المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هديتي للعام الجديد 2010 ، سلسلة تحقيقات أشبال - مطاردة


luchia
01-01-2010, 08:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم . . .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . .

مساء الخير على الجميع

كيف حالكم؟

ان شاء الله بخير

قررت مع ميس شيرلي ، ان تكون هديتي هذا العام سلسلة قصص بكتبها

لو لقيت تفاعل بنزل كل قصة كل شهر ^^

و الحين ما بطول عليكم

بس أعطونا آرائكم :nice:

http://img99.imageshack.us/img99/7130/copyam.png

1-لنتعارف أولاً...:

كان الانبهار يخيم على الكل و ذلك الفتى الطويل الوسيم و النحيل، أشقر الشعر ، عسلي العينين، أبيض البشرة ، يقوم بتجربته العلمية أمامهم و قد بدا شديد التركيز ، معقود الحاجبين و هو يقوم بالتجربة و مرت ثوانٍ قليلة كالدهر و بعدها... صفق المعلم بقوة و قال بإعجاب شديد:
-مبارك يا بني ... إنك من أفضل من درستهم في حياتي المدرسية حتى الآن...ستون من ستون يا (هاني)!
علت الفرحة وجه (هاني) و قال بهدوء :
-شكراً يا أستاذ (عليّ) ..أنت أيضاً من أفضل من درسوني و شجعوني على حب مادة الكيمياء.
ابتسم الأستاذ (عليّ) و قبل أن يضيف كلمة واحدة ، دق الجرس و اندفع الجميع خارج المعمل، ينتهزون الفرصة للتحدث في مختلف الأمور ، و قد بدت أخت هاني (هدى) سعيدة جداً و هي تسير بجواره خارجة من المعمل ، قائلةً:
-إنك أروع طالب في الكيمياء في هذه المدرسة يا (هاني).
ابتسم (هاني) بهدوء و قال :
-شكراً يا عزيزتي ، أنتِ أيضاً أفضل الطلاب في مجال الموسيقى و الغناء.
ابتسمت (هدى) و نظرت باتجاه الممر ، عندما رأت أحدهم يلوح لهما و يقول في صوت مبتهج سعيد:
-مرحباً ، هل انتهيتما من حصة الملل تلك ؟!
أسرعت نحوه (هدى) وقالت متذمرة:
-إنها أفضل حصص (هاني) ، و إذا سمعك تقول هذا ، فلن يرحمك .
ضحك (هاني) بقوة و قال:
-لا عليكِ يا عزيزتي ، فقد اعتدت ذلك الأسلوب من (يوسف) ، أليس كذلك يا عزيزي؟!
و نظر باتجاهه، و تأمله لحظات..
كان فتى طويل وسيم و نحيل نسبياً، ناعم الشعر أسوده ، ذي عينين زرقاوين بلون السماء و بشرة بيضاء متوردة و يرتدي ملابس المدرسة ، و إن بدت عليه أنيقة ،
توقف (هاني) عن تأملاته و قال :
-هاه؟! يبدو إن معجباتك قد التفوا حولك مجدداً يا عزيزي ، فلتسرع إذن.
ضحكت (هدى) و قالت :
-لقد أصبحوا معجبات (يوسف) و (هاني) الآن ، فقد بهرت الجميع بهدوء أعصابك و وسامتك في معمل العلوم.
ابتسم (يوسف) و قال :
-إنكِ متعصبة لأخيكِ يا (هدى).
قالت بانتصار و زهو مبالغ فيهما :
-بالطبع!
ضحك ثلاثتهم و اتجهوا إلى غرفة الدراسة ، و هم ما يرددون بعض القفشات و الضحكات الممتعة ، حتى وصلوا إلى أدراجهم الخلفية ، و التي يفضلونها لتركيز أكثر في الدراسة، و دخل معلم الجغرافيا إلى الفصل و قال بصوته الجهوري المعتاد :
-انتباه إلى كل طلابي الأعزاء ! اليوم سأقدم لكم إحدى اكتشافات القارة الجديدة...
لم تستمع (هدى) إلى بقية عبارته و قالت :
-إنها المقدمة المعتادة ، لمَ علينا أن نستمع إليها في بداية كل حصة ؟
أجابها (يوسف) ساخراً :
-لقد كان يتمنى أن يكون مستكشفاً لكنه فشل ...ألم تدركي ذلك بعد يا عزيزتي (هدى) ؟!
ضحك ثلاثتهم بصوت خافت و لكن سرعان ما قال (هاني) :
-يا إلهي ! لقد اكتشف معلمنا شيئاً جديداً حقاً !
انتبه ثلاثتهم في هذه اللحظة ، إلى تلك الفتاة التي دخلت إلى الصف ، كانت جديدة تماماً عليهم و وقفت أمامهم وقفة ثابتة و قالت بابتسامة هادئة و نظرة جذابة واضحة :

-مرحباً ، أدعى (رزان) ، أتمنى أن أكون ضيفة خفيفة على قلوبكم ، و أن تستقبلوني كواحدة منكم جميعاً ، و شكراً لكم...
كان الجميع يحدق فيها بانبهار و دهشة ، فلقد كانت فتاة طويلة رشيقة ، ناعمة الشعر أسوده ، و لديها عينان بنيتان متفحصتان و يلمع فيهما بريق ذكاء حاد يشف عن عبقرية مذهلة ، بيضاء البشرة ، و لديها ابتسامة تجمع ما بين السخرية و الثقة على شفتيها..
و لسبب ما ، شعر (يوسف) إن عينيها اخترقته و إنها فحصته من الداخل قبل أن تفحصه من الخارج ، و سمع (هدى) تمتم قائلة :
- يا إلهي ! إن هذه الفتاة صريحة جداً ، عندما التقت عينيّ بعينها ، شعرت بأنها سبرت أغواري كلها في ثانية واحدة..
إذن ، فهذا ليس شعوراً متفرداً ... فهذه الفتاة تمتلك نظرة ثاقبة نحو الأمور و تعرف كيف توجهها جيداً !
انتبه (يوسف) في تلك اللحظة ، إنها تتجه إليه ، و جلست على المقعد الذي أمامه ، بهدوء و حذر شديدين ، و كأنها تدرس ردة فعل الكرسي و من خلفه أيضاً.
و استمر تحديق (يوسف) فيها طوال فترة الحصة و كأنه لا يستطيع أن يفهم من هي بالضبط ؟!
دق الجرس ، و خرج الجميع مندفعين نحو صالة الغداء ، بينما جذبت (هدى) ذراع (رزان) و قالت بتفاؤل و مرح شديدين :
-هيا ! هيا ! سأعرفكِ على أصدقائي ، إنهم كثيرون و لكن سأعرفكِ على أعزهم و أحبهم إلى قلبي.
ابتسمت (رزان) بصعوبة و قالت :
-انتظري قليلاً ! ربما لن يرحبوا بي كما رحبتِ أنتِ بي !
-من قال هذا ؟! إنهم لطفاء جداً ، صدقيني!
ثم اتجهت معها إلى الخزانة و قالت و هي تقدمها :
-أعرفكم بصديقتي الجديدة ، رزان !
رد (هاني) بهدوء شديد :
-مرحباً يا (رزان) ، سعدت جداً بخبر انتقالكِ إلى مدرستنا ، و أتمنى أن تقضي أياماً سعيدة هنا .
شكرته (رزان) بابتسامه هادئة واثقة ، و تنهدت (هدى) في ارتياح ؛ فلقد قبل (هاني) صداقتها بهذه الفتاة بسرعة و لكن رد فعل (يوسف) جاء متناقضاً تماماً مع ردة فعل أخيها ، فقد أغلق الخزانة بعنف و شفت ملامحه عن توتر و غضب شديدين ، ثم لانت ملامحه بسرعة و التفت إليها مرحباً بابتسامة جذابة بدت لثلاثتهم مزيفة و مصطنعة و قال بابتهاج:
-مرحباً بكِ معنا ، أتمنى لكِ حظاً موفقاً في الدراسة هنا .
ظن (هاني) و (هدى) إن هذه الابتسامة ستخدع (رزان) و تدعها تظهر مشاعر حبها لـ(يوسف) كما اعتادا أن يواجها ذلك بعدما يعرفا (يوسف) بأي فتاة ، و لكن (رزان) ابتسمت بهدوء و قالت بلهجة اختلط الود فيها بالسخرية :
-شكراً لك يا (يوسف).
لم يشعر (يوسف) بالتوتر و هو يسألها في لهجة تشف عن المحبة ، قائلاً:
-إذن ، من أين أتيتِ يا (رزان)؟
و قبل أن تفتح (رزان) فمها بالإجابة ، اندفع شيء كالصاروخ ، انتزع (يوسف) من مكانه و جرى به بعيداً ، اندهشت (رزان) و قالت :
- ماذا كان ذلك ؟
تنهدت (هدى) في يأس و قالت :
-رندا ! صديقة (يوسف) و الفتاة التي من المفترض إنه يحبها.
نطقت الكلمات الأخيرة في سخرية لاذعة واضحة تنم عن ضيقها الشديد من تلك الفتاة ، و لكن لم تشأ (رزان) أن تزعجها بأية أسئلة أخرى و اكتفت بالاستماع إليها و هي تجذبها من يدها قائلة:
-هيا بنا إلى المطعم ، فلابد إنكِ تتضورين جوعاً ! كما إنها فرصة جيدة لتتعرفي على المدرسة.
انقادت (رزان) خلف (هدى) و أخيها (هاني) إلى المطعم ، و جلسوا على طاولة في الوسط ، تسمح لهم بمشاهدة القاعة كلها ، و بدأت (هدى) تشير إلى كل طاولة و تشرح من يجلسون عليها ،
كانت هناك طاولة لمحبي موسيقى الروك و البوب ، يجتمع عليها مجموعة من محبيها ...
و طاولة أخرى لفريق ( لا) الرافض لكل شيء في المدرسة ... !
و طاولة أخرى لفتيات عاشقات للموضة بكل صورها...
...باختصار ، كانت طاولات القاعة تعبر عن مختلف الأفكار الموجودة في المدرسة.

luchia
01-01-2010, 10:43 PM
2-محاولة التأقلم ... :

كانت عقارب الساعة تشير إلى الثانية بعد الظهر ، عندما دلفت (هدى) بصحبه (رزان) إلى غرفة صغيرة ، امتلأت بأرفف الكتب المكدسة بمختلف الأنواع و الأشكال من الكتب ، و على اليسار ، استقر جهاز حاسب آلي و بجانبه ارتفعت لوحة إعلانات كبيرة و عدد من النوافذ الكبيرة التي تدخل الكثير من الهواء الرطب المنعش ، و استقرت طاولة كبيرة في الوسط ، جلس عليها كلا من (هاني) و (يوسف)،و قالت (هدى) مقدمة المكان :
-هذا هو مقرنا السري...المكتبة القديمة!
ارتفع حاجبا (رزان) في دهشة و قالت :
-مكتبة قديمة؟!
أومأت (هدى) برأسها و قالت :
-أجل ، مكتبة قديمة لم تعد تستعمل ، لأن المكتبة الجديدة في الطابق الثاني قد افتتحت منذ فترة ليست بالطويلة و قد امتلأت بالكثير و الكثير من الكتب ، أما هذه ، فقد سمحت لنا إدارة المدرسة ، بالحصول عليها ، كمكافأة على مجهودنا القوي في الدراسة.
اتسعت ابتسامة (رزان) و قالت بهدوء:
-إنها غرفة جميلة و مميزة ...
ثم التفتت إلى (هدى) و قالت :
-لقد أحسنتم اختيارها بالفعل كمقر لكم.
زفر (هاني) في توتر و سحب (هدى) إلى ركن بعيد هي و (يوسف) و قال:
-لمَ تفاتحينها في كل ما هو لنا ؟! نحن حتى لم نتأكد من صدق نواياها.
-و لكن الفتاة لطيفة و ليس لديها أي نية سيئة.
اعترض (يوسف):
-و ما أدراكِ بهذا ؟! نحن حتى لا نعرف من أين أتت؟!
حدجته (هدى) بنظرة نارية و قالت:
-كنا سنعرف ذلك ، لولا تدخل (رندا) الغبية في تلك اللحظة.
كاد (يوسف) يصيح مدافعاً عنها لولا أن سمعوا صوت (رزان) يأتي من خلفهم و هو يقول :
-إذا كنت أسبب لكم الإزعاج و المشكلات بينكم ، فسأرحل حالاً و آسفة على الإزعاج.
بدا (يوسف) سعيداً بهذا القرار ، بينما عقد (هاني) حاجبيه مفكراً و اندفعت (هدى) نحو (رزان) قائلة:
-كلا ، كلا ! أنتِ لا تسببين لنا أي إزعاج ، بالله عليكِ، كيف تفكرين في هذا ؟! أنتِ مرحب بكِ دائماً هنا.
عكست عينا (رزان) تأثراً كبيراً بالحزن و هي تقول بصوت مليء بالحزن :
-لا أظن أن الجميع يظن ذلك هنا.
لم يعلم أحد من ثلاثتهم ، لمَ شعروا بالعاطفة الكبيرة نحوها و شعورهم بالذنب تجاهها ، و اندفعوا نحوها يحاولون إيقافها و هي تغادر المكان و جلسوا يبررون اجتماعهم بأنه أمر طاريء و لا يتعلق بها بأي حال من الأحوال ، و بسبب إلحاحهم ، وافقت (رزان) على البقاء معهم قليلاً...

* * *

كانت الشمس مائلة إلى المغيب ، عندما إتخذ (يوسف) طريقه إلى المنزل ، و بدأ يفكر فيما حدث طوال يومه بالمدرسة ، و قفز ذهنه بلا وعي إلى (رزان) ، تذكر كيف قدمت نفسها إليهم بكلمات مقتضبة و لكن كان لها مفعول السحر في موقف الصف كله ، و كيف تصرف تجاهها عندما قدمتها (هدى) له هو و (هاني) ، و كيف شعر حينما تحدثت معه مباشرةً للمرة الأولى ، و عندما كانت على وشك أن تبكي بعدما رفضوا وجودها معهم في المكتبة القديمة ، و لإحساس ما... شعر إنه أخطأ كثيراً في حقها و قرر أن يعتذر منها في أول فرصة يراها فيها.
و فجأة، توقف في مكانه و قد علت على وجهه علامات الدهشة و الصدمة و شعر بكيانه كله يتزلزل ، فقد كانت (رزان) تسير أمامه بنفس خطواتها الهادئة الواثقة و تنظر تارةً للشمس المائلة للمغيب و تارةً أخرى للطريق أمامها ، و فكر (يوسف) كثيراً في أن يتجاهلها ، و لكنه أقسم لنفسه أن يعتذر لها ، و تردد كثيراً قبل أن يتخذ طريقه إليها و يقول بصوت حاول جعله مرحاً بقدر الإمكان :
- هاااي ، (رزان) !
التفتت إليه (رزان) بهدوء و تأملته للحظة ثم رفعت حاجبيها و خفضتهما مرة أخرى و قالت بهدوء:
-أهلاً يا (يوسف).
ثم تابعت طريقها بهدوء و إن كانت خطواتها بطيئة و كأنها تدعوه لملاحقتها ، و قد استجاب ...
و بسرعة لحق بها ، و سار إلى جوارها بضع لحظات تأملها فيها ، ثم قال بهدوء:
- آسف...لقد كنت مخطئاً في حقكِ اليوم كثيراً.
بدت له لهجتها ساخرة و هي تجيب :
-جيد إنك عرفت قبل فوات الأوان.
كانت أقصى أمنياته في تلك اللحظات ، هي صفعها على وجهها ، و لكنه تمالك نفسه و قال بهدوء مغيراً دفة الحديث :
-أيقع منزلكِ بالقرب من هنا؟!
-أجل.
-أين؟!
-قريب من هنا ، بعد حوالي 10 دقائق سير منذ لحقت بي.
-أها ، أنا أيضاً منزلي قريب من هنا ، 8 دقائق سير منذ وجدتكِ ...
صمت قليلاً ثم استطرد ساخراً:
-... و لكن إذا كنا نسير بسرعة الإنسان الطبيعي و ليس بسرعة السلحفاة.
بدت له (رزان) و كأنها تبتسم و أجابته بهدوء دون أن ترفع عينيها عن الطريق:
-إذن ، فقد لاحظت إنني أسير ببطء...
ثم توقفت عن السير و توقف هو بدوره و استدارت لتواجهه قائلةً بصوت يدمج ما بين الغضب و الهدوء :
-... لكي أمنحك فرصة لتتحدث معي.
كانت عيناها تحملان صرامة و صراحة قويتان ، جعلتا (يوسف) يتوتر و يتصبب عرقاً رغم انخفاض درجة حرارة الطقس قليلاً..و حدق في وجهها للحظات ، و شعرت هي بتوتره ، فاستدركت قائلة بمرحً:
-هيا بنا ، ستتأخر...
ثم انطلقت تسير بسرعة و ظل (يوسف) جامداً بضع لحظات ، ثم تبعها و هو يطرح على نفسه ألف سؤال و لم يجد جواباً واحداً شافياً له...
توقفت (رزان) عند إحدى الفيلات و أشارت إليها قائلةً:
-هذا منزلك ، صحيح ؟!
حدق (يوسف) في المنزل بضع لحظات ثم التفت إليها قائلاً:
-كيف...كيف عرفتِ ذلك ؟
-لقد قلت إنه يبعد عنا بثماني دقائق سير من قبل ، صحيح ؟!
حدق (يوسف) في وجهها و سأل نفسه قائلاً:
-هل كانت تحصي الدقائق منذ قابلتها ؟!
و قبل أن تلوح له (رزان) مودعة ، أوقفها قائلاً:
- انتظري، سأوصلكِ إلى منزلكِ أولاً.
شعرت بالدهشة قليلاً ثم ابتسمت بهدوء و قالت:
-شكراً لك.
* * *

لم يشعر (يوسف) أيضاً هذه المرة بمرور الوقت ، فلقد بدت (رزان) مرحة جداً ، و أخذت تتكلم عن نفسها أمامه و هو أيضاً شعر بالكثير من الراحة مع أسلوبها الجديد هذا ، فقد كانت تضحك و تمرح و كأن لا شيء قد دار بينهما منذ قليل .. و حين توقفت (رزان) عند منزلها ، التفتت إليه و قالت:
-شكراً جزيلاً لك يا (يوسف)...أراك لاحقاً.
ثم استدارت و انطلقت نحو المنزل ، فناداها قائلاً:
-رزان !
عادت تستدير إليه و قالت :
-ماذا ؟
-هل سأراكِ غداً في المدرسة ؟
ابتسمت بهدوء و قالت :
-أجل ، تصبح على خير .
و أغلقت الباب خلفها لتمنعه من إلقاء أية أسئلة أخرى و هو أيضاً ، غادر بدون إضافة كلمة واحدة.

luchia
01-01-2010, 10:47 PM
3-أين ذهبتما ؟ :


لم يصدق كلا من (هاني) و (هدى) عيناهما و هما يريان في الصباح التالي ، (رزان) تبتسم لـ(يوسف) و تلقي عليه تحية الصباح و هو بدوره يرد بمنتهى اللطف و ابتسامة كبيرة تعلو شفتيه...

و تمتم (هاني) بذهول :

- لقد فعلها ذلك المحتال ثانيةً !

ردت (هدى) :

-أظن أن (رزان) هي من فعلتها هذه المرة .

لوح لهما (يوسف) مرحباً و اتجه إليهما و ابتسامة كبيرة تعلو وجهه و قال بصوت مليء بالمرح و خالِ تماماً من التوتر:

-مرحباً يا أصحاب ، كيف حالكم اليوم ؟!

أجابه الاثنان في صوت واحد:

-مندهشان!

نظر إليهما في دهشة و قال :

-لمَ ؟!

أشار (هاني) بإصبعه خلسة إلى (رزان) التي انهمكت في الحديث مع بعض فتيات الصف الأول وقال :

-لأن أسلوبك تغير تماماً مع تلك الفتاة من الأمس إلى اليوم ..

كاد (يوسف) يخبرهما بما حدث بالأمس ، و لكنه فضل أن يحتفظ بذلك لنفسه ، فقال لهم :

-لقد فكرت ملياً في الأمر ، و وجدت إنه لا داعي للتوتر .

تجاهل (يوسف) نظرات الدهشة و التعجب و الاستنكار التي علت وجوه صديقيه و قال لهم :

-هيا ، سيبدأ الدرس قريباً...

و انصرف مسرعاً ، و تركهما خلفه في حالة الدهشة نفسها...

نظر الاثنان إلى بعضهما و قالا :

- لا نصدق ما يقول !





* * *





مر اليوم سريعاً ، و اتخذ (يوسف) و (هاني) و (هدى) طريقهم خارج المدرسة ، عندما قال (هاني):

-ما رأيكما أن نذهب إلى أحد المطاعم اليوم ؟ فـغداً إجازة و يمكننا أن نمرح قليلاً قبل العودة إلى المنزل اليوم.

شجع الاثنان الفكرة ، و انطلق ثلاثتهم مسرعين و الحماس يشملهم ، بينما وقفت (رزان) تتأملهم من غرفة الموسيقى و قالت :

-يالهم من مجانين!

ثم استدارت لتتابع تمرينها ، غير عابئة بما يفعلونه.



كان الثلاثة في طريقهم إلى المطعم ، حينما سمعوا صراخاً قوياً و صوت محرك دراجة بخارية ينطلق بقوة ، و انطلقوا بأقصى سرعتهم تجاه الصوت ، و ما أن وصلوا ، وجدوا سيدة عجوز ملقاة على الأرض و تعلو وجهها لمحة كبيرة من الدهشة و هتفت قائلة:

- لقد سرقني ذلك الوغد ، سرق حقيبتي !

هتف (هاني):

-لا تقلقي يا سيدتي ، سنتبعهم و نعيد إليكِ ما سرقه ، هيا بنا يا (يوسف).

أوقفته (هدى) قائلةً:

-هاه؟! و أنا؟!

ركض (هاني) بأقصى سرعته و صاح قائلاً:

-الفتيات لا يشتركن في المعارك و المطاردات ، عودي إلى المنزل و أخبري أمي إنني سأتأخر اليوم..



تنهدت (هدى) في حزن و هزت رأسها آسفة و قالت:

-إنهم لا يصدقون بإمكانية الفتاة في فعل أي شيء...ربما سأعود فقط إلى المنزل.

و ساعدت السيدة على الوقوف و أوصلتها لمنزلها بعد أن حصلت على عنوانها و رقم هاتفها..







* * *



نظرت (هدى) للمرة الثالثة على الأقل في تلك الدقائق للساعة الصغيرة الموجودة على مكتبها و هي تتأملها ببطء و قد شعرت بقلق كبير يعصف بها و هي تدرك تماماً أن أخيها و صديقها (يوسف) تأخرا ساعتين كاملتين عن العودة الطبيعية للمنزل و دقت والدتها باب غرفتها ثم دلفت إليها بهدوء و قالت بلغتها الإنجليزية :

-ألم يعد (هاني) بعد؟! لقد بدأت أقلق حقاً...

لوحت (هدى) بكفها و قالت:

-أنا قلقة منذ البداية يا أمي ، أفكر في الاستعانة بصديقة لحل هذه المشكلة..

-إذن ، ماذا تنتظرين ؟!

-أخاف أن يغضب (هاني)

-سأحل هذه المشكلة إذا عاد ، المهم أن تصلي إلى تلك الصديقة و بأقصى سرعة.

و أغلقت الباب بقوة تكفي للتعبير بهدوء عن الغضب الكامن في أعماقها ، و تنهدت (هدى) ثم أسرعت تلتقط حقيبتها و تخرج للقاء آخر شخص يمكن أن يفكر في المغامرة...



............


من الشخص الذي تتوقع أن تذهب إليه (هدى) للمساعدة ؟!


و بعد قراءتك لثلاثة أبواب من أبواب القصة ، ماهو تحليلك لشخصية كل من ( يوسف ، هاني ، هدى ، رزان ، والدة هاني و هدى ، الأستاذ علي )؟!

Ḿĭşş şђĭяŁέy•◦
02-01-2010, 08:06 PM
محجووزْ

ليُ عودةْ

يآآآآآآآآآآآآآآآيُ

قصـةْ تجنننننننننننننننن

واللهْ تحمست بقوووةْ عشآإنهآ

أتوقع إنو الشخصً إمآ رزآن

أو وآحد من الأصدقآء الجدد

خطيييرةْ لوتشيي

أسلوبك جداً رآإئعْ

تثبيتْ وتقييم ++

انتظر التكملـةْ

Diane
02-01-2010, 10:50 PM
http://img403.imageshack.us/img403/6628/56bf7.gif




كاواييييييييييي
القصه لطيفه جدون
ذكرتيني يوم اني كنت صغيره كنت اقرا قصص مثل هذه
اشتقت لهذيك الايام xD
تحمست شو بيصير كملي حبابه
لك تقييم
سلامونhttp://www.s7am.com/vb/images/smilies/a/icon82.gif

أنهار
03-01-2010, 03:18 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله تبارك الله

ماستغرب هالابداااع اللامتناهي منك عزيزتي :mixed-smiles-277:

رائع وأكثر من رائع .. ابدعتي وتألقتي للغاية ..

ان شاء الله متابعه معكي واتمنى ان توااصلي للاخير

فنحن معكي ان شاء الله :icon26:

تستحقين التثبيت وبجدارة :mixed-smiles-009:

دمتي في حفظ الله ورعايته

:SnipeR (69):

βү MŷšếĻf
06-01-2010, 05:28 PM
وعليكم السلام

ابدعتي في القصص

luchia
06-01-2010, 07:10 PM
يآآآآآآآآآآآآآآآيُ

قصـةْ تجنننننننننننننننن

واللهْ تحمست بقوووةْ عشآإنهآ

أتوقع إنو الشخصً إمآ رزآن

أو وآحد من الأصدقآء الجدد

خطيييرةْ لوتشيي

أسلوبك جداً رآإئعْ

تثبيتْ وتقييم ++

انتظر التكملـةْ

^^
حمدًا لله انها أعجبتكِ :icon26:

شكل توقعك بيطلع صح :evil_lol:

شكًًرا على التثبيت و التقييم

و جاري وضع التكملة :m!ss (72):

luchia
06-01-2010, 07:12 PM
http://img403.imageshack.us/img403/6628/56bf7.gif



كاواييييييييييي
القصه لطيفه جدون
ذكرتيني يوم اني كنت صغيره كنت اقرا قصص مثل هذه
اشتقت لهذيك الايام xD
تحمست شو بيصير كملي حبابه
لك تقييم
سلامونhttp://www.s7am.com/vb/images/smilies/a/icon82.gif




هههههه

انتي اللي كآآوآآآي و سكرررر :icon26::icon26::icon26:

شكرًا على التقييم

و جاري وضع التكملة :m!ss (18):

luchia
06-01-2010, 07:15 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله تبارك الله

ماستغرب هالابداااع اللامتناهي منك عزيزتي :mixed-smiles-277:

رائع وأكثر من رائع .. ابدعتي وتألقتي للغاية ..

ان شاء الله متابعه معكي واتمنى ان توااصلي للاخير

فنحن معكي ان شاء الله :icon26:

تستحقين التثبيت وبجدارة :mixed-smiles-009:

دمتي في حفظ الله ورعايته

:SnipeR (69):



ثانكس أنهار ^^

و أريجاتو ع التقييم

و انتظري التكملة

:SnipeR (69):

luchia
06-01-2010, 07:16 PM
وعليكم السلام

ابدعتي في القصص

شكرًا عزيزتي

و أتمنى تستمتعين بالتكملة :SnipeR (69):

luchia
06-01-2010, 07:20 PM
و لمن أراد المزيد و تشجيعي على المواصلة ... هذه التكملة :icon26:


هذه المشاركة تحتوي على محتوى مخفي

ترى ما هي الخطة التي ستتبعها (رزان) و (هدى)؟!

و هل سيتمكن أصدقائنا من النجاة؟!

انتظرونا في الجزء الأخير من ( مطاردة ) ^.^

Diane
06-01-2010, 08:34 PM
http://img410.imageshack.us/img410/4086/738322z0khilo37bsb3.gif





تحمست شو الخطه اللي حطته رزان:mixed-smiles-067:
ما يسوى عليهم هالشنطه هالاواليد
لو اني مكانهم كان انحشت لبيتنا:laugh_1:
يسلم ايدينك حبابه في انتظار البارت القادم
سلامونhttp://www.s7am.com/vb/images/smilies/a/icon82.gif

βү MŷšếĻf
07-01-2010, 11:38 AM
حرام عليج حمستيني.......ابغي اعرف شنو خطتها.......تسلمين بس كمليها سررعة

SҚY
07-01-2010, 02:03 PM
السلام علبكم ,,

مااااااشااااااء الله ,, شووو هالابدااااااااااااااااااع يا لولي :mixed-smiles-277: ,,

و ربي خطييييييييييره ,, تحمــــــس :mixed-smiles-158:

زين اني لحَّقت على قبل الاخير :mixed-smiles-288: ,,

متحمسه ايش راح تكون خطة - رزان - و ايش راح يسوي - يوسف - و - هاني لما يدخلوا ؟؟

بانتظار البارت القادم :mixed-smiles-059: ,,

و الله يعطيك العافيه عالمجهود الرائع :mixed-smiles-272:

دمتي ,’

Ḿĭşş şђĭяŁέy•◦
07-01-2010, 11:37 PM
يآآآآآآآآآآآآآآهْ

مجنونْ هآآنيُ

أحسً إنْ الأسلحـةْ رآح تثور فيـه اليومْ خخخ


شكلُ الخطـةْ الليُ رآح تحطهآ رزآن

قويـةْ

انتظرْ البآرتْ القآدمْ بكلُ حمآإسً

SҚY
14-01-2010, 01:12 AM
لــــــــولـــــــــــي ,,

تكفين عشاني :mixed-smiles-118: :mixed-smiles-288:

نزلي البارت الاخير قبل لا تبدأ اختباراتنا :mixed-smiles-277:

luchia
14-01-2010, 01:15 AM
http://img410.imageshack.us/img410/4086/738322z0khilo37bsb3.gif







تحمست شو الخطه اللي حطته رزان:mixed-smiles-067:
ما يسوى عليهم هالشنطه هالاواليد
لو اني مكانهم كان انحشت لبيتنا:laugh_1:
يسلم ايدينك حبابه في انتظار البارت القادم
سلامونhttp://www.s7am.com/vb/images/smilies/a/icon82.gif




ههههههههههه

فعلاً ! كانوا المفروض يروحوا و خلاص .. :evil_lol:

بس هتضيع القصة :evil_lol:

العفو

و جاري وضعه :nice:

luchia
14-01-2010, 01:16 AM
حرام عليج حمستيني.......ابغي اعرف شنو خطتها.......تسلمين بس كمليها سررعة

هههه

اووكي ^.^

جاري وضعه

luchia
14-01-2010, 01:18 AM
السلام علبكم ,,

مااااااشااااااء الله ,, شووو هالابدااااااااااااااااااع يا لولي :mixed-smiles-277: ,,

و ربي خطييييييييييره ,, تحمــــــس :mixed-smiles-158:

زين اني لحَّقت على قبل الاخير :mixed-smiles-288: ,,

متحمسه ايش راح تكون خطة - رزان - و ايش راح يسوي - يوسف - و - هاني لما يدخلوا ؟؟

بانتظار البارت القادم :mixed-smiles-059: ,,

و الله يعطيك العافيه عالمجهود الرائع :mixed-smiles-272:

دمتي ,’


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .

هههههه

أحدهم متحمس لدرجة كبيرة . . :D

ان شاء الله تتابعي النهاية المرضية لكِ في البارت القادم :icon26:

luchia
14-01-2010, 01:19 AM
يآآآآآآآآآآآآآآهْ

مجنونْ هآآنيُ

أحسً إنْ الأسلحـةْ رآح تثور فيـه اليومْ خخخ


شكلُ الخطـةْ الليُ رآح تحطهآ رزآن

قويـةْ

انتظرْ البآرتْ القآدمْ بكلُ حمآإسً

ههههههه

بصراحة ، يوسف أجن منه :evil_lol:

يب يب ، حلوة خطتهم ^_^

بس المهم تفهميها << في آخر القصة هتضح :D

جاري وضع البارت القادم :nice:

luchia
14-01-2010, 01:20 AM
لــــــــولـــــــــــي ,,

تكفين عشاني :mixed-smiles-118: :mixed-smiles-288:

نزلي البارت الاخير قبل لا تبدأ اختباراتنا :mixed-smiles-277:


يا قلبي انتي :icon26::icon26:

و الله ما بخيب لك ظن ، بحط لك البارت الحين :nice:

luchia
14-01-2010, 01:22 AM
نكمل عشان خاطر عيونكم الحلوة :icon26: ::
هذه المشاركة تحتوي على محتوى مخفي

luchia
14-01-2010, 01:26 AM
هذه المشاركة تحتوي على محتوى مخفي

هل استمتعتم بالقصة ؟

ماهو رأيكم في الأبطال ؟

هل ترون تعديل أو تجديد شيء ما ؟


انتظروا القصة المقبلة فهي مثيرة جدًا .. و كبداية عنها .. ~~

(( سرقات متكررة و أحداث غامضة .. بقعة مائية في كل مكان يُسرق ؟!

من السارق ؟! و لمَ ؟! ))

انتظروا القصة القادمة لتعرفوا

اسم القصة القادمة ((مشكلة سرقة))

تحيتي

لوووشي

:icon26:

SҚY
14-01-2010, 02:13 AM
السلام عليكم ,,

وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااو

نهااايه قمة قمة ,, تجنن والله ,, أحلى جزء من عشت فيه جوو ثاااني مع المضاربات الي صارت

:mixed-smiles-288::mixed-smiles-158:

رزان ذكرتني كثييييييير بـ ( ران ) حسيتها نفسها لما تجي تقاتل :mixed-smiles-309:

اما ( هدى ) قطعت قلبي يا حياااتي ,, :mixed-smiles-118:

( يوسف ) و ( هاني ) ابطااال ما شاء الله عليهم :mixed-smiles-220:

--

لولي الله يعطيك الف الف عااااااااافيه عالقصة الرااااائعه ,, مع انها قصيرة الا اني عشت لحظات

حلللوة معاها ,, :mixed-smiles-272::mixed-smiles-288:

ابدااااااااااااااااااااااااع ,, و ما شاء الله تبارك الله عليك هندك ثروة لغوية :mixed-smiles-277:

أبدعتي بكل المعاني ,,

بانتظار القصة القادمه بفااارغ الصبر ,, :mixed-smiles-305:

دمتي ,’

βү MŷšếĻf
14-01-2010, 10:38 AM
تحمست الصراحة البارت يجنن

هل استمتعتم بالقصة ؟ اكيد استمتعت وفرحة

ماهو رأيكم في الأبطال ؟ ماعليهم كلام وخاصة رزان تعيبني

استمري الابداع ^^..

Diane
14-01-2010, 03:04 PM
http://img403.imageshack.us/img403/9274/47fp4.gif



نهايه لطيفه للقصهhttp://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gif
اكثر بارت عجبني البارت الثاني
مع ذلك كله حلوه http://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gif


هل استمتعتم بالقصة ؟ يب

ماهو رأيكم في الأبطال ؟ عجبوني خصوصا(ن) هدى < معكوسه البنت:evil_lol:

(( سرقات متكررة و أحداث غامضة .. بقعة مائية في كل مكان يُسرق ؟!

من السارق ؟! و لمَ ؟! ))
خبريني اذا نزلتيه
يعطيك العافيه حبابه وفي انتظار جديدكhttp://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gif
سلامون:mixed-smiles-086:

luchia
07-02-2010, 01:46 PM
السلام عليكم ,,

وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااو

نهااايه قمة قمة ,, تجنن والله ,, أحلى جزء من عشت فيه جوو ثاااني مع المضاربات الي صارت

:mixed-smiles-288::mixed-smiles-158:

رزان ذكرتني كثييييييير بـ ( ران ) حسيتها نفسها لما تجي تقاتل :mixed-smiles-309:

اما ( هدى ) قطعت قلبي يا حياااتي ,, :mixed-smiles-118:

( يوسف ) و ( هاني ) ابطااال ما شاء الله عليهم :mixed-smiles-220:

--

لولي الله يعطيك الف الف عااااااااافيه عالقصة الرااااائعه ,, مع انها قصيرة الا اني عشت لحظات

حلللوة معاها ,, :mixed-smiles-272::mixed-smiles-288:

ابدااااااااااااااااااااااااع ,, و ما شاء الله تبارك الله عليك هندك ثروة لغوية :mixed-smiles-277:

أبدعتي بكل المعاني ,,

بانتظار القصة القادمه بفااارغ الصبر ,, :mixed-smiles-305:

دمتي ,’

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .

أهلين بغاليتي سكآآيو ^^

الحمدلله انها عجبتك ^^"

و طبعًا شكلك مبهورة بالأبطال :evil_lol:

تسلمين ع المرور و الرد الحلو

و انتظري القصة الثانية قريبًا :icon26:

تحيتي

لووشي

:SnipeR (69):

luchia
07-02-2010, 01:49 PM
تحمست الصراحة البارت يجنن

هل استمتعتم بالقصة ؟ اكيد استمتعت وفرحة

ماهو رأيكم في الأبطال ؟ ماعليهم كلام وخاصة رزان تعيبني

استمري الابداع ^^..

شكرًا لمروركِ و ردكِ الرائع عزيزتي

و انتظري القصة الثانية قريبًا :icon26:

تحيتي

لووشي

:SnipeR (69):

luchia
07-02-2010, 01:52 PM
http://img403.imageshack.us/img403/9274/47fp4.gif



نهايه لطيفه للقصهhttp://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gif
اكثر بارت عجبني البارت الثاني
مع ذلك كله حلوه http://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gif


يب

عجبوني خصوصا(ن) هدى < معكوسه البنت:evil_lol:


خبريني اذا نزلتيه
يعطيك العافيه حبابه وفي انتظار جديدكhttp://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gif
سلامون:mixed-smiles-086:



هههههههههههههه


انتي عسلللللللللل يا ديآآآن :D

شكرًا لمروركِ و ردكِ الرائع

و انتظري القصة الثانية قريبًا

تحيتي


لووشي


:SnipeR (69):

أنهار
22-02-2010, 12:38 PM
ماشاء الله اليوم قرأت البارتات اللي فاتتني :icon26:

توقعت رزان لا تنوي خيرا أو أنها مغرورة جدا

لكنها ساعدتهم وكانت خير صديق في الأزمات ^^

وأعجبتني شخصية يوسف كثير :mixed-smiles-077:

وفكرة الساعة التي مع رزااان رائعة وفيها ابتكار وميزة :mixed-smiles-282:

سلمتي عزيزتي ع القصة والان طيران ع االرواية الثانية ^^

ربي يحفظكي ياعسل :mixed-smiles-277:

مودتي

luchia
22-02-2010, 03:29 PM
ماشاء الله اليوم قرأت البارتات اللي فاتتني :icon26:

توقعت رزان لا تنوي خيرا أو أنها مغرورة جدا

لكنها ساعدتهم وكانت خير صديق في الأزمات ^^

وأعجبتني شخصية يوسف كثير :mixed-smiles-077:

وفكرة الساعة التي مع رزااان رائعة وفيها ابتكار وميزة :mixed-smiles-282:

سلمتي عزيزتي ع القصة والان طيران ع االرواية الثانية ^^

ربي يحفظكي ياعسل :mixed-smiles-277:

مودتي


هههههههههههه

يب يب

رزان طلعت طيبة و الله :evil_lol:

تسلمين أنهار ع المرور و الرد الحلو

و بانتظاركِ دومًا :m!ss (18):

تحيتي

لووشي

:SnipeR (69):