منتديات أنيدرا

منتديات أنيدرا (http://www.an-dr.com/vb/index.php)
-   الروايات والقصص المكتملة (http://www.an-dr.com/vb/forumdisplay.php?f=126)
-   -   رَحيل سَندِريلآ (http://www.an-dr.com/vb/showthread.php?t=73539)

wella__ 16-05-2015 01:49 AM

رَحيل سَندِريلآ
 
بسم الله الرحمن الرحيم


منزلٍ أُسس على سعادة ، مِفتاح الدخول قُبلة من ملاكي الصغير شجرة تَنمو بِعبير صوتها بِالخارج ~


روحي الراحلة الَتي لَن تراهَا عيناي بعد نيسان ، اخبئُ أحلامكِ الصغيرة* عَلَى أوراق الشجر الذابلة و أضعها بداخل صندوقٍ صغير ؛ كَي لَا تَنساكِ شجرتُكِ بعد رحيل نيسان.* أَتَذَكَّر أوَّل كَلِمَةٍ نَطَقَتِ بِهَا ، أَوَل طَعَام تَذَوقتهِ ، أُوَل ما لاَمْسَتُه يداكِ الناعمة، لا يزال عَقلي يحتفظ بأدّقِ تَفَاصِيلَكِ. مَلَّاكِي الصَّغِير ، هَل تَذكُرين أول يومٍ لَكِ فِي المَدْرَسَة ، كانت ضيفرتُكِ السوداء تنسدل على ظهركِ الصغير الذى كان حاملاً حَقيبة قُرمزية طُفولية . كَان أشبهُ بِكَارِثة حقيقة ، تَشبثتِ بِفُستاني الأُرجوني ، رَفَضْت الدُخول و بدأت بِالصُراخ و البُكاء ، كَان الوضع نوعاً ما مُضحكاً و و مُحرجاً ، لَم أدري مَا كان علي فعلهُ ، وعدتُكِ بِأَنّ تَنَامِي بِجَانِبِيّ لَيْلَتُهَا. اِرْتَسَمَت ابتِسامة حَزينة عَلَى وَجْهِك الملائكي ، لَم تكُن تُلائمُكِ .ِ طبعتِ قُبلة خَالِدَة على خدي الآيسر ، حين استدرتي سحبتُكِ من يداكِ و حَملتُكِ للخارج و ليتني لم أَفعل . أَمضنا اليوم كُله سوية ، و ابتعنا الكثير من الدُمى و قِصص ما قبل النوم و وعدتني حينها بأنك ستذهبين للمدرسة في اليوم التالي . أتذكرُين ليلتها* عِنْدَمَا وَقفتِ بِجانب سريري بِبجامتكِ المليئة بالأرانب الصغيرة و شعركِ الأسود و عيناكِ الشبيهة بشجرتُكِ الخضراء التى كَانت تَرمُقنا من خلال النافذة ، سمحتُ لكِ بالنوم بجانبي رغم أنه لم يكُن اتفاقنا .
*قرآتُ لَك قِصَّة سندِريلا كنتِ تَكرهين تِلْك القِصَّة على عكسِ كُل الأطفال . كُنتِ* تَتَسَألَيْن دوماً : "أَيْن ذَهَبَت مَامَا سندريلا!" و أخبرتني بِأَنَّهَا تُخيفكِ كُنتِ تخشين بِأَنّ تغدي كسندريلآ بِلا أُم كُنت أُخْبِرُكِ دَوْمًا بِأَنَّكِ لَن تَكونب أَبَداً بِلا أُم . و نسيت آن أُخْبِر نَفْسَي بِأَنَي لَن أُصْبَح يَوْمًا بِلا ابنة .
من الواضح أن سندِريلآ و أُمها لا يُمكنهما أن تجتمعا معاً .



أضعتُ مِفتاح الدخول ، و ذَبُلت أوراق الشجرة الخضراء ، بات كُل شئٍ جاف و لا لون لهُ !






مهما يكن الأمر فلا أسمح بالنقل أبدا و تذكر أن الله يرانا
!

leehyun 16-05-2015 04:15 AM

رد: رَحيل سَندِريلآ
 
جممممممممممممممممممميل اثر فيا صراحة محد بكى وهو يقرا ومدري شقول عموما كتابتك جميلة استمري:mixed-smiles-246::mixed-smiles-246:

wella__ 16-05-2015 04:24 AM

رد: رَحيل سَندِريلآ
 
شكراً بحجم السماء لهذهِ الطلة الرائعة ، ممتنة للطفكِ !

wella__ 16-05-2015 04:30 AM

رد: رَحيل سَندِريلآ
 
شكــراً لهذه الطلة الرائعة ، ممتنة للطفكِ

The best~ 02-06-2015 09:25 PM

رد: رَحيل سَندِريلآ
 
أهلاً
قصة جميلة و مؤلمة إلى حد ما :')
أعجبت بوصفك للفتاة الصغيرة على أنها كارثة حقيقية و لا أنكر أنه جعلني أبتسم
رحيل ساندريلا ، أو لنقل رحيل الطفلة الملائكية الصغيرة
و التي كان جل خوفها أن تقضي حياتها من غير أمها فانتهى الأمر بذهابها هي
أحببت الإستعارة في القصة ، رائعة ، و فقت .


الساعة الآن 12:09 AM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي