المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعمآلْ أصغَرْ كآتبـةْ عربيـةْ " البنآتْ الثلآثـةْ "


Ḿĭşş şђĭяŁέy•◦
20-01-2010, 11:15 PM
السلآإمْ عليـكمْ ورحمـةْ اللهْ وبركآإتـهْ

كيفكمْ يآأحلىً الأعضآءْ ؟!

يآربً تكونوآ بخير :mixed-smiles-288::mixed-smiles-176:

يللآ شدوآ حيلكمْ الإمتحآنآتْ عالأبوآإبُ :mixed-smiles-208:

,.

شــيْء رآإئـعْ حقاً !!

http://img638.imageshack.us/img638/369/100118040840226x170b.jpg


ريمة تلميذة جزائرية بلغت الثانية عشر من عمرها هذا الشهر،


ولكنها أيضا مؤلفة مجموعة قصصية للأطفال تحمل عنوان "البنات الثلاث"،



مما يجعلها من أصغر الكاتبات العربيات.




وتمتلك ريمة قدرة لغوية متميزة بالنسبة لسنها،


ربما ذلك يرجع لكون والدها حسين لقرع كاتب وأديب.


ولكن يبدو أنه لم يدفعها لتحذو حذوه،



مع أنه شجعها على ذلك عندما تنبه لموهبتها لاحقا.


وتقول ريمة إنها تحدت نفسها بعدما طالعت عدة كتب وقصص للأطفال



بأنها قادرة على كتابة مثلها، أو حتى أحسن منها.


التقت بي بي سي مع ريمة في محاولة لاستنباط سر نبوغها المبكر،


كما التقت مع والدها الذي كتب مقدمة الكتاب.


http://img638.imageshack.us/img638/5390/100118040837226x170.jpg

قالت ريمة: "هذا كتابي الأول، وهو مجموعة قصصية للاطفال،



حيث انني عندما طالعت العديد من كتب ومجلات الاطفال


قلت انا ايضا استطيع كتابة قصص مثلها، استشرت ابي في ذلك


لأنه كان دائما يشجعني. بدأت كتابتها في اوراق متفرقة،



فلما قام بقراءتها واعجبته، طلب مني ان اجمعها في دفتر لنشرها."


ومضت الكاتبة الصغيرة للقول: "الكتاب يحتوي على 9 قصص قصيرة للأطفال،


بعضها مستمد من الواقع مثل "نزهة في الثلج" و"نزهة ممتعة في الحديقة"،


والبعض الآخر من الخيال مثل "السارق الجبان" وبعضها مستوحى من التراث


حيث استحضرت قصة سيدنا سليمان مع المرأتين اللتين تتنازعان على أمومة


رضيع واسقطها على تنازع ولدين على لعبة في قصة "حكمة أحمد"،


وعموماً فإن المجموعة تدعو إلى مكارم الأخلاق كالصدق وحسن المعاملة ومساعدة الآخرين."




وقالت ريمة إن "أول شئ كتبته في حياتي هو هذا الكتاب،



وكان ذلك في اواخر سنة 2008 وانهيته في يناير/كانون الثاني 2009



وطبع في سبتمبر من نفس العام بعد ان صادفت مشاكل في النشر."


"وكانت مشكلة النشر ناجمة أساساً عن انشغال دور النشر الجزائرية


بمشروع خاص لوزارة الثقافة الذي تأخر هو بدوره، وكان والدي



الذي تولي مهمة نشر الكتاب يتعامل مع دور النشر،



وعندما رأى أن هذه الأخيرة تتعامل مع كتابي بتماطل وبرود،


وطلب منا الانتظار إلى 2010- في حين أن الكتاب كان جاهزاً في يناير 2009-


اتكل والدي على الله وأسس دار للنشر وهي "دار النبأ" ونشرتُ الكتاب".


وعن ردود أفعال زميلاتها وزملائها في المدرسة عندما أخبرتهم بأنها تؤلف كتابا،


قالت ريمة: "في الواقع لم اخبر أي من زميلاتي وزملائي عن هذه المجموعة القصصية،


بل انتظرت حتى تطبع لكي تكون مفاجاة لهم وكانت كذلك."


وقالت ريمة ردا على سؤال عما اذا حصلت



على مساعدة معينة من والدها الكاتب: "طبعا، فوالدي دائما



يوجه لي نصائح مفيدة ويجلب لي قصص ومجلات الأطفال."



الوالد الأديب

وقال والد ريمة: "في الواقع لم يكن يخطر ببالي أبداً أن ابنتي


ستخوض غمار الكتابة في هذه السن المبكرة،


فمثل هذه الحالات نادرة جدا في العالم."


ومضى للقول: "كنتُ أجلب لها قصص ومجلات وجرائد الأطفال،


على قلَّتها، لتنمية قدراتها اللغوية لا أكثر حيث لاحظتُ من خلال مواضيعها الإنشائية


وهي في الصف الابتدائي أن مستواها اللغوي ملفتٌ للانتباه


وأن أخطاءَها في النحو والصرف والإملاء نادرة،


فأردتُ مساعدتها على تطوير قدراتها اللغوية من خلال المطالعة مبكراً،


ولم أكن أعتقد أنها ستدخل الآن عالم الكتابة والتأليف.


وحدثتني ريمة ذات مرة عن رغبتها في كتابة قصص قصيرة."


وهل أخذت افصاحها عن رغبتها على محمل الجد؟


"لم آخذ الأمر بمأخذ الجد ولكني لم أشأ تثبيط عزيمتها وشجعتها



ولم أكن أدري أنها جادة فعلاً، حيث شرعتْ بعدها في كتابة قصص قصيرة


في أوراق صغيرة، وبعد أن اطلعتُ عليها فاجأتني كثيراً ولفتتْ انتباهي،


فأعدتُ قراءتها، وطلبتُ منها المزيد، مع التوسع في أعمال الخيال


وتجنب أي اقتباس من أية قصة قرأتْها من قبل أو شاهدتها في التلفاز."


"وبعد أن أكملتْ تسع قصص منها،



قمتُ بتصحيح أخطائها على الهامش ونشرها


كما هي حتى يطلع القارئ على القصص



كما كتبتها ريمة ويعرف مستواها الحقيقي،



ذلك أني كنتُ مسكوناً بهاجس كيفية إقناع المتتبعين


بأن طفلة في الثانية عشر من العمر يمكنها أن تكتب قصصاً للأطفال


وتخوض هذا المجال الذي هو حكرٌ على الأدباء كبار السن فقط،


بينما ينحصر دور الأطفال في التلقي."


ولعل القارئ سيلاحظ أن أخطاءها قليلة ومعقولة مقارنة بسنها.


وإذا كان مضمونُ هذه القصص بسيطاً تطغى عليه العفوية الطفولية وبساطة الأفكار؛


فإن الأهمَّ من ذلك هو أن الصغيرة ريمة تملك لغة سليمة وأسلوباً جميلاً،


وخيالاً آخذاً في الاتساع،


وهي مفاتيح نجاح الأعمال الأدبية الآن.



:mixed-smiles-288:
:mixed-smiles-288:

انتظرْ ردودكمْ :mixed-smiles-309::mixed-smiles-305:

OJgJI UO JIjJj/
21-01-2010, 03:31 AM
يسلمؤؤؤ
ومأإ شاأإء الله عليهأإ

مشكوـــــوره ع النقلهـ

دمتٍ بود

Kaito The Best
21-01-2010, 09:25 AM
رائع بالفعل

مع انها صغيرة العمر
لكنها كبيرة الفعل


شكرا لك اختي على هذا الخبر الرائع

تحياتي

βү MŷšếĻf
21-01-2010, 10:18 AM
ماشاء الله عليها

cute ueda
21-01-2010, 11:11 AM
شووكرررااان يا حليلها اكبر مني ..<< انقلعي ..
يلا مشكوووررره اختي ع المووضووع القميل ده << مصريه ع غفله

Primula2
28-01-2010, 07:17 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

Primula2
28-01-2010, 07:18 AM
http://www.oblatesusa.org/ecard/card/thankyou2MF.jpg

м i я α c l ε «●
28-01-2010, 08:11 PM
رووووووووووعه

X.M.H.M.U
29-01-2010, 01:12 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

Primula2
01-02-2010, 05:48 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ķǎţ- ṱµη ℓỏṿєя
10-02-2010, 10:02 PM
مـآآآشـآآآء اللهـ عليهـآآآ ^ـ^ ,,

ٺَـبْـξـثْرَنْۓعـيـۆٌنـۂ ~*♥
18-02-2010, 05:53 PM
ماشا ءالله عليهاا

ٺَـبْـξـثْرَنْۓعـيـۆٌنـۂ ~*♥
18-02-2010, 05:54 PM
تقبلي مروري .!

SҚY
23-02-2010, 01:56 PM
السلام عليكم ..

أهليين .. شيرلي .. كيفك ؟؟ ان شاء الله بخير ..

ما شاء الله تبارك الله عليها الله يحفظها .. :mixed-smiles-277:

ان شاء الله تستمر ياارب و نشوف لها اعماال لما تكبر ..

الله يعطيك الف عاافيه على الخبرية الحلوة مثلك :mixed-smiles-288:

دمتي ,.

وداد الروح
24-02-2010, 09:52 AM
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

لمسة ذوق
25-02-2010, 05:05 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

metho0o-_-
05-03-2010, 08:12 PM
وااااااو شي حلو انها اتكمل مسيرة ابوها
ويطيج العافيه