منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

الروايات والقصص المكتملة الرّوآيات والقصَص آلمُكْتمِلة لأنيدرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-02-2012, 08:01 PM   رقم المشاركة : 101
Miss HE
أنيدراوي متميز
 
الصورة الرمزية Miss HE





معلومات إضافية
  النقاط : 60201
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Miss HE غير متصل
My SMS " سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنةَ عرشه ومداد كلماته "


أوسمتي
رد: - ليلة خسوف القمر - رواية بـ قلمي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوجو10 مشاهدة المشاركة
انيووونغ انا جد من فتره اتبعه بس ماردة مشان انا مشغوله
احمم هيا انا جيت
اوني وووواااااااااااااااااااو الرويه روعه في قمة الجمال والاخيال
اناتجننت علي الرويه
والشخطيات رائعه جدا
بس وين البارت
يلا الي اللقاء
آنيوو أهلاً يا عسل نورتي وربي

كوماوا حبيبتي عالكلام الحلو

ويسعدني إن الشخصيات عجبتك

شكراً عالمرور الجميل و جاري تنزيل البارت ..



  رد مع اقتباس
قديم 23-02-2012, 09:11 PM   رقم المشاركة : 102
Miss HE
أنيدراوي متميز
 
الصورة الرمزية Miss HE





معلومات إضافية
  النقاط : 60201
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Miss HE غير متصل
My SMS " سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنةَ عرشه ومداد كلماته "


أوسمتي
رد: - ليلة خسوف القمر - رواية بـ قلمي



رد: -  ليلة خسوف القمر   - رواية بـ قلمي,أنيدرا



- في القصر الملكي في الصين إجتمعت العائلة على الغداء في جو لطيف حيث خرجوا لتناول طعامهم في الحديقة بما أن الطقس كان بديعاً ودرجة الحرارة ليست منخفضة ... كان هوان يجلس بين شومي و والدته بينما الأب كان يتصدر الطاولة وعلى يمينه زوجته ( العمة إحتراماً ) تجلس بمفردها في تلك الجهة .. فجأة نهض هوان وإستدار حول الطاولة وسحب الكرسي المجاور لـ عمـّته وجلس بجانبها وقال بنبرة مرحة : هكذا نصبح متعادلين .. علت الإبتسامة وجه عمته التي قالت : شكراً لك هوان ..
- شومي : يبدو أنني سآتي للجلوس بجانبكِ لأنال الشكر أنا أيضاً ... ضحكت العمة بينما قال هوان : كلا إبقي حيث أنتِ بجانب أمي .... كان هوان يشعر بالشفقة في داخله على عمته , يشعر بسخافة تفكيره وكيف أنه يشفق عليها لأنها تجلس وحيدة في جهتها , لكنه لم يستطع تركها تجلس بمفردها هكذا , يعلم أنها تفتقد لـ إبنها وانغ بشدة ومكانه بجانبها خالي , لذا حوّل الأمر إلى مجرد معادلة أماكن فقط دون لفت النظر ... تناولوا غدائهم وسط أجوائهم المرحة بينما الرئيس كان يستمع لهم بصمت يبتسم بين الحين والآخر على بعض التعليقات وفي داخله شاكرٌ جداً لزوجة أخيه وإبنها .. أنهوا طعامهم وخرج الخدم لتنظيف المكان بينما نهض الأربعة وجلسوا في طاولة أصغر لتناول الشاي الذي دخلت شومي للإشراف عليه بنفسها رغم معارضة هوان والعمة , لكنها أصرت على ذلك ودخلت ...
- في المطبخ حيث الخادمات يعملن , كانت ووتشي مع رفيقتها شارلين تتهامسان ..
- شارلين : هل رأيتي ليو بان اليوم ؟!
- ووتشي : كلا , إنه يوم عطلته , لماذا ؟!
- شارلين : فقط أسأل , لأنكِ كنتِ تفكرين فيه كثيراً هذه الأيام ...
- ووتشي وهي ترتب الأكواب : لا أدري حقاً مالذي يجري معه , بالأمس فزع لأنني كلمته وهو شارد الذهن , أعتقد أنه يعاني من مشكلة أو أمرٍ ما ... وحملت صينية الشاي وإستدارت لكنها رأت شومي أمامها مباشرة وكادت أن تصطدم بها : أووهـ آسفة لم أنتبه لوجودكِ آنستي ..
- شومي تبتسم : لا بأس , أعطني هذا أنا سأخرجه ..
- ووتشي : كلا آنستي أنا سأخرجه بنفسي , إرتاحي أنتِ ....
- شومي تمد يديها وتأخذه : كلا لا مشكلة عندي ... وخرجت تتبعها ووتشي تحاول أخذه منها : كلا يا آنسة أعطني هذا ..... لكن شومي مضت للخارج و قدمت الشاي للجميع ... إستأذنت بعدها لإجراء مكالمة هاتفية لوالدتها إستغرقت دقائق قليلة ثم عادت مجدداً إليهم ...


**


- مع بداية حلول المساء توقف أمام منزلهم , فـَتـَح باب ودخل ليجد الجميع يجلسون في الصالة يتابعون مسلسلاً , تصنع السـُعال ليجلب إنتباههم وسرعان ما أحاطته الأنظار ليقول وقد تحولت نبرته تماماً للغضب : ماذا تريدونني أن أفعل لكم ؟! هاه ؟! ... تبادل الشباب النظرات ليكمل الهيونغ وهو يركز نظره على ايل وو وشاان : مالذي قـُلتماه اليوم للدكتور ؟! ... بدا الإحراج واضحاً عليهما ليقول شاان : أخبرناهـ أننا مشغولون جداً ولا يمكننا مذاكرة 200 صفحة في يوم واحد وطلبنا تأجيل الإمتحان , فقط ..
- ضاقت عيني الهيونغ وهو يقول بنبرة ساخرة : فقط !! ..
- ايل وو : نعم فقط !! ثم ليس من حقه أن يفاجئنا بإمتحان ويخصص له 15 درجة !!
- رفع الهيونغ رأسه يتنفس بعمق وكأنه يـُهدّأ نفسه ثم نظر إليهم وهو يضع يديه على خصره بعد أن فتح سترته التي تـُشعره بالضيق و قال والسخرية تملئ نبرة صوته : ما رأيك أيضاً بأن تضع جدولاً وتعطيه للدكاترة تحدد فيه أوقات فراغكم , إحتياطاً فقط من أن يفاجئكم أحد آخر بإختبار جديد !!! ...... تعالت ضحكات الشباب وايل وو يقول : هل نفعل حقاً ؟! .... لكن صرخة هيونغ الغاضبة جعلتهم يصمتون حين قال : هل تستظرف الآن ؟! .. إسمعوني جيداً , إن تجرأتم وتحدثتم بمواضيع سخيفة كهذه لمعلميكم فلا تلوموا إلا أنفسكم وقد أعذر من أنذر ...
- ميكي : هيونغ ألا ترى أن عمل المنزل كاملٌ علينا ؟! .. نحن لا نجد وقتاً للإستذكار ...
- خطى الهيونغ خطوتين ليصل إلى الصوفا ويجلس خلف الشباب الذين يجلس بعضهم على الأرض وبعضهم بجانبه وقال بعد أن هدأ قليلاً : لستُ مسؤولاً عن عمل منزلكم , ولا الجامعة مسؤولة , كم مرة أحضرتُ لكم خادمة وجعلتموها تترك العمل بسبب فوضويتكم التي لا تـُطاق ؟! .. ثم هل تعتقدون أن جميع الطلاب مـُرفـّهون وفقط طوال يومهم يستذكرون !! .. لو تعمقتم قليلاً لوجدتم نصفهم يعملون في منازلهم والنصف الآخر يعملون بوظائف خارج المنزل , توقفوا عن الدلال فهو لن يـُفيدكم ..


**

- بدأ الليل يـُسدل ستارهـ على المدينة وأنا ما زلتُ أبحث عن غـُرفة " لماذا لا أحد يريد تأجيري غرفة بإيجار يومي ؟!.. لا يمكنني دفع المبالغ التي يطلبونها وكل ماأملك هو 45 دولار في اليوم .. هل أذهب لـ الساونا مجدداً ؟! .. " هذا ما فكـّرتُ به لكني جعلته الخيار الأخير لهذا اليوم الذي يوشك أن ينتهي , لذا قررت أن أواصل البحث حتى يحين موعد النوم و إن لم أجد عندها فسأذهب إلى هناك , توقفتُ قبل أن أعود للبحث عند محل لبيع الخبز والكعك , دخلتُ وأخذتُ فطيرة الكاسترد وكوب قهوة وجلستُ لآكلها , إكتشفتُ أنني جائعة جداً فقط إشتريت فطيرة أخرى " ربما لأنني لم أتناول شيئاً منذ خرجتُ من ذلك المطعم ؟! .. " أنهيتُ طعامي وخرجتُ مجدداً وأنا اُردد في داخلي " إلهي لا تجعلني أنام اليوم كالمشردين " .... لكن بعد مرور الساعات وجدتُ نفسي أقف أمام باب أحد مراكز الساونا .. إبتسمتُ بسخرية " ها أنا مجدداً " .. دخلت وبدلتُ ملابسي وأخذتُ زاوية قصيـّة وغرقتُ في النوم غير مبالية بأصوات الزبائن ..

** أشرقت شمس الصباح توقظ النيام لإستقبال يومهم الجديد , وفي هذا الوقت كانت غيوري قد أنهت عملها الصباحي وجلست تتناول إفطارها في مقهى صغير .. إنتهت و خرجت تجوب شوارع سيؤول بحثاُ عن غرفة , لكنها توقفت في طريقها أمام عشقها اللامـُنتهي وهو المكتبة , دخلتها سريعاً وغاصت بين رفوفها ولم تشعر بمرور الوقت ..

**

- في الصين .. في منزل عائلة غيوري .. كان الأب يجلس مع زوجته عندما دخل المحامي عليهم وكان وجهه محبطاً بشدة .. أحاطته النظرات القلقة ويسأله الأب : مالأمر أيها المحامي ؟!
- زاد توتر المحامي : لقد سائت حالة _ وانغ _ أكثر ودخل في غيبوبة ..
- إكتست ملامح الأب بالحزن الشديد بينما إنفجرت الأم في البكاء ..
- المحامي يمسح العرق عن جبينه : رغم أنهم أجروا له عمليتين لكن .... النزيف الداخلي يزداد سوء !!
- الأب : مالذي يعنيه هذا ؟!
- هزّ المحامي رأسه : لا أدري , لنأمل فقط أن تستقر حالته ..
- أسند الأب رأسه بإرهاق شديد : أتمنى أن لا تسوء حالته أكثر ..
- الأم من بين دموعها : ياللمسكين ..أتسائل عن حال والدته الآن ؟! ... بينما تمتمَ الأب بتجهُّم : وانغ عليك الإستيقاظ سليماً معافى لأجل غيوري ..
* وعند وانغ في المشفى , كان الممر في حالة من الفوضى ,فـ الأم والتي تزوره يومياً وتجلس معه لساعات طوال , كانت تبكي بإنهيار أمام باب غرفته والتي تم منع الدخول إليها , وبجانبها هوان والذي كان يبكي بصوتٍ مرتفع بعد أن فقد السيطرة على نفسه .. أما الأب فقد كان يجلس على أحد الكراسي يمسك برأسه بين يديه غير مصدق لما قاله الطبيب ... بينما وقفت شومي تنظر للجميع بغير إستيعاب وكأنها جماد ..


**


- يقف في غرفة غسيل الملابس يرفع بنطاله إلى ركبتيه ويرتدي قميصاً بدون أكمام , يضع ملابساً ويـُخرج اُخرى ولم يتوقف عن التذمـُر , يصرخ بكـُل من يأتي ليضع ملابسه : ألا ترحمون !! تباً لكم سأريكم في أيامكم ...
- شاان و الذي كان يمـُرّ بجوار غرفة الغسيل : هي ميكي توقف عن التذمـُر وكأنك ...... قاطعه ميكي وهو يضع يده على خصره : لا تبدأ في الإستظراف أيها الوسيم و تعال ساعدني ... أصلاً نصف الملابس لك , لم يتبقى شيء في خزانتك !! ... دخل شاان وشمـّر عن ساعديه : حسناً أعطني ما أنهيتَ غسله لأقوم بنشره في الخارج ... أعطاه ميكي بسعادة وخرج معه لينشـُراها سوية ...
- ميكي يتأمل تي شيرت لـ ايل وو : أحياناً أشعر أنهم يتعمدون إحضار جميع الملابس في يومي ... فأنا لم يسبق أن رأيتهم يغسلون بهذه الكمية ..
- شاان : معك حق , خصوصاً هذا الإيل وو , أكثر شيء يفعله خلال يومه هو الإرتداء والخلع كأنه في عرض أزياء ..
- ضحك ميكي : سأريه في يومه , وفي يومك أنت أيضاً , سأحضر حتى الملابس النظيفة من خزانة الملابس نكايةً به فقط ..
- نظر إليه شاان بطرف عينيه وهو يمسك بناطلاً لـ ميكي بين يديه : المعروف لا ينفع معك !! ....


**

- عفواً هل هناك غرف للإيجار ؟!
- نعم ..
- إبتسمت بفرح : بكم الشهر ؟!
- " الإيجار سنوي هنا "
- " ألا تأجرون بالشهر ؟! "
- " كلا "
- ولماذا ؟! حسناً وكم الإيجار السنوي ؟!
- " 7000 دولا "
- إتسعت عيناها : وكم مساحة الغرفة ؟!
- " هل تريدين رؤيتها الآن ؟! "
- " كلا فأنا لن أبقى فيها عام على كل حال ... "
- وفي مبنى آخر ..
- " لدينا إيجار شهري للشقق فقط "
- " وبكم إيجارها في الشهر ؟! "
- " 300 دولار "
- " أعتذر عن إشغالك ... " .... و خرجت غيوري مجدداً تبحث عن مبنى آخر ....


**




يتبع ...




  رد مع اقتباس
قديم 23-02-2012, 09:13 PM   رقم المشاركة : 103
Miss HE
أنيدراوي متميز
 
الصورة الرمزية Miss HE





معلومات إضافية
  النقاط : 60201
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Miss HE غير متصل
My SMS " سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنةَ عرشه ومداد كلماته "


أوسمتي
رد: - ليلة خسوف القمر - رواية بـ قلمي


تابع ..


- خرج ميكي من غرفته يحمل منهج إختبار الغد وجلس خلف شاان وإيل وو الذين يلعبان وقال بصوتٍ مرتفع : هي أنتما !! ألن تستذكرا ؟! .. ألا يكفي أن الدكتور أجل الإختبار من أجلكم !؟
- إيل وو دون أن يلتفت : بعد أن ننتهي ...
- ميكي : ألم تنظر للوقت ؟! .. متى ستنتهي ومتى ستذاكر !! ..... في هذه الأثناء خرج كيونا من غرفته يحمل منهجه هو أيضاً ونظر للإثنان الذين لا يفكرّان بشيء سوى اللهو وقال : هل إنتهيتما من المذاكرة ؟! .. من الصباح وأنتما تتقدمان بالشكاوي في الجامعة لطول المنهج والآن تلعبان فقط !!!!
- شاان : بالله عليك أنتَ أيضاً !! توقفا عن إزعاجنا ... قاطعه ميكي بغضب : هي أنت !! إن لم تنهض الآن سأقطع وصلة التلفاز !!
- ترك شاان ما بيده وإلتفت قائلاً بسخرية : أووهـ أرى أنك بدأت تمارس دور الوصي علينا ... ثم أكمل بغضب : أوقف هذا الدور وإنشغل بنفسك .....
- رد ميكي بإنفعال : أشكّ أنك بكامل قواك العقلية !! غداً لدينا إختبار وأنت تلعب هكذا بلا مبالاة ... !!
- شاان وعينيه على التلفاز : أجل أنا متخلف عقلياً , الآن فقط إكتشفتَ ذلك ؟! .. لقد أضعتُ كتابي , وأنتظر حتى تنتهون لآخذ كتاب أحدكم .. هل يجب أن أقول هذا حتى تصمت ؟! ... وتمتم بصوت منخفض : ياللإحراج !! .....
- ميكي : كيف أضعته أيها الغبي !!
- شاان : ميكي توقف لا أرغب بالشرح لك الآن ...
- ضحك ميكي بسخرية ثم قال : هل أنت طفل في الروضة !! كيف ............ قاطعه تدخـُل كيونا في هذه اللحظة : توقفا يا للتفاهة !! .. خيـّم الصمت بعد صرخة كيونا لعدة دقائق وكان الجو مـُكهرباً تماماً ... كان شاان مـُحرجٌ تماماً ولم يـُبعد عينيه عن الشاشة رغم توقفهما عن اللعب , وميكي كان فقط يتأمل الكتاب الذي في يده , أما كيونا و إيل وو فقد كانا يتبادلان النظرات ويغمزان لبعضهما بمعنى تحدث أنت ........... وأخيراً قطع الصمت صوت ميكي الذي قال بنبرة هادئة وهو يـُقلب كتابه بتوتر : لم يكن عليك إخفاء موضوع كهذا , لو أخبرتنا باكراً لذهبنا لمكتب التصوير وصورنا لك نسخة !! لماذا تعقد الموضوع هكذا ؟! .
- صمت شاان قليلاً ثم قال : لأنني للتو إكتشفتُ أنه ليس معي .... هل إرتحت الآن !؟ .... إرتسمت إبتسامة ساخرة على شفتي ميكي الذي لم يـُعلـّق وإكتفى بالصمت .. إرتفع صوت طرقات على الباب ثم تلاه صوت خطوات سريعة لشخص يمشي في الممر وتوقف أمامهم ... تبادل الجميع النظرات ثم قال ميكي : إيون !! مابكِ ؟! ... كانت إيون تـُخبـّئ يديها خلف ظهرها وتنظر إليهم نظرة غريبة ثم قالت وهي تخرج ما خلفها : آسفة !! لم أنتبه أنني أخذته هذا اليوم في الجامعة !!! حقاً آسفة , لا أدري متى أتخلص من هذه العادة الغبية !؟!
- وقف كيونا وأخذ الكتاب : هيا شاان هاقد عاد كتابك المفقود ... ومدّهـ إليه ليأخذهـ شاان بصمت بينما قالت إيون بإستغراب : شاان ؟! .. أخذته من ميكي وليس شاان !! ...

**

- " ألم تتحسن بعد ليو بان ؟! "
- " إنخفضت حرارتي قليلاً .. "
- هل تريد شيئاً تشربه ؟! "
- " كلا آتاشي شكراً لك .. سأنام فقط وفي الغد سأكون أفضل "
- " حسناً إذاً , أنا بجانبك إن إحتجتَ شيئاً فلا تتردد "
- " شكراً لك " ..... نام ليو بان الذي أصيب بالحمى منذ عاد من منزل أسرته بعد أن إنتقلت إليه العدوى من أخته الصغيرة .... بينما في غرفة ووتشي ورفيقتها شارلين كان القلق واضح على ووتشي التي أزعجت رفيقتها وهي تذرع الغرفة ذهاباً وإياباً ثم قالت : أرغب في الذهاب لغرفة ليو بان للإطمئنان عليه ..
- شارلين والمستلقية تتفرج على مجلة : هل تريدين أن تـُطردي ؟! إبقي مكانكِ وإهدأي ..
- إستلقت ووتشي وتنهدت : أريد رؤيته فقط ...

**

- كان الجو غريباً في هذه الاثناء ولم يستوعب أحدٌ شيئاً .. ليقول ميكي : كتابي معي !! .... تقدم كيونا وسحب الكتاب من يد ميكي وفتح على الصفحة الأخيرة ثم نظر إليهم : ليس كتابك ميكي !! إنه لشاان .....
- نقل ميكي نظره ببطئ لشاان ثم قال : مالذي أحضره إلي إذاً ..... ؟! ..... لم يتكلم شاان ليقول إيل وو وهو يجول بنظره على الجميع : سأخبرهم يا شاان !! في الواقع شاان دخل اليوم لغرفتك عندما كنت تغسل الملابس وبحث عن كتابك ليأخذ منه التخطيطات المهمة , لا يهم كم بحث بين أغراضك في النهاية لم يجده , عرف أنه مفقود لأنه يعرف أنك لم تبدأ الإستذكار حتى الآن , بعد أن أخبرته أنا أن كتابك غير مخطط وضع كتابه بين كتبك لتذاكر أنت ثم يذاكر بعد أن تنتهي ... خيم السكون وكأن المكان خالي والجميع يحدق بشاان الذي كان كالأصمّ يقرأ في كتابه فقط , ليقول ميكي بصوتٍ بالكاد يخرج : لـ ماذا فعلت ذلك ؟! .... لم يأتيه ردّ ليقول ايل وو : يقول أنت الأولى بالكـــــ ... قاطعه شاان وهو يقف : عودوا للمذاكرة ودعوا الثرثرة عنكم ....... ومشى ناحية غرفته وأغلق الباب خلفه ورمى بالكتاب بإتجاه الحائط ثم رمى بنفسه على فراشه بغضب " لم يكن عليك قول ذلك !! " .. أما في الخارج فقد كانت ايون تقف وهي توشك على البكاء وتسمع حوار الشباب ..
- وقف ميكي بتوتر : لماذا لم يخبرني منذ البداية ؟!
- إيل وو : إنه يفضل أن تستذكر أنت ..
- رفع ميكي يديه ثم أنزلهما بحركات عشوائية : ولماذا ؟!
- إيل وو : لأنك الأول على الدفعة ولم يرغب بأن تتراجع بسبب ضياع كتابك , بينما هو ليس أمراً مـُهماً أن يحصد الدرجة الكاملة ........ تحسسّ ميكي جبينه بتوتر ثم بعثر شعره : مالذي قـُلته !! لساني يحتاج للقطع ...
- كيونا : لا عليك فأنت لم تكن تعلم منذ البداية ..... كل ما يجول في عقل إيون التي تتابع بصمت " متى سأتخلص منها متى ؟! .. ها قد تشاجروا بسبب غبائي .. " .. إستدارت و مشت خلف شاان وتوقفت أمام غرفته بتردد " أدخل أم أكتفي برسالة نصية أرسلها لهاتفه ؟! " .. لكن يداً طويلة جائت من فوقها وطرقت الباب بلطف جعلتها تلتفت لترى ميكي خلفها إلتفتت للباب عندما وصلهما صوت شاان الذي قال : ماذا !! ..
- ميكي : سأدخل ..... ونظر لإيون وأشار بعينه أن إفتحي الباب .. فتحت الباب بتردد وأطلاّ برأسيهما ينظران لـ شاان المستلقي على فراشه .. دفع ميكي إيون لتدخل ودخل خلفها وتقدما حتى وقفا أمامه ... نظر إليهما بملل وهو يـُدلـي يده من فوق سريره و يحرك إصبعه على الأرض وكأنه يرسم وقال : ماذا !! .. وكز ميكي إيون التي كانت تنظر بصمت لتقول بسرعة : آسفة ...
- شاان بدون إهتمام : حسناً ...
- نظر ميكي لوجه إيون الحزين ثم قال : حسناً ماذا ؟! .. أعطها جواباً بشرياً ...
- إعتدل شاان في جلسته وقال : مالذي يفترض بي قوله ؟! ..
- ميكي : إمم أن تقول سامحتكِ أو قبلت إعتذاركِ .. شيء كهذا ...
- نظر شاان إليها ثوانٍ ثم قال : حسناً قبلت إعتذاركِ , لا داعي لهذا الوجه الكئيب .. هيا اُغربا عن وجهي أريد القراءة ... خرج ميكي يسحب خلفه إيون وقال : هيا عودي للإستذكار الآن يكفي ما ضاع من الوقت ... ودعتهم وخرجت وبقي الثلاثة في الصالة ينظرون لبعض بصمت ليقول ميكي : هل سيطول الأمر ؟! ...
- إستلقى إيل وو بملل : آآآهـ لا رغبة لي بقراءة 200 صفحة ......
- كيونا : ولا أنا .... وإلتفت إلى ميكي : ما رأيكم أن نقسم الصفحات بيننا بالتساوي وكل واحد يقرأ جزئيته بصوتٍ عالٍ ويطرح الأسئلة .. أعتقد أننا سننتهي في وقتٍ قصير ....
- ميكي : هل جـُننت ؟! ..
- إعتدل إيل وو في جلسته وقال بحماس : ولما لا نجرب ؟! .. نقرأ 50 صفحة ونستمع للباقي أفضل من أن نقرأ كل شيء لوحدنا ... ما رأيك ؟! ... صمت ميكي يفكر للحظات ثم قال : وهل سيوافق شاان ؟! ..... أتاهم صوت شاان من الغرفة : ولماذا لا يوافق ؟! .. هيا قسّموا المنهج و أقترح أن يكون على خمسة أشخاص أفضل لأنها ستصبح 40 صفحة وأعطوني الصفحات التي تحتوي على عبارات أقلّ ... بعد أن أنهى جملته كانت ايون تقف أمامهم تبتسم بغباء وهي تشير لنفسها : أعتقد أنني الشخص الخامس .. ضحك الثلاثة في الصالة وقال إيل وو : عرفت أنه كسول ويريد فرصة كهذه متى إتصل بها ؟! ....... قسموا المنهج بينهم وجلسوا سوياً يستمـِعون لميكي الذي إبتدأ القراءة .... وأنهاها بسرعة لأنه يعرف الأشياء المهمة المطلوبة رغم أنه لم يحددها .. تلاه شاان الذي مارس عليهم إقسى الطقوس وتقمص دور المعلمين القدماء , فقد أحضر معه عصا المكنسة وأمرهم بالجلوس بطريقة معينة , ثم إبتدأ القراءة , وأي شخص تقع عين شاان عليه وهو لا يتابع كتابه يضربه بالعصا ....... في حدود الساعتين والنصف كانوا قد إنتهوا .. لم يتوقعوا ذلك أبداً .. رغم أن هناك من أخذ له غفوة قصيرة مثل إيل وو , وهناك من ينهض في وسط القراءة ويذهب ليـُعد لنفسه كوب شاي مثل شاان إلا أنهم أنهوا دراستهم بشكل جدّي وتقريباً مستعدين تماماً للإمتحان .. غادرت إيون ودخل ميكي وإيل وو غرفهم للنوم بينما بقي شاان وكيونا لوحدهما في الصالة ..

**

- كل ما أشعر به الآن هو الضياع , والإحساس بغربة شديدة فقد حلّ المساء ولا شيء أفعله سوى التجوّل " آآهـ هذا مـُتعب حقاً أريد أن أستلقي على سرير كبييير يكفي خمسة أشخاص , ظهري يؤلمني .. " .. جلست بقـُرب آخر مبنى خرجتُ منه وأنا أنظر حولي أبحث عن مبنى آخر لكنني لم أرى شيئاً قريباً على الإطلاق .. وضعت رأسي على ركبتي بإحباط " آآهـ إرحمني يارب " .. كنتُ على وشك إطلاق دموعي والإنغماس في التعاسة قبل أن يصلني صوت شخص ما يكلّمني ..
- رفعتُ رأسي أنظر إليه وسرعان ما فتحتُ عيناي على إتساعهما " هذا !! هذا الرجل !! " ........




إنتهت الحلقة ..





  رد مع اقتباس
قديم 24-02-2012, 04:21 AM   رقم المشاركة : 104
ḾịŜŝ ђỠρΣ
Miserable
 
الصورة الرمزية ḾịŜŝ ђỠρΣ





معلومات إضافية
  النقاط : 1775412
  علم الدولة: علم الدولة United Arab Emirates
  الحالة :ḾịŜŝ ђỠρΣ غير متصل
My SMS 《≡°عِندَمَا تَهْتَّمَ بِالأَشيَاءْ ؛ يَنتَهِي الأَمرَ بِكْ بِالإِنهَاكْ °≡》


أوسمتي
HGHG رد: - ليلة خسوف القمر - رواية بـ قلمي



همممـ السلامـ عليكمـ يا عســلـ كيفكـ؟ ان شاء اللهـ منيحة ؟!
ما شاء اللهـ الحلقـة السابعــة خرافيـــة و بتجننـ أنــا رح اكتبـ تعليقاتـي هلأ :
_ ووتشي : كلا , إنه يوم عطلته , لماذا ؟!
- شارلين : فقط أسأل , لأنكِ كنتِ تفكرين فيه كثيراً هذه الأيام ...
اولـ شي احمـ احمـ ...
منـ اولـ ما قراتـ محادثاتـ الخادمـة ما بعرفـ ليش حسيتـ إنو الها يد بالموضوع,,
هي و إبنـ عمـ ولي العهـد .. بس بنفس الوقتـ حاســة أنو بتحب ولي العهد,,
احساسيــن بآنـ واحــد خخخخ ..
مسكينــة غيوري ما الهــا مكانـ محــدد يا حرامـ راحتـ نامتـ بمـركز الساونـا مرة تانيـة ..
بــس عجبتنــي انهــا مثققـة وبتحبـ تقرأ<<متلـي خخخ رد: -  ليلة خسوف القمر   - رواية بـ قلمي,أنيدرا
المحامي : لقد سائت حالة _ وانغ _ أكثر ودخل في غيبوبة ..<مصدومــة
يا حرامـ ولي العهــد اللهـ يعينهـ داخلـ بغيبوبــة ازا ماتـ شو رح يصيـر بغيوري تهئ هئ ..
منشانـ اللهـ لا تموتـ مـا تروح .. هاجمـــــــــــــاآآآآ...
كاجمــاآآهاجمــاآآسيوووه..
الأم من بين دموعها : ياللمسكين ..أتسائل عن حال والدته الآن
‘‘..الامهاتـ مساكين وقلبهمـ طيبـ ؛ بالهــا على ولـي العهــد رغمـ انو بنتهــا يا حرامـ عن تعانـي من البـرد القارس بدونـ منزلـ
بسببـ اسـرة هاد الأميــر ..‘‘
ميكي يتأمل تي شيرت لـ ايل وو : أحياناً أشعر أنهم يتعمدون إحضار جميع الملابس في يومي ... فأنا لم يسبق أن رأيتهم يغسلون بهذه الكمية ..
هههههههـ واللهـ هاد ايل وو خبيثـ ما كنتـ عارفهـ هيكـ بدو يعذبـ ميكي يا حرامـ ههههههـ
يا حليلهمـ بيجننوا ...‘‘
ضحك ميكي : سأريه في يومه , وفي يومك أنت أيضاً , سأحضر حتى الملابس النظيفة من خزانة الملابس نكايةً به فقط ..
- نظر إليه شاان بطرف عينيه وهو يمسك بناطلاً لـ ميكي بين يديه : المعروف لا ينفع معك !! ....

قويــة يا تشانـ فعلاً المعروفـ ما بينفع مـع ميكي هههـ عم يهددكـ عينكـ عينكـ فوق ما انتـ عم تساعدهـ
قالت إيون بإستغراب : شاان ؟! .. أخذته من ميكي وليس شاان !! ...
يا قلبـي على تشانـ ضحـى بكتابهـ عشانـ ميكي درس و ينجـح بيجننـ و قلبهـ طيبـ
- إعتدل إيل وو في جلسته وقال بحماس : ولما لا نجرب ؟! .. نقرأ 50 صفحة ونستمع للباقي أفضل من أن نقرأ كل شيء لوحدنا
كتيــر عجبتني هالفكرة بتجننـ عشانـ يخلصـوا مع بعض و بسرعــة ^^
الاتحـاد قوة ..
رفعتُ رأسي أنظر إليه وسرعان ما فتحتُ عيناي على إتساعهما " هذا !! هذا الرجل !! " ........
وااااااااااهـ مين مين اي واحـد ال وو و لا ميكي و تشان و لا كيونـا ؟ بليز بليز البارت اللي بعدهـ تهئ
البارتـ بيجنن سويتي بتمنــى تستمري بإبداعاتكـ يا قمـر وربـي انتي مبدعــة تقييم الكـ ..‘‘



  رد مع اقتباس
قديم 24-02-2012, 02:02 PM   رقم المشاركة : 105
*••Đσќέч ♫
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية *••Đσќέч ♫





معلومات إضافية
  النقاط : 10806
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :*••Đσќέч ♫ غير متصل
My SMS chunji oppa


رد: - ليلة خسوف القمر - رواية بـ قلمي

وااااااااااااااو اوني اونيونع بيانه علي الرد المتاخر بس البارت مررررررررهههه روعه




  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مجلة, القمر, يشوف, قلمي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 AM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا