منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

الروايات والقصص المكتملة الرّوآيات والقصَص آلمُكْتمِلة لأنيدرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-08-2012, 07:00 AM
الصورة الرمزية C O F F E
C O F F E C O F F E غير متصل
سولاريتشا!
 
معلومات إضافية
الانتساب : Jul 2011
رقم العضوية : 102599
المشاركات : 8,882
   الجنس: الجنس: Male
Icon (45) (مميز) علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر .. " قصَّةٌ قصيْرَة " ~

(مميز) علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر .. " قصَّةٌ قصيْرَة " ~


لإزالة كل الأعلانات، سجل الآن في منتديات أنيدرا










يَآ ليْلَ مسآفاتِ طُرِق السَّفرِ الطَّويْلَة,
أمَا آن لَك أنْ تنْقِضي ؟!



آطْوِي صفْحَة السَّكِونِ الّذِي عآنقَ صمْتَنآ,
وَ آفتَح لنَا بـ " وجْهِ الشَّمِسِ " صفْحَةً جديْدَة !








لآ يُمكِنُنِي الفَهْمُ أبَداً, إنَّ هذَا الاكْتِئَابَ الّذِي يُصاِحبُ لحَظاتِ سَفرِي
لآ ينفَّكُ يُراودِنُي كُلَّما أغدَق عليَّ اللَّيْلُ بـ هذَا السُّكون.
لـ رُبمَّا كانَ هذَا بسِبِب الطَّريْقِ الجبلِّي المُخيْف,
أعنِي مِن أيْنَ لِي أنْ أُمتِّعَ ناظِريَّ وأنآ مُحاطَةٌ بـ أكوآمِ الرّمالِ هذِه !؟,
أوْ رُبَّما لأنَّهُ اللَّيْلُ - علَى أيَّةِ حآل -


فحتَّى لُو آكتسَى الطَّريْقُ بـ خُضرَةِ الأشْجآرِ فإنَّنِي لَن أقِدَر
علَى التَّمْتُع بالنَّظِر إليْهآ وهذَا الظَّلآمُ
لآ يغْزُوهـ سوَى هلآلٍ خآفِت!.

مضَت الدَّقآئِقُ تجرُّ بعْضُهَا بعْضاً, ولَم تلُح لنآ أضْوآءُ المديْنَةِ بَعْد.
ولَم يتحرَّك سآكِنُ الصَّمِتِ بيْني وبيْنَ القآبعِ خلْفَ المِقْوَد.
فهآهُوَ قَد رآحَ يُسلِّي نفْسَهُ بـ نفْثِ دُخانِ السَّجائِر .!



قطَّبَت حآجبيْهَا فِي دلالَةٍ علَى آنزِعاجِهآ, سعَلتْ مرَّتيْنِ
لـ تُضيْفَ لـ آختنآقِها بهذِه الرّآئِحَةِ لمْسَةً ترآجيديَّة!.
ولكِنّ ذلِكَ لَم يبْدُو سببَاً مُقنِعاً
لـ شقيْقِهآ لـ يُخِمَد نآرَ مآ آرْتكَز بيْنَ إصبَعيْنِ مِن يدِهـ اليُسْرَى .

- آفِتَحِ النَّآفِذَةَ قليْلاً !


قآلَتْهآ بضَجرٍ لـ يسْتسلِمَ لهآ ويسْمَح لريآحٍ
قويَّةٍ أنْ تخْترِقَ صمْتُهمآ وتسْحَب هذَا الدُّخاَن الخآنِقَ مَعهآ خارِجاً!.

رآقَ لها الضَّجيْجُ الّذِي أحَدثُه الهوآءُ القوِّيُ بسَببِ
سُرعتِهمآ فِي طريْقٍ مثْلِ هذَا, بدآ لهَا لحظَةً مُناسِبَةً
لـ آغتيآلِ هذَا الصَّمْت :

- بعْدَ قليْلِ سَـ نمرُّ بـ محطَّةٍ قريْبَة !

قآلَتها وصَمتَتْ, تستدِرُج السَّائِقَ الضَّجِرَ
لـ يُشارِكَها الحَديْث, لكِنُّه أبْدَى آمتعاضَاً وآضِحاً حيْنَ قالْ :

- ومآذَا فِي ذلِك ؟!

بُكلِّ مآ أوتِيَ منْ برُود, لكِنَّها كآنَت عآدَتُه
دائِماً لذآ لَم يشُّلهَا هذَا الرَّدُ عَن الإدلآءِ بـ تتمَّةِ مآ سَبقَ فقَآلت :

- لـ نتوقَّفْ هُنآك!, أريْدُ قهْوَة !

قهْوَة ؟!, بدَآ لهَا ذلِكَ جميْلاً يتنآسبُ مَع سكُونِ
اللحَّظةِ وهذِه اللَّيْلَةِ الطَّويْلَة, فـ كُلّ هذَا السُّكونِ والبرُودَةِ

تحْتآجُ شيْئاً ذآ رآئِحَةٍ قويَّةٍ
كـ قهْوَةٍ مركَّزةٍ دآكِنَةٍ مَع قليْلٍ مِن السُّكرْ !.



***



إنَّهُ يمْتلِكُ ابتسَامةً جميْلَة, آبتسامةً جميْلةً
دفَعتْني لـ أنْ أفْتَح زُجاجَ نافَذِتِي وَ آنظُر لـ عيْنيِه الشَّاحبَتيْنِ مُباشَرةً !

- هَل أُنظِّفُ السَّيارَة يآ آنِسَة ؟!


يُنظِّفُهآ ؟!, كيْف ؟!, حُقَّ لِي أنْ أسَألَ وأنآ أتأمَّلُ
طفْلَ العاشِرَةِ رثَّ الثّيابِ هذَا بطُولِه الّذِي بالكَادِ يصِلُ إلَى نآفِذَتِي ..
وَ سطْلِ إلَى يسارِهـ علَّق علَى جآنبِه منْشفَةً رُغَم كُونِها
داكِنةَ اللَّوْنِ إلَّا أنَّها تُظِهرُ بوُضوحٍ آثَار تجارِبهَا مَع الكثيْرِ مِن السَّيارات !.

كآنَ ينْتِظرُ الإجابَة وقَد شمَّر
عَن ساعِديَهِ ولَم تثْنهِ العشْرُ درجاتٍ مئويَّةٍ والَّتِي
آكسَبت اللَّيْلَ برُودةً قآرِصةً عَن هذَآ النَّشآطْ!
بعْكِس مُوظِّفِي المكآتِب ورُغَم معاطِفهُم السَّميْكَةِ
ومكاتِبهُم الدّآفِئَةِ شتاءً , البآرِدَةٍ صيْفاً إلَّا
أنُّهم يُلِّوِّحُوَن بالسّآمَةِ بَل ويتسآبُقون لـ لعْنِ الحَظِّ العآثِر
وركْلهِ عدَّاتَ مرَّاتٍ إذْ وقَع آختيارُهم علَى الوظيْفَةِ الخطَأ !!.

- لآ, ولكِن .. آذَا أحضَرتْ لِي ثلاثَة أكْوابٍ مِن القهْوَةِ فـ سْتحصُل
علَى أجرَةٍ تُعادِلُ تنْظيفَك لـ ثلاثِ سيّارات, ما رأيُك ؟!


قُلْتَها بابِتسامَةٍ, آستَرقَها ذلِكَ الطِّفُل ولكِنُّه أحآلَها شيْئاً
أجْمَل وأكْثَر برآءَةً وصِدْقاً دُونَ شفقَةٍ كسَتْ نبْرَتِي حيْنَ
لوَّح لِي بهآ مَع إيْماءةٍ مُوآفقةٍ مِن رأسِه,
دفَعتْهُ لـ آحتضآنِ بضْعِ وريْقاتٍ نقديَّةٍ تكْفلُ لهُ آحضَار مآ طُلِب !

وضَع أمآنَتهُ المُتمثِّلَةِ بسطْلهِ المُتهالِك وَ منْشفَتِه المُهترئَةِ قُرَبَ
السَّيارَةِ ومضَى رآكِضاً بِنشاَط. فَـ دفَعنِي
آنصرآفُه لتذُّكرِ الغآئِب منذُ دقآئِقَ إذْ ذَهب إلَى دْورَةِ الميآهـ.


لَمْ أظُنَّ أنُّهُ سيُوآفِق!, لكِنُّه فَعل ! قُلَتها لذآتِي وآبتسامَةُ سآخِرَةٌ
رسَمتْها تلْكَ العِبارةُ علَى شفتيَّ وأنآ أتأمَّلُ عالَم المحطَّةِ الصَّغيْرَ هذآ خلْفَ الزُّجَاج.
امرأةٌ تُطلِّ مِن خلْفِ دُكَّانٍ خشبِّي صَغيْرِ لـ بيْعِ البطآطاَ الحُلوَةِ
قَد لَفتَتنِي حيْنَ آبتسَمت لذلِكَ المُشْترِي
وهُوَ يحْتظِنُ كيْسَ البطآطَا إلَى سيَّارتِه علَى عَجلٍ كأنَّهُ
يُسآبِقُ كرآتِ البُخارِ الَّتِي ينْفُثَها فمُه.
إنَّها ذآتُ الابِتسامَة, أتُراهَا تكُون وآلِدَته ؟!

قطَع حبْلُ أفكآرِي رُؤيَتِي لـ أخيِ يحثُّ الخُطَى نحُوَ متْجَرِ
الأطْعَمةِ حيْثَ غآبَ مُجدَّداً عَن ناظِريَّ فِي تخْمينٍ سآبِق منِّي
إلَّا أنَّ هُنآكَ عُلبةَ سجآئِرَ ثانِيةٍ سـ تأتِي فِي الطَّريْقِ لـ تُرافِقَ السَّاعتيْنِ
المُتبقيَّتينِ علَى نهايَةِ هذِه الرّحلَة.


عآدَ طِفْلُ العآشِرَةِ بخُطواتٍ رزيْنَةٍ هذِه المرَّةَ حرْصَاً
علَى أكوآبِ قهْوَةٍ آرْتكَزت فُوقَ قطْعَةِ كرْتُونٍ جميْلَة الألْوآنِ قَد
حمَلهآ بيْنَ يدْيهِ برفْقٍ شَديْد, مدَّهآ لِي كأنُّه تخلَّص مِن حمْلٍ ثَقيْلِ أخيْراً ثُمَّ ردَّد :

- آسِفٌ لـ تأخُّرِي يآ آنِسَة !

نفيْتُ صحَّةَ هذَا الأسِف بـ حركَةٍ مِن رأسِي ثُم قُلْت :

- إنَّك شخْصٌ جيِّد, وَ مآهِرٌ حقَّا !

ورُغمَ ألَّا مهارَةَ خاصَّةً تُوجَدُ لـ تمْنَحك شرَف إحضارِ
ثلاثَةِ أكْوآبِ قهْوَةٍ إلَّا أنَّ نبْرَةَ الصِّدقِ هِيَ منْ كانَت تمْنَحُ
هذَا الطفِّلَ السَّعادَةِ حسْبَما يبْدُو إذْ ردَّدَ بـ فرَح :

- شُكراً لكِ !


وضَعتْ كُوبِي القهْوَةِ فِي المكآنِ المُخصَّصِ لهُمآ إلَى يسآرِها
ثُمَّ آحتضَنِت الثّآلِثَ بيْنَ يديْهَا بعْدَ أنْ نزَعتْهُ
مِن تلْكَ القِطَعةِ الكرتونيَّةِ الَّتِي قيَّدَته!.
وجَّهتْ نظراتِها إلَى الطِّفِل الوآقِفَ أمآمَها وسحَبتْ محِفظَتها
مِن جيْبِ معطِفهَا وهِيَ تُردِّد :


- كَم هِيَ الأُجرَةُ إذَن ؟!

- ستَّةُ دُولآرَاتْ !


ولأنَّها كانَت قَد أنْكسَت رأسَها فلَم تُخفِي آتسَّاعاً كسى عيْنيَها مِن هذَا السِّعْرِ
الّذِي كآنَ يعْنِي لهآ أنَّ تنْظيْفَ سيّآرةٍ وآحِدَةٍ تحْتَ
لهيْبِ الصّْيْفِ أو برُودَةِ الشِّتاءِ لَم يعْنِي سوَى دُولآريْنِ فقَطْ!,
دُولآريْنِ لـ ينْتقِلَ طفْلٌ صغيْرٌ حُولَ جوانِب سيّآرةٍ مهْمآ آتسَّعتْ ويتْرُكَها نظيْفَةً جِدَّاً .

- ولكِن يآ آنِسَة, ليْسَ مَعِي فكَّة !

آبتسَمت وقَد أغلَقتْ مِحفظَتها سريْعاً :

- ولآ أنآ, خُذَهآ كُلَّها فأنَا بحاجَةٍ مآسَّةٍ لهذِه القهْوَةِ أيُّها الصَّغيْر !

لكِنَّ التَّردُدَ الّذِي آكتسَتْ بِه عيْنيهِ كآنَ قَد منَعُه
مِن الذَّهابِ وقَد سمَح لهآ, بـ أنْ تمُدَّ كُوباً بيْنَ يديْهَا وهِيَ تقُول :

- آوهـ ! يآلغبَائِي .. لَقد طلبْتُ هذَا الكُوبَ الإضآفيَّ,
دُونَما فائِدَة ! لآ يُوجَدُ سوَايَ وأخِي فِي هذِه السَّيارة !

نظَر إليْهآ بدهْشةٍ, آشتدَّت وتحوَّلت إلَى حيْرةٍ حيْنَ
وجَدهآ توُجِّهُ نظراِتها إليْهِ كَمن ينْتظِرُ مِنهُ جوابَاً,
لكِنَّهُ لَم يكُن يمْلِكُ وآحِداً لذآ كآنَ الصَّمْتُ حليْفاً لهُ وقَد قطَعتْهُ بعبارَتِها :

- خُذهُـ أنْتَ كـ أجرَةٍ علَى قطْعِكَ كُلَّ هذَا الطَّريْقِ ذهابَاً وإيابَاً !

نَظر إلَى متْجرَ القهْوَةِ الصَّغيْرِ الّذِي لَم يكُن يتجاوَزُ عدَةَ أميآلٍ قليْلَةٍ,
ثُمَّ آلتَفتَ إليْهآ قآئِلاً :

- لآ أسْتطِيُع يآ آنِسَة !

مدَّتهُ لهُ وقَالتْ بآنفِعالْ :

- هَل تُريْدُ منِّي أنْ أرمِيَهُ إذَن ؟!, هذَا سيكُون إهْداراً لـ المآلْ !

سَحبُه مِنْها بـ بُطءِ ثُمَّ آنكسَ رأسَهُ وقَد ردَّدْ :

- شُكراً لكِ !

لمَحتْ شقيْقَها قَد خرَج للتَّوِ فَقآلَت للوآقِف أمآمَها بلُطْف :

- سـ أذْهَبُ الآنَ!, فقَد عآدَ أخِي وسنُوآصِلُ سيْرَنا.. إلَى الِّلقآءْ


آبتسَم ذلِكَ الطِّفُل ومضَى مُودِّعاً وقَد توَّجَه هذِه المرَّةَ
لـ السَّيْدَةِ خلْفَ الدُّكآنِ الخشبِّي وقَد حدَّثَها حسْبَما
يبْدُو بسعادَةٍ بالِغةٍ عَن هذِه الصَّفقَةِ الرّآبِحَةِ الّتِي حآزَ
عليْهآ وقَادَتهُ صُدفَةُ عبُورِ هذِه الفتاةِ فِي المحطَّةِ إلَى الفُوزِ بهآ,
كآنَت وآلِدَتُه قَد آنشَغلتْ بحديِثهِ ولَم تُخفِي سعادَتها
بـ الورَقةِ النَّقديَّةِ الّتِي مدَّهآ إليْهآ حيْنَ وضَع
مُعدَّاتِه جانِباً وجلَس عَلى كرسّي صغيْرِ ينْتِظرُ قطْعَة بطآطَا
أتَتْ بِهآ وآلِدَتُه لـ يسْتمِتَع بِهآ هذِه المرَّةَ مَع كُوبِ قهْوَة !.

- هذَا المتْجَرُ جيِّدٌ للغآيَة !

كآنَ هذَا صوْتَاً قطَع عليْهآ تأمُّل المشْهَدِ الّذِي كآنَت
تحيْكُ تفآصيْلَهُ فِي مُخيَّلِتها حسْبَمآ ترآهُـ أمامَها,
حيْنَ آلتَفتتْ إلَى مُحدِّثِها الّذِي عآدَ مُحمَّلاً بـِ كيسٍ كَبيْرِ مِن الطَّعاِم وكأنَّ
هذَا إلَى جآنبِ السَّجائِر الجديْدَةِ سببَاً كافِياً لهُ لـ يخْرُجَ عَن صمْتِه
وَ يصيْحَ بتْلكَ العِبارَةِ المرِحَة !.

- مآذَا أحضَرْتَ لنَآ ؟!

قآلتْهآ حيْنَ مدَّ لهآ الكيْسَ لـ تتفحَّصُه بعنايةٍ مُقلِّبَةَ بصرَها بيْنَ
أغلِفَةِ الحلْوَى الشَّهِيَةِ الّتِي أتَى بِهآ وقَد آنشَغلَ
هُوَ بـ آرْتشافٍ كُوبِ قهْوَةٍ جذَبَتهُ برآئِحتها وهُوَ يُردِّدْ :

- ذلِكَ ما كُنت أحتآجُه!, كُوبٌ مِن القهْوَة !



***



فَتحَت عيْنيَها لـ تجِدَ السَّكُونَ قَد حطَّ مرَّةً أُخرَى,
فمنْذُ نصْفِ ساعةٍ كآنَا قَد بدأَ رحلَةً أُخرَى نحُوَ ذآتِ الطَّريْقِ
الجبلِّي الصآمِت, فـ القهْوَةُ قَد آنَتهت وخبُتَ دُخانُهآ
وَ أغلِفةُ الحلْوَى قَد أصابتْهُما بالتّخُمَة !. فَـ قرَّرآ آنِتهاَج الصَّمِت مِن جَديْدِ .. !
وإنْ كآنَ لآ مكانَ لـ الحديْثِ بيْنُهما فهُنآكَ أفْكارُها, وَ سمَّاعَتَيْنِ
أحَاطَتا بأُذنيْهَا لـ تُديْرَ ضجيْجَاً يكْسُو هذَا السَّكُون.


إنَّي أتُوق لـ رؤُيَةِ أضْوآءِ المديْنَة, أريْدُ أنْ أرَى شارِعاً بـ مُشاَة,
بـ آزْدِحاِم تعْزِفُ علَى أوْتارِهـ أبْوآقُ السَّيارَات, أريْدُ رؤيَةَ المتاجٍر
الجميْلَة, وَ مخابِز الكعْكِ الّذِي يُطلِّ بـ أشكآلِه المُخْتلِفَةِ لـ يُزيِّنَ ما خلْفَ الزُّجاَج,
أريْدُ أنْ أحَظى بلحْظَةِ بـِ فُرصَةٍ أٌخرَى لـ أجُوبَ ذلِكَ
الطَّريْقَ فِي ليْلَةٍ مُقْمَرةٍ وألْمَح ظلَّهُ مِن بعيْد !,
حيْثُ يقِفُ بيْنَ الزَّحآمْ ينْتشِي آهـً ويْزفِرُ أُخرَى بعيْنين كآنَ الحُزْن وهَجاً لهُمآ!,
أريْدُ العْوَدة إلْيها تلْكَ اللَّحْظَة حيْنَ رفَع رأسَهُ ونفَث فِي الهواءِ كُرَة بخُارٍ كبيْرَةً
أرسَل مَعهآ أحْزانُه إلَى السَّماءْ, كآنَ ذلِكَ عهْدِي الأوَّلُ بـ دمُوعِه! أريْدُ
أنْ أعُوَد إليْهآ, فقَط لـ أسآرِعَ الخُطَى وَ أحْظَى بـِ كلِمَةِ وداعْ!, ليْتنِي أعُود إليْهآ ...!

زَفرْتُ بـ عُمقٍ علَّ تلْكَ الفِكرَة تخْرُج, ولكِنَّها كرَّرَت ذآتَها بقوَّة : ليْتنِي أعُود إليْهآ تلْكَ
اللَّيْلَة الأخيْرَة فِي شهْر ديسْمبَر!, فلُو كُنت أعلُم أنَّه اللّقاءُ الأخيْرُ
لكُنت سآرعَتُ الخُطَى نحُوَ ظلٍّ آكتفَى مِن مُرآقبَةِ الحديْقَةِ الِّتي بثَّ
أمامَها أحْزانُه الصّامِتَةَ ثُمَّ مضَى إلَى سيّآرَةِ أُجرَةِ صفْرآءْ.


كآنَ آنعِكاسُ صُورَتِي علَى زُجاجِ السَّيارَةِ ذلِكَ الّذِي لآحَظْتُه أخيْراً,
دآفِعاً لـ الابْتِسآمِ بسُخريَة ومزْجِ شفقَتِي علَى ذآتِي بشيءٍ مِن حُزنٍ آقشَّعَرَّ لهُ
بدَنِي حيْنَ صآحبَ هذِه الّذِكرَى!,
حيْثُ رمَيْتُ بـ عبآرةٍ أطفأتْ لهيْبَ الذِّكرياتِ كمآ أسْكَنت صُوَت المُوسيْقَى :

" مآذَا تفْعلَيْنَ بالعُودَةِ إلَى هذِه المديْنَةِ بحْثاً
عَن طيْفٍ حزيْنٍ فِي شارعٍ مُزْدَحِم ؟! "



***



- هآ قَد وصْلَنآ !

آلتَفت إليَّ كمَن ألْقَى بِحملٍ ثقيْل : آهـ .. وأخيْراً !

ولأنُّه قآلَها وقَد كآنَت فِي خآطِري فلَم أشأْ تِكرارَها
لذآ آلتَّفتُ إليْهِ بـ آبتسآمَةٍ باهِتَة :

- شُكراً لَك, كآنَ الطَّريْقُ مُتعِباً !

وآخَتتَم حديْثُنآ سكُونَاً طّوقَنا وكأنَّ أضْوآءَ المديْنَةِ
حيْنَ عبَرْنآ الحدُودَ قَد أنعَشتْ فِيْنآ القُدرَة علَى الكلآم,
لـ نبْدَأ رحْلَة البحْثِ عَن ملآذٍ سكنٍّي دآفيءٍ نُمدٍّدُ فُوقَ أسرَّتِه أجسادَنا المُتصلِّبَة
إثَر هذَا الجلُوسِ الطَّويْل, خُضَنا الكثيْرَ مِن الأحآديْثِ

وآنتَهى بِنآ الأمْرُ لأقَربِ فُندقٍ كمآ يحْدُث دُوماً, وكمَا هِيَ عادَتُنآ الطَّفُوليَةُ الّتِي لَم تمْحُهآ
مرْحلَةُ الشّبآبِ لـ حسُنِ الحَظِّ فإنَّنا لَم نُخفِي إنبهارَنا بـ الفُندقِ وَ جمآلِ المكآنِ
ووَفْرَةِ الطَّعامِ فِي البرّآدِ وَ رُوعَة المنْظَرِ خلْفَ النَّافِذَةِ الزُّجاجيَّةِ والشِّجارَ علَى الغٌرفَةِ ذآتِ
الألْوآنِ الأجْمَل !, والتَّسابُق لـ آختيارِ مطْعَمِ
العشآءِ ومحطَّةِ التِّلْفازِ وأوَّلِ مَن يكُون لهُ شَرفُ الاسْتِحمامِ بعْدَ
هذآ الطَّريْقِ المُغبَّرِ الّذِي ترَك فيْنآ أثآرَهـ.



وبمُجرَّدِ أنْ أُطفَئْتُ أضوآءَ غُرْفتِي وأسْكنُت ضجيْجَ التِّلفازِ ومضيْتُ إلَى سريرٍ وثيْرٍ
ودافِيءْ, حتَّى أيْقظَ فيَّ الظَّلآمُ سهَراً, خطَّ علَى عينيَّ علامَاتِه
وأشْعَل فِي ذهْنِي كثيْراً مِن الكلِمات .. كثيْراً مِن الاشْتيآق, مِن الحنيْنِ ,
مِن لُوعَةِ الفِرآق, مِن ذَكرَى ملآمِحٍ باهِتَةٍ حزيْنَةٍ وسَط الزِّحام, مِن
بُؤسِي عَلى يأسٍ دفَعنِي للتَّشبُثِ بالخيْطِ الوحيْدِ
وعقْدِ العْزِم علَى قطْعِ طريْقٍ آحتضَن أحزآنَ اللِّقآءِ الأخيْر!.







وَ أنَا .. [ علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر ]

لِقآءً تجرُّهـ الصُّدفَةُ بيْنَ
" أحضَآنِ الشَّارعِ المُزدِحمْ ! "








تمّتْ!. مآ رأيُكم بِهآ ؟!
يُرَجى عَدم النَّقْل .. ~








الموضوع الأصلي : (مميز) علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر .. " قصَّةٌ قصيْرَة " ~ || الكاتب : C O F F E || المصدر : منتديات أنيدرا



رد مع اقتباس
قديم 07-08-2012, 07:20 AM   رقم المشاركة : 2
ḾịŜŝ ђỠρΣ
Miserable
 
الصورة الرمزية ḾịŜŝ ђỠρΣ





معلومات إضافية
  النقاط : 1775412
  علم الدولة: علم الدولة United Arab Emirates
  الحالة :ḾịŜŝ ђỠρΣ غير متصل
My SMS 《≡°عِندَمَا تَهْتَّمَ بِالأَشيَاءْ ؛ يَنتَهِي الأَمرَ بِكْ بِالإِنهَاكْ °≡》


أوسمتي
Icon (15) رد: علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر .. " قصَّةٌ قصيْرَة " ~



السلام عليكم ورحمـة الله وبركاتهـ ...


وحدة ،! فراغ ،! هذا ما كان يحتل قلب بطلتنا الحميلـة..
فقد إنتابها هذا الشعور بعدمـا إنتقلت إلى بلدة جديـدة ،
غير مألوفـة ! برفقـة أخاهـا التائهـ في عالمهـ الآخـر ..
فهـو حتمـاً يعيـش في عالمـ آخـر ، عالمـ الضيـاع واللامبالاة ..
لنتساءل هنـا : مالذي جعلهـا تعاني ألم هذهـ الرحلـة ؟
لِمَ هي مكتئبـة ؟ لأنهـا مشتاقـة لشخص مــا .. لكــن أين
هو ؟ لمَـ هو ليس معهـا ؟ لمَـ لم تتبقـى معهـ ؟


**

وصفكـ للطفلـ ..وصفكـ لإبتسامتهـ دَبَـ في نفسـي حبـ للحيـاة
أحببتـ لوهلـة أنـ أراهـ ، أنـ أرى ذلكـ المتشـرد المسكيـن الذي
ليـس لهـ مأوى سوى والدتهـ بائعـة البطاطـا الحلـوة < أحبهـا

يالهـا من شخـص حنونـ ، ذو قلبـ كبيـر .. تريـد مكافئتهـ ، تريـد
أنـ يشعـر بأنـ هناكـ من يحبهـ ..، إنهـا شخص عطوفـ رقيـق للغايـ’ـة


وبعودة شقيقهـا إنتهتـ مقابلتهمـ اللطيفـة ، ليعود كلـ منهمـا ألى حالـ سبيلهـ..
ليكملـ عملهـ الشاق في هذا البرد القارس ، و تعود هـي للنظـر من نافذة
سيارتهـا اللتـي تكشفـ عن شجيراتـ غامقة اللون جراء تلك العتمة..

**

رأيي بالقصـة : إنهـا جميلـة جداً ، جميلـة ، راقيـة و أجوائهـا كئيبـة .. حزينـة .
تخيلتـ كلـ جملـة أنتِـ قـد وصفتهـا .. تخيلتـ ذلكـ الفـتى البريء الصغيـر الذي جرى
ناحيتهـا متصاعداً البخار من فمهـ .. كلـ ما كتبتهـ كنتـ أتخيلهـ خطـوة بخطـوة ..

سلمتـ يمناكـ عزيزتـي ، لستـ محتاجـة لأقولـ : كالعـادة مبدعـة ..
دمتِـ بحبـ



  رد مع اقتباس
قديم 07-08-2012, 07:22 AM   رقم المشاركة : 3
мαxsтep
Εxo Plαиeт ◆♪
 
الصورة الرمزية мαxsтep





معلومات إضافية
  النقاط : 375971
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :мαxsтep غير متصل
My SMS Do you wanna be my lover ?!


أوسمتي
Icon26 رد: علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر .. " قصَّةٌ قصيْرَة " ~





أولاً آسفة جدا على تأخيري في تعديل الرد ^^

اقتباس:
لآ يُمكِنُنِي الفَهْمُ أبَداً, إنَّ هذَا الاكْتِئَابَ الّذِي يُصاِحبُ لحَظاتِ سَفرِي
شعرت منذ بداية قرائتي للقصة أن هنآلك شيء غآمض ..


اقتباس:
إنَّهُ يمْتلِكُ ابتسَامةً جميْلَة, آبتسامةً جميْلةً
دفَعتْني لـ أنْ أفْتَح زُجاجَ نافَذِتِي وَ آنظُر لـ عيْنيِه الشَّاحبَتيْنِ مُباشَرةً !
جذبني جدا وصفك للطفل ..

اقتباس:
عآدَ طِفْلُ العآشِرَةِ بخُطواتٍ رزيْنَةٍ هذِه المرَّةَ حرْصَاً
علَى أكوآبِ قهْوَةٍ آرْتكَزت فُوقَ قطْعَةِ كرْتُونٍ جميْلَة الألْوآنِ قَد
حمَلهآ بيْنَ يدْيهِ برفْقٍ شَديْد, مدَّهآ لِي كأنُّه تخلَّص مِن حمْلٍ ثَقيْلِ أخيْراً
سأقول الحقيقة: لقد أعجبت ب الطفل ^^

اقتباس:
لِقآءً تجرُّهـ الصُّدفَةُ بيْنَ
" أحضَآنِ الشَّارعِ المُزدِحمْ ! "
جميل جدا ..

اقتباس:
تمّتْ!. مآ رأيُكم بِهآ ؟!
قصة جميلة ورائعة بالرغم من أنني شعرت ببعض الغموض في بدايتها
سردك للأحداث جميل جدا

شكرا لك C O F F E على القصة الجميلة

استمعت حقا ..



  رد مع اقتباس
قديم 07-08-2012, 07:30 AM   رقم المشاركة : 4
A H M A D
أنيدراوي فعال
 
الصورة الرمزية A H M A D





معلومات إضافية
  النقاط : 224648
  الجنس: الجنس: Male
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :A H M A D غير متصل
My SMS لا تحاول البحث عن حلم خذلك .. وحاول أن تجعل من حالة الإنكسار بداية حلم جديد !


أوسمتي
رد: علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر .. " قصَّةٌ قصيْرَة " ~

.......حجز.....




 
التوقيع

كُنُتُ أَبَحَثُ عَنْ الإِجابَةِ فِي المُسْتَقَبَلْ و قَدْ كَانَتْ مُتَواجِدَةً فِيْ المَاضِي مُنُذُ زَمَنْ
كُلُ مَا كَانَ يَتَطَلَبُهُ الأَمُرُ هُو البَحَثُ فِي خِبْرَاتْ و تَجَارُبْ و كُنُوزْ المَاضِي

أنا لا أعرف أين سينتهي بي المطاف .. أُرسل عواطفي معتقداً أنها ستصل إليك.
+
لمن يـريد أن يـسـأل
هنا
آخر مواضيعي

(مميز) أفديك بقلبي يا رَسُولَ الله
▪● إعِرِفْ نوعَية نَفسِك ▪●
وداعـاً أيـام الـثـانـويـة
قِصةٌ وعِبرة [ عِنَدَما تَـجِـد طَـريـقَـكــ في الحَـيـاة ] ~
قَـلَـمٌ في سَبِيل الله [ النَفَسُ الأمارةُ بالسوءِ و النَفَسُ اللَوامة ] ~

 
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-2012, 07:30 AM   رقم المشاركة : 5
LOVE YOUR SELF
Monessa≈❥
 
الصورة الرمزية LOVE YOUR SELF





معلومات إضافية
  النقاط : 646150
  الحالة :LOVE YOUR SELF غير متصل
My SMS سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم


أوسمتي
رد: علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر .. " قصَّةٌ قصيْرَة " ~

يعطيك العااافيه و الله ماقريتها بس برجع إن شاء الله بعد ما أقراها

تسلم يديك عجبني التنسيق و الترتيب و إن شاء الله لي باااااااكـ





 
التوقيع
رد: علَى آعْتابِ لُوعَةِ الاشْتيآقٍ سـ آنتظِر .. " قصَّةٌ قصيْرَة " ~,أنيدرا
لـ توأم روحـ ♡ ـــے بقدر حبــے لگ شگراً على أجمل إهداء
تسلم أناآملگ
........................
لا تكن أبخل الناس صلِّ على الحبيب : اللهم صل على نبينا محمد
عدد ماذكره الذاكرون و غفل عن ذكره الغافلون
آخر مواضيعي

طريقه لحفظ سورة البقره
عيدية انيدرا # الموسم الثاني
من المطبخ الحجاآزي تأتيكم [الكناآفه] ~ الذكرى الساآدسه {مشاآركه}
من صاحب الرد ؟ #النتائج#
من صاحب الرد ؟ (الاخيره)

 
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آشتيآق!, لُوَعة, قصيْرَة, قصَّة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 11:14 PM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا