضوعنا .. هل بامكان العرب التقدم فعلاً ؟؟

بإمكانهم بالطبع لو تركوا التفاهات التي يولونها اهتمامًا كبيرًا ، و كأنها هي أساس المجتمع العربي و لو تركوها للحظة أقاموا الدنيا و لم يقعدوها .. نعم جميعنا يعلم ما هي التفاهات ، و لا داعي لأن أعددها يكفي أن يعددها بقية الأعضاء و هو يعض أصابعه من الحسرة .. يكفينا أن شعوبًا تعاني الجوع و العطش و الفقر يقتلها و حكامها يعيشون في النعيم غير آبهين بهم !!

و حال علومنا و صناعاتنا .. بل و حتى اخلاقنا و معاملتنا لبعضنا كما نرى اليوم !!؟؟

علومنا تركناها لغيرنا .. نعم ! فنحن أذكياء ! لا تعجب يا عزيزي .. نحن أذكى من اليابان فهي تصنع و نحن نشتري !!
و لا تسأل عن الأخلاق و المعاملة .. فلطالما ابتعدنا عن ديننا ساءت أخلاقنا و معاملتنا و كما يقال " الدين المعاملة " .. تعال لتلق نظرةً على حال شبابنا في هذه الأيام .. بل أقول تعال و ألق نظرة على مراهقينا ..
عبدة شيطان ، شذوذ و جنوس !! مللنا و نحن نصرخ " يا عالم نحن نعيش في دولة مسلمة ! " لقد شبعنا وعودًا بمعالجة هذه الظواهر .. نريد أفعالاً لا أقوالاً ..




الاجابة في حديث آخر للنبي صلى الله عليه وسلم : (( تقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم ثم يقول الحجر يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله ))



أنت قلتها مجدنا سيعود يومًا ، لكن بصحوتنا ..


على من يقع الامل في التقدم و الرقي ؟؟
على و عليك ..


نعم ، علي و عليك ، عليه و عليها ، عليهم و عليهن ! علينا جميعًا ..


قد نعاني من الإحباط .. و اليأس ..




ليس الأحباط و اليأس فقط ، بل الاحتقار .. وصل بنا الأمر حتى نحقر و نزدري أنفسنا و مجتمعنا .. أصبحنا نخجل و نتوارى خلف ظلالنا .. إلى أية حالة وصل بنا الأمر ؟؟!!



و قد يسأل سائل .. و ما الفائدة من تغيير انفسنا



لتجبه " إذا لم تغير نفسك ، و ذاك لم يغير نفسه ، و أنا لم أغير نفسي .. فأجزم لك بأننا سنصل إلى الحضيض بوقت قياسي ! "
لتغير نفسك و لتغير من حولك حتى يتغير مجتمعك ..




احيانا يكون من الحكمة ان تعرف وجهة نظر عدوك و رايه فيك ، و رأي "مائيرا جولدمان" رئيسة وزراء سابقة لاسرائيل ( عاصرت حرب اكتوبر 1973 ) هو ان العرب ذوي ذاكرة قصيرة للغاية !!!



أوافقك .. ذوي ذاكرة قصيرة للغاية .. و غباء ـ هذا إن لم يكن تغابيًا ـ عظيم !



و اننا لا نخطط الا لتحت اقدامنا ( يومنا و حاضرنا ) .. و ان اعدائنا .. و غيرنا من الامم يخططون لسنين قادمة .. لهذا هم ناجحون ...


بل تقصد أننا لا نزال نقف عند الماضي و نبكي عليه ! و لا أعتقد أننا سنبرح سجن الماضي حتى بعد مئة سنة القادمة !

الشيء الذي اعتقد اننا نفتقده .. ووجدته عند الاخرين ..
هو الاعتزاز بالاصل ..



ربما ! و ربما لا ..
لقد فقدنا الهمة .. فمن المفترض أن تكون " همتي أعلى من قمتي " .
لكن هنا " همتي لا تتعدى أنفي " !



و بدلاً من محاولة الاصلاح و العودة لايام المجد .. بدانا في التخلي عن تراثنا و امتنا و التمسك بقيم و عادات و اسماء امم اخرى .. رايناها افضل من امتنا – و للحق هي افضل حالا منها في يومنا الحاضر – و ربما كانت عودتنا للاعتزاز بقوميتنا العربية .. هي بداية المشوار لاستعادة ما فقدناه ..



ذكرت سابقًا .. نحن نعيش على أطلال الماضي .. نبكي و نتحسر .. لا نزال نبكي على غرناطة و الأندلس !
و بالنسبة للعادات و التقاليد اتخذها البعض سجنًا لأهله فأصبحت لا تطاق ، لهذا اتجه ـ الأهل ـ إلى عادات الأمم الأخرى .. و لا ننسى الفضائيات !
نعم .. فقط نريد أن نتلقى ، و لا نريد أن نعطي .. نريد أن نحشو أدمغتنا بتلك السموم التي تبث على الفضائيات .. نسمح للأفكار (( الهابطة )) و الغبية بالدخول إلى عقولنا بكل رحابة صدر ! و لا نريد أن نتعب أنفسنا بمحاربة هذا الفساد ..



و كما يقال "مشوار الالف ميل يبدا بخطوة" ..


السؤال .. هل هناك أحد مصمم على بدأ الخطوة هذه ؟ بل لنقل هل هناك أحد يأخذ هذا الأمر على محمل الجد ؟ و إكمالها طبعًا .. و ليس الوقوف في أول الطريق أو وسطه ثم التراجع ثانية إلى أسفل سافلين !



ما زال هناك الكثير من الكلام ليكتب


ننتظر البقية عزيزي ..