منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

حـكايـا أنـيـدرا .. قصص وروايات منتدى القصص والروايات الحقيقية والخيالية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-03-2009, 02:35 AM
الصورة الرمزية غسق
غسق غسق غير متصل
أنيدراوي مبدع
 
معلومات إضافية
الانتساب : Jan 2008
رقم العضوية : 16770
المشاركات : 1,135
   الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
Tears جبل الدموع [ قصة من التراث الياباني ]

جبل الدموع [ قصة من التراث الياباني ]


لإزالة كل الأعلانات، سجل الآن في منتديات أنيدرا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



جبل الدموع


حكاية: باول دافيد مانديل
ترجمة: أديب كمال الدين



في اليابان العتيقة، ومنذ عهد بعيد جداً، كان هناك جبل يدعى (جبل الدموع)، وفي قمته وادٍ ضيّق يُحْمَلُ إليه الشيوخ والعجائز من القرى المجاورة عندما يبلغون سن الستين، هناك يتمّ التخلي عنهم ويتركون للموت. بالطبع، كانت هذه عادة وحشية جداً وسببت الكثير من الحزن للناس ولكنها كانت قانوناً قديماً ولا أحد يجسر على خرقه.
في إحدى القرى كان هناك فلاح يدعى يوشي يعيش مع أمه التي تدعى فوميكو في كوخ صغير بائس، حيث يكدّ الاثنان كدّا محاولين توفير القوت من قطعة أرضهما الصغيرة. في صباح بارد، عندما كان الاثنان في الخارج يقطعان الخشب للموقد، قالت فوميكو (غدا هو أول أيام الربيع)، فرد يوشي (نعم يا أماه هناك الكثير من العمل لننجزه في الأسابيع المقبلة، ولأننا بقوة وصحة فإننا في هذه السنة مع قليل من الحظ سنحظى بحصاد وفير).
قالت أمه (لا يا يوشي، في أول يوم من أيام الربيع قبل ستين سنة مضت، جاءت بي أمي إلي هذا العالم وغدا كما تقتضي العادة، ينبغي عليك أن تحملني إلى قمة جبل الدموع، وتتركني هناك لأموت).
هنا أُثقل قلب يوشي بالهمّ، فقضى بقية النهار في صمت كئيب محاولاً أن يدرك سبب العادات القديمة. في المساء التالي، عندما جلس يوشي وفوميكو لتناول آخر عشاء لهما معا، فإنّ العجوز لم تأكل. (الليلة، يا ولدي، ستأكل نصيبي أيضاً، فأنا لن أحتاج إلى الطعام طويلا، وينبغي أن يكون لديك المزيد من القوة لتحملني إلى قمة الجبل). هكذا ألحّت على ولدها ليأكل، ولكن كان الطعام مثل التراب في فمه فلم يستطع أن يتناول لقمة أخرى.
عندما أشرقت الشمس استعد الاثنان للقيام برحلتهما، نزعت العجوز شالها وغطت به كتفي ابنها (الليلة، يا ولدي، ستدّثر بشالي، فريح الليل رطبة وباردة، وأنت يجب أن تبقى دافئاً خلال رحلة عودتك إلى البيت)، وعند الباب نزعت قبقابها الخشبي ووضعته علي الأرض (الليلة يا ولدي لن أحتاج إلى استخدام القبقاب، فخذه واحفظه إلى اليوم الذي يصبح فيه قبقابك باليا)، هنا بدأ قلب يوشي بالتمزق ألماً.
ثم صعدت فوميكو فوق ظهر ابنها، وهكذا بدأت الرحلة الحزينة،حيث على الأقدام تسلقا الممر أعلى فأعلى باتجاه قلب الجبل. بزغ القمر عاليا فوق أشجار الصنوبر، وكان التعيسان يشكلان ظلا كظل حيوان غريب برأسين، في منتصف الطريق الجبلي اختفى الممر، فكان على يوشي أن يجد طريقه الخاص وعندما مشى خلال الأشجار والشجيرات فإنّ فوميكو كسّرت نهايات الأغصان سأل يوشي (ما الذي تفعلينه يا أماه؟ هل تسمين أثراً كي يمكنك أن تجدي طريقك إلى البيت ثانية؟) أجابت (لا يا يوشي، أنا أسمُ هذا الأثر من أجلك).
عندما سمع هذه الكلمات،فإن قلب يوشي انشقّ إلى نصفين فقال (أماه، أنا لا أستطيع أن أتركك فوق جبل الدموع، ورغم أن القانون يُحرّم ذلك فإنني سآخذك إلى البيت، أنتِ عجوز ولكنك قوية وطيبة القلب وحتى لو كنت واهنة ضعيفة فإنني لن أتركك هنا كي تموتي).
وهكذا رجعا معا إلى البيت في تلك الليلة، ولكي يتأكد أن ليس من أحد عرف ما الذي قد فعله فإن يوشي اخفى أمه تحت سقيفة باب كوخهما.
قَدِمَ الربيع فقضى يوشي جميع نهاراته في حقول الأرز مشتغلا بكد ضعف شغله لأنه اشتغل وحده، وفي كل ليلة كان ينسل تحت سقيفة الباب حاملا الطعام والشاي لأمه، هناك في الظلمة يقضيان معا بعض لحظات أثيرة.
وفي أحد الأيام دعا مالك أرض المقاطعة (الديميو) جميع فلاحي القرية إلى قلعته. كان (الديميو) رجلاً جباراً يبتهج بعض الأوقات، في أمر فلاحيه بعمل فروض غاية في الصعوبة، في هذا اليوم أخبرهم (يجب أن يجلب كل واحد منكم حبلاً مجدولاً من الرماد، فإن لم يستطع عمل ذلك فسيُغرّم بوشلا(ہ) من الرز).
رجع الفلاحون المساكين إلى بيوتهم يمشون ببطء وقد عرفوا أنهم لن يقدروا علي جدل حبل كهذا، وحين دبَّ يوشي تحت سقيفة الباب في تلك الليلة فإنه أخبر أمه بكل ما حدث. رشفت فوميكو شايها، وفكرت لحظة ثم قالت (يمكن عمل ذلك، أولا يجب أن تجدل حبلاً من خيط قنبي بكل ما تستطيع من قوة ضعه فوق صخرة ملساء وسخنها بمنتهى العناية إلى أن يتحول الخيط القنّبي إلى رماد، بعدئذ يمكنك أن تحمل الصخرة مع حبل الرماد إلى القلعة)، عمل يوشي كما أخبرته أمه تماماً. وفي اليوم التالي حيث تجمع الفلاحون ثانية في القلعة كان هو الوحيد الذي عنده حبل مجدول من الرماد، سرّ الديميو كثيرا بيوشي لكنه أمر أتباعه بعمل فرض آخر ليري إن كان الشاب بارعاً حقاً كما بدا، فقال (يجب أن تجلبوا محارة بخيط وَلجَ كلّ حلزون من حلازينها،أما أولئك الذين لا يستطيعون إكمال الفرض فينبغي أن يُغرّموا بوشلاً آخر من الرز).
من جديد عاد الفلاحون مُجهدين إلى بيوتهم ومحبطين، كيف يمكن لأيّ كان أن يخيط محارة؟ ومن جديد أخبر يوشي أمه بكل ما قد حدث،فكرت فوميكو لحظة ثم قالت (يمكن عمل ذلك، أولا يجب أن تضع حبّة رز عند نهاية الخيط،أعط الحبة إلى نملة ما واجعلها تدبّ إلى النهاية العريضة من المحارة، وجّه النهاية الضيقة نحو الضياء، فالنملة ستدبّ نحوها مجتازة كل حلزون في طريقها إلى الخارج، وعندما تصل النملة إلى النهاية فإن محارتك ستكون مخاطة).
فعل يوشي كما أخبرته أمه، وفي اليوم التالي تجمع الفلاحون كان يوشي هو الوحيد الذي استطاع أن يخيط المحارة، كان الديميو متأثراً للغاية فدعا يوشي إلى جانبه قائلاً له (أخبرني، أيّها الفلاح الشاب، كيف استطعت أن تنجز مثل هذه الفروض الصعبة).
في حضرة مالك أرض جبار كهذا، فإن قلب يوشي بدأ يخفق بسرعة، وخاف على أمه، ولكنه كان رجلاً فاضلاً فأجاب بصدق، (اغفرْ لي لأنني قد خدعتك حين لم أطع قوانين شعبنا، في أول يوم من أيام الربيع كان يُفترض عليَّ أن أحمل أمي إلى قمة جبل الدموع وأتركها هناك كما تقتضي العادة، ولكنها أم طيبة القلب حقا فشعرت بالأسى الشديد من أجلها لذا أرجعتها إلى البيت وأخفيتها تحت أرضية كوخنا. وعندما أمرتنا أن نعمل مسائل صعبة كهذه، سألت أمي طلبا للنصيحة، فكانت هي من اخبرني كيف اصنع الحبل واخيط المحارة).
تأثر الديميو تأثراً شديداً بقصة يوشي حيث تذكر الحزن الذي قد شعر به هو كذلك حين حمل والده ووالدته إلى قمة جبل الدموع، قال (أيها الفلاح يوشي إنها لحقيقة أنك لم تطع قوانين شعبنا وأعرافه، لقد كان واجبك يقتضي بأن تتخلى عن أمك ففشلت في ذلك، لكنّ حكمة أمك علمتنا درساً قيّماً).
رفع الديميو صوته لكي يستطيع سماعه جميع الفلاحين (يوما ما سيهرم كل واحد منكم، بعضكم سيصبح ضعيفاً وغير قادر علي العمل في الحقول، سيصبح فماً إضافيا لتناول الطعام، ومصدرا للهم بالنسبة لأطفالكم، ولكن بعضكم سيغدو حكيماً في تلك السنين، وحكمة الشيوخ شيء نفيس لا يمكن قياسه ببوشلات من الرز، لذلك أعلن عن نهاية قانون التخلي في جبل الدموع).
عندما رجع حفظ يوشي إلى كوخه في تلك الليلة، قاد أمه من تحت السقيفة المظلمة إلى قنديل كوخهما، ثم احتفلا ــ الأم وابنها ــ بلقائهما العائلي البهيج.



تخيلوا لو هذا حالنا ؟

بل انه حال البعض منا

عندما يستقل بحياته ينسى أولئك الذين سهروا لأجله وعاشوا كل تلك السنين يرعونه

ماأروع الإسلام الذي حفظ للوالدين قهدرهما



مما راق لي

سابقاً قرأت قصة مشابهة لها في مجلة ماجد


الموضوع الأصلي : جبل الدموع [ قصة من التراث الياباني ] || الكاتب : غسق || المصدر : منتديات أنيدرا


التوقيع
ياخادم الجسم كم تشقى بخدمته
أتعبت نفسك فيما فيه خسران

أقبل على الروح واستكمل فضائلها

فأنت بالروح لابالجسم إنسان
آخر مواضيعي

مشكلة في برنامج Media Player Classic يطلع كلام في الصور
♥♥ Best hair Tips! ♥♥
هذا شيء ماتفهمينه يا أمي
حل مشكلة يتوفر اصدار جديد للماسنجر + شرح حذف مسن 2009
من تجربتي: { تول بار } شريط أدوات رائع

 
رد مع اقتباس
قديم 14-03-2009, 03:48 PM   رقم المشاركة : 2
o.7ro0of.o
 
الصورة الرمزية o.7ro0of.o





معلومات إضافية
  النقاط : 883
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Qatar
  الحالة :o.7ro0of.o غير متصل
My SMS ♥ TVXQ Always keep The Faith 4 ever and together


أوسمتي

قصة رائعة بمعنى الكلمة
تحمل عبرة ذات قيمة ثمينة

اشكرك على هذه القصة الرائعة




  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2009, 10:46 AM   رقم المشاركة : 3
زهرة المدائن
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة المدائن





معلومات إضافية
  النقاط : 2112
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Palestine
  الحالة :زهرة المدائن غير متصل
My SMS لن اقول وداعا يا محمد لن اقول وداعا ايها الشهيد بل ساقول الى لقاء قريب




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

شكرا جزيلا على القصة المعبرة و التي تحمل في طياتها الكثير من الحكم و العبر

كل شيء في الدنيا سداد و دين حتى دموع العين و هذا ما لم يدركه اغلب من ارسل والديه الى جبل الدموع

لقد اعجبتني كثير ا

الله يعطيك الف عافية




  رد مع اقتباس
قديم 09-05-2009, 03:35 PM   رقم المشاركة : 4
So_Do.Girl
لأجله فقط ♥
 
الصورة الرمزية So_Do.Girl





معلومات إضافية
  النقاط : 332
  الجنس: الجنس: Male
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :So_Do.Girl غير متصل
My SMS Seriously, who is Sodo?


قرأت المقدمة.. فدخلت جو معها.. أصلا من العنوان شدني إني أقرأها ^^

أنا قلت أرد الحين قبل لا أقرأ القصة وأنهيها وبعدها أتكيسل أرد >.<"


شكرا جزيلا على القصة ^.^




  رد مع اقتباس
قديم 09-05-2009, 09:14 PM   رقم المشاركة : 5
katren
 
الصورة الرمزية katren





معلومات إضافية
  النقاط : 19090
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :katren غير متصل
My SMS Unable To Stay, Unwilling To Leave


أوسمتي


قصه رائعه بحق ^_^

أستمتعت كثيراً بقرأتها

فعلاً الحمدلله على نعمه الأسلام ^_^

ولكن هناك من كانت قلوبهم ضعيفه ورمى أحد والديه بدار المسنين

فهم لا يعلمون أنهم سينالون الخير والأجر الكثير لو كانو بجانبهم ^_^

عزيزتي غسق أشكرك على مشاركتك لنا هذه القصه ^_^



  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
جبل،الدموع،التراث،الياباني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 03:31 AM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا