المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة من تـأليفي .. تكفون آرائكم .." عندما كنت وحيده "


florance
12-10-2007, 06:55 PM
سأكتب لكم قصة من تأليفي .. تحكي معانة طفلة معاقة .. سميتها " عندما كنت وحيده "

::القصة ::
..عندما كنت وحيده ..


في أحد المنازل بمدينة الرياض ، كانت هناك فتاة تجلس على مقعد في حديقة منزلهم ، فلقد كان الكرسي صديقها

الوفي في حياتها ، كانت ولاء من ذوي الاحتياجات الخاصة ، فكانت لا تستطيع التنقل إلا بالكرسي ، وبطبيعة الحال

فإن الفتاة في عمر الزهور تكون دائما تحب اللعب والمرح والاعتماد على النفس ، أما ولاء البالغة من العمر خمسة

عشر ربيعا فهي محرومة من ذلك كله ، فلقد كان ترتيبها الثالثة من بين أخواتها الأربعة ، و جميعهم سليمين ما عداها ،

فكم كان هذا مؤلم بالنسبة لها .


في صباح أحد الأيام المشرقة بشمسها الدافئة ، كانت ولاء كعادتها في الحديقة تتأمل الأشجار و تسمع أصوات

العصافير الرائعة ، في هذه اللحظات لفت انتباه ولاء أصوات أخواتها وهن يلعبن ، وكانت أمها بالقرب منها تتصفح

أحد الكتب المفضلة لها بهدوء ، قالت ولاء لأمها : أمي لماذا لا أستطيع العب مع أخواتي ؟ فأنا دوما أتمنى بأن أشاركهن

في اللعب ، لم تستطع منال الرد على ولاء فهي لم تجد كلاما تستطيع قوله لها ، فاكتفت منال بالصمت متجاهلة سؤال

ابنتها الصغيرة التي كانت متلهفة جدا لسماع رد لهذا السؤال .


بعد مضي بضعة أيام تسلمت منال دعوة لأحد الحفلات ، وبدأ كل من في المنزل بالاستعداد لهذه الحفلة ، كل هذا يحدث

و ولاء تكتفي بالمشاهدة ، قالت منال لابنتها الكبرى شذى : تبدين رائعة بهذا الفستان الرائع و الكل سيعجب بك . فرحت

شذى بهذا الكلام وهي تردد : أنا جميلة و الكل يحبني وليس مثل ولاء فهي ممقوتة من الجميع .


حزنت ولاء و ذهبت إلى غرفتها تبكي ، و لم يأتي أحد إليها لكي يعتذر لها أو يطلب منها المجيء معهم ، ذهبت الأم

مع أخوات ولاء إلى الحفلة تاركينها خلفهم تتجرع ألم الحرمان من الحب ، تتحسر على طفولتها التي لم تسعد بها ، على

أهلها الذين أهملوها ، فكرت ولاء بالانتحار و لكنها تراجعت في اللحظات الأخيرة لعدم جرأتها على الإقدام بهذا العمل ،

فلم تجد من يرشدها أو يخفف عنها ، وفي هذا الجو المليء بالأحزان توجهت ولاء إلى لوحتها لكي ترسم أي شيء فلقد

كانت تحب الرسم ، فهي لم تجد أي شيء تعمله سوى الرسم وأنها لو بقيت على هذه الحال فإنها ستصاب بالجنون يوما ما ،

فلقد كانت رسامه بارعة و لكن لم يلاحظ أحد ذلك حتى أبيها سعد كان مشغولا بأعماله و طلبات أمها و أخواتها ، عندما

انتهت ولاء من رسم لوحتها الطفوليه ، شعرت ولاء بالتعب فذهبت لكي تنام وهي كلها آمال بأن تستيقظ و تجد نفسها سعيدة

تجري في الحديقة و في ردهات المنزل ، و لكن لم يحدث هذا أبدا ..

florance
12-10-2007, 06:57 PM
عندما استيقظت فوجئت بهدوء المنزل ، المنزل الذي كان من المستحيلات أن يكون هادئ في وجود أفراد الأسرة ،

فشذى دوما على الموسيقى ، و ندى على التلفاز ، أما أختها الصغرى جوري فهي تملأ المنزل بضحكاتها و مرحها ، ولكن

لم يكن هناك أي صوت ، تعجبت ولاء من ذلك و لم تصدق ، اعتقدت في بادئ الأمر بأنها تحلم و لا زالت نائمة ، ولكن

سرعان ما علمت بأنها مستيقظة .


حاولت ولاء النهوض و لكنها لم تستطيع فهي عندما نامت كانت منهكة ، و لكنها حاولت و حاولت حتى استطاعت

النهوض ، أخذت تدير عجلات الكرسي في خوف و خرجت من غرفتها ، فبدأت تنادي أمها و أبيها و أخواتها و لم يرد

عليها أحد ، فشعرت بالذعر وقالت : أين ذهبوا يا ترى ؟ لماذا تركوني وحيده ألم يخافوا على ابنتهم ؟ و بينما كانت ولاء

تتصارع مع أفكارها ، رأت امرأة غريبة تقف عند باب المنزل ، فتعجبت ولاء منها فهي لم تراها أبدا ، و تعجبت من

حضورها في هذا الصباح الباكر .


رمقت المرأة ولاء بنظرة تعجب و دهشة ، فهي لم تكن تتوقع بأن تجد أحد في المنزل ، و تقدمت ريما من الفتاة

المقعدة و هي لا تزال ترمقها بتلك النظرة ، خافت ولاء و بدأت بالتراجع إلى الخلف ، فبادرت ولاء بسؤالها : من أنت ؟

و ما الذي أتى بك إلى هنا ؟ ردت عليها قائله : أنا ريما أخت صاحب المنزل ، وأتيت إلى هنا لكي أرى ما يمكنني عمله

في منزلي ، فلقد أعطاني أخي هذا المنزل قبل عدة أسابيع لأنه يريد إخراج المستأجرين و كان هذا اليوم مناسب .


ذهلت ولاء من إجابتها ، ما الذي يحدث لماذا تريد أخذ منزلنا الذي نقيم فيه وأين أهلي ؟ آه يكاد رأسي أن ينفجر ،

قطعت ريما حبل أفكارها و هي ترّبت على كتفها و تسألها : لقد علمت من أنا فمن أنت ؟ فأجابت ولاء : أنا ولاء سعد

أسكن مع أهلي في هذا المنزل ، فلماذا تريدين أخذه منا ؟ ذهلت ريما و علمت بأن ولاء لا تعلم بما حدث لأهلها ، فأصبحت

في حيره من أمرها فما الذي ستقوله ، يا له من موقف صعب بأن تقول لفتاة صغيرة أن أهلها توفوا في حادث بالأمس ،

و لكن كيف تقول ذلك ؟ فعلمت بأنه لا مفر إلا تغيير مجرى الحديث ، فابتسمت ريما و قالت لها : يا لك من فتاة رائعة

فإنك جميلة جدا ، أتمنى أن يرزقني الله بفتاة مثلك .


لم تستطيع ولاء أن تتكلم ، ما بال هذه المرأة تتمنى أن يرزقها الله بفتاة مثلي ، ما الذي يحدث أتريد فتاة مقعدة و لا

تنفع بشيء ؟ قاطعتها ريما و هي تنظر إلى أحد رسوماتها و هي تقول : يا لهذه اللوحة الرائعة من رسمها ؟ تفاجأت

ولاء من كلامها فإنه لم يمدحها أحد أو يعيرها أي اهتمام ، شعرت بالسعادة رغم خوفها فأجابت : أنا من رسمها فهل

حقا أعجبتك لوحتي يا ريما ؟ قالت : طبعا إنها جدا رائعة فلم أرى لوحة في جمالها قط .

florance
12-10-2007, 06:59 PM
شعرت ولاء بأن أبواب الحياة بدأت تتفتح أمامها ، شعرت بأنها تستطيع أن تعمل شيء مفيد ، يا لها من مشاعر

تدفقت إلى داخلها بدفء فلقد غمرتها ريما بالثقة ، قالت ولاء : ليت أمي تكون مثلك ، ليتها اهتمت بي ، لماذا لم تفعل

ذلك ؟ لماذا تركتني أشعر بأني أقل من غيري ؟ و لماذا كانت تميز أخواتي عني ؟ فأصبحت ولاء تتحدث و ريما تنصت

إليها بكل هدوء ، و عندما انتهت من حديثها سألتها ريما : أتحبين الله ؟ أجابت بذهول : نعم . قالت ريما : إذا كنت تحبينه

حقيقة فأجيبيني بكل صراحة ، ولاء قالتها و هي تمسك يديها بقوة أنت فتاة ماهرة بالرسم صحيح أنك حرمت من المشي

ولكن الله وهبك نعمة العقل و وهبك مهارة في الرسم فهل شكرتيه ؟ تعجبت ولاء من السؤال فهي لم تفكر قط بهذه الطريقة

فأجابت في حزن شديد : بكل صراحة لم أشكره لأني لم ألحظ ذلك فليتك تجلسين مع أمي و تحديثها فأنا أريدها أن تحبني

كما تحبيني .


سقطت دمعة من ريما فهي لم تستطع أن تتمالك نفسها ، تعجبت ولاء و سألتها : ماذا بك ؟ أجابت بحزن شديد : لقد

توفوا أهلك أثر حادث بالأمس . يا له من خبر محزن أخذت الدموع تتساقط بحرارة من عيني ولاء و هي تتساءل وأنا

أين سأذهب ؟ أصبحت ريما تهدئ ولاء و تقول لها إن الأعمار بيد الله يا حبيبتي و هذا قضاء و قدر و تذكرها بفضل

الصبر حتى هدأت . قالت ولاء : ريما ماذا سيحدث لي و ماذا سأفعل و أين سأعيش بعد موت أهلي ؟ الآن أحسست

بقيمتهم حقيقة ، فلقد كنت أعيش في المنزل معهم ولا أحمل هم السكن و المعيشة ، ليتكم تعودون و لكن قدر الله و ما

شاء فعل . قالت ريما لها : ولاء ألم أدعوا الله بأن يرزقني بفتاة مثلك ؟ اعتقد بأن الله حقق لي دعوتي ، فأنا أرملة و لم

أرزق بأطفال فما رأيك بأن تصبحي مثل ابنتي ؟ حدقت ولاء في ريما و هي مصدومة من كلامها ، هل حقا سوف أصبح

مثل ابنتها ؟ الحمد لله الذي عوضني بريما .


عاشت ولاء مع ريما في سعادة و لم تشعر يوما ما بأنها أقل من غيرها بالذات بعد ما أن تعلمت و أصبحت رسامة

معروفة تعرض لوحاتها في المعارض و تحوز على إعجاب الناس ، فرفعت ولاء رأسها عاليا و هي مبتسمة و تقول :

أحمدك يا ربي حقا أنه بعد العسر يسرا وبعد الضيقة فرج ، فشكرت ريما على ما قدمته لها خصوصا و هي ليست ابنتها

حقيقة ، فمضت إلى الأمام من دون أي تردد لتثبت ذاتها .


أتمنى أن تعجبكم القصة ويا ليت تقولون رايكم فيها بكل صراحة .. أنتظر ردودكم بفارغ الصبر ..

و دمتم بود أختكم :: فلورانس ..

Mr_Misery
13-10-2007, 02:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

اهلا اختي فلورنس ^_^

ما شاء الله لى العيدية الحلوة .. قصة كمان !!

شكلها النهار كل شوي يصير احسن ^_^

القصة جميلة بصراحة .. و البداية - بدون ضحك - ذكرتني بقصة سندريللا :d ..

أقصد الاخت المظلومة و الحلفة و الام المهتمة بباقي البنات و الاب المشغول ..

و لما وصلنا للضيفة الغامضة خطرت على بالي قصة فلة ( سنووايت ^_^ ) ..

( الاخ قديمًا كان يشوف كل شيء ينعرض على سبيس تون حرفيًا ^_^ )

لكن خبر وفاة العائلة رجعني لأرض الواقع بسرعة البرق @_@

و فكرة ذكية منك جعل البطلة من ذوي الإحتياجات الخاصة .. لأنه هذا يكسبها تعاطف القراء + انك جعلتي واقعها العائلي مؤلم .. و هذا يزيد التعاطف ..

بصراحة أحس إنك تمهدين لتكملة خرافية !!

أٌقصد رائعة جدا تعوضي بها "ولاء" عن كل هذا الحرمان ..

قالت ريما لها : ولاء ألم أدعوا الله بأن يرزقني بفتاة مثلك ؟ اعتقد بأن الله حقق لي دعوتي ، فأنا أرملة و لم

أرزق بأطفال فما رأيك بأن تصبحي مثل ابنتي ؟ حدقت ولاء في ريما و هي مصدومة من كلامها ، هل حقا سوف أصبح

مثل ابنتها ؟ الحمد لله الذي عوضني بريما .

هذا ما كنت اتكلم عنه ^_^

و اعتقد انه ريما المرحومة من الاطفال راح تقدر قيمة ولاء حق قدرها ^_^

عاشت ولاء مع ريما في سعادة و لم تشعر يوما ما بأنها أقل من غيرها بالذات بعد ما أن تعلمت و أصبحت رسامة

معروفة تعرض لوحاتها في المعارض و تحوز على إعجاب الناس ، فرفعت ولاء رأسها عاليا و هي مبتسمة و تقول :

أحمدك يا ربي حقا أنه بعد العسر يسرا وبعد الضيقة فرج ، فشكرت ريما على ما قدمته لها خصوصا و هي ليست ابنتها

حقيقة ، فمضت إلى الأمام من دون أي تردد لتثبت ذاتها .

نهاية سعيدة .. لكن مش سخيفة ^_^

اقصد انها واقعية .. على عكس بعض النهايات السعيدة اللي الواحد يشعر بانها مفروضة فرض ( لا الاحداث و لا القصة تشير لها ^_^ ) ..

عمل رائع اختي فلورنس ^_^

و جاري تقييم القصة ^_^

بس ملاحظة :


((( فلقد كان الكرسي صديقها الوفي في حياتها )))


طريقة وصف رائعة ^_^

بس صفة الوفاء غريبة شوي على كرسي .. كنت اتصور انه الوصف الاجمل هو "مؤنس وحدتها" أو "صديقها الوحيد" .. او اي شيء مثل هذا ^_^
أنتظر التكلمة بفارغ الصبر ^_^

و كل سنة و أنت طيبة اختي فلورنس ^_^

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

بــو خــلــيــل
13-10-2007, 04:56 AM
لم أنتهِ من قراءة القصة
إلا أن الأسلوب الجميل والمتميز
جعلاني أضيف القصة ضمن المواضيع المميزة بالمنتدى ^_^

لك كل تحية وتقدير

والسلام عليكم

LELO
13-10-2007, 08:03 AM
حفظت القصة

سأقرأها واعود للرد

يعطيك العافيه

Řάϊห Şǿʼnĝ
14-10-2007, 01:42 PM
قصه رائعه سلمت يداك

knouh
14-10-2007, 06:30 PM
رايح أسجل القصة في الوارد و أرجع لما أقرأها بس من البداية شكلها قصة جامدة

أتمنى لا تحرمينا من هذا النوع من الإبداع << خلاص تعلق بالقصص لووول

florance
14-10-2007, 07:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ..

اهلا اختي فلورنس ^_^

ما شاء الله لى العيدية الحلوة .. قصة كمان !!

شكلها النهار كل شوي يصير احسن ^_^

إن شاء الله أيامك كلها تكون أحسن ..

القصة جميلة بصراحة .. و البداية - بدون ضحك - ذكرتني بقصة سندريللا :d ..

أقصد الاخت المظلومة و الحلفة و الام المهتمة بباقي البنات و الاب المشغول ..

هههههههههههههه سندريلا مره وحده .. لكن حلو تعرف تشبك القصص ببعض ..

و لما وصلنا للضيفة الغامضة خطرت على بالي قصة فلة ( سنووايت ^_^ ) ..

( الاخ قديمًا كان يشوف كل شيء ينعرض على سبيس تون حرفيًا ^_^ )

لا ماشاء الله على الأقل مثمر فيك المتابعه .. يعني ما تعبت عينك على الفاضي ..:SnipeR (16):

لكن خبر وفاة العائلة رجعني لأرض الواقع بسرعة البرق @_@

و فكرة ذكية منك جعل البطلة من ذوي الإحتياجات الخاصة .. لأنه هذا يكسبها تعاطف القراء + انك جعلتي واقعها العائلي مؤلم .. و هذا يزيد التعاطف ..

حقيقة فكرة إني اجعل البطله من ذوي الاحتياجات الخاصه لم تكن فكرتي .. كان عندي

إختبار تعبير في ثاني ثانوي قبل سنتين عن كتابة قصة .. و ما كنت عارفة عن أيش أكتب ..

فسألت أختي الكبيرة و قالت لي جربي إنك تكتبين عن فتاه من ذوي الاحتياجات الخاصه ..

عاد أنا ماصدقت خبر و كتبت القصه .. و لم أعتقد للحظه بأني سوف أضعها في المنتديات أبدا ..

بصراحة أحس إنك تمهدين لتكملة خرافية !!

أٌقصد رائعة جدا تعوضي بها "ولاء" عن كل هذا الحرمان ..



هذا ما كنت اتكلم عنه ^_^

و اعتقد انه ريما المرحومة من الاطفال راح تقدر قيمة ولاء حق قدرها ^_^



نهاية سعيدة .. لكن مش سخيفة ^_^

اقصد انها واقعية .. على عكس بعض النهايات السعيدة اللي الواحد يشعر بانها مفروضة فرض ( لا الاحداث و لا القصة تشير لها ^_^ ) ..

عمل رائع اختي فلورنس ^_^

و جاري تقييم القصة ^_^

أشكرك أخي على ردك فلقد شجعني حقا لأكتب المزيد ..

فلقد اعطيتني دافعا يدفعني للأمام من أجل الاستمرار في الكتابه ..:SnipeR (27):

و أنتظر تقييمك بفارغ الصبر ..



بس ملاحظة :



طريقة وصف رائعة ^_^

بس صفة الوفاء غريبة شوي على كرسي .. كنت اتصور انه الوصف الاجمل هو "مؤنس وحدتها" أو "صديقها الوحيد" .. او اي شيء مثل هذا ^_^
أنتظر التكلمة بفارغ الصبر ^_^

يمكن الوصف جاء غريب بسببي انا .. فانا أحب الأشياء إللي أمتلكها و كأن لها أحاسيس ..

مثلا أنا أحب المرسام إللي يتعبأ مو إللي ينبري بشكل ما يوصف و ما أكتب بغيره ..

و إذا ضاع مني المرسام إللي يكون معاي أجلس قلقانه و مو مركزه ألين ألقاه و إذا لقيته

أحضنه و أسلم عليه .. و قيس على بقية الأشياء .. لا تضحك أو تستغرب .. لكن لو ضاع

مني الشيء أجيب غيره و أنسى إللي قبله يعني إلى الان مؤمنه بأنه جماد ..:evil_lol:

و القصة مالها تكمله لكن راح أكتب لها تكمله قريب إن شاء الله ..

و كل سنة و أنت طيبة اختي فلورنس ^_^

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


و أنت طيب إن شاء الله ..

و عليكم السلام و رجمة الله و بركاته ..

و دمت بود أختك :: فلورانس ..

florance
14-10-2007, 07:12 PM
لم أنتهِ من قراءة القصة
إلا أن الأسلوب الجميل والمتميز
جعلاني أضيف القصة ضمن المواضيع المميزة بالمنتدى ^_^

لك كل تحية وتقدير

والسلام عليكم

أتمنى ان تعجبك القصة و تحوز على إعجابك ..

أنتظر ردك عليها بفارغ الصبر ..

لا أستطيع أن أصف لك سعادتي عندما رأيت

قصتي من ضمن المواضيع المميزه ..

و دمت بود أختك :: فلورانس ..

florance
14-10-2007, 07:17 PM
حفظت القصة

سأقرأها واعود للرد

يعطيك العافيه

إن شاء الله تعجبك القصة ..

و أنتظر ردك بفارغ الصبر ..

و دمتي بود أختك :: فلورانس ..

florance
14-10-2007, 07:18 PM
قصه رائعه سلمت يداك

الله يسلمك خيتوو ..

و الحمد الله إن قصتي عجبتك ..

و دمتي بود أختك :: فلورانس ..

florance
14-10-2007, 07:22 PM
رايح أسجل القصة في الوارد و أرجع لما أقرأها بس من البداية شكلها قصة جامدة

أتمنى لا تحرمينا من هذا النوع من الإبداع << خلاص تعلق بالقصص لووول

إن شاء الله تعجبك القصة و تكون نهايتها مثل بدايتها جامده ^^

أنتظر ردك بفارغ الصبر ..

و دمت بود اختك :: فلورانس ..

knouh
14-10-2007, 11:15 PM
السلام عليك

ها قد عدت من جديد

مشكووووووورة أختي

بجد بجد بجد قصة وااااايد حلوة

تقديمك للشخصيات أعجبني كثيرا ، حيث أنك تذكرين صلة القرابة أو .... ، ثم تذكرين الإسم ، وهذي طريقة احرافية للتقديم ( أمدحك عليها )


و الأسماء ( اسماء الشخصيات ) سهلة النطق و رنانة تنسجم مع القصة

الوصف راائع و ليس معقد و كفي وافي

مم عندي ملاحظة فقط


لوحتي يا ريما


هنا لا أدري لما أحس أن الأمر غريب نوعا ما ، ممكن لأن ولاء نادت امرأة أكر منها و الحين وين تعرفت عليها بإسمها

ممم

طيب نرجع الى الضمون الروحي

شاركة ولاء الإحساس بالوحدة و الألم و زاد قولك

فرحت شذى بهذا الكلام وهي تردد : أنا جميلة و الكل يحبني وليس مثل ولاء فهي ممقوتة من الجميع


تعريفا لنوع الناس الذين يقمون معاها و أيضا الأب الذي لا يلقي لها بالا

بجد حزن عظيم و أصحاب الإحتيجات الخاصة أناس لهم قيمة كبيرة عن الله

خاتمة القصة كانت راائعة + لون الخط + الفراغ بين السطور كلها تبين ذوق الكاتب

ختاما أقووولك مشكووورة على القصة الرائعة و المحزنة نوعا ما

لا تحرمينا جديدك

florance
15-10-2007, 01:22 AM
السلام عليك

و عليكم السلام ..

ها قد عدت من جديد

الله يحييك مره ثانيه ..

مشكووووووورة أختي

بجد بجد بجد قصة وااااايد حلوة

العفو و هذا من ذوقك ..

تقديمك للشخصيات أعجبني كثيرا ، حيث أنك تذكرين صلة القرابة أو .... ، ثم تذكرين الإسم ، وهذي طريقة احرافية للتقديم ( أمدحك عليها )

مدحتني عليها معلمة الأحياء كمان .. و أيضا أقول إنك تنظر إلا القصة

بعين محترف و إلا لما كتبت ردك .. وهذا أيضا لمسته في رد أخوي ميسري ..

و أعتقد بأنك تحب القراءة ..


و الأسماء ( اسماء الشخصيات ) سهلة النطق و رنانة تنسجم مع القصة

تعبت و أنا أفكر فيها .. متعوده على الأسمياء الغربيه في الروايات ..

بس نحنا العرب أسمائنا مو أقل منهم ..:SnipeR (37):

الوصف راائع و ليس معقد و كفي وافي


مم عندي ملاحظة فقط



هنا لا أدري لما أحس أن الأمر غريب نوعا ما ، ممكن لأن ولاء نادت امرأة أكر منها و الحين وين تعرفت عليها بإسمها

سوري مافهمت قصدك في ملاحظتك .. ممكن تعيدها بصياغه أخرى ..

فأنا أحب الملاحظات و الانتقادات البناءه فهي التي ستساعدني في الرقي ..

ممم

طيب نرجع الى الضمون الروحي

شاركة ولاء الإحساس بالوحدة و الألم و زاد قولك




تعريفا لنوع الناس الذين يقمون معاها و أيضا الأب الذي لا يلقي لها بالا

بجد حزن عظيم و أصحاب الإحتيجات الخاصة أناس لهم قيمة كبيرة عن الله

خاتمة القصة كانت راائعة + لون الخط + الفراغ بين السطور كلها تبين ذوق الكاتب

إن شاء الله بكتب جزء جديد للقصة .. أيضا لون الخط فهو لوني المفضل عبر النت ..

و الفراغ بين السطور فأنا أراعي منظر قصتي لكي تكون مريحه للعين و لا يشعر القارئ

بطولها أو مللها أو تتعب عينه من كثر ما هو يقرا ويقول فوت سطر و لا عدت سطر :SnipeR (26):

ختاما أقووولك مشكووورة على القصة الرائعة و المحزنة نوعا ما

لا تحرمينا جديدك

العفو أخوي و أسعدني ردك ..

ودمت بود أختك :: فلورانس ..

M$s jojo
15-10-2007, 02:51 AM
ثــــــــــــــــأنكس عـ القصة الممتعة
باقي بكمل القراءة ماقريتها كامله

florance
18-10-2007, 07:39 PM
ثــــــــــــــــأنكس عـ القصة الممتعة
باقي بكمل القراءة ماقريتها كامله

العفو يا قلبي ..

و إن شاء الله تعجبك القصة ..

أنتظر عودتك بفارغ الصبر ..

و دمتي بود أختك :: فلورانس ..

لمسات التلي
23-01-2008, 03:22 PM
مرحبا ... لو إنه ردي متأأأأخر

بس الحين شفت الموضوع وقريت القصه

ماشاء الله عليج أسلوبج واااااايد حلو ومشوق ..... إلى الأمام

أنا كتبت مقدمه لقصه بس لين الحين ماكملتها إن شاء الله فيوم من الأيام أخلصها وأنزلها في منتداي الغالي ^_^

ضياء
29-01-2008, 11:36 PM
ماشاء الله قصة رائعة مؤثرة ..جعلتني أفكر مليا بما يحيط بي من نعم .. حمدا لله.. بت متأكدة أن حظي كبير جدا ...
وشكرا لك عزيزتي .. دمت ودام اللإبداع رفيقك ..

florance
30-01-2008, 03:18 PM
مرحبا ... لو إنه ردي متأأأأخر

بس الحين شفت الموضوع وقريت القصه

ماشاء الله عليج أسلوبج واااااايد حلو ومشوق ..... إلى الأمام

أنا كتبت مقدمه لقصه بس لين الحين ماكملتها إن شاء الله فيوم من الأيام أخلصها وأنزلها في منتداي الغالي ^_^

هلا والله فيك يالغالية ..

لا متأخره و لا حاجه .. موضوعي ماله غير كم شهر ..

ويسعدني أن أجد من يقرأ كتاباتي حتى ولو كان للموضوع أكثر من سنة ^_^

الله يعطيك العافية على مرورك وردك الرائع ..

و أنا في انتظار قصتك بفارغ الصبر ....... سأنتظرها ..

و دمتِ بود أختك :: فلورانس ..

florance
30-01-2008, 03:23 PM
ماشاء الله قصة رائعة مؤثرة ..جعلتني أفكر مليا بما يحيط بي من نعم .. حمدا لله.. بت متأكدة أن حظي كبير جدا ...
وشكرا لك عزيزتي .. دمت ودام اللإبداع رفيقك ..

العفو و الله يعطيك العافية على ردك الرائع حبيبتي ..

فكم يسعدني أن يشعر الانسان بقيمة ما أنعمه الله عليه

بعد قرائته للقصه .. أسعدني مرورك ..

و دمتِ بود أختك :: فلورانس ..