منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

وَحْـيُّ الـقَـَـلـَــمِ ما روته قلوبنا وسطرته أقلامنا ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-03-2015, 01:27 AM
الصورة الرمزية dondon el-fish
dondon el-fish dondon el-fish غير متصل
أنيدراوي جديد
 
معلومات إضافية
الانتساب : Feb 2015
رقم العضوية : 136206
المشاركات : 28
   الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Egypt
Newsuae2 روايتي الاولي : الجنيـــــة والحب

روايتي الاولي : الجنيـــــة والحب


لإزالة كل الأعلانات، سجل الآن في منتديات أنيدرا

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
انا عضوة جديدة وحبيت اشاركوا مع روايتي الاولي هي عبارة عن قصة قصيرة
الشخصيــــــــات
ميرا : فتاة جميلة ورقيقة عمرها 24 تمتلك عينين زروقتين وشعر اسود كالحرير تشبه والدتها كثيرا التي كانت من بلاد اوروبا وللاسف والدتها توفت وهي في سن العاشرة من عمرها بسبب مرض ما واثر ذلك في نفسها ولذلك اضطر والدها ان يتزوج من امرأة اخري لكي يعوض لها حنان الامومة ولكنها لم تشعر بذلك اطلاقا بسبب ان معاملة هذه الامرأه معها كانت سيئة وتريد دائما ضررها والتخلص منها لكي تحصل هي علي كل ما يملكه زوجها دون منافس



دونغهي : فتي وسيم جدا يسحر الفتيات بجماله يمتلك قلب طيب عمره 26 يعيش وحيدا لان والديه توفي في حادث وهو في الرابع عشر من عمره ومنذ ذلك الوقت وهو يعتمد علي نفسه



احداث القصة تدور حول ان جنية سوف تطرد من عالمها وتنزل الي الارض لتقوم بعمل مهمة معينة وبالتالي تستطيع ان تعود الي عالمها سالمة
لمعرفة ما هي المهمة وماذا سيحدث ارجوا متابعة الاحداث


اتمني ان الفكرة تكون اعجبتكم وتدعموني بتعليقتكم وتشجعوني لاني لسة جديدة ومش عندي خبرة في الكتابة اوي اتمني لكم وقت ممتع


في عالم اخر غير عالمنا الكثير من الانوار والالوان الرائعة والروائح الجميلة التي تبهرك عن جمال المكان وان لا يوجد شيئ هكذا في جماله جمع حاكم المملكة جميع الجنيات ليقوموا باصدار حكم علي احدهم
الحاكم : ما فعلتيه ايتها الجنية كان سوف يسبب كارثة للملكة جميعها
الجنية : انا اعتذر لم اكن اخذ الحذر الكافي
الحاكم : سوف نعاقبك علي هذا الخطا وسيتم نفيك الي عالم الارض مع البشرين
الجنية : ممممماذا ؟ الارض ؟ البشرين ؟ O-o
الحاكم : ولم ترجعي الا ان تفعلي شئ سعيد هناك
الجنية : وماذا علي ان افعل
الحاكم : ابسط الامور انك تجمعي بين قلبين من قلوب البشر ليكونوا معا
الجنية : ولكن
الحاكم : هذا امر ولم نعود فيه وان لم تفعليه سوف تعيشين وتموتين هناك
الجنية بصوت يملئه الحزن : حسنا سوف افعل كل ما هو مطلوب
الحاكم : احذري ان البشرين جميعهم لم يستطيعون ان يروكي لانك تظهرين للناس التي قلوبهم مليئة بالخير وليس بالشر او بالكره
الجنية :حسنا فهمت
الحاكم : اذن الان سوف ينفذ الامر ارجوا ان تعودي بسرعة لعالمك
الجنية : وانا ايضا



ضرب الحاكم بعصاه علي الارض وخرج منها وميض ابيـــــض
في مكان اخر في الارض
كان دونغهي عائد من الشغل متوجه الي المنزل وكان الوقت متاخرا والشوارع ساكنة فكان يمشي بخطوات هادئة ويقوم بالتصفيرتستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
وينظر الي الارض وفاجئة لمح شيئ امامه يجلس علي الارض انتبه اليه وكانت فتاة ولكنها غريبة كانت ترتدي ملابس تشبه ملابس الجنيات التي يشاهدوها في الافلام فظن انها جائت من حفل تنكر او شئيا هكذا فقترب منها وقال
دونغهي : هل انتي بخير ؟
الجنية : نعم ان………………….. ما هذا هل انت تراني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دونغهي : نعم اراكي هل انتي مريضة او شيئا ما
الجنية : لا ولكن انا لست طبيعية لكي يراني الناس
دونغهي : اكيد غير طبيعية وهل لفتاة ان تلبس ملابس مثل الجنيات وتقف بيه في الشارع في هذا الوقت
الجنية في نفسها : ما هذا هل يعتقد اني فتاة هذا جيد سوف اعتبر نفسي مثل ما يقول حتي لا يكتشف امري الان وبما انه راني هذا يعني ان قلبه ملئ بالخير وهو من سوف يساعدني في الرجوع الي مملكتي مرة اخري
دونغهي : انت . انت . انت اييييش ما هذا انت فتاه بلهاء
الجنية بابتسامة خفيفة : شكرا لك ولكن اريد ان اسال سؤال
دونغهي بتعجب : سؤال !!! ماذا تريدي
الجنية : هل تمتلك حبيبة ؟؟
دونغهي يضحك بسخرية : وما دخلك انتي بشأني ؟
الجنية : اريد ان اعلم فقط
دونغهي : ولاكن لماذا هل تريدي ان تكوني صديقتي اسف لا يعجبني الفتايات مثلك وقام بعيدا عنها ووقف ليمشي مكتملا طريقه عائدا لمنزله
ولكن صوت اوقفه وهو صوت الجنية تحدثه وتقول لا تقلق سوف تجد حبيبتك قريبا كن مستعد للقائها استعجب دونغهي من ثقتها بنفسها ونظر اليها ولكن لم يجدها كانها اختفت ظل مندهش في مكانه وارتبك وهو يقول لنفسه انها كانت تحدثني الان وبدأ يتحسس حرارته ولكنه وجد نفسه طبيعي اخذ نفسا عميقا وتنفر دماغه من اي افكار تخيفه واكمل طريقه عائدا للمنزل
انتهي اليوم وفي الصبااااااااح
كانت ميرا تجلس علي سريرها وتبكي بشدة تدخل عليها مربيتها لي والتي تعتبرها ميرا الحضن الدافئ الذي ترتمي بيه بعد ذهاب والدتها
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
المربية لي بصوت حنون : يكفي بكاء لقد اصبحت عينيك زابلتين
ميرا : اتوقف !! ما الذي يجب ان اتوقف عنه اولا عدم اهتمام ابي بيه ولكلامي – كره وحقد زوجته علي دون ان اعلم السبب – اجباري علي الزواج من رجل لا احبه وكل هذا من اجل مصلحة العائلة اين العائلة لكي نبحث عن مصلحتها
المربية لي شعرت بالحزن وهي تقف عاجزة امام ابنتها التي لم تنجبها وتقول لها : حاولي مرة اخري مع والدك وهو سوف يرق قلبه لكلامك لم تنسي انك ابنته
ميرا والدموع في عينها والكلام يتقطع : ا.. انا ل…..م لم انسي انه والدي ولكن هو من انسي ذلك وفي كل مرة اقول انه سيحس بيه ويشعر بما اريد ان اخبره بيه ولكن زوجته تؤثر عليه لقد اصبح يفضلها عني
المربية لي : لا تقولي هذا انتي تعلمين والدك يحب كثيرا
ميرا تضحك بسخرية من كلامها : انا لم اعد اعلم شيئا ولكن قررت هذه اللحظة ما يجب ان افعله
مربية لي : ماذا ؟؟؟
ميرا تنظر لها : انا سوف اهرب وانتي ساعديني
مربية لي : تهربي !!
ميرا : ديه اهرب انا اعلم انكي الوحيدة في هذا المنزل تعلم ان هذا الزواج بمثابة الموت لي وفكره الزواج نابعة من زوجة ابي اذا هي تريد قتلي ولكن بالموت البطئ ارجوكي ساعديني
المربية لي لم تستطيع ان ترفض طلب امام ميرا وان كان في مصلحتها وافقت المربية لي انها ستساعدها وقرروا انها ستهرب بالمساء
وعندما حل المساء ارتدت ميرا ملابس عادية حتي لا يكشف احدا امرها واخذتها المربية لي وجعلتها تخرج من الباب الخلفي للقصر وخرجت تماما من القصر وبدات تتحرك ببطء من امامه حتي لا يلاحظها الحراس من الداخل ولكن في هذه اللحظة كان والد ميرا عائد من الشغل وكشافات العربية مضيئة فتسلط النور عليها فراها والدها من وجها وعلم انها ابنته فصرخ علي الرجال اوقفوها اسرعت تجري بكل طاقتها حتي تهرب منهم لانها الفرصة الوحيدة لديها ولم تستطيع ان تتكرر وكانت تجري ولم تعلم من اين تدخل ومن اين تخرج كل ما يدور ببالها هو الاختباء ولكن اثناء الجري وصلت لمكان كان ملئ ببعض الاشجار العالية ويختبئ بينهم كوخ صغير ولكن شكله قديما
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
اسرعت اليه ميرا لتحمي نفسها وعندما دخلته اندهشت لان شكله من الخارج يبدو قديما ومن الداخل كان مرتب جدا تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

وكان احد يعيش داخله اخذت ميرا تخطو ببعض الخطوات الي الامام وعينها تعلوا علي المكان الا ان سمعت صوت من خلفها التفتت وكانت تري فتاة جميلة ولكنها لا تبدو مثل البشر مثل الجنيات التي تراهم في التلفازتستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا : هل انت فتاة ام انك
لم تكمل ميرا كلامها وقالت لها الجنية : هل انتي تريني ايضا
ميرا : جنية !!!!!!! هل هذا معقول ولكني اراقي جيدا
الجنية في نفسها : انا حقا محظوظة كنت اشعر اني ساكمل باقي حياتي في الارض ولكن الامور تسير بشكل مريح وكاني ساعود قريبا بما ان هذا الفتي راني وان هذه الفتاة راتني اذا هم يعيشون من اجل الخير وانا علي ان اجمعهم معا
ميرا عفوا : هل تسكنين هنا ؟
الجنية تنتبه لها : انا اتنقل الا اي مكان اريده ولم اسكن في مكان محدد
ميرا : حسنا انا اسفة علي ازعاجك ولكني كنت اريد الاختباء من حراس ابي
الجنية : لا داعي للاسف ولكن عليكي ان تصرعي من هنا قبل ان يكتشف احد المكان
ميرا : وبما انك جنية مثل ما تقولي ارجوكي ساعديني
الجنية : كنت اريد ولكن معظم قواي مسلوبة مني عند نزولي للارض
ميرا : نزولك ؟ قواكي ؟ لم افهم
الجنية : ليس داعي انك تفهمي
ميرا : اذا ما العمل
الجنية : انا من الجنيات الطيبة ولا استطيع ان اؤذي احد ولكن سوف ارشدك لمن سوف يحميكي
ميرا : من هذا
الجنية : سوف ارشدك للطريق الصحيح وانتي من يجب ان تعرفيه لوحدك وتاكدي انكي لم تندمي
ميرا : كلامك ملئ بالالغاز وانا لم افهم قصدك منه
الجنية : ههههه سوف تفهمي قصدي فيما بعد ليس الان
ميرا بتعجب : فيما بعد !! حسنا اين هو الطريق الصحيح
الجنية : انتي تخرجي من الكوخ وتتوجهي الي شرق البلدة
ميرا : شرق البلدة انا لم اعرف احد هناك
الجنية : هذا لا يهم ولكن اذا اردي الطريق الصحيح فلتسلكيه بدون خوف
اسرعت ميرا وفتحت باب الكوخ ونزلت منه وكانت تتجه للطريق الذي ستبدا اسلكه ثم اعادت النظر مرة اخري الي الكوخ ولكنها لم تجد الكوخ موجودا اندهشت ولكن سمعت صوت رجال والدها فاسرعت وظلت تمشي وتجري ونهار اليوم الجديد بدأ يشرق عليها وهي لم تستسلم وظلت تتبع العلمات المسافة لم تكن كبيرة جدا ولكن هي تسير بمفردها وهذا زاد من تعبها
وصلت شرق البلدة فوجدت الكثير من الناس ارتبكت في بداية الامر ولكن رات ان كل منهم في حاله فشعرت بطمأنينة تغزو قلبها ومن كتر السير رجلها كانت تؤلمها ذهبت وجلست علي احدي الدرج الموجودة باحدي جوانب الحي وظلت تشاهد الناس وهي تعمل ومن كثرة العمل اغفلت عيناها ولم تشعر بنفسها ولكنها استيقظت علي همس قريب منها فبدات تفتح عينها فوجدت تلات شباب يقفون امامهاتستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
فرات ان الليل حل واصبح الوقت بعد منتصف الليل وجميع الناس اغلقت محلاتها واصبح الجو خالي من الناس وكانك عندما ترمي ابرة سوف تسمع اصتطدامها بالارض كل هذا جعل ميرا يراودها الشعور بالخوف وازداد خوفها عندما اقترب احد الشباب وقال لها
الشاب1 : لما هذا القمر ينام هنا انتي يجب ان تنامي علي سرير وتحصلي علي الدفئ والمرح
عندما سمعت ميرا هذه الجملة تجلطت شرايينها وكأن الدم توقف سريانه في جسدها المتصلب كالحجارة ولم يتوقف كل هذا بل اقترب منها الشاب 2 وقام بنزع قبعه الجاكيت الذي كانت ترتديها لتخفي بها ملامحها ولكن عند نزعه انسدلت خصلات شعرها علي وجهها
الشاب 3 : ماهذا انا لم اعد اتحمل انها تزداد جمالا
ميرا تنظرلهم بنظرات بريئة ومليئة بالخوف والترجي : ارجوكم اتركوني وارحلوا انا اشعر بالخوف حقا
الشباب : هههههه لم تخافي سوف تستمتعين معنا وتشعرين بالسعادة المنهمرة تمرح بين جسدك المثير
في هذه اللحظة كان دونغهي عائد من الشارع الخلفي للشارع الذي هم به فسمع معظم الحوار وعلم انهم يريدون التهجم علي الفتاة فتوجه لهم لكي يمنعهم كهذا سوف يفعل اي شاب ان كان في مكانه
ظهر دونغهي امامهم وكان يصرخ في وجوههم وقال لهم ماالذي تفعلوه هذاااااااااا
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
بدا الشباب يتمسخرون عليه وعلي شجاعته انه واحد يقف امام ثلاثة لانقاذ فتاة هذا الكلام جعل الدم يغلي في عروقه فانفض دونغهي عليهم كما ينقض الاسد علي فريسته حتي ارتعبوا منه واسرعوا هاربين منهم
توقفت ميرا تنحني شاكرة له وعلي رجولته وشهامته وانها حقا ممتنة له ثم توقفت ونظرت له
نظر لها دوني نظرة مطولة لانه انسحر من جمالها الذي يظهر جميع تفصيل وجها ومدي جاذبتها وكانها كالملاك المتحرك علي الارض ولكنها كانت نظرة مختلفة عن باقي نظرات الناس لجمال ميرا فكانت هذه النظرة من احساس ميرا نظرة عابرة لانها ايضا انبهرت من وسامته وجراته فهل يعقل ان هذا الشاب بشريا
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
عندما احس دونغهي انه طول النظر قطع هذا بقول
دونغهي : ما الذي يجعل فتاة في جمالك ان تقف في منتصف الليل بشارع ميت مثل هذا
ميرا تنظر الي الارض وكانها شعرت بالاحراج من كلامه : انا كنت اجلس واغفلت عيني فاجئة ونمت واستيقظت علي همسات هؤلاء الشباب
دونغهي : انتبهي بعد ذلك حتي لا يحدث لكي شئ سئ
اومئت ميرا راسها بالموافقة
دونغهي : انا لم اراكي هنا من قبل
ميرا : انا ليس من هنا ولكن لدي طريق طويل وارتحت فقط مثل ما اخبرتك من قبل
دونغهي : اممممم حسنا اذهبي وانا سوف ارحل طابت ليلتك واعطاها ظهره
ولكن سرعان ما مسكت ظهره باطراف اصابعها الناعمة
دونغهي : ماذا ؟
ميرا : احم اريد ان اسال سؤال ؟
دونغهي : تفضلي
ميرا : ما اسمك ؟
دونغهي : هذا هو !! حسنا اسمي دونغهي
ميرا : وانا ميرا تشرفت بلقائك
ولكن سيد دونغهي ارجوك ساعدني انا لم استطيع ان اسير في اي طريق والوقت متاخر هكذا
دونغهي : ماذا تقصدي بهذا الكلام اذن
ميرا وهي تنظر في الارض : كنت اريد ان تخبرني عن مكان امكث به الي طلوع الشمش فقط
دونغهي : ……………………
ميرا شعرت بالقلق فرعت راسها : حسنا انسي ما قلته سوف ادبر امري طابت ليلتك سيد دونغهي
دونغهي : انتظري بما انك تريدي الي طلوع الشمس فهذا جيد اتبعيني سوف تاتي معي الي المنزل
ميرا بابتسانة تعلو وجها : كماااااااااااوا سيد دونغهي
دونغهي : توقفي عن قول سيد انا مازلت شبا صغيرا
ميرا : اوووووووه اعتذر
وصلوا الي منزل دونغهي دخلوا واشار لها دوني بانها تتوجه الي الغرفة وانه سوف ينام علي الاريكة وفي الصباح تستيقظ مبكرا لانه هو ايضا سوف يترك الشقي بسبب حدوث مشاكل في الشغل ادي الي تركه وبما انه كان ماجر الشقة لانها بجوار العمل سوف يبحث علي عمل ومكان اخر
انتهت الليلة وتوجه كل منهم لمكان نومه
عند والد ميرا : هل انتم حقا مغفلون كيف لفتاة مثلها ان تخدعكم جميعا
الحارس : لقد ……..
والد ميرا : لا اريد نقاش بما انكوا لم تجدوها هنا اذهبوا في انحاء البلدة من الشرق والغرب والشمال والجنوب كل شئ اريد بعد 48 ساعة انها تكون واقفة امامي
ومرت الساعات وظهرت الشمس لتنشر اشعتها في مختلف انحاء البلدة
استيقظ دونغهي واعتدل في جلسته وكان قبل ان يستيقظ بدقائق استيقظت ميرا وكانت ذهبت الي الحمام خرجت وراته استيقظتستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا : صباح الخير
دونغهي : صباح النور
ميرا : حسنا انا سوف اذهب الان
دونغهي انتظري افطري اولا
ميرا في نفسها : ااااااااااه الفطور انا اشعر بالجوع ولكن انا مديت عليه بزيادة منذ امس
ميرا : لا لا اريد
دونغهي : انها المرة الاولي لكي في منزلي ويجب ان اقدم لكي امور الضيافة علي اكمل وجه
اعد دونغهي الفطور وكانت ميرا تساعده في الامور البسيطة وجلسوا يتناولوا الطعام كانت ميرا تاكل بشهية كبيرة
دونغهي : وكنتي تقولي لالالالالا اريد الفطور
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا بخجل : ههههه
انتهوا من الفطور واستاذنت ميرا للرحيل وقام دونغهي باعداد وتجهيز شنطه لكي يترك الشقة ويبدا جولة لاكتشاف مصدر دخل جديد لحياته ومسكن ايضا
لم تعلم ميرا اين تذهب وماذا تفعل ولكن ظلت تمشي الا ان ذهبت الي محطة وقوف الاتوبيس وجلست عليها وتكيات راسها علي ايدها ولم تمر ساعة الا وان دونغهي كان يحمل حقائبه وقد وصل الي نفس المحطة وراها تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
فجلس بجانبها ينتظر الاوتبيس فقترب من اذنها وقال
دونغهي : هل تنتظرين الاوتوبيس
ميرا بفزع : اووووووووووه قلبي لقد فزعتني حقا
دونغهي : ههههههههه انتي حقا غريبة تحبي ان تسرحي وتنامي في الاماكن الهادئة والمقطوعة
ظلوا يتكلموا الا ان اتي الاتوبيس وفتح بابه
دونغهي : تفضلي السيدات يتقدمن اولا
ميرا : ههه شكرا
اثناء صعودها الي الاتوبيس رات احدي رجال والدها داخله وقد التقت اعيينهم معا فاسرع لكي يلحق بها فنزلت مسرعة ولبثت بدوني فسقطت شنطه ولكنها لم تنتبه الا وان تسحب ايد دونغهي معها وتجري به

الموضوع الأصلي : روايتي الاولي : الجنيـــــة والحب || الكاتب : dondon el-fish || المصدر : منتديات أنيدرا


رد مع اقتباس
قديم 04-03-2015, 02:43 AM   رقم المشاركة : 2
dondon el-fish
أنيدراوي جديد
 
الصورة الرمزية dondon el-fish





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Egypt
  الحالة :dondon el-fish غير متصل
My SMS


رد: روايتي الاولي : الجنيـــــة والحب

وهو لم يفهم شئيا ماالذي يحدث وكان يريد ان يوقفها ولكن وجد مجموعة من الرجال المخيفة تلحف بهم مسك ايدها واسرع هو بها وهو من كان يشدها خلفه ودخله بين الاشجار التي كانت توجد علي جانبي الطريق حتي نجحوا في اختبائهم ولا يستطيعوا الاخرين ان يلحقوا بهم اطمئنت ميرا وتنهدت تنهيدة تدل علي الراحة وتشر بان روحها عادت لها بعد ان كانت تساب منها نظر لها دونغهي نظرات مليئة بالتسائل عن كل هذا
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
دونغهي : اريد ان افهم لما انتي تهربين كهذا
ميرا : سوف اخبرك ولكن هيا بنا الانه
دونغهي : لم اخطو خطوة واحدة غير ان اعرف ما الذي يحدث
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا نظرت له وقالت له ساخبرك
اخبرت ميرا دونغهي قصتها وعن كل شئ وكانت الدموع تسيل من عيناها بشدة تاثر دونغهي بقصتها وبحالتها المنهارة وشعر انه يجب عليه مساعدتها وعدم تركها وحيدة فرفع ايده بتوتر وقام بوضعها علي كتفها لتجعلها تهدء مع نبرات من صوته الدافئ
دونغهي : حسنا اهدئي الان وانا سوف اساعدك ولم اتركك
ميرا نظرت له : حقا ستساعدني
دونغهي بابتسامة ساحرة : ديه
ميرا بعد هذه الابتسامة ابتسمت اراديا واسرعت وحضنته
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا : انا حقا ممتنة لك
ثم شعرت بما فعلته وانها تمادت بهذا الحضن فابتعدت كثيرا
دونغهي كان مندهش من هذا الحضن المفاجئ ولكنه كان يريد ان تبقي لمدة اطول من هذه ولكنه شعر باحراجها فحاول ان يغير الموضوع
دونغهي: ميرا هل لديكي مكان محدد لتذهبي اليه ؟
ميرا بحسرة : لا لا اعرف مكان استطيع الاختباء به كل ما اعرفه اماكن جميع من هنالك يخلص لابي وسوف يمسكوني ويبعثوني له
دونغهي : اذا سوف نذهب الي بلد ……… هي بلد ريفية ولكن هي الوحيدة الذي نستطيع ان نذهب لها من مكانة هذا
ميرا : وهو مكان امن ؟
دونغهي : اعتقد هذا ولم يتصور يوما والدك انك في بلد ريفية
ميرا : حسنا هيا بنا
اخذوا يسلكوا طريقهم ذهابا الي هذه البلد فكانوا يمشون كثيرا ويرتحون قليلا الا ان وجدوا سيارة واخذتهم لتوصلهم وبعد فترة كانوا وصلوا الا المكان المحدد
ميرا وقفت فاجئة تتأمل المكان فكان جميل ملئ بالاراضي الخضراء والمناظر الطبيعية التي تعطي امل للحياة
دونغهي : اعجبك المكان
ميرا : جدا ولكن هل تاتي هنا كثيرا
دونغهي : لا انها اول مرة ولكن قرات عنها قبل ذكلك وعن بعد العادات الموجودة بها
ميرا : اممممممم فهمت
انتبهت بعض الناس لهم فهذه البلد ليست كبيرة والجميع يعرف بعضه فمن هؤلاء فاسرعوا رجلين وبعض النساء اليهم ليعرفوا ماذا يريدون
احدي الرجال : من انتم وماذا تفعلون هنا
دونغهي نظر لميرا ثم نظر للرجل وقال له ان والد هذه الفتاة يرسل رجال لتلحقنا ويريدوا ان ياخذوها مني ونريد ان نختبئ منهم ارجوكوا ساعدونا
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
الرجل الاخر : ولما يريدوا ان ياخذوها منك
دونغهي بتردد : امممممم ل…. ل…. لانهم يريدون ان يزوجوها لرجل اخر
النساء : اووووووووووه ولهذا تريد ان تحمي حبيبتك
دونغهي في نفسي : حبيبتي !! ولكن هذه الكلمة اشعرته بسعادة
انتبه لهم وقال : ديه اريد ذلك بشدة
احدي الرجال : ولكن اسف نحن لا نستطيع ان ندخلكوا حتي لا تجلبوا الفوضي في البلد بافعال العشاق هذه
ميرا شعرت بالحزن بمجرد سماعها لهذا
دونغهي بعد هذا الكلام تذكر انه عندما قرا عن عادات وتقاليد هذه البلد وجد انهم يحترمون الازواج ويقدرونهم ويستطيعون ان يحموهم ويقفوا بجانبهم
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
دونغهي : ولكن انتظر اننا ليس عشاق فقط بل اننا متزوجون
ميرا نظرت لدونغهي وكادت عينها ان تسقط وبصوت همس
ميرا : ماذا !!!!!
دونغهي : اصمتي
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
الرجل : متزجون اذا يجب ان نحميكي من والدك لتعيشي حياة جميلة مع زوجك
النساء فرحوا بهم واحدي النساء قالت لهم انتم تبدون جميلان معا اتمنا لكم التوفيق واخذوهم لكي يروهم غرفة يعيشون بها معا بما انهم متزوجون
وصلوا لغرفة وقالوا انها لكم اذهبوا وارتاحوا وقدموا لهم ملابس لانهم لاحظوا انهم لا يملكون شنط او اي شئ
دخلت ميرا الغرفة ثم دونغهي واغلق الباب خلفه فارتبكت ميرا ولكنها بانفعال
ميرا : هل انت اصبت بالجنون ما الذي فعلته
دونغهي : اخفضي صوتك ولكن لم اجد حلا اخر اخبرتك اني اعلم عاداتهم ومن هذه العادات انهم يقدرون الازواج ويحترمونهم افهمتي
ميرا حركت راسها بانها فهمت
دونغهي : حسنا هيا بنا نغير ملابسنا وننام
ميرا : نغير ماذا ؟؟؟؟؟
ضحك دونغهي ولكنه كتمها : ملابسنا هل تريدي ان تبقي بهذه الملابس الغير نظيفة
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا : اريد ولكن سوف اذهب للحمام اين هو
ملحوظة ( كانت الغرفة عبارة عن حمام وشرفة متوسطة بها منضدة وتطل علي البلدة وغرفة بها سرير واحد فقط )
دونغهي : ربما لم يكون هناك حمام هنا فبدلي ملابسك فانتي زوجتي ولكني لم انظر
ميرا تمسك ملابسها وتضمها لصدرها : اتتحدث بجد !
دونغهي : ههههههههههه كنت امزح معك هيا اذهبي الحمام ربما يكون هنا او هنا
ارتحت ميرا وذهبت ووجدت الحمام وغيرت ملابسها وايضا غير دونغهي ملابسه واخذ بعض الوسائد وفراش ليضعها علي الارض لينام
خرجت ميرا فكانت ترتدي بيجامة جميلة بالون الازرق مع بياضها كانت كالملاك ظل ينظر لها دونغهي ويسرق منها نظرات يخذنها في ذاكرته فانها جميلة جدا بهذه الملابس البسيطة
ميرا شعرت بانه ينظر لها
ميرا : توقف عن هذا
شعر دونغهي بالخجل ولكنه حاول ايغاظتها
دونغهي: ولما اتوقف فانكي زوجتي امام الناس ^^
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا : انه مجرد تمثيل ارجوك لا تتماد فانك ترعبني
دونغهي : هههه حسنا
توجه دونغهي والقي جسده علي الارض لينام
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
وذهبت ميرا الي السرير لتنام ولكنها كانت تنظر لدوني من مرة لاخري شعر دونغهي بنظرات ميرا له
دونغهي وهو مغمض عينه : نامي ولا تقلقي لم اقترب منك
ميرا بتوتر : هه!! ومن قال لك اني قلقة
دونغهي : حقا
ميرا : تصبح علي خير
دونغهي بضحكة : وانتي من اهله
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

نامت ميرا وكانها تشعر بنفسها لقد كانت تعبة جدا هذه الايام واخيرا شعرت بالرحة
اشرقت الشمس وسقطت اشعتها لتعلن عن يوم جميل ملئ بالدفئ استيقظت ميرا وفتحت عيناها ونظرت الي دونغهي ولكنها لم تجده
ميرا باندهاش : اين هو ؟؟ هل تركني وذهب عندما نمت ام ماذا
ميرا : دونغهي دونغهي
خرج دونغهي من الشرفة وقال انا هنا
ميرا ذهبت له مسرعة ووقفت امامه ماذا كنت تفعل
دونغهي : ولما هذا التوتر لقد كنت اجهز الفطور
ميرا : فطور
دونغهي : ان الجميع هنا طيب لقد قدموا لنا الفطور هذا الصباح وكنت اضعه علي المنضدة في الشرفة حتي تستيقظي
ميرا: ههههه هذا جيد سوف نتناول الفطور بعد نوم مريح
دونغهي : ههه هيا استعدي لنتناول ذهبوا وتناولوا الفطور وكان في غاية الجمال لانه كان يشبه اكل المربية لي التي اعدات عليه ميرا وبعد الفطور كانوا ينظفون مكانهم وكل منهم يحمل اطباق الا ان تلامست ايد الاثنين معا علي طبق فنظر لها دوني وهي ايضا نظرت له
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا في نفسها لماذا اشعر بهذا الاحساس الغريب مأخرا معه هل يعقل ان هذا ما يكون الحب لالالالا ما هذا الكلام
دونغهي في نفسه : لماذا كل لم انظر لها وكاني اراها للمرة الاولي كل شئ فيها يبهرني عيانها انفها خصلات شعرها التي تتطاير مع نسمات الهوا وشفيفها هل يعقل اني اعجب بها ام اكون بح……..
ولم يكمل مع نفسه وطرق الباب ففزع كل منهم وسحب يده سريعا واتجه دوني ليفتح الباب فوجد بعض النساء الكبار بالسن
دونغهي: اهلا بكم ما الامر
احدهم : اننا ناتي لنخبركم ان لدنيا حفل زواج بالمساء ونريد ان تشتركوا معنا فرحتنا
دونغهي : حقا !! مبروك ولكن مارايك ميرا
ميرا : انا اريد الذهاب
دونغهي : حسنا هذا جيد
النساء : انتم لطفاء جدا وهل انتهيتوا من الفطور
ميرا : ديه انتهينا منه للتو
النساء : حسنا هيا تعالي معنا لكي تتزيني وتساعدينا في تجهيز العروسة للمساءوتكوني من مسؤليتنا وهذا امر لا يوجد به نقاش
ضحك دوني وقال لها اذهبي وشعر بالسعادة لان الجميع احبهم وفي المساء ارتدي دوني الملابس الذي قدموها له لارتدائها
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
انهم لا يعيشون غير في بلدة بسيطة مليئة بالمزارع اذا الملابس لا تكون غالية ولكنها تظهر جمال الذي يرتتديها
وخرج دونغهي وكان المكان متزين بشكل جميل وكانت النجوم مجتمعة في السماء لكي تجمل المكان وتضيئه بنورها الرائع
ظل يتجول دونغهي في المكان وحده ويلف براسه يمينا ويسارا الا ان سقطت عيونه علي ميرا اتية من بعيد وكانت كالاميرا بهذه الملابس وقف يحدق بها وهيا اتية عليه وتعلو الابتسامة وجهها
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
دونغهي ينظر لها : انك حقا جميلة بهذه الملابس
ميرا بخجل : وانت ايضا تبدو رائعا
ميرا في داخلها : انه يبدو كالامير ماهذه الوسامة الذي يمتلكها اريد ان اظل بقربه هكذا
دونغهي في داخله ولكنه ينظر له بطرف عينه : انها تجمل الملابس البسيطة وتجعلها بجمالها شئ مميز انا انبهرت بها ولجمالها كل مرة اراها فيها اشعر بشئ يريد البقاء معها فترة اطول
وظل الصمت يمر بينهم ولم يعلم احد ماذا يقول
الا ان ارتفعت صوت الموسيقي الهادئة وبدأ الجميع بالرقص
فقدم دونغهي يده لميرا يطلب منها ان تسمح له بهذه الرقصة فوافقت ووضعت يدها بيده وتوجهوا ناحية ساحة الرقص
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
قام دونغهي بلف يديه حول خصرها وهي وضعت يدها حول عنقه وتنظر لاسفل كانوا قربين جدا من بعض لدرجة انها تشعربانفاسه تضرب كتفها العاري وانها سوف تذوب مثل الجليد
دونغهي : سوف تظلين تنظرين الي اسفل
ميرا بتوتر وخجل : هههه!! لا ولكني مرتاحة هكذا
دونغهي : مرتاحة !!
ميرا : لم اقصد
في هذه اللحظة احكم دونغهي يده حول خصرها وضمها اليه اكثرفاندهشت ميرا من رده فعله فرفعت راسها والتاقت
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
اعيونهم دونغهي: انني هكذا اشعر بالراحة اكثر ارجوكي ابقي هكذا
ميرا لم تنطق بكلمة واحدة كل ما تفعله انها تنظر له وتذوب في عشق عينه الذي كلما نظرت اليهم تذهب الي عالم اخر عالم جميل واحساس لم تشعر به من قبل كل منهم في هذه الرقصة اخرج مشاعر شعر بها الاخر ولكنه كان لم يعلم ما حسه حقيقي ام مجرد وهم انتهت الرقصة ولكنهم لم يبتعدوا عن بعض ظلوا مكانهم ينظرون لبعض الا ان احسوا ان الاغنية انتهت فابتعدوا وتوجهوا ليجلسوا كان كل منهم كان يشعر بالخجل من الاخر ظلوا صامتين الا ان اتت احد السيدات وقالت لهم تفضلوا هذا المشروب
دونغهي : ما هذا ؟؟
السيدة : انه مشروب نصنعه من شجرة الحب ونقدمه للازواج لكي يبقوا دائما معا ويزداد حبهم وانتم تبدون مغرمان ببعضك ظهر هذا عندما كنتم ترقصون واتمني لكم حياة سعيدة فتفضلوا اخذ دونغهي الكوب منها وشكرها ومد يده نحو ميرا وقال لها
دونغهي : تفضلي اولا
ميرا : هل يجب علينا ان نشربه حقا
دونغهي : اذا لم نشربه سيكشف امرنا
ميرا : لا سوف اشرب
شربت ميرا اولا ثم اعطتها لدوني واكملها
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
دونغهي : اممممممم يبدو لذيذا
ميرا في نفسها : هل هذا المشروب سوف يجعلنا نجب بعض ونبقي معا اتنمي هذا ^^
انتهي الحفل وعاد الجميع الي بيوتهم
في غرفة دونغهي وميرا
كانت ميرا في الحمام تقوم بالاستحمام وكان دوني خارجا يغير ملابسه وارتدي ملابس مريحة تظهر مظهره الانيق وعضلات صدره وجسده المثير
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
عند ميرا في الحمام
ميرا : اوووووه يا لغبائي لقد نسيت ملابسي بالخارج ماذا سافعل لفت جسدها بالمنشفة ولمت شعرها بالفوطة ايضا
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
وخرجت من الحمام بهدوء
وتوجهت الي غرفة النوم وتفاجئت ان بها دوني جالس علي السرير شعرت بالاحراج الشديد من نفسها ولكنها دخلت خطوة ثم التانية ثم الثالثة انتبه عليها دوني ونظر لها ولكن سرعان ما انصدمت عينه مما راه وظل يحدق فيها من اسفل الا اعلي
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
وكانه يدقك نظره بها فانه اول مرة يراها مثيرة هكذا
ميرا شعرت بما يفعله وارتبكت تماما فحاولت ان تقطع فكره
ميرا : لقد نسيت ملابسي
وتوجهت نحو الدولاب وكانت تقف وهي مديره ظهرها لدوني ولكن بعد ثواني شعرت بانفاسه علي جسدها فالتفتت له ووجدته يقف امامها بقرب فحاولت ان تدفعه ليتراجع فتراجع خطوات ولكنه تقدم خطوة ثم الاخرة وهي تعود حتي اصتدمت بالدولاب وبقت بينه وبين الدولاب فنظر الي عيناها الواسعتين ثم الي انفها المستقيم حتي وصل بنظره الي شفتيها واستقر نظره اليهم لمدة طويلة ثم رفع يديه ليحسس باطراف يديه
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
علي وجهها فجرت القشعريرة في جسد ميرا وفاجئة رفع يديه وازال الفوطة التي تضعها علي شعرها فسقط بقطراته علي كتفيها وانها كالمطافي التي تهدا النيران التي تسري في جسدها كل هذا المنظرجعل دونغهي يستجيب لقلبه وبدأ يقترب من وجهها
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
فشعرت بقربه الشديد فاغمضت عيناها فتلامست شفتيهم فبدأ دونغهي يقبلها بشغف ولهفة
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ولف يده حول خصرها ليتمكن من قبلتها ولكنها كانت مندهشة فلم تتفاعل معه فضمها اكثر وعض علي شفتيها لكي يامرها بتبادله القبلة فشعرت به وفاجئة اندمجت وبادلته القبلة ورفعت يديها تحيط عنقه وتداعب خصلات شعره كانت القبلة ليست قصيرة بل طويلة تمادت حوالي دقيقة اخرج كل منهم حبه بها وبعدها ابتعد دوني ليتلقي انفاسه الذي سلبت منه ونظر لميرا وهو يحك راسه خجول مما فعله
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
كانت ميرا تنظر له ولكنها كالجسد بدون روح لم تستوعب ما حدث ولكن وجهها احمر فاجئة فاخذت ملابسها سريعا ودخلت الي الحمام
ميرا في الحمام تتحسس علي شفتيها وتقول لقد بادلته القبلة دون ان اعلم لم استطيع السيطرة علي نفسي ااااااااااااااااش ماذا سوف انظر له بعد الان ولكن هو من قبلني هذا يعني انه معجب بي ام يحبني ام فعل هذا وفقا لمنظري اثناء خروجي
دونغهي ااااه لم استطيع تمالك نفسي اين ذهب عقلي لقد استجبت لقلبي هذا الغبي ونظر له وضربه بقبضه يده ولكن سريعا ذهب لمكانه علي الارض ليلقي بجسده ربما ينام ويقطع التواصل معها الليلة
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
وبعد فترة طويلة خرجت ميرا من الحمام وهي تتسحب تتمني ان دونغهي يكون غارق في النوم دخلت فوجدته مستلقي ومغمض عينه فارتاحت وذهبت الي السرير
وبعد ساعات في الليل تغير احوال الجو واصبح اكثر برودة فسمعت ميرا صوت زفزفة دوني وشعوره بالبرودة انه لم يغطي نفسه باشياء ثقيلة لان لم يوجد غير واحدة وهي التي تستعملها فشعرت ميرا بالخوف عليه فذهبت له ولكنها تفاجئت لانه مستيقظ
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا : هل مازلت مستيقظ
دونغهي : ديه
ميرا : حسنا اذهب الي اعلي ونام بجانبي ان الجو قارس البرودة واخاف ان تصاب بالبرد
دونغهي : هل تخافين علي
ميرا باندفاع : بالتاكيد اخاف عليك فانك …..
دونغهي بفضولية : انا ماذذذا ؟؟؟؟
ميرا : ليس شئ اذهب الي اعلي بدل اغير راي
دونغهي : ههه حسنا
توجه كل منهم واستلقوا علي السرير كانت ميرا تعطيه ظهرها وبعد ساعة من وضعهم ارادت ان تراه فلفت ببطئ حتي لا تيقظه فوجدته نائم مثل الملائكة
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ظلت تتامل فيه واخذت تتلاعب بخصلاته وتبتسم ولم تعلم ان كل هذا ودونغهي مستيقظ ولكنه يمثل النوم وفاجئة وهي تتأمله وتداعب بخصلاته
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
سحب يدها وشدها لتقترب منه وضمها بين ذراع
دونغهي : اشعر بالدفئ الان
ميرا : الم تكن نائما
دونغهي : لا لاني ببساطة عندما اراكي لا استطيع امتلاك عيني
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ميرا شعرت بالخجل من كلامه : وهل هذا يعني شئ ؟
دونغهي : نعم يعني يعني اني مجنون بك لانني احبـــــــــــــــــك
فنظرت له بحب هل انت تحبني حقا
دونغهي : بجنوون ولم اتركك ابدا
ميرا شعرت بالسعادة تغمرها فعانقته : دونغهي انا احبك ايضا
دونغهي : ههه هذا مريح جدا انكي تبادليني نفس الشعور
ميرا : ^^
ومرت هذه الليلة الجميلة عليهم بعد اعتراف كل منهم للاخر بحبه ومر اسبوع علي اعترافهم وكان حبهم يزيد كل يوم بل كل ساعة لالا بل كل ثانية لقد اصبح كل واحد بمثابة الاكسجين الذي يعيش من اجله وكانت الجنية سعيدة وهي تعلم ان خطتها نجحت عندما تراهم من بعيد وهم يلعبون ويمرحون بين المزارع الخضراء ومع اهل البلده
وجــــــــــاء اليوم الذي لم يتوقعوه كان دونغهي وميرا نائمين كالعادة في احضان بعد واستيقظوا علي خبط الباب
نهض دونغهي وفتح الباب وكانت بخلفه ميرا فوجدوا رجل واخبرهم ان في ناس اتية من البلدان الاخري متجهة الي هذه البلده تبحث عن فتاة تدعي ميرا ومن مواصفاتها تبدوا انها انتي فعليكم ان تهربوا الان
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
شعرت ميرا بالخوف فمسكت يد دونغهي جيدا فنظر لها وقال لها لا تقلقلي لن اتركك ابدا فاخذهم الرجل وقال لهم ان يسلكوا هذا الطريق وانهم سيكونوا بخير ظلوا يجروا ويجروا الا ان ظهرت امامهم الجنية
دونغهي + ميرا : انتي !!!!
الجنية : كل منكم راني مرة وقلت له انه سوف يجد جزئه الاخر وكان يعتقد اني امزح هل تاكدوا الان
ميرا : وما الحل اذا وجدني ابي انا لا استطيع ان اعيش بدونه
الجنية : انا جنية خير ولم استطيع مساعدتك غير في الخير واحتمال يجدك والدك وبالتاكيد سوف يقوم بشئ يضر دونغهي
ولكن انا لدي حل ربما ينفعك
دونغهي : ما هو
الجنية : هل يستطيع احد ان يعيش بدون الاخر ؟؟
دونغهي وميرا في نفس واحد : لا
الجنية : اذن ما رايكم تعيشوا جسدين ولكن بروح واحدة
دونغهي : وكيف هذا
الجنية : سوف تعرف ولكن بعد ما تقرروا
نظرت ميرا لدونغهي وقالت انا اوافق حتي لا يستطيع ابي فعل شئ بدوني
دونغهي : ولكن اخاف عليكي
ميرا : ارجوك وافق اجعلني متعلقة بك انا احبك حقا
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
دونغهي مسك يد ميرا باحكام وقال : انا اوافق
الجنية حسنا قدمت لهم زجاجة بها سائل لونه احمر واخبرتهم بشربها وان هذا هو الذي يجعلهم جسدين بروح واحدة
شربوها وبعد النتهاء من الشرب لم يجدوا الجنية بل اختفت
دونغهي : هيا بنا
اخذوا يجروا ويجروا ولكن كانت رجال والدها وصلت للبلدة وحاوطوها من جميع الاتجاهات فاثناء جريهم خرجوا رجال والدها وقاموا دونغهي وميرا وضرلوا دونغهي علي راسه فسقطوا الاثنين وحملوهم لوالدها
معلومة : عندما اصبحوا جسدين بروح واحد اي شئ يمس احدهم يشعر بيه الاخر
فاق دونغهي وميرا في الطيرق وبعد وصلوا عند والدها
اقترب والد ميرا منها وضربها كفا قويا جعلها تسقط علي الارض ودموعها تنهار علي جبينها
شعر دونغهي بالم هذه الضربة فاثار غضبه
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
دونغهي: انت لا تلمسها انت ليس لك الحق في ضربها من انت هل انت والدها هه! والدها الذي يريد موتها من اجل نفسه
والدها : وهل انت هذا الفتي الذي جعلها تتجرأ علينا وتهرب سوف اعلمك دورس الان وامر رجاله بضربه فنزل عليه الرجال ضرب من جميع الاتجاهات كان ينادي دونغهي بصوت عالي ويقولوا توقفوا ارجوكم انكم لم تؤذوني لوحدي كان يريد ان يتوقفوا ليس لانه يتالم لا ولكنه يعلم ان ميرا تشعر بكل هذه
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
الالام وكانت ميرا علي الارض تتالم كثيرا وتصرخ علي دوني وعلي كثره الالام الا ان لم يتحمل كل منهم سقطوا مغشيين عليهم
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
شعر الاب بالخوف علي ميرا فجلب الطبيب ليكشف علي كل منهم وبعد الكشف اخبر الطبيب الوالد ان دونغهي حالته سئية وجسمه ملئ بالكدمات نتيجة تعرضه للضرب ويوجد ايضا شرح في ساقه من اعلي ولكن الغريب ان هذه الاعراض علي ميرا ولكن جسدها يبدوا عليه انه لم يتلقي الضرب
احتار الوالد في هذا كيف الاعراض تكون هنا وهنا وكان ما يفعله في دونغهي ينقلب علي بنته ؟
وتذكر جملة دونغهي ارجوكم توقفوا انكم لم تأذوني لوحدي
سقطت دموع الاب وكانه حقا يقتل ابنه بافعاله هذه
مرت عده ايام ولم يستيقظ اي منهم وكل يوم يلوم الوالد نفسه اكثر واكثر وفي يوم جلس مع المربية لي فهو يعلم ان ميرا سرها معها
اخبرته كل شئ حدث وما الذي جبرها علي الخروج وهذا جعل الاب يجمع ذكرياته وعلم ان زوجته لم تكن تهتم بابنته فقام بالانفصال عنها وكان كل ما يريده هو عودة ابنته للحياة وسوف يجعلها سعيدة بعد ما علم كل شئ وبهذا تكون نية الاب تحولت من الشر الي الخير فاستطاع الاب ان يري الجنية واخبرته كيف الاثنين يعيشون بروح واحدة واندهش الاب من شدة حب كل منهم للاخر وتمني انهم يعودوا ليكملوا حياتهم معا وبالفعل بعد يومين اخريين
استيقظ كل من دونغهي وميرا ولكن جسدهم كان متعب الغريب ان الاثنين كانوا في سريرين في نفس الغرفة ووالد ميرا يجلس امامهم مع المربية لي
نهض الوالد عند رايته انهم استيقظوا وظل يتاسف منهم واخبرهم بما حدث اثناء الغيبوبة القصيرة التي مروا بها وانفصاله عن زوجته وكل شئ
ميرا تحتضن والدها : كم اشتقت لك والدي الحنون
الوالد وهو يبكي :وانا ايضا
فرح دونغهي ان حياة ميرا بدات تعود للافضل وانها سوف تكون سعيدة
توجه نظر الوالد لودني وقال له
الوالد : اني قررت اني اعطيك اغلي شئ في حياتي وهي ابنتي ارجوك حافظ عليها انا اثق بك
دونغهي باندهاش : هل انت توافق علي انها تكون زوجتي ؟
الوالد : ديييييييه اوافق
ميرا والفرحة تغمرها والدموع تملئ عيانها : انا احبك كثيرا ابي
الوالد يمسح دموعه : ههه هيا انتوا تعافوا سريعا لتقوم بحفل الزفاف
وبعد شهر
كانت الناس مجتمعين لحضور حفل الزفاف الذي ابهر الجميع من تصاميه وكان في عالم الجنيات يوجد فرح ايضا بعودة صديقتهم ونجاحها في الاختبار وانها استطاعت ان تجمع بين قلبين
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
وكان دونغهي يرتدي بدله الرسمية
ينتظر العروس وبعد لحظات دخلت ميرا بفستانها الرائع وتحمل باقة الزهور وتسمك في ايد ابيها الذي سلمها لدونغهي
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
واتموا بعد ذلك مراسيم الزواج وقبل دونغهي ميرا قبلة حنونة
وبعد الزواج بسنة
كانت ميرا انجبت بنت وولد وكانوا يحكوا لهم كل ليلة حكايتهم كانها قصة ينامون عليها وعاشوا جميعا في بيت واحد مع والد ميرا والمربية لي وكانت ايام سعيدة خالية من المشاكل والمتاعب

وهنا انتهت الرواية اتمني انها تكون عجبتكم وياريت مش تحرموني من تعليقاتكوا ولو عندكوا ملاحظات ياريت تقولوا ارائكم من غير مجاملة



  رد مع اقتباس
قديم 31-03-2015, 10:03 PM   رقم المشاركة : 3
jieona
أنيدراوي مجتهد
 
الصورة الرمزية jieona





معلومات إضافية
  النقاط : 37462
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Algeria
  الحالة :jieona غير متصل
My SMS هااااي كيفكم أتمنى تكونو بصحة جيدة


رد: روايتي الاولي : الجنيـــــة والحب

هاااي مرحبا أنا أول ما شفت العنوان عجبني كتير وأنا محضوضة لأني أول متابعة عجبتني القصة أحب هالنوع من القصص كتتير روعة أكيد أنا متابعة أوني في انتظار البارت الجديد





 
التوقيع
الصداقة لا تغيب مثلما تغيب الشمس و لا تذوب مثلما يذوب الثلج فلا تموت إلا .. اذا مات الحب .... معا ضد الإساءة للرسول
http://k-pop3fans.moontada.net/




تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
آخر مواضيعي

روايتي الثانية : المعجبة المجنونة
رحلة الأعضاء الى كوريا
معا ضد الاساءة للرسول " إلا رسول الله "
روايتي الأولى بعنوان (( الرصاصة القاتلة ))
ذكريات

 
  رد مع اقتباس
قديم 07-04-2015, 10:23 PM   رقم المشاركة : 4
Night breeze
أنيدراوي جديد
 
الصورة الرمزية Night breeze





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  الجنس: الجنس: Male
  الحالة :Night breeze غير متصل
My SMS


رد: روايتي الاولي : الجنيـــــة والحب

وااااو قصة رووووعة ماشاءالله
واصلي ابداعاتج حبيبتي




  رد مع اقتباس
قديم 18-07-2015, 03:15 AM   رقم المشاركة : 5
زهــراء ~
نــَانسِي ❤
 
الصورة الرمزية زهــراء ~





معلومات إضافية
  النقاط : 11832707
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Iraq
  الحالة :زهــراء ~ غير متصل
My SMS أُمِـــيرةُ أُبِــيّ ❤


أوسمتي
رد: روايتي الاولي : الجنيـــــة والحب

السلام عليكم ~ كيفك أختي ؟
قصة جميلة وحلوة ، حسيت بنقاوة العالم التاني منها ~
دونغهي طالع جميل والله ، خطف قلبي
جمال ميرا عماني انا كمان هههههــ ..
فكرة القصة حلوة والله ~
بس الشيء آلي آثر عليها للاسف هو في كمية أنحراف ~
وانتي تعرفي ان التعمق بهذه الامور مخالف لقوانين المنتدى ، طبعاً أنا بس أعلمك ..
وثاني شيء هو الاخطاء الاملائية والمعاني العامية ، أقصد في كلمات عامية لها كلمات فصحى ..
عدا هذا فأن القصة جداً حلوة ومرتبة ومنسقة ، عجبتني ولله ~
أتمنى تتقدمي للامام حبيبتي ، وأتمنى أن ملاحظاتي ما أزعجتك ~
كوني بخير ...





 
التوقيع
رد: روايتي الاولي : الجنيـــــة والحب,أنيدرا




أنَـــا لــستُ مِثَـــالِيــةً .. ولَكــنك لســتَ كــذلِك أيــَضاً ...
آخر مواضيعي

أنـثى مـزاجيـة ~
طُـوق الـورِد || Jimin BTS
~ سجل دخولكَ بأسمِ رواِية ~
✿ آلايدولُ المتشابهونَ ✿
فِعَالِيةُ مِنْ هُم || Who Are They ؟

 
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاولى, الجنيـــــة, روايتي, والحب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 PM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا