المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشاعر ملونة


XXmoOOnXX
31-08-2009, 03:38 PM
اعزائي اريدكم عندما تقرئون هذة القصة الصغيرة ان تعرفوا معانيها جيدا
إن قلبك أشبه بلوحه .. !!
طالما كنت أسمع تلك الجمله وهي تتردد على مسامعي ..!
ولكن لما أفهمها و لم أعرف ما تحمله من معاني متداخله
أمسكت بريشتي الصغيره وأنا أقف عاجزه أمام تلك اللوحه ذات البياض الشاسع
كانت تبدو لي كالمتاهات ذات مساحات شاسعه .. صعب على ان افهم ما اريد رسمه أو ما اريد خطه بريشتي
شعرت حينها باللون الاسود يضرب ارجاء لوحتي البيضاء ، ناشراً فوقها اللون الاحمر القاتم المخيف
وكأنه ينسج خيوطاً من التعاسه و رموزا غريبه .. آشبه برموز للموت !!
حركت رأسي بقوه لعلي أطرد تلك الافكار المخيفه منها ، وصحت بعصبيه وأنا القي بريشتي ارضا :
- تبــاا .. لن ارسم شيئا هكذا !
شعرت بأطرافي تتجمد من قسوه البرد ، تحركت بعصبيه بكرسي المتحرك تجاه الشرفه لكي اغلقها
تمنيت ألا أفعل فهي نافذتي الوحيده على هذا العالم الواسع . أغلقت ستائرها بهدوء و عيناي لا تفارق السماء
تمنيت أن اعيش هناك عند نقطه الالتقاء بين السماء و الارض هناك حيث ارى العالم بأكمله
هناك حيث استطيع رؤيه ذلك التمازج الرائع بين الالوان و ذلك الاتحاد بين الابيض و الاسود و بين الواقع و الخيال .


تركت لوحاتي و مرسمي الصغير و خرجت بمفردي لاسير قليلا على ذلك الشاطئ الرملي
لمحت ذلك الشاب قادماً من بعيد ، أنه قادم نحوي بخطواته الواثقه .. حاولت أن اتجاهله بقدر المستطاع
و لكن لن يفيدني الهرب دائما على ان أوجهه .. حانت اللحظه التي هربت منها دائما
نظر نحوي وقد أختفت تلك الثقه في ابتسامته رأيت انكسار ، هزيمه ، ضعف ، و حزن في عينيه الزرقاوان
حدقت في وجهه وقلت بسخريه :
- كيف حالك سكيب ؟! ترى ماذا في جعبتك لي هذه المره ؟! هل ستحاول قتلي الان
نظر لي ولم يقل شيئا لفتره مرت وكأنها دهور لمحت تلك الدموع بعينيه نظر للموج الازرق وقال :
- لقد خسرت كل شئ بعدما فقدتكِ أليسون !!
- وهل هذا يهمك حقا
نظر بعينين جامدتين وقال :
- لماذا تتكلمين بلا مبالاه
لم يضحك لم يسخر مني كعادته بل شعرت بذلك الالم في صوته الهادئ ولكن كيف لي أن انسى انه سبب عجزي هذا لقد جعلني اسيره الكرسي المتحرك ، لقد حطم قلبي وجعلني افقد الثقه بالاخرين .. لم اعد قادره على النظر في عينيه .. تنهدت بهدوء وقلت :
- ولماذا لم تذهب إلى غاليتك .
- لقد خانت ثقتي لم تكن تستحق اهتمامي حتى ! لقد خدعتني وسلبت معها كل شئ احببته
شعرت بتضارب مشاعري في تلك اللحظه بين الفرح و الشفقه و الحزن و الاستغراب !!
ركع على ركبتيه امام كرسيّ و تساءل قائلا :
- أليسون .. أمازلتي تحبينني
سرت رعشه كبيره في جسدي .. لا ادري لماذا شعرت برغبه كبيره في الضحك و رغبه أخرى بالبكاء .. حاولت قدر المستطاع أن احافظ على رباطه جأشي و قلت :
- هل أحب شخص دمر حياتي بأكملها ؟!! هل أحب شخص قطع عني كل خيوط الامل في الحياه ! أخبرني
لم يقل شيئا بل ألتزم بذلك الصمت القاتل و عينيه لا تقدران النظر إلي ..
حاولت أن احرك كرسيّ لكن كانت يداي ترتجفان وبشده تنفست بهدوء وأنا احاول أن اضبط اعصابي لا اريد أن ابدو ضعيفه امامه لا اريد ذلك حقا .. واخيرا حركت كرسيّ وقد تركته وهو يتألم و يتحسر على ما فعله لكن لم اعد أستطيع أن أحبه أو أن اكرهه لكن استطيع ان انساه و ان امحوه نهائيا من ذاكرتي ..


عدت لمرسمي الصغير و اعصار المشاعر بدء يضرب بشده في قلبي
و فجأه أنتابني شعور غريب و قد سرت في جسدي رعشه خفيفه عندما احسست بيده وهي تلتف حول عنقي بهدوء
وأنا اشعر بأنفاسه الدافئه و المتلاحقه .. عندها رأيت الالوان وهي ترقص على سطح تلك اللوحه البيضاء
كطائر يحمل في جناحيه الوانا تنتقل عبر مساحات يتداخل اللون الزهري الجميل ويرقص معه اللون الازرق الصافي ..!
لم أفهم ما يحدث لي كلما كان بجانبي ، نظرت إليه لتتقابل عينانا معاً .. وكأنها تتعانقان على ضفاف البحر الهادئ .
نظراته الدافئه كانت اشبه بألوان رائعه و أجملها ذلك الابيض وهو يداخله لونا احمر خجلا جميلا ، همس بأذني قائلا :
- كيف حال أختي الصغير
قلت بهدوء :
- لست بخير اطلاقا
نظر لي بهدوء و عينيه كانت تحملان الكثير من القلق علىّ ،حتى قلت بمرح :
- ولكنني بخير الان وانت معي يا اخي
فتبسم وهو ينحني ليطبع على جبيني قبله تمتلئ بالحب و الحنان ، تمتلئ بالالوان الصادقه
أحمرت وجنتاي خجلا كلما سمعت كلماته الدافئه و شعرت بحنانه و شده اهتمامه بي ..
يا الهي لا ادري كيف اصف مدى حبي و احترامي له
انحنى ليلتقط ريشتي التي كنت قد القيتها و بمجرد أن اعتدل امسك يدي بلطف و بيده الاخرى ريشتي الصغيره ثم رسم على ثغره ابتسامه تجمعت بها كل ألوان النقاء
وقال بعذوبه :"" لا ترمي بريشتك بعيدا ، حاولي التمسك بها فأنها ستجعل كل المشاعر حقيقه .. ""
مع انني لم افهم ما يقصده تماما إلا انني فهمت شيئا واحداً ، سأتمسك بمشاعري حتى النهايه لن آحاول التغيير في الوانها الصافيه
فقد تتحول إلى لونا اسود كئيب يمحو تلك الالوان المتداخله مع بعضها تلك الالوان الجميله وهذا ما حدث مع سكيب ..
وها أنا اعاهد نفسي أنني سأحاول أن انشر في كل زاويه من لوحتي لونا
يجسد أحدا المشاعر الرائعه سأجعلها تمتلئ بالوان الحياه المشرقه لتصبح مثل لتصبح مثل قلب اخي الحبيب
لوحه نقيه بيضاء لا سواد ولا شوائب فيها !! لوحه ترسم معنى المشاعر الدافئه التي لا تشوبها شائبه ..!!