منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

وَحْـيُّ الـقَـَـلـَــمِ ما روته قلوبنا وسطرته أقلامنا ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-06-2013, 01:35 AM   رقم المشاركة : 51
Ghadah
أنيدراوي متميز
 
الصورة الرمزية Ghadah





معلومات إضافية
  النقاط : 36830
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Ghadah غير متصل
My SMS قامبـّاتـّيه مينا سان!! ^_^


أوسمتي
رد: الرواية اليابانية الخامسة " القمر الأحمر - Akai Tsuki"

C O F F E

سررت بعودتك عزيزتي المتذوقة^_^


اقتباس:
وذلك الفريْق
المكوَّن من أربعةَ أشخاص يريْد " بآلتزار "
جمعهم معاً بشدَّة!
هم في الحقيقة 3 أشخاص فقط ^^

اقتباس:
الشَّمعدان الرَّباعي ؟
الذَّهب الخالص ؟ إذَن يُوجد قصَّة آرستقرآطيَّة
غامضَة, وماضٍ مُندثرٍ غآب عن ذاكرةَ
آغلاي بفعل الظَّرُوف أتراها تفصَحْ عنه ؟
وهل تكون تلك العجُوز صآدقة أم مجرَّد مُخادعة
تريد استغلآل شيءِ مَّا ؟ لأن الرَّواية مخفُوفة
بشخصيَّات خطرِة ما لا يسمَح بالثَّقة بأحد.
كعادتك ذكية، ومستنتجة، وكذلك محللة لأدق التفاصيل^_^


اقتباس:
عد ما حصَل وكـ نتيجة لـ
كُون " آرآم " هو الوحيدْ الّذِي علِق
مَع رجآل " بآلتزار " الشَّرير يبدُو أن ظلآم ذلك
العالَم قدَ ابتلعه ومحى مشآعره , حوَّله لشخصيةَّ
بـ " لآ رُوح أو مشآعر " تعيْش لـ " لآشيءْ " بكلِّ
برُود! هل هذا هُو " آرام " الحقيقي ؟
أذُكر بأننَّي فضَّلت تلك الشَّخصية في
الحلقتيْن السَّابقتيْن, هذا مؤِسف فعلاً
لكنَّني أتوق لـ أعرف المزيْد, حُول ما يحدثُ وما
حدث وما سيجري مستقبلاً له.
قمتي بتحليل الشخصية التي أصبح عليها أرام بشكلٍ مطابق تماماً!^_*
لستِ فقط من يشعر بالأسف لأجله، فأصدقاؤه قد شعروا بذلك أيضاً..فقد تحول تحولاً جذري بسبب بالتازار!


اقتباس:
- ولأننا لآزلِنا نتحدثُّ عن " مصًّاصي الدَّماءْ "
أوكمآ يتوق " بآلتازار " الّذِي اكتشفت أخيراً
كُونه مصَّاص دماءْ هو الآخر إلى " إمبرآطوريَّة
الظَّلال السَّوداْء
" .. فهل ينجَح فِي مسعآه
ويصل لـ الثَّلاثة البآقين ومن ضمِنهم فِي
هذا العالم :
أسلوبك جداً مشوق ياصديقتي +.+
تسلسلك في سرد الأحداث وتحليلها...وكأنني اقرأ روايةً أخرى ممتعة!


اقتباس:
إذَن فهُو مّصَاص الدَّماءْ
الرَّابع, يبدُو أنَّه وصَل إلى ذات
المرحلة الِّتي وصَلت إلِيها " زُوي " ولكنَّه
تمرَّس في الصَّيد ما سآعده على إخفآء حقيقتهِ كثيراً
ترى هل يكتشف " آريْس ويآني " ذلك السَّر الخطيْر ؟
فعلاً الأمر كذلك،
وبالرغم من أنهما في نفس المرحلة العمرية ..زوي و آرميل..
إلا أن آرميل قد بدأ بالتحول قبلها وقد تجاوز تلك المرحلة وتكيّف معها..


اقتباس:
وماذا سيحصل لـ الأصدقآء الثّلاثة فِي مديَنة
" أثانسيا! "
حيثْ قرَّر " آرميْل " الذَّهاب إلى هُنآك بحثاً عن
الكثير مِن المآل ؟ هل ينجح بالاحتيآل أم مآذا ^^ ؟
لم ينجح آرميل في النهاية، عندما أمسك به رجال التاجر..
وذلك ماجعله يتأخر عن العودة إلى أريس..، لتقع تلك الحادثة!

اقتباس:
نَّها تغار مِن " علآقة إفرُوديْت بوالدَها "
وتلك الغيَرة والحقَد قد يُوديَان بـ "آفرُوديْت "
لأن يكُون لها عدًّو رآبع غيْر " آرماند, آرتشيْم
وَ بيليزبيل "
ألا وهو أختها وشقيْقتها !!
استنتاجاتك غالباً في محلها ^_^

اقتباس:
الحلقَة الشَّيقة المليْئةَ بالكثيَر
الكثيْر مِن الصَّدمات خصُوصاً فيْما
يتعلّق بالمشآهد الأخيَرة هل فقَد " آرآم "
عقلهُ فِيمَ يتعلَّق بذكرياته وأصدقآءِه ؟!
بهذِه البسآطة أقدم على قتلْ " آريْس "
غالباً فإن القسوة التي عاشها منذ طفولته مع بالتازار قد جعلت قلبه يكتسب تلك القسوة..
والذي زرع جميع قوى الشر والوحشية لديه..وكذلك انعدام المشاعر..


اقتباس:
ولنُعد إلى القطَعة الأخيرَة
مِن الأصدقآء المتسوليَّن " آرماند "
هل سيكُون له دُور فِي الحكايَة بعد أن
أصبح زعيْماً لأقوى عصابات السَّرقة ؟ أم أنَّه مجرَّد
مرُور عابر لظُهوره فِي هذا الفصل ؟
لتصحيح الاسم وهو "رايموند" ^^
في الواقع هو ليس بشخصية أساسية في الرواية، ولكن ستكون له أدوار في حلقاتٍ لاحقة


اقتباس:
أيْضاً , مِن زاويَة
أخرى " زُويْ " تحاولُ قدَر الإمكان
لملمَة ضعفها وشَتات حيرَتها
بعد أن آختارت جبآل " بلدَة آثانسيآ " لـ
التَّدربُ على القتآل مع الرَّجل الغامض " آليكسيوُ "
فماذا سيحصُل ؟ خصُوصاُ وأنَّها لآ تدركِ
حقيْقةَ " مصَّاصِّي الدَّماءْ " وأنَّها واحدةٌ مِنهم بَعد ؟!
كيف ستجد طريْقها بين درُوب الحكايَة وهل
تمتد ظُلمةَ " بآلتازار " إلِيها؟

خصُوصاً وأنَّ " آرآم " قد
بدأ بالبحث عَنها وتولَّى تلك
المهمَّة الصَّعبة بمفرِده فماذا سيحدثُ ؟
بيَنها وبيَن شخصْ بآرد لآ يتوانى عن إرآقة
الدَّماءْ كـ " آرام " !؟
أعجز عن الرد على هذا المقطع،
تفكيرك العميق بمواقف الشخصيات وبمشاعرهم..
جعلني أحب شخصيات الرواية أكثر وأتعلق بهم~
وهذا يدفعني لمواصلة الكتابة بشغف..
ممتنة لوجود قارئة متذوقة مثلك!


اقتباس:
وهذا يدفعني لـ التّساؤُل
حُول " داناي " الِّتي تنأ عن كلِّ ذلِك
فِي مزَرعة عائلةَ " آل مونبيتيت" فماذا سيحدثُ لها ؟
وهل يوُجد لها دُور أكبر فِي فصُول الحلقات القادمة ؟
داناي لها قصتها الخاصة..ولها أدوارها القادمة، التي لم تحن بعد ^_^

اقتباس:
وكما شهِدنا فعلاص فقَد فرَّقتهم
درُوب الحيَّاة وغيَّرتهم كثيْراً, وأتسآءُل
لُو كانوا سيجتمعون مجَّدداً ولكن وبفضَل
توجَّهاتهم وأهدافهم الجديدَة ؟ بدآ لِي ذلِك
الحلُم الجمْيل بعودَة هؤلاءْ الأصدقآء أمراً بعيَداً
جداً ..
سيأتي ذكر تفاصيلٍ أكثر عن تلك الفترة من طفولتهم.. كيف قضوا تلك السنين في مجموعاتٍ متفرقة،
ولكن ذلك سيكون في حلقاتٍ لاحقة^^


اقتباس:
ختاماً :



عزيْزتي,
سرَّتني العُودة لـ مُتابعة الرّواية وأجواءَها
السَّاخنة المليْئَة بالأحداث والرَّوائع الَّتي
تحبُس الأنفآس, تأخَّرت كثيْراً وقصَّرت بتعقيْبي
المتواضَع لذآ سامحيني على ذلِك .. وبما أنَّني
أنعُم بالإجازة الآن فسآنتِظر الحلقَة القادمَة
على أمل أن يُكون ردّي من بيَن أوائَل الردَّود هآ هُنا




" كُوني بخيْر دُوماً مَع كآمل شكري
وامتناني لـ عُمق ورُوعة وضخآمةَ إبداعكِ "
أنا من قد سرّتني عودتك عزيزتي،
فتواجدك يعني لي الكثير..

أشكرك حقاً على تعليقك المفصل والعميق للأحداث والشخصيات..
أشعر بالتواضع أمام أسلوبك..
فوجود "كاتبة مبدعة"و متذوقة مثلك، لتقرأ روايتي..
لهو شرفٌ لي، ودافعٌ لكتابة المزيد~

دمتِ بخير.. C O F F E ^_^





  رد مع اقتباس
قديم 17-06-2013, 02:13 AM   رقم المشاركة : 52
C O F F E
سولاريتشا!
 
الصورة الرمزية C O F F E





معلومات إضافية
  النقاط : 3655872
  الجنس: الجنس: Male
  الحالة :C O F F E غير متصل
My SMS اللهم مَن أراد بِي سُوءاً فردَّ كيدَه فِي نحرِه واكفِني شرَّه


أوسمتي
رد: الرواية اليابانية الخامسة " القمر الأحمر - Akai Tsuki"

ردُودكِ تشعرِني بالخَجل,
وتمنُحني " تعلَّقاً أكبر " بهذِه
الرَّواية, أحبَّ الرَّوايات الِّتي تغضبِني,
تحزنني وبنفْس الوقَت تشدَّني نحُو أحداثَها
بعيْداً عن تقليديَّة " القَصص الأخرَى "
لذآ آلمِني أن أرى خطأيْن
فآدحيْن في ردِّي علىَ الرَّواية نتيجةَ تقصيرِي :

اقتباس:
هم في الحقيقة 3 أشخاص فقط ^^


أجل أجل, يبدُو أنَّني تحمَّست
كثيْراً فجعلتُهم ربآعي ^ـ^


وكذا الأمر هُنآ :

اقتباس:
لتصحيح الاسم وهو "رايموند" ^^
في الواقع هو ليس بشخصية أساسية في الرواية، ولكن ستكون له أدوار في حلقاتٍ لاحقة


رُغم أنَّني دقَّقت فِي
أسمآء الشَّخصيآت وراجعتها إلَّا
أننَّي وقعَت فِي هذا الخَطأ, آعتِذر
عَن ذلِك .. فلآ أسوأ مِن خلَط أسمآء
شخصيَّات الرَّواية ببعضها وتغييرَها هكذا !!
وبالحديْث عمَّا ذكرته بيَن ثنآيا ردِّك :

فأنا متشوّقة فعلاً
لـ تلك الحلقات القادَمة بما أنَّها
ستحتوي الكثير من التَّفآصيْل
حُول " الأصدقآء المتسولَّين ^ـ^ "
لأنَّها أكثَر جزئيَّات الحكاية الِّتي شدَّتني
نحُو عوالمها الملوَّنة والملطَّخة بالكثيْر!
كمآ أنَّني أشعر بها محُور رئيسي لـ " الروَّاية "
ذلِك لـ آرتباط الأصدقآء بشكلٍ أو بأخر
بـ جوانب الحكايَة الأخرى على آختلاف أماكن تواجُدهم..




لَن أطيْل أكثَر,
وسـ أجدِّد شكرِي واعتذآرِي .. ^^


" دُمتِ بخيْر وسعآدة "



  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013, 06:05 PM   رقم المشاركة : 53
Ghadah
أنيدراوي متميز
 
الصورة الرمزية Ghadah





معلومات إضافية
  النقاط : 36830
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Ghadah غير متصل
My SMS قامبـّاتـّيه مينا سان!! ^_^


أوسمتي
رد: الرواية اليابانية الخامسة " القمر الأحمر - Akai Tsuki"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة C O F F E مشاهدة المشاركة
رُغم أنَّني دقَّقت فِي
أسمآء الشَّخصيآت وراجعتها إلَّا
أننَّي وقعَت فِي هذا الخَطأ, آعتِذر
عَن ذلِك .. فلآ أسوأ مِن خلَط أسمآء
شخصيَّات الرَّواية ببعضها وتغييرَها هكذا !!

لا بأس عزيزتي، فالخطأ أمر متوقع..لكون الشخصيات كثيرة والاسماء بعضها متشابهة^_^


اقتباس:
فأنا متشوّقة فعلاً
لـ تلك الحلقات القادَمة بما أنَّها
ستحتوي الكثير من التَّفآصيْل
حُول " الأصدقآء المتسولَّين ^ـ^ "
لأنَّها أكثَر جزئيَّات الحكاية الِّتي شدَّتني
نحُو عوالمها الملوَّنة والملطَّخة بالكثيْر!
كمآ أنَّني أشعر بها محُور رئيسي لـ " الروَّاية "
ذلِك لـ آرتباط الأصدقآء بشكلٍ أو بأخر
بـ جوانب الحكايَة الأخرى على آختلاف أماكن تواجُدهم..
فعلاً الأمر كذلك، لكن لايوجد محور معين..
فجميعهم يشكلون محاور الرواية، سواءً المتسولين أو مصاصي الدماء أو الطبقة الارستقراطية ^_^ ~
لكن كما قلتِ، المتسولين قد يكونون الرابط بين جميع الفئات والأحداث والأماكن..


