منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

حـكايـا أنـيـدرا .. قصص وروايات منتدى القصص والروايات الحقيقية والخيالية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-04-2010, 03:42 PM   رقم المشاركة : 56
وداد الروح
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية وداد الروح





معلومات إضافية
  النقاط : 1131
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :وداد الروح غير متصل
My SMS ▫ῷḋẫḎ☻.


رد: نزيف آلحب لعآشقآت ألرومنسية { روأية كــورية جنآن }


تقييم




  رد مع اقتباس
قديم 10-04-2010, 04:19 PM   رقم المشاركة : 57
Lote
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية Lote





معلومات إضافية
  النقاط : 45554
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Lote غير متصل
My SMS من يتجاوز القوانين يصبح مثل حثاله ولكن إن من يتخلى عن أصدقائه هو أسوأ من الحثاله


أوسمتي
رد: نزيف آلحب لعآشقآت ألرومنسية { روأية كــورية جنآن }

يسلمووو بنتظار التكمله




  رد مع اقتباس
قديم 11-04-2010, 06:15 PM   رقم المشاركة : 58
وداد الروح
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية وداد الروح





معلومات إضافية
  النقاط : 1131
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :وداد الروح غير متصل
My SMS ▫ῷḋẫḎ☻.


رد: نزيف آلحب لعآشقآت ألرومنسية { روأية كــورية جنآن }

(ساعدوني كيف أخبره بـ ح ــبي له..!)

(الحلقه السابعة عشر)




استوقفتها تلك النغمه الغريبه التي طالما حلمت بهــــا

"أحبــــــك"

هل..هل هذا الصوت حقيقي أم كان ما سمعته مجرد حلم

لا..لا..حقيقي!

أشعر بتجمد أطرافي و نبضات قلبي تتسارع و ارتجاف جسدي ماهذا هل نحن في الشتاء؟!

مضــــت خمس دقائق وبريس في مكانها لم تتحرك ابداً ولكنها الآن شعرت بأقدام تقترب ناحيتها
فشعرت بالخوف و لا تعلم ماسر هذا الخوف؟! فأنزلت رأسها للأسفل خجلاً و خوفاً!

ولكن هناك يد حانيه قامت برفعه ، لتقع عينيها بعيني مارتل مباشره
وبدأ يتبادلا النظرات الغريبه
ما سر هذه النظرات هل هي نظرات الحب؟

ارتسمت ملامح الأرتباك والخجل الشديد على مارتل
وقطع تلك اللحظات الجميله بقوله"أنا آسف أعرف ان الوقت غير..مناسب ابداً أنا حقاً آسف"
أغمض عيناه لبرهه ثم نظر لليمين و همّ بالذهاب
أرادت بريس أن تعترف له ايضاً بل الوقت مناسب لها بكل تأكيد لكن لم تستطيع إلا قول"أنتظر..!"
نظر مارتل نحوها بصمت منتظر
شعرت بريس بالأرتباك و إحمرار و جهها وعجز لسانها عن النطق لدرجة انها تفتح فمها للتحدث و تتراجع وفعلتها اكثر من مره وفي النهايه لم تتمالك نفسها فغطت وجهها بكفيها وهي تبكي
و هُنا ايضاً لم يحتمل مارتل رؤيتها هكذا و هي تبكي فأقترب منها وقال "ارجوكِ لا تبكي ،أنا..أنا لا أحتمل رؤيتك هكذا توقفي عن البكاء أرجوكِ،وإذا كان كلامي ضايقك لهذه الدرجه فها أنا اتأسف منك للمرة الثالثه"
ردت بريس بنبرة بكاء وهي تغطي وجهها عنه"لا....لا...لم..لم تضايقنـ ـ ـني"
وضع مارتل يده على شعرها و قال بأبتسامه عذبه"إذاً لماذا تبكين؟"

......."ماذا تفعلان هُنا؟"
ملأ الرعب قلبيهما عندما سمعا هذا الصوت ولكن عندما إلتفتا وجدها كايرا صاحبة القلعه

قالت كايراً"الوقت متأخر الآن"
قال مارتل بأرتباك"نحن فقط...فقط "
قالت كايرا"فقط..ماذا؟"
قال مارتل"كنا نناقش بعض الأمور"
قالت كايرا بحده"تناقشا بعض الأمور هُنا و لوحدكما في مثل هذا الوقت"
شعر مارتل بالغضب و قال"لا أسمح لكِ بقول هذا عنا ثم أننا نعتبر هذا الوقت مبكراًً و إذا كنت لا تريدين تصديقنا فهذا شئ راجع لكِ"
ضحكت كايرا و قالت بسخريه"هذا واضح جداً سأصدقكما تلبية لمزاجي ومن الأفضل لكما الآن الذهاب كل منكما للنوم في حجرته"
ما أن انتهت من جملتها هذه حتى قالت بريس"شكراً لكِ" ثم ركضت للذهاب إلى حجرتها
بينما مارتل مازالت عليه علامات الغضب ولكنه تماسك نفسه وذهب متجهاً لحجرتــــه

(وفي غرفة الفتيات)

دخلت بريس الغرفه ورمت بنفسها على السرير
وتخاطب نفسها
(هل كان ذلك مجرد حلماً؟أشعر أنني لم أستوعب شئ إلى الآن نطقها مارتل نعم نطقها وقالها بوضوح لقد سمعتها بكلتا آذناي نعم سمعتها ياآلهي ماهذا الشعور الرائع أشعر وكأنني احلق بعالم آخر)
ضمت بريس الوساده وقالت"وانا ايضاً.."..توردت وجنتيها عندما قالت"أحبك"

في الجهة الآخرى

كانت لــــويس مستغرقه في نومها العميــــق
..((

شعاع أبيـــض قادم من بعيد ، طفل صغير في الثامنه من عمره يجلس على الأرض و هو يضم ركبتيه إلى صدره ويخفي و جهه بينهما
أتى صوت لويس قائلاً"إنه يبكي"
تقدمت نحوهأكثر فأكثرولكنها تشعر انها تبتعد أكثر فأكثر فتوقفت قليلاً وقالت
"إنه .. إنه..ستان"
ركضت نحوه بسرعه مدهشه ولكنها تبتعد عنه بسرعه مدهشه!
فقالت"إذاً سأبتعد عنه ربما أنني سأقترب منه"
فأبتعدت عنه و لكنه
..إختفى..
فقالت"إختفى..لا..لا ستـــــــان"
حاولت أن تركض بأتجاهه ولكنها لم تجده ابداً
فأتى صوته و هو يقول"أنا هُنا"
فشعرت أنه خلفها وعندما إلتفتت نحوه لم تجده فتكرر ذلك مرة آخرى وكلما تلتفت نحوه لا تجده
وكان يقول"أنا هنا...انا احتاج...انا هنا..انا احتاج..."
فشعرت بالدوار الشديد وصرخت بأعلــــــــــــى صوتها
"أيـــــــــــــــن أنــــــــــــــــــت؟"....))

"أنــــــا هُنا"
فتحت لويس عينيها فوجدت ايمو امامها مبتسمه ابتسامه عريضه
قالت ايمو "إنه في الأسفل ممممم ربما ينتظركِ هيا هيا انهضي بسرعه لأنه ربما لن يستطيع الآفطار بدونكِ"
خجلت لويس و قالت بهدوء"إيمو.."




(الساعه 7:00 صباحاً)

في الدور الأرضي من القلعه وقف الطلاب العشره اما الخمسة أبواب و كان كل باب يبعد عن الآخر بأربعة آمتار

قال المعلم"جميعكم مستعدين إذاً"
قال جاك"نعــــم"
قال المعلم"حسناً قبل ذلك أود أن نأخذ صوره لكم قبل دخولكم هذه المرحله"
قالت ايمو"هذا رائــــــع"
قال المعلم"حسناًهيا استعدو"
اتكئ الفتيان على ركبهم في الأرض اما الفتيات فبقوا خلف الفتيان واقفات إلا شخصاً واحداً منهم لم يأتي
قال المعلم"ستان تقدم مع اصدقائك"
نظر ستان إلى المعلم نظرات سخريه ثم تقدم نحوهم و كانت لويس على الطرف فوقف بجانبها ولكنه لم يبالي لها وتقدم المعلم نحوهم فوقف في وسط الفتيات وأبتسم الجميع للصوره إلا ستان
**التقطت الصــــــــــوره**

قال المعلم"هيا جميعكم سيدخل من باب مُعين ليون و ايمو مدخل رقم 1راي و هارو مدخل رقم2ستان و لويس مدخل رقم 3مارتل و بريس مدخل رقم 4جاك و تورا مدخل رقم 5.. حسناً قبل دخولكم هذه المرحله أود أن اضيف لكم معلومه بسيطه عن هذه الخمسة ابواب فالذي أسسها هو الذي بنى هذه القلعه وكانت تسمى و إلى الآن بيوت الأشباح الخمسه!"
وضعت تورا يدها على قلبها و قالت"الأشباح الخمسه"
بلع جاك ريقه وقال"مسمى جميل"
ضحك المعلم جاي و قال" لا تقلقوا إنها مسمى فقط ولكن أود أن انبهكم قبل هذا في داخل هذه الأبواب ربما تصادفون لوحات تحذركم من الأقتراب والرجاء منك التقيد بهذا الشئ لأن الأقتراب منها ربما يؤدي إلى الخطر"
همس راي لهارو"يبدو أن هذه المرحله ستكون مرعبه"
ضحكت هارو بخوف و قالت"لا لا لن أقلق فأنت معي"
ظهرت علامة قطرة مــاء على وجه راي!




