المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرواية الثالثة من تحقيقات أشبال - يوم إجازة !


luchia
01-03-2010, 01:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم . . .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . .

كيف حال الجميع ؟!

ان شاء الله بخير ،،

http://img10.imageshack.us/img10/4299/54692505.jpg

اسمحوا لي قبل أن أبدأ في كتابة قصة هذا الشهر ، أن أتكلم قليلاً :D

أولاً : كان هدفي منذ نشر الرواية الأولى أو بالأحرى بعد كتابتها و عرضها على بعض الأصدقاء المقربين ، أن تخرج الرواية الثانية أروع بكثير من الرواية الأولى ، لأننا اعتدنا على أن العدد الأول قوي و بعدين الثاني ضعيف و بعدين يرجعوا ينتبهوا في الرواية الثالثة و يخلوها قوية :daydream_1: . .

و لن أنكر انه ربما أخطأت و أنا أكتب الرواية الثالثة و تساهلت فيها قليلاً ، و السبب أنه أول روايتين كانوا جامدين و فيهم ألغاز و تعقيدات ، و حبيت الرواية الثالثة تكون فيها متعة قليلاً بحكم أن الأبطال لسه شباب صغير و لازم يكون فيها بعض المرح :evil_lol::evil_lol: و اكتشفت هذا بعد ما انتهيت من القصة و طبعتها و قرأتها كاملة مرة واحدة ^^" و قد كنت قد أنهيت هذه الرواية في 24 ساعة فقط :deprest_1:، فاعذروني لو ما عجبتكم الرواية الثالثة :nice: و أعدكم أنه لو في أي أخطاء ماراح تتكرر في الروايات القادمة :m!ss (14):

ثانيًا : لاحظت معجبين كثر للأخ (يـوسـف) :m!ss (14):محظوظ الواد دا :evil_lol: ، عشان كدا حبيت تكون الرواية الثالثة عنه و عن عائلته :nice: و ان شاء الله في الروايات القادمة سنعرف أكثر و أكثر عن (هـانـي) و توأمته (هـدى) و عن قدراتهما في التحري و أيضًا نلقي الضوء على عائلتهما :nice: أما بالنسبة لـ(رزان) ... فما أدري في ناس كتير مو معجبين بيها :evil_lol: لكن هنعرف أكثر عنها في الروايات القادمة بس بالتقسيط :evil_lol:

ثالثًا : أنا اتكلمت كتير ^^" ،، فلنتابع الرواية ...

luchia
01-03-2010, 01:50 PM
1- رسالة العم :

أيقظت صرخة أحد الفتيات نصف سكان ذلك الحي الهادي ذلك اليوم ، و في منزل تلك الفتاة ، أُضيئت كل أضواء المنزل و دبت الحركة فيه بسرعة !
صرخت تلك الفتاة و هي تنظر إلى ساعتها :
- لقد تأخررررررررررررررررررررت !! يا إلهي ! إنها الثامنة!! صباح الخير يا أمي !! سأطرد حتمًا من المدرسة !!
كانت تتكلم و هي تقفز من على فراشها و تسرع نحو الحمام لتغسل وجهها و تنظف
أسنانها ، ثم توجهت لتقبل وجنة والدتها ثم تسرع لترتدي ملابسها و قد تهدلت ربطة عنقها لعجلتها ، كانت سرعتها مدهشة مما دفع والدتها لتقول لها و هي رافعة حاجبيها في دهشة و تعجب :
- رزان !! لمَ كل هذه العجلة؟!
صاحت (رزان) في عجلة :
- ماذا تقولين يا أمي !؟ إنها المدرسة ، لو كان لدي وقت لتهجئتها و لكنني في عجلة من أمري ! إلى اللقاء !
و خطفت قطعة بسكويت من على الطاولة و أسرعت مغادرة ، فنظرت والدتها إلى النتيجة المعلقة و قالت :
- المدرسة ! اليوم ؟!
و علت صفحة التاريخ يوم الإجازة .. يوم الجمعة !!

* * *
تثاءب (يوسف) و مطَّ جسده في كسلٍ و صاح قائلاً:
- ياله من صباح جميل ! الشارع هاديء اليوم ، يا لسعادتي !
و فجأة وجد غبار و قطار مسرع ناحية سور حديقته و هتف قائلاً:
- صباح الخير يا (يوسف) ، كيف حالك؟
و أسرع ذلك الغبار مبتعدًا و لولا معرفة (يوسف) بأنه صوت (رزان) لقال إن الغبار تكلم لتوه !
و أسرع ناحية سور الحديقة و هتف قائلاً:
- رزان ! إلى أين أنت مسرعة هكذا في هذا الصباح الباكر ؟!
و لكن لا إجابة ، فقد كان قطار الغبار قد مر !!

و على مقربة من منزل (يوسف) كانت سيدة عجوز تتمشى مع كلبها الصغير عندما مرّ من جانبها قطار الغبار و هتف قائلاً:
- صباح الخير يا سيدتي ! صباح الخير يا (بوبي) ! وداعًا يا سيدتي ! وداعًا يا (بوبي)!
اتسعت عينا العجوز في دهشة ونبح كلبها !

أسرعت (رزان) الخطى و هي تندب حظها و توقفت فجأة و اتسعت عيناها دهشةً و هتفت قائلة :
- ماذا ؟! لماذا المدرسة مغلقة ؟!
اقترب منها في هذه اللحظة رجل عجوز و قال لها :
- اليوم ...
قطع جملته حينما لمح نظرة الرعب المرتسمة على وجه (رزان) و أسرعت مبتعدة ، فمط العجوز شفتيه و تمتم :
- يا لشباب هذه الأيام !

توقف قطار الغبار مجددًا عند منزل (يوسف) الذي كان يروي حديقة منزله ، و صاحت (رزان) فزعة :
- يو..يو..يوسف ، لماذا المدرسة مغلقة ؟!
توقف (يوسف) عن ري حديقته و قال لها :
- لو كنتِ استمعتِ إلى قبل قليل لكنتِ عرفت أن اليوم هو الجمعة !! إجازة يا (رزان)!
شهقت (رزان) و تمتمت بخفوت :
- أيعني هذا إنني ذهبت المدرسة في يوم خاطيء ؟!
رد (يوسف) ساخرًا :
- هذا يرجع إلى تقييم حضرتكِ !
ردت (رزان) بعصبية :
- أرجوك يا (يوسف) ، الموقف لا يحتمل أي سخرية !
ابتسم (يوسف) و قال:
- حسنًا ، أريد أن أريكِ شيئًا مهمًا ، تعالي معي !
عبرت (رزان) الحديقة و تبعت (يوسف) حين فتحت سيدة في أواخر الثلاثينات من عمرها ، حمراء الشعر سوداء العينين و ترتدي ثوبًا أبيض فضفاضًا و هتفت في سعادة :
- يوووسف ! عزيزي يوسف !
اقتربا منها في تلك اللحظة فاتسعت عيناها في دهشة للحظة لمرأى (رزان) ثم صاحت قائلة:
- أوووه ! يا لجمالها !
ثم أسرعت في احتضان (رزان) و هتفت في سعادة :
- جو !؟ هل هذه صديقتك من المدرسة ؟!
أجاب (يوسف) مبتسمًا :
- أجل ، إنها تُدعى ...
قاطعته والدته و هي تمسح على شعر (رزان) و تقول في سعادة :
- إنها أجمل من (راندا) و (سوزان) بكثير ، ماهو اسمكِ يا صغيرة؟!
أجابت (رزان) بصعوبة :
- ر..رزان يا سيدتي ، سعيدة بلقاؤكِ !
تأملت والدة (يوسف) وجه (رزان) و قالت :
- هااااه ! و لديها صوت رقيق أيضًا !
احتج (يوسف) قائلاً:
- رقيق ؟ لقد أيقظت الحي منذ قليل !
نظرت إليه والدته و قالت موجهة كلامها لـ(رزان):
- انظري لشراسة الأولاد يا عزيزتي ! إنهم يمتلكون حنجرة قوية فقط ! ما رأيك أن أبادلك مع (يوسف) ، عليّ أن أتحدث مع والدتكِ في هذا الأمر ! هيا تعاليّ معي !
و سحبتها من يدها إلى داخل المنزل ، و لكن اعترضت طريقاهما فتاة صغيرة تشتعل غضبًا و صاحت قائلة :
- هل هذه حبيبة أخي ؟! أجيبي بسرعة !
توترت (رزان) و أجابت قائلة :
- لـ..لا! لست كذلك !
صاحت والدة (يوسف) :
- هاه ! ماذا تقولين يا روزي !؟
رد (يوسف):
- صحيح يا أمي ! إنها ليست حبيبتي ! إنها صديقة فحسب !
صاحت والدة (يوسف) :
- أهاا ، إذن لست كذلك ! حسنًا ، سنجعلكِ حبيبة ابني أو ابنتي بأي طريقة !
صاح (يوسف) بلا أمل:
- ماما !
أكملت والدته طريقها مع (رزان) بدون أن تعيره انتباهًا و أخذت تتكلم و تتكلم ، في حين اقتربت أخت (يوسف) منه و همست قائلة :
- هل ما قلته لأمي صحيح ؟ أليست حبيبتك؟!
التفت إليها (يوسف) و قال بود :
- نعم ، ليست حبيبتي ، اطمئني يا (جنى) !
ابتسمت (جنى) في سعادة و احتضنت أخيها في سعادة و من خلف والدتهما ، تأملت (رزان) للحظات (جنى) ، كانت فتاة صغيرة في العاشرة من عمرها ، صهباء مثل والدتها لكنها تمتلك عيونًا زرقاء مثل أخيها و بشرة وردية جميلة تحمل أنفًا مستقيمًا و حواجب رفيعة و فم صغير ، و أخذت تضحك في سعادة مع أخيها متجاهلة وجودها .

* * *

"لابد أن أختك تحبك كثيرًا !"
نطقت (رزان) تلك الجملة و هي تتأمل حجرة (يوسف) ، كانت أول حجرة في المنزل على اليمين ، تحتوي على نافذتين تطلان على الحديقة ، و حولهما ستائر مخملية اللون ، و قد استقر أسفلها فراش صغير ، و أمامه مكتب مرتب عليه بعض الكتب و الصور و جهاز كمبيوتر منزلي ، و آخر محمول مغلق في حقيبته ، و في الجهة الأخرى من الغرفة استقرت مرآة كبيرة و بعض كراسي تُسمى بالجلسة العربي ، كانت حجرة منظمة منسقة تدل على اهتمام صاحبها بها و قضاءه فيها الكثير من الوقت .
ابتسم (يوسف) و أجاب :
- أجل ، إنها لا تتحمل أن يكون هناك شخص آخر غيرها في قلبي ! لقد كانت تعامل (سوزان) و (راندا) في منتهى الحقارة و لم تكن تجلس معهما أبدًا !
التفتت إليه (رزان) و قالت:
- هكذا إذن !
ثم أطلقت ضحكة قصيرة و قالت :
- حمدًا لله إنني لست مثلهما !
ابتسم (يوسف) ثم نهض من مقعده و اتجه ناحية المكتب و أخذ مظروف مغلق ، فتحه و ناول لـ(رزان) ورقة مطوية بداخله قائلاً:
- هذا ما حدثتكِ عنه هذا الصباح ! لقد وصلتني هذه الرسالة مساء أمس !
فردتها (رزان) و قرأت بعض سطورها و قالت :
- إنها رسالة من عمك ! ما الغريب فيها ؟!
- انظري إلى تاريخ الرسالة .
- الثامن و العشرين من مايو عام ألفين و ثمانية !!
نظرت إليه بدهشة ، فأوميء برأسه و لوح بالمظروف قائلاً:
- لقد مات عمي هذا منذ خمس سنوات !
علت الدهشة وجه (رزان) للحظة ثم عادت بنظرها للرسالة و تمعنت التاريخ جيدًا ، فقال لها (يوسف):
- لقد تحققت من التاريخ طوال ليلة أمس ! لا فائدة !
- إذن ؟
رد (يوسف) مبتسمًا :
- اقرأي الرسالة !
- عزيزي الأنيق / يوسف أمير
لقد اشتقت إليك كثيرًا ، أنت لا تعرف كم تكلفني هذه العزلة التي أعيشها هنا !
جميع من حولي تحولوا لوحوش ، يتمنون خلاصي جميعهم و الاستيلاء على ثروتي ، تخيل ! حتى خادمي المخلص (سمعان) كان يريد نصيبه من إرثي بحجة إنه رعاني لمدة تزيد عن العشر سنين ! و كأنني لم أكن أدفع له أكثر من ألفي جنيهٍ في الشهر ! لقد قررت يا ابن العزيز أمير ، سأكتب كل ثروتي باسمك و اسم والدك و والدتك الطيبة و أختك الرضيعة ، و حتى و لو لم أتمكن من كتابة وصيتي عند محامٍ ، فاعتبر هذه الرسالة وصيتي و لكن لتصل إلى ثروتي عليك أن تفعل ما سأقوله لك :
اذهب إلى مدينة الخديوي ، و ادخل فيلا 10 و سر خمس و عشرون خطوة باتجاه المدفأة الكبرى وقت التعامد ، ابحث في الأخضر لمدة ساعة و ستجد ثروتي كلها في انتظارك أنت و عائلتك ! بالتوفيق يا بني !
المخلص / عمك أسامة

ساد الصمت بضع لحظات على المكان ثم بدأت (رزان) قائلة :
- يبدو لي أن هذه الرسالة هي رسالة كنز !
هزّ (يوسف) رأسه و قال:
- ربما ، كل ما نعرفه أن عمي كان شخص ثري جدًا و امتلك العديد من القصور و الفيلات في كل دول العالم تقريبًا و كانت له علاقات وثيقة ببعض أشهر شخصيات العالم ، و لكنه توفي في الثلاثين من مايو عام ألفين و أربعة !
- كيف كتب الرسالة و هو ميت ؟! هل كتب الرسالة بتاريخ مقدم ليضلل من يحاول الوصول إليها قبلنا ؟ أم أنه ظل حيًا حتى ذلك الحين و أرسل الرسالة ؟ و لماذا تأخرت الرسالة سنة قبل أن تصل إلينا ؟ هل ضاعت في البريد؟ أم أن أحدًا ما كان يمتلك الرسالة و تركها عنده أو نسيها و تذكرها الآن ؟!
كان (يوسف) يستمع إلى (رزان) بهدوء ثم قال :
- أسئلة كثيرة و لا جواب واحد !
ابتسمت (رزان) و لوحت بالورقة في يدها و قالت :
- سيكون هنالك جواب ، سنتجه إلى مدينة الخديوي كما قال عمك ، أين كان يسكن ؟
نظر (يوسف) لعنوان المظروف و قال :
- لقد كان يسكن الإسماعيلية و هذه الرسالة مرسلة من الإسماعيلية أيضًا !
ابتسمت (رزان) و قالت :
- إذن ، إلى مدينة الخديوي !

- - - - - - -

كل ما لديّ هو ..

تابعوا بقية المغامرة في الجزء القادم :evil_lol: ...

Diane
01-03-2010, 02:31 PM
http://www.ceprya.net/imgcache/5ae50a91ab19f0a5f87e86f716365b4f.gif



لاحظت معجبين كثر للأخ (يـوسـف)
وانا من المعجبين ممكن توقيع .! :laugh_1:
أما بالنسبة لـ(رزان) ... فما أدري في ناس كتير مو معجبين بيها
من اللي مو معجب فيه :mixed-smiles-103: انا معجبه فيه :mixed-smiles-086:
و سحبتها من يدها إلى داخل المنزل
امه متحمسه تحسينه تبي تفتك من والده باي طريقه
- لقد مات عمي هذا منذ خمس سنوات !
شلون مات ويرسل الرساله يماي يمكن شبحه :mixed-smiles-156:
مدام الموضوع فيه اشباح انا مبسوطه
كملي بسرعه لا هنتي :mixed-smiles-060:
سلامون http://img11.imageshack.us/img11/2388/icon82.gif

βү MŷšếĻf
01-03-2010, 02:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . .



وعليكم السلام
كيف حال الجميع ؟!


يسرج الحال وانتي؟؟



ثانيًا : لاحظت معجبين كثر للأخ (يـوسـف) :m!ss (14):محظوظ الواد دا :evil_lol: ،

اموت فهذا الأنسان اقرا القصة عشانة:ntrouble_1:

ثالثًا : أنا اتكلمت كتير ^^" ،، فلنتابع الرواية ...

ماعليج كلنا فالهوة سوا هع




نترياج حوبي

نكآتسو والنعم
01-03-2010, 05:45 PM
مررررررررة روعة <<<<<بسسسس تراه شوي <<<<حمقت هههههه
مشكورة لاعدمناك

أنهار
02-03-2010, 03:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بالعكس لقد أعجبتني كثيرا فهذه القصة ذات طابع مرح ومحبب للغاية

وأيضا هناك لغــز مثير :icon26: ..

لاحظت معجبين كثر للأخ (يـوسـف) http://www.an-dr.com/vb/images/smilies/miss_jojo/m%21ss%20%2814%29.gifمحظوظ الواد دا :evil_lol: ، عشان كدا حبيت تكون الرواية الثالثة عنه و عن عائلته :nice:

راااائع كنا في انتظاره فشخصيته رائعة وممتعة جداً :mixed-smiles-277: ووالدته أعجبتني :mixed-smiles-077:


صاحت والدة (يوسف) :
- أهاا ، إذن لست كذلك ! حسنًا ، سنجعلكِ حبيبة ابني أو ابنتي بأي طريقة !

لم أتمالك نفسي فلقد ضحكت كثيرا في هذه الفقرة :m!ss (83):


كيف كتب الرسالة و هو ميت ؟!

اممم كأن في الموضوع انتحال شخصية أتوقع الخادم (سمعان) له يد في الأمر :mixed-smiles-139:

في انتظار البارت القادم بكل شوق :mixed-smiles-009:

كعادتك ياعسل مبدعة والله ومتألقة واصلي ونحن متابعين و قارئين :mixed-smiles-167:

مودتي

SҚY
04-03-2010, 02:43 PM
السلام عليكم ..

الرواايه مرره أعجبتني .. :mixed-smiles-167: :mixed-smiles-288:

و مثل ما قلتي يوسف يعجب الجميع .. و كمان رزان تعجبني و تقهرني بنفس الوقت :mixed-smiles-019:

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

حصل لي نفس موقف رزان :mixed-smiles-220: ..

الرســاله عجيبة غريبه :mixed-smiles-096: .. بانتظار البارت القادم ..

دمتي .,

:mixed-smiles-305:

Ḿĭşş şђĭяŁέy•◦
05-03-2010, 08:32 PM
يآآآآيُ لوتشيُ جداً رآإئـعْ

منْ جد حبيتْ يوسفُ هعْ

ويآويلك ان عملتيُ اللي قلتي لي عنـه بالمسنْ

تثبيتْ

أنتظر البآرت الجآي ~> تحمستْ البنتْ

luchia
07-03-2010, 02:03 PM
http://www.ceprya.net/imgcache/5ae50a91ab19f0a5f87e86f716365b4f.gif




وانا من المعجبين ممكن توقيع .! :laugh_1:

من اللي مو معجب فيه :mixed-smiles-103: انا معجبه فيه :mixed-smiles-086:

امه متحمسه تحسينه تبي تفتك من والده باي طريقه

شلون مات ويرسل الرساله يماي يمكن شبحه :mixed-smiles-156:
مدام الموضوع فيه اشباح انا مبسوطه
كملي بسرعه لا هنتي :mixed-smiles-060:
سلامون http://img11.imageshack.us/img11/2388/icon82.gif



هههههههههههههه

ممكن توقيع بس صورة لا :evil_lol:

تسلمين ع المرور و الرد الحلو ديآآن

و ان شاء الله الجزء الثاني ينزل بكرا :SnipeR (69):

تحيتي

لووشي

:icon26:

luchia
07-03-2010, 02:06 PM
نترياج حوبي

تسلمين بريتي

ردك جميل كالعادة :icon26:

و انتظري البارت القادم غدًا :nice:

luchia
07-03-2010, 02:07 PM
مررررررررة روعة <<<<<بسسسس تراه شوي <<<<حمقت هههههه
مشكورة لاعدمناك

هههههههههه

تسلمين نكاتسو

و انتظري البارت القادم غدًا :icon26:

luchia
07-03-2010, 02:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بالعكس لقد أعجبتني كثيرا فهذه القصة ذات طابع مرح ومحبب للغاية

وأيضا هناك لغــز مثير :icon26: ..



راااائع كنا في انتظاره فشخصيته رائعة وممتعة جداً :mixed-smiles-277: ووالدته أعجبتني :mixed-smiles-077:



لم أتمالك نفسي فلقد ضحكت كثيرا في هذه الفقرة :m!ss (83):



اممم كأن في الموضوع انتحال شخصية أتوقع الخادم (سمعان) له يد في الأمر :mixed-smiles-139:

في انتظار البارت القادم بكل شوق :mixed-smiles-009:

كعادتك ياعسل مبدعة والله ومتألقة واصلي ونحن متابعين و قارئين :mixed-smiles-167:

مودتي



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .

ههههههه

تسلمين أنهار على ردك المشجع :nice:

و ان شاء الله تشوفوا تحليل الفريق غدًا :evil_lol:

luchia
07-03-2010, 02:09 PM
السلام عليكم ..

الرواايه مرره أعجبتني .. :mixed-smiles-167: :mixed-smiles-288:

و مثل ما قلتي يوسف يعجب الجميع .. و كمان رزان تعجبني و تقهرني بنفس الوقت :mixed-smiles-019:

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

حصل لي نفس موقف رزان :mixed-smiles-220: ..

الرســاله عجيبة غريبه :mixed-smiles-096: .. بانتظار البارت القادم ..

دمتي .,

:mixed-smiles-305:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. . .

تسلمين سكآآيوو

لكن ليش رزان تقهرك!؟

ههههههه

شكلك رزان متخفية في زي سكاي :evil_lol:

انتظري الجزء الثاني غدًا بإذن الله :icon26:

luchia
07-03-2010, 02:11 PM
يآآآآيُ لوتشيُ جداً رآإئـعْ

منْ جد حبيتْ يوسفُ هعْ

ويآويلك ان عملتيُ اللي قلتي لي عنـه بالمسنْ

تثبيتْ

أنتظر البآرت الجآي ~> تحمستْ البنتْ

تسلمين شيرووووووو :icon26::icon26:

ههههههههه

ابعدي يدك عنه يا شيرلي :SnipeR (40):

و هنفذ مخططي زي ما قلت لك :evil_lol:

و نشوف هتعملي فيا ايه :D

تسلمين ع التثبيت

و انتظري البارت القادم غدًا :icon26:

luchia
08-03-2010, 02:47 PM
الحين ، نكمل بقية القصة :nice:

هذه المشاركة تحتوي على محتوى مخفي


تُرى ماذا سيحدث الآن !؟ و هل هناك كنز فعلاً !؟

انتظروا الجزء الثالث لتعرفوا :m!ss (18):

أنهار
08-03-2010, 10:20 PM
نزلت !
لي عودة اكيييييييييييييد ^^

هلا وغلا ياعسل ماشاء الله نزلت القصة فلندخل ع التعليقات :mixed-smiles-077:

هل يمكنك أن تفتح عينيك و تتحدث معي مثل بقية البشر ؟

ههههههه حلو الرد :mixed-smiles-077: رغم انها صرخت في يوسف ولكن نعديها لها :mixed-smiles-077:

اما عائلة والد يوسف عجيبة ناووين ع الورث بكل وسيلة ^^"
ووالد يوسف حي يرزق معلومة جديدة :mixed-smiles-282:

ياترى ماذا سيفعل يوسف وكيف سيكشف اللغز فعلا محتاااارة :mixed-smiles-277:

بصراحة اصبحت اندمج مع القصة وكأني معهم في هذه الاحداث وماهذا حصل
الا بسبب أسلوبك الرائع جدا وخصوصا في هذا الجزء
أم لاني اشتقت كثيرا لقراءة هذه الرواية :icon26:

خارج الموضوع : هل فعلا الاسماعيلية جميلة ؟
لطالما رأيت تقارير عن مصر ومدنها وقراها ولكن الاسماعيلية لا
فعلا مصر متلألئة في الليل ومشرقة في النهار ..
ذهب والدي اليها مرة وجلب معه صور جميلة للاهرام والقاهرة ونهر النيل :mixed-smiles-277:

وعذرا ع إطالتي :mixed-smiles-020:

ننتظر البقية بفارغ الصبر :icon26:

massu**
08-03-2010, 10:56 PM
محجووووووووووووووووووووز^^ راح اقرا القصه من اول
بعدين راح ارد اوكي؟؟
.
.
.
.
.
برب

βү MŷšếĻf
11-03-2010, 02:45 PM
اممممممممم

كيف اعبر الصراحة البارت رووووعة

واصلي الأبداع قلبو

SҚY
14-03-2010, 01:21 AM
اوبــــــــــــــس >< ..

لي بااك ..


بااااااااااااااااك ..

شكلك رزان متخفية في زي سكاي :evil_lol:


ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا تستبعدين موو بعيده :mixed-smiles-278:


يالله هذا البارت يـــــــــــــــــــقهر مررره .. وش هالعاائلة مو بشر عقاااارب ><"

كان قصرًا كبيرًا أبيض اللون و قد أخذت حديقته مساحته مرتين تقريبًا و قد انتشرت فيها أشجار المانجو و الزهور و بدا كأنه جنة مصغرة من جمال المنظر و الرائحة الطيبة و قد على الانبهار و الإعجاب (رزان) التي هتفت بسعادة بعد أن عبروا البوابة الواسعة التي غطتها النباتات المتسلقة أيضًا

يااااه .. تخيلته البيت الابيض :mixed-smiles-220: .. وصف بلييغ :mixed-smiles-277:

لكن فضولها الأنثوي رفض الاستكانة و الخضوع

الحين عرفت اني أشبه رزان كثييير :mixed-smiles-220: ..

تُرى ماذا سيحدث الآن !؟ و هل هناك كنز فعلاً !؟


اممممم .. عقاربهم أقصد اقاربهم مااراح يتركونهم بحالهم .. و اكييييد ما جو الا و هم داارين عن السالفة .. << ياااااااه يقهرووووووووووووون ><

و احتمال ينادي يوسف الوالد .. الله يصبر أمه عليهم :mixed-smiles-118:

كنز .. اممممم احتمااال بس مو مثل ما يتخيلونه .. يعني شيء ما يتوفعونه ابداً ..

اييييييييييوه صح .. هذا البارت يشبه كثييييييييييير حلقة من حلقات كونان .. يوم يروحون في رحلة و ينسون الخيمة بعدين يلقوون قصر وسط الغاابه

الي فيه امااكن سريه .. :mixed-smiles-158: اكييييييييد البارت القادم بيصير حماااااااااااااااس
شكلي بأخر صدور البارت القادم

:mixed-smiles-118: no no pleez .. i have exams

عشاااني نزليه بدري :mixed-smiles-277:

بانتظاارك لوتشيا

luchia
15-03-2010, 03:52 PM
لول

أشوف مافي تفاعل ^^"

شكلي بأخر صدور البارت القادم ^^

luchia
22-03-2010, 04:08 PM
نزلت !
لي عودة اكيييييييييييييد ^^

هلا وغلا ياعسل ماشاء الله نزلت القصة فلندخل ع التعليقات :mixed-smiles-077:



ههههههه حلو الرد :mixed-smiles-077: رغم انها صرخت في يوسف ولكن نعديها لها :mixed-smiles-077:

اما عائلة والد يوسف عجيبة ناووين ع الورث بكل وسيلة ^^"
ووالد يوسف حي يرزق معلومة جديدة :mixed-smiles-282:

ياترى ماذا سيفعل يوسف وكيف سيكشف اللغز فعلا محتاااارة :mixed-smiles-277:

بصراحة اصبحت اندمج مع القصة وكأني معهم في هذه الاحداث وماهذا حصل
الا بسبب أسلوبك الرائع جدا وخصوصا في هذا الجزء
أم لاني اشتقت كثيرا لقراءة هذه الرواية :icon26:

خارج الموضوع : هل فعلا الاسماعيلية جميلة ؟
لطالما رأيت تقارير عن مصر ومدنها وقراها ولكن الاسماعيلية لا
فعلا مصر متلألئة في الليل ومشرقة في النهار ..
ذهب والدي اليها مرة وجلب معه صور جميلة للاهرام والقاهرة ونهر النيل :mixed-smiles-277:

وعذرا ع إطالتي :mixed-smiles-020:

ننتظر البقية بفارغ الصبر :icon26:


هههههههه

رزان عصبية مرة على فكرة :D ما تفتكري هدوئها هذا ينم على انها هادئة :evil_lol::evil_lol:

يب يب ، فعلاً شيء يحير ^^"

شكرًا لكِ عزيزتي ع الرد الحلوو :icon26:

يب يب ، الاسماعيلية مرررررررة حلوة ، نفسي أعيش فيها لما أكبر :love_1:
شكرًا لكِ مرة أخرى

و انتظري البارت القادم الآن

تحيتي

لووشي

:icon26:

luchia
22-03-2010, 04:13 PM
محجووووووووووووووووووووز^^ راح اقرا القصه من اول
بعدين راح ارد اوكي؟؟
.
.
.
.
.
برب


هههههه

اوكي :m!ss (18):

luchia
22-03-2010, 04:14 PM
اممممممممم

كيف اعبر الصراحة البارت رووووعة

واصلي الأبداع قلبو

أريجاتووو على مروركِ و ردكِ الجميل :icon26:

انتظري البارت القادم

luchia
22-03-2010, 04:17 PM
بااااااااااااااااك ..



ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا تستبعدين موو بعيده :mixed-smiles-278:


يالله هذا البارت يـــــــــــــــــــقهر مررره .. وش هالعاائلة مو بشر عقاااارب ><"



يااااه .. تخيلته البيت الابيض :mixed-smiles-220: .. وصف بلييغ :mixed-smiles-277:



الحين عرفت اني أشبه رزان كثييير :mixed-smiles-220: ..



اممممم .. عقاربهم أقصد اقاربهم مااراح يتركونهم بحالهم .. و اكييييد ما جو الا و هم داارين عن السالفة .. << ياااااااه يقهرووووووووووووون ><

و احتمال ينادي يوسف الوالد .. الله يصبر أمه عليهم :mixed-smiles-118:

كنز .. اممممم احتمااال بس مو مثل ما يتخيلونه .. يعني شيء ما يتوفعونه ابداً ..

اييييييييييوه صح .. هذا البارت يشبه كثييييييييييير حلقة من حلقات كونان .. يوم يروحون في رحلة و ينسون الخيمة بعدين يلقوون قصر وسط الغاابه

الي فيه امااكن سريه .. :mixed-smiles-158: اكييييييييد البارت القادم بيصير حماااااااااااااااس


:mixed-smiles-118: no no pleez .. i have exams

عشاااني نزليه بدري :mixed-smiles-277:

بانتظاارك لوتشيا



ههههههههه

أهلاً بالغالية :D<<< داخلة ريا و سكينة :evil_lol:

هههههههه

فعلاً عقارب :daydream_1:

انتظري البارت القادم الآن

تحيتي

لووشي

:SnipeR (69):

luchia
22-03-2010, 04:19 PM
3- فيلا 10 :

انطلقت سيارة والدة (يوسف) بهم و الكل فيها صامت يفكر فيما حدث في القصر و ما سيحدث بعد ذلك ، و بدا الجميع متجهمين عاقدين الحاجبين و هم يفكرون ، حتى قطع (يوسف) حبل الصمت قائلاً:
- لقد وصلنا !
التفت الجميع بدهشة لما وصلوا له ، كانوا أمام منزل صغير و حديقة صغيرة تحيط به ، و قد اكتسى المنزل باللون الأبيض بينما كانت الحديقة تحتوي على الحشائش الخضراء و بعض أشجار المانجو المتناثرة ، فتساءلت (رزان) قائلة :
- هل وصلنا إلى فيلا 10 بالفعل ؟!
أوميء (يوسف) برأسه و قال :
- لقد كان أبي و عمي يقضيان فيها وقتًا كبيرًا حينما كانا صغيران ، و عندما تحدثت مع أبي صباحًا ، أخبرني بمكان الفيلا ، و جئنا لهذا المكان لنبحث عنها و ها قد وجدناها .
- أهذا ما كنت تعنيه بأنك لا تعرف مكان الفيلا و لكنك ستصل إليها عندما تصل ؟!
- أجل .
ابتسمت (رزان) و تبعته داخل الفيلا الصغيرة ، و وجدا باب المنزل مفتوح فدخلا إليه ، و علت الدهشة وجهيهما ...
كانت ردهة المنزل واسعة و تبدو السلالم التي تقود إلى الطابق العلوي نظيفة و جديدة ، و على يمينهما استقر جهاز تلفاز أمامه طاولة قصيرة الأرجل و أريكة و قد استقر عليها روب صوفي ، و على الطاولة كانت هناك جريدة و نظارة قراءة موضوعة فوقها ، و على يسارهما رأيا طاولة شاي صغيرة و استقر عليها كرسي وحيد و عليه كوب شاي و النافذة مفتوحة !
عقدت (رزان) حاجبيها و غمغمت :
- هل هذا منزل مهجور؟!
تحرك (يوسف) من مكانه نحو الطاولة الصغيرة و هو يتمتم :
- كلا ، بالطبع ! لقد كان هنا أحياء .
- و أين هم الآن يا ترى ؟!
التقط (يوسف) الجريدة و قال:
- إنها بتاريخ العاشر من نوفمبر عام ألفين و تسعة !
قالت (رزان) :
- أي منذ حوالي الشهر !
ثم التقطت الروب الصوفي و تفحصته قليلاً ثم سألت (يوسف):
- هل كان يرتدي عمك هذا الثوب ؟!
هز (يوسف) رأسه نافيًا و أجاب :
- كان أنيقًا و يرتدي ملابسًا أنيقة و ليس كهذا !
همت (رزان) بقول شيء ما حينما قاطعتها صيحة (ندى) قائلة :
- الشاي ساخنًا !
علت الدهشة وجه الجميع و أسرعوا ناحية الطاولة الصغيرة و مسكت (رزان) الكوب ثم عقدت حاجبيها ثانيًا و قالت :
- إنه ساخنٌ بالفعل !
تمتم (هاني):
- مستحيل !
عقدت (هدى) حاجبيها و قالت :
- ما الذي يحدث هنا بالضبط ؟

و هنا صدرت حركة عنيفة من الطابق العلوي ، جعلت (يوسف) و (رزان) يسرعان في الصعود و حين وصلا ، لم يكن هناك شيء !

التفت (يوسف) حوله و قال:
- ماذا حدث؟! أنا متأكد من أنني سمعت صوت جلبة من هنا !
تحركت (رزان) نحو نافذة الطابق العلوي و هي تتمتم :
- ربما ...
و توقفت مكانها و قد شعرت بتيار بارد يمر حولها ، فأغمضت عينيها ببطء ثم فتحتهما بعد دقيقة و التفتت ببطء إلى (يوسف) قائلة :
- لقد كانت الجلبة من هذه الغرفة !
و أشارت ناحية غرفة مغلقة ، حاول (يوسف) فتحها عدة مرات و لكن بلا فائدة ، فصاحت فيه (رزان) قائلة :
- ابتعد ! سنفتحها معًا بعد ثلاثة !
واحد – اثنان – ثلاثة !
و اندفعا معًا فحطما الباب و حين دخلا الغرفة ، كانت في انتظارهم مفاجأة أخرى !

حدق (يوسف) و (رزان) بدهشة و تشكك في ذلك الجسم الضئيل أمامهما ، كان ذو شعر أبيض ناعم و طويل ، و عينين واسعتين خضراوتين ، و فم دقيق و شارب رفيع ، و كان يتطلع لهما بمنتهى الفضول و الحذر ...
صاحت (رزان) بيأس :
- قطة !
اقترب (يوسف) من القطة الخائفة و هو يقول :
- إنها ليست مجرد قطة ! إنها (ميشو) لقد كانت أعز صديق عند عمي أسامة –رحمه الله-
تلفتت (رزان) حولها و غمغمت قائلة :
- تبًا ! و كيف دخلت هذه القطة إلى هنا ؟ لا يوجد مخرج واحد و النافذة مغلقة و .. آآه
كانت (رزان) تسير في الغرفة و هي تتكلم ثم وقعت و وجدت نفسها في ظلام دامس ، و من بعيد سمعت صوت (يوسف) يقول :
- رزان ! هل أنتِ بخير ؟!
فصاحت قائلة :
- أجل ، أنا بخير ، لكن أسرع بإخراجي من هنا فالرائحة لا تُطاق !
ضحك (يوسف) و أسرع بمد ذراعه داخل الحفرة في أرضية الغرفة الخشبية و تعلقت (رزان) بذراعه و ضمت ركبتيها و سحبها (يوسف) بسرعة و خفة ، و حين وقفت (رزان) فوق أرضية الغرفة مجددًا ، نفضت الغبار عن ثيابها و صاحت :
- تبًا ! هكذا صعدت القطة إلى هنا ، لقد كانت بالأسفل !
- أجل ، يبدو هذا ، إنها الثانية عشرة يا (رزان) !
التفتت إليه (رزان) بحدة و صاحت :
- ماذا تقول ؟!
ثم أسرعت هابطة السلم و هي تصيح :
- هيا ، فلنجتمع في الحديقة !

luchia
22-03-2010, 04:24 PM
هذه المشاركة تحتوي على محتوى مخفي

في الرواية القادمة ..

موقع غريب يجذب إليه المراهقين ..

جريمة قتل مروعة تثير الاشمئزاز ..

حبيبة متورطة و محاولة يائسة للرجوع ..

انتظروا الرواية القادمة ، لأنها مليئة بالحماس ^.^

في أول ابريل ان شاء الله

تحيتي

لووشي

:icon26::icon26:

نكآتسو والنعم
22-03-2010, 04:44 PM
محجووووووووووووووووووووووووووووز خخ

أنهار
22-03-2010, 11:23 PM
حجز ^^

هاهي نهاية القصة الأكثر من رائعة وحل اللغز لم يخطر في بالي ابدا :icon26:

انتهى (يوسف) من قرائته للرسالة و انخرط في بكاءٍ صامت بينما انتحبت والدته و أخته بصوت عالٍ و صاحت والدته قائلة :
- أنت لم تفعل شيئًا سيئًا في حياتك أبدًا يا (أسامة) ! رحمك الله يا أعز الناس على قلوبنا جميعًا !

بصراحة شديدة تأثرت هنا كثيرااااااااا

وفرحت كثيرا بتواجد الشرطي في الموقع وسمع كل شيء ^^

ونالوا الأشرار جزائهم وانكشفت خطتهم الشريرة :mixed-smiles-306:

الله يسعدكي يااالوتشي ع هالجزء المثير والرائع :mixed-smiles-009:

وفي انتظار القصة القادمة بكل شوووق :mixed-smiles-273:

دمتي والجميع في حفظ الله ورعايته

:SnipeR (69):

luchia
24-03-2010, 02:57 AM
في انتظاركما ^_^

Ḿĭşş şђĭяŁέy•◦
24-03-2010, 03:23 PM
ليُ عودةْ

lee soo hoon
25-03-2010, 09:44 AM
بآآك

وآآآو :love_2:

آلروَآآيْه جنآآآآنْ آحدآآثهآإ حلووه و طريقة سردك لهآ مميزه! :shy_1:
يووسَف ذآآ آلوسَيــمْ يخقق :Onion_cawaii:
سْـوزآن بعد مره طفوولَيه ahragtini
آهل يوسف >_< لا تعليق آكرههم مووت :noway_1:
طيبْ يسَلمووآ عَنوونيَ :Onion_kawaii:
روآآبتكَ تخقق و بدون مجآآمله آستمتعت بَقرآئتهاَ woooo=
ننتظر روآآيآتكَ :devilsmile_1:
بآلتووفيْق قلبووَ :please_1:
.

.

.
lee soo hoon

SҚY
26-03-2010, 08:58 AM
يااااااااااااااااااه و أخييييييييييييييييراً مسكوهم ><

حظه يوسف , أتخيل نفسي ايش اسوي لو عندي الي عنده :mixed-smiles-278: ؟؟

الله يعطيك الفعافيه لوتشيا على البارت و الروايه مرره استمتعت فيها :mixed-smiles-272:

بانتظار روايتك القادمة .. شكلها جد حمــــــــاس :mixed-smiles-158:

بالتوقيق .. :mixed-smiles-288:

دمتي .,

:mixed-smiles-305:

Diane
26-03-2010, 10:41 PM
ااااااااااع باحمله واقراه بكره في محاضرة النظري :mixed-smiles-058: < من زود الفلاحه http://img214.imageshack.us/img214/7986/3345801226244133.png
لي عوده للتعليق اكيد :mixed-smiles-261:

luchia
01-04-2010, 12:49 AM
حجز ^^

هاهي نهاية القصة الأكثر من رائعة وحل اللغز لم يخطر في بالي ابدا :icon26:



بصراحة شديدة تأثرت هنا كثيرااااااااا

وفرحت كثيرا بتواجد الشرطي في الموقع وسمع كل شيء ^^

ونالوا الأشرار جزائهم وانكشفت خطتهم الشريرة :mixed-smiles-306:

الله يسعدكي يااالوتشي ع هالجزء المثير والرائع :mixed-smiles-009:

وفي انتظار القصة القادمة بكل شوووق :mixed-smiles-273:

دمتي والجميع في حفظ الله ورعايته

:SnipeR (69):


أريغاتو أنهار على ردكِ

و انتظري القصة القادمة قريبًا :nice:

Я O И Ч
02-04-2010, 04:26 PM
يعطيج العافيه قلبو

Ḿĭşş şђĭяŁέy•◦
02-04-2010, 08:22 PM
يآآيُ دقيقـةْ ليُ عودةْ

بسويُ شيُ وبرجعْ

luchia
08-04-2010, 11:59 PM
شكرًا للجميع ع المرور والرد الحلو^^

انتظروا القصة القادمة