شكراً لك عزيزتي C O F F E ~



  رد مع اقتباس
قديم 26-06-2013, 02:24 AM   رقم المشاركة : 54
Ghadah
أنيدراوي متميز
 
الصورة الرمزية Ghadah





معلومات إضافية
  النقاط : 36830
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Ghadah غير متصل
My SMS قامبـّاتـّيه مينا سان!! ^_^


أوسمتي
رد: الرواية اليابانية الخامسة " القمر الأحمر - Akai Tsuki"

"القمر الأحمر"

Akai Tsuki

أسطورة مصاصي الدماء

The legend of vampires

الحلقة الخامسة " 5 "


لتحميل الحلقة PDF ميديا فاير:
http://www.mediafire.com/download/9s...uki_-_EP05.pdf

جميع الطرق تؤدي إلى القصر..

كان آرميل وياني يمتطيان حصاناً قد حصلا عليه بالاحتيال..عائدين إلى إيمبياسو عبر طريق الغابة...
لكنهما شعرا باقتراب مجموعة خيولٍ بالاتجاه المعاكس...ففضّل آرميل الانزياح عن الطريق والاختباء والمراقبة...
آرميل وهو يراقب:لاشك بإنها إحدى القوافل المحمّلة بالأخشاب...
كان ياني يراقب معه دون أن يفقه شيئاً...فقال آرميل مذهولاً:إنها ليست قافلة!...إنهم رجالٌ مسلحون!!
كانت تلك مجموعة أرام المتجهة نحو أثانسيا من أجل العثور على آرميل...
آرميل وهو يراقب مفكراً:لايبدون من رجال الجيش!...من يكونون ياترى؟!...هل هي جماعةٌ ثورية أو ماشابه؟!
ياني:*.*...متى سنعود إلى آريس؟!...آيتاكوتيه...[لقد اشتقت إليه!]-.-
آرميل وهو يراقب بحذر:ششششش!...اخفض صوتك ياني!!



(بانسيلينوس- بلدة أثانسيا)
في الجبال المحيطة بالبلدة..
عندما ذهبت زوي لجمع الحطب،شعرت بومضاتٍ مماثلةٍ للتي حصلت لأرميل, شقّت ذاكرتها الممحية، واجتاحتها كرياحٍ عاصفة،تسارعت معها دقات قلبها...
{ رجالٌ يحاولون تثبيت يديها وكتفيها ،بالقرب من نارٍ مشتعلة...و امرأةٌ بثيابٍ داكنةٍ تتمتم بكلماتٍ غريبةٍ، وتحمل بيدها حديدةً ملتهبة تقوم بتقريبها من كتف زوي..التي كانت تصرخ محاولةً الهروب،لكنها لم تشعر سوى بالألم الذي يكوي كتفها، وسط صرخاتها ودموعها البريئة..وتمتمات تلك المرأة...وصوت ذلك الرجل الأعور الذي لاتكاد تسمع منه سوى بضع كلماتٍ واضحةٍ وسط الضجيج: "المختارون"..."الفيركولاكاس"...بينما كان الألم يخترق كتفها.. }
أمسكت بكتفها بشدةٍ وهي تتألم،ففتحت عينيها ونظرت إلى وجه أليكسيو أمامها بغير وضوح...
أليكسيو وهو يلهث بقلق:لقد بحثت عنك في كل مكان!...يبدو بأنكِ سقطت من الجرف!...دايجوبو كا؟![هل أنتِ بخير]
رفعت زوي رأسها ونظرت لأعلى الجرف, ثم أمسكت بكتفها متألمةً،فهرع إليها أليكسيو وهو يقول قلقاً:لا شك بأن كتفك قد أصيب!...سأحملك إلى الكوخ!
وبعد أن حملها إلى الكوخ وقام بمداواة إصابتها، أخذ يحضّر الدواء لها من الأعشاب الجبلية وهو يقول:يجب أن تكوني حذرةً في المرة القادمة!...تعلمين بأن السقوط من أعلى الجبل...قد كان هو السبب في موت ابني ليون!
نظرت إليه زوي بحزنٍ ثم قالت بلطف:سوكا! [فهمت]
بينما كان أليكسيو منشغلاً بتحضير الدواء، كان قد أزاح أحد خزاناته، فانتبهت زوي إلى وجود قطعة قماشٍ زرقاء داكنة فاخرة، تحمل شعاراً لفأسين، لكن أليكسيو مالبث أن انتبه لظهور قطعة القماش تلك ،وقام بإعادتها وإخفائها في الخزانة...مما جعل علامات التساؤل ترتسم على ملامح زوي...



(بانسيلينوس- إيمبياسو)
بعد أن عاد آرميل وياني إلى البلدة ورأيا الفوضى التي تعمّها ،والتقيا بأغلاي التي أخبرتهما عن مقتل أريس..
سقط ياني على قبر آريس باكياً كالأطفال...، بينما اقترب آرميل ووضع زهرةً بيضاءً على قبره...ونظر إلى القبر بحزنٍ وألم..ونارٍ مشتعلةٍ بداخله..
ثم قال بهدوء:يوروشتيه كوريه![سامحني]....إنه خطأي لأني تركتك خلفي!...إنه خطأي لأنني فشلت وتأخرت بالعودة اليك!...يمكنك أن تغضب علي كما تشاء..آريس!...ديمو زوتو![لكنني حتماً!]...لن أجعل أرام ينجو بفعلته!!
ابتلع آرميل ريقه بصعوبةٍ وأغمض عينيه بهدوءٍ ليقاوم دموعه وهو يستمع إلى نشيج ياني مستجدياً القبر:آريييييس!!...آرييييس!!....مودوتّيه يوووو![عُد إليّ أرجوك!]...لا يمكنني العيش بدونك! ~O~....مودوتيه يوووووووو!!
بينما وقفت آغلاي خلفهما تحاول مسح دموعها، ثم اقتربت بهدوءٍ من ياني محاولةً تهدئته: مو يي ياني! [يكفي]
التفت آرميل نحو السيدة إيروسيني وقال بجدية:هل قلتي بأن أرام يبحث عني؟!
أجابت إيروسيني برأسها إيجاباً وبعينين جادتين وقلقتين على حال آرميل وياني...،فقال آرميل وهو يفكر:لا شك بأن المجموعة التي رأيناها في طريق عودتنا،كانت هي مجموعة أرام!...لقد كان متجهاً نحو أثانسيا لإيجادي!
ثم أخذ يفكر غاضباً:إيتّاي ناني قا هوشي...أنو يارووو!![بحق الله مالذي يريده مني؟..ذلك الوغد!]...ولماذا.....لماذا قتل أريس؟!!
ثم اتجه نحو الحجرة المتواضعة التي كان يقطنها ، وقام بتجميع حاجياته هو وياني،بينما لحقت به السيدة إيروسيني وهي تسأله بقلق:هل ستغادر إيمبياسو؟!-_-’
أجابها آرميل وهو يجمع كتبه الثمينة بسرعة:سيعود أرام إلى هنا عندما لا يجد لي أثراً في أثانسيا!...يجب أن نهرب باتجاه الشمال أنا وياني!
قالت آغلاي باندفاع:سأذهب معكما!
ثم قالت بعزم:أريد أن ألتقي بمارثا في بلدة أورانوس!

(بانسيلينوس-لورديور)
القصر الملكي...
سمِع الملك أفروديسيوس عن أحداث الهجوم المجهول على إيمبياسو من دوق الجنوب،و أبدى عدم اكتراثه موكلاً مهمة التحري للدوق...ثم نهض مغادراً القاعة..
فالتفتت الأميرة ديميتير نحو أختها التي كانت تجلس بجوارها، وقالت ساخرةً:لقد سمعت بأنك قمتي بالتدخل والطلب من أوتوساما بأن يعفو عن مربيات شقيقنا الأمير أياس...بعد أن صدر في حقهن حكم الاعدام!!...يالقلبك الرقيق!
قالت أفروديت ولم تلتفت لها:إنها ليست رقة قلب!...إنما هي العدالة!
رفعت ديميتير حاجبيها متعجبةً وقالت بتهكم:أووه!..لما لم يقم أوتوساما بتعيينك كبيرة القضاة مادمتِ تتمتعين بحس العدالة هذا!
كان أرتشيم يستمع اليهما، و استمر يحدق بالأميرة أفروديت التي حافظت على هدوئها وثبات ملامحها، وهمس لنفسه معتمداً على تنبؤاته: "كلا!...كلا!...إنها قد تصبح شيئاً أكبر من ذلك!"
ردت أفروديت على أختها:بدل أن تتهكمي، لما لاتحاولي أن تكوني فعّالةً في المجلس الملكي!.. لا أذكر بأنك قدمت شيئاً يفيد المملكة والشعب!
فرقعت ديميتير بلسانها وقالت وهي تعبث بالشوكة في يدها وترفع حاجبها:لاحاجة لي لبذل أي جهد...، تعلمين من يفضل والدنا أكثر!
كانت باربرا تراقب ديميتير من بعيد، ثم نظرت الى فيوليت ،وأومأت برأسها آمرةً بسريّة:افعلي كما طلبت منك!..يجب أن تسير الأمور كما خططت لها!...أريد الانتقام من ما فعلته ديميتير لغيلبرت!
فترددت فيوليت بنظراتها..ثم اتجهت بخطواتها نحو الأميرة دميتير..
التفتت نحوها ديميتير ملاطفة:صغيرتي فيوليت!...تبدين أنيقةً اليوم!^_^
انحنت فيوليت محييةً:ديميتير هيمي ساما!...اريقاتو قوزايماس!*-*
ثم قالت بتردد:أنووو.. -.-’ [اممم]
تسائلت ديميتير:دوشتا ديس كا؟![مالأمر؟]*.*
فيوليت بعد تردد:لقد رأيت ابن الدوق موتارد وهو يتسكع برفقة إحداهن في فناء القصر...
ديميتير متسائلةً باهتمام:هممم..هونتو ديس كا؟![هل حقاً كذلك؟]
أومأت فيوليت برأسها وقالت:تعالي لتلقي نظرة!

بينما في الفناء..
كانت احدى الفتيات النبيلات تسير بسعادةٍ مع الشاب موتارد..، وكانت باربرا تراقبهم من بعيدٍ وهي تحدث نفسها بسرور:لقد قمت بمساعدة هذا الثنائيٍ اللطيف بالتقرب من بعضهما!...،إن ديميتير معجبةٌ بهذا الشاب...سنرى مالذي ستفعله الآن...بعد أن وجد فارس أحلامها فتاةً أخرى!
ثم لمحت اقتراب فيوليت وخلفها الأميرة ديميتير...،عندها تراجعت باربرا للخلف وأخذت تراقب بلهفة..+_+
نظرت ديميتير الى الثنائي، ثم صفقت بسعادة:لقد وجد له فتاةً بهذه السرعة!...ياله من قوي...لقد استطاع أن يقف على قدميه سريعاً!^×^
فيوليت مستغربةً من ردة فعلها:دوو..دوو يو يومين ديس كا؟![م..مالذي تعنينه؟]*-*
ديميتير:لطالما تمنيت الحصول على هذا الشاب!...لقد أوقعته في شباكي الأيام الماضية..لكنني سرعان ما أدركت بأنه شخصٌ ممل...فقمت بالتخلص منه!
أخذت ديميتير تراقبه وهو يتحدث بسعادةٍ مع الفتاة ،فقالت بإعجابٍ:لكن يبدو بأن الأمر لم يؤثر عليه كثيراً!

بعد قليل...
غضبت باربرا:لماذا لم تتأثر ديميتير؟!!...لماذا رأيتُ السرور يشع في عينيها!!...مالخطأ الذي فعلتيه يا فيوليت؟! >0<
فيوليت بتوتر:واكاريماسين![لاأعلم]...قوميناساي باربرا![سامحيني]>.<’...لقد نفذت جميع ماطلبتيه مني!...لكن ديميتير هيمي ساما، يبدو بأنها لم تعد معجبةً بذلك الشاب!!
غضبت باربرا وأمسكت بكتف فيوليت قائلةً:لقد قلتي لي بأنها تتمناه طوال الوقت!!
أغمضت فيوليت عينيها وقالت:قوميناساي باربرا...قوميناساي!...لقد كانت معجبةً به فعلاً...لكنك تعرفين ديمتير هيمي ساما...إنها متقلبة المزاج!! >.<’
تنهدت باربرا بغضب:ماه ايي كا!....كايتيه يو![أياً كان!...فلتعودي للمنزل!]
بينما كانت القاعة صاخبة بالأحاديث ، كان ألباين يتجول وسط الحضور...والتقت عيناه بعيني إيمانويل...الذي كان جالساً يحتسي الشراب برفقة بضع فتيات..
فقام ألباين بإعطائه تلك النظرة الحاقدة، و انتبه الى وجود بيلموت الذي كان يجلس بجوار أخيه، فهمس ألباين في نفسه: " إيمانويل!...بيلموت!..ابناء ديميتريوس بونيفيل...، لقد كبرا!"
بيلموت يحدث أخاه الأكبر ساخراً:أرأيت يا ايمانويل!...إنه ألباين مونبيتيت!...هل تتذكره؟...لقد كنا نلعب سوياً فيما مضى!
بينما استمر ايمانويل يحدق به، رغم نداءات الفتيات المتغنجة حوله:إيمانويل ساما!...إيمانويل ساما!...أخبر بيلموت ساما بأن يكون لطيفاً معنا مثلك!...إنه لايتحدث إلينا حتى!
عندها رمقهن بيلموت بنظرةٍ مستصغرةٍ ، ونهض مغادراً...
بينما التفت ألباين للناحية الأخرى وبحث بعينيه، حتى استقرتا على أرماند وإيبير...فقال في نفسه:" هاهما الكونت أرماند والكونت إيبير بونيفيل أيضاً!...لا أزال أتذكر وجهيهما جيداً!"
وبدأت نيران حقده تشتعل على تلك العائلة، فهمس لنفسه قائلاً: "هاقد عدت لأدينكم آل بونيفيل! "
بينما في إحدى الزوايا، كانت باربرا محبطةً بعد فشل خطة انتقامها... أشعت عيناها بلونٍ ثلجيٍ وهي تراقب رقاب النبلاء ، حتى اقترب غيلبرت من خلفها قائلاً:ألم تتعلمي كيف تتحكمين بعطشك بعد؟
ارتبكت باربرا وخفق قلبها عندما سمعت صوته..فعادت عينيها إلى لونهما،والتفت إليه قائلةً:أشعر بعطشٍ شديد! -.-’
غيلبرت بصوتٍ منخفض:فلنعد للمنزل لنروي عطشنا،...يبدو بأن الجميع عطشون أيضاً!
تبعته باربرا وهو يغادر ويقول متذمراً:تباً كم يصعب علينا السيطرة على خواصّنا الجديدة!...نحتاج للمزيد من الوقت حتى نعتاد على ذلك!
كانت باربرا تسير خلفه وتستمع لكلماته الغاضبة...، وتود فقط...لو تمكنت من احتضان ظهره...

في نهاية المساء..
في منزل آل بونيفيل...
كانت فيوليت الرقيقة و شقيقها أندريون يراقبان جميع أفراد العائلة من خلف الباب وهما يتحدثان بصوتٍ منخفض...
أندريون:إنهم يشربون الدماء!
فيوليت:متى سنصبح مثلهم؟!*-*
أندريون:نحن الوحيدان اللذان لم يبلغا سن الخامسة عشرة بعد!-.-
فيوليت وهي تراقب باربرا:إنني أخشى اليوم الذي سأبلغ فيه سن الخامسة عشرة!..لقد رأيت معاناة باربرا أثناء بلوغها وتحولها!...لقد كانت تصرخ وتتألم! -.-’
كانت باربرا تشرب من كأسها وهي تتحدث بسعادةٍ ووحشية:أتمنى أن يأتي اليوم الذي أشرب فيه دماء ديميتير!
ضحك الجميع منها وقال إيمانويل:ألا زلتي تكرهين الأميرة ديميتير حتى الآن!
قال غيلبرت ببرود مستحقراً باربرا:لأنكِ لاتزالين شريرةً وتحملين قلباً أسوداً ، إن داخلك أسودٌ كما هو ظاهرك!
صدمت باربرا من كلماته الجارحة،فهو الفتى الذي تحبه،والذي لايزال مستمراً بإهانتها وتجاهُل حبها...، صمت الجميع مذهولين، فغضبت والدتها مارغريت وقالت:غيلبرت!!...أعتذر من ابنتي!!
لكن غيلبرت تجاهل عمته وأكمل شرب كأسه ببرود،وساد صمتٌ رهيب، حتى نطق والده الكونت إيبير موبخاً:غيلبرت!!...لقد سمعت ما قالته عمـ...
لكن باربرا وضعت كأسها ونهضت على الفور وركضت نحو الفناء...و أخذت تبكي...، فلحقت بها فيوليت...
اقتربت فيوليت منها بقلق:أنوو... ماقاله أخي غيلـ...-.-’
التفتت نحوها باربرا وصرخت فيها غاضبةً والدموع في عينيها:هوتّويتيه!! [ابتعدي عني!!]
توقفت فيوليت مكانها مذهولةً...فقالت باربرا:هل تعتقدين بأنني صديقتك فعلاً!!..إنني أكرهك كما أكره أخاك غيلبرت!!
صمتت فيوليت لبرهةٍ وهي تراقب بكاء باربرا بحزن، ثم همست بقلقٍ وذهول:..باربرا!*-*’


مع شروق شمس يومٍ جديد...
كانت تلك العربة الخشبية البسيطة تقترب مسرعةً من بلدة أورانوس...وكان يقودها آرميل، يرافقه ياني و آغلاي...
آرميل باهتمام:جا![إذن]...هل تعتقدين بأن مارثا قد تكون والدتك فعلاً؟!
أمسكت آغلاي بقلادتها وتنهدت وهي تقول:ساا![لا أعلم]
بينما أخذ آرميل يتأمل قلادتها لوهلةٍ ثم قال باهتمام:شمعدان ٌ رباعي؟!...هممم...أعتقد بأنني رأيته في أحد الكتب من قبل!...قد يكون شعاراً لإحدى العائلات النبيلة!
ابتسمت آغلاي بسخرية:ومالذي سيجلب شعار عائلةٍ نبيلةٍ لفتاةٍ وضيعةٍ مثلي...أو لامرأةٍ مشردةٍ كمارثا!
ثم نظرت الى قطعة القماش التي كانت تلف يد آرميل، ثم قالت بعد تردد:أنووو![اممم]
انتبه آرميل الى أنها كانت تحدق بيده، فقال:ناني قا؟[ماذا هناك؟]
آغلاي مترددةً:هل..هل تحمل وسماً ما على يدك؟*.*
تعجب آرميل، ثم قال:أأ...أه!..سو![أجل]*_*
ثم قال مستغرباً:دوشتيه ؟![كيف علمتِ بذلك؟]
فأجابته بحزن وهي تنظر نحو الأسفل:آريس...،قبل موته...لقد شاهد وسماً على ذراع أرام، وكان مشدوهاً حينها!...لقد قال بأنه مماثل للذي في يدك!
تعجب آرميل عندما سمع ذلك، و أبطأ في سير العربة..ثم انتزع اللفافة وقام بعرض يده على آغلاي متسائلاً:كوريه أوناجي كا؟![مثل هذا؟]
نظرت آغلاي الى الوسم ثم أومأت برأسها قائلةً:تماماً!
دهش آرميل...،و اتسعت عيناه...
ثم قالت اغلاي:لقد كان أرام يبحث عن فتاةٍ تحمل العلامة نفسها أيضاً!
تحركت خصلات شعر آرميل مع انطلاقه بالعربة وتجهم وجهه وهو يتمتم مذهولاً:أنا وأرام نحمل هذا الوسم...، وفتاةٌ أيضاً!!
وتذكر تلك الومضات التي رآها حول طفولته، والصبي والفتاة اللذان كانا أمامه...
تملّك التساؤل عينا آغلاي،بينما كان ياني يعبث بكتب آرميل في مؤخرة العربة ويبتسم ببلاهة..ولا يعي عمّا كانا يتحدثان..
وظلّ آرميل يفكر بحيرةٍ عن سر هذا الوسم وهو يقول:ساااا واكانّاي![حسناً لا أفهم]...لقد لاحظت وجود هذه العلامة على يدي لأول مرةٍ، في ذلك اليوم الغريب...عندما قُتل أبراكساس!
{ كان أبراكساس يجري بينما يلحق به الأطفال باتجاه الحقول...،لكن الرجلين كانا قد تمكنا منهم و قاما بمحاصرتهم.. وقاما بضرب أبراكساس حتى الموت...وسالت دماؤه من رأسه.. وسط بكاء وذعر الأطفال...الذين حاولوا الهروب مجدداً...
اقترب آرميل من أبراكساس لاهثاً وأمسك برأسه ورفعه اليه وصاح به:أبراكساس!!
حاول آرميل إيقاف نزف الدماء من رأس أبراكساس، لكنه انتبه الى عينيه اللتان كانتا مغلقتان و الى وجهه الذي أصبح ساكناً، فذعر آرميل عندما أدرك بأنه قد مات..
ثم تقزز من الدماء التي غطت يده، وابتعد صارخاً..،ثم انتبه الى الوسم في يده..
وقال مذعوراً والدموع في عينيه:ناندا كوريه؟!![ماهذا؟]ToT
عندها قام ياني بمناداتاه باكياً:آرميل ني ساااان!...آرميل!~_~
رفع آرميل رأسه نحو الأعلى، فوجد بأن الجميع قد هربوا...وتركوا خلفهم ياني،ثم التفت للناحية الأخرى ورأى الرجلين ايفرايم وفيلمون..وهما يمسكان بثلاثةٍ من اصدقائه،أرام ورايموند وأريس،...
فالتقط يد ياني بسرعةٍ وركض به وهو يقول:نيقيرو زو!![فلنهرب!!]
وفي النهاية تمكن الرجلين من الإمساك بثلاثةٍ من الأطفال فقط، بينما لاذ البقية بالفرار..}
آغلاي:لقد كان كل شيءٍ غريباً حول ذلك اليوم،وحول الرجلين اللذان لحقا بنا حتى النهاية!...إنني أشعر وأن هذه العلامات لها علاقةٌ بهما!
ربط آرميل بين كل ذلك وبين قوته الخارقة التي نمت فيه مؤخراً، وحاجته الوحشية لشرب الدماء...، فقال غاضباَ:زينبو وا...إيتّاي ناني قا أوكورو؟![كل ذلك..مالذي يحدث بحق الله ؟!]>_<
عندها أشار ياني بيده نحو أطلال البلدة التي لاحت لناظريه:هل هذه أورانوس؟!*-*
ابتسمت آغلاي عندما رأت البلدة وقالت وعيناها تلمعان بلهفة:أعتقد بأنها هي!+_+
اقتربت العربة أكثر ثم أوقفها آرميل وهو يقول مودعاً:جا![إذن]...نحن ذاهبان باتجاه الشمال!...سنفترق هنا يا اغلاي!...قامباتيه نا![حظاً موفقاً]
نزلت آغلاي وهي تقول:آريقاتو![شكراً لكما]...أتمنى أن نلتقي مجدداً!
ابتسم ياني:كيتّو![سنلتقي بالتأكيد!] ^-^



  رد مع اقتباس
قديم 26-06-2013, 02:27 AM   رقم المشاركة : 55
Ghadah
أنيدراوي متميز
 
الصورة الرمزية Ghadah





معلومات إضافية
  النقاط : 36830
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Ghadah غير متصل
My SMS قامبـّاتـّيه مينا سان!! ^_^


أوسمتي
رد: الرواية اليابانية الخامسة " القمر الأحمر - Akai Tsuki"

في إحدى الليالي...
(بانسيلينوس-مولنيا)
في مطبخ المنزل الكبير الذي يتوسط مزرعة آل مونبيتيت...
وسط أصوات تقطيع الخضار واللحم، وغليان القدر، ورائحة الطهي...
كانت داناي تجلس في إحدى الزوايا بالقرب من النافذة...وتتأمل ذلك السوار القشي الذي كانت تقلبه بين يديها...بينما كانت تلك الكرة الزجاجية الحمراء الصغيرة..تتلألأ أمام عينيها...
همست داناي بنبرةٍ حانية:أرام!...دوكو كا؟ [أين أنت؟]...دايجوبو كانا؟![هل أنت بخير؟]...
قطع تفكيرها صوت إيوانا وهي تقول غاضبةً:داناي!!..
التفتت داناي نحوها، فأكملت إيوانا:أسرعي بتقشير الذرة!...إن دليا ساما تنتظر العشاء!
عندها نهضت داناي مجيبةً:هاااي!-.-

(بانسيلينوس- غابة ميقالوس)
في كهف الجبل الكبير...
وسط الشعلات التي تضيء جدران الكهف ، والتي اشتعل معها غضب بالتازار...
قام بالتازار بصفع وجه أرام بغمد سيفه بعد أن فقد سيطرته على أعصابه، فالتفّ وجه أرام للناحية الأخرى بسبب قوة تلك الصفعة..وتحركت معها خصلة الشعر التي كانت تغطي نصف وجه...فاتضحت تلك الندبة القديمة فوق عينه..
ظل أرام صامتاً يحدق في الأرض بلا تعبير، أثناء تفريغ بالتازار لغضبه بكلماته المنفعلة:فقدتَ الاثنين!!...كلاهما!!...بعد أن اقتربنا منهما أخيراً!!...كم سيكلفنا الوقت للعثور عليهما مجدداً!
كان جميع الرجال خائفين من غضب بالتازار...ولكنه بعد أن هدأ وجلس على كرسيه الكبير...،نطق أرام منحنياً بتواضع:موشي وا كياري ماسين ديشتا![أعتذر أشد الاعتذار]...لقد وهبت حياتي كلها لخدمتك!...لذا سأتولى مهمة جلب المختارَين زوي و آرميل إليك مجدداً!..أرجو أن تمنحني ثقتك مجدداً سيدي!
كانت كالغينيا تقف بجوار كرسي بالتازار فقالت بصرامة:من الأفضل أن تفعل ذلك سريعاً..زيس!!




(بانسيلينوس-العاصمة لورديور)
بينما في القصر الملكي..
كان الملك أفروديسيوس في المعبد الملكي مع ابنتيه ومستشاره الكاهن أرتشيم، والكونت المقرب أرماند...
أفروديسيوس:لقد تجهم وجهك يا أرتشيم عندما اطلعت على النبؤة الأخيرة!... ماذا كانت؟!
تغيرت ملامح أرتشيم ثم قال:إنها ليست بالأمر الجيد الذي أستطيع إخبار جلالتك به!
غضب أفروديسيوس:ستخبرني...الآن وحالاً!!
ارتعش أرتشيم ثم قال:آآآ...هاي... واكاريماشتا![حسناً سأفعل]..جلالتك!
ثم نظر إلى الأميرتين، فقال أفروديسيوس:إيي ديس يو![لا بأس]...فلتتحدث أمامهما!..لقد كبرتا بما فيه الكفاية لسماع النبؤات!
فرك أرتشيم يديه ثم تنهد وقال بصوتٍ هادئ:إنه أمرٌ مخيف!...لم يحدث على الأرض وعلى عهد البشرية من قبل!
حدقت الأميرتان في أرتشيم باهتمام، وكانت الشعلات تتراقص مضيئةً المعبد الملكي، حيث ساد الصمت...
فقال أرتشيم:إنه أمرٌ يهدد مستقبل بانسيلينوس!...مملكة القمر!
بدا الاهتمام على عيني أفروديسيوس وقال:ماهو!!..تكلم يا أرتشيم!!
ابتلع أرتشيم ريقه وقال:سيظهر جنسٌ غير بشري!
عندها تحركت حدقتا الكونت أرماند بسرعةٍ نحو أرتشيم...ولمعتا باهتمامٍ شديد..،رغم حفاظه على هدوء ملامحه...
أفروديسيوس وهو يرفع حاجبه:مالذي تقصده بذلك؟!
فأجاب أرتشيم:إن النبؤة تقول بأن هناك جنسٌ غير بشريٍ سيظهر في أرض القمر...وسيتحول القمر إلى اللون الأحمر!
أفروديسيوس باهتمام: أرض القمر!...، هل تعني النبؤة بانسلينوس؟!
ظهر الاهتمام على عيني ديميتير فقالت:مالذي تعنيه النبؤة بالجنس الغير بشري؟!...هل هم نوعٌ من الحيوانات؟!
نظر إليها أرتشيم، وكانت نبرة صوته مخيفةً وهو يقول:ليست الحيوانات يا أميرتي!...بل إن هناك أساطيراً قديمةً تقول...بأنه يوجد مخلوقاتٌ متوحشة..قد تبدو جميلة المظهر...وتمتلك عقولاً، لكنها تتغذى على الحيوانات..وعلى البشر!!
كان أرماند حاضراً ويستمع بصمت...، ذعرت ديميتير من كلمات أرتشيم الأخيرة...،بينما قالت أفروديت ساخرةً:واتاشي وا شينجي ماسين! [إنني لا أصدق]...هذه الخزعبلات!...كيف تصدقها يا والدي!!
فرمقها أرتشيم لوهلةٍ، حتى نطق أفروديسيوس مؤيداً:لطالما صدقت نبؤاتك يا أرتشيم...لكن هذه المرة..فقد بدأت تأخذ منحنى الخرافة!
تنهد أرتشيم بحنق:لذلك لم أشأ أن أخبرك بهذا منذ البداية جلالتك...فهذه النبؤة يصعب تصديقها!
ثم قال:إنني أحاول تحذير جلالتك فقط...من أجل حماية مستقبل بانسيلينوس!
لكن لم يظهر الاقتناع على أفروديسيوس و ابنته أفروديت...
ولم يلحظ أحدٌ..نظرات أرماند الغامضة...، التي رغبت في إسكات أرتشيم..


في صباح اليوم التالي..
في القسم العسكري من مرافق القصر..
بدأ ألارد بالتقرب من ألباين، وكانا يتدربان سويةً..
لكن ألباين توقف فجأةً..،وأشار للناحية الأخرى برأسه وهو يقول:أليس ذاك هو غيلبرت بونيفيل؟
التفتت ألارد نحو غيلبرت الذي كان يسير من بعيدٍ وسط تدريبات الجنود، فقال ألارد:سو ديس نيه![أجل صحيح]
ألباين متسائلاً:إنه لايرتدي البزة العسكرية المشابهة!
ألارد وهو ينظر نحو غيلبرت:أجل إنه في الحرس الخاص!...تلك هي بزاتهم البيضاء!...لقد التحق مؤخراً!
ألباين وهو يفكر في نفسه باهتمام:"فردٌ من آل بونيفيل قد انضم الى القطاع العسكري إذن!"

بينما في مكتبة القصر..
كانت المكتبة ضخمةً وزاخرةً بالكتب القديمة والحديثة والمخطوطات والخرائط...وكانت الشمس تضيئها بالكامل من خلال نوافذها الطويلة التي تمتد نحو السقف المزخرف...
دخلت أفروديت وانتبهت الى وجود أندريون بونيفيل الذي كان منهمكاً بالقراءة..
أفروديت:لورد أندريون!
رفع أندريون رأسه،ثم نهض محيياً:هيمي ساما!
ابتسمت أفروديت بارتياح:إنني أسعد كلما وجدتك هنا!
انحنى أندريون بلباقة بعد أن ابتسم بلطف:بل إنه لسعادةٌ لي أن أرى سموك!
جلست أفروديت وأشارت له بالجلوس، وأخذت تتأمل الكتاب الذي يقرأه وبدءا يتناقشان فيه..
حتى قالت أفروديت:إنك لصبيٌ ذكيٌ يا أندريون!...ستكون رجلاً مهماً في البلاط يوماً ما!
انحنى لها أندريون مبتسماً:شرفٌ لي أن أستمع الى اطرائك هذا!


في فناء منزل ال بونيفيل...
كان أرماند يتناقش مع شقيقه إيبير بجديةٍ وبشكلٍ سرّي..
أرماند ببرودة ملامحه المعتادة:هل أقتله؟
إيبير متوتراً:صحيحٌ بأن وجوده قد يهدد استمرار سرّية هويتنا،..لكن لا تنسى بأنه مقربٌ من الملك!... لاتعلم مالذي قد يفعله الملك عندما يُقتل!
أرماند غاضباً:لكنه بدأ يتمادى في تكهناته،..لا تعلم ماقد تكون نبؤته القادمة!!
أمسك إيبير بعضد أرماند بقوةٍ وقال بجدية:إياك أن تقدم على قتل الكاهن أرتشيم يا أرماند!..فذلك قد يعرض عائلتنا للشك ولخطرٍ أكبر!!
تنهد أرماند وهو يلتفت برأسه للناحية الأخرى محاولاً تهدئة غضبه، وقال:من الجيد بأن الملك لم يصدق أياً من ذلك!

مع مرور الأشهر...
أصبح آرميل محتالاً متنقلاً بين بلدات بانسيلينوس، يستغل ذكاءه ووسامته في إغواء النبيلات وخداع التجار متظاهراً بأنه شابٌ نبيل،ليحصل على أموالهم بالحيلة...مصطحباً معه ياني الذي كان يبقيه تحت عنايته، ويجعله مساعداً له.. ويقوم بتعليمه كيفية التعامل مع الآخرين، ويلقنه الإجابات التي يجب عليه أن يجيب بها عندما يسأله أحدهم...ويحاول إطعامه من مال الاحتيال...، أصبح الاثنان متعلقين ببعضهما ويحبان بعضهما كالأخوين...
حتى أتى ذلك اليوم...
كان آرميل مستلقياً على فرع شجرةٍ كبيرة، يقرأ كتاباً..
بينما كان ياني يعبث أسفل جذع الشجرة...ويرسم بإصبعه على التراب...
ياني بنبرةٍ حزينة:كم أفتقد السيدة إيروسيني، .. وأريس!
كان آرميل منسجماً بقرائته ولم يجبه، فأكمل ياني بتذمر: لقد كنت أقضي وقتاً ممتعاً مع أريس!...إنني أشعر بالملل معك.. لأنك تقرأ دائماً! -.-
تنهد آرميل وقال وهو لايزال يقرأ:يجب أن تحاول نسيان أريس يا ياني!...ستؤلمك ذكراه!
غضب ياني:آريس مات!...و أرام هو من قتله!...لقد أخبرتني بهذه الكلمات مراراً آرميل ني سان!
أغلق آرميل كتابه متضايقاً،و قام بتعديل جلسته على فرع الشجرة ، ونظر إلى الأسفل حيث ياني،وقال:إنني أخبرك بذلك لكي تكره أرام!!...حتى تهرب منه إذا رأيته!...لا أريده أن يؤذيك كما فعل بأريس!
قال ياني بحقد:إنني أكره أرام بالفعل!...وإذا رأيتُه فإنني لن أهرب!..بل سوف أقتله لأنتقم لأريس!
ابتسم آرميل بلطفٍ ساخراً من كلمات ياني... ثم قفز نحو الأرض، وذهل عندما رأى ماقد رسمه ياني على التراب...
آرميل مذهولاً:ياني!...هل هذه...هل هذه صورة أريس؟!!*.*
ثم التفت نحو ياني ونظر الى عينيه منبهراً:أنت من رسمها؟!*o*
أومأ ياني برأسه ثم ابتسم، فابتسم آرميل هو الآخر وقال بانبهار:سوقووووي نااا!...ياني![ذلك عظيم]
ثم أخذ يفكر:سأشتري لك حبراً و أوراقاُ لترسم!*_<
شعر ياني بالسعادة ولمعت عيناه امتناناً، فوضع آرميل يده على كتف ياني وهو يقول:ماااه![حسناً]...ستقام حفلةٌ اليوم في منزل دوق البلدة...فلنذهب لجلب بعض المال أولاً!
ياني متذمراً:هل ستجعلني أرتدي كفتاةٍ مجدداً؟! -o-’
ابتسم آرميل وهو يغادر المكان:سو! [أجل] ^.^
وعندما حل المساء...
دخل الاثنان إلى منزل الدوق الذي كان يتوافد إليه الكثير من النبلاء...سار آرميل محتوياً ذراع ياني بذراعه،حيث كان ياني يرتدي فستاناً وشعراً مستعاراً ،وكان آرميل يرتدي ملابس راقية ، وكأنهما نبيلٌ وزوجته...
أخذ آرميل يجول بعينيه بين الحاضرين حتى استقرت عيناه على رجلٍ يتضح عليه الثراء،وكانت فتاةٌ شابة تقف بجواره يظهر أنها ابنته،...أشار آرميل بعينيه نحوهما وهو يقول لياني مبتسماً:ها هو هدفنا هذه الليلة!
تقدم نحوهما آرميل وقام بتحيتهما مقدماً نفسه بإنحناءةٍ خفيفة:بيون بيكارد!...نبيلٌ من الجنوب!
وقال مشيراً بيده نحو ياني بطريقةٍ متكلفة:وهذه شقيقتي!
ونظر نحو الرجل وهو يقول:لا شك بأنك اللورد هوبرت سيرفن!...الأكثر شهرةً وثراءً في المنطقة!
ابتسم هوبرت بكبرياء:سو ديس يو![أجل هذا صحيح]
و أشار نحو الفتاة الشابة قائلاً:وهذه ابنتي العزيزة إليثيا سيرفن!
انحنى لها آرميل وقبل يدها قائلاً:إنه لشرفٌ لي أن ألتقي بفتاةٍ بهذا الجمال!
لمعت عينا إليثيا خجلاً وانجذاباً لآرميل،بينما قال هوبرت وهو ينظر لياني بإعجاب:و شقيقتك الليدي بيكارد جميلةٌ أيضاً!
انحنى ياني بلطف، فالتفت هوبرت نحو آرميل قائلاً:اممم... إن أسرة بيكارد... معروفةٌ في الجنوب،أليس كذلك؟
آرميل وهو يرتشف من كأسه ويتظاهر بالتفاخر:موتشيرون ديس يو![بالطبع كذلك]...فنحن نمتلك العديد من الأراضي والمزارع!
ثم قال متلاعباً بحديثه:لكننا بحاجةٍ لمزيدٍ من الأدوات الزراعية لفلاحينا!...فكما تعلم، تاجرٌ كبيرٌ مثلك يمتلك أجود الأدوات الزراعية في البلاد!...سيكون أفضل متعاقدٍ مع عائلتنا!....ولاسيّما بأن سمعتك ستصل إلى أثرياء الجنوب بواسطتنا!
ابتسم هوبرت بإهتمامٍ وإعجابٍ بصفقة آرميل،حتى قال:يبدو بأنني سأستضيفك غداً في منزلي!...لورد بيكارد!...لنتحدث مطولاً!
لكن آرميل أجابه وهو ينظر إلى ابنته التي ابتسمت بينما يقول:أتمنى أن أحظى بليلةٍ في منزلكم الفاخر...
ثم التفت نحو هوبرت محاولاً استدراجه:لكننا مضطرون للعودة هذه الليلة إلى بلدتنا!...لأن كبار الأسرة قد قرروا عقد الصفقة مع تاجر معداتٍ جنوبي!
تغيرت ملامح الاستبشار من وجه هوبرت ،فقال آرميل مبتسماً:لكنني بالطبع لا أرى أجود من معداتكم!...فأنا مهتمٌ بإيجاد الأفضل لأسرتنا!...وسأحاول إقناعهم حالما أصل إلى هناك...بعد أن أرى عرضاً خاصاً منكم!
ابتسم هوبرت بارتياحٍ وقال:هناك الكثير من ملّاك المزارع بالجنوب،...ويهمني أن أوسع تجارتي إلى تلك المنطقة!...لذا فلتتفضل معي لنتحدث عن تفاصيل صفقتنا!
أخفى آرميل ابتسامته المنتصرة والتفت نحو ياني قائلاً:هلا قمتي بمرافقة الليدي إليثيا ياشقيقتي!
ثم تبادل مع إليثيا نظراتٍ معجبة...
وفي نهاية ليلة الاحتفال، كان آرميل يقف أمام إليثيا ويتبادلان الأحاديث الجذابه...بينما كان ياني يجلس بجوار هوبرت الذي تمكن آرميل من جعله يثمل لحدٍ بعيد، كان هوبرت ثملاً ويحاول التقرب لياني معتقداً بأنه فتاة...
حاول هوبرت لمس ياني فانتبه له آرميل واتجه نحوه مقاطعاً ومبتسماً بتهذيب:سنغادر الآن لورد سيرفن!...هل اتفاقنا سيصبح معتبراً منذ اليوم؟
نهض هوبرت وقال وهو يصافح آرميل:آآه..آه!..سو..سو![أجل..أجل]...من أجل شقيقتك الجميلة!..، لقد أخبرتني بأنك لاتحمل معك المال الكافي للصفقة!..لذا سأرسل معك جزءاً من البضاعة بعد توقيعك على العقد!
ابتسم آرميل وهو يسكب المزيد من الشراب لهوبرت:لا أعتقد بأننا نملك الوقت الكافي للذهاب إلى منزلك والتوقيع!
ثم أخرج آرميل من جيبه ورقةً وهو يقول:لذا فقد أخذت استعداداتي مسبقاً!
ومدّ بالورقة والحبر نحو هوبرت الذي ذهل لبرهةٍ،حتى قالت له ابنته إليثيا:إيي ديس نيه![لابأس بذلك]... فاللورد بيكارد يبدو شخصاً خبيراً ويمكن الثقة به!
نظر هوبرت إلى الورقة وحاول القراءة رغم تزييغ عينيه بسبب ثمالته،ثم قال بانبهار: لقد دونت جميع البنود المطلوبة وقمتَ بتوقيعها!...ساسوقا![ياللاعجاب]
ثم رفع الريشة وغمسها بالحبر بينما كان آرميل يحدق بيدي هوبرت باهتمامٍ ويبتلع ريقه متلهفاً،...وبعد أن وقّع هوبرت على الورقة أخذها آرميل و انحنى له شاكراً ومودعاً:ستكون هذه بداية جيدةً لعائلتينا!...وخطوةً لمستقبلٍ زاهرٍ لسمعة تجارتك في الجنوب!



  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
akai, الأحمر, الخامسة, اليابانية, الرواية, القمر, tsuki

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 09:33 AM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا