المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حوار بين الكتاب و الحاسب { الموضوع التاسع للمسابقة القلم الذهبي}


●ω.ή●
31-10-2007, 07:39 AM
http://www.an-dr.org/upload/uploads/60c8708311.gif (http://www.an-dr.org/upload)



{الموضوع التاسع بقلم احد المشتركين}



حوار بين الكتاب و الحاسب ....

القصة :


أنتزع خالد القابس ورفع جهاز الحاسب ووضعه قرب المكتبة تمهيداً لنقله ثم تصليحه و ما أن وارب الباب خلفه حتى وجه الكتاب للجهاز القابع نظره تتراقص فيها ضحكه مجلجلة ما إن تمت مسيرتها حتى بادرها الجهاز بنظرة متسائلة أطلقت عقال الضحكة التي زادت التساؤل تساؤلاً أكثر, أجابها بعدها الكتاب: لقد خيبت ظني أيها الحاسب بل لقد زدت أملي أيها الخاسر في البداية ظننت أنك ستصبح المسيطر على والوضع وتنتزع مني الاهتمام, لكنها رأفت المنان, فإن بك عيوباً تتجلى بعد ثاني يوم من الاستخدام, فأبسط برنامج فيك هو الرسام, وتحتاج فيه ليكون العمل على ما يرام استخدام عدد من الأشرطة التي تساعد في أتمام المهام, بينما يستطيع طفل إتمام العمل في ثوان باستخدام الورقة والألوان, فأين الذي كنت أخشاه منك؟ بل لا شيء لا أمتاز به عنك؟!.
نظر الجهاز إلى الكتاب شيرزاً ملقياً التساؤل جانباً:ما الذي تقوله يا أبا الورقة؟وبم تتفاصح يا رقم الطبعة أتفاخر بالخط الذي فيك أهو نسخ أم رقعه؟؟أم تهزأ لأن فيروساً أصابني بعد أن عبر الشبكة؟! عبثاً تحاول جاهداً الإنقاص من شأني يا من من أول يوم جئت فيه وأنت لا تمشي, حروفك بالعقل لا تمضي, ولا قلبا ًعير واع ٍ تهدي.
تكرمشت أوراق الكتاب تعبيراً عن مدى غضبه وانعقدت حروفه في بعضها محاولة لكبح نفسه لكنه ما لبث أن صرخ به بعد فشله: كف....كف لق حططت من قدري يا ذا الأزرار والفأرة بلا قط أم هل أتحدث عن وجهك الذي يلمع مباهياً فيه الذي كنت لتملكه لو م يملكه غيرك من الكتب ونقله عبر الأجيال من عصر إلى عصرٍ بلا كللٍ ولا تعب بعد أن كان في كل جيل للمعرفة غير ناضب كالنبع أو كان نوراً في عصر مضيا ملتهباً كالشمع إن أنت إلا نتاج فكرة من عقلٍ تجول في الكتب انظر إلى نفسك كم كونت لها من عدويِ ِداهمك أحدها وهاأنت خائر القوى على شيء لا تلوي, وكم من فكرة إرهابية في أرجاءك تدوي, وبدون الأسلاك والأجهزة والمرافق صاحبك بك لا يستطيع أن يمشي, عدا كونك ثقيل الوزن, غليظ الطبع صعب المراس يتطلب تعلمك مع الزمن العراك, بينما أنا خفيف المحمل, جميل المنظر, سهل الأسلوب اجلب لنفس الإنسان الطرب والحبور, أحل معه أينما حل, وأنقله معي إلى أي مكان أحب فيه أن يهل, صديقٌ وفي وقالِ ِ في أني "الجليس الأنيس" ولي أصدقاء كثر جلوسي معهم لا يجلب لهم الكلل, ومرحي يزيل عن نفسهم الملل.
وهنا توقف الكتاب وقد بدأت أوراقه تستعيد نعومتها ورونقها, وأصبح من الممكن قراءة عنوانه, بعد أن أفضى ما في جعبته عن مدى جماله, وعبر الحاسب عن مدى إعجابه بقوله: أ والله صدقت يا ذا البصر النافذ, و العقل النابض, والفكر غير الناضب, لقد خلقت لنفسي الأعداء بينما كونت من حولك الأصدقاء, ولكن مهلك علي إن لي نفعاً جماُ و إلا ما وجدت لكن نفعي يتضح مع من يحترمني ويستغلني في فعل الخير.
وعند ذلك الحد من الحوار قطع أزيز الباب حوارهما منذراً بقدوم صاحبها الذي حمل منهما المهزوم وترك الكتاب ممتلئا فخراً بما كان يقول.



انتهت ...


http://www.an-dr.org/upload/uploads/f3e5de3517.gif (http://www.an-dr.org/upload)

LELO
01-11-2007, 03:08 AM
&
,,

اصفق بحراااااااارهـ لصاحبـ /ـه الموضوع

الاسلوب كان غاية في الحبكة..

بداية اختيار الكلمات والحجج

وانتهاءً بالفكره السامية

حقآآآآ وان تطورت التكنولوجيا الى اقاصيها..

لست اجد المتعة سوى في كتاب مباح..

وكوب قهوة تحت نافذة الصباح..

اترقب له مواضيع اخرى بالقسم لاني اجد حرفه

شهيآآآ..وربما اكثر في مواضيع اخرى..

نترقبـ .. ونتشوقـ..

بالتوفيق...

تحيتيـ....
.
.

Admiral
01-11-2007, 02:33 PM
موضوع رائع

حبكة رائعة

جمل رائعة

جعلتني أبحر في بحر الخيال

لتخيل الحوار بين الكتاب والحاسب


وومهما تطورت العلوم سيبقى الكتاب هو سيد العلم والمعرفة


وما أحلى قراءته في جو هادىء

أبدع كاتب هذا الموضوع

بالتوفيق له

katren
02-11-2007, 01:07 AM
إنها كلمات ...

في خفة النسمات ...

ففي زمن تهاوت فيه الأزمات ...

وتبدلت قوانين الأسس والعلامات !

وتضاعفت فيه الآحاد للمئات !

يبقى الأصل ثابتاً بعيداً عن كل المتاهات .. .

يبقى كالذهب بأجود اللمعات ...

يبقى كالعين بأعذب الرشفات ...

فمهما ضاع الوقت وانصرمت الساعات ..

لن أجد مثل الكتاب جليساً بأوسع الشرفات ...

إنه حقاً لنعمة جماء بل صانعُ للمعجزات !!!

katren

knouh
08-11-2007, 08:35 PM
رااائع

موضوع جد راائع

بس لون الخط فقع لي عيني الرجاء تغييره

مشكوووورين

و بالتوفيق للجميع

××مجــــ الانمي ـنـون××
09-11-2007, 07:54 PM
اي والله

الخط فقع عيوني

و شريت طقم نظارات لي و لكنوح

^_^