المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [My SmiLe ] روايتي الأولى ~ ابتسامتي ~


Tomo_chan
31-03-2010, 12:03 AM
السلام علييكم ورحمة الله وبركاته


قبل لا ابدي القصه .. هالقصه كاتبتها من زمااان ومحطتنها في منتدى ثاني من زمااان ^^

وشفتكم ما شاء الله عليييكم كل وحده وتكتب قلت يا تومو حطي قصتج هنيي بعد ^^"

وخليتها من بطولة شو ساكوراي عضو فرقة ( أراشي ) يعني اسمه مب متغير في القصه وما كنت محطيه في بالي شخصيات ثانيه معاه ..

بس ألحيين قلت بحط لكم القصه مع الشخصيات الثاانيه عشان تقدروون تتخيلوون الاحداث :mixed-smiles-011:




بسم الله نبدأ ..



بما اني بديييت اتخبل على الثنائي شوكيتتي http://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gif

قلت عيل اخلي بطله القصه اللي كتبتها عن شو تكوون ماكي ما غييرهاااا http://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gifhttp://www.an-dr.com/vb/images/icons/icon26.gif




http://www.m5zn.com/uploads/2010/3/30/photo/033010120328plty7y4elwj6o0s793l0.jpg



اسم القصه : ابتسامتي
نوعها : رومانسيه
عدد البارتات : 12 بارت ^^



أبطال القصه :

http://www.m5zn.com/uploads/2010/3/30/photo/0330101203284p6nblzvovpj.jpg

شو ساكوراي بدور شو ساكوراي

>> القصه اصلا عنه :mixed-smiles-011:


شخص محب ومرح اصبح هادئا ولا يحب الكلام كثيرا بسبب شيء حدث له في الماضي

ما هو يا ترى !!؟؟ >> رح تعرفون في القصه ^^



http://www.m5zn.com/uploads/2010/3/30/photo/0330101203289th6mcpkxabo1ox5dh.jpg

هوريكيتا ماكي بدور ميكا


فتاة هادئه وصاادقه وهي اللي ستكتشف شخصية شو الحقيقيه وتخرجه من الظلام اللذي يعيش فيه



http://www.m5zn.com/uploads/2010/3/30/photo/0330101203259gh3czvp129dis.jpg


تودا ايركا بدور ايري


صديقة ميكا .. فتاة مرحه وعصبيه ولا تخجل ابدا


http://www.m5zn.com/uploads/2010/3/30/photo/033010120326pws8pkwbmn588lq5t.jpg


كانامي بدور جاك


صديق شو الروح بالروح ويحاول بشتى الطرق ان يعيد شو الى سابق عهده مرحا

ويحاول اخراجه مما هو فيه ..



http://www.m5zn.com/uploads/2010/3/30/photo/03301012032811xaylq9qd4zplxox9gf.jpg



آيا بدور ايريكا


صديقة شو الحميمه .. وكانت معه في الحدث الذي جعله هكذا

ولكن .......... >> يعني اعرفوو في القصه :mixed-smiles-011:






القصه انا اوردي مخلصتنها بس قلت بحطي البارت الاول في البدايه فقط واشوف اذا في تفاعل عليها

رح احطي الباقي ..


لاني اخاف احطيها كامل بس يمكن ما تعجبكم ^^"

Tomo_chan
31-03-2010, 12:09 AM
البارت 1

استيقظت ( ميكا ) في الصباح الباكر للذهاب إلى الجامعة فهو أول يوم دراسي
لها فقد قبلت في جامعة طوكيو بسبب تفوقها وامتيازها في الدراسه , تعلو الابتسامه وجه بطلتنا وهي في طريقها إلى الكلية , وصلت إلى الحرم الجامعي ورأت الطلاب والطالبات ولم تستطع ان تمنع نفسها من الفرحه التي تغمرها ...
مشيت ميكا أولى خطواتها إلى الكليه وهي لا تعلم مالذي قد يحدث أو مالذي ستواجهه منذ هذه اللحظه

" ميكاااااااا ... " صوت من بعيد كان يناديها

" ميكا .. تعالي انا هنا "

كانت تلك صديقتها ( إيري ) تعرفت عليها منذ أيام المدرسة ولكنها انتقلت وعاشت في مدينة طوكيو ودرست فيها

ميكا : " إييريييييييي ... " فرحت لرؤية صديقتها فهي لم ترها منذ سنتين

ميكا والدمووع تملأ عينيها من السعاده " عزيزتي .. كيف حالك ؟ "

" أنا بخير وانتي ؟ "

" إنني سعييده الآن "

" لم أكن اتوقع ان نكون في نفس الجامعه ونلتقي هنا "

" وانا لم اتوقع ذلك .. إنني حقا سعيده فلست وحيده هنا الآن "

" أكنتي تفتقدينني .. هيا اعترفي "

" وكيف لا افتقدك وانتي الغالية لدي "

" اووه ميكااا عزيزتي .." حضنتها بقووه " وانتي ايظا غالية بالنسبة لي "

جلست الصديقتان قليلا .. وأخذا يستعيدان أيامهما السابقة معا ويتذكران الاصدقااء والمقالب واللعب بالماء , المواقف المفرحه والمحزنه .. وبعد مرور ساعة كاملة من الحديث والضحك انتبهت ايري إلى الوقت إنه وقت الدراسه .. كان عليهما ان يذهبا ويتفقدان القاعه لقد داهمها الوقت وذهبا مسرعتين لرؤية الاسماء , استغربت ميكا من صديقتها كيف لها ان تتبعها وتتفقد الاسماء معها في نفس القسم .. ولكنهما اكتشفتا بأنهما في نفس القسم , لإكتمال هذا القدر تبين أن ميكا وايري في نفس قاعااات المحاضره لهذه السنة .. وهذا يعني بأنهما قد عادا إلى بعضهما من جديد .
قبل ان يذهبا إلى القاعه طلبت ايري من بطلتنا ان تسبقها إلى المحاضره فإيري تريد ان ترتب من شكلها قليلا وان تضع بعضا من مساحيق التجميل الخفيفة كما تعلموون حتى تبدو جميلة فهذه هي ايري

ميكا تضحك : " لم تتغير ابدا "

واخذت كتب ايري معها وظلت تركض حتى تصل إلى القاعه وأثناء ركضها انعطفت في زاوية من الممر واصطدمت بشخص ما ..... تبعثرت الكتب والأوراق في كل مكان

" أنا آسفة .. " وهي تحاول جمع الاوراق والكتب

الشاب بنبرة خافته " عليك ان تكوني اكثر حذرا "

" أ..أنا حقا آسفة كـ..كــنت على عجلة من امري "

رأت ميكا كيف ان الشاب ظل يساعدها في حمل الكتب فهي ثقييلة .. يجب ان تكون ثقيلة فهي لا تحمل كتبها فقط

الشاب " أستدرسين جميع هذه الكتب اليوم ؟ " وهو يعطيها آخر كتاب كان على الارض

" لا ..هذه كتبي وكتب صديقتي " اخذت منه الكتاب وقالت " شكرا لك ...بالمناسبة ادعى ميكا سررت بلقائك "

حدق بها الشاب وظل صامتا وهو ينظر إليها , استغربت ميكا من هذه النظرات فهو حتى لم يقل اسمه ظل واقفا ينظر إليها , قاطعت ميكا هذه النظرات وهذا الصمت " أمم .. علي ان أذهب الآن فقد تأخرت "

ذهبت ميكا مسرعة وعند ذهابها رأى الشاب دبوسا جميلا ساقطا على الارض التقطه والتفت إلى الوراء حتى يعطيها الدبوس ولكنها اختفت عن الانظار فاحتفظ به .. وبعد 15 دقييقة من وقت المحاضرة دخلت ميكا إلى القاعه سمح لها الدكتور بالدخول كأول مرة لها في التأخير وعند دخولها رأت إيري جالسة فذهبت ميكا لتجلس بجانبها واعطتها الكتب وأخذا يتهامسان

" لماذا تأخرتي ؟ "

" آسفة .. ولكني لم أعرف موقع القاعه.. أنا آسفه "

" يا إلهي .. كان عليك ان تسألي أي شخص عن المكان "

" لقد نسيت .. حقا آسفه .. أنا آسفة "

" توقفي لاداعي للاعتذار عشروون مره "


أخذت ميكا تستكشف القاعه وترى الطلاب والطالبات وكيف انها وصلت إلى هذا المكان بكل جداره .. وأثناء ذلك شاهدت بطلتنا الشاب مرة اخرى وظلت تنظر اليه إلى ان سمعت صوتا يهمس في أذنها

" ماذا.. أأعجبت به ؟ إياك ان تفكري بالامر "

فزعت ميكا عند سماعها للصوت
" ايري .. لقد افزعتني .. ومالذي لا افكر به ! "

" اوقعت في حبه من النظره الاولى "

" مــاذا !!؟ وكيف لي أن أحب شخصا هكذا "

" ولكن .. هو الشخص الوحيد الذي ظليت تحدقيين به "

" لاا .. ليس هذا ما قصدته .. وثاانيا أنا لا اؤمن بالحب من النظرة الأولى "

نظرت ايري لميكا بنظرات غريبه " اووه حقا !! "

" لقد كنت افكر فقط .. لماذا لم يخبرني عن مكان القاعه إذا كنا في نفس القسم "

" من تقصديين .. هو .. هو تكلم معك ! "

" نعم .. فلقد اصطدمت به إثناء ركضي ولكن لم اتوقع بأننا سنكون في نفس القسم "

" ميكا .." والنظرات الجااده تعلوو وجه ايري

قلقت ميكا من هذه النظرات " مـ.. مالأمر .."

" لا تقتربي منه .. يقاال بأنه شخص متعجرف واناني يظن نفسه هو الافضل داائما "

" وما أدراك به ..؟ "

ايري : " لقد كان معي في نفس الصف عند انتقالي إلى طوكيو استطعت ان اتأقلم مع جميع الطلاب في المدرسه ماعدااه هو .. لا يحب التكلم كثييرا وهو شخص مغرور ايظا , وسمعت اشاعه تقوول .. بأنه كان يرشي المدرسين حتى ينجح في المدرسه
لا استغرب لماا كان الاول داائما...ههه ولا أظن ان لديه أصدقاء حتى "

لم تصدق ميكا كلام صديقتها .. فكيف لشخص مثله أن تكوون تصرفاته هكذا وأناني لو كان كذلك لما ساعدها في حمل الكتب ولكنها لوهله تذكرت موقفها عندما عرفت عن نفسها ولكنه لم يفعل .

انتهى وقت المحاضره وخرج الجميع من القاعه ولكن أتت ورائها مباشرة موعد المحاضرة الثاانية وذهبوا جميعا إلى القاعه الأخرى وأثناء ذهابهم انتبهت ميكا بأن هناك شيئا مفقودا لديها .. نعم ..

الدبوس الذي كانت تضعه فقد سقط منها , " أين كنتي تضعيينه ؟؟"

ميكا والدمووع في عينيها " لقد كنت ارتدييه .. ولكن يبدو بأنه سقط مني "

" اهو مهم جدا .. تستطيعين شراء غيره "

" لا .. لا أستطيع فهو تذكار من امي حتى اشعر بوجودها معي وانا في طوكيو "

بكت ميكا بسبب ما فقدته , حاولت صديقتها ان تهدئها واخبرتها بأنهم سيبحثوون مره اخرى في الاستراحه , دخلت الصديقتان إلى القاعه وظلت ميكا حزيينه طوال فتره إلقاء الدرس مرت ساعة كاامله من المحاضره ولكن ميكا لم يكن عقلها مع الدكتور فقد كانت تفكر أين يمكن ان يكوون الدبووس .. وعند انتهاء الوقت خرجت ميكا مسرعه للبحث عنه وأثناء بحثها وجدت ميكا رسالة ملتصقة في خزانتها وعندما فتحت الظرف رأت الدبوس بداخله ومعها رساله مكتوب عليها

" انتبهي مرة أخرى أثناء ركضك .. واهتمي بالاشياء العزيزة عليك جيدا "

فرحت ميكا كثيرا عندما وجدت الدبوس وقد عرفت بأن الذي وجده هو ذلك الشاب وذهبت تبحث عنه لتشكره .. ولكنها رأته من بعيد وهو يغادر الجامعه لحقت بها إيري .. ورأت بأنها قد وجدت الدبوس وفجأة قالت ميكا وهي تنظر إلى الشاب يغادر

" إيري .. لا أظن بأنه شخص سيء إلى هذه الدرجه "

an-dr-girl
31-03-2010, 01:13 PM
محجوز

ميكاااااااا ... " صوت من بعيد كان يناديها
ماشاء الله عليها في بعض الاصدقاء إذا نقلوا نسوا اصدقائهم ^^

اكتشفتا بأنهما في نفس القسم
احلى شئ في الحياة ^^
الشاب بنبرة خافته " عليك ان تكوني اكثر حذرا "
اتخيل صوت شو هههههههه
" ماذا.. أأعجبت به ؟ إياك ان تفكري بالامر "
روعتني انا بعد ><
" انتبهي مرة أخرى أثناء ركضك .. واهتمي بالاشياء العزيزة عليك جيدا "
شو شو ياحبي لي لـشو ^^

ثانكس على الرواية الجهنمية في إنتظار البارت القادم ^^

massu**
31-03-2010, 02:15 PM
محجوووز^^

Tomo_chan
03-04-2010, 08:58 PM
البارت 2



في المساء


في الشقة رفعت ميكا سماعة الهاتف للإتصال بوالدتها ... ففكرة الدبوس كاد ان يضيع منها قد ذكرها بوالدتها وشعرت بالحنين إليها ... " مرحبا "



في الجهة المقابله " أهلا ابنتي ... كيف حالك يا عزيزتي ؟ "



وبقيت ميكا تتحدث إلى والدتها وكيف التقت بإيري وعن يومها الأول في الكليه ومرت ساعتين وهما لا يزالان يتحدثان .. وبعد فترة أغلقت ميكا السماعه وذهبت لغرفتها حتى تستلقي قليلا ولكنها رأت تلك الرسالة من ذلك الشاب وظلت تتأمل فيها وفكرت بالشاب كثيرا وبكلام إيري في نفس الوقت وأثناء ذلك



" ترررن .. تررن "



قاطع جرس الباب تفكير بطلتنا وتركت الرساله على الطاوله وذهبت لتفتح الباب , جاءت إليها صديقتها حتى تخرجها من الشقه وتريها مدينه طوكيو



" أنني ارغب حقا برؤية مدينة طوكيو "



" إذا هيا بنا .. ماذا تنتظرين !؟ "



" حسنااا حسنا " .. " ميكا أسرعي فأنا لا أريد ان اتأخر عن المنزل "



" إذا لماذا نخرج ؟ " ..." أنني امزح .. هياا بسرعه "



وخرجتا الفتاتان لقضاء وقت ممتع معا .. وأثناء ذلك




في الجهة الاخرى ( منزل شو )



" سيدي الصغير ... عليك أن تأكل طعامك "



" لا أريد .. أخرج من الغرفة كيتاغاوا "



" ولكن يا سيـ.... " قاطعه الشاب وصرخ " قلت لك لا اريد .. أخرج حالا "



" أمرك سيدي الصغير "



وخرج الخادم من الغرفه وهو قلق على سيده .. فالسيد الصغير كما ينادونه من في المنزل قد جلس بجانب النافذه ويرى الخدم ينظفوون الحديقة وجده ووالدته جالسان فيها يستمتعون بوقتهما .. رأت الام ابنها فوق ينظر



إليهم وقالت للجد : " ابي .. علينا ان نفعل شيئا "



" بخصوص ماذا يا ابنتي ؟ " ... " لا أستطيع الاحتمال برؤية ابني ينهار هكذا "



" انا اعرف مالذي سينعشه ... ما رأيك بالاتصال على صديقه ليأتي إليه ؟ "



" ولكنه لم يعد يتحدث معه منذ فتره " .. " لا عليك .. سأتصل به "



رفع الجد سماعة الهاتف واتصل بالصديق وأخبره أن يأتي إليهم ويحاول أن يتواصل مع الشاب ولكنه رفض في البدايه فقد خشي بأن يطرده من المنزل مثل المره السابقة .. إلا ان الجد قد أصر عليه والام ايظا أخذت سماعة الهاتف من الجد وتحدثت إلى الصديق وترجته بأن يأتي ويبقى بجانبه , بعد سماع صوت الام ونبرتها الحزينه وافق ان يأتي ... وبعد ساعه طرق الخادم باب غرفة سيده حتى يدخل صديقه



" سيدي الصغير ... صديقك القديم السيد جاك هنا "



شو وهو مستلقي على السري تحت الغطاء : " ومالذي جاء به إلى هنا ؟ .. ليخرج حالا "



" ولكن ياسـيدي " قاطعه جاك وقال : " كيتاغاوا شكرا لك .. انصرف الآن "



خرج كيتاغاوا من الغرفه واغلق الباب



جــاك : " اسمعني .. هذه المره لن أخرج من هنا " وذهب ناحية السرير ورفع الغطاء عنه


" إلى متى ستظل هكذا ؟ "



شو: " هذا ليس من شأنك "



" بل من شأني .. فأنت صديقي الوحيد .. مالذي حدث لك ؟ ليس هذا صديقي الذي اعرفه "



صرخ به شو : " أخرج من هنا حالا "



جاك : " قلت لك لن أخرج "



حدقا ببعضهما البعض إلى أن دخلت عليهما الام



" عزيزي عليك الخروج قليلا .. لا يمكن ان تعيش حياتك في الدراسه والمنزل فقط "



دمعت عيني شو : " وماذا تريدينني ان افعل .. هذه هي الطريقة الوحيدة لأستكمل بها حياتي "



رأت الام دمووع ولدها والنظرات الحزينه في وجهه ..ذهبت اليه واحتضنته وافهمته ان هذه ليست نهاية الدنيا



شو: " ولكني لا أريد الخروج .. أنا مرتاح هكذا .... أخرجوو جميعا "



غضب جاك من تصرف صديقه وأمسك بيده وسحبه للخارج .. ظل الشاب يقاوم ويحاول ألا يخرج من المنزل ..


ولكن جاك اقوى فقد سحبه إلى داخل السيارة ... قاد جاك السياره وخرجا ولكنه ظل متجهم الوجه طوال الطريق ... أما صديقه فقد حاول ان يسعده ويرفه عنه فأشغل الموسيقى وظل يغني ويرقص ولكن دون فائده


وبعد فتره من الصمت إلتفت إليه ورآه ينظر إلى الخارج ورأسه مستند على النافذه وتعتلوه نظرات الحزن


" صديقي لا يمكنك ان تبقى هكذا طوال حياتك " .. نظر إليه شو ثم عااد لوضعيته السابقه .. اقترح جاك ان


يخرجوو من السياره ويكملوون مشيا على الاقدام بدلا من الجلووس في السيارة طوال الوقت , ذهب الصديقان ليتمشيا

Tomo_chan
03-04-2010, 09:01 PM
.. وبعد فتره ...



( في المحل )



ميكا : " هذا يبدو عليك اجمل صدقيني "



" حقا !!؟ .. إذا سأشتري هذا "



وذهبتا لحساب الملابس والاغراض " ميكا .. ما رأيك ببعض الآيس كريم ؟ "



" أنا موافقه .. هيا بنا "



اشتريا الآيس كريم من محل البوظه ولم تستطع ميكا ان تمسك الآيس كريم جيدا وحمل الاغراض في نفس الوقت


وأثناء خروجهما



ايري : " ميكاااا .. انتبهي .!!! "



اصطدمت ميكا بشخص ما ووقعا على الارض معا ... وسكب كل الآيس كريم على قميص الشاب .. نظر الشاب


إلى القميص ثم نظر الى الفتاة و رأى بأنها نفس الفتاة هذا الصباح



شو: " أنتي مره أخرى !! "



ميكا وهي تحاول التقاط المشتريات .. " أ.. أهذا أنت ! "



أسرع جاك في مساعدة صديقه على النهوض وساعدت ايري صديقتها



ميكا متوتره : " أ .. أنا حقا آسفه "



شو متجهم الوجه : " أهذه هي حياتك تصطدمين بالاشخااص دائما "



ميكا : " لا .. أنا لم أقصد أن .. "



وتدخلت إيري فجأه : " هييي انت .. هي لم تقصد ذلك أيها المغرور ..لقد انتهى الأمر هيا عودواا "



جــاك : " ومن الذي سيشتري ثمن قميص صديقي "



ايري : " مـــــاذاااا !!! "



رأت إيري وميكا إلى القميص .. هناك بقعه من الآيس كريم عليه .. أخرجت ميكا منديلا من حقيبتها واخذت


تمسح البقعه : " أ.. أنا آسفة .. لم أقصد ذلك "



أمسك الشاب يدها وابعده : " إنك هكذا تزيديه سوءا .. "



رأت ميكا إلى القميص وكيف ان البقعه الصغيره .. قد أصبحت كبييره .. اقترح جاك بأن يعودو الى المنزل حالا


إلا ان ميكا أصرت بأن تساعدهما في تنظيف القميص فاقترحت عليهما أن يأتيا إلى شقتها فالشقه ليست بعييده من هنا وافق جاك على ذلك فورا إلا أن شو ظل صامتا وهو يتبع صديقه ..


وصلو جميعا إلى الشقه


ميكا: " أنا آسفه .. فالشقة صغيره قليلا "



جــاك : " أين أهلك ..؟ " نظرت إليه إيري بنظرات غاضبه : "وما شأنك أنت بأهلها "



جاك: " إنني أسأل فقط .. ما بك ! "



توجهت ميكا إلى الشاب ومدت يدها : " هل لي بالقميص حتى اغسله لك .."



خلع الشاب قميصه .. فأخذت منه القميص ذهبت ميكا إلى مكان الغسيل ووضعت القميص في آله الغسل واشغلت


الآله , وبينما نتظف الآله القميص



أحضرت ميكا بعضا من الشاي والبسكويت لتقديمه لهما .. ورأت الشاب وظلت تحدق به .. قاطعها


" هل هناك شي ..؟ "



" لا .. لاشئ .. ولكني أردت أن اشكرك على مافعلته لي "



حدق جاك بميكا وبصديقه : " تشكرينه على ماذا .. مالذي فعله لك ؟ "



إيري :" لقد وجد لها الدبوس الضائع هذا الصباح في الجامعه "



جاك: " ولكني لم أسألك .. "



نظرت إليه إيري وعينيها تشتعل غضبا



ميكا : " بالمناسبة ..امم .. بما انك معي في الجامعه ولقد التقينا مرتين اليوم ..قل لي ماهو اسمك ؟ "



صمت الشاب لبرهة وقال : "ومالذي تريدينه من اسمي ؟ "



جاك : " هذا يكفي شو لا داعي للتصرف هكذا "



ميكا : " مالامر "



جاك: " أنا سأخبرك باسمه .. ان اسمه شو .. ساكوراي شو "



ايري : " شو ..!! ..ههه انها المره الاولى التي اعرف بها اسمه "



جــاك : " وما المضحك ..؟ "



ايري :" ليس من شأنك " وظلا يحدقان ببعضهما والغضب يعتريهما



ميكا : " ساكوراي- سان .. تشرفت بمعرفتك " وقد مدت يدها ... ولكن



حدق شو بيدها وقال : " هل انتهى تنظيف القميص .. ام ننام معك الليله ! "



إيري : " هييي انت .. " وقد وقفت حتى توسعه ضربا ووقف جاك بدوره امام ايري , اعادت ميكا يدها فكما


تعرفون لقد شعرت بالاحراج وذهبت لتفقد القميص واخرجته , جففته وبعد فتره ..اعطته اياه



جاك : " ميكا .. شكرا لك واسمحي لصديقي بسب تصرفاته "



ميكا : " لا .. لا بأس .. لابد ان هناك شيئا يزعجه "



ايري وهي تستهزئ : " هههه .. اه نعم .. صحيح فصديقه بجانبه " .. نظر إليها جاك بنظره غاضبه



شو : " جاك .. أنخرج الآن ام ماذا ..؟ "



ينظر جاك إلى إيري :" أنا ارييد الخرووج الآن .. هيا بنا "



وخرجا من الشقه ومشيا معا حتى وصلا إلى السياره , وفي السياره ظل شو ينظر إلى القميص ويتأمله وهو يبتسم



جاك: " مابك .. هل اعجبتك .؟ "



شو: " اممـ.. لا .. ليس .. "



قاطعه صديقه " إنها لطيفه .. تختلف عن صديقتها المزعجة تلك "



ضحك شو ضحكة خفييفة ومن ثم التفت إلى النافذه ... جاك : " لم أرى هذه الابتسامه منذ مده يا صديقي "



نظر اليه شو ثم التفت الى النافذه وظل يتأمل الطريق ويفكر ..



ترى هل من الممكن ان شو قد أعجب بها !!.

an-dr-girl
03-04-2010, 09:57 PM
محجوز

Tomo_chan
09-04-2010, 02:10 AM
البارت 3


استيقظت ميكا مبكرة على غير العادة فلقد رأت حلما مزعجا أفزعها ..ولكن..

" لماذا هو ..؟ "

هذا ما تردد في خاطر ميكا أثناء نهوضها من السرير ... اتجهت إلى الحمام لتغسل وجهها وهي تترنح فلم تستطع ان تعود إلى النوم بسبب هذا الحلم , فقررت النهوض والاستعداد للجامعة .

" لماذا افكر به يا ترى ..؟ "
" إنه مجرد حلم على أية حال "

قالت وهي تنظر إلى نفسها في المرآة .. تناولت فطورها واستعدت للذهاب إلا أنها قد سمعت صوت هاتفها يرن

ميكا : " صباح الخير إيري "

" هل مازلتي في شقتك ..؟ "

" نعم ..ولكني سأخرج بعد قليل "

" إذا انزلي بسرعه " .... " مــــــاذا .. !! "

" هيا أنا في الاسفل سنذهب معا "

" حسنا حسنا .. انتظري .. "

خرجت ميكا من شقتها مسرعه .. حتى انها قد نسيت أن تقفل الباب

" هيا اسرعي .." استعجلتها ايري

" ها أنا قاادمه .. " ركبت ميكا السياره وانطلقا إلى الجامعه

" ولكن لم العجله ؟ .. مازال الوقت مبكرا " وهي ممسكه بباب السياره وتنظر إلى الطريق خائفة .. فإيري كانت تقوود بسرعه جنوونيه وكأنها ستفوت شيءا مهما ..

بعد عدة قائق

وصلتا إلى الجامعه والأبواب قد فتحت أثناء وصولهما

ميكا : " انظري .. ليس هناك أحد , نحن أول الواصلين " وهي تنظر الى الحرم الجامعي الفارغ

إيري : " وهذا ما اريده " والابتساامه تعلوو وجهها

ميكا: " أتقصدييين انك اردت هذا حقا ..! "

ايري: " نعم .. تمنيت ان اكون اول الواصليين ولو لمره في حياتي .. ولكن لم استطع فعل هذا وحدي "

ميكا: " وجررتني معك .. يا لك من فتااة .. ماذا نفعل الآن ؟؟ "

ضحكت ايري وامسكت يد صديقتها " لنذهب على الكافتيريا .. ارييد شيئا ساخنا "

" ههههههههه .. حسنا هيا بنا "

وبعد عشر دقائق امتلأت الجامعه بالطلاب والمدرسين وأثناء جلوسهما في قاعه المحاضرة والانتظار كانت ميكا تتلفت يمينا ويسارا وكأنها تبحث عن شي ما ... لا اخفي عنكم انها كانت تبحث عن ساكوراي

ايري: " أتبحثين عن ذلك المغرور ..؟ "

ميكا: " هممم .. لا ..لا .. " وعينيها لا تفارقان الباب

بدأت المحاضرة وساكوراي لم يحضر وعلامات القلق بدأت تظهر في وجه ميكا .. لا تعلم لم هي قلقه هكذا وما هذا الشعور .. تريد ان تراه فقط .. مرت الدقائق والساعات ومحاضرتها الاخيرة على وشك الانتهاء وعقلها
مشغول به

ميكا: " لماذا افكر به يا ترى ..؟ " وهي تضرب رأسها وكأنها تحاول ان تبعده من تفكيرها ..

" انه مجرد حلم .. ليس على التفكير به هكذا .. ! "

في الكافتيريا

" ميكا .. ميكا .. ميــــــــكااااا " صرخت ايري

" مم .. ماذا ..! " وهي تلعب بصندوق اعواد العصير الموجود امامها .. أخذت منها ايري صندوق الاعواد

ايري: " منذ الصباح وعقلك مشغول "

ميكا:" لا .. ليس صحيحا " اخذت الصندوق من ايري

عادت واخذته منها : " ميكا .. انا اعرفك جيدا .. هل تفكرين بساكوراي ذاك ؟ "

اخفضت ميكا راسها وظلت تنظر الى الطبق : " لا اعلم لماذا يا ايري .. صورته لاتفارقني ابدا اتتصورين هذا ..
فكرت انه ربما قد يكون بسبب الحلم "

ايري:" أي حلم ..؟ "

ميكا: " لا .. لاعليك انه حلم على اية حال " وشربت عصيرها

ظلت ايري تنظر اليها .." اهااا .. لقد فهمت الآن "

ميكا: " ماذا ..؟؟ "

ايري: " لا عليك .. لاعليك " وذهبت الى جانبها ووضعت يدها فوق كتف ميكا

ميكا : " ما الامر ؟ " وهي تنظر اليها بغراابه

ايري: " ميكا ... لقد وقعت في حب المغرور "

ابعدت ميكا يد صديقتها " لايمكن ... ماذا تقولين .. ؟ "

ايري:" انها الحقييقه "

ميكا: " لا ليس كذلك ..." اخذت ميكا كتبها .. " انا ذااهبه للمنزل "

ايري : " ميكا انتظري .. " وهي تاخذ كتبها وتحاول اللحاق بها .. " ماذا بك كنت امزح "

نظرت اليها ميكا .. " انا قلقه عليه فقط .. فهمتي "

نظرت اليها ايري بنظرات الشك ... رات ميكا النظره والتفت للوراء للذهاب

امسكت ايري يد صديقتها : " حسناا حسناا ... انتي قلقة عليه .. انذهب لنأخذ بعض الآيس كريم "

ميكا : " هههههه .. حسنا هيا بنا "

وفي الطريق أثناء عودتهما توقفا عند محل للبوظه .. واثناء خروجهما تعثرت ايري عند المدخل وكانت على وشك

السقوط لولا ان شخصا امسك بها قبل حدوث ذلك ..

Tomo_chan
09-04-2010, 02:14 AM
ايري : " أه .. شكرا لك " نظرت الى الشخص

جاك : " اهذا انتي ؟ "

ايري: " آه .. صديق المغرور " وابعدت نفسها عنه , خرجت ميكا من المحل ورأت جاك

جاك : اوه .. اهلا كيف حالك ؟ " نظرت اليه ايري بنظرات احتقار

ميكا : " اهلا بك مجددا " ... ذهبت ايري الى السيارة " هيا ميكا .. علينا الذهاب "

نظر جاك الي ايري وهو يتحدث مع ميكا .. : هل صديقتك هكذا دائما .. ؟ حتى انها لم تشكرني "

ميكا تضحك " لاعليك .. هي ليست هكذا بالعاده "

جاك: " حسنا اذا انتبهو مرة اخرى .. لا تسقطوا ثانية " وهو يضحك

" صحيح لم نتعرف على بعضنا .. انا ادعى جاك .. "

ميكا: " اهلا تشرفت بمعرفتك .. انا ميكا .. صديقتي تدعى ايري "

جاك: " حسنا اذا ... سعدت برؤيتك ثانيه .. سأخبر شو عن ذلك .. الى اللقاء "

ترددت ميكا اتسأله عن شو ام لا .. انها قلقه ولكن لاتعرف كيف تطفئ هذا القلق عليها ان تسأل حتى يرتاح بالها

ميكا: " انــ... انتظر "

" مممم " التفت اليها جاك

ميكا: " صديقك .. ساكوراي-سان .. هل ... هو بخير ؟ "

" لماذا ..؟ " تعجب جاك من السؤال .. لماذا تسأل عنه انها حتى لا تعرفه جيدا

ميكا: " اممم .. لم يحضر الى الجامعه اليوم .. ربما .. قد .. يكون مريضا "

فكر جاك قليلا .. فهو لم يفاجأ صديقه منذ مده .. ام اقوول منذ ان وقع الحادث الرهيب

جاك وهو يضحك : " نعم انه متعب قليلا ... ما رأيك ان تفاجئيه بزياره ؟ "

أراد جاك ان يفاجأ شو بهذا التصرف ..

" ماذاا .. ! " تردد عقل ميكا في الذهاب ولكن قلبها لم يتردد .. ارادت ان تذهب وتطمئن عليه

" حسنا انا موافقه " .. ذهبت الى ايري " ارجوك .. اريد ان اطمئن عليه فقط "

وبعد توسلات كثيره , ايري : " حسنا حسنا .. لا بأس .. تطمئنيين عليه ونعود بسرعه "

" حسنا " وركبت ميكا السياره .. وصعد جاك سيارته ليدلهم على الطريق , وعند وصولهما استغربا من حجم
المنزل

" هيا تفضلي " قال لها جاك .. وهو يفتح لها باب المنزل

ايري: " لا تتأخري ميكا .. لا اريد البقاء مع ..... " وهي تنظر الي جاك

جاك : " ........."

دخلت ميكا الى المنزل واستقبلها السيد كيتاغاوا

" تفضلي سيدتي " جعلها تدخل بعد ان تلقى اتصال من جاك

كيتاغاوا: " سيدي الصغير لديه ضيف الآن .. استريحي هنا ريثما ينتهي "

جلست ميكا في ممر طويل بجانب غرفه ساكوراي عم الهدوء ارجاء المنزل .. لم يكن هناك احد سوى الخدم والسيد والضيف ..



في الخارج

جاك : " اذا اسمك هو ايري .. "

ايري: " وكيف عرفت ذلك .. لاتقل لي ميكا اخبرتك "

جاك : " لا ... العصفوورة اخبرتني "

نظرت اليه ايري .. والنيران تشتعل في قلبها تريد ان تضربه ... ضحك جاك وهو يرى تعابير وجهها ومد يده

جاك : " لقد بدأت معرفتنا بشكل خاطئ .. انا ادعى جاك "

ظلت ايري تنظر الي يده وهي متردده

جاك : " هل سأبقى هكذا طويلا ..؟ "

ايري: " من قال لك ان تمد يدك لي .. "

جاك : " اه .. هذا صحييح .. انه خطأي اذا " واعاد يده الى جيبه

جاك : " أنك صعبة حقا .. "

ضحكت ايري ... جاك :" اوه .. تعرفين كيف تضحكين اذا .. هذا جيد "

مدت ايري يدها .. : " لقد كنت محقا بدايتنا سيئه .. تشرفت بمعرفتك جاك "

اخرج يده : " وانا كذلك ... اذا اتفقنا "

ايري: " ههههههههههههه نعم .. ولكن ايااك ان تقول شيئا سيئا "

جاك : " متى قلت كلاما سيئا .. ؟ انتي من بدأتي "

ايري : " ماذا .. " وهي تنظر اليه

جاك : " هذا يكفي .. ههههههههههه "

في الداخل

نهضت ميكا فجأه خائفة بسبب الصراخ الذي سمعته .. " قلت لك اخرجي .. ما الذي اعادك ؟ " كان هذا شو وهو
يصرخ على ضيفه .. فتح شو الباب حتى يخرج الضيف .. ورأى ميكا في الخارج تفاجأ برؤيتها ...

" ميكا ..!! "

قالها بصوت خافت .. ظلت ميكا واقفه وهي تنظر الى الضيف .. فالضيف كان ينظر اليها بنظرات غريبه لم
تعرف سبب هذه النظرات ..

شو : ايريكا ... هيا اخرجي "

ظلت ايريكا تنظر الى شو بغضب .. والى ميكا ويملؤها الفضول من قد تكون هذه الفتااة .. فهم شو نظرات
ايريكا

وامسك فجأة بيد ميكا وادخلها للغرفه .. وحضنها بقوة " اين كنتي .. لماذا تأخرتي ؟ "
لم تفهم ميكا .. ارادت الخلاص منه ولكنها لم تستطع .. رأت ايريكا الموقف وظلت تنظر الي ميكا

Tomo_chan
09-04-2010, 02:18 AM
شو : " انها حبيبتي .. "

نظرت اليه ميكا باندهاش .. ( ما الذي يقووله )

ذهبت ايريكا نحو الباب : حسنا شو .. ستندم على هذا .. " واغلقت الباب من خلفها بقوة

لم تستوعب ميكا الموقف الذي حدث منذ قليل .. عقلها وقلبها كله مشوش ولم تفهم هذا الشعور الذي بدأ يظهر الآن

" أنا آسف .. " قال شو ... وجلس على اريكته فيبدو على وجهه التعب

ارادت ميكا ان تسأل عن سبب تصرفه هذا .. ولكنها لم تستطع فتح فمها

رأى شو وجهها المتسائل وقال فجأه : " أردت ان ابعدها عني بأي طريقة حت لا تعود الي .. أنا آسف "

ثم تذكر سبب قدومها الى هنا وقال : " لماذا انتي هنا ؟؟ "

ميكا : " اه .. اتيت .. اتيت للاطمئنان عليك فأنت لم تحضر للجامعه اليوم "

شو : " ومن اخبرك عن مكان منزلي "

ميكا: " انه صديقك .. السيد جاك "

تنهد شو بسبب تصرف صديقه .. " مالذي يفكر به هذا الاحمق "

ووضع يده على رأسه واغمض عينيه

" امم .. هل .. انت بخير ؟ " قالت ميكا

تفاجأ شو سبب سؤالها هذا .. فهو لايعرفها جيدا ولا هي تعرفه .. تسائل عقله ( لماذا هي قلقه علي هكذا ؟ )

اجاب شو : " لقد كنت متعبا قليلا فقط "

" آه .. هكذا اذا .. " ووجهت عيناها الي الارض وظلت تنظر الى الارض والى ارجاء الغرفه فهي
لم تعرف ماذا تفعل ارادت الاطمئنان عليه وقد فعلت .. ماذا الآن ؟

ظل شو ينظر اليها والى وجهها المتوتر ... وشعر بشعور غريب اتجاهها ...

ضحك بداخله بسبب تعابير وجهها وقال : " هل هناك شيئا آخر ؟ "

ميكا : " لا .. لا .. أنا آسفه سأذهب الآن "

اتجهت ميكا نحو الباب لتخرج .. ولكن شو ظل يردد بداخله ( لماذا تذهب .. اريدها ان تبقى )

ولم يعرف لماذا يريدها .. عند الباب تذكرت ميكا شيئا ما

" آه هذا صحيح .. " اخرجت ميكا الاوراق والمذكرات من حقيبتها

ميكا : " تفضل .. هذه الدروس التي فاتتك هذا اليوم "

اقترب منها شو وامسك بالكتب وهو ينظر اليها .. وظلت ميكا تنظر الى عينيه ورأت فيها اشياء كثيره وتسائل
عقلها عن تلك الاشياء .. ثم اشاحت بنظرها بعيدا ..

" أنا آسفه .. على الذهاب الآن صديقتي تنتظرني بالخارج "

وخرجت مسرعه من الغرفه .. ظل شو يحدق بالكتب والاوراق ( لماذا اشعر بشعور غريب )

" لا يمكن ان اكوون قد ... " و نظر الى ميكا وهي تلوح له من بعيد مبتسمه تودعه

( لا اريد ان اعذبها معي ... فقد انتهى امري )




هذا آخر بارت احطيييه لاني ما اشوف ردود و اخاف انه القصه ما عيبتكم =__=

LONLY LOVE
09-04-2010, 11:11 PM
تومو :mixed-smiles-288: القصة روعه عجبتني

أحلى مافيها شوماكي :mixed-smiles-288: ياحبي لهم

وامسك فجأة بيد ميكا وادخلها للغرفه .. وحضنها بقوة " اين كنتي .. لماذا تأخرتي ؟ "

شو : " انها حبيبتي .. "

شكل القصة فيها تطور يعني ناوي يحبها :mixed-smiles-298:

عقبال ماتكتبي قصة عن ايبا :mixed-smiles-106:

بانتظار تكملة القصة

موفقة

SaMr
10-04-2010, 05:20 PM
روعه خوقاق^^
باين ان فيها قصة حب
كمليها ونترجى البارت الجاي
موفقه

Tomo_chan
14-04-2010, 11:24 AM
البارت 4

خرجت ميكا مسرعه من المنزل حتى لاتغضب منها صديقتها وعند خروجها رأت سيارة ايري واقفه ولكن ...
" اين هي ..؟ "

" لقد ذهبت مع السيد جاك بسيارته " .. كان هذا كيتاغاوا وهو خلفها ...

ميكا: " مع جاك ! هذا غريب .. "

كيتاغاوا: " وما الغريب في ذلك سيدتي ؟ "

ضحكت ميكا ... " كانت تكرهه .. ولكن يبدو ان الامور اصبحت جيده فيما بينهما "

كيتاغاوا: " هل اطلب لك سيارة آنستي "

ميكا: " لا .. لامشكله .. سأنتظرها .. فسيارتها هنا على اية حال "

دخلت ميكا الى المنزل مرة اخرى وظلت جالسه في غرفة الضيوف تنتظر ايري
تعود .. ذهب الخادم الى شو

" سيدي الصغير .. الآنسة لاتزال في المنزل "

" مـــاذا .. ! الم ترحل ..؟ " وبدأ قلبه بالخفقان , وضع شو يده على صدره
( لمــــاذا ؟ ) خاطب قلبه

اخبره كيتاغاوا سبب بقاءها ومرت ساعه كامله وايري لم تعد بعد وقد حل الظلام
وشو لم ينزل اليها ظل خاائفا من شعوره وبعد عدة دقائق ...

الام: " ابي في المره القادمه لندع السائق يأتي معنا "

الجد : " لمـــاذا ؟ "

" ابي ...! " وهي تنظر اليه , كانت تلك والده شو وجده وقد عادا من الرحله .. وعند

دخولهما رآى ميكا جالسة تفاجأت الام من وجود فتاة في المنزل وذهبت ناحيتها
مسرعه .. وقفت ميكا حتى تسلم عليها

ميكا: " مرحــبــا "

الام: " هل انتي صدييقة ابني ؟ " والفرحه تغمرها

ميكا: " مم..اننا في نفس القسم في الجامعه " وهي مرتبكه

امسكت الام يدها " اجلسي عزيزتي .. اجلسي "

الام : " اذا ... أخبريني كيف تعرفتي عليه ؟ كيف وقعتي في حبه ؟ كيف دخلتي الى قلبه ؟ كيف ســ .. "

قاطعها الجد .. " هذا يكفي لقد ارعبتي الفتاة "

ميكا : " سيدتي .. ليست لدي أي علااقه بساكوراي –سان .. اننا زملاء فقط "

( هل حقاا تعتبره كصديق فقط )

الام: " اوه . انا حقا آسفه عزيزتي "

ميكا : " لا .. لابأس "

الام : " اعذريني .. " جلست بجانب ميكا بهدوء

الام : " لقد غمرتني الفرحه فقط من اجل ابني "

ميكا : " لاتقلقي سيحصل على فتاة قريبا "

" لا اظن ذلك عزيزتي .. " ونبرة صوتها حزيينه , استغربت ميكا من كلام الام عن ابنها هكذا

ميكا : " لماذا تقولين هذا الكلام ؟ "

" عزيزتي ان ابني شو .. يعــ ........ " قاطعها شو " امـــــــي " وهو نازل من السلم

ذهبت اليه والدته " عزيزي .. انتبه لنفسك .. هل تناولت دواءك ؟ "

شو : " امي .. قلت لك لا تقلقي على هكذا "

( دواء !! .. ماذا به يا ترى ) هذا ما سأله عقل ميكا

شو : " الم تأتي صديقتك بعد .. لماذا لاتتصلين بها ؟ "

ميكا : " هاتفها مغلق "

رفع شو سماعه الهاتف واتصل بصديقه جاك وسأله عن مكانه وعن ايري

جاك " اننا في برج طوكيو الآن "

ابتعد شو قليلا وهمس له " ومالذي تفعله في البرج في هذا الوقت ايها الاحمق ! "

جاك : " نستمتع بوقتنا .. " وتكلم مع ايري " اليس كذلك "

ايري غاضبه : " هذا ليس استمتاعا ايها الاحمق انا اعتبره اختطاف "

جاك يضحك " انها تمزح .. "

همس شو بغضب " عودا بسرعه .. ميكا هنا تنتظر صديقتها "

جاك : " اوصلها انت الي منزلها انا سأعيد ايري "

ارتبك شو من هذه الفكره واغلق الهاتف بوجه جاك , نظرت اليه ميكا

ميكا : " أذا .. أين ايري ؟ "

شو: " إ..إنها مع جاك الى الآن "

ميكا : " إلــــى الآن !!!! "

شو : " آسف كل هذا بسبب صديقي الاحمق "

ضحكت ميكا بهدوء " لا بأس .. سأطلب التاكسي "

شعر شو بشعور غريب بعد سماعه ضحكتها لقد كانت داافئه ووجهها المبتسم

نعم لقد احب وجهها المبتسم

Tomo_chan
14-04-2010, 11:31 AM
شو : " انا سأوصلك للمنزل "

ميكا : " لا داعي لذلك .. لارايد اتعابك "

شو : " هذا لايعتبر تعبا .. لايجب ان تكوني وحدك في الشارع في مثل هذا الوقت "

نظرت اليه ميكا وظلا يحدقان ببعضهما البعض ..

ابعد شو نظره " مم .. سأحضر السياره "

كيتاغاوا: " سيدي الصغير .. هل استدعي لك السائق ؟ "

شو : " لا كيتاغاوا ... انا ساقود بنفسي " .. وخرج شو من المنزل وذهب ليوصلها

حدثت الام نفسها " لقد احب الفتاااة .. " وسمعها الجد " وما أدراك بذلك "

" ألا ترى .. لايمكن لشو ان يعامل أي فتاة هكذا ... هذه الفتاة قد بدأت بتغييره ابي "

" لايهم " ... وهو يصعد الى غرفته , نظرت اليه والام وهمست لنفسها

" ارجو الا اكوون مخطئه "

في الطريق

ظل شو وميكا صامتين طوال الطريق وعند وصولهما نزلت ميكا من السياره

ميكا : " شكرا لك ساكوراي –سان "

شو : " ناديني بشوو افضل "

ارتبكت ميكا وابتسمت بهدوء " حسنا اذا .. الى اللقاء " وذهبت

صعدت ميكا الى شقتها وعند وصوولها للباب رأته مفتووحا " الم اغلق الباب ! "

وفي الطريق انتبه شو بوجود كتاب في السياره " اوه .. انه لميكا "

وظل شو يتمعن في الكتاب " سأعيده لها في الكليه غدا " عندما قال هذه الجمله احس بإحساس غريب

( ولماذا غدا ) هذا ما ردده قلبه , انعطف بالسياره حتى يعود اليها

لم يعرف شو هل فعل ذلك ليعيد الكتاب فقط ام انه يريد رؤيتها مرة اخرى .

دخلت ميكا الى شقتها واصابت بالذعر من المنظر الذي رأته " ماذا حدث هنا ؟ "

واثناء دخولهاسمعت صوتا قادما م غرفتها وعندما فتحت الباب رأت شخصا غريبا في الغرفه وهو يعبث بالاغرااض

" مــن أنــــــــت ؟ " صرخت عليه ميكا

استدار الرجل الغريب الى الوراء وامسك بها وهي ظلت تقاوم وتحاول الابتعاد عنه

قدر المستطاع وركضت ناحية الباب للخروج ولكنه سبقها واغلق الباب

الرجل الغريب : " لم اتوقع قدومك عزييزتي " وهو يضحك

ميكا : " ماذا تريد مني "

الرجل الغريب : "لاشيء عزيزتي ..اريد ان اجلس معك فقط "

ميكا : " كيف دخلت الى هنا ؟ " وهي تبكي

الرجل الغريب : " لا .. عزيزتي لاتبكي " وهو يقترب منها

الرجل الغريب : " لقد رأيت الباب مفتوحا فدعوت نفسي للدخول اهذا خطأ ! " امسك بها ..

دفعته " اخرج حالا.. اخرج الآن "

الرجل الغريب : " عزيزتي ..عزيزتي لا داعي للصراخ هيا بنا تعالي معي "

امسك بيدها واصيبت ميكا بالذعر وارادت ان تصرخ ألا انه وضع يده في فمها حتى يسكتها .

وصل شو الى المكان ثانية وذهب الى الشقه مباشره .. حاول تذكر رقم شقتها
ووصل اليها , قرع شو الباب ولكن ما من مجيب سمعت ميكا صوت الباب

ارادت النهوض والذهاب ولكن الرجل كان يمسك بها وبقوة يمكنني ان اقوول بانه
رجل مجنون , حاولت الافلاات والابتعااد عنه ..
ابعدت يده عن فمها وصرخت فجأه ...

كان شو على وشك الرحيل لولا ان سمع الصرخه سمع صوت ميكا تصرخ
وامسك شو بمقبض الباب وحاول فتحه ولكن دون جدوى ..

حاول وحاول حتى كسر الباب ورأى الفوضى التي حدثت وعند دخوله سمع صوتا
غريبا قادما من الغرفه " اصمــــــتي .. هذا يكفي "

وسمع صوت انين ميكا واقترب ببطئ وفتح الباب ورأى الرجل ممسكا بها ..

رأى شو تلك الدمووع التي سالت على خد ميكا بغزاره بسبب الخوف

شو : " اتركها حالا "

الرجل الغريب : " وما ذا ان لم افعل "

" قلت لك اتركـــــها " صرخ شو فجأه

راى الرجل نظرات شو .. واقوول لكم بانه قد شعر بالخوف ...

حاول الفرار الا ان شوو امسك به

ولكن الرجل دفع شو وبقوة ناحية الجدار وهرب , اراد شو النهوض ثانيه

الا انه لم يستطع .. هرب الرجل وعندما استدار ناحية ميكا رآها واقفه ولكنها ترتجف
في مكانها أراد النهوض والذهاب اليها ولكنه شعر بالالم ..

رأت ميكا وضع شو وذهبت باتجاهه فورا " هل انت بخير ..؟ "

نظر اليها شو واقترب منها , رفع يده بلطف وهدوء ومسح تلك الدمووع التي على
خدها

شو : " انتي الاهم ... أأنت بخير ؟ " ... امسك بذراعها وبدأ يتفحصها

شو : " ذلك الحقير لم يؤذك صحيح ..؟ "

رأت ميكا اهتمام شو بها وهذا ما جعلها تبكي اكثر ..

حضنها شو بلطف وضمها في احضانه

شو : " لاتقلقي .. انا هنا الان " تمسك بها بقوه وقال بهدوء " لابأس "


بسبب هذه الكلمات تمسكت به ميكا وبقوه ولم تعلم بأن الحدث سيغير الكثير من

الآن .. وشو قد شعر بنفس الشعور ايضا .

SaMr
16-04-2010, 01:52 AM
Tomo_chan
كمليها تراها جونان
في انتظار البارت الجاي
وحبيبتي لا تقطعينا مشان نحنا مانمل وحنا ننتظر:mixed-smiles-182:
والروايه كثييير حلوه :mixed-smiles-235:
بس ننتظر الباقي

LONLY LOVE
16-04-2010, 07:32 AM
كنت انتظر التكملة

زين حطيتية

متحمسة اعرف وش فيه شو مريض وإيش العلاقه بينه وبين ايريكا :mixed-smiles-126:


حضنها شو بلطف وضمها في احضانه

شو : " لاتقلقي .. انا هنا الان " تمسك بها بقوه وقال بهدوء " لابأس "

:mixed-smiles-288::mixed-smiles-288::mixed-smiles-288:

البارت هذا روعة

صار نفسي في دراما رومنسية الى شو :mixed-smiles-010:

تومو القصة خيال بجد ابداع

يعطيك العافية حبيبتي :mixed-smiles-009:

بانتظار بقية الأجزاء

Tomo_chan
18-04-2010, 06:04 PM
البارت 5

أصبحت الساعه الواحده صباحا وشو لايزال بقرب ميكا فبعد البكاء الشديد شعرت بالتعب واغلقت عينيها لتنام..
وفي الصباح .. دخلت اشعه الشمس الغرفه وشعرت ميكا بدفئها وعند استيقاظها شعرت بذراع احد ما يحيط بها
..نهضت ورأت بأنه ( شو ) كان يحيطها بذراعه طوال الليل وهذا ما اشعرها بالدفئ والطمأنينه لتنام بهدوء شعرت
بالخجل قليلا ومن ثم ظلت تنظر الى وجهه النائم , مدت يدها وابعدت خصلات شعره عن عينيه شعر بها شو وفتح

عينيه بكل هدوء , ارتبكت ميكا ولم تعرف ماذا تفعل


ميكا : "هل .. هل انت بخير ؟ "


رأى شو وجهها المرتبك وشعر هو بالغرابه ايضا ولهذا اراد الخروج بأسرع ما يمكن نهض وهم بالخروج من غير
ان يقول أي كلمة ..



مكيا: " لماذا عدت الى هنا ؟ " سألت ميكا فجأه وهي تنظر الى عينه مباشرة



شو : " مــاذا !! " التفت اليها



التقت عيناهما وظلا ينظران لبعضهما البعض



شو : " هل كنتي تريدين البقاء مع الرجل ؟ آسف ان كنت قاطعتكم "



" مــ ..مــاذا !! " غضبت ميكا



مكيا : " لاتذكرني به ارجوك " وهي تحيط بنفسها ..


رأى شو تلك الدمعه التي حاولت اخفاءها اقترب منها ووضع يده فوق رأسها وتنهد ..


شو : " كنت امزح .. لاعليك انا آسف "



رفعت ميكا بصرها ورأت ابتسامة شو .. انزل يده واخذ يبحث في ارجاء الغرفه



شو : " أردت ان اعيده لك في الليله الماضيه .. لقد نسيته في سيارتي "



أخذت منه الكتاب " شكرا لك " .. وظلت تتمعن فيه وفجأه



" المحـــــــاضره !!!! " صرخت ميكا



شو : " لقد نسيت امرها كليا "



مكيا : " يا الهي لقد تأخرنا "



شو : " الا يمكنك ان تتغيبي لهذا اليوم ! "



ميكا : " لا يزال هناك وقت . نستطيع اللحاق بالمحاضره الاخرى .. هيا بنا تعال معي " وامسكت بيده



شو : " انتظري لحظه ! "



ميكا : " ما الامر .. "



شو : " ألا يمكنك ان تتغيبي اليوم .. انا لا اريد الذهاب "



ميكا " لا يحق لك قول هذا الكلام .. هيا بنا .. هيا " وهي تدفعه للخارج



شو : " حسنا .. حسنا .. ولكن ... اذهبي وغيري ملابسك وبعدها نذهب لأغير ملابسي "



فرحت ميكا لهذا " حسنا "



ودخلت غرفتها وقامت بالتبديل وعند خروجها ذهبا معا الى منزل شو وفي السياره بدا على شو علامات التعب



ميكا : " ماذا بك .. هل انت بخير ؟ "



شو : " نـ..ـعـ..ـم .. لا تـ..قـ..لقي "



وبدأ يقود بسرعه كبيره حتى يتمكن من الوصول للمنزل .. وعند وصوله ذهب هو للداخل و انتظرت ميكا لوقت

طويل



ميكا: " مالذي يفعله "



فتح باب السياره ولكن السائق لم يكن شو ..



ميكا : " كيتاغاوا ..!! اين شو ؟ "



كيتاغاوا : " سيدي الصغير لن يتكمن من المجيء انا سأوصلك آنستي "



ميكا : " ولكن لماذا ؟ "



كيتاغاوا : " انه متعب قليلا .. انستي "



حزنت ميكا .. " ياله من مخادع "



وصلت ميكا الى الكليه وتمكنت من اللحاق بالمحاضره الثانيه وعند انتهاء الوقت



ايري : " مرحبا ميكا "



ميكا : " اوه .. اهلا ايري .. اين كنت ؟ "



ايري : " لماذا تأخرتي بالمجيء "



ميكا : " انا آسفه ..تأخرت لسبب ما .. ولكن اين كنت ليله البارحه ؟ "



ايري : " كنت مع جاك .. انه حقا شخص لطيف "



ضحكت ميكا



ايري : " ماذا هناك ! "



ميكا : " يبدو ان الامور جيده فيما بينكما "



ايري: " لاتقولي مثل هذا الكلام .. اننا اصدقاء فقط "

Tomo_chan
18-04-2010, 06:10 PM
مكيا : " نعم .. نعم " وضحكت



ايري: " هذا صحيح .. ماذا حدث بينك وبين ساكوراي ؟ "



نظرت اليها ميكا باستغراب " ســاكوراي ..!!! "



ايري : " مم.. ما الامر "



ميكا : " هذا غريب .. لم تقولي المزعج او المتعجرف "



ايري : " اه .. ههه.. هذا صحيح " وبدت على ملامحها الحزن فلقد تذكرت حديث جاك عنه



ميكا : " ايري ! .. هل انتي مريضه ؟ " وهي تضع يدها على جبهة صديقتها



ابعدت ايري يدها " لا.. انا بخير هيا نذهب للمنزل "



وبعد عدة دقائق وصلت ميكا لشقتها .. دخلت الى البنايه ونظرها لاتفارق الارض فقد كانت تفكر بشو ..


وكيف فعل بها هذا وعند وصولها لاحظت وجود شخص ما عند الباب رفعت بصرها



ميكا : " سـ..سـاكوراي –سان !! " وهي مندهشه ..



تقدم شو ناحيتها " قلت لك نادني بشو فقط "



ميكا : " ماذا تفعل هنا ؟ "



شو : " جئت لأعتذر ..عرفت بأنك ستغضبين "



ميكا : " اوه .. حقا ! "



شو : " أنا آســــف .. ميكا "



ميكا : " ماذا بك .. لماذا اشعر بأنك تخفي شيئا عني "



أشاح ببصره بعيدا .. رأت ميكا تلك الملامح الحزينه " حسنا .. "



ميكا: " اتريد بعضا من البسكويت التي اعددتها " وهي تبتسم



راى شو تلك الابتسامه التي اشعرته بالسعاده " الست غاضبه الآن ؟ "



ضحكت ميكا .. " لقد اعتذرت .. اتريدني ان ابقى غاضبه .. لامانع لدي "



اصطنعت الغضب وفتحت باب شقتها ..لحق بها شو للداخل



ميكا: " لماذا دخلت .. انا لم ادعك للدخول "



ظل شو ينظر اليها اقترب منها وضربها فجأه على راسها بكل لطف


شو: " ملامح الغضب هذه لاتناسبك اطلاقا "



ميكا: " هذا مؤلم ايها الاحمق "



اتجهت الى صندوق البسكويت " حسنا اذا .. لن تأكل البسكويت "



وحملت الصندوق بعيدا عنه وهم يمد يده " اعطيني اياه .. انا اريده "



" لدي كلمه واحده من حرفان فقط وهي ( لا ) .." وركضت في ارجاء المكان وشو يلحق بها



لقد بدا وكأنهم يعرفان بعضهما منذ زمن .. شعر شو معها بالراحه التامه وتصرف على طبيعته



شو: " هيا ميكا .. اريد تذوقه فقط "


ميكا : " اعتذر اولا "



شو : " ولكني فعلت "



ميكا: " ذلك لم يكن مقبولا .. اريد اعتذارا رسميا " وهي تضحك



وقف شو ووضع يديه على خصره واخذ يفكر ثم .. " لماذا الحق بك من اجل هذا ؟ "



وجلس على الاريكه .. اقتربت منه ميكا " الاتريد تذوقه ! "



ظل شو ينظر الى الصندوق وسحبه منها بسرعه



ميكا : " اه .. ايها المخادع "



وضربته على كتفه وهي تضحك " سأعد لك بعضا من الشاي "



ذهبت هي ناحية المطبخ وشو ظل يراقبها ويراها كيف تجهز الابريق وكيف تشعل الغاز وتجهز الاكواب بدا سعيدا


ولكنه فجأه انقلبت ملامحه الى الحزن ( هذا كله خطأ .. لايمكنني فعل ذلك ) هذا ما فكر به في ذلك الوقت , رأت


ميكا تلك الملامح ( انه يخفي الكثير ) ارادت ان تخفف عنه ..



ميكا: " ان بقيت هكذا لن ادعك تأكل البسكويت مره اخرى .. شو-كون "



التفت اليها شو واظهر لها ابتسامه عريضه " شــكرا لـك "



ميكا :" .....؟!! "



شو: " انني سعيد الان .. ناديتني باسمي اخيرا "



ارتبكت ميكا ولم تعرف ماذا تفعل سكبت له الشاي " تفضل "



" شكرا " وهو ينظر الي وجهها المرتبك فضحك بسبب ملامحها



ميكا : " ماذا هناك ؟ "



شو يبتسم " لا .. لاشيء " ونهض حتى يستعد للرحيل تبعته ميكا للخارج وعند الباب امسك بها شو وحضنها بكل


لطف وهدوء بقيت ميكا متجمده مكانها من غرابه الموقف وبقيا على هذه الوضعيه لعدة دقائق وفجأه



شو : " انا.. انا آسف "


تركها , انزلت ميكا رأسها للأسفل خجله ارتبك شو .. فلم يعلم لماذا قام بذلك



شو :" حــ..حسنا .. امم.. اراك غدا " ورحل مسرعا



ظلت ميكا تنظر اليه ودخلت الى الداخل مسرعه واغلقت الباب بقيت واقفه عند الباب ..



احاطت نفسها , امسكت بأكتافها وشعرت بدفئه



وفي اليوم التالي ( في الجامعه )



التقت ميكا بصديقتها .. ايري : " ماذا حدث لك ؟ "



ميكا : " ماذا ؟؟ "



ايري : " انتي مشرقه اليوم " وهي تنظر الى احمرار خديها ..


وضعت ميكا يديها على خديها



ميكا : "مــ..ماذا تقصدين "



ايري : " ماذا ما الامر هل حدث شيء ما ؟ "



ميكا : " مــ.مثل ماذا ؟ " واثناء حديثهما اقترب شو من ورائها



ايري : " ميكا .. ميكا "



ميكا: " ماذا "



اشارت ايري الى الوراء ,



التفتت ميكا ورأته " شو-كون ! "



واحمرت خجلا فور تذكرها للموقف


ايري : " شــــو- كـــون !! "



امسك شو بيد ميكا



شو مخاطباا ايري : " هيي سآخذها عنك لهذا اليوم " وذهب



ظلت ايري واقفه وعلامات الاستفهام فوق رأسها " ماذا فعل .؟ ... هل نادني بــ..هييي منذ قليل "



بقي شو يتمشى وهو ممسكا بيدها ولكنها لم تنطق بكلمة واحده لقد شعرت بالسعاده فقط لرؤيته يبتسم ..



وأثناء سيرهما كان هناك شخصا يراقبهما من يكون !!؟ .

SaMr
19-04-2010, 03:50 AM
اريغاتوووو ابدعتي حسيت نفسي جالسه اشاهد مسلسل بس مين الي يراقبهم
ننتظر البارت الجديد وسلمت اناملك

LONLY LOVE
19-04-2010, 03:55 AM
وأثناء سيرهما كان هناك شخصا يراقبهما من يكون !!؟ .

ايريكا :mixed-smiles-107:

تومو تنفعين تكتبين دراما :mixed-smiles-011:

استمعت كثير بهالبارت :mixed-smiles-288:

ننتظر البارت الي بعده

يعطيكِ العافية تومو

Tomo_chan
19-04-2010, 10:25 AM
سامر

اريغااتوووو .. و الله يسلمج ^^



لونلي


تومو تنفعين تكتبين دراما :mixed-smiles-011:


صج .. !! ياريييت والله >> بتطلع مسلسل لآيبا على طووول xd


والله يعاافيييج ..


اليوم رح احطي البارت ان شاء الله ^^

Tomo_chan
20-04-2010, 04:26 PM
البارت 6



بقيا يتمشيان وفجأه وقف شو بمكانه .. " ما الامر ؟ "



التفت اليها شو وظل ينظر اليها ومن غير ان تشعر وجدت نفسها في احضانه ممسكا بها بقوة وكأنه سيفقدها


ولا يريد تركها ..



ميكا : " شو ..!! "



شو : " دعيني هكذا لبعض الوقت .. أرجوكِ "



احست ميكا بدموعه تنسال على رقبتها وعرفت بأن هناك شيئا ما رفعت يدها برفق واخذت تمسح على ظهره


وتهدئه وبقيا على هذه الحال لعدة دقائق , وذلك الشخص ظل يراقبهما وقال: " ستندمان على هذا " ورحل ...




أرادت ميكا ان تعرف ماذا به وسألته " شو .. اخبرني ماذا هناك .. هل حدث لك شيء ما ؟ "



شو : " لا .. لاتقلقي "



ميكا: " وكيف لا اقلق .. كنت تبكي منذ قليل "



اشاح بوجهه بعيدا



أمسكت به ميكا: " انظر إلي "



ميكا : " شو .. انظر إلي "



اعاد بصره وظل ينظر الى وجهها ..



" سأبقى معك دائما .. لن أتركك " قالت ميكا



شو: " لاتقولي شيئا ..انتي غير متأكده منه " قالها بصوت حزين وخافت



ميكا : " شو .. " قالت بصوت غاضب



تنهدت .. امسكت بيده بكل لطف وحنان ووضعتها على خدها



ميكا : " لن أترك هذه اليد ابدا .. مهما حدث .. سأبقى بجانبك "



شعر شو بدفئها وبدفئ تلك الكلمات .. شو: " ميكا !!" بصوت خافت



شو : " لا اريدكِ ان تعاني معي ميكا "



ميكا : " اعاني من ماذا .. الابتعاد عنك هو ما سأعانيه منذ الآن "



نظر اليها شو فرحا بتلك الكلمات التي اراحت قلبه



ميكا : " حسنا اذا "



ارادت ان تبهجه فقالت : " ان كنت لا تريدني ان اعاني .. فما رأيك ان ادعوك لهذه الليله "



شو : " ماذا "



ميكا : " لنذهب معا اليوم الى مكان ما "



ضحك شو بهدوء " و الى اين ؟ "



ميكا : " إنه سر .. ولكن عليك ان توافق اولا "



شو : " حسنا انا موافق " .. امسكت ميكا بيده وسحبته معها ..



ميكا : " اذاً اليوم "



شو : " ههههه .. اليوم "



عاد شو وميكا الى المنزل , دخل شو الى منزله فرحا .. رأته والدته



الام : " بني .. هل حدث لك شيئا ما ؟ " التفت اليها شو واحتضنها والام قد استغربت من تصرفه هذا



الام : " بني .. مالذي حدث ! "



شو : " لاشيء امي .. لا شيء .. انني سعيد اليوم "



ضحكت والدته "بسبب ميكا ! "



ارتبك شو " مم ؟ لالا .. " وذهب الى غرفته



" شكرا لك ... ميكا " قالت الام وهي تنظر الى ابنها فرحه



( وفي الجهة المقابله )



أرادت ميكا ان تبدو رائعه في موعدها اليوم فأحضرت ايري معها الى المنزل حتى تساعدها في اختيار اجمل الثياب



ميكا : " ما رأيك ايري .. هذا ام هذا ؟ "



ايري : " مممممممم "



ميكا : " هيا بسرعه .. الاخضر ام الابيض "



ايري : " ميكا .. اصبري قليلا " امسكت ايري بااثوب الابيض ووضعته على جسد ميكا



ايري : " هذا يبدو اجمل عليك "



ميكا : " اتعتقدين ذلك "



ودخلت للداخل حتى تجربه وظلت ايري تفكر



ايري: " ميكا .. "



ميكا : " ماذا .. " وهي داخل غرفة التبديل



ايري: " هل عرفتي شيئا عن ساكوراي ؟ "



ميكا : " لا اعرف عنه الكثير .. ولكن سأعرف لست مستعجله "



ايري : " اذا لم يقل لك شيئا عن ماضيه "



خرجت ميكا من الغرفه وقالت : " مثل ماذا "



ظلت ايري تنظر اليها وميكا بالمثل وتذكرت كلام جاك بأن لاتخبر ميكا عن الامر



ايري: " لاشيء "



ميكا: " ايري ما الامر ؟ "



نهضت ايري " هيا .. عليك ان تستعدي .. هيا " وهي تدفعها نحو المرآه

Tomo_chan
20-04-2010, 04:30 PM
( وفي المساء )

وصل شو الى مكانها .. ونزلت اليه ميكا

ميكا : " هيا .. انزل عن السياره "

شو : " مــاذا ؟؟ "

ميكا : " لااريد ان اذهب بالسياره .. لنستقل الحافله "

شو : " حـــافله !! .. ولكن لدينا سياره "

ميكا : " الحافله افضل " امسكت ميكا بيده وانزلته من السياره " هيا بنا .. هيا "

شو : " ولــــكن !! " وهو ينظر الى السياره

ميكا : " مابك .. ستشتاق اليها ؟ "

ضحك شو " انها سياره ! "

ميكا : " قل ذلك لنفسك .. هيا بنا " وسحبته , وفي الحافله

ميكا : " اعطني هاتفك " وهي تمد يدها

شو : " مالذي تريدين منه ؟ "

ميكا: " هيا اعطني اياه "

اخرج شو الهاتف واعطاها اياه , واخذت ميكا تعبث بالهاتف

شو: " ماذا تفعلين ؟ " وهو ينظر الى هاتفه

ميكا: " انتظر قليلا " وبعد ثوان رن هاتفها

أخرجت هاتفها ومن ثم ارجعت هاتفه له , امسك شو بهاتفه مستغربا " ماذا فعلتي ؟ "

ميكا : " لاتقلق .. اصبح رقمي لديك الآن "

امسك بهاتفه ورأى اسمها بهاتفه ..شو: " ورقمي ؟! "

ضحكت ميكا .. أرته هاتفها " انه معي الآن "

ضحك شو بسبب تصرفها هذا " هل تفعلين هذا دائما بالناس "

ابتسمت له وضربته على كتفه " ابـــدا ً "

امسك هو بكتفه واصطنع الالم " انه مؤلم " واظهر ملامح الحزن

ميكا : " لا داعي لهذا شو "

بقي صامتا طوال الطريق ينظر عبر النافذه ..

ميكا: " شو- كون "

وهو يشيح بوجهه بعيدا .. وصلت الحافله للمكان نهضت ميكا من مكانها " ابقى انت هنا .. انا سأنزل "

ضحك شو " لا .. انتظري .. انتظري " ونزل معها

ضحكت ميكا ثم قالت " هيا .. اغمض عينيك "

شو : " لماذا ؟ "

ميكا : " هيا .."

اغمض شو عينيه وامسكت هي بيده وسحبته وظلا يمشيان الى ان وصلا للمكان سمع شو اصواتا غريبه
وضوضاء واصوات الصراخ والموسيقى

شو : " ميكا .. اين نحن ؟ "

ميكا : " هيا افتح عينيك "

فتح شو عينيه ورأى نفسه في حديقة الالعاب

شو : " لماذا نحن هنا ؟ "

ميكا : " ألا تعرف .. لنستمتع " وسحبته معها

شو : " ولكن ميكا ... انا "

ميكا : " بلا لكن .. هيا "

أرادت ميكا ان تبهجه فقد شعرت بأن هناك شيئا يضايقه في الآونه الاخيره
ولهذا فكرت بمدينه الالعاب حتى تبعد عنه الهموم والافكار السيئه , علم شو بأن ميكا تفعل كل هذا لأجله
وقد بديا متقارباان جدا .

ميكا : " شو .. لنذهب لإلتقاط الصور " وذهبت هي مسرعه نحو الآله

وبقي شو واقفا ينظر اليها اشارت هي من بعيد

ميكا : " هيا .. تعال هنا "

ابتسم لها شو وذهب اليها .

دخلا الى الآله معا , كانت ميكا تضغط على الازرار لاختيار اللون والشكل وشو ينظر اليها ..

ينظر الى وجهها المبتسم التفتت اليه لتخبره عن رأيها باللون

ميكا : " ما رأيــك بــ ..... "

والتقت عيناهما وهما قريبان من بعضهما شعرت ميكا بالخجل وابعدت وجهها عنه

ميكا : " سنختار هذا اللون " وهي مرتبكه ظل شو ينظر اليها وهي مرتبكه وتحاول ان تضغط على زر التشغيل
شعرت ميكا بنظرات شو اليها طوال الوقت ولكنها حاولت ان تلهي نفسها بآله التصوير ..

ميكا : " سيبدأ الآن " استعدت للتصوير وأثناء ذلك اقترب منها شو وابعد خصلات شعرها عن اذنها فهمس
لها ..

والتقطت الصورة على هذه الوضعيه .. احمرت وجنتي ميكا بسبب ما سعته ..

خرجا لأخذ الصور ولكنها شعرت بالخجل لأخذ الصورة من الآله فأخذها شو ..
اخذ هو صورة واعطاها الصورة الاخرى , رأت ميكا الصورة وضحكت
ضحك شو معها وادخل الصورة في جيبه

شو : " اجمل صورة التقطت لي .. لن افرط بها ابدا "

شعرت ميكا بالخجل قليلا امسكت بيده: " اريد بعض الحلوى "

شو :" أهذه ما تقولينه لي بعد الذي قلته لك "

شعرت ميكا بالاحراج , ارادت ان تترك يده ولكنه امسك بها وبقوة

شو : " حسنا .. أي حلوى تريدين ؟ " استعد للذهاب ولكنه التفت اليها

شو : " سأنتظر " وسحبها معه

ميكا: " احمق .. ألا يعرف الاجابه .. انها واضحه " همست لنفسها

شو : " ماذا قلتي " التفت اليها

ميكا : " لا .. لاشيء "

اشترى لها بعض الحلوى وبعد الانتهاء من تناوله

ميكا : " مارأيك ان نلعب هذه اللعبه "

شو : " هل انتي جاده "

Tomo_chan
20-04-2010, 04:33 PM
ميكا : " نعم .. لماذا اتينا الى هنا ؟ "

شو : " ولكن .. انا "

قاطعته ميكا : " هيا .. هيا "

دفعته ميكا الى اللعبه رغما عنه .. ولعب معها وعند الانتهاء منها رأى شو تلك المسابقه من يصب الهدف يحصل

على هديه .. فرأى دبدوبا ابيض اللون مسكا بقلب وهو كبير الحجم فأراد ان يفوز به

شو : " لنلعب تلك اللعبه " وسحب ميكا معه

ميكا : " هل تستطيع الفوز .. ؟ "

شو : " سترين سأفوز بذلك الدب لأجلك "

ميكا :" ولكن .. "

قاطعها شو: " حتما سأفوز به .. لاتقلقي "

وظل يلعب باللعبه ويعيد المحاوله كلما خسر .. اجتمع الناس حولهم ليروا شو ان كان سيربح ام لا ..
مرت ربع ساعه وهو لايزال يحاول ..

ميكا : " شو- كون .. هذا يكفي .. ليس ضروريا "

شو : " لا .. اريده لك "

ميكا : " ولكنــني .. "

شو مخاطبا صاحب المحل : " سيدي .. سأحاول ثانيه اعطني الكره "

رأت ميكا ملامح شو الفرحه واصراره على الفوز بذلك الدب فابتسمت

ميكا : " شــو "

شو : " ماذا " وهو يستعد للتصويب

ميكا : " فز هذه المره "

ابتسم لها ابتسامه عريضه " بالتأكيد " وبدأ باللعب

ولكنه اضاعها كالعاده .. ولكن بقيت له فرصه اخيره امسك بالكره ونظر اليها والى الدب

شو : " اريده .. اريده .. ارجــــوك "

ورمى بالكره فأصاب الهدف هذه المره .. كانت ميكا مغمضه عينها ولكن ما ان سمعت صوت شو يصرخ فتحت

عينيها لتراه امامها ممسكا بالدب .. فرحت " لقد ربحــت "

تقدم اليها شو واعطاها الدب " اعتبريه انا .. ممسكا بقلبي واهديك اياه "

فرحت ميكا بهذا الكلام . امسكت بالدب " ساحافظ على هذا القلب "

ما ان قالت هذه الجمله حتى تبدلت ملامحه , رأت ميكا تلك الابتسامه ولكنها مليئه بمشاعر الحزن اعادت ميكا

التفكير بالكلام الذي قالته ( هل قلت شيئا ازعجه ) هذا ما فكرت به .. ظل شو واقفا وكأنه غارقا في التفكير

ميكا : " شو .. " بصوت مبتهج

شو : " مم !! " نظر اليها

ميكا : " لنلعب تلك اللعبه "

شو : " مره اخرى !! "

ميكا : " هيا بنا .. ليس لدينا شيء نفعله لنستمتع بوقتنا "

وظلت ميكا طوال الوقت تسحب شو معها في كل لعبه وبدا عليه ملامح التعب والارهاق ولكنه يحاول ان يخفي هذا
الامر عن ميكا فقد رآها مستمتعة بوقتها ولم يرد ان يفسد عبها هذا الامر

ميكا : " أنا جائعه "

شو : " لنذهب الى .. ذلك المطعم " ونفسه متقطع

ميكا : " شو .!! .. أنت بخير ؟ "

راى شو ملامح القلق لديها " انا بخير .. ولكني جائع فقط .. هيا بنا "

جلس شو على الطاولة محاولا ان يخفي تعبه

ميكا : " سأذهب لأجلب بعض الماء "

شو : " حسنا .. "

ما ان ذهبت ميكا .. بدأ شو بإمساك صدره ويضغط عليه

شو :" ليس الآن .. أرجـــوك .. ليس الآن " وهو يضغط عليها بقوة ولم يعد يستطيع الاحتمال

عادت ميكا الى الطاوله ولكــــــــن ........

رأت شو قد سقط على الارض وانفاسه متقطعه ... سقطت عبوة الماء التي كانت تحملها وأصيبت بالذعر لما رأت

صرخت ميكا : " شـــو – كــــون ..!! "


مالذي حدث لشو .. !؟ وما هو الشيء الذي يخفيه !
وماذا ستفعل ميكا حين تكتشف الامر ؟

LONLY LOVE
24-04-2010, 08:19 AM
" اعتبريه انا .. ممسكا بقلبي واهديك اياه "

عجبتني العبارة :mixed-smiles-288:

القصة صارت مشوقة أكثر متحمسة أعرف وش السر الي من الماضي

تومو متابعة معك للأخر :mixed-smiles-010:

يعطيك العافية

بانتظار البارت الي بعده :mixed-smiles-011:

Tomo_chan
27-04-2010, 07:25 PM
البارت 7

ركضت ميكا باتجاهه " شو .. شو " , ولكنه لا يجيبها .. استطاع ان يفتح عينيه قليلا فرآها تبكي وخائفه



وحزن كثيرا لانها رأته بهذا الشكل " ميــ,,ميكا "


اتصلت ميكا بصديقتها وبعد دقائق اتت سياره الاسعاف وحملته



( في المشفى )



كانت ميكا واقفه بانتظار الطبيب ان يخرج واثناء انتظارها رأت والدة شو قادمه من بعيد والجد معها


الام: "ميكــا..!"



ميكا : " سيدتي .. لا اعرف ماذا .. لااعرف ماذا حدث له .. لقد .. لقد سقط فجأه " وهي تبكي



حضنها الجد " لاتقلقي يا صغيرتي .. لاتقلقي "



وظلت ميكا تبكي في احضانه .. والام متوترة تنتظر الطبيب



الام: " اين هو .. لماذا لم يخرج بعد ؟ "



وبعد دقيقه خرج الطبيب , امسكت به الام والقلق على ابنها واضح في ملامحها



الام: " اين هو؟ .. لم يحدث له شئ خطير صحيح ؟ "



الطبيب " لاتقلقي سيدتي .. انه بخير .. لقد ارهق نفسه كثيرا هذه المره "



الجد: " ولكنه لم يفعل شيئا .. يتناول دواءه كل يوم "



ميكا : " انه.. بــ...بسببي .. انا "



التفتت الام ناحيه ميكا " ماذا تقصدين ..!! "



ميكا وهي تبكي : " لقد ذهبنا الى مدينه الالعاب معا .. جعلته يلعب بالالعاب معي " وسقطت على الارض باكيه ..



تقدمت الام ناحيتها وامسكت بها وجعلتها تقف وقالت : " ليست غلطتك .."



والدموع في عينيها , رأت ميكا تلك الدموع



الام: " انا متأكده .. بأنه استمتع بوقته كثيرا معك "



الطبيب " يمكنكم الدخول اليه الآن .. ولكن انتبهو له في المره القادمه قد تكون خطيره "




الجد : " حسنا أي دكتور .. هيا ياابنتي لنذهب لنراه " وسحب الجد الام للداخل




فتح الباب , دخلت ميكا ولكنها ظلت واقفه عند الباب فقط تنظر الى الام وهي ممسكه بيد ولدها تبكي وشو لا يزال


نائما والاجهزة تحيط به ..



واثناء ذلك وصلت ايري ومعها جاك الى المشفى ورأت ميكا واقفه عند الباب




ايري: " ميكا ..!! "




التفتت اليها ورأت ايري كيف ان وجه ميكا قد ذبل من كثر البكاء




قال جاك محدثا ميكا : " ألن تدخلي ..؟ "




ميكا: "لا أستطيع .. فأنا من جعله هكذا "




ورحلت ميكا عن المشفى .. ظلت تمشي ببطئ وبترنح ملتصقه بالجدار .. رأى جاك ايري وقال لها



" اذهبي معها ... انا سأدخل واطمئن على شو " ودخل جاك الى الغرفه ,




لحقت ايري بميكا وركبا السياره .. ظلت ميكا صامته طوال الطريق وايري تنظر اليها وفجأه




صرخت ميكا : " الـــــــدب "




ايري: " مــاذا ..؟؟! "




ميكا: "عودي الى الحديقه .. لقد نسيته هناك "




ايري: " مالذي نسيته .. ماذا هناك ؟ "




ميكا: " ارجوك .. ذلك الدب مهم لي "




لم تفهم ايري كلمه مما قالته وعادت الى الحديقه , نزلت ميكا من السياره مسرعه وذهبت للبحث عنه




ايري : " ميــكا ..!" و نزلت خلفها




ذهبت ناحيه المطعم ووجدته على الطاوله , وتذكرت الموقف ومن ثم ذهبت لاخذ الدب .. وبقيت تنظر اليه وتذكرت
كلام شو ...



_____________



( اعتبريه انا .. ممسكا بقلبي واهديك اياه )




________________________




وصلت ايري اليها ورأتها تحمل الدب بكل حنان وتحضنه بقوة


تسائلت ايري ( لماذا هذا الدب ؟ )

Tomo_chan
27-04-2010, 07:34 PM
( في الشقه )




ايري: " ميكا .. مالذي حدث بالضبط ؟ "



دخلت ميكا الى غرفتها وايري من خلفها وقالت: " ميكا .. ألم يخبرك ماذا به "



ميكا: " لا اعرف ماذا حدث .. لقد سقط فجأه .. لا اعرف كيف ولماذا ؟ "



ايري: " اذا لم يخبرك "



نظرت اليها ميكا بنظرات غريبه " يخبرني بماذا ؟ "



ايري: " لقد اخبرني جاك بذلك .. ولكنه قال لي ألا اخبرك "



ميكا: " عن ماذا .. ما الامر ؟ "



ايري: " ان قلبه ضعيف ميكا .."



ميكا: " مـ ... ماذا !! "



صعقت ميكا من الذي سمعته لم تتفاجأ بسبب امر قلبه بل لماذا لم يخبرها بالامر ولماذا كان يخفي عنها



ميكا: " منذ متى ؟ "



ايري: " منذ سنتين "



امسكت ايري بميكا واجلستها على السرير حتى تخبرها بالقصه



ايري: " لقد اصيب بحادث منذ سنتين "



ميكا: " أي حادث ؟ "



ايري: " توفي والده واخاه الاكبر في ذلك الحادث "



ميكا: " كان لديه اخ اكبر ؟؟ "




ايري: " لقد كان معهم ..ولكنه استطاع النجاه .. ولكـــن " اخفضت ايري رأسها



ميكا: " ما الامر ..؟ "



ايري: " اثناء الحادث .. اصيب شو بضربه قويه على صدره وبقي في المشفى في العنايه لمده طويله ..



شفي من جراحه ولكنهم لم يستطيعو علاج قلبه فقد اثرت عليه تلك الضربه كثيرا "




ميكا وقد بدأت علامات القلق تظهر : " و.. وهذا ما اضعف قلبه ! "




ايري وقد ادارت وجهها : " نعم .. اصبح قلبه ضعيفا منذ ذلك الوقت "



نظرت الي ميكا وقالت : " قال لي جاك .. بانهم بحثوا عن متبرع ولكنهم لم يجدوو واحدا "




ميكا اخفضت رأسها : " وبقي بقلبه هذا "




ايري: " اجل "



ومن ثم تذكرت ايري الحوار الذي دار بينها وبين جاك



____________________



جاك " لقد تغير كثيرا منذ ذلك الحادث "




ايري: " ماذا تقصد ؟ "



جاك: " لقد كان فتى مرحا ولكن ما ان فقد اخاه ووالده حتى تغير .. وعلم بأمر قلبه فأصبح شخصا انطوائيا "



ايري: " اووه .. لهذا السبب كان هكذا ايام المدرسه "



جاك: " صحيح .. لاتفهميه خطأ .. انه شخص رائع ولكن اتعرفين مالذي يسعده الآن "



ايري: " مــاذا ؟ "



جاك وبكل ثقه : " انها ميكا .. "



ايري مستغربه: " ماذا بها ميكا ..!! "



جاك بفرح : " لقد تغير قليلا منذ ان قابلها .. لقد شعرت بهذا "



غضبت ايري " ماذا تقصد .. تريدني ان اشجعها على هذا "




امسك جاك بيدها راجبا " ارجوكِ . لاتفسدي الامر .. ان كان الحب سيغيره ويعيده الينا فدعي ميكا تفعل ذلك "



ايري : " ولــــكــن ..!! "



جاك : " ارجوكِ ايري .. سيعود شو الينا هكذا متأكد "



_______________


ميكا : " ايري .. ايري .."



ايري : " مم .. ماذا ؟ "



ميكا: " اين ذهب تفكيرك ؟ "



امسكت ايري بيدها " ميكا .. هل تحبينه ؟ "



ميكا: " ماذا ؟ .. من ؟ .."



ايري: " لا تدعي الغباء .. اجيبي بصراحه "



ميكا: " حسنا انه ... "



ايري: " ميكا .. ان كنتي تحبيينه فاذهبي اليه "



ميكا والدموع في عينيها : " ايــري .!! "



وخرجت ايري وتركت ميكا وحدها تفكر .. اصبحت الغرفه مظلمه وليس هناك سوى هي والدب


الذي اهادها اياه ظلت تنظر اليه وتفكر به

http://img.youtube.com/vi/5SkxNaspRvI/0.jpg



" ماذا علي ان افعل ؟ "



وفجأه سمعت صوت الرعد والبرق يضرب بقوة وتذكرت كلام شو عن الدب



وبدأت تتذكر كلام ايري وبعضا من مواقف شو معها



( ان قلبه ضعيف ) ... ( دعيني هكذا لبعض الوقت .. ارجوك ِ )


وسالت دموعها ورمت بنفسها على السرير: " لماذا لم يخبرني مسبقا .. لماذا ؟ "



وهطل المطر بغزاره وكأن الغيوم تعلم بحزن ميكا وهطلت حتى تساندها في البكاء وتذكرت ميكا تلك الكلمه

ما ان رأت الصورة وتذكرت الموقف

( مارأيك بهذا اللون ... سنختار هذا )


( سيبدأ الآن )



ابعد خصلات شعرها وهمس لها (( أحبـــــــكِ ))



ظلت تنظر الى وجه شو في الصورة والدموع لا تتوقف ( سأنتظر ) تذكرت كلمته وابتسامته لايفارق عقلها




نهضت مسرعه وخرجت في هذا الجو الممطر تركض .. انها ذاهبه الى حيث يأخذها قلبها ..


لم تشعر بنفسها مالذي تفعله كل ما فكرت به هو ان تصل اليه وتخبره بشعورها اتجاهه ..



وصلت الى المشفى ولكنها مببله بماء المطر ذهبت الى غرفه شو مباشره ,,



رأتها الام " ميكا .. مالذي حدث لك ؟ "



ميكا: " اين هو .. اين شو ؟ "



الام: " انه في الداخل .. الطبيب معه الآن "



ميكا: " هل استيقظ ؟ "



الام فرحه " نعم .. لقد استيقظ منذ قليل اتريدين الدخول .. ولكن لماذا انتي مبلله هكذا ؟ "



خرج الطبيب من الغرفه وقال للأم " انه بصحة جيده الآن .. تفضلو لرؤيته "



امسكت الام بيد ميكا وقالت : " اذهبي لرؤيته ميكا "



ميكا: " لكــن .. "



الام : " لا بأس هيا سيسعد لوجودك "



دخلت ميكا الى الغرفه وكان شو يحاول ان ينزع الابره من يده



قالت ميكا: " لاتفعل هذا " و بصوت خافت وحزين



رفع شو بصره ورأى ميكا أمامه واندهش



شو: " ميـــكا ..!! " ورأى حالتها



نهض عن السرير مسرعا وذهب اليها .. واخذ يتفحصها ويمسح دموعها




شو: " مالامر ؟ ... لم يحدث لك شيء ما صحيح ؟ "


بكت ميكا " ايها الاحمق .. ولا تزال تقلق علي "



احضر شو منشفه ليجففها .. امسكت هي بيده والقت نفسها عليه



ميكا: " انا احبـــك ... انا احبـــك ايضا "



شو مستغربا وفرحا بنفس الوقت " ميكا ..! "



سقطت المنشفه على الارض وميكا تبكي في احضانه .. مسح شو على رأسها ثم حضنها وظلت هي تبكي




سعد شو لسماع تلك الكلمه منها لقد اراد أن يسمعها من ميكا




مالذي سيحدث بينهما منذ الآن ؟ وكيف ستتصرف ميكا منذ الآن معه وقد علمت بأمر مرضه ؟

LONLY LOVE
28-04-2010, 08:59 AM
يعطيك ِ العافية تومو

البارت ابداع كالعادة

بانتظار الي بعده

متابعة معك للأخر

شينو-تشان
28-04-2010, 04:47 PM
:please_1:تومو
هونتوني احبتس :love_1:
هونتوني من جد تصلحين تسوين دوراما :Onion_cry:
جميلة رائعه
القصه محورها بريء وجميل جدا انا عن نفسي مرة عجبتني
بس مع هالماكي :happy_1:<<من بعد توكوجو كاباتشي سرنا الاعداء

هونتوني الشخصيات ضابطه بس لو تحطيني بدالها <<براا


هونتوني ابدعتي من جد
هونتوني فيني الصيحه وانا اقرا مسكين شو كون وش سار له اول


هونتوني محمسه وملي وانا من اكبر المشجعين

واشتقت لك بعد ما لك حس :love_1:


استمري وعقبال ما تسوين لأيوبتي

جا ~ نيه

Tomo_chan
29-04-2010, 12:00 AM
لونلي


الله يعاافيييج حياتي .. :mixed-smiles-277:

واشكرج على متابعتي




شينووو

واااااااااااااااااااااي انتيي ويييييييييييين :mixed-smiles-277:

حراام علييج بعدج على ماكي .. XDXD

الحمدالله انه القصه اعجبتج .. وانا اشتقت لج بعد ^^


استمري وعقبال ما تسوين لأيوبتي


اكيييييييييد .. نااويه عليييه نيه بعد الامتحانات :please_1:



انتظروو البارت القاادم ان شاء الله ^^

SaMr
29-04-2010, 01:51 PM
ابدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااع وروعـــــــــــــــــــــــــــه
خوقق
يـــــــــــــــــــاربي صدقيني حلووووووووووووووووووووووه
كمليها
يعطيك ربي الف عـــــــــــــــــــ^^ـــــــــــافية

Tomo_chan
01-05-2010, 03:07 PM
البارت 8







( بعد خروجه من المشفى ... في المنزل )





في المساء





ميكا: " هيا تناول دواءك " وهي تمد يدها لفمه





شو : " ليس الآن " أبعد يدها وحاول النهوض





ميكا: " استرح .. لاداعي للحركه " امسكت به





شو: " ولكني لست متعبا أريد ان ..."





ميكا: " اصمت " قاطعته , واجلسته على السرير وجعلته يتمدد





شو: " ميــكا أنا ... "





غطته بالغطاء " هذا يكفي عليك أن تأخذ كفايتك من الراحه "





ودخلت عليهما الأم " ماذا تفعلان ؟ "





نهض شو من السرير مسرعا ذاهبا الى امه يشتكي كالطفل الصغير





شو: " امـــــــي .." ممسكا بها كالطفل





الام: " ما الامر " وهي تضحك





شو: " لماذا ادخلتي ميكا الى هنا ..؟ " وهو يصطنع الغضب





الام : " انت من اتصل بها ولست انا "





اخفض شو رأسه واتت ميكا ناحيته وسحبته من والدته





رأت الام الموقف وقالت : " ما الامر .. ماذا تفعل بك ؟ "





جعلته ميكا ينام في الفراش وغطته واحضرت الدواء ليتناوله





شو وهو ينظر الى والدته: " أترين مالذي تفعله بي !! " يقولها بتذمر





ميكا " اهذا جزائي حتى أحافظ على صحتك ... عليك البقاء في الفراش هذا اليوم فقد خرجت توا من المشفى "




ضحكت الام





شو: " امي لماذا تضحكين ؟ "





ثم التفت الى ميكا وقال بفرح " ما رأيك بالذهاب الى الحديقه اليوم " وهو ممسكا بيدها راجيا





ابعدت يدها وجعلته يستلقي " أبـــــــدا "





ميكا: " جدولك اليوم هو الرااحه التامه " وهي تغلق ستائر الغرفه





تأفف شو واشاح بوجهه بعيدا مصطنعا الحزن , تقدمت ناحيته وهي تنظر الى وجهه المتجهم





ضحكت الام عليهما وخرجت من الغرفه وهي مبتسمه فهي لم ترى ابنها يتصرف هكذا منذ مده





ظلت ميكا تنظر الى وجهه ابتسمت له





ميكا: " لن اعطف عليك "





نظر اليها شو بعيوون رااجيه





ابعدت ميكا ظرها عنه: " مستحيييل "





شو: " إلى متى علي ان ابقى في الفراش " تنهد





ميكا: " فقط اليوم .. لأنك خرجت من المشفى هذا الصباح " وهي تمسح على رأسه





ضحك شو " إنك تعاملينني كالطفل تماما "





ابعدت يدها عن رأسه " لاتفرح كثيرا .. "





ميكا: " لن اعاملك هكذا في الغد .."





شو: " ولماذا .. ؟ أعلي الذهاب الى المشفى كل يوم حتى القى هذا الاهتمام الكبير..؟ "





توقفت ميكا فجأه وظلت تتذكر حالته في مطعم مدينه الالعاب وقالت بصوت خافت وحزين





ميكا: " لا تقل ذلك " وهي تحاول الابتعاد عن السرير





رأى شو حزنها المفاجئ وقال: " كنت امزح لاعليكِ " امسك يدها





جلست هي بجانبه على السرير





ميكا: " شو "





شو: " ماذا ..؟ "





ميكا: " أريد أن أسألك سؤالا .. واجبني بصراحه "





شو: " ماهو " مبعدا خصلات شعرها عن وجهها





ميكا: " لماذا لم تخبرني من قبل .. متى كنت تعزم اخباري "





اخفض شو رأسه وقال بنبره حزيينه " لم أشأ ازعاجك "





ميكا: " ولماذا أنزعج .."





رفع رأسه فجأه ونظر اليها " اخبريني .. متى بدأتي بحبي ؟ "





ميكا: " ماهذا السؤال يا شو ..؟ "





شعرت ميكا بالاحرااج من سؤاله هذا ولم تعرف مالذي تقووله , نظر شو الى ملامحها المرتبكه واخفض رأسه





وقال بصوت خافت بينه وبين نفسه : " لم تكوني ستحبينني ان علمتي بمرضي "





ولكن ميكا سمعت ماقاله فاقتربت منه وامسكت برأسه وحضنته بكل لطف وهدوووء وشو ظل بملامحه الحزيينه






ميكا: " انا احبك .. وسأظل احبــك ... سأبقى معك دائما لن أتخلى عنك "

Tomo_chan
01-05-2010, 03:25 PM
شعرت ميكا بالاحرااج من سؤاله هذا ولم تعرف مالذي تقووله , نظر شو الى ملامحها المرتبكه واخفض رأسه



وقال بصوت خافت بينه وبين نفسه : " لم تكوني ستحبينني ان علمتي بمرضي "



ولكن ميكا سمعت ماقاله فاقتربت منه وامسكت برأسه وحضنته بكل لطف وهدوووء وشو ظل بملامحه الحزيينه



ميكا: " انا احبك .. وسأظل احبــك ... سأبقى معك دائما لن أتخلى عنك "



منذ ان سمع هذه الكلماات حتى بدأت الدمووع بالتسااقط وسارع بحضنها هو الآخر وضغط عليها بقووة والدمووع


لاتتوقف .. مرت ربع ساعه على هذه الحاله حتى هدأ ونام , دخل جاك الغرفه محدثا ضجيجا



جاك بكل ازعاج : " صديقي .. هلى انت بخير الآن .. ؟ "



وعند دخوله رأى ميكا بالداخل وهي تنظر اليه وتشير اليه بالصمت وعندما اقترب رأى شو نائما وبكل هدووء على


رجليها

http://www.m5zn.com/uploads/2010/5/1/photo/050110040544er0qvfz6afkd.jpg


وبدأ جاك يهمس حتى لايزعجه



جاك: " منذ متى وهو نائم .. ؟ "



ميكا بهمس ايضا: " منذ عدة دقائق "



اقترب منه حتى يوقظه .. امسكت هي بيده وابعدتها



ميكا: " لاتفعل .. دعه ينام قليلا الآن "



جاك: " حسنا .. اذا نلتقي غدا "



ميكا: " لابأس "




جاك: " سأتصل بك .. الى اللقاء "



ودعها جاك تاركا شو نائما بسلام .. ظلت ميكا تمسح على رأسه طوال الليل



( في الصباح )



استيقظ شو من نومه وعندما فتح عينيه رأى تحركات في غرفته ونهض من على السرير حتى يرى من في الغرفه



شو: " ميكـــا ..!! " وهو مستغرب من وجوودها



التفتت اليه ميكا " آه .. لقد استيقظت هذا جيد " وهي تعد له مائدة الافطار



وشو الى الان لم يستوعب الامر ومالذي يحصل " كم الساعه الآن ؟ "



اول سؤال نطق به شو .. رأت ميكا ملامح الدهشه على وجهه



ميكا: " ما بـــــك ..؟ "



شو: " كيف اتيتي الى هنا في هذا الصبااح ؟ "



ميكا: " لقد كنت هنا منذ الليله المااضيه "



شو: " الليله الماضيه ..؟؟ " نهض من على السرير مسرعا باتجاهها



شو مستغربا : " كــ..كيف ..؟ ولماذا لم تعودي الى منزلك ؟ "



ذهبت هي ناحيه الطاوله .. وهي تضع الاكواب



ميكا: " هنااك شخصا لم يدعني اذهب للبيت "



ارتبك شو .. فهو لايذكر مالذي حدث في الليله الماضيه بالضبط , لم تشأ ميكا ان تخبره انه كان نائما عليها طوال الليل



ميكا: " حسنا .. هيا تناول فطوورك "



اقترب هو من الطاوله ورأى الفطور



شو: " أ أنت من اعد هذا الطعام .؟ "



ميكا بفرح: " نعم .. "



شو: " يبدو شهيا ... هيا الى الطعام " قالها بفرح




ضربت على يده " اغسل وجهك اولا .. هيا "




شو مدعيا الحزن: " ولكـــــــن .."



ميكا: " لا.. اغتسل ومن ثم تتناول طعامك "



ذهب شو الى الحمام وهو يتذمر



صرخت عليه ميكا من بعيد " انا أسمعك .."



ضحك هو .. ولااخفي عليكم بأنه شعر بسعاده غامره لوجودها هنا معه فبقربها يشعر بالسعاده والطمأنينه



اقترب من المائده وظلا يتناولان الطعام وميكا تنظر اليه .. شعر شو بنظراتها اليه



شو: " أهناك شيئا ما ..؟ "



ابتسمت له وهو اقترب منها بكل هدوء وهي تنظر اليه كيف يقترب منها



ميكا: " شو ..!! " وهي تنظر اليه



شو: " لا تحتملين الابتعاد عني صحييح " ووجهه قريب من وجهها



ظلت ميكا صاامته تنظر الى وجهه ولونها قد مال الى الاحمرار من الخجل .. وهو يقترب منها و يقرب شفاهه لها


ثم فجأه ابتعد عنها



وقال: " ماذا تريدين ..؟ " واكمل تناول الطعام



بدأ قلب ميكا بالخفقاان وقد شعرت بأن قلبها سيقفز للخارج من شدة الموقف وظلت تنظر الى الارض خجله



شو: " مابك .. اصبح وجهك احمر اللون " وهو ينظر اليها



ميكا: " توقف عن هذا .. اريد ان اخبرك بشيء "



ضحك بلطف " ما الامر اذا .. هيا "



ميكا: " بما ان اليوم عطله .. مارأيك ان نذهب جميعا الى مكان ما "



شو: " من تقصدين بالجميع ؟ "



ميكا: " انا وانت .. جاك وايري طبعا "



شو: " لمــــــاذا ..؟ " واحاطها بذراعه وهمس في اذنها



وقال " ألا يمكن ان نكون وحدنا فقط "



ميكا وهي تضحك: " في يوم آخر "




ابعد شو يده " هل علينا ان نخرج مع المزعجين "



قالها بانزعاج



ميكا: " اتسميهما بالمزعجين .." وهي تضحك



شو: " ما رأيكِ انتِ "



ميكا: " هيا لا عليك سنستمتع كثيرا "



بعد عدة ساعات من الاتصال والاتفاق فيما بينهما خرجوا جميعا وذهبوا الى الحديقه لتناول الغداء هناك وجلسو


جميعا يتحدثون ويضحكون وشو ظل طوال الوقت ينظر الى ضحكات ميكا و ابتساماتها وهو سعيد لسعادتها



واثناء حديثهم اقترب منهم شخصا ما



ايريكا: " كيف حالك .. شو – كون ؟ "



التفت شو ليرى من الشخص وتفاجأ لرؤيتها ونهض فجأه



شو: " ألم أخبرك بأني لا أريد رؤيتك "



ظلت ميكا تنظر اليها ( اظنني رأيتها من قبل )



امسك شو بيدها وسحبها معه ليذهب الى مكان آخر .. ذهبت ايري ناحية جاك



ايري: " هييي .. من هذه الفتاة يا جاك ؟ "



همس جاك لنفسه ( لماذا عادت يا ترى )



ميكا وعلامات الاستفهام تملأ رأسها " من هذه يا ترى ؟ "



تنهد جاك وقال " لقد كانت خطيبة شو سابقا "



انصدمت ميكا من هذا الكلام وشعرت بشعور غريب وظلت تتصرف بتوتر



ايري : " ومالذي اتى بها الى هنا ؟ "



اتجه نظر جاك لميكا " لا أعلم .. فأنا لم أرها منذ سنتين .. فقد اختفت منذ الحادث "



مرت ساعه كامله وشو لم يعد قلقت ميكا عليه وبسبب توترها قررت ان تذهب للمشي قليلا وأثناء ذلك شاهدت شو


وايريكا معا ولا يزالان يتحدثان لم تعرف ماذا تفعل .. رأت ميكا وجه شو المتعب ( يا الهي سيرهق هكذا )



ارادت ان تذهب اليه و توقفه عن الحديث فالتعب بدا يظهر عليه بسبب توتره وصراخه



ولكن ما ان ارادت الاقتراب منه حتى رأت ايريكا ترمي بنفسها عليه وظلت تتمسك به بقووه



ايريكا: " انا احبك .. ارجووك .. لاترمي ايامنا الماضيه هكذا ؟ "



شاهدت ميكا هذا الموقف وعادت ادراجها , وبعد دقائق عاد شو اليهم



" ما الذي أخرك ؟ " قال جاك بغضب



اقتربت منه ميكا " هل انت بخير "



شو: " نعم لا داعي للقلق .. انا آسف "



وجلس حتى يكمل حديثه معهم ... نظرت ميكا اليه منتظره ان يخبره بأمر ايريكا ولكنه لم ينطق بكلمه



حل المساء وعادو جميعا صعدت ميكا مع شو بالسياره وفي الطريق ارادت ان تسأل عن ايريكا ولكنها لم تستطع


فقد شعرت بأنه لا يريد التكلم بالموضوع , اوصلها وعندما نزلت من السياره نزل معها حتى يودعها وقبلها على


جبينها قال شو بكل لطف : " احبك ِ "



فرحت ميكا عند سماعها لهذه الكلمه .. ولا تعرف السبب هي تعلم بحبه لها ولكنها ارادت ان تسمع الكلمه مره

http://www.m5zn.com/uploads/2010/5/1/photo/050110040540x9d07v9c8uz5ndls.bmp



اخرى واراحتها كثيرا , صعد الى السياره حتى ينطلق .. امسكت هي بمقبض الباب وقالت له فجأه



" لا تنسى تناول دواءك "



شو: " لاتقلقي .. الى اللقاء "



وظل يلوح لها وهي تلوح له الى ان اختفى عن الانظار , وعندما ذهبت لشقتها رأت ميكا شخصا واقفا امام بابها



شعرت ميكا بالغرابه وظلا يحدقان ببعضهما البعض طوال الوقت .




من هو هذا الشخص يا ترى ؟ ومالذي سيحدث بعد ظهور ايريكا مرة أخرى؟

LONLY LOVE
01-05-2010, 09:25 PM
http://www.m5zn.com/uploads/2010/5/1/photo/050110040544er0qvfz6afkd.jpg

:mixed-smiles-288::mixed-smiles-288:

تومو عيشتينا جو رهيب بهالصورة زياده على جو القصه الرهيب :mixed-smiles-288:

الحب الثلاثي كأني اتابع دراما كورية إذا البطل بدا يحب البطلة يطلع طرف ثالث يخرب عليهم :mixed-smiles-011:

البارت حلو كالعادة

ننتظر الي بعده

:mixed-smiles-288:

Tomo_chan
07-05-2010, 03:46 PM
البارت 9

اتجهت ميكا الى الباب لتفتح شقتها " تفضلي بالدخول "



ايريكا: " لست هنا حتى أدخل الى منزلك "



استغربت ميكا من كلامها هذا ولماذا تتكلم بهذه الطريقه



ميكا : " هل هناك شيئا ما ؟ "



ايريكا: " لا تدعي بأنك لاتعرفينني "



ميكا: " انا آسفه ولكني لم أقابلك شخصيا من قبل "



ايريكا: " بل تقابلنا "



ميكا: " انها المره الاولى التي أتحدث فيها اليك "



ايريكا: " اسمعيني جيدا ايتها الفتاة لن تتفوقي على ابدا "



ميكا باستغراب : " أتفوق عليك في ماذا ..؟ "



ايريكا: " هل كنت تعلمين بأننا كنا خطيبين ؟ " أرادت ان تغيظها



ميكا وهي غير مباليه: " لا اعرف عن ماذا تتحدثين ..! " وهي تدخل الى شقتها


لقد علمت ميكا عن ماذا تتحدث ايريكا ولكنها لم ترد ان تفكر بالامر فهو امر وقد وانتهى بالنسبة لشو ..


دخلت هي لشقتها وارادت ان تغلق الباب ولكن ايريكا وضعت يدها على الباب حتى لايغلق وقالت بغضب



" احذركِ .. لن تنجحي في هذا " وذهبت



قلقت ميكا قليلا بسبب ما قالته ولكنها دخلت الى شقتها وحاولت ان تنسى بانها قابلتها ,

رمت بنفسها على السريروظلت تنظر الى الدب الذي اهدي لها من شو , قبلته ونامت .

( وفي صباح اليوم التالي )



ميكا: " يا الهي لقد تأخرت " وهي تنظم كتبها



جاءها اتصال هاتفي من صديقتها " مرحبـــأ " وهي تقفل الشقه على عجله



ايري: " ميكا اين انتي ؟ "



ميكا: " انني قادمه الآن "



ايري: " لقد تأخرتي .. ماذا تفعلين ؟ "



ميكا: " هل بدأ الدرس "



ايري: " لا ليس بعد .. هيا اسرعي "



ميكا: " حسناا .. انا قادمه " واغلقت الهاتف



أسرعت ميكا بالخروج وعند البوابه رأت شخصا ينتظر بالخارج لم تلمحه جيدا فقد كانت على عجله من امرها

وفي طريقها الى المحطه رآهال جاك في الطريق



جاك بصوت عالي : " ميـــكا .."



التفتت اليه ميكا: " آه .. جاك .. جيد بانك هنا "



تقدمت ناحية السياره وجاك متفاجئ



جاك: " ما الامر ؟ .. لماذا لست في الكليه ؟ "



صعدت مكيا الى سيارته " هيا جاك .. اسرع ارجوك "



جاك: " حسنا .. ولكن مالذي اخرك "



ميكا: " استيقظت متأخرة اليوم "



وفي الطريق سألت ميكا عن شو " هل ذهب الى الكليه ؟ "



جاك: " لا .. لن يذهب هذا اليوم "



شعرت ميكا بالقلق: " ماذا به ؟ .. هل حدث شيء ؟ "



جاك: " لا تقلقي .. لديه موعد فقط "



ميكا: " موعد ؟ ... مع من ؟ "



جاك: " مع الطبيب .. فكل شهر يذهب اليه حتى يطمئن على حالته "



شعرت بالراحه " هذا جيد .."



وفي وقت قصير وصلت الى الكليه بفضل جاك



ميكا وهي مستعجله: " شكرا لك .." وذهبت



وفي الطرف الآخر ( في المشفى )



الطبيب: " ان حالته تسوء يوما بعد يوم "



الام: " ومالذي علينا فعله يا دكتور "



الطبيب: " المشكلة هي اننا لم نجد متبرع الى الآن "



الام: " لا اريد ان اخسره .. لم يتبقى لي سواه " وهي تبكي



خرج شو من غرفة الفحص وانضم للطبيب وامه .. رأى والدته تمسح دموعها وهي مخفية وجهها عنه ,


التفت للطبيب وقال: " مالامر يا دكتور ؟ .. مالذي سيحدث لي ؟ "



صمت الدكتور لفتره والام صامته وشو لم يعرف مالذي يحدث



شو : " دكتور ما الامر ؟ "



ولكن ما من اجابه



ضرب شو بيده على الطاوله امامه بقوة



" دكــتـــــور ..!!! "



امسكت الام بيد ابنها " اهدأ يا بني .. لاداعي للانفعال "



الطبيب: " ساكوراي – سان .. اسمعني جيدا "



قال شو بصوت خافت " قل لي مالامر ..؟ "



الطبيب: " ساكوراي – سان .. باختصار شديد .. قلبك في حال ميؤوس منها "



شو: " مالذي تقصده يا دكتور "



الطبيب: " قلبك بدأ يضعف اكثر فأكثر .. لم يعد يستطيع احتمال أي ارهاق "

Tomo_chan
07-05-2010, 04:11 PM
لم يتفاجأ شو بهذا الكلام فقد علم بأن هذا الامر سيأتي عاجلا ام آجلا , فلن يبقى الامر على حاله ابدا ولكنه فجأه بدأ يفكر بميكا ..



( في الطرف الآخر )


http://a0.vox.com/6a00d4142c5a523c7f011016bbed80860d-500pi



ايري: " ستذهبين الى منزله ؟ "



ميكا: " نعم .. هذا اكيد .. لديه موعد مع الطبيب هذا اليوم "



ايري: " ماذا .. موعد ماذا ؟ "



ميكا: " لاداعي للقلق .. انه فحص شهري فقط "



ايري: " وستذهبين لزيارته "



اومأت ميكا برأسها ان نعم وهي فرحه : " سأصنع البسكويت التي يحبها "



ضحكت ايري : " ان شو محظوظ جدا بوجودك الى جانبه "



ابتسمت ميكا وهي تشعر بالسعاده والخجل قليلا .



http://cdimg2.crunchyroll.com/i/spire4/0ffc77e74bc9c99ebe66a9d2dd08535d1224680049_full.jp g


( نعود الى المشفى )



الام: " ألا يوجد حل ابدا .. ارجوك "



شو: " هذا يكفي يا امي " امسك بوالدته واستعدا للرحيل



وقف الطبيب : " ساكوراي- سان .. لاترهق نفسك ابدا .. انني احذرك "



شو بيأس: " لايشكل فرقا لدي الآن " ورحل



أراد الطبيب ان يساعد شو بأي طريقة ولهذا بدأ بالاتصالات للمستشفيات الاخرى في البلاد ولكنه فجأه تذكر صديقا


له في الخارج وبدأ بالاتصاال به



الطبيب: " مرحبا .. دكتور بن "



وصل شو وامه الى المنزل وبدأت الام بتذكيره



الام بكل حزن : " بني لا ترهق نفسك في شيء ابدا .. ارجوك يا بني "


http://img.youtube.com/vi/HadDNKfOils/0.jpg


شو: " لاتقلقي يا امي " وهو شاحب الوجه



صعد الى غرفته واغلق على نفسه الباب .. فجأة رن هاتفه رأى المتصل ( ميكــا )



أراد ان يجيب عليها ولكنه لم يستطع ظل ينظر الى الهاتف حتى اغلقت الخط



ميكا وهي في الشقه: " لماذا لا يجيب .. يبدو انه لم يعد بعد "



" سأصنع بعضا من البسكويت الى ان يعود "




ظل شو في غرفته يفكر كيف سيعيش حياته الآن وميكا .. مالذي سيحل بها بدأت الغيوم بالتراكم في السماء

لم يستطع شو تمالك نفسه ظل ينظر الى الهاتف والى اسم ميكا وقرر بأنه سيمضي بقية وقته مع ميكا اكثر ,


خرج من المنزل مسرعا ورآه كيتاغاوا: " سيدي الصغير .. ألا تريد سياره "



ولكنه لم يجب فقد خرج مسرعا حتى يصل اليها , وفي الطريق هطل المطر وظل يركض في الطريق غير مبالٍ بما


سيحدث له أراد ان يذهب اليها وهذا ما فكر به فقط .. زاد هطول المطر



( في شقة ميكا )



ميكا بحزن: " لماذا هطل الآن ؟ .. سأذهب اليه حين يتوقف المطر "



اتجهت ناحية النافذه حتى تغلق الستائر ولكنها لمحت شخصا واقفا تحت المطر ورأت بأن الشخص ينظر اليها


وصرخت فجأه " شـــو .!! "



ونزلت مسرعه لتصل اليه ولم تفكر بأخذ مظلة معها , وصلت اليه ..



ظل ينظر اليها وهو مبلل بماء المطر وفجأة سقط من شدة التعب


ركضت ميكا نحوه " شو ..!!" وامسكت به



ميكا: " مالذي اتى بك الى هنا في هذا الوقت .. مالذي حدث لك ؟ " وهي تنظر اليه بحيره



وشو خافضا رأسه , رفع رأسه ببطئ ورأت الدموع في عينيه



ميكا بخوف شديد: " شو .. ماذا بك ؟ ماذا تفعل تحت هذا المطر ؟ "



أمسك هو بها مرر اصابعه بين خصلات شعرها وقال بصوت بالكاد يسمع اليه



شو: " أردت .. رؤ.. رؤيتك "



وهو يتنفس بصعوبه , شعرت ميكا بحاله وحضنته



ميكا: " احمق .. كان لك أن تنتظر .. انا سآتي اليك "



شو: " ميـ.. ميــكا " وصوته بدأ يخفت شيئا فشيئا وسقط بين يديها



ميكا: " شو .. شو .."



لم تعرف مالذي تفعله فطلبت من حارس المبنى أن يساعدها ويحمله الى شقتها , وبعد أن قامت بتجفيفه


وقد طلبت من الحارس بعضا من ملابسه بدلا من الملابس المبلله تركته نائما على سريرها والأسئله تملأ رأسها


اقتربت منه ورأته يتنفس بصعوبه ويتصبب عرقا وضعت يدها على جبينه



ميكا: " يا إلــــهي .!! لقد أصيب بالحمى "



نهضت حتى تحضر له الدواء من أقرب صيديله ولكن شو امسك بها



شو وهو يتكلم بصعوبه: " ابـ..قي.. مـ... ـعي "



ميكا " شو .. على احضار الدواء لك "

http://leisypeisy.files.wordpress.com/2009/05/sbk-the-quiz-show-golden-episode-113-35-56.jpg



شو: " لا .. أحتا..ج..للـ..داء "



ميكا: " ولكــــــن ! "



امسك بها بكل ما تبقى له من قوة لايريدها ان تتركه , جلست بجانبه نهض هو بكل صعوبه وحضنها



امسكت هي به وشعرت بحرارة جسده ( ان يحترق )




ميكا: " شو .. ارجوك .. انت تضر بنفسك هكــذا " ودموعها تتساقط



لم يستمع اليها بل ضل على وضعيته وشعرت هي بدموعه فقد كانت تسيل على رقبتها وتشعر بسخونتها ,


بعد ان ارتاح قليلا جعلته ينام وذهبت هي لإحضار الدواء , عادت اليه وناولته الدواء وظلت بجانبه طوال الليل تفكر


مالذي قد حدث له يا ترى .

LONLY LOVE
09-05-2010, 04:05 PM
:mixed-smiles-118:

تومو ابدعتي

انتظر التكملة بفارغ الصبر

يعطيك العافية

SaMr
10-05-2010, 02:10 AM
روعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــه
اكملي وفي انتظار الباقي

m0j
10-05-2010, 11:34 AM
رووووووووعة

تومو من جد عندكي موهبة الكتابة :mixed-smiles-010:

حبيت الرواية واعجبني اسلوبك فيها و كمان اختيارك للعنوان مررره حلوو

اريغاتوو تومو يوم حطيتي الباكا في دور رومانسي وحزين :mixed-smiles-118:

ودي مره اشوفه يمثل ادوار رومانسية :Onion_cry:

انتظر التكمله متشوقة اعرف ايش راح يصير :mixed-smiles-118:


يعطيك العافية و تستاهلين احلى تقييم :mixed-smiles-307:

Tomo_chan
10-05-2010, 02:30 PM
الله يعطيييكم العاافيه على متابعتي :mixed-smiles-010:

من جد استاانس يووم اشووف ردوودكم .. شجعتوني



رح احط البارت قريب ان شاء الله


بس رح احط بارتيين مع بعض ... لانه الحيين قريب امتحانات واخاف اتأخر علييكم ^^

Tomo_chan
11-05-2010, 12:39 PM
البارت 10




توقف المطر في صباح اليوم التالي وميكا لم تنم طوال هذا الوقت بسبب قلها وظلت بجانبه طوال الليل تخفف


من ألمه , وضعت يدها لتقيس حرارته ..



ميكا: " لقد انخفضت .. هذا جيد "



ونهضت حتى تعد له حساءً ساخنا ً ريثما يستيقظ من نومه , وأثناء اعدادها للحساء وقفت لبرهة تنظر الى الوعاء



بدأت ميكا تكلم نفسها ( ماذا حدث له ؟ هل يمكن ان يكون بسبب موعده بالأمس .. ماذا قال له الطبيب )




أسئله كثيرة ومحيرة تدور في رأسها وقطع تفكيرها صوت شو يناديها وأسرعت إليه وأرته ابتسامتها المشرقه ..



ميكا: " ما الأمر شو .. هل أنت بخير ؟ "



منذ أن رأى ابتسامتها حتى شعر بالدفء والسعاده وابتسم لها



شو: " أنا بخير .. لاتقلقي "



حاول النهوض حتى يغتسل وساعدته بذلك



ميكا: " استحم الآن حتى تشعر بالنشاط "



شو: " ولكن اين ملابسي ؟ "



احضرت له ثيابه وقالت: " ها هي .. لقد جففتها لك "



اخذ ملابسه ونظر اليها ثم قال: " أنا آســــف "



ميكا: " على ماذا ؟ " لم تفهم عليه



شومخفضا رأسه: " لقد أزعجتك بالأمس "



رأت ميكا وجهه الحزين وسارعت بإبعاد هذا الحزن عنه



ميكا : " لماذا تقول مثل هذا الكلام ؟ " ودفعته لحمام



ميكا: " هيا .. اذهب للاستحمام فرائحة المرض تنبعث منك " وهي تضحك



عادت الابتسامة لوجه شو وقال : " وهكذا تعاملين المريض ..! "



ميكا مستغربه: " مــاذا ؟ .. لم اعاملك بسوء "



أشار إلى يدها وهي تدفعه وقال: " ألا تسمين هذا سوءا .. إنك تدفعينني "



ضحكت عليه: " هذا .. لمصلحتك "



نظر اليها: " أشك في هذا "



ميكا مصطنعه الغضب: " شــــو .." صرخت عليه



رفعت ميكا اصبعها موجهة الى الحمام



وقالت آمره : " أدخل الآن "



ظل شو ينظر اليها وقال : " بما أن هذا منزلك .. فســ .."



قاطعته ميكا: ودفعته للداخل



وقالت: " قلت الآن " وأغلقت الباب عليه



دخل للإستحمام وهي ظلت تعد الحساء وبعد عدة دقائق خرج شو منتعشا



شو: " أشعر بالراحه الآن "



ميكا: " أرأيت قلت لك " وهي تنظم الأطباق



اقترب من المائده بكل فرح وحيويه " ماهو فطور اليوم ؟ "



احضرت له طبق الحساء : " هذا هو "



شو: " يبدو شهيا .. شكرا لك " وبدأ بتناوله بكل فرح



لم يفرحه الطعام كما تتوقعون بل وجود ميكا هو ما يشعره بالسعاده ويدفعه للابتسام بمجرد رؤيته لإبتسامتها



ظلت ميكا تفكر وهي تنظر اليه



( انه مختلف تماما عن البارحه )



ولم يخطر ببالها ان وجهها المبتسم هو ما يغيره , نهضت ميكا عن المائده ورآها شو تذهب باتجاه كتبها



( ستــذهب الى الجامعه ؟ )



اصطنع شو المرض وبدأ بالسعال ..



التفتت ميكا اليه : " ما بــك ؟ "



تكلم بصوت خافت يوحي بالمرض: " أشعر بأن جسدي يؤلمني "



وضع يده على جبينه: " أظن بأني أصبت بالحمى "



شعرت ميكا بالقلق وذهبت باتجاهه: " هل أنت بخير ؟ "



وضعت يدها للإطمئنان وقالت: " لاتوجد حراره " وابعدتها



امسك بيدها وجعلها تتأكد مرة أخرى : " ألا تشعرين بها ؟ "



شو: " انني أشعر بها بداخلي .. يبدو انني لم اشفى بعد "

Tomo_chan
11-05-2010, 12:49 PM
ظلت ميكا تنظر اليه والى نظراته وقد شعرت بأنه يمثل عليها


ميكا: " لا تقلق .. يبدو انك تتوهم " وذهبت لترتيب اغراضها


اقترب منها وظل ينظر اليها وهي تنظم كتبها


شو: " أيجب عليكِ الذهاب للكليه اليوم ؟ "


اقترب منها واحتواها بذراعيه : " لم اشفى بعد .. احتاج للعنايه "


ضحكت ميكا.. ابتعدت عنه وذهبت لتضع كتبها في الخزانه


استغرب شو من تصرفها


شو: " لماذا الخزانه ؟ "


انتابه الفرح فجأه وقال: " لن تذهبي صحيح ؟ "


اقتربت منه وقالت: " هذا اسبوع المهرجان "


لم يفهم عليها : " ماذا تقصدين ؟ "


ذهبت ناحية النافذه " يعني .. انها اجازة " وفتحت الستائر


شو فرحا: " اجازة ..!! " اقترب من النافذه


شو: " اذا لاتوجد دراسه لمدة أسبوع كامل " وهو فرح


نظرت اليه بنظرات استغراب


وقالت :" رغم انك لاتحضر دائما إلا أنك سعيد بهذه الاجازة "


شو: " هذا أكيد "


ميكا تضحك: " ان تفكيرك غريب حقا .. لو كنت مكانك لكنت قد .." وحملها شو فجأه


ميكا " شو ... انزلني " وهي تضحك


رفض ذلك : " سعيد لانني سأقضي معك هذا الاسبوع "


ميكا: " ولكننا نرى بعضنا كل يوم لاداعي لإجازة "


شو: " غير صحيح "


ميكا: " ....؟؟ "


شو: " عندما لا اذهب للجامعه لا اراك في الصباح .. اراك مساء فقط "


وأخذ يدور بها " أما الآن فوقتي كله لكِ "


ميكا: " شو .. انزلني .. هذا يكفي "


وبعد محاولات كثيره انزلها وذهبت هي باتجاه المائده لتنظفها وأراد شو ان يساعدها ولكنه فجأه بدأ يشعر بالارهاق وشعر بضيق في التنفس ..


لم تنتبه ميكا عليه فقد كان خلفها وعندما حملت الطبق التفتت اليه لتطلب منه المساعده ورأته بتلك الحال


ميكا : " شـــو .!! "


سقط منها الطبق وانكسر , ركضت باتجاهه " هل انت بخير ؟ "


شو: " أنا .. بــ..بخير .. لا تقلقي " وهو يضغط على صدره بكل قوته


امسكت به وجعلته يرتاح على فراشها " استرح .. لا داعي للحركه كثيرا "


تمدد على السرير وأخذ يلتقط انفاسه


ميكا بقلق: " لم تتناول دواءك هذا الصباح "


شو بحزن : " لم يعد مهما الآن "


ميكا: " ماذا تقصد .. ؟ " وهي تنظر اليه بعيون قلقه


رأى نظراتها وأشاح بوجهه بعيدا عنها " لا شيء "


وقال بصوت خافت بالكاد يسمع اليه " أظن ان نهايتي قريبه "


ميكا : " مــاذا ؟ " اقتربت منه لتسمعه


نظر اليها وسارع بتغطية وجهه " أريد ان ارتاح قليلا "


ظلت ميكا تنظر اليه تحاول فهم مايجري حولها


ميكا بصوت خافت : " هل أحضر لك الدواء من الصيديله ؟ "


ولكنه لم يجبها


ميكا: " شو .. شو ..!! "


نظرت اليه ووجدته نائما ولكنه مازال يتألم , وقالت في نفسها ( عليه ان يتناول دواءه )


واستعدت للخروج حتى تحضر له الدواء وأثناء خروجها رن هاتفه


أرادت أن تسكته حتى لا يوقظه .. رأت المتصل ( انه الطبيب )


ولكنها لم تجب على الهاتف , رن الهاتف مرة اخرى والطبيب نفسه يتصل مرارا وتكرارا


ميكا : " لابد وانه شيء مهم " امسكت بالهاتف و أجابت عليه



ميكا: " مرحبا "


الطبيب: " مرحبا .. ساكوراي – سان "


ميكا: " لا لا .. انا ميكا "


الطبيب: " آه الفتاة .. اهلا بكِ "


ميكا: " اهلا .. مالامر ؟ "


الطبيب: " هل ساكوراي – سان .. هنا ؟ "


ميكا تنظر الى شو وقالت : " انه نائم الآن "


الطبيب: " لم يفعل شيئا يرهقه صحيح "


ميكا: " أبــدا .. ولكنه تعب منذ قليل وأظن لانه لم يتناول دواءه اليوم "


الطبيب: " اسمعيني جيدا .. لقد اتصلت حتى اخبره بهذا "


ميكا: " مالامر يا دكتور ؟ "


الطبيب: " اخبريه بأن الفحص سيصبح يوميا "


ميكا: " أليس شهريا .!! "


الطبيب: " لا يمكن ذلك مع تدهور صحته هكذا "


ميكا: " مالذي تقصده ؟ " شعرت بالقلق


الطبيب: " صغيرتي .. بما ان قلبه بدأ بالتدهور أكثر علينا ان ننتبه له "


ميكا منصدمه: " مــ..مــاذا تقصد بكلامك هذا ؟ " بدأت تشعر بالقلق أكثر


الطبيب: " قلبه لم يستطع الاحتمال اكثر يا ابنتي .. ان اجهد قلبه ربما قد .." وسكت فجأه


ميكا: " قد مــاذا ..؟؟ "


الطبيب: " ربما قد نفقده يا عزيزتي "


لم تستطع ميكا الاحتمال فكلمة نفقده ارعبتها كثيرا .. لم تنطق بكلمه ولم تتحرك من مكانها ظلت واقفه تفكر بهذه الكلمه فقط


الطبيب: " ألو .. ألو .. آنسه ميكا "


ميكا: " آه .. انا هنا "


الطبيب: " على كل .. اخبريه بأمر الفحص ارجوكِ .. فهذا لمصلحته "


ميكا: " لا تقلق يا دكتور .. سأخبره بهذا "


واغلقت السماعه .. أرادت ان تعيد الهاتف الى مكانه ولكنها رأت شو واقفا ينظر اليها

http://img3.ak.crunchyroll.com/i/spire1/7b34c437e21751f622d8b51dbfb09e811227242227_full.jp g

ميكا بقلق : " شــو ..! "


شو : " مالذي قاله لكِ ؟ " وتبدو عليه ملامح الجد .. وتبعث للحزن في آن واحد


رأت ميكا نظراته واقتربت منه


ميكا: " عليك أن ترتاح " امسكت به


ابعد يدها " لا أريد "


ميكا: " شو .. عليك أن .. "


صرخ فجأه " ماذا قال لك ِ ؟ "


شعرت ميكا بالخوف وبالقلق عليه في آن واحد


ميكا: " قال بأن الفحص سيصبح يوميا .. وعليك الذهاب "


ضرب بيده على الجدار " لماذا ..؟ لماذا اجبتي على الهاتف ؟ "


ميكا: " شو .. اهدأ .. لقد ظننت بأنه "


شو: " كان عليك ألا تعلمي بهذا .." وهو يصرخ ودموعه على وشك السقوط


ميكا: " مالذي حدث لك .. لماذا لا تريدني ان اعرف ؟ "


شو: " كان يجب الا تعلمي .. كان يجب الا تعلمي "


ورمي بالاغراض التي كانت على الطاوله للأرض


امسكت ميكا به


وقالت: " شو .. اهدأ " وبدأت دموعها تسيل


اقتربت منه أكثر .. وكان شو مخفضا رأسه وتكلمت معه بصوت خافت


ميكا: " شو .. إن لم أعرف عن هذا الأمر كيف سأنتبه عليك "


شو: " لا أريد أن أكون عبئا عليكِ .. لم أردكِ ان تعرفي حتى لا أصبح عبئا على أحد " ودموعه بدأت بالتساقط


امسكت به ورفعت رأسه " ومن قال بأنك عبئ علي ! "


شو: " يكفي قلق امي الدائم .. وبكائها .. لا أريد أن أراكِ هكذا ايضا "


ميكا: " شــو " وضمته الى احضانها


وما ان شعر بدفء وحنان ميكا بدأ بالبكاء , وظلت ميكا تسمع صوته المؤلم وتخفف عنه


فهي لم تحتمل رؤيته هكذا ايضا ..


ميكا: " انت لست عبئا على احد .. لست كذلك "


وظل شو يستمع الى كلماتها ..


واكملت له ..


ميكا :" انا احبك شو .. وسأفعل أي شيء لأجلك .. وسأبقى بجانبك دوما أساندك .. وهذا ليس عبئا .. بل انه الحب "



ميكا : "سأبقى دائما معك "


وبعد أن ارتاح قليلا من كلماتها التي اشعرته بالدفء والطمأنينه قالت له


" لنذهب الى الفحص معا "


ولكنه لم يجب عليها ظل صامتا ينظر اليها وميكا بالمثل وبعدها


ميكا: " ان كنت لا تريد الآن .. فلا بأس .. سنذهب غدا "


ابتسم لها ثم قالت : " اذا اتفقنا "


امسكت به وجعلته يرتاح على السرير وتوجهت ناحية الباب


شو : " الى اين تذهبين ؟ " ونبرة صوته توحي بالتعب الشديد


ميكا: " سأحضر لك الدواء من الصيديله المجاورة "


شو: " لا تتأخري "


ميكا: " لا تقلق .. سأعود سريعا .. فالصيدليه قريبه جدا "

Tomo_chan
11-05-2010, 12:55 PM
لوحت له مبتسمه تودعه وهو لم يستطع فعل شيء سوى الابتسام لها فلم يعد له قوه كافيه وعندما خرجت رأت ذلك الشاب واقفا امام البوابه مره أخرى
( ما أمر هذ الشخص )
وذهبت الى الصيدليه . وعند خروجها منه رأت الشاب نفسه واقفا ينظر اليها
( اهو يتبعني ؟ )
اسرعت بخطواتها خوفا منه .. التفتت للوراء ومازال الشاب يلحق بها
( انه يلحق بي .. من هذا ؟ )


(( داخل الشقه ))

لم يستطع شو البقاء في الفراش طوال الوقت نهض من سريره واتجه باتجاه النافذه حتى يرى ميكا وهي عائده ولكنه بالكاد أستطاع المشي لشدة تعبه , ظل واقفا أمام النافذه ينتظر عبورها للشارع ولكنه لم يرها
عاد الى فراشه وظل ينتظر
شو بنبرة حزينه : " لقد تأخرت .. "
امسك بهاتفه أراد الاتصال بها ولكن
شو: " ماذا ؟ .. هاتفها هنا ؟ "
" اذا أين ذهبت ؟ "
وقرر الانتظار أكثر .. مرت عشرون دقيقه على انتظاره ولكن ميكا لم تظهر .. فقرر النزول والذهاب للبحث عنها
تغلب على ضعفه حتى يبحث عنها ولكن عندما وصل الى البوابه رأى كيس الدواء مرميا على الأرض فالتقطه
شو مستغربا : " انه الدواء نفسه التي كانت ميكا تريد احضاره لي "
وأخذ يلتفت يمينا ويسارا وينادي عليها بكل قلق: " ميكا .!!.. ميكا ..!! "
ولكن لا إجابه , أصبحت الساعه 3 بعد الظهر وميكا لم تظهر

( أيــــن أختــفـــت !!! )


البارت 11

شو : " ميكا .. ميكا "
ظل شو يبحث عنها وهو بالكاد يستطيع المشي بسبب ألمه , والدواء كان بيده ويستطيع تناوله ولكن عقله
كان
مشغولا بميكا فقط ولم يهتم ما قد يحدث له .. وأثناء سيره في الطريق كان يترنح وسيسقط من شدة التعب
والألم

وعندها سقط وشعر بيد تمسك به ولكنه لم ينتبه من يكون هذا الشخص

...... : " ستــؤذي نفسك هكذا .. تعال معي الى المنزل "

سمع شو هذه الكلمات ولكنه لم يميز الصوت ولم ينتبه فظل يردد

شو: " ميكا ".. بصوت خافت " ميـ..ميكا "
حتى أغلقت عيناه


( في المساء )

فتح شو عينيه ورأى نفسه على السرير " أين أنا .؟؟ "
ونهض فجأه ..
شو: " ميــــــــكا ..!! "
وعندما أراد النهوض رأى الغرفه .. " ليست غريبه علي "
وأخذ ينظر في أرجاء المكان وكيف أتى الى هنا , فتح باب الغرفه وهو ظل واقفا ينتظر الشخص

ايريكا: " شو – كون .. لقد استيقظت "
شو مستغربا: " ايــريــكا ..!! "
ايريكا وكأن شيئا لم يكن: " أتريد تناول الطعام .. هل أنت جائع ؟ سأحضر لك ما تريده "
اتجه شو الى الباب فورا حتى يخرج ولكنها امسكت به
ايريكا: " إذا بعضا من العصير "
ابعد يدها وامسك بمقبض الباب ولكنها وقفت امامه لتمنعه من الخروج
ايريكا: " لن تستطيع الذهاب اليها .. أبـــداً "
شو: " ايريكا .. ابتعدي "
ايريكا: " لن ابتعد . لماذا شو- كون ؟ .. لمــاذا ؟ "
رمت بنفسها عليه وتبكي في أحضانه , ولكنه لم يعرها أي اهتمام وظلت تبكي ولكنه فجأه سألها

شو: " لماذا عدتي .. أخبريني بالحقيقه "
رفعت رأسها ونظرت إليه: " بالطبع .. لانني أحبك "
شو: " هذا غير صحيح " وابعدها عنه
وظلت هي ممسكه بالباب تمنعه من الخروج
ايريكا: " لن أدعك تذهب اليها .. لن تذهب "
شو: " ابتعدي .. انني قلق عليها الآن "
ايريكا: " لماذا .. لماذا لم تعد تحبني .. شو- كون .. اخبرني .. لمـــاذا ؟ "
نظر اليها وظل صامتا يتذكر الأيام الماضيه وقال بحزن : " اسألي نفسك هذا السؤال "
ايريكا: " مــاذا ... مالذي فعلته ألأنني تركتك "
شو وهو ينظر اليها: " جيد انك عرفتي الاجابه بنفسك " ودفعها ليخرج
ولكنها كانت أعند منه وقالت: " لا يحق لك أن تكرهني لهذا السبب فقط "
غضب منها شو: " ايريكا .. هذا يكفي " ممسكا بكتفيها

Tomo_chan
11-05-2010, 01:05 PM
ايريكا والدموع في عينيها: " اسمعني فقط "


شو: " لا اريد ان اسمع شيئا .. ابتعدي "


ايريكا: " لم أكن أريد تركك صدقني "


شو: " لم أعد أهتم لهذا الآن .. فلن يغير شيئا "


http://img16.imagehosting.gr/images.php/i97178_4-amons-arashi.jpg



ايريكا: " لقد ظننت بأنك ستموت لا محاله "


شو متعجبا من كلامها: " وكيف لك ان تفكري بهذا "


امسكت ايريكا بيده : " قالو بأن قلبك تضرر كثيرا .. ولم أحتمل رؤيتك هكذا "


" ولهذا .. ولهذا السبب قــد .. "


قاطعها وابعد يدها .. وظل ينظر اليها وقال: " هذا لا يعتبر سببا يا ايريكا "


ايريكا: " صدقني .. عندما رأيتك بتلك الحاله لم أحتمل هذا .. فرحلت بعيدا حتى لا أراك تتألم وتموت أمامي "


شو مستغربا: " .....؟؟؟ "


ايريكا: " ولكني تفاجأت عندما رأيتك مرة أخرى بعد تلك المدة "


وضعت يدها على صدره وقالت : " هل تعافيت الآن ..؟ هل أنت بخير ؟ "


ابعد يدها " لا يحق لك السؤال .." واستعد للذهاب


ايريكا بغضب: " مالذي تملكه تلك الفتاة ولا أملكه أنا .. " وهي تبكي


نظر اليها وقال: " قلبها وحبها الصاادق يكفيني " وخرج من الغرفه


ايريكا تصرخ: " شو- كون .. شو- كون "


ولكنه استمر بالمشي وخرج من المنزل وايريكا تتبعه , امسك شو بهاتفه واتصل بجاك ..


ايريكا تقف امامه : " اتتصل بجاك .. لن تفلح "


نظر إليها : " لماذا تلحقين بي ؟ " واكمل طريقه


ايريكا: " لن تجدها .. شو- كون "


شو: " قلت لك اذهبي من هنا "


ايريكا: " قد تكون تركتك أيضا "


تجمد شو بمكانه ( لا يمكن )


وفي الهاتف جاك: " الو .. شو ..ألـــو "


ايريكا تحاول مع شو : " مالذي تعرفه عن نواياها .. ربما تركتك "


شو بكل ثقه: " ميكا لاتفعل هذا "


ايريكا: " وما أدراك " تحاول اقناعه بنظراتها الخبيثه


لم يرد أن يصدقها فابتعد عنها ليتحدث مع جاك , وايريكا ظلت تنظر اليه وهو يرحل مع ابتسامتها الخبيثه وكأنها تخفي شيئا ما .


شو: " ألو .. مرحبا جاك "


جاك: " مالذي يحدث .. لماذا لم ترد علي ؟ "


شو: " أنا آسف .. أريد أن أسألك سؤالا "


جاك: " تفضل "


شو: " هل أتت ميكا إليك ؟ "


جاك: " لا .. أبدا .. ولماذا تأتي إلي بالاساس ؟ "


شو: " حسنا إلى اللقاء "


جاك: " انتظر لحظه .. مالذي يجري "


شو: " لا شيء "


جاك : " لاتقل لي بأنكما تشاجرتما "


شو: " لا ابدا .. سأبحث عنها اذا "


جاك : " هل تريدني ان اتصل بإيري ؟ "


شو: " أيمكنك ذلك "


جاك: " بالتأكيد .. ربما قد ذهبت اليها "


شو: " اعلمني ان عثرت عليها .. ارجوك "


جاك: " حسنا .. لاداعي للقلق هكذا "


وبعد عدة دقائق من انتظار المكالمة , رن هاتفه واجاب عليه بسرعه


شو: " اهلا جاك .. اذا .!! "


جاك: " ليست عندها "


شو: " مالذي تقصده ؟ "


جاك: " انتظر لحظه .. ايري على الخط الآخر "


جاك: " شو .. ايري على الخط تحدث معها "


ايري: " مالذي يحدث ..؟ "


شو: " ايري هل ميكا معك ِ ؟ "


ايري: " جاك سألني السؤال نفسه ... ولكني لم أرها منذ مساء الأمس "


جاك: " اذا اين ذهبت ؟ "


ايري: " كيف اختفت فجأه ؟ "


شو: " لقد ذهبت لإحضار دواء لي .. ولم تعد "


جاك وهو يضحك: " ربما قد ذهبت لمكان آخر .. لم القلق "


شو بقلق: " لا يمكن .. كل هذا الوقت "


ايري: " اسمع .. عد الى منزلك ربما قد ذهبت الى منزلك "


شو: " لايمكن ايضا .. لقد كنت .. "


جاك: " ماذا .. مالامر ؟ "


شو: " لقد بقيت معها منذ الليله الماضيه "


جاك: " اذا اين اختفت "


ايري: " سأغلق الهاتف الآن .. سأذهب للبحث عنها "


اغلقت ايري الخط , واغلق جاك الهاتف من بعدها للبحث عنها , ظل شو يبحث عنها حتى غربت الشمس ولم يجدها


وقد عاوده الألم وجلس على كرسي في الحديقه ليرتاح قليلا وأثناء ذلك ظل يتذكر كلام ايريكا بأنها قد تكون تركته


شو: " لايمكن ذلك .. ميكا .. مستحيل "


وظهرت ايريكا امامه فجأه : " أمازلت تبحث عنها ؟ "


رأى شو وجهها ولكنه نهض من مكانه وبصعوبه وأراد ان يبتعد عنها , امسكت بيده


ايريكا: " شو- كون .. استسلم "

Tomo_chan
11-05-2010, 01:08 PM
ابعد يدها : " قلت لكِ ذلك مرارا وتكرارا .. أيجب علي اعادته "

شو: " أه صحيح .. يبدو انك لا تفهمين الجمله ابدا .. سأعيدها لك بالبطيء " وهو يسخر منها

شو : " لا .. أريد . أن .. أرى .. وجهكِ ... أفهمتي الآن " ورحل

امسكت به ثانيه وهي تبكي : " لماذا أصبحت قاسيا معي فجأة "

وظلت تتكلم معه وتنهال عليه بالاسئله نفسها في كل مره .. وشو لم يعد يستمع اليها فقد تعب منها .
وبعد ذلك سمع صوتا يناديه وعندما التفت اليه

جاك : " شـــــو .. " وركض ناحيته

رأى جاك ملامح التعب والارهاق على وجه صديقه ورأى ايريكا واقفة امامه , امسك بصديقه واجلسه على
الكرسي حتى يريحه قليلا .. واتجه ناحية ايريكا

جاك: " مالذي تفعلينه هنا ؟ "

ايريكا: " جـــاك .. أرجوك ... ليس انت ايضا ! "

جاك: " ارحلي من هنا "

ايريكا: " ولكنني اريد ان ... "

امسك بها ودفعها حتى تبتعد: " لقد عاني بما فيه الكفايه بسببك "

ايريكا: " ولـــكنني "

صرخ شو فجأه :" ارحلي من هنا "

امسك به جاك: " شو .. اهدأ "

وقف شو : " قلت لك ارحلي .. ارحلي .. لم اعد احبكِ عودي من حيث اتيتِ " وهو يصرخ بصوت عالٍ

كانت ايري تبحث عن ميكا ورأت مالذي يحدث واتجهت مباشره لجاك

ايري: " جاك .. مالذي يحدث ؟ "

جاك: " ايري ... ابعدي ايريكا بسرعه " وهو ممسكا بشو

التفتت ايري باتجاه ايريكا وقالت: " مالذي تريدينه .. ابتعدي عنه .. انك تؤذينه هكذا "

صرخ جــاك : " شـــو .. شــــو "

لم يعد شو يستطيع التنفس ضغط على صدره بكل قوة ولم يعد يستطيع الاحتمال ,
امسكت ايري بهاتفها محاولة

الاتصال بالاسعاف

جاك مرعوب : " لايوجد وقت لإنتظار سياره الاسعاف "

ايري بخوف شديد : " مالذي ستفعله ؟ "

جاك: " سيارتي هنا .. لنأخذه الى المشفى "

امسكت ايري بشو وجاك من الطرف الآخر وحملاه الى السياره وايريكا تنظر الى الحدث

ايريكا: " لست المخطأه .. لست أنا " ورحلت رااكضه


( في الطــرف الآخـــر )


فتحت ميكا عينيها " أيـــن أنا .؟ "

...... : " أه .. استيقظتي أخيرا "

ميكا: " مالذي حدث ..؟! " وأخذت تنظر في ارجاء المكان " اين أنا ..؟ "

....... : " لا تقلقي .. انتِ في مكان آمن "

شعرت ميكا بالخوف : " مالذي تريده ؟ "

سمع صوت الباب الخارجي يفتح ..

....... : " لقد وصلت السيده "

دخلت عليهم وهي غاضبه

ميكا: " أيــريــكا ..!! " تعجبت ميكا من الامر

ايريكا باستخفاف: " استيقظت الاميره اخيرا "

ميكا: " مالذي تفعلينه ؟ .. لماذا ؟ "

ايريكا: " وتسألين لماذا ..! "

ذهبت باتجاهها وظلت تلامس خصلات شعرها " لماذا انتِ .؟ لماذا "

ابعدت ميكا يدها : " مــ.. ماذا تقصدين ؟ "

ايريكا: " لماذا يحبكِ انتِ ولم يعد يحبني ؟ "

ميكا: " لماذا لا تسأليه بنفسكِ "

صرخت عليها فجأه " لقد سألته .. ذهبت اليه واخبرته " وبدأت دموعها بالتساقط

ايريكا: " ولكنه لم يصغي لي .. أتدرين .. انه يبحث عنكِ كالمجنون "

ميكا: " أرجــوكِ .. لاتدعيه يفعل بنفسه كل هذا .. ربما قد .. "

ايريكا: " مــاذا .. أانتِ خائفه عليه "

ميكا: " هذا أمر طبيعي .." ودموعها على وشك السقوط

ايريكا وقد بدأت مشاعر الحقد تتسلل اليها: " سأخبركِ بأمر .. بما أنكِ تريدين ان تسمعي مالذي قد حدث له "

شعرت ميكا بالقلق: " مالذي حدث ؟ "

اقتربت من أذنها وهمست لها : " أدخل الى المستشفى "

ميكا: " لا .. لايمكن .. ماذا فعلتي به " ونهضت من مكانها

امسكت بها ورمتها على الارض " هذا ليس خطأي .. ليس خطأي "

واخذت تتحث الى نفسها كالمجنونه " ليس خطأي .. هو لم يعد يحبني لماذا؟ لماذا ؟ .. ليس خطأي "

وخرجت من الغرفه


ظلت ميكا تفكر بشو وكيف حالته وهي تبكي ..


( في المشفى )

نطق شو بكلمة واحده .. " مـ .. ميـكا " وأغلق عينيه .

Chiii lover ^^
11-05-2010, 04:54 PM
Tomo_chan (http://www.an-dr.com/vb/member.php?u=8816)

ماا شــآآآء الله عليييج القصة وااايد حلوة و فيهاا احداااث روعة
و قريتهاا في يووومييين .. وااايد حلوة << استمري في كتااابة القصص
و خاااصة انهااا رومنسية و كووميدية في نفس الوقت ههه
حبيـــتهآآ وااايد .. ساااانكيووو و في شوق ننتظر البااارتاات اليااااية ^^

SaMr
12-05-2010, 09:00 AM
وربي القصة روعه كلو من ابداعك
خلينا نشوف كتاباتك الجايه
استمري
وفي انتظار البارت الجديد
تحياتي:mixed-smiles-086:

Tomo_chan
14-05-2010, 06:20 PM
البارت 12 و الاخيــــــر

ميكا: " أرجوكِ .. دعيني اذهب اليه " تبكي وتتوسل
ايريكا: " هيي .. انت .. راقبها جيدا .. أنا سأخرج "
....... : " حاضر سيدتي "
ميكا: " أرجوكِ .. ايريكا ..ايريــكــا " تصرخ بألم
خرج الرجل من الغرفه تاركا ميكا وحدها , أُغلق الباب وظلت ميكا جالسه في زاويه الغرفه المظلمة ليس بها نور
سوى ضوء صغير من الخارج من نافذة صغيره في أعلى الغرفه وكانت تبكي بمرارة , بكاءها لم يكن

بسبب خوفها منهم بل كانت قلقة على شو وتفكر بحالته .

( في المشفى )
ظل جاك واقفا أمام غرفة شو منتظرا إيري , لم يرد ان يدخل الغرفه قبل ان يجد ميكا اولا .. وتأتي لترى شو , وبعد دقائق شاهد ايري آتيه اليه تركض من بعيد

جاك: " ايري .. ماذا حدث "
وصلت اليه وهي تلتقط انفاسها وعندما رفعت رأسها رأى جاك تلك الدموع في عينيها ..
جاك ممسكا بوجه ايري: " مالامر .. ماذا حدث ؟ "
بكت ايري وهي تنظر الى جاك: " لم.. لم أستطع ايجادها .. لقد اختفت "
جاك : " لايعقل هذا .. اين عساها ان تكون "
ايري: " جــاك .. أخشى ان تكون في خطر ونحن .. " وبدأت بالبكاء
امسك بها وضمها الى صدره محاولا تهدئتها : " لاعليكِ .. سنجدها "
وفي الغرفه كان شو نائما والاجهزة تحيط به ولم يعي مالذي يحدث له فقد شعر بأنه في مكان آخر يبحث
عن ميكا , ظل يفكر بها حتى وهو بهذه الحال


( عند الاستقبال )
ايريكا: " اين تقع غرفة السيد ساكوراي شو .. لو سمحتي ؟ "
الموظفه: " انه في الغرفه رقم 35 "
ايريكا: " شكرا لــكِ "
امام الغرفه لايزال جاك وايري ينتظران في الخارج واثناء ذلك شاهدا ايريكا قادمه ظل جاك ينظر اليها
وقال بصوت منخفض : " مالذي اتى بها الى هنا ؟ "
ايري تهمس لجاك: " أريد ان اعرف مالذي تريده من شخص لا يحبها "
جاك: " لابد وانها تخطط لشيء ما "
ايريكا بقلق: " مرحبــاً جاك .. كيف حال شو- كون الآن "
جاك: " لماذا أتيتي ؟ "
ايريكا: " بالطبع للاطمئنان عليه "
جاك: " انتي من تسبب له بذلك .. فالافضل لك ان ترحلي "
ايريكا: " هذا كلام قاسٍ يا جاك " وارادت ان تدخل الى الغرفه
امسك جاك بيدها: " لايحق لك الدخول "
ايريكا: " اتركني .. دعني اذهب اليه "
ايري: " لايمكنك الدخول .. ألاتفهمين هذا "
تحاول ايريكا الافلات من جاك: " اتـ .. اتركني "
جاءت الام ورأت الموقف :" جاك مالذي يحدث ؟ "
ايريكا: " سيدتي .. جاك لا يدعني اذهب للاطمئنان على شو- كون "
جاك: " خالتي .. عليها ألا تدخل "
تلفتت الام: " بالمناسبه .. اين ميكا .. انا لا اراها "
اجابت ايري " لانعرف مكانها "
الام: " هل اخبرتموها عن شو .. لابد وانها قلقه عليه .. لقد ظل شو يردد اسمها فقط منذ ان أُدخل للمشفى "

منذ ان سمعت ايريكا هذا الكلام حتى شعرت بالقهر وبالذنب في نفس الوقت , ترك جاك يدها وجعلتها الام تدخل ..

منذ ان دخلت ايريكا الغرفه ورأت حالة شو اقتربت منه لتراه عن قرب , شعرت بالذنب وبالعطف الشديد عليه
وضعت يدها على فمها حتى لاتخرج صوت بكاءها
وظلت تردد : " أنا آسفه .. أنا آسفه .. " واخذت تمسح رأسه
ايريكا: " أنا حقا لا استحقك صحيح ..! .. أنا آسفة شو- كون .. حقا آسفه "
وخرجت من الغرفه مسرعه رآها جاك وهي خارجة والدموع تملأ عينيها , ظلت ايري تنظر الى جاك مستغربان

منها : " مالذي حدث لها ؟ "

Tomo_chan
14-05-2010, 06:22 PM
( في الطرف الآخر )

لاتزال ميكا تبكي بسبب قلقها وأخذت تصرخ فجأه : " اخرجوني من هنا "
ميكا: " ارجوكم .. اريد ان اطمئن عليه لا أكثر "
أتت ايريكا بعد دقائق وظلت تنظر الى ميكا من بعيد وبعدها دخلت اليها
ايريكا وبكل هدوء : " ميكا .. اخبريني لماذا احببته ؟ "
ظلت ميكا تنظر اليها: " ولم هذا السؤال ؟ "
اقتربت منها ايريكا وامسكت بها : " قولي لي .. لماذا احببته ؟ اهو العطف "
ميكا: " عن أي عطف تتحدثين ! "
ايريكا: " انتي لم تحبيه .. لقد اهتممتي به فقط وهو ظن بأن حب ولهذا السبب تعلق بكِ أليس كذلك .."
وبدأت بهز كتافها
ايريكا: " قولي بأن هذا صحيحا .. قولي انه كذلك .. ارجوكِ "
امسكت ميكا بيد ايركا وانزلتها : " انا اسفه ..ولكن ..لايوجد عطف ولا شفقه في امور الحب "
ايريكا: " ماذا تقصدين ؟! "
تذكرت ميكا ايامها الاولى مع شو وكيف التقت به وقالت: " لقد احببته حتى قبل ان اعرفه "
ميكا: " اخبريني ايريكا .. كيف احببتي شو من قبل "
ابعدت ايريكا نظرها عن ميكا :" اننا اصدقاء طفوله "
صدمت ميكا ..لم تكن تتوقع ان يكونو اصدقاء طفولة
وقالت ميكا: " اذا لماذا تركته عندما كان بحاجة اليكِ ؟ "
ايريكا: " هذا لايهم .. ليس من شأنكِ .. عليك ان تذهبي اليه " استسلمت
دمعت عينا ميكا :" هل هو بخير ؟ "
ايريكا: " اذهبي انتي وانظري بنفسك " فتحت لها باب الغرفه
وقفت ميكا ترى باب الخروج : " ستتركيني اذهب اليه ! "
أومأت ايريكا برأسها موافقه .." انه بهذه الحاله الآن بسببي .. لم أعد استطيع ان اجبره على شيء لا يريده "
وعندما استعدت ميكا للرحيل التفتت لايريكا
وقالت لها " ستجدين شخصا يحبك من كل قلبه .. أنا واثقه " ورحلت
وظلت ايريكا داخل الغرفه تبكي وتلوم نفسها على ما فعلته .
خرجت ميكا من المكان تركض تريد اللحاق بشو , وصلت الى المشفى تبحث عنه وأثناء ذلك كانت ايري في طريقها الى غرفه شو ورأت ميكا
ايري: " ميــــكــا !!! "
التفتت ميكا ورأت صديقتها وركضت باتجاهها " ميكا .. ميكا .." وهي تبكي , حضنا بعضهما وظلا يبكيان
ايري: " اين كنتي .. لقد بحثنا عنكِ طويلا "
ميكا: " انا بخير .. لاعليك الآن "
ايري: " هيا تعالي .. عليك رؤيته "
امسكت ايري بيد صديقتها لتأخذها لمكان شو وبدأت دقات قلبها بالخفقان ,شعرت بالقلق المفاجئ ومالذي ستراه وعندما وصلت رآها جاك
جاك : " ميــكا !! "
ميكا تبكي : " اين هو .. اين شو ..؟ "
جاك: " انه بالداخل .. تفضلي " فتح لها الباب
دخلت ميكا الى الغرفه وتساءل جاك عن كيفية ظهورها فجأه
سأل جاك ايري : " كيف وجدتها ؟ "
ايري: " لقد رأيتها عند المدخل .. لم تقل لي اين كانت "

( في الغرفه )

دخلت ميكا ورأت الاجهزة وكانت بكثرة تحيط بجسد شو اقتربت منه وهي تبكي ظلت تمسح على رأسه
ميكا: " أنا هنا .. شو .. افتح عينيك " ولكن مامن اجابه
كان شو لا يزال نائما ولا يسمع صوت في الغرفه سوى صوت جهاز القلب
بقيت ميكا بجانبه طوال الليل تأمل بان يستيقظ , دخل جاك الغرفه وتكلم بصوت خافت
جاك: " ميكا .. علينا ان نذهب الآن "
ميكا: " لااريد تركه .. لااريد "
جاك: " ولكن يا ميكا .. ليس هناك فائده من بقاءك هنا "
ميكا: " ارجوك افهمني يا جاك .. اريد ان ابقى معه انه بحاجه الي "
جاك: " حسنا .. سنأتي لاصطحابك غدا صباحا "
ميكا: " لا مشكله لدي "
وهم جاك لخروج تكلمت ميكا فجأه وقالت : " جاك "
التفت اليها " ماذا ؟ "
" شكرا لك "
ابتسم لها " لم أفعل شيئا "
وخرج , ظلت ميكا معه تمسح على رأسه طوال الليل .
( وفي الصباح )
فتح شو عينيه بكل بطء وهدوء ومازال يفكر بها وعندما التفت الى يمينه رأى ميكا نائمة بجانبه وردد في قلبه
( ميكا .. اهذهِ انتِ ؟ )
وحرك يديه بكل لطف اراد ان يمسك بها ومسح على رأسها بهدوء , فتحت هي عينيها ورأته مستيقظا دمعت عيناها ميكا: " شو "
رآها تبكي فرفع يده حتى يمسح تلك الدموع فهو لم يرد ان يرى دموعها امسكت هي بيده
ميكا: " هل انت بخير ؟ "
شو: " انا بخير .. انتِ ..هل انتِ .. بخير ؟ " يتكلم بصعوبه

ميكا: " لاتقلق .. انا بخير .. انظر الي انني بصحة جيده " تمسح دموعها .. وابتسمت .

Tomo_chan
14-05-2010, 06:23 PM
وبعد عدة ايام من العنايه والانتباه لصحته تحسن شو قليلا ولكن
الطبيب: " هذا هو الحل الوحيد ساكوراي- سان "
شو: " ولكن يا دكتور .. أأنت متأكد من نجاحها "
الطبيب: " لست أدري ساكوراي- سان .. قال لي صديقي بأن نسبة نجاحها 5% لانها عملية خطيره "
شو: " ولكن ألا يمكننا عملها هنا ؟ "
الطبيب: " لانستطيع يا بني .. ان الدكتور بن ماهر في هذا وعليك انت ان تذهب اليه "
حضت الام ولدها وهي تبكي : " هذا رائع .. سيعود ابني "
قال شو بصوت خافت : " لسنا متأكدين من هذا يا امي "
الطبيب " ساكوراي- سان .!! "
شو: " انها الحقيقه يا دكتور قلت بأن نجاحها ليس مضمونا ولذلك بقائي هكذا افضل لي "
الام: " مالذي تقوله يا بني .. لاتقل هذا الكلام "
شو: " ولكن يا امي .. انــ.. "
قاطعه الطبيب " ساكوراي- سان .. ارجوك .. اقبل بهذه العمليه "
شو: "ولكني لا اريد الابتعاد عن بلدي " وجه نظره للارض
وقال بصوت منخفض " لااريد الابتعاد عنها .. لااحتمل هذا"
الام: " بني فكر جيدا .. ستعود اليها بصحه جيده "
الطبيب: " ساكوراي- سان لاتضع بفكرك تلك الامور ربما اكون مخطئا عليك ان تستمع الى الدكتور بن بنفسك "
شو: " لاتقلق يا دكتور .. سأفكر بالامر "
الطبيب: " اعطني جوابا بسرعه .. لان الدكتور بن ينتظر اجابه مني حتى يستعد لك "
اومأ برأسه " حسنا "
استعد الطبيب للخروج من الغرفه فاوقفه شو : " ايها الطبيب "
الطبيب: " مالامر ؟ "
شو: " هل لي ان اخرج هذا اليوم "
الطبيب: " لا بأس بذلك ساكوراي- سان " وخرج من الغرفه ,
وبعد دقائق اتت ميكا للمشفى حتى تطمئن عليه ورأت والدته تساعده في ترتيب أغراضه
ميكا: " مالذي يحدث هنا ؟ "
نظر اليها شو: " ماذا تتوقعين ؟ " وهو يبتسم لها
ميكا: " هل ستخرج اليوم .. اتعني اليوم .. اليوم " وهي فرحه
شو: " هذا ماقالوه لي "
ميكا: " ولكن .. هل ستكون بخير ؟ "
اقترب منها ورفع يده بلطف مرر اصابعه بين خصلات شعرها
شو: " مادمتي معي .. بالتأكيد سأكون بخير " وقام بحضنها
بقيت في احضانه وشعرت براحه كبيره ابتعدت عنه قليلا
ميكا: " حسنا اذا .. سأذهب لأساعد والدتك "
وعندما خرجت تلوح له مبتسمه واعادت له الحياه فابتسم لها وظل يفكر ماذا سيحدث الآن ومالذي عليه فعله وفكر
بأمر الدكتور بن وبميكا .. وأثناء غياب ميكا ذهب هو الى الطبيب واعطاه موافقته للذهاب وعمل العمليه ووقع على
الاوراق , وعندما خرجو من المشفى امسك شو بميكا وقال لها بفرح : " أريد تناول البسكويت "
ميكا: " حسنا اذا .. لنذهب الى ذلك المحل " وهي تشير الى احد المحال
شو: " لا أريد بسكويتا عاديا .. اريد بسكويتا من صنع آنسه تدعى ميكا .. أتعرفينها ؟ "
ميكا: " اظن بأنني سمعت بها من قبل " وهي تضحك .
وصلا الى الشقه وبدأت في صنع البسكويت له وذهب هو الى المطبخ لمساعدتها
شو: " أهذا هو الطحين ؟ .. كيف اضعه ؟ "
ميكا تضحك: " اترك عنك هذا .. اذهب لترتاح "
شو: " ولكني اريد مساعدتك "
ميكا: " شكرا .. لااريد شخصا يعيقني "
شو: " أنا اعيقكِ .. آسف " وذهب ليجلس على الاريكه مصطنعا الحزن وظل ينظر اليها بنظرات حزينه
التفتت ميكا اليه : " لاتنظر الي هكذا "
ولكنه واصل بالنظر اليها .. فقالت له: " حسنا لا بأس .. احضر لي كوبا من الماء "
ابتسم لها وذهب لاحضار الكوب وأثناء ذلك شعر بالتعب فوقف مكانه قليلا , التفتت ميكا اليه لتسأله عن الماء ورأته
واقفا ممسكا بصدره , وركضت باتجاهه : " شو " امسكت به وجعلته يرتاح
ميكا: " أرأيت .. لهذا السبب لم اردك ان تساعدني "
أراد ان ينهض : " انا بخير الان "
امسكت به واجلسته : " ابدا .. عليك ان تنتبه لنفسك جيدا "
وذهبت هي للمطبخ لإكمال ما بدأته , ظل شو ينظر اليها وكيف انه يتعبها وبعد دقائق رن هاتفه واجاب عليه
شو: " اهلا .."
الطبيب: " ساكوراي- سان .. عليك ان تستعد ستكون رحلتك غدا صباحا "
شو: " بهذه السرعه "
الطبيب: " بني كلما استعجلنا كلما كان افضل لك "
شو: " حسنا .. لا مشكله " واغلق الهاتف
ثم التفت الى ميكا ينظر اليها والى ابتسامتها واشراقها أراد ان يخبرها ولكنه لم يستطع فهو لا يعرف ماذا ستكون نتيجة هذه العلميه لايعلم هل سيعود لها ام لا ولهذا السبب لم يرد اخبارها
التفتت ميكا اليه ورأته ينظر اليها ابتسمت له: " اهناك شيء ..؟ "
شو: " لا ابدا .." ونهض من مكانه
غضبت ميكا : " ألم اقل لم ان تبقى مكانك "
ذهب اليها وحضنها فجأه تفاجأت ميكا " شو .. ماذا هناك ؟ "
شو: " لاشيء .. اشتقت لك فقط .. دعيني هكذا لبعض الوقت "
مرت عدة دقائق وميكا لاتزال بحض شو , تركها فجأه وقال
شو: " انذهب الى مكان ما غدا "
ميكا: " الي اين تريد الذهاب "
شو: " نريد ان نستمتع بوقتنا غدا "
أراد شو ان يقضي آخر اوقاته مع ميكا بكل فرح واراد استغلال كل دقيقة منها فهو لا يعرف ان كان سيعود لها ام
لا .. حل المساء وأراد شو ان يبيت عندها هذه الليله جلست ميكا على الاريكه فوضع شو رأسه ونام على رجليها وظلت ميكا تمسح على رأسه فقال شو فجأه
شو: " ميكا .. هل ستحزنين ان لم اعد موجودا في هذه الحياه "
تجمدت ميكا مكانها .. بقى شو ينتظر اجابتها فنظر اليها ورأى دمعتها
فنهض من مكانه وبدأ بمسح دموعها : " ميكا ..!! "
ميكا: " ارجوك .. لاتقل مثل هذا الكلام ابدا "
نظرت اليه ومن ثم رمت بنفسها عليه : " لاتقل مثل هذا الكلام .. ابدا " وظلت تبكي في احضانه

Tomo_chan
14-05-2010, 06:24 PM
( في الصباح )


شو: " ميكا .. هيا استيقظي "


فتحت ميكا عينيها بصعوبه: " ماذا هناك "


اخذ عنها الغطاء: " هيا .. الم نتفق على الخروج هذا اليوم "


ميكا: " دعني انام قليلا .. كم الساعه الآن ؟ "


شو: " هيا استيقظي .. ليس هناك وقت "


رأت ميكا تلك الفرحه والبهجه على وجهه ولهذا نهضت واستعدت للذهاب وبينما هي تستعد رأى شو تلك الصورة على الطاوله فظل ينظر اليها وأخذها معه , وبعد ساعه تقريبا خرجا من الشقه


ميكا: " الى اين سنذهب ؟ "


شو: " لنذهب الى الحديقة.. الى الملاهي .. الى أي مكان .. المهم ان نستغل هذا اليوم "


ذهبا الى الحديقة وظلا يلعبان مع الاطفال وبالطائرات الورقيه , وذهبا الى الملاهي لم يلعبا ولكنهما استمتعا بمشاهده العرض هناك , وكل دقيقة تمر وكل ساعه ينظر شو فيها الى ابتسامة ميكا يشعر هو بالارتياح ولا يفكر بشيء ابدا


وذهبا الى صالة السينما , وذهبا الى كل مكان لايمكنني ان اعدد تلك الاماكن , المهم انهما استمتعا بوقتهما .



( في المساء )


شو: " حسنا انا لم أرى والدتي منذ الامس .. سأذهب الى المنزل هذا اليوم "


ميكا: " لا بأس .. هل اوصلك الى هناك "


شو: " لا .. لاداعي لهذا "



استعدت هي للرحيل فأمسك بها وحضنها بكل قوة ولم يرد تركها ابدا


ابتعد عنها وقال " حان الوقت الآن "


لم تفهم ميكا مابه .. ولم تعلم مالذي يدور في رأسه فودعته مبتسمه فابتسم لها وهذا ما اراد ان يراه قبل رحيله


( ابتسامتها ) , وعندما وصل الى المنزل ذهب ليجهز امتعته واتى جاك اليه ليساعده فهو الوحيد الذي يعلم بأمر رحيله فرأى ملامح صديقه الحزينه


جاك: " لم تخبرها صحيح "


شو: " كيف لي ان اخبرها يا جاك .. لم استطع فعل ذلك "


واستعد للرحيل و أثناء ذلك أعطى جاك رسالة " اعطي هذه لميكا عندما ارحل من هنا "


جاك: " ولكن يا شو "


شو: " حسنا .. وداعا يا صديقي " ورحل


ظل جاك ينظر اليه وعندما ركب السياره ورحل الى المطار لم يستطع جاك ان يخفي الامر عن ميكا فترة اطول فركب سيارته وذهب اليها ليخبرها وعندما وصل اليها


ميكا: " ما الامر يا جاك ؟ "


جاك: " عليك ان تلحقي بشو حالا "


ميكا: " ماذا حدث .. اهو بخير ؟ "


جاك: " سأوصلك بنفسي هيا بسرعه " امسك بها واركبها للسياره


وفي السياره سألت ميكا: " ما الامر ؟ "


اخرج جاك الرساله من جيبه واعطاها لها


ميكا: " ماهذا ؟ "


جاك: " انها من شو .. سيذهب الى امريكا "


ميكا منصدمه: " مـ.. متى .. الآن ..!!؟؟ "


فتحت الرساله ورأت بداخلها عقد على شكل قلب وعندما فتحته رأت تلك الصورة داخل العقد الصورة الوحيده التي لديها وهي معه


ميكا: " ولماذا يرحل .."


جاك: " سيجري العمليه في اميريكا "


ميكا: " ماذا ..؟ "


فتحت ميكا الرساله وقرأت ما فيها ..



(( ميكا ..انا آسف لا استطيع ان اقول لك شيئا سوى انني احبكِ , اتذكرين لقاءنا الاول .. لقد شعرت بأن فيك شيئا مختلفا .. لقد احببتكِ.. احب طريقة كلامك .. احبكِ عندما تغضبين .. احب ابتسماتكِ .. ابتسامتكِ هي ابتسامتي اشعر بالسعاده عندما أراك تضحكين .. لقد اعدتي لي الحياة ولم اعرف ماذا افعل لم استطع منع نفسي من حبكِ .. ميكا .. قد اعود ..و قد لا اعود ابدا .. في الحقيقه لا اعرف مالذي سيحدث لي ولكنني اتمنى ان تبقي ابتسامتكِ مشرقه دائما وابدا ))



وصلت ميكا الى المطار والدموع تملأ عينيها وتردد في قلبها ( لماذا .. لماذا .. شو )


وهي تبحث عنه .. وجاك معها , وبعد دقائق رأته ميكا ولكنه كان في الجهة المقابله من المطار وظلت تنادي عليه


ولكنه لم يسمعها .. ركب الطائره وميكا لم تودعه ظلت تبكي وجاك يحاول تهدئتها .



( بعد اسبوعين )



طوال تلك الفتره وميكا لم تظهر ابتسامتها ابدا بقيت حزينه تفكر به وكانت ترتدي القلاده التي صنعها وبينما هي تمشي في الشارع رآها جاك : " ميكا .. ميكا .."


التفتت اليه ولكنها كانت كالمحطمة تماما نزل من السياره وذهب اليها


جاك فرحا: " ميكا .. لقد نجحت العمليه .. لقد نجحت "


ميكا غير مستوعبه: " عن أي عملية تتحدث ؟ "


جاك: " شو .. انه شو .. لقد نجحت عمليته .. اقرئي هذه الرساله "


امسكت ميكا الرساله وكانت من والدته تخبر بها جاك عن حالة شو واستقرارها وقد يعودان الاسبوع القادم


فرحت ميكا بهذه الرساله وعادت لها ابتسامتها وقد مر اسبوع آخر .. وجاء موعد قدوم الطائره وذهبت مكيا الى


المطار لاستقباله وجاك وايري معها , وصلت الطائره وبقيت ميكا تبحث عنه بين القادمين ورأته وكانت ترتدي القلاده وعندما وصل شو .. ظل ينظر اليها وهي تنظر اليه لقد مر وقت طويل حقا بالنسبة لهما لم يشعرا بوجود شخص آخر .. هما الوحيدان الموجودان فقط , بدأت دموع ميكا بالتساقط فذهبت اليه تركض .. وهو رمى بحقيبته


ورمت ميكا بنفسها عليه وحضنها هو بكل قوه .. ولم يرد تركها


شو: " ميكا .. اشتقت لكِ "


ميكا: " وانا كذلك .. ايها الاحمق ..لماذا رحلت فجأه " وهي تبكي


شو: " آسف .. انا آسف "


وظلا ينظران الى بعضهما فرأت ميكا القلاده نفسها على رقبته فرفعا بصرهما لبعض يبتسمان لبعضهما فاقترب شو منها بكل بطئ وهدوء وميكا اغلقت عينيها فاختلطت دموعها بدموعه .






( النـهـــايــه )

Tomo_chan
14-05-2010, 06:28 PM
وصلنا لنهااايه القصه وخلصنااا


حبييت اخلصها لكم قبل لا ادخل في الامتحانات .. واشكر كل من ظل يتاابعني في القصه وشجعني اني اكملها ^^

اشكركم من كل قلبي ^^



انتظروني في قصه ثانيه ان شااء الله ..

LONLY LOVE
14-05-2010, 07:06 PM
تومو وش هالابداع كله بدون مجاملة بجد روعة

القصة رائعة والحوارات عجبتني مره

يعطيكِ العافية حبيبتي :mixed-smiles-288::mixed-smiles-288:

وموفقة في امتحاناتك وأعلى الدرجات ان شاء الله

بانتظارك في قصة ثانية و نبغى البطل ايبا هالمره عشان نشوف ابداعك فيها :mixed-smiles-011:

بالتوفيق

شيخة البنات*
19-05-2010, 05:50 AM
توما مبرووووكـ عليكـِ اول رواية
~ ادري متأخره بس توني انتبه لها ~ وش تحس فيه :mixed-smiles-296:
اخر وحده خخ
روعـة روعـة حدها شـي الرواية
قريت البارت 1 , 2
ان شـاء الله اقرها كاملة ماراح افوتها
اهم شـي الشخصيات :mixed-smiles-040: ~ طيريـ XD
ابدعتـي في كتابتكـِ رهيبة

شخص محب ومرح اصبح هادئا ولا يحب الكلام كثيرا بسبب شيء حدث له في الماضي

لـازام اعرف وش صار لي شو اتحمست مره :mixed-smiles-277::mixed-smiles-288::mixed-smiles-288:
واعرف القصـة من بدايتها ..!

صديقة شو الحميمه .. وكانت معه في الحدث الذي جعله هكذا

وقسسسم شو كسر خاطري حزين ويصارخ في الكل :mixed-smiles-277:
حبيبتي يعطيكـِ العافية عالروايـة الخرافيـة
من جد الرواية شدتني واعجبتني مره :mixed-smiles-277::mixed-smiles-288:
اكـيد لـي راجعة اشوووفـ البارتـــاااات الثـانية :mixed-smiles-288::mixed-smiles-288:
ناطرين رواياتكـِ الثانية :mixed-smiles-307::mixed-smiles-288::mixed-smiles-288:
ان شـاء الله تكون بنفس مستوي هالروايـة :mixed-smiles-288:
يعطيكـِ العافية ,,

...

أملي ربي
08-06-2010, 02:46 AM
ماشاااااااااء الله والله انكم مبدعين صراحة تي ادري عن ذا الشي موجود هنا اقد قريت في نادي اراشي حق
في الصين اراشي >مدري العكس
ونبي قصص ثانية >أعجبها الوضع

مريم ؛
12-06-2010, 11:05 PM
.
.

. . . { آلسـلآم عليكــم ؛

كـآتبتــنآ Tomo_chan آلرآئـعه
--> آلسموحـه على هذا آلرد آلمتأخر "^^
أبدعتي والله / طول آلوقت كنت حاسه بعمري
اجوف دآمـآ يـآبـآنية =) . . . ؛
و يـآلسـه على أعصابي ' ما رضيت آنام
قبل مآ أعرف آلنهـآية ؛ و أتأثرت وآيـد من آلـرسـآلة =(
~> يعـطيج آلـعآفية على هذه آلروآيـة آلـحلوة 3> . . .

. . . { بـإنتظـآر يديدج ؛

---> Gee <---
20-06-2012, 09:58 AM
الرواايه جميييله جداً و حسيتها كانها مسلسل

من جد ابدعتيييي الشخصيات والاحداث كلها تجنن

مشكوووره على الروايه الجونااانيه

وبانتظار جديدك

^__^