منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

الروايات والقصص المكتملة الرّوآيات والقصَص آلمُكْتمِلة لأنيدرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-09-2012, 12:14 AM
الصورة الرمزية C O F F E
C O F F E C O F F E غير متصل
سولاريتشا!
 
معلومات إضافية
الانتساب : Jul 2011
رقم العضوية : 102599
المشاركات : 8,882
   الجنس: الجنس: Male
Icon (45) (مميز) علَى ذِكْرَى المحَطَّـةِ القديْمَـة ! .. " مِن أرشيِف القصَص " ~

(مميز) علَى ذِكْرَى المحَطَّـةِ القديْمَـة ! .. " مِن أرشيِف القصَص " ~


لإزالة كل الأعلانات، سجل الآن في منتديات أنيدرا




آلسَّلامُ عليُكم ورحَمة آلله وبركَاتُه,
مسآءُكم خيْرَ وبركَة ورآحَة بآل , مسآءٌ يُجدِّدُ السَّعادَة
فِي أورآحِكُم وَ قلُوبِكُم .. ~




هِيَ قصَّةٌ سَبَق وَ نشرُتَهآ
بذآتِ الاسِم " C O F F E ", لكنَّنِي نظرُت إليَها
بيَن أرشيْف مُجلَّد قِصَصِي, فقَرَّرَت وضَعهآ فقَد يجِد فِيهآ
بعضُكم سلوَىً أو مُعآيشَة تفآصيْل ولحَظآت مَّـا.










تمْضِي بنَآ درُوب الحيَاةِ ,
فيجرُّنـآ أملٌ تارَةٌ يتلُوه الحُزْن
تـارَةً أخرَى .. ونَظلْ نرْنُوا
نْنتظِر
بزُوغَ فجْرٍ يُطلِّ بـترْحَـآب فيكْشِف عَن الغمُوضْ !
عَن سرِّ { آلمحطَّـة القديْمَـة }





كَانَ صخبُ الشُّرْطَةِ يمْلَؤُ المكَـآن , فمنْهُم
مَن يُحاوِل إبْعادَ النَّاسِ عَن الشّـآرِع وآخرُونَ
يهمٌّونَ بوضْع تلْك الشّرائِط الصًّفْرَاء , وَ
اللُّوحاتِ البيْضاءِ الَّتِي تحْمِل .. مِن عبارَات التّحذيْر أقْواهَـآ !
بيْن الُوفُودِ المُرْتقِبَة بفضُول , وجْهٌ مُنْكَس
عيْنـآنِ رمادّيتانِ تبْرُقـآن بِحُزْن وجْهٌ بريءٌ رسَم
ملآمِح الهمْ وشعْرٌ رمادّي يميْلُ إلَى البيَـآضْ حرَّكتْهُ الريّح
حيْن همّ بالانْصِراف !


ولكِنَّ نِداءَ رجُل الشُّرْطَـة .. : " إنَّهُ حيْ إنًّهُ يتنفَّسْ !! "
جعَل الفتَى يلْتفِتُ بذهُول ! , علَى أملٍ لَم يخِب
فَقدْ آرْتمَى فُوقَ النَّاقِلَة البيْضـآء جسدٌ يعْرِفُه جيِّداً .



,,



فتَح عيْنيِه بتثَاقُل , نظَر إلَى البياضِ حُوْلَه
التَفتَ يميْنـاً وأمْعَن النَّظَر بعيْنيِه الزّرْقاوانِ الصّافيِتَانْ !
تمـاَماً كعـآدتِه , همّ بالحديْث لكِنّهُ وضَع يدَه
علَى شعْرِه الأسْوَدِ الباهِت وقدْ تصبَّبَ العرقُ مِن بشْرَتِه الَّتِي
لوَّحتْهـآ الشَّمْس
فنـآدَهُ آكيْرِا : أخيْ , أنْتَ بخيْر ؟!


نظَر إلَى الوجْهِ البريءِ بجانبِه وابْتسَم مُطمْئِنـاً
لكنَّهُ لمْ يقُوَ علَى الحديْث , فقطْ ضبَـآبٌ كسَى
صُورَة أخيْهِ أمَـآمَه , فأغْمَض عيْنيِه .. وصُوْت أخيْهِ
يُنـآدِي : رُوِيْ ! .. رُويْ !
قدِ ابْتعَد شيْئاً فشيْئاً حتّى رآح فِي سُباتٍ مِن جديْد



,,



كـآن آحْتِراقُ القِطارِ , الّذِي يقلُّهمَـآ بسببِ عُطْلٍ
مِيكانيْكيٍّ أمْراً قدِ انْتشَـر سريْعاً لكِنَّها احْتضَنتْهُ
بقُوَّة وهمَسْت بالحقيْقَة المُرَّة , اتّسعَت عيْناهُ
الزّرْقاوتانِ وبرقتَـآ بدهْشَة .. ! أرَاد أنْ يُجيْبَها


لكِنَّها رمَت بهِ خارِجاً , دفعْتهُ بعيْداً فاصْطَدمَ بالزُجاجَ
وتنـآثَرتْ قِطَعهُ أرْضـاً وهُو بجانِبهَـآ لحظـآتٌ
ودَوى صٌوْت الإنفِجار فأدْرَك أنَّ
والِدَتهُ أنْقذَتْهُ ونجَـآ ! , ضحَّت بحياتِها قالَت الحقيْقَة وَ رحلتْ !۔


دمُوعٌ رسمَت طريْقَها علَى خدّيِه وامْتزَجت بدِماءٍ غطَّتْهُ
قبْل أنْ يصِل المٌسْعِفُون وَ رِجال الشُّرْطَة مُقْتحميِن الأفُواجَ
المُتفرِّجَة ويصْرُخَ أحدهُمْ : " إنَّهُ حيْ إنًّهُ يتنفَّسْ !! "


آبْتسَم بسُخْريَةٍ وهُوَ يسْمَعُ هذِه الجُمْلَة , لكنَّهُ
فتَح عيْنِيه وقدْ علـآ صُوتُ النِّداءْ : رُويْ ! أنْتَ بخيْر ؟!
فأدْرَك أنَّه اسْتعادَ وعْيَهُ مِن جديْد وأنَّ مآ رأهُ كـآن
ذكْرَى ليْسَت ببعيْدَة , ولكِنَّهـآ مُؤلِمَةُ بحقْ !! .



,,



ومرَّتِ الأيّامْ , بزَغ فجْرُ ذلِك اليُومْ ورسَم الشّفقُ
لوْحَـة امْتزَجت بشُعاعِ شمْسٍ ستشْرُق بعْدَ دقائِق ..
ظلَّان وقَفـآ بصْمْت علَى
{ أطلآلِ المحطَّة القديْمَـة }


رويْ : لقْد همسَت ليْ ,


قَالهَا بهدُوءْ
بعُمْق ثُمّ ابْتسَم بحُزْن ولْم يتحرَّك بصرُه عَن
سكَّة الحديْد وهُو يُكْمِل : لقْد قالَت


" آعْتَنِي بـ آكيْرِا ,
وقُل لَّهُ بأنّنِي آسِفَةً لترْكِي إيَّـآهُ طُوالَ هذِه المُدَّة لكنّ
الحقيْقَة هِي أنًّ والِدَهُ أجْبرَنِي علَى الرّحيْل , قُل لَهُ
أنَّ الودَاع لمْ يكُن خيَآرِي وأنَّ فِراقَهُ لْم يَكُن إحِدَى أمنيـآتِي
أبداً , قُلْ لهُ إنَّنِي ... أُحِبُّــهْ "


فغَر فاهُ مُنْدهِشَـاً , ببِرائِتهِ المُعْتادَة
ممْزُوجَة بـسعادَةُ مغْمُورَةٍ بحُزْن , فهَـآ هُو أخُوه مِن والدِتهْ
يعُود بعْد عشْرَة أعوامْ , ويهْمِس بحقيْقَـةٍ
كـآنت والِدَتهُ قدْ قطَعتْ أميالَاً لتقُولَهـآ ,


أمْعَن النَّظرَ فِي سكَّـة الحديْد , وابْتسَم
وبصْمتٍ وَ ألَـم إنحَدرتْ دمُوعٌ مِن عُمْقِ الحُزْن
مِن آهـِ كُل آنْتِظاراتِه بشُوقْ , واحْتِضَـآنِه لـِ
رسـآئِل والِدَتهِ وأخيْهِ , بكُلِّ مـآ لـ الودَاعِ
مِن معْنَـى وبكٌلٍّ مـآ جسَّدهُ مِن حرْمـآن
بكـَى , حتَّـى طلعَت شمْسٌ ارْتفَعت فِي السّمـآء
وَ نشَرت خيُوطَهـآ فِي الأرْجاء كأنَّها تقُول :


" الأمَل ينْتشِر .. ويعْبرُ أفْئِدَةً أظْلمَها الحُزْن
فالحيَـآة وإن فقدْنـآ مَن فقدْنـآ مُسْتمِـرَّة " .





علَى درُوب الودَاع ,
حُزِمت أمْتعةٌ الغائيبِن بلآ عُودَة
واصْطحبهُم قِطارُ المُوتِ
تارِكاً لنـآ الأحْزاَن وَ .. ذِكرآهُم ! .







تمـــَّتْ!.
18 - 11 - 2011 م




تحيَّتِي مُعطَّرَة بـ نسِيم كُلِّ خيْر ,
وشُكراً مُقدَّماً لكُلِّ مَن مرَّ مِن هُنـا

الموضوع الأصلي : (مميز) علَى ذِكْرَى المحَطَّـةِ القديْمَـة ! .. " مِن أرشيِف القصَص " ~ || الكاتب : C O F F E || المصدر : منتديات أنيدرا



رد مع اقتباس
قديم 09-09-2012, 12:36 AM   رقم المشاركة : 2
SHERRY ~
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية SHERRY ~





معلومات إضافية
  النقاط : 4676819
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :SHERRY ~ غير متصل
My SMS Don't ever let me go


أوسمتي
رد: علَى ذِكْرَى المحَطَّـةِ القديْمَـة ! .. " مِن أرشيِف القصَص " ~





؛

مرحباً صديقتي العزيزة كوفي.

هو في الاصح موعد يتجدد مع الابداع في أكثر صوره صدقاً ~

لا أخفيك أنه انتابني من الحزن الشيء الكثير أثناء القراءة

اقتباس:
والِدَتهُ أنْقذَتْهُ ونجَـآ ! , ضحَّت بحياتِها قالَت الحقيْقَة وَ رحلتْ !۔

حجم التضحية كان كبير للغاية.
كبير و مخيف.

قد يكون ما فهمت من القصة انها تحمل في طياتها
[رسالة من العالم الآخر]
وصلت بأغلى الاثمان.

كان على اكيرا ان يعلم الحقيقة بعد ان فقد والدته نهائياً
و هو من فقدها سابقاً صورياً

و روي [حامل الرسالة]
و المسؤلية الجديدة الملقاة على عاتقة.

مع حقيقة انهما فقدا والدتهما بأكثر الطرق ألماً
لـ هذا كان لزاماً عليهما إكمال مشوار حياتيهما مع
هذه [الحقيقة]

بـ داخل الرواية عشت أحداث كـ حلم أو هذيان
أشبه بـ [هذيان الحمى]


أتعلمين لماذا؟؟
لان حروفك قادرة على فعل ذلك.
سواءً كانت الاحداث قد حدثت حقيقة أو فكرة برأس راويتنا
كان لـ حرفك القدرة على تصوير
منتهى أحاسيس الأنتقال بين
[الموت & الحياة]

قد يبدو ردي عاطفياً بعض الشيء
لكن هذا ما عشته و احسسته
أعذري تقصيري ..
تنحني كلماتي
أمام ما قرأت

- -



  رد مع اقتباس
قديم 09-09-2012, 02:49 AM   رقم المشاركة : 3
ice queen
أنيدراوي جديد
 
الصورة الرمزية ice queen





معلومات إضافية
  النقاط : 12795
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Egypt
  الحالة :ice queen غير متصل
My SMS life is unfair


رد: علَى ذِكْرَى المحَطَّـةِ القديْمَـة ! .. " مِن أرشيِف القصَص " ~

اهلا يا جميلة اهنئك على هذه الرواية القصيرة او الخاطرة المميزة التى تدل على عمق تفكير صاحبها و على { الحزن الدفين فى قلبه }و هذا من وجهة نظرى فلربنا اخطأت و ربما أصبت ة لكن هذا ما شعرت به عند القراءة و مع ان الخاطرة يسود عليها طابع الحزن و الكأبة و الالم إلا انى ارى بصيص امل بسيط يكمن فى الغد و المستقبل الجهول و تصحيح سوء فهم الماضى و اشعر كأنى اختلس النظر للقطة من حياه واقعية لاحدهم و النهاية المفتوحة تعطى طعم مميز للخاطرة و تجعلها عميقة و مؤثرة فهى تجسد لحظة من اللحظات التى نعيشها و لكنك صغتيها بشكل اكثر تعبيرا وهى عندما نتلقى خبر سعيدا فى و سط احداث حزينة و كئيبة و التى يمكنها من هولها ان تنسينا فرحة الخبر فنتمنى عندها ان نعرف هذا الخبر فى وقت افضل من هذا........... مع قلة سطور هذه الخاطرة إلا ا ان هناك بحر من المعانى و المشاعر خلفها ............ ارجو ان اكون قد اسعدتك بردى المتواضع هذا و ان اكون قد رأيت الخاطرة بالشكل الذى اردتى التعبير عنه و ارجو ان اقرأ كل ما كتب قلمك الحالم ..... فكتابتك تدل على انك كاتبة مميزة و عميقة التفكير تحمل فى جعبتعا الكثير من المشاعر ة الاحاسيس و كاتبة اتمنى ان اعرفها و اكون من اصدقائها المقربين....... و الى اللقاء القريب و لعلى عندها اتذكر ألا اكتب ردى من الهاتف قد تكررت مأساتى فقد حزف الرد و اضطررت لكتابة اخر




  رد مع اقتباس
قديم 09-09-2012, 08:06 AM   رقم المشاركة : 4
ḾịŜŝ ђỠρΣ
Miserable
 
الصورة الرمزية ḾịŜŝ ђỠρΣ





معلومات إضافية
  النقاط : 1775412
  علم الدولة: علم الدولة United Arab Emirates
  الحالة :ḾịŜŝ ђỠρΣ غير متصل
My SMS 《≡°عِندَمَا تَهْتَّمَ بِالأَشيَاءْ ؛ يَنتَهِي الأَمرَ بِكْ بِالإِنهَاكْ °≡》


أوسمتي
Icon (15) رد: علَى ذِكْرَى المحَطَّـةِ القديْمَـة ! .. " مِن أرشيِف القصَص " ~


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
ما شاء الله عنك صديقتي كوفي ..دوماً ما تأسريني
بجمال حروفك .. و صدق مشاعرك عند الكتابة ..
أجمل ما فيكي .. أنك لا تكتبي بجمود ..
بل ترمين بكل مشاعرك و أحاسيسك فيهـا..
وهذا ما يظهرهـا بطريقة أجمل من الجمال نفسه ..
هذا ما يجعل أنفاسنـا تتوقف للحظـة عند قراءتهـا لمـا خطته قلمك..
و قول كلمة {ما شاء الله} بشكل تلقائي ..
قصـة حزينـة جداً ..لهـا طابـع خاص ، مختلفة عن ماكتبته سابقاً
على الرغم من انها قليلة الأحرف ألا انهـا أبقت بصمتهـا هنـا(في قلبي)..
لا بـد و أنك كنتي في مزاج سيء عند كتابتهـا فهي تحوي على الكثير
من الحزن الذي سوف نجده لو غصنا بين حروفه اكثر و بتمعن و ببطء شديد..
أنا كنت دائماً أقول الشخص الحزين يبدع أكثر من الشخص السعيد ..
لكن اتمنى ان تكوني سعيدة الآن و أن حزنك في تلك الأيام قد زال الآن
و تبدل بشمس مشرقة أضاءت لكِ قلبك الطيب الجميل,,
سأتوقف هنـا فأني عجزت حقاً من وصف ما رأيته وما قرأته من كتابات
لشخص ليس بكاتب فقط و أنما شاعر أيضاً ..
دوماً ما أشعر بذلك عند قراءة خواطرك الجميلة ..

دمتي لمن تحبين يا مبدعـة



  رد مع اقتباس
قديم 09-09-2012, 02:26 PM   رقم المشاركة : 5
ابتسامة بين الدموع
أنيدراوي فعال
 
الصورة الرمزية ابتسامة بين الدموع





معلومات إضافية
  النقاط : 14450
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :ابتسامة بين الدموع غير متصل
My SMS أنآ من راسسيً للاقدامَ مشآإآعر حُبِ عشقآآنہ


أوسمتي
رد: علَى ذِكْرَى المحَطَّـةِ القديْمَـة ! .. " مِن أرشيِف القصَص " ~

يَدِيكَ الْجَمِيلَتَيْنِ أَبْدَعَتْ أَفَضْلَ

ماتتمنى مَخْلُوقَاتِ الأرض

Coffe

رَائِعَةُ أُنْتَى

هَذَا الْهَذَيَانُ الْجَمِيلُ يَحْتَاجُ إِلَى روحُ تَقْرَأُهُ بِتَمَعُّنِ . روحُ تتماهى مَعَه . مَهْمَا كَانَتْ الْاِسْتِعارَاتُ ، هُنَاكَ عَبَّارَاتِ

تَلْتَصِقُ بِالذّاكِرَةِ وَلَا تُغَادِرُهَا ، تُورِقُ حُقُولَا خَضْرَاءَ مِنْ الْكَلِمِ ..


شَكَرَا coffe .




  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المحَطَّـةِ, ذِكْرَى, علَي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 10:41 AM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا