منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

الروايات والقصص المكتملة الرّوآيات والقصَص آلمُكْتمِلة لأنيدرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-2012, 06:11 PM   رقم المشاركة : 56
нŁǒǾǒм
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية нŁǒǾǒм





معلومات إضافية
  النقاط : 445201
  الجنس: الجنس: Male
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :нŁǒǾǒм غير متصل
My SMS ربي أسألك جنةً فيها هنائي .. لي و لأهلي و لأحبابي ♥


أوسمتي
رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ


آوني حسسسابك عندي
اككرهش
حجز




  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 06:18 PM   رقم المشاركة : 57
SHERRY ~
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية SHERRY ~





معلومات إضافية
  النقاط : 4676819
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :SHERRY ~ غير متصل
My SMS Don't ever let me go


أوسمتي
Icon26 رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ





النهاية ..
لا أعلم ماذا اقول
[سعيدة حتى البكاء] أو [حزينة حتى الضحك]
نوع من النهايات السعيدة الحزينة
التي غالباً ما تنتهي بها كتابات راويتنا الجميلة هوبي رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ,أنيدرا

حسناً لنعد الى الفصل الاخير و الجميل للرواية

اقتباس:
تسلل ساتو إلى غرفتها كالسارق ؛ لكنه لم يحدها ؛ بحث في جميع ادراجها عن اي شيء قد يثير شكوكه وهو لا يزال يتذكر كلام ياغامي له :"انها تستغلك" حك رأسه بأسى لأنه لم يجد ما يثير شكوكه و لكن عوضاً عن ذلك وجد تذكرتين إلى كندا ؛ إتكئ ساتو على المكتب وهو يبتسم ببلاهة قائلاً في نفسه : ياغامي كثير الشكوك ؛ هاهي تريد مفاجئتي بتلك الرحلة ، لأنها تحبني و تريدنا ان نستمتع بالرحلة معاً.

هو يشك بها .. هذا واقع لا محالة
لكنه كان يخادع نفسه املاً في سد فجوة سكنت قلبه منذ البداية
أيضاً كان يأمل ان تكلل قصة حبه بنهاية سعيدة
هو حقاً كـ أبيه حتى في اخلاصه

اقتباس:
أخرج قميصاً يبدو عليه القدم فحجمه لا يناسب حجم ياغامي ؛ وضع ياغامي يده في جيب القميص الصغيرة مخرجاً مفتاح فضي اللون ؛ نظر إليه بإبتسامة باهتة ثم توجه الى سريره منحنياً إلى أسفله مخرجاً صندوقاً خشبي متوسط الحجم

مازال يحتفظ بذكريات ملموسة تعود لـ عشرين سنة للوراء
هو يسكن الماضي بشكل يجعله كـ الاحياء الأموات


اقتباس:
-صباح الخير .. قالها ساتو لتلك الفتاة الجالسة على تلك الأريكة في غرفته ؛ والتي كانت تضع هاتفها بالقرب من أذنها و كأنها كانت تجري مكالمة هاتفية؛ لكنه وضعته جانباً بسرعة البرق عند رؤية ساتو يدخل الغرفة بلا إستئذان ..
اقتباس:

نظر ساتو إليها ؛ وجدها متوترة إلى أبعد حد ؛ ليطلق ضحكة قائلاً بعدها : ههههـ أنا آسف كان علي ان أطرق الباب

كانت من الجرأة ان تتحدث الى رجل آخر و هي موجودة معه و بغرفته
انها فعلاً مثيرة للشفقة .. اشفق عليها من شخصاً كـ جون
ليخونها مراراً و تكراراً مخلفاً جروحاً و آلاماً تعادل ما احدثت بـ قلب ساتو
الشاب الطيب , المحب و المخلص.

اقتباس:
خرجت جوري من الغرفة ليبقى ساتو وحيداً ينظر إلى ذلك الهاتف الذي خلفَّته وراءها ؛ أمسك به لكنها أعاده مكانه ؛ ثم نهض من مكانه متجولاً في أنحاء الغرفة ينظر للهاتف و الفضول يقتله ؛ لذا عاد ليلتقطه بسرعة مرة اخرى ليرى من كان المتصل ..

هنا شكه بها تأكد .. هو من الأساس لم يأمن لها
و لم يسلمها ثقته رغم انه احبها بإخلاص.

اقتباس:
نهض ساتو من مكانه بسرعة كبيرة ثم امسك ذراعها بكل ما أوتي من قوة ليتساءل بصوت مرتجف : لِماذا..لماذا رقم هذا الوغد كان موجوداً بصندوق المكالمات الفائتة ..؟ لماذا تحدثَ معكِ ..؟

أعتقد أن الصدمة كانت أكبر من ان يتماسك
بعد أن تأكدت شكوكه بها
المواجهه كانت هي الخيار الأفضل
لا مزيد من الاكاذيب.

اقتباس:
لتكمل هي قائلة برجاء بعدما جثت على ركبتيها امام ذلك الساتو : دعنا نتوقف عند هذا الحد ؛ سامحني ساتو ؛ أنا لا أستطيع العيش بدونه ..

يا الهي
كان ليكون بينهما طفل
و تعترف الآن انها لا تستطيع العيش بدون رجل آخر
يا لعبثها!!

اقتباس:
إبتسم مكملاً: لا تخافين أنا حتماً لن أدعك تنجين بفعلتك تلك ..

هل كان تهديد حقيقي او مجرد كلمة غاضبة قالها في محاولة لـ اراحة كرامته المتعبة؟!
اعتقد ان جون بحد ذاته عقاب كافٍ لها!

اقتباس:
قاطعه ساتو قائلاً بسخرية: عيد مولد..! لماذا لاتزال مثيراً للشفقة..، حتى انك تحتفل بعيد ميلادها ، ما رأيك بأن تحتفل بذكرى وفاتها ؛ عوضاً عن ذلك ؛ ؟لماذا تظهر نفسك على انك مجنون ..!

اقتباس:
-لا.. اجابه ساتو بلامبالة

تعجبت من قسوة ساتو على ابيه!
لكن ربما ما مر به مع جوري ترك اثراً اسود في قلبه هو في الطريق للتخلص منه
كما و اشيد بفكرة ياغامي بالأحتفال بعيد ميلاد حبيبته او زوجته كما يروق له ان يسميها
حقاً هو يدفن نفسه في الماضي
لكن الأحتفال بعيد ميلادها هو الخيار الافضل

أتعجب ممن لا يتذكرون سوى تاريخ وفاة احباءهم
اليس تاريخ مولدهم أكثر اشراقاً؟!

اقتباس:
وجاء اليوم الموعود ؛ يوم ميلاد يوي ؛ يوم كان من أقسى أيام حياته ؛

لابد انه يعاني هذا اليوم كل سنة .. وحيداً
لكن هذه السنة كان من الممكن أن يكون له شريك يحكي له عنها
و عن ذكرياتهما القليلة.

اقتباس:
العلبة الكبيرة الذي حاول ياغامي منحها ليوي في اليوم المدرسي ذاك لكنه فشل في ذلك

أحتفظ بهذه الهدية لـ عشرين عاماً!
لقد كنت اتساءل في الجزء الماضي ما يكون قد خبأ وراء ظهره قبل ان يكتشفهم الأستاذ
عندما لم يستطع اعطاءها هدية عيد ميلادها.

اقتباس:
إبتسم ياغامي ثم ضمه برقة قائلاً بصوت مرتجف : ذلك الفستان .. صمت ياغامي بعدما تحولت إبتسامته إلى دموع مكملاً: ذلك الفستان كنت اريد منك إرتداءه في اول موعد لنا ؛ لكن .. لكن ..
اقتباس:

لم يستطع ياغامي إكمال كلامه ؛ لم يستطع إلا النحيب ؛ لم يستطع إلا ضم ذلك الفستان و النطق بجملة لم يقلها منذ زمن: أحـ..أحبك .. أنا أحبك يوي ؛ أحبك اكثر من شخص آخر ..
نهض من مكانه وهو لايزال ممسكاً بذلك الفستان ؛ وضعه على تلك الطاولة برقة .. ثم حوطه بالشموع و الورود .. ثم وضع رأسه على تلك الطاولة وهو يتحسس ذلك الفستان قائلاً بصوت أشبه بالهمس: لقد قمت في ذلك اليوم بتفصيله خصيصاً لك؛ كم كنت ستبدين جميلة لو انك ارتدتيه ..كنت ستبدين كالأميرة فيه.. صمت ياغامي بعدها ؛

مسكين ياغامي!

أيوجد حب كـ هذا في ارض الواقع؟؟
يتحدى السنين الأهل و الأحداث و الأحزان و يبقى بكل قوته مهما مر عليه من زمن!

اقتباس:
سمع صوت ابنه ساتو يقول بنبرة مرحة : لقد نسيت ان تجلب قالب الكعك يا أبي..ثم توجه ناحية الطاولة ليضع قالب كعكٍ كان قد جلبه للتو .. مكملاً بلا ان ينظر لوالده ياغامي : لماذا تنظر الي ..؟ الا تريد تقطيعه ..؟

فعلاً مفاجأة جميلة .. كما اعتدنا منك يا جميلتنا
كان وصول ساتو كـ طوق النجاة بالنسبة لليل ياغامي الحزين
كان قلبه على وشك الهلاك حزناً.

اقتباس:
إبتسم ساتو مجيباً : لِمَ علي ان أتأخر ..؟ لقد كان سريعاً جداً ؛ فقط كنت انتظر خيانة جون لها لأتشمت بها وقد حدث ذلك سريعاً ..أسرع من المتوقع ..

هههههههه مسكينة جوري هربت من ساتو الى من خانها في اقل من اسبوع!

اقتباس:
هنا ضم ياغامي إبنه ساتو قائلاً له بصوتٍ باكٍ: أيها الوغد لا تترك والدك وحيداً بعد الآن ..

أغرورقت عيناي بالدموع و انا اقرأ جملة ياغامي.

اقتباس:
.. صمت قليلاً ثم وضع يده على وجنة والده ليمسح له دموعه مكملاً: أبي لا تبكِ في هذا اليوم ؛ دعنا نكن سعداء ..وأنـا على كل ما فعلته قبل سفري إلى كندا .. أنـا حقاً كنت أنوي الإحتفال معك ..

موقف جميل بين الأب و ابنه
ساتو يمسح دموع والده التي لم تجد من يمسحها لسنين طويلة.

لابد ان يكون ياغامي بغاية السعادة الآن
يوي لم تغادره كلياً!!
بل تركت له هدية رائعة و ذكرى جميلة .. كروعة و جمال حبهما.
ذكرى لابد ان يفخر بها.

اقتباس:
نهض ساتو من مكانه ثم جلس بالقرب من والده ياغامي أمام تلك الطاولة ..
اقتباس:

ليحتفلوا بعيد ميلاد يوي المتوفاة.. التي كان طيفها يحوم حول تلك الغرفة المليئة بالحب و الحنان ؛ مع إبتسامة رضى كان قد رسمتها على شفتيها بعدما مسحت على رؤوسهم ؛ ثم عادت لتطير من جديد .. لكن هذه المرة بإبتسامة ؛ لا بدموع ..
~~


برغم كل الألم و الأحزان التي مر بها ابطالنا الا انهم كانوا سعداء في النهاية.
اياً كان شكل و ماهية هذه السعادة إلا انهم استطاعوا ان يجدوا ابتسامة بين الدموع
لكنها كانت ابتسامة بلا دموع!

ليبقى ثلاثتهم في ليل سعيد.

آملـ أنـ تُكونَ النِهاية قَد حازَت على إعجابِكُم .. وَ مُرضية بالنِسبَةِ لَكمُ ..
شُكراَ لِدَعمِكُم لِي إلى هذا الوقتـ ..
إنتظرونـي في قصـة قصيرة قريباً ..

يا سلام عليك يا هوبي
أكيد احببناها .. و النهاية رائعة
عالجتِ فيها قلوب حزينة كانت بحاجة للمسة حانية
تماماً كـ لمسات اناملك.

ننتظرك بكل تاكيد دائماً و ابداً
يا حلوتي




















  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 07:23 PM   رقم المشاركة : 58
black & white
أنيدراوي جديد
 
الصورة الرمزية black & white





معلومات إضافية
  النقاط : 6143
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :black & white غير متصل
My SMS


رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ

THE END

كنت اتمنى الرواية تكون اطول



اقتباس:
وضع ياغامي يده على كتف ساتو قائلاً له :
عيد مولد والدتك ؛ إنه بعد إسبوع من الآن ..
قاطعه ساتو قائلاً بسخرية: عيد مولد..! لماذا لاتزال مثيراً للشفقة..، حتى انك تحتفل بعيد ميلادها ، ما رأيك بأن تحتفل بذكرى وفاتها ؛ عوضاً عن ذلك ؛ ؟لماذا تظهر نفسك على انك مجنون ..!
أغمض عيناه و تنهد طويلاً ثم اجابه متجاوزاً كلامهـ : هل ستكون هنا ام لا ، هل ستحتفل بهذا معي ..؟
-لا.. اجابه ساتو بلامبالة
ليجيب ياغامي بتعجب : مـ..ماذا ..؟ ماذا قلت ايها الوغد..؟لقـد توفيت لأجلك وأنت ...... صمت بعدهـا ثم أبعد يده عن كتفه بعنف مكملاً: إذاً إذهب؛ إذهب أيها الوغد ولا تعد ..
توجه ساتو ناحية الباب ثم نظر الى والده نظرة أخيرة قائلاً وهو يبتسم : الى اللقاء أبي..
خرج ساتو بعدها مغلقاً الباب وراءه تاركاً ياغامي لوحده يعاني كما عانى قبل اكثر من عشرون سنة ..
هنا خنقتني العبره *_* قلت معقوله هذي نهايتهم *_*

اقتباس:
وجاء اليوم الموعود ؛ يوم ميلاد يوي ؛ يوم كان من أقسى أيام حياته ؛ حيث كان جالساً أمام ذلك الصندوق الخشبي الذي كان قد فتحه للتو .. مخرجاً تلك العلبة ؛ العلبة الكبيرة الذي حاول ياغامي منحها ليوي في اليوم المدرسي ذاك لكنه فشل في ذلك ..فتح ياغامي تلك العلبة أخرج منه فستان وردي اليوم .. كان يبدو كفساتين الاميرات في الأحلام مليئ بالورود البيضاء من أسفله وعلى الجزء العلوي منه .. و قطع من اللؤلؤ المنثور هنا وهناك وفي كلا الجوانب .. إبتسم ياغامي ثم ضمه برقة قائلاً بصوت مرتجف : ذلك الفستان .. صمت ياغامي بعدما تحولت إبتسامته إلى دموع مكملاً: ذلك الفستان كنت اريد منك إرتداءه في اول موعد لنا ؛ لكن .. لكن ..
لم يستطع ياغامي إكمال كلامه ؛ لم يستطع إلا النحيب ؛ لم يستطع إلا ضم ذلك الفستان و النطق بجملة لم يقلها منذ زمن: أحـ..أحبك .. أنا أحبك يوي ؛ أحبك اكثر من شخص آخر ..
نهض من مكانه وهو لايزال ممسكاً بذلك الفستان ؛ وضعه على تلك الطاولة برقة .. ثم حوطه بالشموع و الورود .. ثم وضع رأسه على تلك الطاولة وهو يتحسس ذلك الفستان قائلاً بصوت أشبه بالهمس: لقد قمت في ذلك اليوم بتفصيله خصيصاً لك؛ كم كنت ستبدين جميلة لو انك ارتدتيه ..كنت ستبدين كالأميرة فيه.. صمت ياغامي بعدها ؛
ياغامي
جو حزين تخيلته بكل مافيه
الظلام ,الصندوق ,الفستان ابدعتي هنا

ان تندم على فعلك امر ما اهون من ان تندم على عدم فعلك له
حقيقه *_*

اقتباس:
كاد أن يغمض عيناه لكن صوت فتح باب غرفته قد منعه عن ذلك .. ادار وجهه ناحية الباب ناظراً اليه بتعجب .. لكن هذا التعجب سرعان ما زال بعدما سمع صوت ابنه ساتو يقول بنبرة مرحة : لقد نسيت ان تجلب قالب الكعك يا أبي..ثم توجه ناحية الطاولة ليضع قالب كعكٍ كان قد جلبه للتو .. مكملاً بلا ان ينظر لوالده ياغامي : لماذا تنظر الي ..؟ الا تريد تقطيعه ..؟
رائع دخول ساتو
على الرغم من انه يحمل الكثير من الالم لكن كان رائع ومبهج << تناقض

اقتباس:
لم يستطع ساتو النظر الى عينا والده حتى في ذلك الظلام الحالك ؛ فقد كان متأكداً بأن والده سوف يعلم بشأن بكاءه حتى لو كان في كهفٍ مظلم

هذا لعمق علاقتهم

اعجبني إخفاؤه لحزنه فلا يوجد مكان لمزيد من الحزن في قلب والده الكسير<< قلبت فصحى

اقتباس:
لِمَ علي ان أتأخر ..؟ لقد كان سريعاً جداً ؛ فقط كنت انتظر خيانة جون لها لأتشمت بها وقد حدث ذلك سريعاً ..أسرع من المتوقع
هنا حسيت بالإنتعاش و السعاده تمنيت لو شفت وجهها وهي تشوفه يخونها بعد وعوده الكاذبه
ما يهمني هي ضحية ولا لا لكن تستاهل اللي صار لها << تحمست

اوني
بإنتظار المزيد من إبداع حرفك
تقبليها




 
التوقيع




Tears are falling again
Painful tears are falling
My heart is hurting, hurting because of you
On the day that I miss you
On the day that I miss you this much
Tears are falling again because I want to see you
آخر مواضيعي

143

 
  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 11:33 PM   رقم المشاركة : 59
Mekko-Chan
أنيدراوي جديد
 
الصورة الرمزية Mekko-Chan





معلومات إضافية
  النقاط : 8120
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Egypt
  الحالة :Mekko-Chan غير متصل
My SMS “I don’t care of someone hate me, I Don’e live please them!”


رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ

أوني من جد أبدعتي
T________T
ألقصه لأبعد ألحدوود رووعه
حبيت فصه حب يوي و يآآغامي *__*
و سآتو مآ أحلالالاه لطيييييييييف وعسووووووول كتييييييير
أتصدمت بس عرفت أن يآغامي أبو سآتو >> ملحوظه قرأت ألقصه بيوم واحد
ننتظر أبداعك أوني
تسلمي علي مجودك وآلله :*





 
التوقيع
رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ,أنيدرا

My Tumblr
آخر مواضيعي

Twinkle, The Twinkle ~!

 
  رد مع اقتباس
قديم 12-10-2012, 03:20 AM   رقم المشاركة : 60
kenshin*
 
الصورة الرمزية kenshin*





معلومات إضافية
  النقاط : 3591719
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :kenshin* غير متصل
My SMS كنوشة ^_^


أوسمتي
رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ

ḾịŜŝ ђỠρΣ

صديقتي الجمييييييييييييييييييلة هوبي
الحمد الله ان النهاية حلووووة ومرضية الحمد الله
مع ان قلبي تقططططططططططططططططع بقوووة للنهاية بس بجد حبيتها ...المهم ان ساتو رجع لأبوه علشان يحتفل بمولد امه المتوفاة ..بجد فرحت وبنفس الوقت حزنت و تساقطت دموعي
توقعت خيانة جوري لساتو ...وزين انه تركها ..وطبعا الظالم لازم بيلقى عقابه ..وانقلب الحال عليها وخانها جون بنفس الوقت تستاهل
وصفك للفستان اللي كان ياغامي راح يهيديه ليوي يجنن بجد تخيلته قدامييييييييي بسبب روعة ودقة وصفك له ما شاء الله
خسارة البارت كان صغير لكنه اعطانا نتيجة مرضية بالنهاية و الحمد الله انتهى البارت على خير بلا دموع
حبيت كمان وصفك لطيف يوي السعيدة
في الواقع انا سعيدة بالنهاية و حزينة لأن القصة انتهت
عشت لحظات و اجواء لاتنسى في القصة , بكيت , تأثرت , اندمجت , حسيت بالشخصيات وكأنها على ارض الواقع بالفعل
سعيدة لأنني امضيت وقتي بقرأة البارتات كلها مرررة سعيدة
عقبال القصة القصيرة حقتك اللي قلتي عنها

شكرا لك من الأعماق هوبي ابدعتي انتي و قلمك يا متألقة ...تم التقييم بنجاح

عسانا ما ننحرم منك ولا من مواضيعك المميزة و المتميزة دوما بما تقدميييه من جديد حلوتي
سامحيني على التقصير الدائم و ردودي القصيرة ..انتي تستاهلين الواحد يكتب لك 10 صفحات رد علشان ابداعك والله
وبالنهاية انا بدعمك للنهاية يا إستاذتي اتمنى لك كل التوفيق يارب




  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أَبكَانِيْ, أَحضَانِ, مِنْ, بَكيتُ, فِيِ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 12:26 PM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا