منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

الروايات والقصص المكتملة الرّوآيات والقصَص آلمُكْتمِلة لأنيدرا

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أيَّ من يلِي هُو ما تريدُون أن يتحوَّل إلى قصَّة بعدَّة أجزاءْ ؟
2-1 2 20.00%
4-1 2 20.00%
5-1 0 0%
5-3 2 20.00%
آخر 4 40.00%
المصوتون: 10. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-01-2014, 01:17 PM
الصورة الرمزية C O F F E
C O F F E C O F F E غير متصل
سولاريتشا!
 
معلومات إضافية
الانتساب : Jul 2011
رقم العضوية : 102599
المشاركات : 8,882
   الجنس: الجنس: Male
Pix147 خَمْسُ أقُصوصاتٍ قصِيَرة / Melody inspiration

خَمْسُ أقُصوصاتٍ قصِيَرة / Melody inspiration


لإزالة كل الأعلانات، سجل الآن في منتديات أنيدرا




مسآءُكم سعيَد,

بعَد طُول انقطَاع عن قِسمي المُحبَّب,
إليُكم حرُوفي العابَرة


بالمُناسَبة وقبل أن بندأ الحكِايَة :

يُوَجد استَطلاع بسيَط لُو أحببتُم الإجابَة علِيه وكان آختيارُكم هُو
[ الأخيَر ] يُرجى إعلامِي بالَّسبب حتَّى لُو لم يكُن الرَّغبة بإكمال ما كُتب

أيضاً, الأرقام المُتجاورَة تعِني ربَط الأقصُوصتيَن ببِعض أثناءَ الإكمال.


خَمْسُ أقُصوصاتٍ قصِيَرة / Melody inspiration,أنيدرا




-1-




- ليْسَ وكأنَّه حلمٌ مِعتِم, لَيس وكأنَّهُ أمرٌ بعيُد المنال!, إنَّهُ فقَط مصيرٌ مجُهول.


هَمسَ الصَّوتُ مع انسيَابِ اللَّحِن الصَّادر من عازفَة القيْثارةِ على المسَرح. أسكَتهُ الآخَر:


- ششششْ!. إلى متى ستظلَّ تنفُث سمُومَك فُوق رأسِي! لقد سئِمُت من تشائُمك!.

وابَتسم: استِمتع استمِتع فقط!.



كانت وتيرُة العزِف حيَنها قدَ ارتفَعت, نَظر لـ انسجام الفرَقة الموسيقيَّة تحَّولَ العُزف الرَّقيُق إلى صخبٍ أحيا هذِه اللَّيلة بجمالِه
مَاتِع, قطَّب حاجِبيه لكنَّه حاولَ أن يبدُو مُبتِسماً, مُرتاحاً بالأحرَى. علِيه ألَّا يفكَّر بذلِك الأمُرِ الآن, ردَّد
بيَنه وبيَن ذاِته :


- الإنسَانُ عدوَّ الَّلحَظةِ الجميَلة, الإنسَانُ عدوُّ اللَّحظةِ الجميَلة وحاولَ أن يبدُو سعيداً.




-2-


- إنّهُ مُزعج!,

- قرُع الطَّبُول ؟ ظنَنت بأنَّ الجوَّ قد صار ممتِعاً؟

- لا ليْس هذا, أنا أعنِي...



وصمَتت لأنَّ العزف كان قد انتهَى. وقد بدأ الحضُور بالهُتافِ والتَّصفيْق, حاولَت أن تبدُو سيَّدةَ مُجتمعٍ راقيةً وهيَ تصفقَّ بحرارةٍ معهُم وتثنِي بكلِماتٍ موزونةٍ مهذبَّةٍ على العزِف, دُونما فرحٍ مُبهَرج,

كانتَ تحيُط بِهم هالةٌ من الفخامَة, الكلَّ التفَت نحُوهنَّ ثلاثُ سيَّداتِ بثيابٍ أنيقَة, امرأةٌ كبيرَة السَّن وشابّاتانِ لا يجُمع بيُنهما الشَّبه,

لكنهنَّ ينتمِين لذلِك العالَم ذاته, حاولت أن تندرِج معُهنَّ!, حاولت أن تبدُو بمثل ما يبدُو عليهِ الحضُور مِن حُولها غيَر أنّها كانت تغرُق في زيفٍ مُقزَّز.






-3-


كانَت المعُزوفَة الثَّانية مِن نصيُبه, حاولَ أن يبدُو مُتماسِكاً مرَّر يديِه بأناقةٍ فُوق المفاتِيح الأحادِية أمامَه,
برأسهِ المستديْر الأصلِع ونظَّارتِيه السَّميكَتيْن , كان ينُظر نحُو البيانُو, بهدُوء


عابسَاً جادَّاً مُنهمِكاً تماماً, في خلِق ذلِك اللَّحِن الجميْل, كانت الوجوه السَّعيدُة
خيَر دليلٍ على جمالِ اللَّحَن البهيَج وقدَ كانت فرحُتها بقَدر تعاسَة صاحبهِ تماماً.






-4-


علِيها أن تسُدل ستارَ هذا اللَّيل الرَّبيعي الهادِيء, بأغنيةٍ تُختتَم بِها أمسيةُ المسَرح الموسيقيَّ لهذا اليُوم,
لم تُكن تلَك مرَّتها الأولى, لذلِك لم يتّخذ الارِتباكُ مكانُه بين ملامِحها, لَم يزرُها شبُح الخُوف,

ولم تطَغى علَى يديِها ارتجافةٌ خجَلى , من كِّم هذا الحضُور. انسَاب صُوتها عذباً رقيقاً,
شجيَّاً هادِئاً لا يُخطيءُ لحَناً ولا يفوَّت كلمةً, كان مظُهرها العامَّ على ذاتِ الدرَّجِة من المثاليَّة.

بشعرٍ أسَود لامَع انسدَل على ظهرِ ذلِك الفُستَانِ الأزرِق الطّويل , كانت بسيطَةً, ولم تتخّذ من الحلِّي
زيَنة لها بعِكس نساءِ القاعةِ الأخريَات, واللَّواتِي نظرْن بحسدٍ إلِيها, كنَّ يرِمقنَها بحدَّة, يتهامَسن:


- محُظوظَة, مع هذا الكمِّ من الجمالِ لا تنفُق قرشاً من مرتبَّها على عمليّات التَجميل,


صوتٌ آخر :


- هذَا إذا كانَت تضطَّرُ لإنفاقهِ أصلاً !


- معكِ حقَ, حتماً يوجَد عشيقٌ مليُونيرٌ يشترِي لها كلَّ ما تتمنَّى


- إنَّنا ندرُس بجدِّ ونعُمل طُويلاً لكنَّ مثيلاتهِا يحقَّقن ثرُوةً طائلةً ويكِسبن حياةً سعيَدة, باستِعمالِ جمالهِنَّ فقط


- كلَّ ما تقُوم بِه هُو الغناءَ ومع ذلِك....



مع ذلِك كانتَ صُوتها ثابتاً, وكانت ملامِحها سعيَدة, تبتِسمُ تغُمر أحاسِيسها بذلِك اللَّحِن الجميْل,
تذُوب في داخلِه تبتِعدُ عن سقِم الحدِيث, تسافرُ بعيداً, تغُمض عينيَها, وتطوِي الدَّمُوع بداخلِها,
تبتلعُها وترُاكامُها في حجراتِ القلِب,

في رثاءِ والدةٍ أخَذها شقاءُ الفقْرِ, وأخٌ يرُقد على فرآشِ موتٍ تحاولُ أن تنتِشلُه مِنه بالعِمل هُنا, بمُصاهرةِ الألِم مرَّةً بعَد أخرى,
ألِم غناءِ يجرَّ معها ذكرياتِ هذا اللَّحِن الّذِي يحُملها إلى والدِتها كلَّ ليلَة.




-5-



كاَنت تحدّقُ للأسِفلُ, تزُور ذلِك العالَم لأوّل مرَّة تُصافحُ شخُوصهُ, وتحلُم بأنَّ هذا الزَّجاج الّذِي يفصُلها عَنه مجرَّدُ وهمٍ وأنَّ وقُوفها هُنا هُو الحلُم وأنَّ الواقِع هُناك,
بيَن تلك المقاعِد المخملَّيةِ الدَّافئَة, حيثُ جلَس الحضُور للاستِمتاع بأمسيَةٍ موسيقيَّةٍ رآقيةٍ تتناسُب مع ما اعتادُوا علِيه من مظاهِر الجمال.

كانت تبتِسمُ بسَعادَة, تغُمضُ عينيَها تنُظر نحُو المفاتِيح المُتراصَّفةِ بانِتظام, تتخيَّلُ
جلُوسها فُوق ذلِك المقعدِ هُناك, تتخيَّلُ أنَّها تعزُف لحناٍ جميلاً وترتِدي ثُوباً داكِناً أنيقاً دُون أن تبدُو رثَّةَ

المظِهر بهذا الفُستانِ الممزِّق والقبعَّةِ الشَّاحبِة فُوق رأسِها, دُون هذا المعطِف الصَّوفِي المثُقوبِ دُون
وجِهها الأسِمر وعينيَها الضَّيقتانِ, تتخيَّل ذاَتها هُناك, مثل تلك المغنيَّةِ الجميَلة, أو عازفَة القيَثارةِ
الِّتي أتت قبَلها.


ظلَّت الفتاةُ المتشَّردَةُ الجاثُيةُ فُوق سقِف ذلِك المسرحِ, كما اعتادَت دائِماً, تتخيَّلُ
الكثيَر تمٍضي لِيلها هُناك, حتَّى أوقَظها انصراُف الحضُورِ عن المَكان.




تمَّت!.




* يُرجى ألَّا تُنقل حرُوفي لمكانٍ آخر دُون علِمي ونسبِتها إليَّ

الموضوع الأصلي : خَمْسُ أقُصوصاتٍ قصِيَرة / Melody inspiration || الكاتب : C O F F E || المصدر : منتديات أنيدرا



رد مع اقتباس
قديم 23-01-2014, 02:52 PM   رقم المشاركة : 2
NouR.FaYe
نـــورفيِّ
 
الصورة الرمزية NouR.FaYe





معلومات إضافية
  النقاط : 705596
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة United Arab Emirates
  الحالة :NouR.FaYe غير متصل
My SMS watshi aneedra Ashtrio


أوسمتي
رد: خَمْسُ أقُصوصاتٍ قصِيَرة / Melody inspiration

لفتتني الاقصوصه 3 , و حين ربطتها مع الخامسه ووجدتها ملائمه معها ,
الاقصوصتين جعلتني ادخل في عالم فيكتوري اسطوري
سأتلهف لقراءة باقي اجزاء القصه ان تم اختياره
وان تم اختيار غيره فساأتابعه كذلك
وفقك الله كوفي , اتطلع لقراءة شئ مماتكتبه اناملك الطيبه



  رد مع اقتباس
قديم 23-01-2014, 03:28 PM   رقم المشاركة : 3
leeteuk lover
 
الصورة الرمزية leeteuk lover





معلومات إضافية
  النقاط : 2986840
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Egypt
  الحالة :leeteuk lover غير متصل
My SMS لا إلهـ إلا أنت ,, سبحانكـ إني كنت منــ الظالمينــ ,,


أوسمتي
رد: خَمْسُ أقُصوصاتٍ قصِيَرة / Melody inspiration

مساءك نور عزيزتي ..
كيف حالك؟! ان شاء الله بخير ^^

جميلة جدا سطور هذه الاجزاء
جعلتني استنشق عليل عالم آخر

ماشاء الله عليكِ سلمت يداكِ
أحسنت عملاً بكونك كتبتي مثل هذه القصة

تعجبني حقاً تلك القصص الي يوجد بها حلم أناس عاديون
يكافحون من أجل عائلتهم وخصوصا في العزف و الغناء

لامست القصة مشاعري جدا
و قد اخترت في الاستطلاع "آخر"

لم؛ لانني اعتقد ان كل الاجزاء يمكنها وبشكل آخر الترابط مع بعضها
لتكوين قصة كاملة فإذا كنتِ ستضعين اجزاءاً اخرى للقصة
فـ من وجهة نظري هي قصة متكاملة جدا ومن الممتع اكمالها بكل هذه الاجزاء
قد حاولت حقاً تجميع جزء جزء ولكن شعرت بأنني اظلم باقي الاجزاء
لذا وجدتها متناسقة كما هي كقصة كاملة متكاملة المعاني

بارك الله فيكِ على كتاباتك الرائعة
متمنية لكِ كل التوفيق في حياتكِ
و الابداع في كتابك اتمنى لكِ الافضل




  رد مع اقتباس
قديم 23-01-2014, 03:40 PM   رقم المشاركة : 4
The Countess
мὄὄᾗ ƈὄὗᾗҭἔṩṩ
 
الصورة الرمزية The Countess





معلومات إضافية
  النقاط : 457184
  الحالة :The Countess غير متصل
My SMS


أوسمتي
رد: خَمْسُ أقُصوصاتٍ قصِيَرة / Melody inspiration

مسآؤكِ خير قهوتنآ الجميلة

حسنا ً .. آنا لا أعرف ُ ماذا علي ّ أن أكتب ّ ..
فمعزوفاتكِ الخمس ُ فآتنــة .. كلياً ..
بشكل مـآ .. عندما قرأتهم بشكل ٍ منفصل .. كآنت كل ُ وآحدٍ مختلفة ّ ..
مختلفة ٌ تماما ً عن قرآئتها بعدّ أن تدمج مع أختهآ ..

بشكل ٍ منفصل ّ..
كنتُ أرى ّ مسرحاً بمقطوعات ٍ خمس ٍ تعرض ُ على الترتيب ّ..
لفتت ّالأولى آنتباهي ّ اكثر ّ .. لديهآ شجن ُ خاص ..

لكن ّ بعدّ الدمج ...
آحترت ُ كثيراً .. لم آعلم حقا ً ماذا علي ّ أن أختار ّ..
آعني .. آصبحت ّ قصصا ً مختلفة كليا ً ..
4 لم تلفت أنتباهي ّ كثيرا ً في البدايةّ ..
لكنّ بعدّ دمجهآ في 1 ... آصبحت بالنسبةّ لي سآحرة ..
أصبح لهآ جو ٌ فريد ّ متكآمل ّ..

(3 ، 5 )

لآ آنكر ُآنني ّ أحببت ُ 5 آكثر ّمن 3
و لا أعلمُ لم َّ تخيلت ُأنني الفتاة ُ في المقطوعة ِ الخآمسة ِ ..
لكن ّ دمجهمآ معاً أيضا ً أعطىّ سحرا ً جديدا ًمختلفاً ..
رآقت ّ لي كثيرا ً بعد دمجهمآ ..

( 1 ، 2 ) / ( 1 ، 5 )


ربطهمّآ معا ً علآقة ٌ كلاسيكية ٌ بحتــة ..
بداية ٌ مثالية ٌ لنهاية ٍ مثالية ..
ربطهمّا معا ً كان مريحاً .. كلاسيكيا ً .. عذباً ..
قصة ٌ قصيرة ٌ متكآملة ..
لكنني وقعت ُ في سحر ِ السابقتين ّ آكثر ّ


و طبعاً .. شغفي ّ جعلني أحاول ّ أن ّ آجدّ روابط ّأخرى ّ بينّ المعزوفاتِ الخمس ّ..
و آعتقدُ آنني ّ سآتوقف ُ عند ّ دمج ُ ( 2 ، 5 ) معا ً ..
ربمّا أن أستثنينآ " وتحلُم بأنَّ هذا الزَّجاج الّذِي يفصُلها عَنه مجرَّدُ وهمٍ "
ستصبحُ متكآملة ً معا ً بشكل ٍ رائع ّ ...
مزيجهمّآ معا ً سلبّ لبي ّ مني ّ.. و آنآ آعيدُ قرآئتهمّآ آلف ّ مرةّ !
و لن ّآنكر ّآنني تخيلتهآ آنآ

تركتني ّ في حيرة ٍ في آمري ّ ..
لآ آعرف ُ لأيهم علي ّ آن آختار ّ...
و هذآ تأكيد ٌ بأن ّ كلمآتك ِ مآ زآلت ّ عذبة ّ على قلبي ّ.. و تردُ الروح ّ ..
لآ تحرمينّآ من ّ سعادة ِ قرآتنا لكلمآتكِ ...
و في النهآية ..

آعتقد ُآنني سأختار ُ ( 1 ، 4 )
طآبّ مسآؤك ~




  رد مع اقتباس
قديم 24-01-2014, 02:49 PM   رقم المشاركة : 5
SHERRY ~
أنيدراوي مبدع
 
الصورة الرمزية SHERRY ~





معلومات إضافية
  النقاط : 4676819
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :SHERRY ~ غير متصل
My SMS Don't ever let me go


أوسمتي
رد: خَمْسُ أقُصوصاتٍ قصِيَرة / Melody inspiration






مرحبا كوفي

ليتك تعلمين .. !
كم تبث كلماتك فيني من الدفء الشيء الكثير

أولاً خليني أشيد بالفكرة الألمعية .. دعوة و اختيار و افتتان
هذا الشيء يخلينا في منتهى الجشع .. فمن قد يرتوي و يكتفي ؟!

بصراحة لما قرأت الاقصوصات كاملة و لوهلة تفكيري البسيط جمع بينها ككل
يعني من الممكن جمعها في رواية واحدة .. طمع !!
و لكن علينا ان نمتثل لأفكار صاحبة الدعوة فلا احد منا يعرف مابداخل الدهاليز


ثانيا .. وقعت في شباك الاقصوصة الثالثة
رغم قصرها الى انها حوت الكثير من الوصف و المشاعر
و علامات الاستفهام و التعجب كل هذا في اربع اسطر !!
ليس هذا بغريب عليك ياكوفي
اول سطرين فيها وصف للعازف .. تبغين الصدق تعودنا ان العازف يكون
الشخص الحالم المسترخي .. لكن اتوقع انه امام آلته الموسيقية يتحول لحبار ضخم غاضب
لكن ثاني سطرين هما من اوقعاني في حيرة .. و اسف


ثالثا .. الاختيار !
كي اختار لابد ان ادرس كل الخيارات المتاحة امامي
الاقصوصة الاولى تجاري الجميع و تندمج معها بطريقة او بأخرى
الثالثة رغم ثقل وزنها و الخامسة رغم عمق الاسى فيها لم تشدني كثيراً
العازف الحزين و الفتاة الفقيرة

الاقصوصة الثانية حملت التساؤل الاعظم .. و عدد اكبر من الشخصيات
(رغم ان كثر الشخصيات يتعب ذاكرتي)
لكنها اثارت فضولي و شعوري بهيبة المكان
من هن السيدات الثلاث؟! ماصلتهن لبعضهن؟؟
ماهو المزعج .. من المنزعجة و اي زيف وقعت فيه ؟!
و كيف ستتشابك خيوط اقدارهن مع ابطال الاقصوصة الاولى ؟!
و لربما كونها حملت احاسيس امرأة .. !!
لذلك سيكون خياري هو 1 & 2
كان بودي ان اختار مما اختاره البقية فلا تقعي في دوامة التساوي في الاحتمالات



اشكرك كوفي اللطيفة و متشوقة لتتمة الحكاية
اياً كانت نتيجة الاستطلاع .. بالتأكيد ستكون لوحة فنية مترفة الإحساس


اعذري تأخري في الرد .. او التأنق
فلقد اطلت في استشارة مرآتي
و تشبعت بقراءة الاقصوصات مراراً و تكراراً

كل الود



  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أقصُوصَة, حصلش, قَصص

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 05:30 AM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا