منتديات أنيدرا الدراما الكورية و اليابانية



الملاحظات

الروايات والقصص المكتملة الرّوآيات والقصَص آلمُكْتمِلة لأنيدرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-05-2012, 04:37 PM
الصورة الرمزية Only you
Only you Only you غير متصل
أنيدراوي فعال
 
معلومات إضافية
الانتساب : Jun 2011
رقم العضوية : 99514
المشاركات : 323
   الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
Fdf {فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني}

{فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني}


لإزالة كل الأعلانات، سجل الآن في منتديات أنيدرا

[IMG] {فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني},أنيدرا [/IMG]



{فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني}
كانت واقفة تتمشى بجنب صديقتها الي كانت تتكلم معها ويتضحكون لما تكلمت مها:أقول والله ما تسكتين احسن ههههه..
دخلوا الثنتين للمدرسة وتكلم فيصل يلي كان ينظر لها ولضحكتها الي سحرته خلته يضيع في بحر افكار ويضيع عقله تذكر انه لازم يروح يشوف امه صعد لسيارة و وصل البيت دخل على طول المطبخ:أمي انا بروح مع صديقي ولا راح ارجع إلا الساعه 3 طيب ...
مسحت والدته على رأسه وقبلته :طيب بس لا تتأخر زي كل مرة ..
طلع من البيت و ركب السياره مع صديقه واتجهوا للمدرسة مرة ثانيه ..
كان الشرح متواصل حتى مع فوضة الطلاب حتى صرخت بهم استاذة الكيمياء ويسكتون وتتكلم مها بهمس لزميلها:شكــلها بتصفع على الأرض وقل مها ما قالت ..هيهيهيهي..
المعلمه انتبهت لـمها ع شان تشير لها :مها قومي بسرعه اوقفي و راسك عند الزاوية بسرعه ...
وقفت مها وهي تزم شفتيها معصبة كانت أمنه صديقتها تضحك عليها صرخت الأستاذة و أشارة لها:بجنب مها الحين بسرعة ...
وقفت أمنه وهي تمسك كتابها وكانت رشا قليل وتضحك حتى قربت منها الأستاذة وتمسح على شعرها كانت زينب تنظر لها وشوي تنفجر من الضحك عليها :انا بس ابي أعرف أنتي تبقين تدنين مستواك ولا شنو السالفة بالضبط ..؟!!
حكت رشا راسها بالقلم وضلت تفكر:أممم على حسب مستوى زينب ..أنا احسن منها ...
ألتفتت المعلمة لـزينب يلي ابتسمت ع طول ليطالعها حسين يلي كان جالس جنبها :على حسب ما أضن أني مو أحسن من رشا بس أحسن من مها وأمنه ...
أمسكت المعلمه بأذنها خلتها توقف من مكانها :أأأوش يا أستاذه انا ما سويت لك شي غلط بس بررت نفسي ..
أخذت زينب تمشي مع الأستاذة يلي تمسك بأذنها وتجلسها على كرسيها:تجلسين هنا ما تتحركين فاهمه ...
تكتفت زينب ونظرت لرشا يلي بتموت ضحك بس زينب كانت من ورا المعلمة رفعت رجلها وتمثل انها بترفسها و تقوم رشا تضحك بالقوة وتلتفت الأستاذة لزينب يلي كانت تلعب بشعرها ومها كانت تبي تشوف شنو يصير بس كانت خايفة حتى انتهى بهم أربعتهم يدورون حول المدرسة 70 دورة ..
في ملعب المدرسة زينب ومها تتكلمان:تدرين شي انا دوبي و دوب هل ابله ما احبها وقفه في حلقي ..هالدعله ذي ..
تمددت زينب وطالعت الشمس:لو انا منك كان قلت لها ما سويت شي ..وانا صج ما سويت شي تلت لي أذني وجعة توجعها قل أمين ...
سدت لها رشا فمها وتكلمت :يا دبه بس خلااااااص الحين تجي تسمعك تقولين وانا بعدين كيف اطلعك من الموقف ...
رفعت زينب حواجبها وهي تستهزئ برشا:يا كذابة أنتي يلي طيحتيني في ذا وتجين تقولين اطلعك من الموقف سكتي الله يرحم والديك سكتي ....
مسكتها أمنه قبل ما تتهور وتجلس هي مع رشا يتفلسفون عليهم انكليزي :أكرمينا بسكوتك ...وعلى فكرة توني شايفة أستاذه هيفاء في الممر بتجي تلعن لنا خيرنا....
ضربة مها زينب على ظهرها :أووش وجعة توجعك أن شاء الله ..كسرتي ظهري يا دفشه ..
مسحت رشا على ظهر زينب وتكلمت :يوووه زوز تكسرين الخاطر ..
مسكت زينب يد رشا و وخرتها عنها:والله ادري انك شريرة وخري عني ...
أشرت رشا لنفسها:انا شريرة وليــــه حرام عليك ..
ابتسمت زينب واحضنتها:أمزح امزح انتي لا شريرة ولا شي بس انا احب اطفشك ..
ضحكة مها على زينب ورشا وأمسكتهم من شعرهم وخلتهم يقفون عند البداية وهي تحسب عدد الدورات وتتكلم مع أمنه :على فكره انا ذا هل الولد كل يوم صبح اشوفه ودي اضربه بالجزمة ...
تكلمت زينب وهي تضحك:ههههه ما يضربك إلا يلي يحبك ..
قرصتها امنه على كتفها :أقول بس قالت ما يضربك إلا يلي حبك روحي طسي بس لحبيب القلب ..
ألتفتت زينب لها وبدأت تمشي على ورا و رشا تستنى الجديد :أطربيني يا حلوة ..
تكتفت زينب ونظرت لمها يلي كانت تنظر لذاك الولد وتمسك السياج عينها وعين الولد ينظرون لبعض استغربوا الثلاثة ذا ويروحوا لها ونظراتها المدققة المتمعنه نظرت رشا لزينب ولأمنه :أقول انا من متى مها تجلس تطالع الأولاد ..؟!!
ابتسمت أمنه :من جلسنا انا وزينب نكتب أشعار في حصة القرأة ...
ضحكة زينب وأمنه وضربوا كفيهم ببعض مها ما تغيرت ملامح وجها ويبدا عليهم القلق عليها لكزتها رشا بأصبعها لكن لا إجابة ..:مهوي وش السالفة ..
طالعتهم طالعت الولد يلي يطالعها:لا ولا شي بس الولد جايب لي حيرة أحسه يبي شي مني بس مو عارف يعــ...
:أنتوا شنو جالسين تسون عند السياج ما قالت استاذه سحر ركضوا حولين المدرسة 70 دورة ..
ألتفتت لها زينب وابتسمت وبلعت قصتها :على فكرة يا أستاذه حنا برئين من التهمه بس كنا جالسين نبقى نطرد هذا الولد يلي شافك ونحاش ..بس هذا على فكره ..
ابتسمت هيفاء لزينب ومسحت على شعرها :لو اني متزوجه علمتكم كيف الأدب ولأني جربت التهزيء لما كنت بعمركم من المعلمات ..فما راح اهزئكم ..
رشا وهي تستند على السياج :إلا صدق شخبارك مع نفسك صار لك فترة ما تدخلين منتدى..
ضربة لها جبتها بخفة وتتأوهت :أووش يا أستاذه ترى يعور ...
بتسمت زينب بشر:على فكرة يا رشا خلك عن أستاذه هيفاء توها صغيرة ويا سلام عليها نائبة المدير ..فديتها بس ..
تكتفت مها وامنه و جلسوا يطالعون رشا و زينب :على فكرة انتواالثنتين طوووووول الوقت تسالفون مع الأستاذة ما تملون ..
تكتفوا في وجهها وفي نفس الوقت:أقول عدال يا أستاذه مها ما في آيات موجودة روحي طسي لها ...هههههه...
كانت معصبه و واضح على وجها مسكت بغرت زينب ورشا وشدتهم:يا حمارة ..نراويك الحين على بالك ما يعور ..
هربت أمنه مع مها ولحقتهم رشا وزينب وهم يدرون حولين المدرسة و أستاذة هيفاء تحسب لهم:لا خلصتوا رجعوا فصولكم طيب؟
زينب ورشا :طييييييييب ...
:تدرين انا وش يعلني لجلسوا هذولي المجنونتين يركضون لغلطنا على حبايبهم ...
زينب ركضت بسرعه ومسكت بقميص مها :مهووي يا لعينة تدرين أني بأمسكك صح وقفي...
سرعت رشا ومسكت بيد أمنه وتوقفها :هيهيهي قال شنو قال أمنه سريعه ههه مسكتك ..زوز مسكي مهو ..
خذت ابتسامه مكر على فمها ليمروا ويروا صديقتهم بيان تتكلم مع احد البنات :بيون على فكرة تونا شايفين ولد أخاف يخق عليك ويموت ..
ضحكت بسخرية وصرخت :أقول انتي يا أوم الخقة مسكي مهو بعدين تكلمي هههه ..
طالعت زينب لمها:ع فكرة يا مهو تدرين اني بأمسكك بما ان رشا مسكت أمنه ..
في دقيقة وحدة مسكت زينب مها من يدها وطاحوا الثنتين ع الأرض كانوا كأنهم حراميه:حراميه وحنا ما ندري..يبووووي..
لكزتها زينب بمرفقها:لو انتي ما تبين تقولين حرامية كان وقفتي بس انتي يلي تبين وقلت لك بأمسكك وصدق مسكتك ...
أمنه جلسة على الأرض وسحبت رشا:أنا وحدة مب تجلس تدور 70 دورة فاهمين انا وحدة بتجلس هنا ثلاث حصص وبتقول يا أستاذه كنا ننفذ طلب أستاذه سحر وانتوا بكفيكم ..
رشا وهي تمسك بيد زينب ومها ع شان يجلسوا بدل التسدح على العشب:أنا بشووف اول إذ في أختبار ولا لا ..
ألتفتت زينب عليها وهي كانت تنظر لذاك الولد يلي سحرها بمعنى الكمة عيونه الخضرة وشعره الأشقر ..تمنت في دقيقة تروح تلوح نفسها من سطح المدرسه:رشوووه على فكرة ما علينا اختبارات اليوم ..اليوم إجازة...
ضربتها مها على رأسها:وبس انتي على فكرة استخفيتي تشوفين هل الحسين ويطير عقلك لأخر سما ..بسك ..
ضربتها زينب على رأسها:أكلي خرا ونطمي ..عدال انتي لو تشوفين توت عقلك وين يروح في أخر داهية ..ع الأقل انا سما انتي داهية هههه ..
ولا حضي حياتي هذا ولد وهذيك بنت وووووووووووووووع ...
أمنه أمسكت يد زينب و وقفت معاها :بنروح وبنرجع وانتوا خلكم هنا لا تتحركون فاهمين..
رشا نظرت لها بطرف عين :مثلاً وين برووح وأستاذه سحر واقفه كنها جني بالممر..روحي روحي ..
:ووووع ليييش الحين نطيح فيها أحنا الأربعة ان شاء الله الدور على الأستاذ روميو اليوم قبل بكرة ...
أمسكت أمنه بيد زينب توقفها و تخليها بجنبها:زوز ترى انتي طوول الوقت تمشين بسرعه وقفي اشوي ولا بسوي فيك شي مب حلو ..
أخذت زينب تدور بالمكان وتغمض عيونها:شنو بتسوين مثلاً..؟!!
خطرت فكرة شريرة على أمنه لما شافت حسين يتمشى مسكت بربطة شعر زينب و طاح ع ظهرها وصرخت بالقوة وأمنه تضحك من كل قلبها:ههههههههههه ..
و زينب المسكينه تحاول تجميع شعرها انتبهت مها ورشا و يجلسوا يتضحكون عليها قاموا ثنتينهم يركضون لهم:هههه لقد فعلتها ...-صرخة بقوة – أمنه انتي احسن وحدة ههههه ..
ضربتها رشا بخفة :يا غبية يا حمارة حرام عليك شوفي الزفت حسين يطالع وجع بعيونه ..
ركضت رشا لهم ومسكت شعر زينب وربطته لها بسرعه :زوز كسرتي خاطري ..
وخرتها زينب عنهاولا كسرت خاطرك ولا شي جالسة تتضحكين انتي ويا مهو ..طسوووو عن وجهي...
حضنتاه رشا من ورا:وينــــــــك يا دونغ هي اوبا لزعلت الحبيبة ..
صارت خدودها حمرة و وخرتها عنها:يا نذلــــة ليه تجيبين طاريه انا معصبه منه ..مع وجهه ..
قرصت خدودها وتكلمت امنه:لا يكون ذاك الكوري الله ياخذكم ..
ضحكة زينب ورشا في نفس الوقت وتكلمت زينب:وانهيوك يصبببر علي انا اعلمه شلون ما يرد لقلت له تبي تكلم رشو ...
ضحكة مها وضربت رشا وضربوها على ظهرها:هههه حتى انتي عندك حبيب كوري ههههه
الساعة 3 و وقت الرجعة للبيت..أخذت زينب مها رشا وأمنه يسكرون خزناتهم و يأخذو شنطهم ويمشون للبيت حطت مها يدها على زينب وتكلمت :ووووووه زويييينب بأشتاق لك يا حمارة..
بعدت زينب يد مها عنها:حمار يدوسك ان شاء الله ..
كزت مها زينب وسحبت أمنه وتسندة عليها:أميينه سمعي يا ويلك ان شفتك انتي ويا هالصعلوكه النذلة...
بعدتها امنه عنها:أنتي تتحلمين طسي بس طسي...
ضحكت رشا عليهم و زينب من وراهم تتساسر كلام غريب :هين لين والكسر مبين يا مهية على بالك امزح ..
مدت لسانها و رشا كانت تنظر لها وتضحك عليها:أنا متأكدة مليون بالمئة انك قلتي"هين لين والكسر مبين "صح؟!!
ابتسمت زينب :أي وشفيها مو عاجبتك على الأقل يمكن لا شافت الأستاذه الكسر ما تضربني وانا احل واجباتي صح..؟
ألتفتت مها لها:صحين أنزين يلا انقلعي ..انا بروح البيت بجلس على الاب ولا احد يقول لي ذاكري اهفه كف والله ..
مسحت زينب على كتفيها:يا ناس سمعوا من يتكلم استاذة مها ..أمشي يا عصلة ...
بدأ الثلاث يضحكون و كانت هي تسب وتشتم بأحلى الكلمات وقفت قدامهم سيارة سودة :زوز رشا صعدوا..
تكتفت زينب ورشا في نفس الوقت :يا ماما يعني سؤال ليه ما تخلينا نجي البيت مشي لازم ضروري نروح معك ..
ابتسمت اختها الكبيرة لها:ركبي قبل ما اغير رايي لان انا ما راح اوديكم البيت ..بسرعه ..
صعدت رشا و بتسانتها على وجها لانها عارفة شنو تفكر فيه مريم :هي ميمو على فكرة تدفعين غرامة ..
ألتفتت لـ مها وأمنه .:.أشوفكم على خير يلا باااي ..
:بااااي ...
:شوفي انا وحده انعدمت ثقتي بك تبين ترجعينها عطين مليون ريال ولا اقول غيرت رايي ...عطيني مصروف الجامعه حقك ..
ضربتها مريم على رأسها:انتي بالعة مسجل ولا شنو السالفة هذا جزاني بوديك حفل سوبر جونيور انتي وياها ...
صرخوا اثنتاهم بقوة :واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااه اوبااااااااااااتي ...
بدأ الغناء في السياره لتفتح رشا حقيبتها وتخرج الشريط منها:ضعيه فلنسمع قبل ان نصل ...
وضعت زينب الشريط لتبدأ الغناء هي مع رشا على أغنية "sorry sorry"
كانتا الإثنتان تتمشيان معاً وهن يضحكن حتى استغربت مها ذلك الفتى لتشير عليه :كانه ذاك الولد يلي شفناه اليوم صح ..؟!!
امنه وهي تدقق بملامح وجهه:إلا أهو شفيه شنو يبقي ..!!؟؟
هزت مها يديها بعدم اهتمام :أهاااا يولي مع وجهه ..
لكزتها امنه:ترى الولد خقه لا تغلطين عليه ههههههه ...
وقفت امنه مع مها عند عتبة الباب :متأكدة ادخل وتروحين بيتكم ..؟!!
هزت مها رأسها :اكيد على بالك انا شلا لابسه كعب علشان اهف الأولاد يلي يلحقوني بها يلا بااي ..
ودعتها امنه ودخلت للبيت :بااااي ..
كانت مها تمشي وهي تلعب بشعرها وتاكل علك بفمها تركة شعرها وخذت لها نفس عميق وراحت تطالع السما :أووف لو اني رحت مع أمنه ..يلعن ابو القهر...
كانت تتمشى وتتمشى وطالع الحديقة ما كان فيها حد بس قليل من الأولاد ضحكة على نفسها لما تذكرت انها كانت تجي تلعب لما كانت بعمرهم ..وصلت بجنب باب البيت وتوها بتدخل حتى مسكها من يدها ويطالع بعيونها ..ما عرفة شو تسوي غير انها كانت بتصرخ لكنه ما خلاها :أنا أحبكِ بس ما ادري ليه احس اني شفتك بمكان بس ما اتذكر ..
ما قدرت تمسك اعصابه لتصفعه على وجهه وتدخل البيت ...رمت شنطتها على الأرض وصعدت غرفتها بسرعه ...طلت من النافذة بس انا وخرت بسرعه لما شافته واقف:هــ..هذا هو ذاك الولد يلي شفته بالمدرسة ..!!
رمت نفسها على السرير وخذت وجهها في وسادتها:يووووووووومه يييييع يحبني وانا شنو ابي فيه حبه برص ..
مسكت تلفونها لتشوف كان زينب ورشا شنو يسو الحين:يلعن ثنتينكم مع بعض ما تروح ذي مكان إلا ذي معها...خلني اشوف زوينب العلة ..
اخذت تتصل على زينب يلي بدا جوالها يرن لتطالع الرقم:يوووه شنو تبي مهو ..
:ألو ..وانتي يا حمارة لمن اتصل عليك ترفعين بسرعه ..
ضحكة زينب من كل قلبها وصرخت :شايفتني شنو والله الجني يلي بطلع الجوال من الشنطة بس يقو له أطلع ..شفيك متصلة توني من نص ساعه شايفه خشتك ...
مها وهي متملله :أقول يا حمارة ...عرفتي ذاك الولد يلي بالمدرسة ..؟!
:شفيه ..جا عطاك بوسة العاشق الولهان هيهيهيهي...
صرخت بها:يا زفففته ...لا قليل الادب مسك يدي وقال انا أحبك..
شهقت زينب بالقوة علشان تضربها رشا على ظهرها:يومه زينب جالك جني..؟!!
:شنو سو الحماااااار ..قليل الأدب والله لو انا منك صفعته ..
ضحكة مها على زينب:الله يعافيك عطيته كف خل وجهه أحمر ..
في لحظة زينب بتتكلم سحبة منها مريم الجوال:بس يلا تكلمك بعدين الحين ضروف ما تسمح ..
سكرت في وجه مها علشان تعصب:شف مريم سكرت بوجهي يلعن ابو الحظ ...
.......
:يوووووه مريم ساما ليه تستنذلين ....؟ّ!
أعطتها جوالها ونظرت لها:أقول طفي الشريط وسكتوا انتوا الثنتين ..
رشا و زينب من قالت مريم سكتوا حتى راحت أذانها فيها:أكيد السيد بيجي معنا صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــح؟!!..
قرصت لهم كل وحدها يدها:وجعه توجع أبدانكم مب حلج ..
مدوا لسانهم لها:أمممم اتحداك ...لو بيجي لا اسوي فيه فلم هندي ...صح زوز...؟!!
زينب قامت تضحك بشر:مو فلم هندي بس إلا دعاية في الشارع هههه يجرب بس ..
دخل رامي السياره و كان يلتفت لثنتين يلي كل وحده تلعب بجهاز :يا سلام وجايبه معك النزقات ..
رشا و زينب بنفس الوقت مدوا لسانهم :أممم محد قال لك تجي ويانا ..
ضحك عليهم بعدين مسك انفهم ع شان يقرصهم ويصرخون :وجعه في خشمك ..
لفت مريم راسها تناظرهم:أنتوا والنهايه بعدين ..أنزلكم من السياره احسن ..
مسكت زينب ورشا الباب :عادي عندنا ناخذ لنا تكسي ..
مسكت مريم المقود :لو انكم ما تسكنون وياي بالبيت كان عادي ..بس شنو اسوي مبتليه بكم ...
ضحكوا رشا مع زينب بشر:أساسا أحنا your angels..
ضحكت في وجههم بسخرية :هع هع قال شنو قالmy angels .. انتوا تتحلمون اموت ولا تصرون ..روحوا انقلعوا عن وجهي..
ضلت تفكر وتفكر وتفكر لما رن جوالها :ألو ..من معي ..
الجهة الثانيه لا أحد يتكلم ولا شي لما جا بيتكلم تكلمت :من معي إذا ما رديت بسكر..
تكلم في هذيك اللحظة :أنا تمنيت ان بدايتنا ما تكون كذا ..بس انا ما قدرت اعبر عن حبي لك ..عندي شي يخصك ..كان اول مرة شفتك فيها طاح من عندك وتمنيت ارجعه لك ..بس اضن انك ما تقبلتيني ..
الصدمه في وجهها غير معروفة ما اقدر احددها لكن الهاتف كان بيسقط من يدها :أنت تعرفني من قبل يعني ؟!
:أنا من اول ما شفتك عرفت انك انتي بس اضن انك ..اضن انك ..ما راح تحبيني ..اسف ..انا حطيت غرضك هذا قدام باب البيت ..اتمنى تجي تاخذيه ..اشوفك على خير..
حط الهاتف بجيبه و وضع الكيس قدام الباب وناظر للبيت كامل و دخل سيارته ..و جلس يفكر بأحتمالات انه يدخل ويكون استاذ بمدرستها ....
خرجت من البيت وألتفتت يمين ويسار بس ما شافت حد ..أخذت الكيس من ع الأرض و أخذت تشوف شنو بداخله حتى شهقت بقوة :هــ..هذا ..جوالي القديم ..!!
دخلت البيت و أخذت تشغل الجوال ..حتى انها شافت ان ولا شي تغير فيه ..
أخذتها النومه في هذاك الوقت ..كانت ع الصوفا ...وتحضن رجليها بين أديها ..دخلت والدتها وغطتها و دخلت المطبخ ..ع شان تسوي العشا..
:زوز ..يا زوز ..زوز ..قومي ..يا زوز حياتي خلاص يعني وش فيها ...ليه ما تبين تروحين ..؟!!
رفعت راسها ومسحت دموعها:تدرين اني مو مسامحته قلت لك اكثر من مرة ...
مسحت رشا ع شعرها:طيب تعالي عندي تعالي ..
قربت زينب من رشا و حطت راسها ع رجولها:أوف ليه يعني و ليه تفكر انها ترجعنا لهم ما كفى يلي سواه الشهر يلي راح ..
مسحت رشا دموعها :زوز انا ما ودي اشوفه بس شو اسوي غصباً عني ..يعني مثلاً انا أبقى أجلس بحصة أستاذة سحر أععع..
ضحكة زينب وهي تمسح دموعها:ههههه أستاذة سحر ..أكرها هذي الإنسانه...
وصلوا إلى الحفلة مسكتهم مريم من يدينهم ودخلتهم الصالون :إذا سمحتي فتلي شعرهم ثنتينهم وخليهم يلبسوا هذا اللبس..
ناظرت زينب ورشا ع شان يشهقوا بالقوة :أنا اللبس لبس الــbichs ؟؟!
صرخت رشا :أي والله هذا لبسهن ..لا حياتي قصير حيل ولا بعد تنورة قصيرة فوق الركبة والبلوزة هذي تفضح التفاصيل I am sorry I am not gone to war this thing
>>الكلام يلي قالته رشا"انا أسفة انا ما راح ألبس هذا الشيء "
زينب وهي تقوم من على الكرسي :me to
مسكتها مريم وجلستها:لا بتلبسينها حتى انتي ...ما تبون أسوب فيكم جريمة ..
زينب ورشا في نفس الوقت:موافقات ع الجريمة هه..
ابتسمت لهم :ما في امل والحفلة بتبدأ الساعه 8 وبتكنون في المقاعد الأمامية ابشركم ..
زينب ورشا وهم يحطون راسهم ع الطاولة :يووومه وياااانك فييييييه رحمييينا من مريييييم سااااااماااااا....
دخل المدرسة و وقف عند المدير يسلم اوراق التسجيل:أتمنى اني انقبل كأستاذ بهذي المدرسة ..
هز المدير راسه :انت الحين معبي كل البيانات صح..؟!
هز فيصل راسه :أيوه ..لاني بقوة احتاج لشغل وانا جيد في مادة الكيمياء..
المدير وهو يعطيه الملف :أهم ..اسف ما اقدر اعطيك الوضيفة لان المعلمين هنا كاملين تماماً ..سامحني ..
توه فيصل بيفتح فمه حتى تكلم المدير:أسف ..تفضل ..
خرج فيصل من الغرفة وضرب الجدار بقوة :يلعن هذا الحظ يلي انا فيه ..ابقي معجزة تصير ..ما اقدر اتخلى عنها ..لازم اكون قريب منها..
الساعه 8 بالضبط ..
ابتلعت الثنتين ريقهم بحده :مريم ساما الله ياخذك أمين ..
:أمين ...
طلعوا ثنتينهم بهذيك التنورة يلي فوق الركبة ..وتلك البلوزة البيضاء التي كانت واسعة قليلاً لحسن الحظ ..:أشووواه خربنا لبسك
قربت مريم منها ومسكت لها أذنها:أقول مو من اللبس إلا من هل عظامه ..وع عظامه بلا لحم انتي وياها ..
تخرصوا الثنتين:أحسن من الشحم واللحم ..
أمسكتهم من يديهم وخذتهم ع السياره :انتوا اساسا لمن تشوفونهم بترجعون لهم ..
صرخت بها رشا:لا ما راح نرجع انتي شفتي هم شنو سوو اخر مرة ..شفتي شنو سوو خذوا يلي يبونه وراحوا..
ما كملت كلامها إلا و زينب تنظر لنافذة وتبكي :أساسا حنا غالطنين ركبنا معك ولا يعني أنتي تدري دونغ هي شنو سو أخر مرة ..انهيوك بعد ...-وقفت عن الكلام- اساسا اونهيوك ما ضل جالس معي حتى ساعه كاملة ..كل شوي يتحجج بحجة ...يعني ما ينفع ..رجعينا ..
الثنتين يبكون ومريم زامة شفايفها ..انعطفت بالسياره بقوة وتكلمت:مستحيل بترجعون لبعض يعني ترجعون ..
وصلوا إلى المكان المطلوب نزلوا ثنتينهم من السياره وثالثتم ايضاً:ما راح اجلس قدام ...
:وانا بعد ..
مسحوا دموعهم ودخلوا علشان يسمعون صراخ الــe.l.f
و يجلسوا يطالعوا يلي كانوا يغنون اغنية its you وقفت رشا و مسكت زينب من أيدها علشان يمرون أمام لمسرح في نفس اللحظة يلي انتهت بها الأغنية ..ليلتفت دونغ هي وانهيوك على الثنتين ..أخذ دونغ هي بالمايك وتكلم :زينب أنتي هنا انا ادري بذا الشي طلعي..
وقفت في مكانها ما عرفة تتحرك ولا شي كل خلية في جسدها توقفت ما قامت تتحرك حتى نزل دونغ هي من على المسرح يدور عنها لكنها مسكة يد رشا بالقوة وأخذو يركضون حتى صعدو ذاك الدرج يلي خلاهم على المسرح ..ليبتسم دونغ هي بمكر ويرجع على المسرح ...سحب اونهيوك رشا وأخذها وراء الكواليس ..بينما كان الضوء مسلط على زينب ودونغ هي :زوز...ليه هربتي ..!؟
ما ردت عليه بس ضلت واقفة تطالع الأرض:زوز افتقدتك ..ألم تفتقديني..؟!
أمسك بذقنها ليجعلها تنظر لعينيه ويقبلها بلهفة جعلت قلبها يرقص وبقوة ليبدأ e.l.f بالصراخ بقوة ..ليمسك دونغ هي بعنقها و يتنفس خلاياها ..عندما انتهت تلك اللحظة في غمضت عين ..أخذها خلف الكواليس ..لتصرخ به :أكرهك اكرهك ..ما راح انسى انك كنت تقبل وحده ثانيه ابداً دونغ هي وخر عني...
مسكها من يدها وخلاها تكون في حضنه :حاولي تفلتين مني الحين ...
كانت تضربه على صدره بالقوة لكن ما كان يتحرك من مكانه حتى تعبة منه واستسلمت على شان تبكي ع صدره وتشد قميصه بقوة :أوبااااا يا حقير قلت انك ما راح تخليني ..ليه كذبة ..ليه ..!؟؟
بينما كان عن رشا المسكينة :رشا سامحيني خلاص راح اعوضك انا جد جد اسف ما كنت متوقع ان الأمور توصل لهذا الحد ..
وقفت مكانها وصفعته على وجهه ليلتفت لها ببتسامه :هه أسف..
أمسك بها ليلتثم شفتيها بين فمه ويجعلها تغرق في بحر افكارها ذاك بينما شدة قميصه بالقوة تبقى منه يوخر عنها أي شي بس تحاول تتنفس :أنا أحبك وما سويت هذا الشي إلا لني أحبك ..أنا ما اقدر اتخلى عنك رشا ..
ضربته ع صدره بالقوة وهي تصرخ :كذاب كذاب اونهيوك انت كذاب ..كذاااااب ...
حضنته بالقوة وهي تبكي ..وهو كان يمسح ع شعرها يهديها حتى ..صمتت لينظر إلى عينيه ويبتسم بكل فخر ..:رشو ...أسف ان كنت جرحتك يوم ..
هزت راسها بنفي:لا أوبا بالعكس ...انت بلسم لكل جروحي ..ولا يمكن افكر اتخلى عنك ..
توه اونهيوك بيتكلم حتى سمع صوت زينب :أهلين يا فانز السوجو ...عذروني ع تصرف اوبا ارسو وسامحوني أن كنت خليت وحده منكم تبكي ...
سمعت زينب صوت وحده من الفانز:شنو اسمك؟!
ابتسمت زينب ومسحت خدها:زينب ..أهه..
في تلك اللحظة احتضنها دونغ هي من الخلف ونظر للفانز : نحبك زينب ..
أسرعت رشا لها لتبتعد عن دونغ هي وتذهب لتحتضنها:من كان يتوقع مريم ساما ..
سقطت دموع زينب :مريم ساما شخص شرير لكن طيب أنا راح اعوضها عن الكلام القاسي يلي قلنا لها..
ربيتت رشا ع زينب:لنفعل هذا ...
صباح اليوم التالي ...
استعدت للمدرسة و اخذت شنطتها و أخذت ع طول للبريد لتشوف ان كانت وصلتها رساله ..دخلت باقي الرسايل بالبيت وأخذت يلي لها:أممم وحدة اليوم ..نشوف من منه ..فيصل ...منو فيصل.؟!؟
فتحت هذيك الرسالة وبدأت تقرى يلي فيها"لا احتاج لشخص يقف امامي ويشجعني غيرك ..شخص يشعرني بالطمأنينة والأمان ..شخص حتى لو كان الموت بجانبه سيحميني..شخص أحبه من كل اعماق قلبي..وهاقد اشرقت شمس يوم جديد لتطل له ابتسامتك العذبة ولتنير الدنيا هذه ..لم اذق طعم الحب من قبل لكن حينما عرفتك عشقتك لحد الثماله ...حتى ان الأرق يصيبني طوال الوقت لا استطيع النوم ..أنا دائماً افكر كيف سألقاك ..كيف سوف أعيش معك ..فأنا أحبك ولن اسمح لأحد بأن يأخذك مني..حبيبتي "
ابتسمت ع ذلك الكلام الذي كان في الورقة أحست بشعور جميل جداً ما قدرت توصفه وضعت الرساله بجيبها و دخلت المدرسة بسرعه وصلت ع طول حضنت امنه :اموووون اشتقت لك ...
امنه ربتت عليها:وانا بعد ..
بعدت مها عن امنه وتكلمت وهي تحك راسها:شفتي زوز ورشو ..اتصل عليهم ما يردون ..
امنه وهي تهز راسها:وانا بعد اتصل ولا يردون ما ادري شنو فيهم ولا بعد يجون للمدرسة
تنهدت مها بقوة :أووووف زوينب ووجعة انتي ورشيه ..الله ياخذكم ثنتينكم ..
مسكت امنه جوالها وتصلت على رشا:أوووف ما ترد رشا ..
مسكت مها جوالها وتصلت على زينب:زوووووووووينب وينك ووجعة ؟!
ابتسمت زينب و أخذت بيدها تمسك يد دونغ هي:اتوقعي يا مجنونه ؟!
مها وهي تفكر:أي نايمة في البيت ..
زينب وهي تجلس :لا ..انا مع رشا في مكان أمن و نقلنا من المدرسة يعني انا وانتي وامنه مو مع بعض مثل اول بشتاق لك حيل ..مهوي سلمي على امنه وياك ...
توها زينب بتسكر جوالها:زينب انزين واين انتي ...؟!
طالعت دونغ هي وانهيوك :مع دونغ هي اوبا ...
انصدمت مها وما عرفة تتكلم ..أخذت أمنه الجوال منها:زوز رجعي انتي مع رشا نبيكم يلا ...
زينب بعدت عن دونغ هي و وقفة عند البلكونه :انا ما اقدر ..
:بلا تقدرين لا تقولين ان مريم هي يلي رجعتكم لبعض ..
زينب وهي تفرك راسها :إلا هي يلي رجعتنا ..
صرخت امنه بها:زوز يا المجنونه شنو تبين تسوين فينا تبين تقتلينا هاااا.؟!!
صرخت زينب بها:لا بس يعني شنو تبيني اسوي هو تأسف و عبر عن غلطه ...و مشاعره صادقة انا ما راح اتخلى عنه ..
امنه وهي تودعها:أجل بكيفك مع السلامه بندخل الفصل ..
:مع السلامه ..
سكرت زينب الجوال و راحت ألتفتت ويكون قدامها دونغ هي و يمسح دموعها:خلاص يكفي ..مو لازم تجلسين تبكين ..تعالي عندي ..
حضنها دونغ هي و مسح ع شعرها:زوز يلا ع شان نروح ..
طالعت عيونه :نروح ؟! وين ؟!
سحبها دونغ هي من يدها:الحين اقولك بس يلا تعالي...
:ان شاء الله تصفعين ع وجهك استاذه سحر...
صرخ الكل في لحظة وحدة و قاموا من اماكنهم :أستاذة صار لك شي هاا؟!!
قامت تتأوه ومو عارفة ترفع نفسها:أاااااي يا ظهري ..
و الثنتين يلي حابسين ضحكهم طلعوا من الفصل و عند استاذه هيفاء ع طول:ستاذه ستاذه ستاذه ..
صرخت بهم وهي خايفة :شفيكم شفيكم شنو صاير.؟!
مها وأمنه وهم يتنفسون :أستاذه استاذه سحر ظهرها صار له شي صفعة وهي تشرح الدرس احنا كذا فجأة ما ندري شنو فيها ...
حطت استاذه هيفاء اوراقها ع الطاولة وراحت بسرعه فصل الكيمياء:وخروا وخروا اشوف ...صادك شي استاذة ...
استاذة سحر ما قدرت توقف حتى:ظهري يعورني ..
اخذت استاذة هيفاء جوالها وتصلت ع الإسعاف :الو ..اي نحتاجك بالمدرسة الثنويه ..الإستاذة ظهرها يألمها ومو عارفة توقف ..
سكرت الجوال وطالعت الطلاب:روحوا برا طلعوا الساحة ..
امنه ومها وابتسامتهم من الفم لين الفم :ووووه ..وناااااااسه ..
طالعها خالد:صدقتي انها بتصفع ما توقعت ابداً..
تخصرت مها :ع بالك منو انا ..انا اميرة المدرسة ذي..
سحبتها امنه من يدها :تعالي شوفي ..شفتيه الولد يلي امس شفناه ...
انصدمت مها:لا يكون بيدخل المدرسة ..والله شكله ..
:انت جيت مرة خامسة واعتقد ان تعبك ما راح ع الفاضي..
سلم فيصل اوراقه للمدير:تفضل..اتمنى هذي المرة انقبل بذي المدرسة المتواضعة ..
ما فتح المدير الملف ولا شاف الأوراق و تكتفت :ان راح تصير مدرس الكيمياء الجديد ...اتمنى انك تروح الحين ع فصل 3/4 وتشوفهم تدخلهم من الساحه و تعطيهم درس تفضل ...
طلع فيصل من الغرفة و هو مستانس واخيرا هو انقبل في هذي المدرسه وهو ما كان مصدق نفسه طلع لساحه بره و رفع صوته :فصلكم بسرعه ...غرفة الكيمياء بسرعه ...
كل الطلاب خافوا من نبرة صوته و رجعوا للفصل ...
دخل فيصل ...الفصل وطالع كل الطلاب حتى انصدم وبقوة ما عرف شنو يقول لما شاف مها ..تاكل علك وتلعب بشعرها وتكلم امنه :أحم احم..
طالعته بعدين التفتت لامنه :اللي ياكل علك يرميه بسرعه ..
طالعته مها و وقفت:لا ما راح ارميه توني حاطته بفمي..
مشى الإستاذ لعندها ومسك منديل بيده :حطيه بسرعه ..
مها خافت من نبرة صوته وأخذت المنديل و رمت العلك:يوومه هالنشبه هذا ..
وقف قدام الطلاب و حط يديه ع الطاولة :سمعوني عدل انا من اليوم ورايح بكون استاذكم يعني ادرسكم بدال الإستاذة سحر...فاهميني..
هز الطلاب رؤسهم :حاضر فهمناك ...
استغرب فيصل حسين يلي كان حاط راسه ع الطاولة و يفتح جواله بكل لحظة قرب منه وهزه:يا ولد شفيك تعبان ..؟!
رفع حسين راسه :اولا لي اسم و اسمي حسين ثانياً انا الحمد لله ما فيني شي...
استغرب الأستاذ اكثر فكلام حسين كان هادئ جداً ما كان يصرخ مثل يلي كان يتوقعه :طيب ..على راحتك ..
التفت لخالد يلي كان يضحك مع مها حتى :خالد ..لو سمحت اتفضل برا الفصل ..
مها عرفة لوين يبقى يوصله غيرته الزايدة عن حدها هذي :لو سمحت استاذ فيصل انت مو على كيفك تخلي خالد يقوم يدور حولين المدرسة ولا انه يطلع برا الفصل ...هو ما سوى شي غلط ..
ابتسم لها :لا انا اصلاً كنت ابقى اشوف ردة فعل زميلته و الظاهر طلعت نتيجة حلوة .. ..ولحظة انا اشوف ان اثنين عندكم ماله زميلات وينهم ..
تثاوبت مها:اولاً زوز مع دونغ هي ...و رشا مع اونهيوك ...انقلوا مدرسة ثانيه بعيدة عن هنا..
انصدم ما عرف شنو يقول ولا يتكلم التفت جهته و طالع الكرسي يلي كان فاضي ..والمفروض تكون زينب جالسة عليه تبتسم و ترفع يدها وتضحك ع استاذة سحر ..شريكته يلي عرفها من اول ثنوي ..الحين هي قادرة ..راحت مع شخص ثاني...:انا ابقى اروح الحمام ممكن يا استاذ ...؟!
طالعه فيصل بأستغراب وفهم شنو صاير معه :أكيد تفضل..
طلع حسين من الفصل و مسك الجدار يدور لنفسه تفسير يطلعه من بحر افكاره :زوز ...مستحيل ..كم مرة ..فقدتك ..يليتني قلت لك اني احبك..سامحيني .....سامحيني ..
بعد الحصة :رشا تعا...يلعن ابو الحظ تعودت انها كل يوم موجودة واليوم هي ما راح تكون عندنا..للاسف ..
وقفت مها من مكانها وهي سرحانه بالإستاذ:أي ولو ..لازم نتعود ولا ما راح نخلص ثانويه ..
امنه أخذت كتابها من ع الطاولة وطلعت من الفصل :أكيد...لازم ..
ظلت مها بالفصل ترتب اغراضها قبل لا تطلع منه لكن لم مشت للباب شافت الإستاذ واقف قدامها ويسكره :مها ..انتي تدرين ليه انا دخلت مدرستكم ...!؟
مها هزت راسها بلا..:وانا شنو يعرفني انت شنو تفكر فيه ...فيصل وخر..
قرب منها فيصل ومسك غرتها:انا هنا ع شانك مهوي ..انا هنا لاني اعشقك ..ما اقدر اتنفس من دونك ...علشان كذا انا هنا ..
ضربت مها يده بعيد عنها وفتحت الباب ع شان تركض بسرعه وتصدم بحسين يلي طلع من الحمام ...كملت ركضها حتى وصلت عند امنه :انتي شنو فيك تركضين كأنك مجنونه..؟!!
مها وهي تلهث تبي تتكلم بس مب عارفة :الزفة استاذ فيصل يفكر نفسه هاي هاي ....
امنه وهي تسكر خزنتها:آآآها فهمت عليك الحين ..يعني هو دخل المدرسة علشان يكون جنبك طول الوقت ...؟!
هزت مها راسها:اي ...وقال انه ما يقدر يتنفس إلا معي ..هل المجنون هذا يباله تودي مستشفى مجانين وربي..
لاحت كتبها في خزنتها وخذت شنطتها :اقول انا برجع البيت مالي خلق احد ..وع فكرة انا راح اغير شكلي لا تستغربين لشفتيني ..
امنه وهي تهز راسها:بشوف انا الشكل يلي بتتحولين له ...يا اميرة مها ..
في البيت ...
:اول شي اصبغ شعري اشقر ...و بعدين اقصه أخليه لين كتفي ..وبعدين البس بنطلون جينز ..مع بلوزة طويلة ..و اخيراً نظارة شمسية مع قبعة ..و سوف اكون احلى وحدة ...
دخلت امها عليها:انتي دايماً احلى وحدة ..
ركضت لأمها وحضنتها:وانتي أحلى قمر بهالدنيا ...
مسحت امها على شعرها :فديتك يا بنتي ...جا لك فيصل وجايب معه ذي الورود ..مسكي..
أخذت مها الورود وهي منبهرة وابتسامتها ع وجها ما توقعت ان كلامه حقيقي ..فهي تفكيرها دايم الرجال كذابين ولا يفون بوعودهم ..بس اعتقد ان فيصل بيثبت لها العكس..تماماً...
اليوم الثاني ..أخذت لها حبة علكة و أكلتها ..مسكت بالمشط ومشطت شعرها ..وأخذت العطر و حطته بالشنطة لبست قبعتها و النظارة ..و طلعت من البيت :يااااني اخقق هع ..
كانت تتمشى على الرصيف والرايح والجاي يطالع فيها ..ابتسمت ع نفسها و رنة الجرس :أمنه ووجعة قومي من سريرك ..
فتحة امنه الباب لها وعلى طول طاحت على الارض بسبب شكلها :يومااااااااه من انتي ..؟!!
مشكت مها يد امنه و خلتها توقف:امنه وو جعة توجعك هذا انا مها ..شرايك فيني؟!! هيهيي..
امنه وقفت من مكانها واخذت شنطتها:تجننين ..بس ليه صبغتي شعرك ..؟!!
أخذت مها خصلتها و قعدت تلعب بها:لاني ما ابقيى استاذ فيصل يعرفني ..واكيد استاذة هيفاء...ههههه...يلا امشي ..خلينا نروح للمدرسة ..عشان يمكن يمر اليوم بسرعه ...
....بالمدرسة ..:ووووووووووووووووووووووووووووع ..الله يقرفك ..
مسكها من يدها و خلاها توقف وراه :الله يقرفني ..الله يسمع منك ..يلا سوي مثل ما انا سويت وانتوا يا طلاب...
مسكوا الطلاب السكاكين بيدهم و البنات كلهم مبعدين وجههم :وووع استاذ احس اني برجع ..
مسك لها يدها و خلاها ما تعرف تتحرك من مكانها وهي تطالع به كان ظهرها لاصق بصدره فما عرفة تتحرك ..غمضت عيونها وهي تحس بذاك الدفى يلي كان فيه ..طالعها وابتسم و بعدين مسك بيدها ع شان يشرحون الضفدع ..ما توقعت انه راح يكون مدرس احياء بعد ..بس هي اساسا ما راح تتخيل تعامله معها..ألتفتت مها له وطالعت عيونه ومسك بنظارتها وشالها عنها :انا اعتقد انك بفصل يعني ما في شمس ..وليه النظارة ..؟!!
بعد نظارة شمسية ...ما تبقيني اشوف عيونك ..؟! ..احس انك وحده جاية من امريكا ..عيونك الزرقة ...وشعرك يلي صبغتيه اشقر ..
مها نزلت راسها وهي خجلانه لابعد درجة و خدودها صارت حمرة مثل الجمر أخذت صبعينها السبابه وبدت تضربهم مع بعض :أنا ..أنا ..كنت ابي اسوي لوك جديد بس اشوف انك عرفتني ..انا ..كنت ابقى اشوف إذا انت راح تعرف ان كنت انا مها ولا ..لا..
بعد قبعتها عن راسها :انا اعرفك حتى لو سويتي لك عملية تجميل ..ما راح انسى قلبك هذا يلي اعشقه ..لا مو بس اعشقه يلي بموت فيه ..
مسكت مها بقارورة الماي يلي كانت ع الطاولة وكانت تلعب بيها و كبت الماي وهي ما تدري ..ولا حست بهذا ابداً..رجعت للورا شوي وزلقت بالماي كانت بطيح على الأرض بس ان فيصل مسكها لأنها طاحت عليه حملها بين يدينه و جلسها ع الطاولة مسك بيدها يلي صقعت بالسبورة ونجرحت يدها توتر وما عرف شنو يسوي كا خايف حيل عليها ومو عارف يطلع كلامه ..مسكت مها يدها و أخذت بالفوطة يلي يمها :هه استاذ ترى هذا جرح ولا شي ..شنو بتسوي يعني إذا شفت يلي برجلي..؟!!
مسك الفوطة من يدها وربط لها محل الجرح ..و طلع من الفصل ع شان يروح يجيب لها ضمادة...:هه ..استاذ ..خايف حيل علي ما كنت ادري ..يمكن لازم اقوله الصراحة ..
رجع الأستاذ الفصل و طالعها كانت تغني و تحرك رجلينها قدام و ورا ابتسم و قرب منها مسك بوجها..و طالع عيونها و قبلها ع خدها ..خلاها تطالع عيونه وتمسكه تحضنه بالقوة ..هو تفاجئ من ردة فعلها هذي وما عرف شنو يقول حط يديه ع ظهرها ..ومسح عليه ..بعدت عنه و مسك ذقنها:مهوي ..شرايك تطلعيني تتعشين معي اليوم ..؟!!
مها نزلت راسها من خجلها يلي حرق لها وجها:أمم موافقة ..بس لازم اشاور امي..
مسح على راسها و مسك يدها:تعالي لازم الحين تاخذين لك استراحه ..
حضنت يده و طالعت وجهه :ولا يهمك ...هيهيهي
_-----------
:بيــــــــــــــــــــــــــــان طفشة ..وين نادية ...؟!
مسحت بيان ع راسها لانها كانت متسنده على فخذها:نادية تلعب كورة مع تبولة مالحة ...
تأففت امنه وقامت ع طولها و مسكت جوالها تتصل على مها يلي نطت من وراها:امووووووووووووووووووووووووووووووووون ..بيووووووووووون ...قوموا نلعب كورة ...مع بيان ونادية ..و أستاذة هيفاء قالت بتجي تلعب بس تغير ملابسها يلا قوموا قوموا...
استغربت خديجة يد مها المربوطة بقماش ومسكتها :مهو من لك ذا الجرح هااا...
حكة مها راسها وما عرفة شنو تقول...:انا صراحة يعني طحت و صقعت يدي بالسبورة ...و نجرحت ..
ضربتها خديجة على ظهرها:يا حيوانه هذا لمن اجي اقولك انتبهي وانتي تمشين ..بس عقل ما فيه ..
مسكتها خديجة من يدها وجرتها للملعب وتكلمت وهي معصبه :بنات استعدوا نلعب كورة ...
بيان من وراها وامنه:وراك وراك ....
أخذت استاذة هيفاء الصفارة :القميص الأبيض مع مها ...ام القميص الرصاصي مع بتول ..يلا...
وقفة مها قدام بتول وهي حاطة رجلها على الكورة و بتول تعدل شعرها عشان ما يزعجها:اشوف صبغتي شعرك مهوي...
هزت مها راسها:توني البارحة ..قلت ابي اغير شكلي اشوي ..وهذا النتيجة ...حلوة صح..؟ّ!!
بتول وهي توقف عدل:إلا تجنن اي ما قلتي لي زينب ورشا ما جاو ..؟!
مها وهي تربط شعرها:الله يعافيك الستتين مو موجدين وانقلوا مدرسة ثانية يعني لا تحاولين وعلى فكرة ..التفتي يسارك ...
التفتت بتول يسارها و كان تجلس تفهي في إبراهيم يلي كان يمشي و وراه مجموعه من الطلبة ..ماسك بيده ورقة وقلم و يقيم ...خلى خدود بتول تشب جمر عدل ..و ما عرفة تتكلم ..لما مسك السور و قفز من عليه علشان يدخل الملعب ..كل البنات يلي كانوا موجودين قربوا منه و سلموا عليه بينما هو كان يبتسم ..:أهلين يا بنات شنو تسون ..
تخصرت مها وتكلمت :نلعب كورة تبني افجرها في وجهك ...هااا..
رفع راسه لسما و طالع بتول و مسك يدها الدافية :بتوووول هلا والله شنو فيك جامدة هااا...!؟؟
بتول سحبت يدها بالبطيء و حكت راسها و لاحظ خدودها الحمرة :انا انا ابداً ولا شي بس جالسين نتكلم عن زوز ورشا ...بس الظاهر انهم نقلوا لمدرسة ثانية ...
ضرب ابراهيم الأرض برجله :يلعن ابو الحظ ...يعني زينب سافرت هي مع رشا ..
مها وهي تلوح الكورة وتمسكها مرة ثانيه :و شفيها طيب البنت بتعيش حياتها ..ولا ..يكون تحبها ..هاااااااااااا..؟!!
صرخ إبراهيم في وجها :أنا احب زينب ..و لا رشا ..طبعا لا هم مثل خواتي ..شالقلة الأدب يلي طالعه عندك وشحقى صابغة شعرك ...؟!
صرخت فيه:و انت شلك دخل اجل ليه عصبت لما قلنا لك انهم نقلوا..؟!
ابراهيم حك راسه وطالع حسين يلي كان يركض حولين الملعب:لان حسين يحبها ...ولما جا بيعترف لها تنحاش هااا اوريها ..
مها وبتول ..خديجة وبيان ..امنه واستاذة هيفاء...:شنهــــــــــــــــــــــــو يحبها ...يا سلام وليه ما قال من قبل هاااا ..قلنا لييييه ..
استاذة هيفاء كانت متوترة واعصابها انشدت وبالقوة و ما عرفت تتكلم حتى:لحــ لحظة انت تقول ان حسين يحب زينب .....بس زينب تحب حسين ..شنو هذا يعني فهمني ..الله يخليك ...
إبراهيم طالعهم كلهم وشاف انهم خايفين حيل فقرر يتكلم :السالفة ...هي ان حسين كان راح يعترف لزينب في حفل التخرج ...بس للأسف ..هو فقدها ..لو انه يدري كان قالها من قبل ..بس حسين ما كان متشجع ...فخلاها ..
هيفاء وهي تمسك جوالها :انا لا ارجعك هنا يا زوز واخليك تشوفين بعيونك ...
مسكت مها جوال هيفاء و حطته بجيبها:خلاص استاذة ..زوز مع دونغ هي ...
استاذة هيفاء تذكرت و وقفت في مكانها وهي تذكر بس ما في امل الكل يضن ..و ضنهم في مكانه :زوز ..رشا ...
طالعها إبراهيم ..ومسك المنديل ع شان يمسح دموعها و يحضنها قدام كل الطلاب:تبولة خلاص لا تبكين ..شرايك نطلع موعد اليوم ..!!؟
ثانية وحدة وصراخ يوصل لأخر العالم :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه شنو لا مستحيل احد يطلع مع إبراهيم موعد لا لا لا ..
رفعت بتول راسها وطلعت إبراهيم وهي تهزه :موافقة أكيد ...
قرب منها وباسها على خدها بعدين مشى و الطلاب كلهم وراه :واااااااااه حظك تبولة مالحة بتروحين مع إبراهيم مووووعد أأأأأأأأأأأي على الخقق يلي احنا فييييه ..
مها حطت يدها على كتف بتول:يوم سعدك ي حبيبي كيكيكيكي..
بعدتها بتول و مسكت الكورة وبحماس:خلينا نلعب بس بلا هم ولا غم ..
امنه وبيان وخديجة:هيييييييييي انتبهي مها لا تطحين ع وجهك ...
مها وهي تلتفت لهم تبي تعرفن شنو يقصدون وإلا توها بتوصل للأرض و يمسكها فيصل و تطيح على صدره ..رفعت نفسها و طالعت وجهه كان قريب حيل من وجها وما عرفة شنو تسوي غير ان خدودها حمرة وقلبها كان سريع بالضبط متزامن مع دقات قلبه كانت تطالع عيونه العسليه خلتها تبلع ريقها بصعوبة كانت تبيتوقف بس ما عرفة ..رفع فيصل جسمه ولصق بصدرها وصار الأثنين جسم واحد ..مسك بها وحملها على يديه وابتسم :يكفي لعب لليوم وانتي مها بتروحين غرفة الصحة ...
قام فيصل يتمشى ع شان يودي مها غرفة الصحة و البنات كانوا يطالعونه هزت بيان امنه وخديجة روسهم بلا وقالوا في نفس واحد:هالأستاذ يموت في مهااااوي...أووووف ..
في الحديقة :اتصلي عليها لا والله اروح واكسر جوالها فوق راسها..بسرعه
مسكت بتول جوالها و ضغطت على رقم مها :مهاااااااااااااا وجعة ان شاء الله ...وينك فيه الساعه 8 ونص ..
مها وهي تمص الحلاوة :انا ..تبين تدرين وين انا ..مع الحبيب...
شهقت بتول بقوة :عيييييييييييييييييييييييدي علي شنو قلتي وووجع..
مها وهي تمسك يد فيصل:اي مع الحبيب ...والله ما امزح قولي للبنات اني اسفة وما اقدر وسلمي لي على إبراهيم –تكلمت بشر- ادري انه موجود وجالس يشوي ..هيهيهي ..
صرخت مها عليها:مهييييييييييييييوي يا زفففففففففففففففففففففففففففة اوريك حسابك بكرة في المدرسة ....
مها وهي تضحك :انتي تتحللللمين واجد ع فكرة ..انتي اساساً ما..
ما كملت كلامها إلا بتول مسكرة في وجها..:يعني شنو انا بالنسبة لك..تبولة مالحة اوريها ..
جلسة مها على الكرسي قدام فيصل ..وجا لهم النادل بالقائمة حقت المطعم و راح ..مها منبهرة حيل ومو عارفة شنو تقول الشموع يلي قدامها والزينة هذي المكان يلي يطل ع البحر ..والنجوم يلي في السما مع القمر ...ما عرفة شنو تقول ..حتى طلب فيصل شي بسيط لها :مها ...لو كنت راح اموت بتبكين علي...
مها ما عرفت شنو تسوي فغصة في أكلها و ضربة على صدرها :شو شنو تقول انت مجون وليه تجيب طاري الموت ...طبعاً بابكي انا احبك ...ولا راح اتخلى عنك ..يعني انت ...تدري شلون ..انا ..انا..بس انت يعني ..
وقف من مكانه وحضنها لانها بدت تبكي و يدفن راسها بصدره و مسح على راسها:خلاص مها خلاص سامحيني ..أسف ...اسف ..قومي خلينا نروح الحديقة نفاجأهم شرايك..!؟؟
مها بعدت عنه ومسحت دموعها:اكيد ..
مسك يدها ودفع الفاتورة وطلعوا ..ركبت السياره و جلسة تلعب بأصابيعها دخل فيصل السيارة وطالعها و ابتسم طالعته و استغربت:ليه تضحك هاا..!؟
فيصل شغل السياره و انطلقوا:لانك حلوة حتى وانتي تصيحين وانتي خجلانه ..وانتي تبتسمين في كل الأحوال انتي تهبليني ..
ضحكت مها بشويش ومسكت له يده يلي كانت بجنبها ..:وانا ..بعد ..احبك ..
قربت منه و قبلته ع خده و هو ما عرف يتحرك من مكانه منصدم حتى ان عيونه توسعت ..طالعها و شاف وجها الأحمر فخلاها ولا تكلم ..لما وصلوا للحديقة ..نزلت مها من السيارة و تلبدت ورا الشجرة :تبولة ..مع إبراهيم ..ما توقعت ابداً ان إبراهي يحبها ..حبه برص..
شال فيصل نظارته و هو كان وراها و كان يطالع إبراهيم و حط يديه على كتف مها:مها ..مو كأن هذا الولد ..يلي كل البنات بيجنون عليه ...
مها رفعت له راسها :بلا أهو بس انا ما ادري شنو سالفته ..ما احد توقع انه يحب بتول ..يعني صراحة ما تدخل مخي..بالمرة ...فهي الوحيدة يلي إذا شفته ما تفقد عقلها ..وطبعا اكيد زينب ورشا وانا وامنه وخديجة وبيان ..هع ما نخق عليه ..بس زوز خاقه على اخوه يمكن تخق عليه ما تدري..
كان فيصل يبلع قصته وهي تثرثر ومن وراها بتول ماسكة يدها و بتضربها لمن صرخت :وجعععععععععععععع قلت انك ما راح تجين ليه اشوف ناط لك عرق يالملقوفة ..
مها من خوفها طاحت على الأرض وحكت راسها وهي تطالع الارض :يوووومه ...اسف بس خلصنا تعشينا قلت خن اجي افاجأهم ..يلا خلينا نروح ..
مسكت بتول يد مها وخلتها توقف ...وفيصل راح يساعد الشباب بالشوي ...استغرب شي كل الأولاد جلسين يتكلمون مع احد ..عرف ان كل واحد وعنده حبيبته بس هذاك يلي كان مستند ع الشجرة وماسك له عصا يرسم ع الرمل قرب منه وحط يده على كتفه :شنو فيك ليه انت جالس لحالك ..؟!
رفع حسين راسه وعيونه كانت حمرة :انا ..ما لي خلق احد ..فيصل وخر عني...
فيص جلس قدامه وتربع:و بتحرك نص شبر بتقول لس شنو السالفة اقوم ..واخليك بتجلس لي كذا كئيب ..سامحني..
حسين وهو يرفع راسه و يطالع السما:صراحة مالي نفس اتذكر ..بس بقولك ...زوز ..انا احبها ..بس الظاهر اني فقدتها من اديني ..خليتها تروح ..لو اني معترف لها كان صار افضل ..بس انا الغبي الي ما راح يفهم شي ..ابداً..
مسح فيصل على ظهره:ما يخالف تتعوض..تتعوض يا حسين ...

عند البنات ...:بوووووووووه شرايكم فيني جيت مواهههاهاهاهاهاها..
وقفت خديجة وامنه وفي نفس الوقت ضربوها على ظهرها:خذي يا حمارة ..
:آآآآآآآه وجع ..توجعكم ..
بيان وهي جالسة تضحك مع نادية :ههههه لو انا منك كانت والله بالكعب ع راسهم ..
مها وهي تبتسم لهم:انا اميرة الثلج ما اسوي كذا ..خليهم حسابهم بعدين ..
امنه و خديجة من ورا مها:مسكينة تصبر لمن نحليها الحين تتصل ع زوز ورشا والله ليكلونها عيش بلا ملح ..
مها التفتت وراها:شنو تتساسرون فيه يا دبيات ..؟!
خديجة مدت يدها:جيبي جوالك بنتصل على زوز ورشا..
مها وهي تضحك:هههه مثل لو بعطيكم اياه ..هع هع هع في الاحلام السعيده..
ومن ورا مها وحدة غطت ع عيونها وتكلمت بصوت رجالي:توقعي مين انا..؟!
مها وهي تبتسم:بيان ..
:لا ..
:اامممممم نادية ...
:لا ..
:امممم اي اي عرفة مين انتي انتي استاذة هيفاء..
:لا ..
:اوووف من انتي وخري عن عيوني ..ما اشوف شي ..
بعدت ايات عيونها و لتفتت لها مها:ايااااااااااااااااااااااااات ...
قامت ايات تضحك ع مها ومها كانت تنقز من الوناسه لمن حضنتها بالقوة :ههه اضن ان احد غسل لك مخك صح...؟!
مها وهي تحك راسها:الله يسلم فيصل ههيهيهيهيهي..
مسكتها تبولة:تعالي شوفي خديجة وامنه شنو سوو...
مها التفتت وهي تضحك وكان تشوفهم ماسكين لها جوالها ويدورون رقم زوز ولا رقم رشا ...:يا تبنات جيبوا جوااااااااالي وعمى ..
امنه وخديجة انتبهوا عليها واخذته خديجة و ركضت تتلبد ورا رامي:يوووووووووووومه مها خلاص خلاص ...بس نكلمها ونعطيك إيااه ..
مها وقفت وتكتفت :خلصي بسرعه والله ثم والله اكثر من عشر دقايق ما في فاهمه ..
خديجة وهي تنقز ورامي يطالعها يجلس يضحك من كل قلبه عليها :رن رن يا جوال بسرعه بسرعه يلا رن ...
امنه وقفت بجنبها:شالأخبار يرن ..؟!
خديجة وهي تطالع الجوال :بكلمها فيديو ..عشان نهزئها عدل...
وفي مكان ثاني :رشااا قومي ..قومي ..
:نعم زوز خليني نايمه عيوني والله وحده تسكر والثانية تفتح ما اقدر افتح فيني نوم ...تدرين اني اكره جلسة الصبح مثل كرهي لـ..لي سومان ..
زينب جلسة بجنبها :قومي يلا عااااااد بسرعه بنرجع ننام لين تقولين بس...شوفي جوال يرن قومي يلا قومي....
رشا رفعت راسها :طيب ..الحين بقوم ..
خذت زينب جوالها واستغربت الرقم ..واستغربت انها مكاامة فيديو ..ردت وكان تشوف في وجها خديجة وامنه معطينها احلى تكشيره وهي جلست تضحك :هههه تلعبون شنو لعبة التكشير هاااا..!؟
خديجة وهي معصبة :شبب تسافرين ولا تقولين ولا شي هاااا..
تثاوبت زينب :وانا شلي دخل انا يلي قلت كذا بسافر والسلام لا حبيبتي ميمو هي يلي خذتني وانا ع بالي انها كان بتودين البيت ..
وقفت رشا وهي تفرك عيونها ورا زينب :شالسالفة ليه تصرخون ..؟!!
زينب التفتت على رشا :البنات معصبين ليه احنا نسافر ولا نودعهم ..
خذت مها الجوال منها:زوووووووووز يالزقة رجعي الحين ..تدرين ان حسينوه جالس لروحه ليه انك سافرتي هو يحبك وكان بيقولك حفل التخرج بس انتي طرتي ..يالزقة شوفيه ...
اشرت زينب وحطت الجوال قدامه وهو من شاف زينب و ما عرف يتكلم صرخت هي بالقوة :وانا شلي دخل هاااا ليه ما يعترف من الأول ويقول هااا هو يلي يبي كل ذا يصير لو انه ما يبقى كان قال وخلص ...انا مالي دخل ..
سحبت بتول الجوال من مها:زوز خلاص هدي الولد اعصابه مشدوده وعيونه حمرة حييييل والظاهر انه ماله خلق احد ...وين رشا ..!؟
زينب اعطت رشا الجوال ..ودخلت الحمام وسكرت الباب بالقوة :اهلين ..
بتول وهي تبتسم :اهلين رشو شو اخبارك ..؟!
رشا وهي تحك راسها:تمام الحمد لله وانتي طمنين عن البنات
بتول وهي تضحك:البنات تمام ...مها مع الحبيب فيصل وانا مع إبراهيم ..و خديجة مع رامي و امنه مع حسام ..و نادية مع محمد بيان مع سامي ..يعني الكل في الشلة صار عندها حبيب..
رشا وهي تصرخ من الوناسه :ياااااااااااي بس وناسة جد...ما توقعت ...إبراهيم يعترف لوحدة من البنات...واخيراً قال انه يحبك ..yes
بتول حكت راسها وتكلمت بحزن:رشا ليه ما ترجعون ..حنا نبقاكم ..!!
رشا توها بتفتح فمها حتى سمعت صوت تكسير اغراض وطاح منها الجوال عشان تروح تشوف زينب..قامت تضرب الباب بقوة وبقوة وتصرخ ودموعها بعيونها:زوز زوز فتحي الباب زوز يلا زوز لا تخليني كذا زوز ....فتحي زوز ...
كانت تضرب الباب بقوة و من وراها اونهيوك جا مسكها و حطها بحضنه يهدي فيها لما جا من بعده دونغ هي مو عارف شنو يقول اخذ يضرب الباب برجله لكن ما في فايدة :زينب فتحي الباب ...زينـــــــــب ...
صرخت زينب به :دونغ هي وخر عني خلاص ..خلاص ...خلني في حالي خلااص ..

دونغ هي ضرب الباب بقوة و لا فيه فايدة لما حمل اونهيوك رشا وحطها ع الكنبة وجا مع دونغ هي ع شان يكسروا الباب ..انكسر الباب و شاف دونغ هي زينب مرمية ع الأرض..مسكها وضربها ع وجهها بس ما كانت ترد عليه أخذها و للمستشفى على طول..
:يومه يومه يومه ...
مسكتها مها وجلستها على الأرض ..:بتول هدي ان شاء الله خير ..
بتول وهي تحضن رجولها:تكسر شي في شقتهم ..زينب ممكن صار لها شي ...
جا إبراهيم لها و شافها خايفة مو عارفة تتكلم وحاول يهديها ...لما حضنها وخلاها تبكي على صدره ...صعدها السيارة وحط جكيته عليها :خليك هنا ..ارتاحي اشوي
هزت راسها وسكر الباب و جلس وكأن ما شي صار...
كان مسك يدها بقوة متشبث فيها و مو قادر يتركها ...كانت تسعل بقوة و كان دونغ هي في كل لحظة تسعل قلبه كأنه بيوقف من خوفه عليها ...
:زوز ..جلسي كفاية ..
فتحت زينب عينها وسكرتها ..:دونغ هي ...وخر عني ..
تكلم بهدوء:ولا حتى شبر واحد ...انا بجلس عندك و لا راح اتحرك انا ابقيك ..انتي روحي مستحيل اتركك..
زينب بعدت وجهها:دونغ هي انا بخير ..انت يلي لازم ترتاح ..وجهك صاير اصفر..
قرب منها دونغ هي وقبلها ع جبينها:زوز انا بخير ولا راح اتحرك ..فهمتني..
زينب هزت راسها و كانت تطالع الباب لمن انفتح وتشوف رشا يلي كانت تمسح دموعها ع شان تجي تحضنها بقوة :يالمجنونه شنو تبين يصير فيني تبين تموتيني ..من بيبقى لي ..هااا..؟!!
ضحكت زينب بهدوء:سامحيني ..كنت متهورة ..
رشا بعدت عنها:ولا تسويها مرة ثانية ولا يا ويلك...
زينب حضنت رشا:طيب اوعدك ...
:مها تعالي ...
خذت مها شنطتها و ودعت الكل ركبت السياره وطالعت فيصل يلي كان متبسم طول الوقت ...:شنو فيك ..؟!
مها ألتفتت لقدام:ما فيني شي بس عشقت ابتسامتك ..احب اطالعها...
فرك لها شعر راسها:فديتك يا بنت ..
مها وهي تفرك يدينها:فيصل...ممكن ..طلب..؟!!
ابتسم لها فيصل:امري اي شي تبينه انا راح اسويه لك..
مها وهي خجلانه حيل :انا ابقى منك تجيني بكرة الصبح ..
وقف فيصل السياره و حيل كان متونس ..:انا راح اجيك ..اكيد ..
قرب منها و مسك لها ذقنها ..و يقبلها ع شفاتها بكل عشق ولهفة من عنده ...حتى انها غمضت عيونها تستشعر حرارته ..فيها بعد عنها و مسح شعرها :اشوفك ع خير حبي..
نزلت مها من السياره :كل يوم وانت بخير ..اشوفك الصبح ..
ودعته مها ودخلت للبيت ع شان تروح لغرفتها ع طول وتجلس تنطط ع السرير :ونــــــــــــــــــــــــــــــاسه باسني بااااااااسني...فيصل يومه فدييييييييييييتك ..ووووه ..
لاحت روحها ع السرير ومدت ادينها..وجلست تفكر فيه لما خذتها افكارها لبحر أحلامها...

اليوم الثاني...

خذت شنطتها و لبست النظارة و جلست تلعب مع القطة يلي كانت برا البيت :مييييو ..تعالي عندي لك اكل..
قربت القطة من مها و اخذت تفرك راسها بيدها وهي تموء :مييييييو ..
مها ضحكت من قلبها ع القطة التي بدأت القفز لتحصل ع تلك الوجبة ..
حتى نزل فيصل من السيارة و شال نظارته وقرب من مها وهو يضحك عليها..:ههههه والله انك فاضية ..تلعبين مع القطوة..
مها كشرت بوجهه وبتسمت:وليه شنو فيها القطوة والله وناسه تصلح تعذيب وقت الأكل ..هيهيهيهي ..اجننها عشان تمسكه وإذا تعبت عطيتها إياه ..
فيصل قرب منها ومسك القطة :ياااي قطة بيضة ..وعيونها زرقة مثل عيونك ..
مها حكت راسها:بس انا عيوني ما تتغير لونها هي تتغير بالليل ..ميييييو ..
حطها فيصل ع الأرض وخذت يلي بيد مها ..وقفت مها و ركبت السياره و من وراها فيصل ..
بالمدرسة:هي يلي ما تبي انتم مالكم خص...
:أستاذة لن خصوص مو خص واحد ...رجعوها لنا..
مسكت أستاذة هيفاء المايك:بنات ..بنات ..هدو شوي..
سكتوا البنات و تكتفوا:انتوا الحين في الطابور ..يعني سكتوا ..خلونا نتناقش..
مها صرخت بقوة:أستاذة ..اتصلي عليها الحين نبي نعرف شنو صار لها ..
أستاذة هيفاء ما عرفت شنو تقول إلا انها مسكت جوالها وتصلت عليها الجوال يرن ويرن ويرن ..بس ما احد يجيب :ما ترد..
مها قربت من الأستاذة وخذت الجوال :الحين أخليه يرن ...
اتصلت مها ع الرقم و حطت الجوال عند المايك :ألو ..الو ..مين معي...!!؟
مها صرخت والطالبات :بنات المدرسة وأولادها يا زوز ..
زينب وهي تصرخ :كم مرة قلت لا تتصلوا علي إذا بتصرخون في وجهي..
خذت استاذة هيفاء الجوال:أهلين زينب..
زينب سمعت صوت أستاذة هيفاء وما عرفة شنو تقول:أهلين استاذة ..
:زينب الحين انتي تتكلمين وكل طلاب المدرسة يسمعونك طيب...عندهم شي يبون يقولوه..
زينب هزت راسها:طيب..
تكلمت أمنه :زوز مو من حقك تروحين و تخلينا..
خديجة :وين السنوات 11 راحت فيه ..؟!
بيان :تبينا نجن مثلاً..
بتول:رجعي حنا راح نخليك..بنتنا يلي نحطها تحت أجنحتنا..
نادية :زوز انتي شنو كنتي تفكرين فيه لما رحتي..؟!
مها:يا حمارة انا اشتقت لك ...ما فيه احد في الفصل ألعب معاه و ازهقه غيرك ..
إبراهيم :يا نفسي التي عشقتها ...أقول زوز أنتي ورشا ..حنا نفقدكم حسوا..
حسين:زينب إذا انتي تسمعيني الحين ..سامحيني ..لاني فقدتك من أديني ..ما توقعت هذا الشيء بيصير ..بس الحقيقة صار..
سامي:احنا اسفين لو كنا يوم خذنا دفاترك وكتب ولا رجعناها ..
الطلاب كلهم :رجعوا انتي وياها ..الله يخليكم ..
زينب وهي تحبس دموعها بس هي طاحة من دون إرادتها وتكلمت رشا ...وهي تبكي..:أسفين والله بس حنا ما نقدر ...حتى حنا شتقنا لكم ودنا الحين نجي ونحضنكم بكل قوة ...بس انتوا بعدين عنا ..بنات واولاد ..هذي اخر سنة الله يخليكم جدو فيها لا تخلو انفسكم ضحية لشيء اسمه الرسوب ..باي ..بحفظ ربي ...
سكرت رشا الجوال وحطته على الطاولة :هم من قلبهم يبونا..
في المدرسة والبنات يبكون :زوز ..رشا ..رجعوا لنا.....
أستاذة هيفاء وهي تحبس دموعها وتحاول تهدي البنات:خلاص بنات خلاص اليوم ما فيه دراسة تقدرون ترجعون البيتاو انكم تسون يلي تبون في المدرسة..
البنات ..كل وحدة منهم دخلوا الحمام و يبكون قدام المراية ويسبون ويلعنون ...
والأولاد في الملعب يلعبون كرة ...

خذت مها شنطتها ومسحت دموعها طلعت من الحمام ولا ردت على خديجة يلي تناديها لما طلعت برا المدرسة واخذت تركض وتركض لما ألتفتت ع ذاك يلي حست انها عرفته قربت شوي منه بس وقفت لما شافته يكلم بنت ويدغدها ويضحك معاها حتى انه قبلها ع خدها مها شهقت بالقوة ودموعها طاحت من عيونها قربت منه وصرخت فيه:كذاب فيصب أنت كذاب أكرهك أكرهك ..وهذا انت يلي كنت تقول ما في بنت ثانيه في حياتي غيرك
مسكها فيصل من يدها بس هي بعدته كان يحاول يفهمها بس هي كانت تبكي ومو راضية تكلمه :وخر عني فيصل وخر..
:مها مو مثل ما تضنين مها وقفي لحظة ..
وقفت مها يلي كانت بنص الشارع وصرخت :شنو تبي هااا ..!؟؟ تلعب بي مثلاً حب وعطيتك ...حنان وعطيتك...شنو تبقي...؟!!
فيصر صرخ فيها:مها وخري...
مها ألتفتت لقدامها و هذيك السياره يلي كانت مسرعه تصدم فيها و تطيح مها ع الأرض
يتبع

الموضوع الأصلي : {فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني} || الكاتب : Only you || المصدر : منتديات أنيدرا


رد مع اقتباس
قديم 05-05-2012, 04:39 PM   رقم المشاركة : 2
Only you
أنيدراوي فعال
 
الصورة الرمزية Only you





معلومات إضافية
  النقاط : 1980
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Only you غير متصل
My SMS


أوسمتي
Fdf رد: {فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني}

مها ألتفتت لقدامها و هذيك السياره يلي كانت مسرعه تصدم فيها و تطيح مها ع الأرض يروح لها فيصل و دموعه بعيونه مسكها وخلاها بحضنه وهو يصرخ :مها ..مها لا تموتي مها ..مها..
بعدها عنه وكان يشوف حضنه كله دم ..ويصرخ بقوة :اتصلوا ع الإسعاف ..
اخته يلي كانت معه أخذت جوالها وتصلت ع الإسعاف ع شان يجون وبكل سرعة ...دخلها السياره و دخل معها وهو يمسك يدها ..حط المسعف لها جهاز التنفس و مسك ع جرحها:مها مها صحي أنا احبك ما ابقي افقدك ..مها ..مها ..
فتحت عيونها و طالعته توها بتتكلم إلا عيونها سكرت و صرخ بالقوة :مهــــــــــــــا..
أخذها المسعفون بسرعه ودخلوها غرفة العناية المركزة ..وأخذوا لها فحوصا وكل شي ..جسدها ما كان يتحمل أي شيء ولا حتى هذيك الضربة ..و يمر يوم وثنين و حالتها أسوء ..
دخلوا البنات غرفتها وهم يبكون ..قربت منها خديجة ومسكت يدها بالقوة:مهوي ..الله يخليك
امنه وهي تبكي من كل قلبها:مهوي جلسي ..لا تسكرين عيونك ..مها الله يخليك ..
مها تتكلم تأشر تبي تقول شي مو عارفة ..نزلت لها بيان يدها :لا تعبين نفسك انتي لازم ترتاحين ...الطبيب قال لنا ان حالتك خطيرة وانك ع الحافة مها لازم تناضلين
بتول مسحت ع شعرها:مهوي ..يكفي زوز ورشا ..مهوي خلاص ..ما نبقي نفقدك ..
نادية تكلمت:هو ما خانك ..هذيك كانت اخته هذيك كانت اخته ..سارة ..
مها وهي تبتسم وتهز راسها بنعم ...
جلسوا يمها البنات لين انتهى وقت الزيارة كانوا يقولوا لها كل شي صار وما صار ..و كل نكته وكل قصة ...
...
اما عند فيصل فالأوضاع مختلفه ..يحاول ينام بس ما يقدر يتذكر حادث السياره يلي صار قدام عيونه ويجلس وهو يبكي ..
دخلت أخته عليه الغرفة و معها كاس ماء..قربت منه تعطيه الكاس بس هو رماه من يدها وتكسر في الأرض صرخ بيها بالقوة :بره ..ما ابقي اشوفك هنا ابداً كل بسببك مها في المستشفى ..طلعي بره بسرعه ..خلصيني...
طلعت ساره بره الغرفة ودخلت غرفتها وهي تبكي بالقوة و تحضن مخدتها:سامحني فيصل ..
بعد اسبوعين ...
كان يروح ويرجع ..يبكي ..طول وقته يحاول في كل الأطباء وما فيه جدوا ..
جلس على الكرسي وكان يبكي وهو يحط راسه على السرير:مها الله يخليك قاومي ..
مها فتحت عيونها و طالعته ..ورفعت يدها واشارت لقلبها لكي يفهم قصدها:وانتي في قلبي مها ...
طاحت يد مها ع السرير بقوة و وقف جهاز نبضات القلب عن العمل ما كان فيه موجات ولا شي صرخ فيصل بالطبيب عشان يجي و يدخل الغرفة ..و يطلعوا فيصل منها:مها ..لا مها لا لا لا لا لا..
كان الطبيب يحاول إنعاشها بس ما كان في فايده لما كان كل مرة يزيد بقوة الجهاز ...لكن لا مجيب ..طلع الطبيب من الغرفة وهو يقول لفيصل ..:أسف مها ماتت ..
الكلمة كانت تضرب براسه بقوة وما عرف شنو يسوي..طاح ع ركبتيه و تكلم :لا لا مها ..لا ما يصير ..
سمع الطبيب يقول:زمن الوفاة 8:27

صرخ فيصل بقوة ودخل الغرفة ومسك يديها و كانت الممرضة تغطي وجهها:مها ..مها ..مها ..لـــــــــــــــــــــــــــا...
أخذوا الممرضتين جثتها وبعدوها عنه ..وصلت خديجة امنه بتول بيان ونادية وهم يصرخون ويبكون :مهــــــــــــــا لا لا لا ..
قربت خديجة منه وضربته على صدره بقوة :ليه ليه ليه كل بسببك ماتت انت يالحقير انت ماتت بسببك انت اكرهك يا حمار..
كان يبكي وهو متسند ع الجدار ..امنه مسكت بخديجة وحضنتها تهديها:حديجة خديجة خلاص خدوج ...
خديجة طاحت ع الأرض وصرخت :مهـــــــــــــــــــــــــــا ليه تتركينا...!!؟
امنه مسكتها وجلستها ع الكرسي وهدتها بس بتول صرخت فيه :اطلع برا ولك عين تجي بعد ما سببت لها الحادث برااااه ..
طلع فيصل برا المستشفى وراح ع سيارته يسوقها بسرعه ومتهور حتى تذكر لحظة الحادث ..نزل من السياره وكان ع البحر ..أخذ له حجر من الأرض ورماه ع البحر ..لمن رمى اخر وحده وتذكر بتسامتها الي كأنها طفلة ...وصرخ :مها رجعي ...رجعي ..
طاح ع ركبه و مسك بالرمل بقوة و كان يبكي في هالوقت ...
رجع البيت و فتحت له أخته ساره الباب اول ما شافها عصب حيل كزها بالقوة وطاحت ع الأرض :انتي ان شاء الله افتك منك كل بسببك مها ماتت
سمعت أخر كلمة له وتجمعت دموعها بعيونها ...لحقة فيصل لغرفته و ضربة الباب :فيصل ..فيصل سامحني ..فيصل ..لو ادري كان ما قلت لك تعال خذني من المدرسة ...فيصل خلاص ..
فتح فيصل الباب وصرخ فيها:ما تفهمين اني قلت لك انقلعي عن وجهي ..برااه ..
سكر الباب في وجهها بالقوة و بدأت تبكي من قهرها و يلي كان غلطها أساساً...
حط راسه ع مخدته و ضل يفكر ويبكي ..وكل ما يتذكر يتذكر الحادث ..لمن نام في كوابيسه ذيك...شاف في حلمه مها وهي تقوله:فيصل انت اسف ادري بس انا فهمتك غلط احبك ..
انتبه و جلس من مكانه شاف ان الشمس طلعت دخل الحمام وخذ له شور ولبس بدلة سودة ..وراح المقبرة ع طول...
لما وصل هناك شاف ام مها هناك تبكي وحتى صوتها كان واضح ..امنه وبيان كانوا ماسكين خديجة يلي كانت تبكي حتى انها ما نامت ..بتول كانت ماسكة بيد إبراهيم وبيدها منديل تمسح دموعها وتحاول تتماسك نادية يلي ما عرفت شنو تسوي بس دموعهم كلهم يمشون بدون توقف ..
جلست آيات ع ركبتيها و مسحت دموعها وتكلمت :مها ..سامحيني ...سامحيني ع كل شيء كان خطأ مني ...سامحيني...
وقفت آيات من مكانها و وقفت بجنب نادية ...لما شافت انهم جابوا جثتها ..بس شافها فيصل ..كان يروح يركض بسرعه ويشلها يحضنها بالقوة :لا مها لا ..مستحيل لا انتي ما متي لا مها ..أصحي ..أصحي مها مها ...انا ما اقدر أعيش من دونك ..مها ...
مسكه إبراهيم وحسين وشالوا الجثة ع شان يدفنونها بس هو كان يبكي وتمسك فيها ..حطوا الجثة في مكانها و كبوا عليها التراب ..كان فيصل واقف قدامها ويصرخ ويبكي ..ومو عارف شنو يسوي ...
وقف من مكانه ..وركب سيارته لما وصل عند الجبل ..أخذ يسرع بالسيارة وتكلم:مها استنيني أنا جايك ...
ترك المقود وغمض عيونه وطاحت السياره من على الجبل و أحترقت باللي فيها ..أو انها انفجرت ..."أن كنت سوف أعيش ...فسوف أعيش معك "
فيصل ..شنو اقدر اقول عنه ..هه ..قتل نفسه حباً لمها ...يلي عشقها لنخاع ...يلي كان يبتسم وعيش عشانها ..بس الأن ما فيه شي اسمه مها وفيصل بالهدنيا ...بس فقدهم ...
اليوم الثاني كانوا يقرون الصحف حتى كان الحدث الرئيسي...
سيارة سقطت من على الجبل ووجد بها جثة ...و اكتشف ان الرجل يدعى فيصل ...قد مات ...
مسك يدها وابتسم :انا معك هنا ولا راح اتركك ثانية وحدة احنا نقدر نطير الحين ..
ابتسمت مها له وحضنته :انا احبك ولا راح اتركك ..فيصل انت حبيبي .
النهـــــــــــــــــــــــــــــــــاية ..



  رد مع اقتباس
قديم 05-05-2012, 04:41 PM   رقم المشاركة : 3
Only you
أنيدراوي فعال
 
الصورة الرمزية Only you





معلومات إضافية
  النقاط : 1980
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Only you غير متصل
My SMS


أوسمتي
Clap رد: {فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني}

ووه ما صدقت تنتهي زوينب والله انا فزت بالتحدي ...يلا جيبي يلي وعدتني مواهاهاهاها..<<ينقال تضحك هع ...
عذروني ان كانت الرواية ملخبطة او شي من هذا القبيل ..بس صراحة براحة ...الست صديقتي زوزو المزعجة يلي ما تخليني لحالي في الحصص تحدنتي اني اكتب لها هيك وعلى طلباتها انا كتبت ...أعذروني ..
وارجوا اني اشوف اراكم وانتقداتكم ...<<زوينب بجي اذبحك بس خليني اجي المدرسة ...وغيبي لا اورسك الــ.. إي بي ..سي ...فاهمه <<خوفتيها مثلاً..
أنيو ...
صقيقتكم ....Only you




  رد مع اقتباس
قديم 05-05-2012, 06:44 PM   رقم المشاركة : 4
هآنتشو
أنيدراوي مجتهد
 
الصورة الرمزية هآنتشو





معلومات إضافية
  النقاط : 5075
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :هآنتشو غير متصل
My SMS إجعل الإبتسامه دائماً مرتسمه على شفتيك و لا تدع الحزن يمحو هذه الإبتسامه


رد: {فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني}

وآآآآآآآه القصة مره حلوه و روعه و تهبل بعد
آآآآآه فيصل ومهآ هالأثنين يهبلون بس في الأخير كلهم ماتوا يا حرآآآم
زينب و رشا يا حليلهم رجعوا لأحبابهم دونغهي وأنهيوك
بيان يا حليلها هالبنت أهي الوحيده اللي حبها ابراهيم
والباقي كلهم هبل بس حسين مسكين ما أمداه يعترف لها بحبه ألا وأهي مسافره لعند حبيب القلب دونغهي
تسلم لي هالأيادي الجميل من جد قصتك روعة ننتظر جديدك





 
التوقيع
رد: {فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني},أنيدرا

~||..I love this couple HaeBer
آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 10-05-2012, 08:41 PM   رقم المشاركة : 5
Only you
أنيدراوي فعال
 
الصورة الرمزية Only you





معلومات إضافية
  النقاط : 1980
  الجنس: الجنس: Female
  علم الدولة: علم الدولة Saudi Arabia
  الحالة :Only you غير متصل
My SMS


أوسمتي
رد: {فقدتــــــــــــــــــــــها من بين ..أديــــــني}

مشككككككككككككككككككككككككككككككككوره حيل اوني ع مرورك انييييوه




  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
..أديــــــني}, {فقدتــــــــــــــــــــــها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
 
الانتقال السريع


الساعة الآن 06:48 AM.
ترتيب أنيدرا عالمياً
Rss  Facebook  Twitter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

منتديات أنيدرا An-Dr للدراما الآسيوية و الأنمي

منتديات أنيدرا