عرض مشاركة واحدة
قديم 06-09-2008, 05:29 AM   رقم المشاركة : 2
Shy moon
أنيدراوي جديد
 
الصورة الرمزية Shy moon





معلومات إضافية
  النقاط : 12
  الجنس: الجنس: female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Shy moon غير متصل
My SMS DON'T cry over anyone who won't cry over you


(Under The Mask 1 Part 1)


تبدأ احداث القصه في مستشفى السعاده وتحديدا في غرفه العمليات حيث كان الضوء الاحمر مضاءً بينما خارج الغرفه كان يجلس رجل والى جانبه ابنه الذي لم يتجاوز الخامسه من العمر كان الرجل متوتر بشده الى حد الجنون بينما كان الأبن محافض على هدوءه التفت على اباه و قال : سوف تخرج امي قريبا اليس كذالك ؟؟
ابتسم الاب وقال : نعم بعد قليـ........
لم يكمل كلمته وقد بدأ يسمع صوت ضعيف وكأنه صوت بكاء و اخذ صوت البكاء يتعالى شيئا فشيئا......
اتت الممرضه الى الأب وهي فرحه فقالت له : مبارك يا سيد (براون) لقد رزقت بفتاتين فائقتا الجمال
الأب : هل يمكنني روئيتهم ؟
الممرضه : اجل تستطيع ولكن بعد ان تتم الفحوصات الصحيه الآزمه
ابتسم الأب وقال: لا بأس لكن ماذا عن سوزان كيف هي حالتها ؟
الممرضه : اااه اتقصد السيده (براون ) يؤسفني ان اخبرك انها فاقده لوعيها الان ولكن يمكنك رؤيتها غدا
التفت الأب على ابنه وقال : يوكي هيا فلنذهب الى البيت
قال يوكي بكل هدوء : حسنا ....ثم نزل من كرسيه و ذهب إلى والده
اخذت الممرضه تتأمل يوكي و تقول بداخلها : غريب أمر هذا الفتى ..ظننت انه لا يتكلم فشكله يدل على صغر سنه ...
بعد أن خرجوا من المشفى و في طريق العودة ...
يوكي : ابي هل يمكنني ان اسألك سوأل ؟
الأب : نعم بكل سرور
يوكي : ماذا ستسمي اختاي ؟
الاب: لا أدري من شده سعادتي بهما لم افكر بالموضوع على كلا سأدع امر تسميتهما لماما (لم يدرك الأب الى الأن ان ابنه يتحدث بشكل اكبر من سنه بكثير)
يوكي : يستحسن بك ان تفكر بالموضوع
(في المطعم )
يوكي: ابي انتهيت من تناول عشائي هل تسمح لي باللعب ؟
الاب : اذهب
أخذ الاب يفكر مالذي اسميهما؟؟؟؟؟ مالذي اسميهما فجأه تذكر يوكي عندما قال له ( يستحسن ان تفكر بالموضوع)
اخذ ينظر الى يوكي وعلامات الذهول على وجهه وهو يقول بداخله : كيف ؟؟ كيف لم انتبه لهاذا
(في اليوم التالي)
بالمستشفى سأل الأب الأم ان كانت قد رأت الطفلتي فأجابت : نعم كانتا جميلتين جدا
الأب : انهما متشابهتين جدا وهذه مشكله
الأم : وما المشكله في تشابهما ؟؟؟
الأب : المشكله هي انك لن تستطيعين التفريق بينهما
الأم : معك حق ولكن لدي الحل
تسائل الأب : ماهو ؟
الأم : ليس من الصعب التفكير بالحل فمعضم التوائم المتشابهين يفرق اهلهم بينه بأستخدام اشاره معينه الأشاره ستكون ......قلائد
الاب: قلائد؟
الام : نعم سوف نلبسهم قلائد بلونين مختلفين سيكونان الابيض و الاسود
الاب: لكن يجب علينا قبل كل شيء ان نسميهما
نظرت الام الى أحدى الفتاتين فقالت : نوي .....لطالما احببت هذا الاسم ستكون صاحبه القلاده البيضاء اما الأخرى سنسميها........
قاطعها يوكي قائلاً : نومينا
قالت الام بفرح : اجل نومينا . يالك من ولد ذكي تعال واقترب ...ماما تريد ان تعانقك
فرح يوكي و اتجه الى امه ليعانقها
اقترب الأب من الأم وقال لها بصوت منخفض : الم تلاحظي شيءً غريباً
الأم : اجل منذ زمن يوكي ولد ذكي يختلف عن اقرانه الذين في نفس عمره
مسح الأب على رأس يوكي وهو يبتسم
( بعد مرور أسبوعين )
كان يوكي ينظر الى الفتاتين بشكل غريب ...
ثم ذهب الى امه و الغيظ يملاء عينيه وقال لها : لماذا نوي ونومينا لديهم قلاده وانا ليس لدي واحده ؟
ابتسمت الأم بعد ان علمت ان يوكي يحس بالغيره من اختيه وهذا أمراً طبيعي فوضعت يديها على كتفه وقالت : هذا لانك مميز
يوكي: لاااااااااااا اريد قلاده .... ارجوكي وآحده فقط
الام: لا تتصرف هكذا امام اختيك ...... لاتنسى انك الاخ الاكبر ويجب عليهم احترامك
أتجه يوكي نحو أختيه ثم قال بصوت منخفض : أذاً يجب عليكما احترامي
فرحت الام بعد أن شعرت أن صغيرها فهم الأمر و قالت بداخلها : من المؤكد أن يوكي فهمـ...
لم تكمل جملتها حتى صرخ يوكي بأعلى صوته في وجه اختيه النأئمتين (( هل فهمتم ما اقوووول؟ >_< ))
بدأت الطفلتين في البكاء بشكل صاخب
حينها جاءة الأم وأنبت يوكي وقالت : انت ولد سيء
كان يوكي غير مهتم ابدا، لكنه عاجلا ام آجلا سيعتاد على وجودهم في حياته .

(وبعد مرور ثلاث سنوات تقريبا )

كانا الوالدين كثيرا المشاكل والخلافات ، دائما يتشاجران أما يوكي كان يحاول ان يوقفهما ولكن للاسف بلاجدوى
غالبا ماتنتهي المشكله بخروج الاب من المنزل و بكاء الام حينها كان هم يوكي الوحيد ابعاد اختاه عن هذه المشاكل كان يتصرف بعقلانيه ورجاحه عقل...
في يوم من الايام كان خارجا للتنزه مع عمه لكن عندما عاد الى البيت وجد امه واباه يتشاجران وصوت بكاء نوي ونومينا قادم من غرفه نومهما ...
ترك والديه واسرع الى اختاه اللتان جفت دموعهما من البكاء و كان يفكر كيف يمكن ان يهداء من روعهما فجاءه تذكر كلمات اغنيه كانت تغنيها له امه منذ زمن .....
وصل شجار الأم والأب الى منعطف حاد حيث كان الأب يريد ان يصفع الأم على وجهها ولكن فجأة سمعا صوتاً عذباً قادم من غرفه نوم الصغيرتين ...
هما لا يعلمان بوجود يوكي في المنزل فأسرعا الى غرفة النوم و عندما وصلا إلى هناك كانت المفاجأه...!
كان يوكي يمسح دموع اختيه ويغني ليهدئهما احس كلاً منهما بالخطاء اللذي ارتكبه في حق هؤلاء الاطفال .
التفت الأب للأم وقال لها : اريد ان اتحدث معك .....
ثم خرجا إلى غرفة المعيشه ...
قال الأب بحزن مخاطباً زوجته : صدقيني لازلت احبك و لكن تصرفاتك في الاونه الاخيره لا تطاق والأكثر من هذا اطفالنا لا اريدهم ان يعتادوا العيش وسط المشاكل والخلافات التي تحدث بيننا ..
الأم صامت لاتنظر الى الاب تحس بالذنب الشديد.......
اسف سوزانا ولكن ...
رفعت الام راسها : ارجوك... لا تقلها..
الاب : انت طالق ...
سقطه الام من الصدمه واجهشت بالبكاء
الاب : ساتصل بالمحامي لعمل الاجرائات الآزمه ، نريد ان ننتهي من الموضوع بأسرع مايمكن لا نريد اي مشاكل هل فهمت ؟؟
الام: ل....لماذا؟

(( كانت هذه نــهاية الفصل الأول و أتمنى أن تكون قد نالت رضاكم ))

ترقبوا الفصل القادم بعنوان { من أنا }

و الآن أنتظر ردودكم الرااائعه فلا تخيبوا ظني

تحياتي