المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ~][زورق الذكريات][~


Miss News
25-12-2009, 12:42 PM
[ السلامـ عليكمـ و رحمةُ الله ...

كيف الحالـ جميعاً ؟

ان شاء الله بخير ^^

عدتـ من جديد لأضعـ قصة أخرى

و التي أتمنى أنـ تنالـ إعجابكمـ ... ^^






~][زورق الذكريات][~




أمواج حملت تلك الذكريات الحزينة بعيداً عنا ، تحمل في جوهرها كنوز عبارة عن دموع حارة تشتاق لتلك الذكريات الماضية في طريق لا نهائي تحمل معها كل الأحزان و كل السعادة...


زورق حمل ذكريات طفولتها و آخر حمل ذكرياات شبابها ، و لكن، هذا الأخير غرق ، أجل غرق لأنه زورق ضعيف لا يستطيع حمل تلك الذكرياات المتراكمة فكان مصيرها أن تتلف و تنسى ....



في مدينة تشرق بأنوار الشمس الصفراء ، غير أنني أشك في اتصافها بهذا اللون ، لأنها بنظري تحمل كل الألوان فقد اختلطت تلك الألوان و أعطتنا لوناً شبيهاً بالأصفر، هذه الشمس ملتصقة بلوحة يسميها البعض على ما أظن سماء ، تتميز بذلك اللون لطالما اعتبرته اللون المتألق بكل الألوان نعم إنه لون أزرق لامع في كل جنبات تلك اللوحة و هناك كتل تسير و تمضي مع هبوب الرياح هي ظريفة في أشكالها المتنوعة ، فتارةً أتخيلها دباً و تارةً أخرى تتشكل على هيئة شخص ما ، نسيت اسمها و لكن هناك أطفال مروا من أمامي



يقولون : انظروا إلى تلك السحب إنها جميلة...



كانوا يشيرون إلى تلك الكتل الظريفة ، هل اسمها سحب؟ و بجواري تتراءى لي مدينة بالكاد أتذكرها ، غير أن بعض الأماكن مألوفة لدي ، لا أعرف كيف ؟ و لكنني أشعر أنني قضيت في هذا المكان وقتاً طويلاً لا يستهان به.



تجولت في تلك المدينة ، كانت عادية لا شيء فيها مميز ، لكن ثمة منزل مألوف قد بدا عليه القدم ، و كأنني أتذكره ، لكن ذاكرتي مشوشة ....



دخلت ذلك المنزل الغريب ، الباب كان شبه مفتوح لذلك لم أواجه مشاكل في فتحه ،



كان كل شيء قد احترق: الأثاث، الجدران ، الكتب و كل شيء ، ترى ما قصة هذا المنزل ؟ دخلت لإحدى الغرف ، و وجدت صندوقاً حديداً ، قلت في سري : ربما بداخله أشياء لم تحترق .



فتحته بصعوبة، فقد كان صلباً ، وجدت بداخله أوراق كثيرة على شكل زوارق !


أخذت أتمعن إحداها، أتأمله، أنظر إليه، فتذكرت.... تذكرت نفسي و أنا صغيرة مع أحد ما ... ترى من يكون؟ أعلم أنه شخص قريب مني ، و لكنني لا أتذكر ...



المهم أنني كنت حينها في حديقة ألعب مع ذلك الشخص، و فجأة سمعت رنين جرس الباب ، و قد كان ساعي البريد يحمل رسالة معه ، أخذها ذلك الشخص و قرأها ، و فجأة بدأ ذلك الشخص بالبكاء و تتساقط من عيناه دموع حارة ، و كأنه...و كأنه فقد شخصا عزيزاً ، و لكنني لا أتذكر من هو....؟



وضعت ذلك الزورق في الصندوق ، و أخذت زورقا آخر و لكنه لا يذكرني بأي شيء، غير أنه معوج من إحدى جنباته ، و أعدت صنعه و بدا جميل المظهر و المنظر ، لحظة! ترى كيف تعلمت صنع زورق؟



و كأنني أتذكر ذلك الشخص أنه علمني صنع زورق ، زوارق بأشكال مختلفة و لكنني برعت في صنع الزوارق البسيطة ، ففي بعض الأحيان تكون البساطة جميلة ، ربما قد كان هذا هو مبدئي آن ذاك .



أخذت زورقاً آخر من الصندوق الذي بدا عليه الصدأ ، حينها تذكرت شيئا مروعاً حدث معي في صغري ، لقد تعرضت لحادث! و فقدت ذاكرتي بسببه ، نسيت ذلك الشخص الذي ساعدني كثيراً و نسيت حتى نفسي. حقيقة حتى الآن لا أعرف من أكون ؟



غير أنني أتذكر و بشدة ملامح ذلك الشخص عندما سمع ذلك الخبر المفجع ، - أنا لست واثقة من هذه الكلمة الأخيرة "مفجع" قد يكون الخبر بالنسبة لذلك الشخص عادي ، لأنني لا أعرف طبعه –



و أتذكر عندما أصيب بالمرض ، كان يخفيه عني ، ترى لماذا؟ هل كنت سأتأثر بمرضه إلى ذلك الحد؟ لا أعلم ربما و ربما لا ...


وضعت ذلك الزورق الحزين أسميه هكذا لأنه يحمل معه كل المآسي التي عشتهاا ، أتمنى أن تكون هذه فقط و لا مآسيَ أخرى.



أخذت زورقاً و كان مبللاً ، استغربت كثيرا لحاله ، كيف يكون مبللاً و قد شب حريق هنا؟؟



المهم أنني أخذته و تأملت محتواه ، لا شيء فيه مميز ، شكله كباقي أشكال تلك الزوارق سوى أنه مبلل ، أمر عجيب !



تذكرت شيئا ما ! عندما كنت أبحث عن ذلك الشخص في أحد الأيام ، لم أعثر عليه ، وجدت فوق سريره مجموعة من الزوارق ، اعتقدت حينها أن ذلك الشخص ذهب للتسوق، فأخذت تلك الزوارق و بدأت اللعب بها ، أتذكر أن عددها كان كبيرا لأنني عندما وضعتها في الدلو لم يتسع لها المكان فاكتفيت بنصفها ، وضعتهم في الماء و بدأت بعض الزوارق تغرق و أخرى تكافح ، حتى غرقت كلها إلا واحداً ، كان يسبح بطلاقة ، و آن ذاك استرجعت ذاكرتي التي فقدتها في تلك الحادث، و تذكرت أن ذلك الشخص لم يذهب إلى السوق بل إلى المستشفى ، لأنه بالطبع كان مريضاً .



كنت أحمل معي ذلك الزورق الناجي ، و أركض بسرعة آملة أن أعثر على ذلك الشخص ، تجمعت دموع في أسفل عيني ، لم تلبث حتى بدأت تتساقط ...



خرج شخص غريب يرتدي وزرة بيضاء لا أدري من يكون،



و لكنه قال لي : هل ذلك الشخص هو....؟



لا أتذرك ماذا قال جيدا ،



قلت له بدون أدنى شعور : نعم .



ثم قال: أنا آسف فلقد مات....



لم أشعر بالعالم الذي يسري بعجلة حينها ، اعتقدت أن الزمن توقف بموت ذلك الشخص....



صرخت بأعلى صوتي : .... ، باسم ذلك الشخص



مهلا ! ربما تذكرته : قد يكون...أو بالأحرى ، قد تكون أمـ...أمي ... !! كيف أنسى مثل هذا الشخص بهذه السهولة ، لا عجب من ذلك فلقد نسيت كل شيء....



هذا الزورق المبلل ، ذكرني بشخص ضحى بحياته من أجلي ، لم أكن أعرفه حق المعرفة ، و لكنني سأحاول من خلال تلك الزوارق أن أتذكر كل شيء....



ربما انتظرت هذه الزوارق شخصاً ما ليحملها و ليتذكر ... تلك الذكريات الحزينة ، لماذا لم تمل من حمل تلك الذكريات المؤلمة؟


قد يجعلها ذلك الشعاع من الأمل أن تصبر و تنتظر ، إلى حين تسرب تلك الذكريات الحزينة إلى الشخص المناسب ، وها أنا أتذكرها ، فلن أخيب آمال هذه الزوارق، و سآخذ كل زورق على حدة و أتذكر...



تلك الذكرياات الحزينة التي تحملهاا...




...

بانتظار آراءكمـ ^^

... في أمان الله ]

ToP sEcReT
25-12-2009, 03:09 PM
مرااااااااااااحب خيتووووو ..



طالما أبدع ما خطته أناملكِ..

و حملتنا معكِ في بحر الخيال..

و تصور أذهاننا مواقف مؤلمة من واقع الحياه ..

استمري في العطاء ..

لا تنتظري أن يجف الحبر عن هذه الورقه

لتبدأي بالورقه التاليه و بالابداع القادم ..



تقبلي مروري ..

أنتظر جديدج ب فارغ الصبر ..

an-dr-girl
25-12-2009, 07:43 PM
باركــ الله فيكـ عن جد قصه جداً رائعه وأسلوب جداً
مبهر عن جد قصه قصيرهـ لكنها ممتعه واسلوب
وتعابير جداً ممتازهـ وانا اضمن
لك نجاح باهر ^^ تحياتي ندو

Miss News
26-12-2009, 09:39 PM
مرااااااااااااحب خيتووووو ..



طالما أبدع ما خطته أناملكِ..

و حملتنا معكِ في بحر الخيال..

و تصور أذهاننا مواقف مؤلمة من واقع الحياه ..

استمري في العطاء ..

لا تنتظري أن يجف الحبر عن هذه الورقه

لتبدأي بالورقه التاليه و بالابداع القادم ..



تقبلي مروري..

أنتظر جديدج ب فارغ الصبر..



أهلاً ^.^

شكراً لكِـ على هذه الكلماتـ الطيبة

و على تشجيعكِ الدائمـ

ان شاء الله سيكون هناك جديد ^^

باركــ الله فيكـ عن جد قصه جداً رائعه وأسلوب جداً
مبهر عن جد قصه قصيرهـ لكنها ممتعه واسلوب
وتعابير جداً ممتازهـ وانا اضمن
لك نجاح باهر ^^ تحياتي ندو



شكراً لكِـ على تلبيتكِ للدعوة ^^

سررتـ كثيراً بأن القصة أعجبتكِـ

شكراً على الكلمات الطيبة و التشجيع

في أمان الله

Miss Sun Shine
29-12-2009, 12:53 AM
حزين جداً ~~
فكيف لكنز ان لا يبان وينسى ~
كنزُُ منه خرجنا ورأينا النور .. فمن المؤلم ان يضيع مع الوقت ويرحل
رواية جميلة ومحزنه
لقد ابكيتني يافتاة t___t
واصلي عزيزتي وانا من قرائكِ
لكِ ودي ~~

أنهار
29-12-2009, 07:26 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بصرااحة شديده كنت أنتظر جديدك :mixed-smiles-148:

ماشاء الله تعجبني كثيرا القصص القصيرة وقصتك رائعة وبلا شك :icon26:

الذكريات مهما حصل ومهما حدث ستظل في البال

وحتى نسينا أو تناسينا سنجد هناك شيئا مايذكرنا بها ..

أتمنى ان كان في جعبتكي المزيد ان تطرحيه فانا أحب اسلوبك كثيراً

واصلي عزيزتي هالتألق والابدااع :mixed-smiles-277:

ربي يحفظكي ويرعاكي

:SnipeR (69):

Miss News
29-12-2009, 09:57 PM
السلام عليكمـ و رحمة الله

حزين جداً ~~
فكيف لكنز ان لا يبان وينسى ~
كنزُُ منه خرجنا ورأينا النور .. فمن المؤلم ان يضيع مع الوقت ويرحل
رواية جميلة ومحزنه
لقد ابكيتني يافتاة t___t
واصلي عزيزتي وانا من قرائكِ
لكِ ودي ~~

سعيدة لأن القصة نالتـ إعجابِي

و سر القصص المحزنة التي أكتبهاآ هو أنني أجدهاآ الأكثر تأثيراً ^^"

لكنـ هذا لا يعنِي أن كل قصصي محزنة ، فهناآكـ من نهاياتهاآ سعيدة : )

ان شاء الله أضعهاآ عماآ قريبـ

سررتـ كثيراً بمروركِـ العطر أختِيـ ^_^

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بصرااحة شديده كنت أنتظر جديدك :mixed-smiles-148:

ماشاء الله تعجبني كثيرا القصص القصيرة وقصتك رائعة وبلا شك :icon26:

الذكريات مهما حصل ومهما حدث ستظل في البال

وحتى نسينا أو تناسينا سنجد هناك شيئا مايذكرنا بها ..

أتمنى ان كان في جعبتكي المزيد ان تطرحيه فانا أحب اسلوبك كثيراً

واصلي عزيزتي هالتألق والابدااع :mixed-smiles-277:

ربي يحفظكي ويرعاكي

:mixed-smiles-277: و أنا كنت أنتظر إطلالتكِـ المشجعة ^_^

كمـ أنا سعيدة بتواجدكِـ في القصة الثانية التي أضعهاآ

و ما جعلنِي أكثر سعادة هو إعجابكِـ بهاآ ^^

أخجلتنِي بكلماتكِـ فهذا يزيدنِي حماساً ^_^

ان شاء الله سأضعـ المزيد هناآ : )

بالتوفيق


في أمان الله