دخل جميع الطلاب العشره الأبواب الخمســـه

اما المعلم فقال بعدما دخلوا"اتمنى لهم التوفيق"
ثم صعد من السلم متوجهاً إلى الأعلى فوجد الآنسه كايرا أمامه وقال"هل كل شئ جاهز؟"
قالت كايرا"نعم"
نظر المعلم بأتجاه احدى الغرف ثم تقدم نحوها إلى أن دخلها فجلس على كرسي أمام شاشة كمبيوتر
و أتت خلفه كايرا وقالت"رائع بأن تراهم عبر كاميرات مخفيه لا يعلموا بها"
ابتسم المعلم و قال"هذه ضمن اعدادات المسابقه المهمه"
اقتربت منه كايرا و وجهت نظرها نحو شاشة الكمبيوتر ، فرأته يقوم بأختيار المدخل رقم 5 " تورا و جاك"





قالت تورا"ممم، لابأس لا بأس ليس مرعباً إلى تلك الدرجه"
قال جاك بمرح"نعم نعم لقد أرعبنا كثيراً ذلك الجاي"
كان المكان أشبه بالغــــار ، متوسط الأضاءه
نظرت نحوه تورا بغضب و قالت"ماذا قلت؟ذلك الـ...."
قال جاك بثقه"ذلك الجاي الم تسمعيني"
اقتربت تورا ناحيته وهي تجهز عضلاتها فرأها جاك و ضحك ضحكة خوف ثم..
(طخ،طيــخ،طووووخ،طخ،طخ،طووووخ)
قالت تورا وهي ترفع جاك بيديها ممسكه بطرف قميصه"ذلك الجاي هاا،إحترم معلمك ايها الغبي إنه أعلى منك شأناً وقدراً لا تسخر بأسمه ،ألا تحترم الفتاه التي تحبه وهي واقفه امامك اقسم أنني إذا رأيتك مرة اخرى تسخر بأسمه
سأريك يوم العذااااب"
قال جاك متلعثماً من آثار الضرب"أ...هدئي انا بـ ـ ـ ـرئ...."
رمت تورا بجاك أرضاً و نظرت لليمين فوجدت صخره مهيئه بشكل الكرسي ذهبت إليه ثم جلست
و وجهت نظرها إلى جاك و قالت"هيا بسرعه ابحث عن الجوهره الأولى و سأنتظرك هنا "
وقف جاك و وجهه ملون و قال بغضب"رائع وانتِ مرتاحه، مافائدتك إذاً في المسابقه؟"
رفعت تورا رأسها في كبرياء وقالت بدلع مُداعبه خصلات شعرها"انا هنا لأجل حبيب القلب جاي وليس للعب والبحث"
قال جاك"إذا كان كذلك لن أبحث إلا اذا بحثتي معـــي"
ظهرت علامات الغضب على تورا و قالت"تشترط علي هاا"
قال جاك بغضب"نعم"
قالت تورا"يبدو انك تريد إزدياد وجهك ألواناً؟!"
ظهرت علامة قطرة ماء على وجه جاك،وأبتسم بخوف قائلاً"حسناً حسناً،لا تغضبي سأبحث عنه"

مرت فتره قصيره وفجأه أتــى صوت صــــراخ جاك قائلاً"الجوهـــــــــــره"
نظرت تورا نحوه فأندهشت وتقدمت نحوه بسرعه وعندما رأت الجوهره في يده انبهرت وقالت"رائعه"
قال جاك وعيناه تتلألأ "أيعقل أن هذه مزيفه!"
قالت تورا"لا أصدق ذلك "
قال جاك بسخريه"و أخيراً أكذبتِ ذلك الجاي هعهع"
نظرت تورا نحوه بنصف عين قائله"لا أعرف لماذا لدي رغبة كبيره في ضربك!"
قال جاك مبتسماً"هوايه جميله"ما أن انتهى من جملته حتى(طـــــــــــــــــخخخ)
دار ثلاث مرات حول نفسه من آثر اللكمه!!
أخذت تورا منه الجوهره فرأت ورقه صغيره مطويه (ملصقه على الجوهره)
ثم قامت بنزعها وفتحتها وقد كُتب فيها(امشي بضع خطوات وستجد الجوهره الثانيه)
قالت تورا"مممم بضع خطوات يعني ذلك من ثلاث إلى تسع خطوات"
قال جاك بسخريه"هه تظن نفسها المحقق كونان"
نظرت نحوه تورا و قالت بأشمئزاز"هل قلت شئ؟!"
هز جاك رأسه نافياً"لا..لا..لم أقل شيئاً"
قالت تورا"حسناً"
ثم تقدمت ثلاث خطوات فنظرت يميناً و يساراً
وفجأه
أتى وجه هيكل عظمي امام تورا مباشره!!
فصرخت بأعلى صوتها"آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه"
وتراجعت للوراء بسرعه من الخوف الشديد والمنظر المرعب الذي رأته
فأصطدمت بجاك وسقطا الأثنان أرضاً
ضحك جاك بسخريه و قال"إنه بالــــون فقط وليس حقيقي هعهعههع"
نظرت تورا نحو جاك بنظرات حاده وقالت"بالون!"
شعر جاك بالخوف وقال"هيي انتِ تضايقيني أنكِ ثقيله جداً"
كان رأس تورا على كتف جاك ، و عندما حاول جاك النهوض لامست وجنتها عنقها من الجانب
فارتعد و نهض بسرعة غاضباً محمر الوجه ..
فصرخت تورا بدورها من الألم والخوف الذي اصابها جراء نهوض جاك المفاجئ و تخويفها بالبالون المرعب ..
فقالت"حقاً لو أنني والدتك لسميتك أحمق و وضعتك في موسوعة جينيس للأحمقين"
قال جاك بثقه"الحمدالله انك لستِ والدتي"
أشاحت بوجهها عنه بغضب و قالت"لم أسلم من مقالبك حتى في هذه المرحله"
ابتسم جاك و قال"وفي المرحلة الآخرى.."
قالت تورا"هممم لا يهم الأهم أن نجد الجوهره الثانيه حتى نكسب عشرين نقطه كالمرة الأولى وأرى بسرعه المعلم جاي يااي"
فمشت وهي تنظر للأسفل باحثه عن الجوهره الثانيه ولحق بها جاك...




مدخل رقم 4.."بريس و مارتل"

كانا يمشيان مارتل و بريس وهما صامتان وهادئان جداً جداً

قالت بريس في نفسها
(لم يتكلم منذ ان دخلنا إلا مرة واحده وهي عندما وجدنا الجوهرة الأولى ياآلهي حتى أنا لا أستطيع التحدث)
قال مارتل في نفسه بحزن(بالتأكيد أنها لم تقبل بي فهذا و اضح جداً والدليل بكائها بالأمس وايضاً هي لاتستطيع أن تنظر إلى و لو نظرة واحده...)
فبدأ مارتل بالتذكر ماحصل له بالأمس
..((...
غطت وجهها بكفيها وهي تبكي
و هُنا ايضاً لم يحتمل مارتل رؤيتها هكذا و هي تبكي فأقترب منها وقال "ارجوكِ لا تبكي ،أنا..أنا لا أحتمل رؤيتك هكذا،توقفي عن البكاء أرجوكِ،وإذا كان كلامي ضايقك لهذه الدرجه فها أنا اتأسف منك للمرة الثالثه"
ردت بريس بنبرة بكاء وهي تغطي وجهها عنه"لا....لا...لم..لم تضايقنـ ـ ـني"
وضع مارتل يده على شعرها و قال بأبتسامه عذبه"إذاً لماذا تبكين؟"
...))

في هذه الأثناء و قعت عينيه عليها ورأها تنظر للجهة الآخرى فشعر بحزن أعمـــق
ولكنها تعثرت من أحدى الصخرات الواقعه على الأرض فسقطت على الأرض
وفزع مارتل من هذا فتقدم نحوها مسرعاً و قال"بريس،هل انتِ بخير؟!"
شعرت بريس بالألم ولكنها تماسكت و قالت بخجل"بخير،بخير"
ابتسم مارتل و قال"يبدو أنكِ تتعثرين كثيراً"
توردت وجنتي بريس من الخجل فنظرت للأسفل و قالت"هذا صحيح"
قال مارتل"إذاً انتِ لا تدركين خطواتك جيداً"
ابتسمت بريس وقالت"بلى،ولكن أنا لست معتاده على المشي بين الصخور"
قال مارتل بأبتسامه"ولكن لا يوجد صخور في مدرستنا"
أندهشت بريس وظهرت علامات التعجب على وجهها!!
قال مارتل"..عندما تعثرتي من السلم ،ولكنني أنقذتكِ قبل أن تقعي على الأرض"
ما أن انتهى مارتل من حديثه هذا حتى إزداد إحمرار و جهها فلاحظها مارتل و قال"لا بأس"
فمد يده ليساعدها على النهوض ولكنها لم تنتبه له لأنها موجهه نظرها للأسفل من الخجل فساعدت نفسها على النهوض و عندها شعر مارتل بأنها صفعته على وجهه ولم تلقي له بال فسحب يده بهدوء
وقال بحـــده"هيا دعينا نكمل البحث "
فتقدم بثقه من خطواته ، فشعرت بريس أنه متضايق ولكنها لم تعرف السبب
وبدأت تمشي خلفه وبعد برهه قصيره قالت"مارتل"
اتسعت عيناي مارتل وشعر بالأمل يتسلل قلبه فنظر نحوها وتقدم بخطواته مسرعاً إليها
و اقترب منها جداً لدرجه أنه شعر بحرارة وجهها
فقال مارتل"ماذا؟ هل هناك شيئ؟"
أشرت بريس بأصبعها للجهه اليسرى بخجل وعندما نظر مارتل بتلك الجهه وجد الجوهره الثانيه!
فظهرت علامة قطرة ماء على و جهه وقال"لابأس"




مدخل رقم 3.."ستان و لويس"


قالت لويس"دعنا نرتاح قليلاً لم يتبقى لنا إلا الجوهرة الثالثه"
قال ستان دون أن ينظر إليها "حسناً"
جلست لويس على الأرض وهي منهكه قليلاً
فنظرت نحوه وقالت في نفسها(الأمر سيكون تدريجياً ،و لكن لابد أن ابين له الحقيقه)
قالت لويس"ستان"
قال ستان دون ان ينظر إليها"نعم"
شعرت لويس بالأرتباك والخوف وقالت"أريد أن أخبرك بشئ ما"
في هذه اللحظه نظر نحوها ستان وقال"ماهو؟"
نظرت بريس للأسفل خجلاً و قالت"بخصوص تلك الرسائل"
قال ستان"أي رسائل"
قالت لويس ببراءه وحزن"تلك،تلك التي مزقتها امامي في المجمع"
حينها تذكر ستان ذلك الموقف الذي لم و لن تنساه لويس مهما حييت و قال بغضب"ما الأمر إذاً"
قالت لويس"أردت اخبارك بأن تلك الرسائل...تلك الرسائل..ليست مني أنا"
اتسعت عيناي ستان عندما قالت ذلك و قال"ليست منكِ!"
قالت لويس"نعم اقسم لك انها ليست مني ، حتى أنا مندهشه كيف استطاع شخص ما.. أرسال رسائل بأسمي لك"
قال ستان بسخريه"ومن يؤكد لي ذلك"
قالت لويس"أنت تعرفني جيداً، أنا لا أكذب"
قال ستان بحده"أنا لا أعرفك" ثم مشى للأمام دون أن يلقي لها بال فشعرت لويس بالحزن و وقفت للحاق به




الآن وعند المعلم..

قال المعلم و هو جالس امام شاشة الكمبيوتر"يقضون أغلب وقتهم في اللعب والحديث الجانبي أنهم غير مهتمين ابداً"
كان المعلم يراهم عبر الكاميرات المخفيه ولكنه لا يستطيع سماع مايقولونه من حديث

وهُنا آختار المعلم مدخل رقم 2 "راي و هارو"

وعندما رآهم علت الدهشه و جهه واتسعت عيناه وقال بصوت مخنوق"ياآلهي،ماهذا؟!"
==========

أنتظروا البارت الجديد تراهـ مششوق



  رد مع اقتباس
قديم 11-04-2010, 06:20 PM   رقم المشاركة : 59
وداد الروح
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية وداد الروح





معلومات إضافية
  النقاط : 1131
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :وداد الروح غير متصل
My SMS ▫ῷḋẫḎ☻.


رد: نزيف آلحب لعآشقآت ألرومنسية { روأية كــورية جنآن }

.اشكر لوتي ( lote ) على كل تقييماتها.
.وهـ بآآص فديتهأآ



  رد مع اقتباس
قديم 11-04-2010, 06:40 PM   رقم المشاركة : 60
اميرة الخيال
أنيدراوي جديد





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Algeria
  الحالة :اميرة الخيال غير متصل
My SMS


رد: نزيف آلحب لعآشقآت ألرومنسية { روأية كــورية جنآن }

ننتظر التكلملة

تم التقيييييم




  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لبنى, ربى, صديقات, هود

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 08:26 AM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا