منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

الروايات والقصص المكتملة الرّوآيات والقصَص آلمُكْتمِلة لأنيدرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-2012, 05:20 PM   رقم المشاركة : 51
black & white
أنيدراوي جديد
 
الصورة الرمزية black & white





معلومات إضافية
  النقاط : 6143
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :black & white غير متصل
My SMS


رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ

اممممممـ

ساتو ليه كذا متبهدل
يلقاها من ابوه ولا من جوري << ترا لسى ما هي مستوعبه ان ياغامي ابوه

ياغامي
ياغامي
عجبني جداً في بداية البارت حسيته ماله جاعي يعني حركاته بس بعدين بدأ الإعجاب يعود تدريجيا

جون نفسي احرقه لازم ينحرق في النهاية يقهر مرا مصدق نفسه


بارت رائع صدمات ورا بعض


اقتباس:
، صفعة قوية قد ملئ صداها المنزل كاملاً من قوتها ، صوت صفعة قد وَجَههَا ياغامي الى ساتو بلا رحمة ؛ و كان عليه ان يبقى مطأطئاً رأسه بلا ان ينبس ببنت شفة ؛ فهو لا يستطيع ردها ؛ على الاقل لن يستطع ردها كما كان في السابق فقد علم الآن بأن ياغامي هو والده ؛.. لكنه لم يصمت بل رفع ذاك المصفوع رأسه مرة اخرى قائلاً بنبرة تحدي و سخرية : ماذا الآن ؛ أأنت تحاول تربيتي ..؟ وضع يده على مكان صفعة باتت محمرة مكملاً و ابتسامة جانبية بانت على وجهه الساخر : لك ذلك فأنا أشفق عليك حقاً و لن امنعك عن فعل ذلك . قالها وهو يمسح دموعاً قد خرجت عنوة من عيناه المتلألئتين الحزينتين صاعداً الى غرفته ..
حبيت الجزئية هذي اللي كانت مشوق في البداية
رائعه يا فتاه استمري و انا متابعه إن شاء الله

بإنتظار القادم

اتمنى ما تتأخري




 
التوقيع




Tears are falling again
Painful tears are falling
My heart is hurting, hurting because of you
On the day that I miss you
On the day that I miss you this much
Tears are falling again because I want to see you
آخر مواضيعي

143

 
  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 01:50 PM   رقم المشاركة : 52
C O F F E
سولاريتشا!
 
الصورة الرمزية C O F F E





معلومات إضافية
  النقاط : 3655872
  الجنس: الجنس: Male
  الحالة :C O F F E غير متصل
My SMS اللهم مَن أراد بِي سُوءاً فردَّ كيدَه فِي نحرِه واكفِني شرَّه


أوسمتي
رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ

هذآ الفصل خليْطِ مِن
المشآعِر, الجميْلة المتنوَّعة .. !

فهآقَد كآد طفِلٌ أنْ يقتِحم
أحدآث قصَّة حُب {
جُورِي وَ سآتُو } ولكِنَّ
يدَ جُون وغَضبُه العآرِم منَعا كُلَّ ذلِك .


أتسآءَل حتَّى هذآ الجٌزءْ,
مآ حقيْقَة {
جُورِي } ^^ ؟ ألْم أقُل
فِي أوَّل جُزءْ أنَّها فتاة غيَر مفهُوَمة ! ..

أظُنَّ بأنَّ لِيَ الحَق فِي
ذلِك الآن, فلُو كآنَت -
أيُّ فتاةٍ أخرَى - فِي
مكانِها, ووقَف إلى جانِبها الشَّخصُ الّذِي
تُحبِّه , فِي احلَك الظَّرُوف فِي حملِها وَ فقدآنها
لطفلِها, لَم يتزْعَزع الحُب فِي {
قلبَ سآتو }
فلِمَ قُوبل بالرَّفض والارْتبآك ؟!


عُودَة للأحدآث بالتَّرتيْب :

- مشَهد مؤثرّ فِي بدآية الحِكآيَة,
فهآقَد سحَب اليأس يآغامِي إلى أعمآقِه فكآد
يُردِي نفسَه وابنُه صريعيَن للمآضِي البآئِس الّذِي
أطلَّ بظلآلِه السَّوداء ليحُجَب نورَ حآضرِهم .
ولكِنَّ أبوَّة يآغامِي,
وفطَرة محبَّته لآبِنه ظَهرت لـ تنِتشلُه
نُحو وعدٍ جميْل :

اقتباس:
لا بأس لنرمي بما جرى بعيداً ؛ فأنـ..أنا سوف أحميك من الآن فصاعداً ..
- ثُمَّ فُسحَة للقآءِ العُشَّآق,
أو لنُقل { العآشِق سآتُو } فجُورِي تتخبَّط
فِي ردَّات فعلِها, وحسبَما فهِمت وحلَّلت شخصيَّتها فهِيَ
حيَن وجَدت نفسَها تحِمل طفلاً, أو لنقُل خيْطاً
يربِطها بـ سآتُو لا إردايَّاً, بشكلٍ قَد يتمدَّ لسنوآت
ردَّدَت هذِه العبارة :

اقتباس:
-هل ستتخلى عني ساتو ..؟ هل ستفعل ذلك كباقي الشباب في هذا العالم ..

- ثُمَّ جآءَ المشَهد,
أوَّل مشَهد فِي الرّوايَة وآنكشَفت هويَّة
الصَّافِع والمصْفُوع, { يآغآمِي وسآتُو } !,
ومضَى التَّوتر وتقلُّب الحآل,
فعلاقُتهما حتَّى الآن لَم تستقِّر, وهُمآ
يتأرجَحان بيَن الفرَح والحُزن , الغضَب والهُدوءْ
حسَب المواقِف, وهذآ ما سيبنِي لهُما قاعَدة
متيْنَة صُلبَة فِي المسَتقبل, قَد تفتَح لهُمآ
{ أبوآب الأمَل } لـ يسُوَد بينهما وفآق
الأبَ وآبنِه , الطَّبيعي!


- وأخيْراً المشَهد المُستفِّز بكُلِّ
تفآصيْلِه, ولأنُّه مُستفِّز فـ على { جُون الوغَد }
أنْ يكُوَن جُزءاً مِنه إذْ أتى محُاولاً
فرَض ذآتِه بقوَّةٍ بكُلِّ ما أوتِي مِن حمآقَة وأنانيَّة,
آنَتهت بفُقدآن جُورِي لطفلِها, وليْلَة سهِر فِيها
سآتُو لمواساتِها . حتَّى أنُّه جرَح وآلدِه فِي غمرَة
تعآطُفِه معها , جرَح والدِه لأجلِها :

اقتباس:
نفس الاسطوانة ؛ نفس الاسطوانة .. قلت لك لن اعرضها للخطر ؛ انا لست مثلك ..

ولكِنَّ عآدت الأمُور لنصآبها حيَن آعتَذر,

وجاءَ صباحٌ يُكشِف لنآ,
عَن جآنِب آخر مِن شخصيَّة جُورِي - حسَب تحليْلِي ^^ -
فهِيَ حيَن , فقَدت الخيَط المتِين اللّآإردايَّ والّذِي
كآد يربِطُها بـ سآتُو لسنيَن طويْلة, عآدَت
لبرُودِها بقُولِها :

اقتباس:
تلاشت ابتسامتها بسرعة البرق ثم أبعدت يدها مسرعة بعدما اجابت بإرتباك: مـ..ماذا تقصد ..؟

فلِمَ ردَّة الفعِل
هذِه يآ جُورِي ؟! ^^
أليَس مِن الطَّبيعي أنْ تتزوَّجا بعَد
كُلِّ هذآ ؟!, وإلى أيِّ مدَى تُريديَن الوصُول
مَع سآتُو ؟! فقَد مضَت علاقُتكما بمآفِيه الكفآيَة
ولَم يتبَّقى سوى شآطِيءْ الزَّواج ؟!
هَل فعلاً جُورِي,
تتسلَّى بـ سآتُو ؟!
أمْ أنَّها تستغلَّه !؟, ولِمآذَا تفَعل ذلِك ؟!


- وفِي نهآيَة الجُزءْ,
بعيْداً عَن جُورِي إلى يُوِي ^^ ..
الفتآة المشرَقة, الخجُولَة وقصَّة حُبِّها اللَّطيْفَة,
وحبآلِها العميْقَة, تلَك الِّتي قيَّدت يآغامِي
حتَّى هذِه اللَّحَظة ورُغَم كُلِّ تلكَ السِّنيَن , فُحقَّ
لهُ ولَنآ أن نتسآءَل :

اقتباس:
تباً لِمَ لا أزال أبكي ؛ لِمَ أبقى أذكرها كالشخص الفاقد لصوابه ؛ لقد ماتت بالفعل؛ كفى ياغامي كفى..
يجب أن تتوقف عند هذا الحد ..!
فعلاً, لِمآذَا ؟!
ألأنَّ { يآغامِي } مُقيَّد بصفَة
لآ تتجزَّأ مِن رُوحِه وهِيَ صفَة الوفآءْ ؟!
ولكِن هَل علَى الوفآءِ أنْ يُكبِّلنَا هكذآ ويرُديَنا
فِي زنْزآنةِ الماضِي طُويلاً ؟!


بآنِتظآرِ الجُزءِ القآدِم,
وكُلَّ شُوق {
لـمآ تُخبِّئَه القصَّة } فِي
جعبِتها عَن سآتُو ويآغامِي والبقيَّة.


دُمِت سعيَدة , يآ مُبدِعَة !



  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 03:52 PM   رقم المشاركة : 53
ḾịŜŝ ђỠρΣ
Miserable
 
الصورة الرمزية ḾịŜŝ ђỠρΣ





معلومات إضافية
  النقاط : 1775412
  علم الدولة: علم الدولة United Arab Emirates
  الحالة :ḾịŜŝ ђỠρΣ غير متصل
My SMS 《≡°عِندَمَا تَهْتَّمَ بِالأَشيَاءْ ؛ يَنتَهِي الأَمرَ بِكْ بِالإِنهَاكْ °≡》


أوسمتي
رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
شكراً لكل ردودكم أصدقائي لا حرمني الله منهـا ولا منكم ..
SHERRY ~
أعجز عن شكرك يا صديقتي ..
و بالفعل { الولد سر أبيه } ههههـ ..
تعجبني تعقيباتك على قصتي ..
شكراً أوني شكراً لكِ كثيراً ..
**
Miss HE بإنتظارك عزيزتي ..
**
kenshin* شكراً صديقتي كنوشـة على ردك الجميل
والمفرح بالنسبة لي .. لا حرمني الله منه ..
أحب فيك تفاعلك بالقصة وكأنهـا حقيقـة ..
و أنـا أيضاً أحبكـ في اللهـ اختي العزيزة ..
**
black & white شكراً على مدحك الجميل لي يا صديقتي ..
أحب ردزدك حقاً ..
دمتِ بود ..
**
C O F F E صَديقتي الجميلة والمتميزة كوفي .
أ‘عجز عن شكرك .. على ماذا أشكرك
على ردك الجميل والباذخ .. على تعقيبك
على كل فقرة من قصتي التواضعة
على ماذا او ماذا..
أنـا حقاً أحب الردود الطويلة و الجميلة كردودك..
لا حرمني الله منك يا صديقتي







  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 03:54 PM   رقم المشاركة : 54
ḾịŜŝ ђỠρΣ
Miserable
 
الصورة الرمزية ḾịŜŝ ђỠρΣ





معلومات إضافية
  النقاط : 1775412
  علم الدولة: علم الدولة United Arab Emirates
  الحالة :ḾịŜŝ ђỠρΣ غير متصل
My SMS 《≡°عِندَمَا تَهْتَّمَ بِالأَشيَاءْ ؛ يَنتَهِي الأَمرَ بِكْ بِالإِنهَاكْ °≡》


أوسمتي
رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ


بعد قليل سوف أضع الفصل الأخير بإذن الله ، لذا كونوا بالقرب



  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 04:41 PM   رقم المشاركة : 55
ḾịŜŝ ђỠρΣ
Miserable
 
الصورة الرمزية ḾịŜŝ ђỠρΣ





معلومات إضافية
  النقاط : 1775412
  علم الدولة: علم الدولة United Arab Emirates
  الحالة :ḾịŜŝ ђỠρΣ غير متصل
My SMS 《≡°عِندَمَا تَهْتَّمَ بِالأَشيَاءْ ؛ يَنتَهِي الأَمرَ بِكْ بِالإِنهَاكْ °≡》


أوسمتي
Pix141 رد: (مميز) وَ بَكيتُ فِيِ أَحضَانِ مُبكِينِيِ





الفصل الخامس والأخير .. :

تسلل ساتو إلى غرفتها كالسارق ؛ لكنه لم يحدها ؛ بحث في جميع ادراجها عن اي شيء قد يثير شكوكه وهو لا يزال يتذكر كلام ياغامي له :"انها تستغلك" حك رأسه بأسى لأنه لم يجد ما يثير شكوكه و لكن عوضاً عن ذلك وجد تذكرتين إلى كندا ؛ إتكئ ساتو على المكتب وهو يبتسم ببلاهة قائلاً في نفسه : ياغامي كثير الشكوك ؛ هاهي تريد مفاجئتي بتلك الرحلة ، لأنها تحبني و تريدنا ان نستمتع بالرحلة معاً.
**
بعد رحلته الطويلة إلى ماضيه المؤلم توجه إلى دولاب ملابسه ؛ أخرج قميصاً يبدو عليه القدم فحجمه لا يناسب حجم ياغامي ؛ وضع ياغامي يده في جيب القميص الصغيرة مخرجاً مفتاح فضي اللون ؛ نظر إليه بإبتسامة باهتة ثم توجه الى سريره منحنياً إلى أسفله مخرجاً صندوقاً خشبي متوسط الحجم ؛ وضع المفتاح فيه لكنه توقف بعد تلك الخطوة ؛ إرتجفت يداه ليسقط المفتاح أرضاً ؛ إبتعد ياغامي عن ذلك الصندوق متكئاً على الحائط وهو يتنفس بصعوبة بالغة ؛ ثم ضحك بصوت عالٍ ؛ ضحك بهستيرية ؛ لم يضحك أبداً في حياته كما ضحك هذه الليلة ، أغمض عيناه بشدة ، رفع رأسه عالياً مطلقاً ضحكاتاً من كل الأنواع ؛ حتى هو نفسه لَم يكن يعلم سببها لكنها راقت له .
**
كانت تلك الليلة مليئة بالتعاسة و الحزن على ياغامي المتعلق بماضيه ؛ بينما كانت سبباً لإبتسامة ساتو الذي أزاح كل الشكوك من قلبه إزاء جوري
لتشرق شمس صباحٍ جديد لتجلي كل ما حدث في الليلة الماضية بحلوها ومرها ؛ و يستيقظ ابطالنا على صوت تغريد العصافير مما اعطاهم دافعاً ليقتنعوا بأن الحياة لازالت على مايرام ، فعلى الرغم من إيذاء الأطفال لهذا الطائر ؛ المخلوق الضعيف و إخافته إلا أنه لازال يتنفس و يغرد و يحلق إلى الأفق البعيد ..
**
-صباح الخير .. قالها ساتو لتلك الفتاة الجالسة على تلك الأريكة في غرفته ؛ والتي كانت تضع هاتفها بالقرب من أذنها و كأنها كانت تجري مكالمة هاتفية؛ لكنه وضعته جانباً بسرعة البرق عند رؤية ساتو يدخل الغرفة بلا إستئذان ..
نظر ساتو إليها ؛ وجدها متوترة إلى أبعد حد ؛ ليطلق ضحكة قائلاً بعدها : ههههـ أنا آسف كان علي ان أطرق الباب ؛

توجه ناحية الباب عازماً على الخروج مكملاً: رجاءاً اكملي تلك المكالمة ..
نادت جوري عليه قائلة : لـ..لا إنه رقم مخطئ ..إنه حقاً لا شيء ؛ فلتدخل رجاءاً ..
إبتسم ساتو ثم جلس بجانبها ؛ لتنهض هي بسرعة قائلة : آه؛ تذكرت اريد ان أذهب لدورة المياه .
-أووه حسناً .. خرجت جوري من الغرفة ليبقى ساتو وحيداً ينظر إلى ذلك الهاتف الذي خلفَّته وراءها ؛ أمسك به لكنها أعاده مكانه ؛ ثم نهض من مكانه متجولاً في أنحاء الغرفة ينظر للهاتف و الفضول يقتله ؛ لذا عاد ليلتقطه بسرعة مرة اخرى ليرى من كان المتصل ..
**

اعاد الهاتف إلى مكانه فور وصولها ؛ كان وجهه حينها مخطوف اللون ؛ كان يتنفس بصعوبة لم يدري ماذا سيفعل؛ هل سيخرج من الغرفة ؛ ام يسألها عما رآه ..؟
قطعت جوري لحظة الصمت بقولها وهي تنظر لساتو بغرابة : مـ..ماذا ..؟ بِمَ انت شارد هكذا ..؟
نهض ساتو من مكانه بسرعة كبيرة ثم امسك ذراعها بكل ما أوتي من قوة ليتساءل بصوت مرتجف : لِماذا..لماذا رقم هذا الوغد كان موجوداً بصندوق المكالمات الفائتة ..؟ لماذا تحدثَ معكِ ..؟
شهقت جوري ؛ و بان عليها الإنصدام مما سمعته. ؛ لكنها لم تمنع نفسها من الإجابة : كنت اخبره عن موعد الطائرة .. وقد كانت تقولهـا بلا ان تنظر إلى عيناه ..
جلس ساتو على الأريكة قائلاً بصوت بالكاد يُسمع : مـ..ماذا..؟
لتكمل هي قائلة برجاء بعدما جثت على ركبتيها امام ذلك الساتو : دعنا نتوقف عند هذا الحد ؛ سامحني ساتو ؛ أنا لا أستطيع العيش بدونه ..
حملق عيناه بأرضية الغرفة ؛ عيناه اللتان كانتا متحجرتان بالدموع ليبتسم مجيباً : أنتِ؛ لا تمزحي معي بهذه الطريقة ..
وَجَّه نظره إليها ممسكاً بيدها قائلاً برجاء: لا تمزحي معي بتلك الطريقة ؛ فقلبي لا يحتمل هذا المزاح ..
وضعت يداها على وجهها مجهشة بالبكاء مكملة : أنا لم اخدعك ؛ حاولت نسيانه لكنه وعدني بأنه سيحبني للأبد ولن يخونني مرة اخرى ..
-إذاً ماذا..؟ ماالذي تعنيه..! صرخ مكملاً: ما الذي تعنيه بكلامك..!!!
-أنا لازلت أحبه .. دعني اذهب هلا فعلت ..؟ إن كنت تحبني حقاً دعني أذهب ..!
نهض من مكانه مسرعاً ، ثم أشاح بنظره عنها قائلاً: أغربي عن وجهي .. إذهبي حالاً؛
كل ماقاله ياغامي عنك كان صائباً ؛ أغربي عن وجهي الآن .. إبتسم مكملاً: لا تخافين أنا حتماً لن أدعك تنجين بفعلتك تلك ..
أمسكت بحقيبتها التي كانت قد جهزتها في الصباح الباكر ثم مسحت دموعها قائلة: شكراً ساتو على كل شيء .
ثم خرجت من الغرفة مغلقة الباب وراءها؛ مُخلِفةً وراءها بلا أن تأبه ؛ بحر هائج في قلب ذلك الشاب الكسير ساتو؛ الذي ظل واقفاً بلا أي حركة عدا أنه قد أنكس رأسه بعدما إغرورقت عيناه بالدموع بصمت .
**
بعد إسبوع ..
خرج ساتو من غرفته مرتدياً قبعةً شمسيةً سوداء كانت قد تناسبت مع لون قميصه الرمادي ؛ مع بنطالاً قصيراً من الجينز الأزرق الغامق ؛ جاراً حقيبته السوداء وراءه عازماً على الخروج من المنزل؛ لكن صوتاً ناداه من بعيد جعلهـ يتوقفـ بقولهـ: إذاً تريد الهرب..؟
إلتفت ساتو إلى مصدر الصوت ؛ ناظراً اليه بتعجب قائلاً: يـ..ياغامي..!
إقترب ياغامي منه واضعاً يديه في جيوبه قائلاً: لماذا لم تودعني على الاقل؛ مادمت تريد السفر إلى كندا ..؟
حملق ساتو عيناه متعجباً ليجيبه: كـ..كيف عرفت بذلك..؟لابد انك بحثت عن التذكرة بين اغراضي..! صمت لوهلة بعدما انكس رأسه ليكملل بعدها: ثم انني اردت توديعك لكنني ظننتك نائماً ..
وضع ياغامي يده على كتف ساتو قائلاً له :
عيد مولد والدتك ؛ إنه بعد إسبوع من الآن ..
قاطعه ساتو قائلاً بسخرية: عيد مولد..! لماذا لاتزال مثيراً للشفقة..، حتى انك تحتفل بعيد ميلادها ، ما رأيك بأن تحتفل بذكرى وفاتها ؛ عوضاً عن ذلك ؛ ؟لماذا تظهر نفسك على انك مجنون ..!
أغمض عيناه و تنهد طويلاً ثم اجابه متجاوزاً كلامهـ : هل ستكون هنا ام لا ، هل ستحتفل بهذا معي ..؟
-لا.. اجابه ساتو بلامبالة

ليجيب ياغامي بتعجب : مـ..ماذا ..؟ ماذا قلت ايها الوغد..؟لقـد توفيت لأجلك وأنت ...... صمت بعدهـا ثم أبعد يده عن كتفه بعنف مكملاً: إذاً إذهب؛ إذهب أيها الوغد ولا تعد ..
توجه ساتو ناحية الباب ثم نظر الى والده نظرة أخيرة قائلاً وهو يبتسم : الى اللقاء أبي..
خرج ساتو بعدها مغلقاً الباب وراءه تاركاً ياغامي لوحده يعاني كما عانى قبل اكثر من عشرون سنة ..
**
وجاء اليوم الموعود ؛ يوم ميلاد يوي ؛ يوم كان من أقسى أيام حياته ؛ حيث كان جالساً أمام ذلك الصندوق الخشبي الذي كان قد فتحه للتو .. مخرجاً تلك العلبة ؛ العلبة الكبيرة الذي حاول ياغامي منحها ليوي في اليوم المدرسي ذاك لكنه فشل في ذلك ..فتح ياغامي تلك العلبة أخرج منه فستان وردي اليوم .. كان يبدو كفساتين الاميرات في الأحلام مليئ بالورود البيضاء من أسفله وعلى الجزء العلوي منه .. و قطع من اللؤلؤ المنثور هنا وهناك وفي كلا الجوانب .. إبتسم ياغامي ثم ضمه برقة قائلاً بصوت مرتجف : ذلك الفستان .. صمت ياغامي بعدما تحولت إبتسامته إلى دموع مكملاً: ذلك الفستان كنت اريد منك إرتداءه في اول موعد لنا ؛ لكن .. لكن ..
لم يستطع ياغامي إكمال كلامه ؛ لم يستطع إلا النحيب ؛ لم يستطع إلا ضم ذلك الفستان و النطق بجملة لم يقلها منذ زمن: أحـ..أحبك .. أنا أحبك يوي ؛ أحبك اكثر من شخص آخر ..
نهض من مكانه وهو لايزال ممسكاً بذلك الفستان ؛ وضعه على تلك الطاولة برقة .. ثم حوطه بالشموع و الورود .. ثم وضع رأسه على تلك الطاولة وهو يتحسس ذلك الفستان قائلاً بصوت أشبه بالهمس: لقد قمت في ذلك اليوم بتفصيله خصيصاً لك؛ كم كنت ستبدين جميلة لو انك ارتدتيه ..كنت ستبدين كالأميرة فيه.. صمت ياغامي بعدها ؛

كاد أن يغمض عيناه لكن صوت فتح باب غرفته قد منعه عن ذلك .. ادار وجهه ناحية الباب ناظراً اليه بتعجب .. لكن هذا التعجب سرعان ما زال بعدما سمع صوت ابنه ساتو يقول بنبرة مرحة : لقد نسيت ان تجلب قالب الكعك يا أبي..ثم توجه ناحية الطاولة ليضع قالب كعكٍ كان قد جلبه للتو .. مكملاً بلا ان ينظر لوالده ياغامي : لماذا تنظر الي ..؟ الا تريد تقطيعه ..؟
لم يستطع ساتو النظر الى عينا والده حتى في ذلك الظلام الحالك ؛ فقد كان متأكداً بأن والده سوف يعلم بشأن بكاءه حتى لو كان في كهفٍ مظلم .. لذلك قرر مسح دموعه بنفسه بلا ان يرى ياغامي ذلك .. نهض ياغامي من مكانه وهو لايزال تحت تأثير الصدمة : لماذا عدت بهذه السرعة ..؟ لم اكن اتوقع ذلك ..؟
إبتسم ساتو مجيباً : لِمَ علي ان أتأخر ..؟ لقد كان سريعاً جداً ؛ فقط كنت انتظر خيانة جون لها لأتشمت بها وقد حدث ذلك سريعاً ..أسرع من المتوقع .. ثم اكمل إشعال الشموع ..
هنا ضم ياغامي إبنه ساتو قائلاً له بصوتٍ باكٍ: أيها الوغد لا تترك والدك وحيداً بعد الآن ..
إبتسم ساتو مربتاً على ظهر والده مجيباً: أنا آسف لانني جعلتك تعاني؛ لكن؛ كان علي ان استعيد كرامتي التي سلبتها جوري مني..
.. صمت قليلاً ثم وضع يده على وجنة والده ليمسح له دموعه مكملاً: أبي لا تبكِ في هذا اليوم ؛ دعنا نكن سعداء ..وأنـا على كل ما فعلته قبل سفري إلى كندا أنـا أعتذر حقاً .. أنـا حقاً كنت أنوي الإحتفال معك .. أومئ ياغامي برأسه قائلاً : أنـا أتفهمك ساتو .. نهض ساتو من مكانه ثم جلس بالقرب من والده ياغامي أمام تلك الطاولة ..
ليحتفلوا بعيد ميلاد يوي المتوفاة.. التي كان طيفها يحوم حول تلك الغرفة المليئة بالحب و الحنان ؛ مع إبتسامة رضى كان قد رسمتها على شفتيها بعدما مسحت على رؤوسهم ؛ ثم عادت لتطير من جديد .. لكن هذه المرة بإبتسامة ؛ لا بدموع ..

~~

تَمَتْ ..
آملـ أنـ تُكونَ النِهاية قَد حازَت على إعجابِكُم .. وَ مُرضية بالنِسبَةِ لَكمُ ..
شُكراَ لِدَعمِكُم لِي إلى هذا الوقتـ ..
إنتظرونـي في قصـة قصيرة قريباً ..

يُرْجَى عَدَمِ النَقْلْ سِواَء مَعِ الرَابِطْ أوُ بِدونْ




  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أَبكَانِيْ, أَحضَانِ, مِنْ, بَكيتُ, فِيِ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 07:58 AM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا