المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملف شامل عن انفلونزا الخنازير


maas
05-10-2009, 05:38 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
اجمعين


*بسم الله الرحمن الرحيم وبركاته





السلام عليكم ورحمة الله

التعريف بالمرض

هو مرض تنفسي يحدث في الخنازير سببه النوع (A) من فيروس الانفلونزا الذي يسبب حالات تفشي الأنفلونزا في الخنازير ، تسبب فيروسات انفلونزا الخنزير مستويات عالية من المرض بين حيوانات الخنزير لكن الوفاة من المرض قليلة .

فيروسات انفلونزا الخنزير قد تصيب الخنازير على مدار السنة حالات التفشي تحدث أثناء فترات الخريف والشتاء كما تحدث الانفلونزا الموسمية بين البشر .

• فيروس انفلونزا الخنزير هو النوع (A H 1 N 1)وقد تم عزل الفيروس عام 1930 م هذا الفيروس المعروف باسم فيروس الأنفلونزا من النمط A/H1N1 هو فيروس جديد لم يشهده الناس من قبل. ولا توجد أيّ علاقة بينه وبين فيروسات الأنفلونزا الموسمية السابقة أو الراهنة التي تصيب البشر.

كيف تنتقل انفلونزا الخنازير للبشر ؟

تحدث عادةً هذه الحالات المرضية بالتعرض المباشر للخنازير أثناء تربية الخنازير أو السكن القريب من الحضائر لتربية الخنازير .



كيف تنتشر عدوى انفلونزا الخنازير في البشر ؟

في الأعاوم الماضية أستلم مركز CDC الأمريكي تقريراً حول معدل إصابة البشر بعدوى انفلونزا الخنازير ويفيد التقرير بأن هناك إصابة لشخص في كل عام أو عامين في الولايات المتحدة الأمريكية ، ولكن منذ ديسمبر 2005 وحتى فبراير 2009 م سجلت إثني عشر حالة مصابة انفلونزا الخنازير .


هل بالإمكان أن ينتقل الفيروس طريق أكل لحم الخنزير ؟

لا تنتقل العدوى للأشخاص من أكل لحم الخنزير أو منتجاته ، ويقتل فيروس انفلونزا الخنازير عند الطهي في درجة حرارة 71 درجة مئوية كما هو الحال مع الفيروسات والبكتيريا الأخرى .


هل ينتقل فيروس انفلونزا الخنزير من شخص للآخر ؟

ينتقل الفيروس من شخص لشخص آخر ويعتقد أن الانتقال بين البشر يحدث بنفس طريقة الانفلونزا الموسمية وذلك عن طريق ملامسة ملوث به بفيروسات انفلونزا الخنازير ثم لمس الفم أو الأنف أو من خلال السعال والعطس .
هذا الفيروس قادر على الانتشار بين البشر. وهو يسري بسهولة على غرار فيروس الأنفلونزا الموسمية ويمكنه الانتقال من شخص إلى آخر جرّاء التعرّض للرذاذ المتطاير الذي ينبعث من الشخص المصاب بالعدوى عن طريق السعال أو العطاس وعن طريق الأيدي أو المسطحات الملوّثة به.
ولتوقي انتشار العدوى ينبغي للمرضى تغطية أفواههم وأنوفهم عند السعال أو العطاس، كما ينبغي لهم البقاء في بيوتهم عندما يشعرون بالتوعّك وغسل أيديهم بانتظام والحفاظ، كلّما أمكن ذلك، على مسافة معيّنة بينهم وبين الأشخاص الأصحاء.
والجدير بالذكر أنّه لم يُسجّل وقوع أيّة حالات بين البشر جرّاء تعرّضهم للخنازير أو حيوانات أخرى.
وما زال منشأ الفيروس مجهولاً حتى الآن.


أعراض انفلونزا الخنزير في البشر :


إن أعراض انلفونزا الخنزير في البشر تكون مشابهة لأعراض الانفلونزا الموسمية ، وهي عبارة عن حمى ، خمول ، قلة الشهية والسعال ، بعض الأشخاص المصابون بالانفلونزا الخنزير بلغوا عن زكام الأنف وأيضاً التهاب الحنجرة وغثيان وتقيء وإسهال .



كيف يتم تشخيص المرض ؟

يجب أن يشخص المرض خلال 3 – 4 أيام وذلك بأخذ عينة من البلغم لفحصها وأحياناً تكون فترة حضانة المرض لدى الأطفال أطول تقريباً 10 أيام ويتطلب ذلك إرسال عينة إلى CDC لإجراء الاختبارات .



هل لفيروس انفلونزا الخنزير علاج أو أدوية متوفر ؟

هناك أربعة أدوية مضادة للفيروس صرّح باستخدامها في الولايات المتحدة للعلاج ووهي : (Zanaivir – Amantadine – Rimantadine - Oseltamivir) بينما وجود أربعة فيروسات كانت مقاومة لبعض الأدوية وهي (Rimantadine - Amantadine) وفي نفس الوقت أوصت "سي دي سي" باستعمال دواء ( Zanaivir – Oseltamivir ) للمعالجة أو منع العدوى بفيروسات انفلونزا الخنزير .

هل هناك لقاح لانفلونزا الخنزير ؟

اللقاحات متوفرة لكي تعطى للخنازير لمنع إصابته بإنفلونزا الخنازير ، ولكن ليس هناك لقاحات لحماية الإنسان من الاصابة بانفلونزا الخنزير ، ويمكن أن يساعد لقاح الأنفلونزا الموسمية في توفير حماية جزئية من فيروس الـ H3N2 ولكن ليس ضد فيروس H1N1 .


كيفية الوقاية من عدوى انفلونزا الخنزير ؟


1. غسل اليدين باستمرار بالماء الدافيء والصابون بعد العطس أو مصافحة شخص مصاب بالانفلونزا .

2. استخدام المناديل عند العطس والتخلص منها .

3. استخدام الكمامات في الأماكن المزدحمة التي تمنع انتقال الفيروسات وهي متوفرة في الخارج وأيضاً استخدامها في الطائرة والقطارات

ما هي الأنفلونزا الجديدة A/H1N1؟

هذا الفيروس المعروف بكيف يُصاب المرء بهذا الفيروس؟اسم فيروس الأنفلونزا من النمط A/H1N1 هو فيروس جديد لم يشهده الناس من قبل. ولا توجد أيّ علاقة بينه وبين فيروسات الأنفلونزا الموسمية السابقة أو الراهنة التي تصيب البشر.


هذا الفيروس قادر على الانتشار بين البشر. وهو يسري بسهولة على غرار فيروس الأنفلونزا الموسمية ويمكنه الانتقال من شخص إلى آخر جرّاء التعرّض للرذاذ المتطاير الذي ينبعث من الشخص المصاب بالعدوى عن طريق السعال أو العطاس وعن طريق الأيدي أو المسطحات الملوّثة به.
ولتوقي انتشار العدوى ينبغي للمرضى تغطية أفواههم وأنوفهم عند السعال أو العطاس، كما ينبغي لهم البقاء في بيوتهم عندما يشعرون بالتوعّك وغسل أيديهم بانتظام والحفاظ، كلّما أمكن ذلك، على مسافة معيّنة بينهم وبين الأشخاص الأصحاء.
والجدير بالذكر أنّه لم يُسجّل وقوع أيّة حالات بين البشر جرّاء تعرّضهم للخنازير أو حيوانات أخرى.
وما زال منشأ الفيروس مجهولاً حتى الآن.


ما هي علامات العدوى وأعراضها؟

إنّ علامات الأنفلونزا من النمط A/H1N1 شبيهة بعلامات الأنفلونزا الموسمية ومنها الحمى والسعال والصداع وآلام في العضلات والمفاصل والتهاب الحلق وسيلان الأنف، فضلاً عن التقيؤ والإسهال في بعض الأحيان.
لماذا نحن متخوّفون بهذا الشكل من هذه الأنفلونزا بينما هناك مئات الآلاف ممّن يموتون كل عام بسبب أوبئة موسمية؟

تحدث الأنفلونزا الموسمية كل عام والفيروسات التي تسبّبها تطفر كل سنة- غير أنّ كثيراً من الناس يملكون بعض المناعة حيال الفيروس الدائر ممّا يساعد على الحد من الإصابات. كما تستخدم بعض البلدان لقاحات مضادة للأنفلونزا الموسمية للحد من الحالات المرضية والوفيات.
ولكنّ فيروس الأنفلونزا من النمط A/H1N1 هو فيروس جديد لا يملك معظم الناس مناعة لمقاومته أو أنّهم يملكون نسبة قليلة منها، وعليه يمكن لهذا الفيروس إحداث عدد أكبر من الإصابات مقارنة بالأنفلونزا الموسمية. وتعمل منظمة الصحة العالمية، بشكل وثيق، مع صانعي اللقاحات من أجل التعجيل باستحداث لقاح مأمون وناجع لمكافحة هذا الفيروس، ولكنّ اللقاح لن يكون متوافراً قبل بضعة أشهر.
ويبدو أنّ الأنفلونزا الجديدة من النمط A/H1N1 تضاهي الأنفلونزا الموسمية من حيث القدرة على الإعداء، وهي تنتشر بسرعة، لاسيما بين فئة الشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 10 أعوام و45 عاماً). وتتراوح درجة وخامة المرض من أعراض بالغة الاعتدال إلى حالات مرضية وخيمة يمكن أن تؤدي إلى الوفاة. ويعاني معظم من يُصابون بالفيروس من مرض خفيف ويتماثلون للشفاء دون الحاجة إلى علاج بالأدوية المضادة للفيروسات أو رعاية طبية. والجدير بالذكر أنّ أكثر من نصف المصابين بحالات وخيمة يعانون أصلاً من حالات مرضية دفينة أو من ضعف جهازهم المناعي.

يواجه معظم المصابين بالمرض أعراضاً خفيفة ويتماثلون للشفاء في بيوتهم. فمتى ينبغي التماس الرعاية الطبية؟

ينبغي للفرد التماس الرعاية الطبية إذا ما شعر بضيق التنفس أو صعوبة في التنفس، أو إذا ما لازمته الحمى لأكثر من ثلاثة أيام. ولا بدّ للآباء الذين يُصاب أطفالهم بالمرض التماس الرعاية الطبية إذا أصبح أطفالهم يتنفسون بسرعة وصعوبة وإذا أصيبوا بالحمى أو باختلاجات (نوبات).
وتمثّل الرعاية الداعمة في البيت- أخذ قسط من الراحة وشرب كميات كبيرة من السوائل واستخدام مسكّن للآلام- إحدى الوسائل المناسبة للامتثال للشفاء في معظم الحالات. (وينبغي للأطفال والشباب استخدام مسكّن للآلام لا يحتوي على الأسبرين لتوقي متلازمة راي.)
_____

an-dr-girl
05-10-2009, 06:14 AM
موضوعك جداً مفيد عن جد

واستفدت منه مره واتمنى انك تعطينا مواضيع مهمه مثل

هذا الموضوع لاننا فعلاً بحاجه اليها ^_^

G i я ı a t
05-10-2009, 09:50 AM
مفــــيد مررهـ

يسلموو قلبووو على هالمعلومآآآتــ :icon26:

maas
05-10-2009, 11:19 AM
مشكوووووور